الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 30)

الاخبار الرئيسة

وزير الخارجية يؤكد ” مجلس الأمن وبعثة المينورسو جزء من المشكلة “

أكد وزير الشؤون الخارجية، عضو الامانة الوطنية السيد محمد ولد السالك، اليوم الاثنين، بأن مجلس الأمن الدولي قد امتنع عن فرض حل للنزاع في الصحراء الغربية، ليصبح بذلك مع بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية (المينورسو) “جزء من المشكلة”.

و اوضح رئيس الدبلوماسية الصحراوية في حديث لصحيفة “لو سوار دالجيري” أن “مجلس الأمن و المينورسو، هما جزء من المشكلة”، موجها أصبع الاتهام الى بعثة المينورسو “التي لم تفعل شيئا”.

و أضاف يقول “وقف اطلاق النار تم خرقه و كان لها (المينورسو) صلاحية التحرك لكنها لم تفعل شيئا”.

و لدى تطرقه للتأخر المسجل في تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام الأممي للصحراء الغربية، اوضح وزير الخارجية ان “المغرب قد رفض ثلاثة مبعوثين”، مبرزا أن مسألة المبعوث “هي في الواقع مشكلة واهية”.

واستطرد ان “الأمم المتحدة انشأت المينورسو التي لها ممثل خاص، فلماذا يكون هناك ممثل شخصي؟.

اما بخصوص الاعلان الاخير للرئيس الامريكي المنتهية عهدته، دونالد ترامب، بالاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية، فقد اوضح السيد ولد السالك “ان ذلك يعتبر انتهاكا للقانون الدولي و أن “ذلك دليل على أن الاعتراف بسيادة المغرب لم تحظي بالقبول”. كما ينبغي “التأكيد على أن الأمر يتعلق بموقف شخصي لرئيس على وشك المغادرة”.

واعتبر الوزير الصحراوي أن هذا الاعلان الذي تم قبل مغادرة ترامب للبيت الأبيض في 20 يناير المقبل، دليل على ارادة النظام المغربي في تطبيع علاقاته مع اسرائيل في هذا الوقت، لأنه “كان بحاجة الى دعم للخروج من هذا المأزق”.

كما اشار مكمد سالم ولد السالك إلى أن “بلاده ستعمل كل ما بوسعها لاسترجاع حقوقها”، مع وصول ادارة بايدن الجديدة.

و تابع قوله ان “الولايات المتحدة التي لها تأثير في اللوائح، تواجه اليوم مشكلة، حيث انها اخلت بحياديتها و ان تصريح ترامب يضر بها”، موضحا أن واشنطن مطالبة بالحسم في هذه المسألة لأنها “لا يمكن أن تكون حكما و طرفا في نفس الوقت”.

اما ميدانيا فقد اوضح وزير الخارجية أن “الحرب قد استؤنفت فعليا بعد الانتهاكات المتكررة للمغرب و اخلاله بالتزامه الرئيسي المتمثل في الحل المنصوص عليه في مخطط التسوية الذي ارسى وقف اطلاق النار وتنظيم استفتاء لتقرير المصير”.

كما اعلن ان اندلاع الحرب منذ 13 نوفمبر ، مضيفا ان “هذه الحرب تأثير نفسي كبير على الجنود المغاربة “.

و خلص في الاخير الى التأكيد بان “غالبية العسكريين المتواجدين وراء الجدار لم يسيق لهم يوما القيام بالحرب و ان الامر جديد عليهم، حيث انهم فروا منذ اطلاق الرصاصات الاولى”.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

وزير الاعلام لجريدة الشروق الجزائرية : “الشعب المغربي يعاني الجوع والمخزن يريد إقحام قوى أجنبية لحماية العرش “

أكد وزير الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد حمادة سلمة الداف ان النظام المغربي يعاني الجوع والفقر ويريد اقحام قوى اجنبية لحماية عرشه .

