الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 51)

الاخبار الرئيسة

التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي تتدارس سبل التخفيف من معاناة اللاجئين في ظل أزمة كورونا

عقد يوم أمس فريق عمل التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي ، اجتماعه الدوري برئاسة السيد بيير غالان ، عبر وسائل الاتصال ، شارك فيه عدد من المسؤولين الصحراويين وممثلو مختلف حركات التضامن في أوروبا والجزائر ، حيث تلقى الاجتماع تقريرا مفصلا حول الوضع الحالي للشعب الصحراوي في مخيمات اللاجئين والمناطق المحررة وتلك الخاضعة للاحتلال المغربي في ظل جائحة كورونا.

الاجتماع ووفق البيان الختامي سلط الضوء على الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة الجزائرية لضمان توريد المواد الأساسية إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين ، محذرا المجتمع الدولي من الخطر المزدوج الذي يواجهه الصحراويون بسبب هذه الأزمة العالمية وآثارها المتعددة، كما تم تشكيل فريق عمل قرر الشروع في حملة للتنبيه والتسريع بوصول المساعدات إلى المخيمات التي تشهد الآن نقصا في المواد الغذائية ، الدواء ومشاكل في إمدادات المياه بسبب تعليق السفر.

كما رحب المشاركون في الاجتماع بالقرار الحكيم للسلطات الصحراوية تعليق برامج عطل السلام لهذا العام ، وتعهدوا في هذا الصدد بالتجاوب إلى أقصى حد مع الخطة البديلة التي اقترحها وزير الشباب والرياضة في الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وفيما يخص مسألة حقوق الإنسان ومسار التسوية الأممي، أعرب المشاركون عن عدم رضاهم على الأسلوب الذي يتعاطى به مجلس الأمن مع القضية الصحراوية ، لا سيما عقب التفاعل الضعيف الذي أبان عنه خلال اجتماعه الأخير واستمرار الفشل في تعيين مبعوث أممي الذي يعكس عجزه الكبير في فرض احترام القانون على المغرب والكف عن استغلال وضع الجمود والمضي في خطته التوسعية وتحدي المجتمع الدولي.

من جهة أخرى ، انتقد المشاركون وبشدة تعيين سفير المغرب لدى الأمم المتحدة كوسيط لإصلاح الهيئات المنشأة بموجب معاهدات لحقوق الإنسان، وهو ما يعد فضيحة كبيرة تلاحق الأمم المتحدة بسبب الماضي السيء والأسود الذي تركه هذا المسؤول المغربي خلال عمله سابقا في جنيف وحاليا في مكاتب الأمم المتحدة في نيويورك ، وكذلك بالنظر لوضع بلاده كقوة محتلة عسكرية في الصحراء الغربية ، ما يزيد من المخاوف على الأسرى المدنيين الصحراويين المحتجزين في ظروف جد سيئة تضاعفت أكثر مع ظهور جائحة كورونا.

الجمهورية الصحراوية تشارك في مؤتمر الشراكة بين الإتحاد الأفريقى ومنظمة التغذية والزراعة

 ثمن السفير الصحراوي بالجزائر ، عضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر المرافقة الجزائرية الدائمة خاصة في ظل الظرفية التي يعرفها العالم جراء انتشار جائحة كورونا فيروس .

جاء ذلك خلال زيارة قادت السفير الصحراوي الى دار المرضى بالجزائر ، أين اطلع على حالتهم الصحية بشكل عام ، مثمنا الدور والمرافقة الجزائرية الدائمة للصحراويين  في هذا الإطار  .

كما سمحت الزيارة للسفير الصحراوي بلقاء المسيرين والاستماع لانشغالات المرضى خاصة في هذه الظروف التي يواجه فيها العالم وباء فيروس كورونا وقد تبين لله الحمد سلامة الجميع من هذا الوباء.

كما عبر المرضى عن تقديرهم العالي للجهود التي يبذلها الأشقاء  في الجزائر من مرافقة صحية دائمة .