وقال الناطق الرسمية باسم الحكومة في اتصال مع “الشروق” الجزاىرية أن الاحتلال المغربي يعيش أزمة اقتصادية خانقة، “الميزانية المغربية تسجل عجز بأكثر من 52 بالمائة لأن الاقتصاد المغربي متأثر لأقصى الحدود بوباء كورونا الذي أثر على السياحة وعلى عائدات الجالية المغربية التي تضررت بحكم الحجر الصحي المعمول به في الدول الأوروبية.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة الصحراوية “وحتى على مستوى الاحتلال المغربي لاشك على أنه مادام في حاجة للسلاح ومادام بحاجة للصفقات لتحديث ترسانته العسكرية وليس لديه ما يشتري به هذه الأسلحة لابد أن تكون هناك مقايضات بمواقف سياسية وبالتالي لا أستبعد في هذا الظرف أن يقدم المغرب على أي تهور قد تدعوه إليه هذه الوضعية التي خلقها بخرقه السافر لوقف إطلاق النار في منطقة الكركرات”

التطورات الميدانية لصالح جنود الصحراء الغربية

وبخصوص التطورات الميدانية قال المتحدث الآن هناك عمليات قصف يومية لمواقع الاحتلال المغربي على مستوى حزام الذل والعار هذه العمليات شملت عشر قطاعات من الحزام الممتد على طول 2700 كلم.

وأوضح المتحدث أن عمليات القصف تستهدف نقاط وقواعد دعم وإسناد على مستوى الحزام وأكيد أنها خلفت خسائر في الأرواح والمعدات ومنها ما يدخل في إطار حرب الاستنزاف التي تستهدف معنويات الجنود المغاربة، مشيرا إلى أن نظام الاحتلال المغربي يستعمل الطائرات في الرد اليومي كرد على القصف الذي يتلقاه.

وأشار حمادة سلمى، أن الجيش الصحراوي لحد الآن لم يسجل خسائر في صفوفه نتيجة القصف أو الردود التي تقوم بها مدفعية الاحتلال المغربي.

نظام الاحتلال المغربي متخوف من تدهور الوضع الداخلي

وأكد حماة سلمى “أنه من بين الأشياء كذلك التي يجب ان نضع لها الاعتبار هو خوف المخزن والقصر الملكي والنظام العلوي في حد ذاته من الأوضاع الداخلية للمغرب فالشعب المغربي حقيقة تلقى من الإهانة وتلقى من سوء التسيير لشؤونه الداخلية ما لم يعد يحتمل ذلك أنه هناك أصوات تعالت في السنوات الماضية وخاصة على مستوى منطقة الريف هناك فقر مدقع ومعاناة كبيرة لسكان الأطلس الصحراوي ومناطق الداخل المغربي”.

المخزن يريد قوى أجنبية لحماية العرش

إلى ذلك قال المتحدث “قد يكون نظام المخزن في المغرب بحاجة إلى وجود قوى أجنبية فوق التراب المغربي لحماية نظام العرش وإذا كان هذا الوجود سيكون تأثيره أكبر بوجوده في الصحراء الغربية فهذا يكون بالنسبة للقصر بمثابة ضرب عصفورين بحجر واحد من ناحية توريط دول في مسألة الصحراء الغربية ولكن من ناحية أخرى جعل لاعبين دوليين من أمثال الولايات المتحدة الأمريكية حاضرين في الشأن الداخلي للمغرب.

وختم المتحدث “الحديث ليس فقط عن قواعد عسكرية ولكن سجلنا المناقصة التي أعلنت عنها وزارة التجهيز المغربي في بناء ميناء الداخلة كميناء عبور تجاري ومكان تصدير لإفريقيا وحتى أمريكا اللاتينية”

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

حركة التضامن الأوغندية مع الشعب الصحراوي تدين قرار الرئيس الأمريكي المنتهية عهدته دونالد ترامب

أدانت حركة التضامن الأوغندية مع الشعب الصحراوي بشدة الإعلان الأحادي المخالف للقانون الدولي الذي أعلن عنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في رسالة وجهتها إلى السفارة الأمريكية في كمبالا.

وأشارت الحركة في رسالتها إلى أن هذا الإعلان الظالم ينسف الموقف الأمريكي التقليدي حول الصحراء الغربية الذي رافق الصراع منذ بداياته، والذي يدعم قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، كما أنه يتعارض بشكل صارخ مع قرار الأمم المتحدة 1514 الذي تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 14 ديسمبر 1960 والمتعلق بمنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة.

وأضافت الرسالة أن هذا الإعلان يهدد السلام ويخلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة لأنه يعطي المغرب شيئًا لا يملكه، وكما يوضح القانون الدولي فإن السيادة على الصحراء الغربية هي حق حصري للشعب الصحراوي.

ودعت حركة التضامن الأوغندية مع الشعب الصحراوي الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن تكون قدوة في إحترام منظمة الأمم المتحدة ومبادئها، ومن بينها الحق في تقرير المصير الذي كان المبدأ الأساسي الذي تأسست بموجبه الدولة الأمريكية، وأنه عليها أن تظل ملتزمة بقرارات ولوائح الأمم المتحدة التي تمتلك عضوية دائمة في مجلسها للسلم والأمن.

وفي ختام رسالتها إلى السفارة الأمريكية في أوغندا، طالبت حركة التضامن الأوغندية مع الشعب الصحراوي بالإلغاء الفوري لهذا الإعلان لأنه يتعارض مع أحكام وقرارات المحاكم الدولية المختصة مثل قرار محكمة العدل الدولية 1975، وقراري محكمة العدل الأوروبية 2016/2018 والتي توضح أن الصحراء الغربية ليست جزءا من المملكة المغربية.

 يشار إلى أن حركة التضامن الأوغندية هي منظمة شبابية تأسست سنة 2019، وتعمل على نشر الوعي حول القضية الصحراوية والتحسيس بها، وتخاطب كل محبي السلام في أوغندا وشرق أفريقيا من أجل توحيد الجهود وتقوية التضامن مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة ولإنهاء الإستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في أفريقيا.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي يدكون تخندقات جنود الاحتلال المغربي على طول جدار الذل والعار

شن مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي أمس الأحد واليوم الاثنين، هجومات مكثفة على تواجدات جنود الاحتلال المغربي عبر جدار الذل والعار، حسب البلاغ العسكري رقم 39 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.

وأفاد البلاغ أن مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي الأماجد، شنوا هجمات مركزة على معاقل ونقاطَ تمركز قوات الاحتلال المغربي خلف جدار الذل والعار؛ فقد شهد يومَ أمس وليلةَ البارحة تنفيذ هجماتٍ عنيفةً إستهدفت تمركز قوات العدو في المواقع التالية:

– قصف عنيف إستهدف جنود الاحتلال بمنطقة گلب النص بقطاع آوسرد.

– قصف مركز إستهدف مواقع العدو في منطقة أگرارةْ الرمث بقطاع الفرسية مرتين متتاليتين.

– قصف مكثف إستهدف جنود الاحتلال في منطقة ألْفيعيين بقطاع الفرسية.

– قصف عنيف إستهدف مواقع تمركز قوات العدو في قطاع أم أدريگة.

أما نهارَ اليوم، فقد قصفت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي قواعد جنود الاحتلال في المواقع التالية:

– قصف عنيف إستهدف تخندقات جنود الاحتلال في قطاع السمارة.

– قصف مركز إستهدف مواقع العدو في منطقة روس الشيظمية بقطاع المحبس.

– قصف مكثف إستهدف جنود الاحتلال في منطقة فدرةْ لغراب بقطاع حوزة.