وفي موضوع ذي صلة ، أكد السيد عبد القادر الطالب عمر سلامة كافة الطلبة الصحراوين الموجودين  بمختلف المراكز الجزائرية ، مؤكدا أنهم يحظون بالرعاية الصحية الكافية والدائمة .

واغتنم السفير الصحراوي بالجزائر الفرصة ليعبر عن ارتياحه للوضعية بصفة عامة ، مقدما جزيل الشكر والعرفان للجزائر جزائر المبادئ  ” التي عودتنا دائما على هذا المستوى الرفيع من الاحتضان والتضامن ،رغم كثرة التحديات والمصاعب التي تواجهها الآن جراء انتشار وباء كورونا فيروس” يختم السيد عبد القادر الطالب عمر  . (واص)

السفير الصحراوي بالجزائر يثمن الدعم والمرافقة الجزائرية للصحراويين في ظل الأوضاع التي أحدثتها جائحة كورونا فيروس

ثمن السفير الصحراوي بالجزائر ، عضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر المرافقة الجزائرية الدائمة خاصة في ظل الظرفية التي يعرفها العالم جراء انتشار جائحة كورونا فيروس .

جاء ذلك خلال زيارة قادت السفير الصحراوي الى دار المرضى بالجزائر ، أين اطلع على حالتهم الصحية بشكل عام ، مثمنا الدور والمرافقة الجزائرية الدائمة للصحراويين  في هذا الإطار  .

كما سمحت الزيارة للسفير الصحراوي بلقاء المسيرين والاستماع لانشغالات المرضى خاصة في هذه الظروف التي يواجه فيها العالم وباء فيروس كورونا وقد تبين لله الحمد سلامة الجميع من هذا الوباء.

كما عبر المرضى عن تقديرهم العالي للجهود التي يبذلها الأشقاء  في الجزائر من مرافقة صحية دائمة .

وفي موضوع ذي صلة ، أكد السيد عبد القادر الطالب عمر سلامة كافة الطلبة الصحراوين الموجودين  بمختلف المراكز الجزائرية ، مؤكدا أنهم يحظون بالرعاية الصحية الكافية والدائمة .

واغتنم السفير الصحراوي بالجزائر الفرصة ليعبر عن ارتياحه للوضعية بصفة عامة ، مقدما جزيل الشكر والعرفان للجزائر جزائر المبادئ  ” التي عودتنا دائما على هذا المستوى الرفيع من الاحتضان والتضامن ،رغم كثرة التحديات والمصاعب التي تواجهها الآن جراء انتشار وباء كورونا فيروس” يختم السيد عبد القادر الطالب عمر  . (واص)

نواب فرنسيون يطالبون وزير خارجية بلادهم التدخل لدى المغرب للإفراج عن الأسرى المدنيين الصحراويين

أستوقف ثلاث نواب فرنسيون وزير الشؤون الخارجية في الحكومة الفرنسية “جان يڤ لودريون” حول الوضع المقلق للأسرى المدنيين الصحراويين المحتجزين لدى سلطات الاحتلال المغربي كما نبهت إلى ذلك جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية في فرنسا ورابطة حماية السجناء الصحراويين والعديد من المنظمات الحقوقية.

وأحاط النواب وزير الخارجية، بالرسالة التي بعثها  الرئيس الصحراوي السيد إبراهيم غالي إلى الأمين العام للأمم المتحدة في 22 مارس، دعا فيها المنظمة إلى ضرورة التدخل العاجل من أجل الإفراج الفوري عن الأسرى المدنيين الصحراويين في السجون المغربية المعرضين بشكل كبير لخطر الإصابة بفيروس كورونا القاتل، لا سيما بعد انتشاره الواسع داخل المغرب.

كما أشار النواب في رسالتهم، إلى الوضع الخطير في السجون المغربية المعروفة باكتظاظها، إضافة إلى الظروف الصحية السيئة للمحتجزين وقلة الخدمات الصحية الكافية، المنعدمة في الكثير من الأحيان، ما يجعل من مسألة العزلة الفردية أمر مستحيل وغير مجدي في ظل هذه الظروف الصعبة والمخيفة.