– قصف عنيف إستهدف مواقع قوات العدو في منطقة فدرةْ العشْ بقطاع حوزة.

– قصف مركز إستهدف قوات العدو في منطقة أرْبَيّبْ لعجاج بقطاع حوزة.

– قصف مكثف إستهدف تخندقات العدو في منطقة روس تارݣانت بقطاع حوزة.

– قصف عنيف إستهدف قوات الاحتلال المتمركزة بمنطقة أَوْدَيْ أَصْفَ بقطاع السمارة.

وتتواصل هجومات مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي مستهدفة مواقع جنود الاحتلال الذين تكبدوا مزيدا من الخسائر في الأرواح والمعدات على طول جدار الذل والعار.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي لولاية لمسيلة الجزائرية ينظم وقفة تضامنية مع الشعبين الفلسطيني والصحراوي

نظم صبيحة اليوم مكتب المجلس الأعلى لأساتذة التعليم العالي بولاية لمسيلة الجزائرية، وقفة تضامنية مع الشعبين الفلسطيني الصحراوي في مقاومتهما للاحتلال.

الوقفة التي حضرها رئيس المجلس الدكتور عبد الحفيظ ميلاط، حمل فيها المشاركون علمي فلسطين والجمهورية العربية الصحروية الديمقراطية ، ونددوا بالتنكر لحقوق الشعبين في إقامة دولتيهما.

وجدد المجلس تأكيده أنه كنقابة مستقلة لأساتذة التعليم العالي يقف إلى جانب الموقف الرسمي للجمهورية الجزائرية الداعمة للشعب الصحراوي في تقرير مصيره وإنهاء آخر احتلال بالقارة السمراء.

وأبرز قياديو المجلس ومنخرطوه بكليات ومعاهد جامعة لمسيلة، أن ما أقدمت عليه المملكة المغربية هو اعتراف محتل لمحتل، وناشدوا المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة التدخل العاجل لحماية الشعبين من كل أصناف العنف والاضطهاد الممارستين ضدهما، وإلزام المغرب والكيان الصهيوني بإنهائهما للاحتلال الباطل وغير المشروع.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

عقد حلقة نقاش حول (آخر مستعمرة في إفريقيا، الصحراء الغربية والقانون الدولي) بمدينة نيويورك

عقدت حلقة نقاش رفيعة المستوى حول “آخر مستعمرة في إفريقيا، الصحراء الغربية والقانون الدولي” أمس الأحد، اشترك في تنظيمها المرصد الدولي من أجل الصحراء الغربية ولجنة التضامن الأمريكية مع الشعب الصحراوي.

وجمع الحدث ممثلين عن المجتمع المدني، أكاديميين، دبلوماسيين، باحثين ومحامين دوليين، وأطر حلقة النقاش كل من الدكاترة السيد جاكوب ماندي، كارلوس رويث ميغيل وجيفري سميث.

تناول المتدخلون الوضع في الصحراء الغربية من منظور القانون الدولي باعتبارها إقليما غير متمتع بالاستقلال تحت رعاية الأمم المتحدة. وقدمو إحاطة تاريخية حول احتلال الصحراء الغربية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، والتي تدعو منذ عام 1961 إلى حق تقرير المصير للسكان الأصليين للصحراء الغربية.

وعرج المتدخلون على عدة قضايا متعلقة بفشل بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية (المينورسو) في تنظيم استفتاء تقرير المصير طبقا لمخطط التسوية الأممي الإفريقي لعام 1991 والذي وقع عليه طرفا النزاع جبهة البوليساريو والمغرب.

وعالج المتحدثون بصورة شاملة الوضعية القانونية للمنطقة المحتلة التي تصنفها الأمم المتحدة إقليما غير مستقل، إضافة إلى اعتراف أزيد من 80 دولة بالجمهورية الصحراوية العضو المؤسس بالاتحاد الإفريقي. وأبرزوا المسؤولية التاريخية والأخلاقية والقانونية لإسبانيا باعتبارها القوة المديرة للإقليم وفشلها في تنظيم استفتاء لتقرير المصير طبقا لقرار محكمة العدل الدولية الصادر سنة 1975 وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وبعد العروض المقدمة من طرف المحاورين، تم فتح حوار تفاعلي أشار فيه العديد من المتدخلين إلى الإعلان أحادي الجانب المتخذ مؤخرا من طرف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والذي تم وصفه بأنه غير قانوني وغير أخلاقي ويشكل خرقا سافرا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة. كما أثاروا بعض القضايا ذات الصلة بموضوع انتهاكات حقوق الإنسان والتجاوزات المرتكبة في ظل الحظر المفروض على وسائل الإعلام ومنع وصول المراقبين الدوليين إلى الإقليم، متطرقين إلى موضوع استمرار نهب الثروات الطبيعية بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية في انتهاك للقانون الدولي.

وفي الختام، أشار العديد من المتدخلين إلى تقارير موثقة تتعلق بجرائم الحرب التي ارتكبها المغرب في حق الشعب الصحراوي منذ احتلاله الصحراء الغربية سنة 1975 واقترحوا أن تتم متابعتها من طرف محكمة الجنايات الدولية وغيرها من الهيئات القضائية الدولية والوطنية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

غارديان البريطانية تصف إعلان ترامب بشأن الصحراء الغربية بأحدث عملية إحتيال تحت عنوان “السلام في عصرنا”

وصفت جريدة غارديان البريطانية الخطوة التي أقدم عليها الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب بأنها عملية إحتيال تحت عنوان “السلام في عصرنا” دفع الولايات المتحدة إلى التراجع عن إلتزاماتها منذ عقود بإجراء إستفتاء على الإستقلال تحت إشراف الأمم المتحدة في الصحراء الغربية مقابل إعتراف رسمي بإسرائيل من قبل المغرب والإعتراف لهذه الأخيرة بالسيادة على الأجزاء الكبيرة التي تحتلها من الصحراء الغربية.

وتشير غارديان أن إعلان ترامب هذا والمقايضة بالصحراء الغربية، قد وضع الولايات المتحدة في تعارض مع قرارات الأمم المتحدة لعدم إستشارة الصحراويين وكذا مع الإتحادين الإفريقي والأوروبي ومع بلدان الجوار موريتانيا والجزائر.

وقالت الجريدة، أن رد الفعل الفوري والمتوقع لجبهة البوليساريو، حركة إستقلال الصحراء الغربية التي أعلنت الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية المدعومة من الاتحاد الأفريقي منذ العام 1976، كان التأكيد على مواصلة الأعمال العسكرية ضد الإحتلال المغربي، التي إستأنفت في 13 نوفمبر الفارط، بعد 29 عاما من عمر إتفاق وقف إطلاق النار، بعد خرق المغرب لهذا الإتفاق في الگرگرات وفقدان الصحراويين الثقة والأمل في وعود المجتمع الدولي وتعرضهم للخيانة.

وترى غارديان أنه لم يكن ترامب بحاجة إلى تقديم هذه الإغراءات للمغرب، الذي لم يفعل الكثير ليستحقها، سيما وهو المدعوم من قبل فرنسا، التي أحبطت بإستمرار محاولات الأمم المتحدة لتنظيم إستفتاء ذي مصداقية في الصحراء الغربية، في مقابل تشجيع المستوطنين المغاربة على الإنتقال إلى الصحراء الغربية، بهدف تغيير صورتها الديموغرافية والعرقية للإقليم في حين لا يزال عشرات الآلاف من اللاجئين الصحراويين في مخيمات للاجئين في الجزائر لما يزيد عن 45 عامًا منذ الإجتياح العسكري المغربي عقب إنسحاب الحكم الاستعماري الإسباني.