هذا وفي الختام، طالب النواب من وزير خارجية بلدهم الوساطة لدى المغرب نيابة عن السجناء من أجل الإفراج عنهم، والاستجابة للنداء الذي أطلقته المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في 25 مارس، إلى الحكومات من أجل اتخاذ تدابير عاجلة لحماية الأشخاص المحتجزين ولضمان سلامتهم بما في ذلك الإفراج عنهم .  (واص)

رئيس الجمهورية يحمل الأمم المتحدة مسؤولية حماية الصحراويين المناطق المحتلة

حمل الرئيس الصحراوي ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي الأمم المتحدة مسؤولية حماية الصحراويين بالأرض المحتلة من الصحراء الغربية والسجناء السياسيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد .

الرئيس إبراهيم غالي وفي خطاب وجهه عشية اليوم إلى الشعب الصحراوي ” هذه مناسبة لنوجه رسالة التضامن والمؤازرة إلى جماهير شعبنا في الأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية في مواجهة غطرسة دولة الاحتلال المغربي وفي مواجهة جائحة كورونا”.

وجدد الرئيس إبراهيم غالي إلحاحه على الأمم المتحدة لتتحمل المسؤولية في ضمان حماية مواطنينا هناك عامة، وخاصة الأسرى المدنيين الصحراويين في السجون المغربية، محملا  دولة الاحتلال المغربي المسؤولية الكاملة عن حياتهم، خاصة إزاء انعدام الظروف الصحية في تلك السجون وتفشي داء كورونا فيها.  (واص)

النص الكامل لكلمة رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو التي وجهها للشعب

 وجه اليوم الخميس رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي كلمة  للشعب ، تطرق فيها إلى جملة من القضايا الراهنة .

وفيما يلي النص الكامل للخطاب :

كلمة الأخ إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، الموجهة إلى الشعب الصحراوي. 16 مارس 2020

بسم الله الرحمن الرحيم

أيتها المواطنات، أيها المواطنون،  بنات وأبناء الشعب الصحراوي، أينما كنتم،

تمر كافة شعوب المعمورة هذه الأيام بواحدة من أصعب لحظاتها عبر التاريخ، جراء استشراء وباء كورنا الفتاك، وما أدى إليه من خسائر بشرية ومادية جسيمة، وإزاء الصعوبات البالغة في التغلب على مخاطره المحدقة.

نحن إذن أمام خطر داهم، يتطلب من الجميع، وبلا استثناء، التعاون الكامل والوثيق للتصدي لهذا الوباء، بالحيلولة دون وصوله وانتشاره الكارثي داخل المجتمع.

وكما تعلمون، فإن بلادنا قد عمدت مبكراً، على غرار دول الجوار والعالم، إلى اتخاذ سلسلة من الخطوات الضرورية والملحة، بدءاً من إصدار مرسوم رئاسي يصنف الوضعية الراهنة بأنها استثنائية، ومحكومة بإجراءات خاصة.

وفي وقت لم نسجل فيه، إلى حد الساعة، ولله الحمد والشكر، أية إصابة بهذا الوباء في الأراضي المحررة من الجمهورية الصحراوية ولا في مخيمات العزة والكرامة، فإننا نثمن المجهود الجبار الذي قامت وتقوم به الآلية الوطنية للوقاية من داء كورونا و، بشكل خاص، ذلك التجاوب الملموس مع إجراءاتها من قبل جماهير شعبنا في مختلف مواقع تواجداتها، بما في ذلك جالياتنا في بقاع العالم. وهذه مناسبة للتوجه بالتحية إلى الأطقم الطبية وإلى الأجهزة الأمنية المتأهبة جميعها، في كل الأوقات، بكل صبر وانضباط. كما نتوجه بتحية خاصة إلى مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي ودوره المحوري في الأراضي المحررة من بلادنا.

إن معركتنا الوجودية المصيرية مستمرة ولن تتوج بنهايتها الحتمية إلا بتحقيق الانتصار واستكمال سيادة الجمهورية الصحراوية على كامل ترابها الوطني، وهو ما يتطلب الاستعداد الدائم والتحضير الجيد وإعداد العدة والتغلب على كل العقبات.

وفي ظل واقع الاحتلال المغربي الغاشم لبلادنا وما نجم عنه من لجوء وتشريد ونقص في الإمكانيات، نحن مطالبون بجهد مضاعف، في كنف الوحدة الوطنية والحيطة والحذر من مخططات العدو ودسائسه.

وإن الشعب الصحراوي، بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، قد عرف كيف يتجاوز المحن ويتغلب على التحديات، مهما كانت جسامتها، وسيكون اليوم كذلك في الموعد، وسيتصدى لهذا الوباء العالمي الخطير، بكل وعي ومسؤولية وانضباط والتزام.

وهذه مناسبة لنوجه رسالة التضامن والمؤازرة إلى جماهير شعبنا في الأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية في مواجهة غطرسة دولة الاحتلال المغربي وفي مواجهة جائحة كورونا. وبالمناسبة، نجدد إلحاحنا على الأمم المتحدة لتتحمل المسؤولية في ضمان حماية مواطنينا هناك عامة، وخاصة الأسرى المدنيين الصحراويين في السجون المغربية، ونحمل دولة الاحتلال المغربي المسؤولية الكاملة عن حياتهم، خاصة إزاء انعدام الظروف الصحية في تلك السجون وتفشي داء كورونا فيها.

أيتها المواطنات، أيها المواطنون،  بنات وأبناء الشعب الصحراوي، أينما كنتم،

إن السلطات الصحراوية، بالتعاون مع الأشقاء والأصدقاء في الجوار وفي العالم، لم ولن تدخر جهداً في اتخاذ كل الخطوات اللازمة للتصدي لهذا الوباء، والعمل على حل الإشكالات التي قد تترتب عنها، وعلى ضمان الخدمات الأساسية. لكن خطورة الوباء وسرعة انتشاره، تتطلب منا جميعاً، سلطاتٍ ومواطنين، الانخراط بكل جدية وتعاون ويقظة وحيطة وحذر، بشكل صارم ودائم، كل من موقعه، في هذا المجهود الوطني والعالمي.

إنني أنتهز السانحة لأتوجه إليكم بهذا النداء، من أجل المصحلة الوطنية العليا، ومن أجل حماية أنفسكم وأفراد عائلاتكم وجيرانكم وشعبكم عامة من عدو خبيث، لا  يُـرى بالعين المجردة، وينتشر انتشار النار في الهشيم، حالما يجد من يشعل فتيل العدوى، عن جهل أو تساهل أو تعمد.

إن أكبر الدول والحكومات وأقواها، رغم كل قدراتها الهائلة وأنظمتها الصحية الراقية وتطورها العلمي والتقني العالي، لم تجد إلى اليوم أي وسيلة للتصدي لهذا الوباء إلا بالاحترام الصارم  للحجر الصحي والتباعد الاجتماعي والالتزام بالإجراءات الصحية.

نحن أمام تحدي كبير، ومسؤولية وطنية شاملة، أنت، أيها المواطن وأنت، أيتها المواطنة، مسؤولون ومعنيون مباشرون فيها. إنها تتطلب الفهم الجيد للوضعية ومخاطرها والتفهم الكامل للإجراءات الواجب إتباعها والالتزام بها.

إن كل المواطنات والمواطنين الصحراويين مطالبون اليوم بالبقاء في مواقعهم، سواء في الأراضي المحررة أو في مخيمات العزة والكرامة أو في أي موقع آخر، والتقليل، إلى أقصى حد، من حركة الأشخاص والآليات، لمواجهة هذا الداء بالطريقة الوحيدة الناجعة المتاحة اليوم، وهي الوقاية، باعتبارها حجر الأساس في تجربتنا الصحية الناجحة.

يجب أن نقف جميعاً وقفة رجل واحد في مواجهة خطر محدق، بأن نتحلى بأعلى درجات الوعي والمسؤولية، بأعلى درجات الحزم والصرامة في رفض كل التجاوزات والمخالفات، بأن نلح ونحرص كامل الحرص على تنفيذ الإجراءات والإتباع الدقيق للتعليمات الصحية.

حفظ الله شعبنا وشعوب العالم من هذا الوباء، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية. (واص)

التصدي لفيروس كورونا ” المرحلة تتطلب التقيد الصارم بالإجراءات والتحلي بأعلى درجات الوعي و المسؤولية “

أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي  أن هذه المرحلة التي يعرفها العالم جراء الانتشار المتسارع لفيروس كورونا كوفيد 19 ، تتطلب التقيد بالإجراءات التي  تم اتخذها ، والتحلي بأعلى درجات الوعي و المسؤولية ، وذلك حفاظا على سلامة المواطن .

الرئيس إبراهيم غالي وفي خطاب وجهه عشية اليوم إلى الشعب الصحراوي ، قال ”  نحن أمام تحدي كبير، ومسؤولية وطنية شاملة، أنت، أيها المواطن وأنت، أيتها المواطنة، مسؤولون ومعنيون مباشرون فيها. إنها تتطلب الفهم الجيد للوضعية ومخاطرها والتفهم الكامل للإجراءات الواجب إتباعها والالتزام به”.

وأضاف الرئيس إبراهيم غالي ”  إن كل المواطنات والمواطنين الصحراويين مطالبون اليوم بالبقاء في مواقعهم، سواء في الأراضي المحررة أو في مخيمات العزة والكرامة أو في أي موقع آخر، والتقليل، إلى أقصى حد، من حركة الأشخاص والآليات، لمواجهة هذا الداء بالطريقة الوحيدة الناجعة المتاحة اليوم، وهي الوقاية، باعتبارها حجر الأساس في تجربتنا الصحية الناجحة.

ودعا رئيس الجمهورية الجميع “إلى الوقوف وقفة رجل واحد في مواجهة خطر محدق، بأن نتحلى بأعلى درجات الوعي والمسؤولية، بأعلى درجات الحزم والصرامة في رفض كل التجاوزات والمخالفات، بأن نلح ونحرص كامل الحرص على تنفيذ الإجراءات والإتباع الدقيق للتعليمات الصحية ” .

إنني أنتهز السانحة – يقول الرئيس إبراهيم غالي – لأتوجه إليكم بهذا النداء، من أجل المصلحة الوطنية العليا، ومن أجل حماية أنفسكم وأفراد عائلاتكم وجيرانكم وشعبكم عامة من عدو خبيث، لا  يُـرى بالعين المجردة، وينتشر انتشار النار في الهشيم، حالما يجد من يشعل فتيل العدوى، عن جهل أو تساهل أو تعمد.

إن أكبر الدول والحكومات وأقواها – يضيف رئيس الجمهورية –  رغم كل قدراتها الهائلة وأنظمتها الصحية الراقية وتطورها العلمي والتقني العالي، لم تجد إلى اليوم أي وسيلة للتصدي لهذا الوباء إلا بالاحترام الصارم  للحجر الصحي والتباعد الاجتماعي والالتزام بالإجراءات الصحية. (واص)

” المعركة الوجودية للشعب مستمرة حتى تحقيق الانتصار واستكمال السيادة على كامل التراب الوطني ” (الرئيس إبراهيم غالي)

 أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي أن الشعب الصحراوي سيواصل معركته التحررية حتى استكمال سيادته على كامل تراب الجمهورية الصحراوية .

الرئيس إبراهيم غالي وفي خطاب وجهه عشية اليوم إلى الشعب الصحراوي ، أوضح ” إن معركتنا الوجودية المصيرية مستمرة ولن تتوج بنهايتها الحتمية إلا بتحقيق الانتصار واستكمال سيادة الجمهورية الصحراوية على كامل ترابها الوطني، وهو ما يتطلب الاستعداد الدائم والتحضير الجيد وإعداد العدة والتغلب على كل العقبات “.

وأضاف رئيس الجمهورية قائلا ” وفي ظل واقع الاحتلال المغربي الغاشم لبلادنا وما نجم عنه من لجوء وتشريد ونقص في الإمكانيات، نحن مطالبون بجهد مضاعف، في كنف الوحدة الوطنية والحيطة والحذر من مخططات العدو ودسائسه”.

وأكد الرئيس إبراهيم غالي أن  الشعب الصحراوي، بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، قد عرف كيف يتجاوز المحن ويتغلب على التحديات، مهما كانت جسامتها، وسيكون اليوم كذلك في الموعد، وسيتصدى لهذا الوباء العالمي الخطير، بكل وعي ومسؤولية وانضباط والتزام. (واص)

وزارة الصحة العمومية تستلم كمية من الكمامات

 تسلمت أمس وزارة الصحة العمومية كمية من الكمامات ، من  طرف وزارة التنمية الاقتصادية .

الكمية التي تقدر بـ  300 كمامة تم إنتاجها بمصنع إنتاج الدراعة بولاية  بوجدور ، أين تمت بحضور وزيرة القطاع ، عضو الأمانة الوطنية السيدة خيرة بلاهي ، والأمين العام لوزارة التنمية الاقتصادية بابا لفديد ، والمدير المركزي للصناعة التقليدية إبراهيم السالم أحمد لخليفة .

الكمامات عرفت خلال انتهاجها مراعاة كافة الإجراءات والتدابير الوقائية بإشراف من دكاترة من وزارة الصحة العمومية  .

الكمامات الصحية هاته 200 منها بلون عسكري موجهة لأفراد القوة العمومية ، والباقي للعاملين في مجال القطاع الصحي .

وحسب القائمين على المصنع فان قدرة الإنتاج في حالة توفير الإمكانيات  80 إلى 100 كمامة يومية بالعدد الحالي من المتطوعين.   (واص)

الرئيس إبراهيم غالي يثمن عمل الأطقم الطبية، ويشيد بالتجاوب الذي أبداه الشعب الصحراوي للتصدي لفيروس كورونا

أشاد رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي بالتجاوب الذي  تميز به الشعب الصحراوي  في هذا الوقت الذي يواجه فيه العالم برمته  وباء  فيروس كورونا  ، مشيرا إلى إنه  ينم عن “درجة عالية من روح المسؤولية”، مشيدا بالعمل الجبارة الذي تقوم به الأطقم الطبية لمواجهة هذا الفيروس والوقاية منه .

 وقال الرئيس إبراهيم غالي في خطاب وجهه عشية اليوم إلى الشعب الصحراوي ” نحن إذن أمام خطر داهم، يتطلب من الجميع، وبلا استثناء، التعاون الكامل والوثيق للتصدي لهذا الوباء، بالحيلولة دون وصوله وانتشاره الكارثي داخل المجتمع”.

وأضاف رئيس الجمهورية إلى أن الدولة الصحراوية عمدت  على غرار دول الجوار والعالم منذ انتشار الفيروس ، إلى اتخاذ سلسلة من الخطوات الضرورية والملحة، بدءاً من إصدار مرسوم رئاسي يصنف الوضعية الراهنة بأنها استثنائية، ومحكومة بإجراءات خاصة.

وأشار الرئيس إبراهيم غالي قائلا ” وفي وقت لم نسجل فيه، إلى حد الساعة، ولله الحمد والشكر، أية إصابة بهذا الوباء في الأراضي المحررة من الجمهورية الصحراوية ولا في مخيمات العزة والكرامة، فإننا نثمن المجهود الجبار الذي قامت وتقوم به الآلية الوطنية للوقاية من داء كورونا و، بشكل خاص، ذلك التجاوب الملموس مع إجراءاتها من قبل جماهير شعبنا في مختلف مواقع تواجداتها، بما في ذلك جالياتنا في بقاع العالم.

وهذه مناسبة – يضيف رئيس الجمهورية – للتوجه بالتحية إلى الأطقم الطبية وإلى الأجهزة الأمنية المتأهبة جميعها، في كل الأوقات، بكل صبر وانضباط، مقدما التحية والتقدير إلى مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي ودوره المحوري في الأراضي المحررة من بلادنا. (واص)