من جانب أخر تقول غارديان، أن إسرائيل لم تكن بحاجة ماسة إلى التأييد الدبلوماسي المغربي، بعد أن إحتفظت منذ فترة طويلة بقنوات خلفية مع الرباط، بل فقط أجبر ترامب على هذا التركيب الرديء لأغراض تمجيد الذات على أمل التعويض عن أربع سنوات من إخفاقات السياسة الخارجية وتعزيز تحالفه القومي العربي المناهض لإيران، مشيرة إلى أنه ليس كل من في واشنطن ينظر إلى الاتجاه الآخر. حيث وفي نقد لاذع، قال جون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق، بأن رئيسه القديم ألقى بالشعب الصحراوي “تحت الحافلة” بهذا القرار المتهور الذي يهدد بإشعال صراع مجمّد في منطقة قابلة للإشتعال على حافة الساحل معرضة لنفوذ الإرهابيين.

وأوضح بولتون في معرض تعليقه على قرار ترامب قائلا “هذا ما يحدث عندما يتعامل المتعثرون مع الدبلوماسية الأمريكية، وهو للأسف نموذج لمقاربة ترامب الصريحة للمعاملات فهو بالنسبة له، كل شيء هو صفقة محتملة،  ُنظر إليها من منظور ضيق للغاية، كما حث بولتون الرئيس المنتخب جو بايدن على عكس مساره والتراجع بسرعة عن إعتراف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية، مشيرا بأن مثل هذا التصحيح لن يكون مهمًا لإسرائيل، وسوف يفضح السبب الكامن وراء الاحتلال المغربي وهو محاولة السيطرة على موارد معدنية كبيرة محتملة في المنطقة.

هذا ونقلت غارديان ردود الفعل بشأن الإعلان الأحادي الجانب لدونالد ترامب، قائلة بأنه من المؤكد أن التوجه الأمريكي المتغير سيحظى بالموافقة الإقليمية، سيما بعد موقف الجزائر وكذلك إسبانيا والاتحاد الأوروبي وغيرهم من الحكومات الأجنبية التي دعت إلى ضرورة إستئناف المفاوضات تحت إشراف الأمم المتحدة، لإيجاد حل نهائي للنزاع يقوم على الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

نواب نمساويون : إعلان دونالد ترامب الإعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية قد يؤدي إلى تفاقم الوضع في المنطقة

أكد نواب بالبرلمان النمساوي والأوروبي، أن التصريحات الأخيرة لإدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب بشأن الإعتراف بمزاعم سيادة  المغرب على الصحراء الغربية والإشتباكات المسلحة بين القوات العسكرية المغربية وجبهة البوليساريو في منطقة الگرگرات قد أدت إلى تفاقم كبير للوضع على الأرض. وقد دعا السياسيون الثلاث ويتعلق بالأمر بأندرياس شيدر وكارين سكشيل وغونتر سيدل إلى وساطة دولية ملتزمة من قبل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، بخصوص هذا الصراع الذي دام لإكثر من 40 عامًا، لتفادي تحول في الإشتباكات إلى حرب مفتوحة وشاملة في المنطقة. وشدد البيان أنه لا يجب على الإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة إهمال شعب الصحراء الغربية بعد الآن، بدءًا بتعيين مبعوث أممي لسد الفراغ الحاصل منذ إعتزال هورست كولر والضغط على المغرب، سيما من قبل الإتحاد الأوروبي، فيما يتعلق بالمساعدة الإقتصادية أو إتفاقية المصائد، لأنه طالما يواصل المغرب الحفاظ على سياسته غير القانونية الإحتلال والإستيطان، فإن العلاقات بينه والإتحاد ستتأثر بشكل كبير. بحسب البيان. من جانب آخر شدد النواب الثلاث، على أنه لا يمكن تحقيق حل مستدام للنزاع إلا من خلال توسيع تنفيذ بعثة الأمم المتحدة للإستفتاء في الصحراء الغربية لولايتها كاملة وحماية المدنيين الصحراويين وحقوق الإنسان الشعب الصحراوي. بدلاً في إضفاء الشرعية من جانب واحد على المطالبات الإقليمية عبر التويتر. هذا ويرى السياسيون النمساويون بأن تسوية النزاع لا يمكن أن تحصل إلا بالإعتدال البراغماتي ووساطة دولية، سيما وأن وصول الحكومة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن في يناير سيقدم مساهمة مهمة في هذا الإتجاه، يقول كل من شيدر، سكشيل، وسيدل.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

رئيس اللجنة العربية للتضامن مع الشعب الصحراوي يجدد مواقف الدعم والمساندة للكفاح العادل للشعب الصحراوي

جدد الأستاذ المحامي محمود مرعي، رئيس اللجنة العربية للتضامن مع الشعب الصحراوي مواقف الدعم والمساندة لكفاح الشعب الصحراوي من أجل تكريس حقه في إختيار مستقبله السياسي بكل حرية.

وندد الدكتور محمود مرعي، في تصريح لوكالة الأنباء الصحراوية، بمحاولات الإحتلال المغربي فرض حلول قسرية والضم بالقوة لأجزاء من تراب الجمهورية الصحراوية.

وأضاف المحامي محمود مرعي، بخصوص تطبيع المغرب مع الإحتلال الإسرائيلي، أن العلاقات المغربية الإسرائيلية على حساب القضية الفلسطينية ليس بالشئ الجديد، والعلاقات السرية بينهما لم تكن أصلا مجهولة او غائبة عن الرأي العام العربي.

يذكر أن الخرق المغربي لإتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر الماضي، من خلال تدخله العسكري في حق مواطنين صحراويين بمنطقة للگرگرات، شهد حملة واسعة من التنديد من قبل عدد من الدول و المؤسسات والهيئات والشخصيات الدولية الوازنة.

كما عرف قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بخصوص إعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية، مقابل التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي، موجة من الإنتقادات و التنديد من داخل الولايات المتحدة الامريكية و خارجها، شاركت فيها دول وهيئات مجتمع مدني وشخصيات دولية وازنة.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

حركة النهضة الجزائرية تجدد موقفها الداعم لحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال

جددت حركة النهضة الجزائرية، موقفها الداعم لحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال، والذي أكدت بأنه الموقف الطبيعي للدولة الجزائرية شعبا وحكومة.

وأهابت الحركة بصمود وتنظيم الشعب الصحراوي في نضاله من أجل نيل حقوقه المشروعة في الاستقلال، رغم القمع والصعوبات الكبيرة التي يتسبب فيها المحتل المغربي للمواطنين الصحراويين بالمناطق المحتلة.

وأدان الأمين العام لحركة النهضة السيد يزيد بن عائشة في لقاء جمعه بالسفير الصحراوي بالجزائر السيد عبد القادر الطالب عمر بمقر السفارة، أدان التطبيع المغربي الإسرائيلي معتبرا إياه مقايضة مفضوحة، وأكد أن هذا التطبيع وهذا السلوك المغامر للنظام المغربي بيّن للمجتمع الجزائري بكل أطيافه أن هناك خطرا حقيقيا يداهم الجزائر من الجهة الغربية وهو خطر يهدد المنطقة ككل.

وبعدما أكد بأن الشعب الصحراوي قادر على تحقيق النصر وبناء دولته بكل مؤسساتها، اعتبر السيد يزيد بن عائشة، أن مساندة الشعب الصحراوي هي ثقافة لدى الجزائريين تمتد جذورها إلى الأجداد.

من جهته، ثمن السيد عبد القادر الطالب عمر ، مساندة حركة النهضة الجزائرية لنضال الشعب الصحراوي، مشيرا إلى أن هذا الموقف سيعزز لا محالة الموقف التضامني والإجماع الحاصل في الجزائر حول حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية