الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 20)

الاخبار الرئيسة

“إستمرار تعثر عملية التسوية الأممية لقضية الصحراء الغربية يشكل تهديد حقيقي لخطة السلام الأممي وتهديد لأمن واستقرار المنطقة”” (أبي بشرايا)

بروكسل (بلجيكا)، 27 يوليو 2020  – ندد السفير الصحراوي المكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي، عضو الأمانة الوطنية السيد أبي بشراي البشير بالتعثر الحاصل في مسار التسوية الذي ترعاه الأمم المتحدة في الصحراء الغربية، منذ إستقالة المبعوث الأممي هورست كوهلر، محذرا من تداعيات “استمرار هذا الوضع على خطة السلام الأممية وعلى أمن واستقرار المنطقة .

الدبلوماسي الصحراوي وخلال إجتماع موسع عقده فريق متابعة ورشة تعزز مؤسسات الدولة الصحراوية التابع للتنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي (إيكوكو) لمناقشة وثيقة تخص جميع الجوانب المتعلقة بالمؤسسات الوطنية، أشار إلى أن عملية التسوية عادت مجددا إلى وضع الجمود منذ الإستقالة “المفاجئة” للمبعوث الأممي كوهلر منتصف مايو 2019، وهو ما قد تكون لإستمراره عواقب وخيمة على خطة، سيما في ظل عجز المنتظم ، ومضي قوة الإحتلال في تقويض جهود التسوية وسياسة التعنت .

من جهة أخرى، قال السيد أبي بشراي البشير، في معرض حديثه عن التطورات السياسية للقضية الوطنية الصحراوية، أن الجمهورية الصحراوية ماضية في تعزيز مكانتها وتواجدها بين الأمم، مبرزا في هذا الصدد القيمة السياسية التي يشكلها تواجد الدولة الصحراوية داخل الإتحاد الأفريقي، سيما في قمم الشراكة المرتقبة بشكل منفصل مع الإتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية.

وفيما يخص وثيقة مشروع الدعم وتعزيز مؤسسات الدولة الصحراوية، ركز النقاش على أهمية العنصر البشري باعتباره “رأس المال الأهم بالنسبة لمشروع الدولة والثورة، من خلال تأهيل الإطارات” وكذا “السبل الممكنة لحركة التضامن الأوروبية لمرافقة هذه التجربة الفريدة الهادفة لبناء الدولة الصحراوية العصرية خاصة في مجالات التعليم والصحة و الإدارة العمومية و النظام القضائي وترقية المرأة”.

و يأتي هذا الاجتماع الهام، قبل إنعقاد الندوة الدولية للتنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي المزمع تنظيمها بجزيرة “لاس بالماس” بجزر الكناري حيث سيكون هذا الموضوع والوثيقة التي جرى مناقشتها محور إحدى الورشات المدرجة في أجندة الندوة.

هذا وقد شارك في إجتماع فريق متابعة ورشة تعزز مؤسسات الدولة الصحراوية، كل من عضو الأمانة الوطنية للجبهة، وزيرة التعاون، فاطمة المهدي وممثلي الجبهة في إسبانيا وإيطاليا على التوالي عبد الله العرابي وفاطمة المحفوظ، إلى جانب مندوبين عن حركة التضامن بأوروبا، يتقدمهم رئيس فيدرالية المؤسسات الإسبانية المتضامنة مع الشعب الصحراوي كارميلو راميريث.

يشار إلى أن الطبعة الـ45 للندوة الدولية للتنسيقية الاوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي (إيكوكو) ستعقد يومين 7 و 8 من نوفمبر القادم في مقاطعة “لاس بالماس” بجزر الكناري، حيث ومن المنتظر أن تكون محطة مميزة وهامة، لحشد مزيد من الدعم الدولي وتعزيز جهود مرصد الثروات الطبيعية للصحراء الغربية بكناريا من أجل وضع حد للتورط المباشر لحكومتها، وغيرها من الأطراف في الاستغلال غير الشرعي للثروات الطبيعية الصحراوية، بموجب إتفاقيات الشراكة المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، والتي لا تزال قيد النظر من قبل محكمة العدل الأوروبي بعد الطعون التي تقدمت بها جبهة البوليساريو، حيث من المنتظر البت فيها مع نهاية العام الجاري.(واص)

ممثل جبهة البوليساريو بمنطقتي سكسونيا وبايرن يستقبل بالبرلمان الجهوي لسكسونيا

سكسونيا (ألمانيا) 27 يوليو 2020 –استقبل اليوم  ممثل جبهة البوليساريو بمنطقتي سكسونيا وبايرن، السيد محمد أبا الدخيل باني، بمقر البرلمان الجهوي بمنطقة سكسونيا من طرف مندوبة حزب اليسار عضو البرلمان الجهوي انتونيا ماريتشينغ  مرفوقة بأعضاء من طاقمها.

اللقاء تناول  جملة من القضايا  والمواضيع ، حيث قدم الدبلوماسي الصحراوي نبذة عن الكفاح المسلح  للشعب الصحراوي والوضعية الصعبة التي يعيشها شعبنا  في مخيمات اللاجئين الصحراويين والوضعية  المزرية لحقوق الإنسان والانتهاكات الجسيمة وجرائم الحرب التي يقوم بها الاحتلال المغربي ضد المدنيين الصحراويين العزل في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

كما اطلع الممثل الصحراوي في لقائه البرلمانية الألمانية على قرارات المحكمة الأوروبية التي تؤكد أن المغرب ليس له الحق في استغلال ثروات الصحراء الغربية وبالتالي كل الاتفاقيات التي يعقدها مع شركائه الأوروبيين باطلة.

و تناول اللقاء مختلف أوجه التعاون الممكنة وسبل تعزيز العلاقات المستقبلية مع منطقة سكسونيا. (واص)

تعليق صلاة الجمعة بالمساجد بعد تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا

الشهيد الحافظ، 27 يوليو 2020 – قررت الوزارة المنتدبة للشؤون الدينية تعليق إقامة صلاة الجمعة في المساجد والإبقاء فقط على إقامتها بطاقم المسجد، وذلك تجنبا لانتشار فيروس كورونا .

وقالت الوزارة المنتدبة في بيان لها انه وبعد تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا بمخيمات اللاجئين الصحراويين ، تم اتخاذ جملة من الاجراءات الاحترازية حسب ما هو وارد في البيان .

نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
وزارة العدل والشؤون الدينية
الوزارة المنتدبة للشؤون الدينية
التاريخ : 26/07/2020
بيان
على اثر تسجيل حالات مؤكدة لفيروس كورونا
انطلاقا من الاحصائيات الجديدة للموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا والذي تجاوز عدد المصابين به 16 مليون شخص عبر انحاء العالم ومع تسجيل اربع حالات مؤكدة ولاول مرة بمخيمات اللاجئين الصحراويين، مع تزايد حالات الاشتباه، بات لزاما على الجميع اخذ الحيطة والحذر والالتزام بالاجراءات الاحترازية التي اقرتها الدولة الصحراوية لتجنيب شعبنا خطر انتشار العدوى، وتجسيدا لذلك *تقرر* الوزارة المنتدبة للشؤون الدينية مايلي:
ـ اقتصار صلاة الجمعة والجماعة على جماعة المسجد.
ـ اعتماد التباعد الجسدي واجراءات السلامة اثناء اداء العبادات.
ـ الحفاظ على نظافة وتعقيم المساجد باستمرار*.
ـ تعليق التدريس بالمساجد والمدارس القرآنية*.
كما تهيب الوزارة بجميع المواطنين التجاوب البناء مع هذه الاجراءات والمساهمة في تطبيقها، وتجنب كل اشكال التجمهر والتجمعات، حفاظا على سلامة مجتمعنا وتحصينه من الوباء.
نسأل العلي القدير ان يمن علينا بالصحة والعافية والسلامة من الوباء والبلاء وسيء الاسقام انه ولي ذلك والقادر عليه.
الوزير المنتدب للشؤون الدينية
سيداحمد اعليات. (واص)

اتحاد الشبيبة الصحراوية يشارك في المنتدى الأممي للشبيبة الاشتراكية العالمية

الشهيد الحافظ 27 يوليو 2020 –شارك أمس الإثنين، اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، ممثلا في السيدة الشايعة بيروك ،عضو الفريق التقني لقسم العلاقات الخارجية بالشبيبة الصحراوية في المنتدى الأممي للشبيبة الاشتراكية العالمية، الذي تم تنظيمه عبر تقنية زوم الافتراضي بمشاركة أزيد من ثلاثين دولة من مختلف القارات.

و ناقش المشاركون في المنتدى أهم القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجه الشباب العالمي، خصوصا منذ ظهور جائحة فايروس كورونا المستجد، والنتائج السلبية التي ترتبت عن انتشارها خصوصا في مجال التعليم والعمل، حيث أن فئة الشباب العالمي تعتبر من الفئات الاجتماعية التي يمكنها ان تلعب دورا مهما، من خلال التحسيس والمساهمة الفعلية في كل جوانب التصدي لهذه الجائحة.

عضو الفريق التقني لقسم العلاقات الخارجية الشايعة بيروك، تطرقت من جانبها الى العديد من النقاط الأساسية والمهمة، حيث تحدثت في بداية مداخلتها خلال هذا المنتدى إلى الدور الأساسي والجوهري الذي تلعبه الدولة الصحراوية في توفير حق التعليم لجميع الفئات منذ بداية الثورة الصحراوية، واعتماد التعليم بالنسبة للمجتمع الصحراوي كمرجعية قوية وصلبة لبناء مجتمع قوي وفعال.

و في السياق ذاته، أعربت عن أسفها لواقع اللجوء المفروض على الشعب الصحراوي بسبب الاحتلال المغربي للصحراء الغربية، و الذي جعل الدولة الصحراوية والشباب الصحراوي أمام واقع مر متمثل في عدم توفر فرص العمل، رغم الارتفاع الكبير في نسب المتخرجين سنويا.

كما تطرقت الشايعة بيروك، إلى الواقع المعاش بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية، حيث قدمت مجموعة من الإحصائيات حول ممارسات الاحتلال المغربي التي تستهدف فئة الشباب بالخصوص، وأيضا سياسة التهجير القصري التي ينتهجها الاحتلال المغربي منذ سنة 1975، بالإضافة إلى الاستغلال اللاشرعي والنهب الممنهج للثروات الطبيعية الصحراوية مما سبب في ارتفاع نسب البطالة خصوصا داخل فئة الشباب.

وعرجت على الواقع المأساوي للمعتقلين السياسيين الصحراويين داخل سجون الاحتلال المغربي، وحجم المعاناة الإنسانية والجسدية التي يتعرضون لها من طرف إدارة السجون، وحرمان عائلاتهم من حقهم في الزيارة والاطلاع على وضعيتهم الصحية والنفسية، كما أبرزت الشايعة بيروك، حملات الاعتقال التعسفي والقمع والتنكيل الذي يتعرض له الشباب الصحراوي من طرف قوات الاحتلال المغربي بسبب التعبير عن مواقفهم السياسية والمطالبة بحق شعبهم في الحرية والاستقلال.

ووجهت عضو الفريق التقني نداءا مستعجلا لجميع المنظمات المشاركة في المنتدى من اجل المساهمة في الحملة الدولية لإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين، خصوصا بعد تفشي ظاهرة فيروس كورونا المستجد داخل السجون المغربية. كما طالبت بالمساهمة الفعلية والجادة من اجل الضغط على الاحتلال المغربي لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال الوطني التام، مؤكدة على مطالبة الشباب الصحراوي الملحة لجبهة البوليساريو بالعودة من جديد الى الكفاح المسلح، نتيجة عدم جدية المنتظم الدولي في تنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي.

للإشارة ،  تم اختيار الصحراء الغربية إلى جانب بعض الدول المشاركة في المنتدى من اجل تقديم مداخلات حول الوضع السياسي والاجتماعي المتعلق بكل دولة، مما جعل من المنتدى فرصة حقيقية لتسليط الضوء على الواقع الصعب والمعاش من قبل الشعب الصحراوي الذي لا يطالب سوى بتطبيق الشرعية الدولية. (واص)

إدعاءات الاحتلال المغربي وحلفائه داخل البرلمان الأوروبي بشأن ”الاختلاس المزعوم للمساعدات الإنسانية” هدفها تشويه الممثل الشرعي للشعب الصحراوي ونضاله (أبي بشرايا البشير)

بروكسيل، 27 يوليو 2020  – نفت ممثلية جبهة البوليساريو في أوروبا والإتحاد الأوروبي بشكل قاطع كل الإدعاءات والمزاعم التي يروج لها الاحتلال المغربي عبر مجموعة صغيرة لحلفائه من اليمين المتطرف داخل البرلمان الأوروبي بشأن موضوع المساعدات الموجهة لفائدة اللاجئين الصحراويين، والتي يظل هدفها الوحيد هو تشويه سمعة جبهة البوليساريو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الصحراوي ونضاله من أجل حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وأوضح، عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، السفير المكلف بأوروبا والإتحاد والأوروبي، السيد أبي بشرايا البشير، في بيان صحفي ردا على هذه الحملة الممنهجة، “أنه ومع اقتراب موعد بت محكمة العدل الأوروبية في الطعون التي قدمتها جبهة البوليساريو ضد الاتفاقيات غير القانونية بين الإتحاد الأوروبي والمملكة المغربية، يحاول الاحتلال المغربي بالاعتماد على حلفائه داخل البرلمان الأوروبي الترويج مجددا لتقرير يزعم أن المكتب الأوروبي لمكافحة الغش أعده على أساس مزاعم بسوء إدارة المساعدة الإنسانية في عام 2004، رغم أن المكتب نفسه لم يعمم هذا التقرير بسبب الاختلالات العديدة التي لوحظت في محتواه والطريقة التي تم إعداده بها”.

كما أكد أيضا، أن جبهة البوليساريو لم تتسلم أبدا أية مساهمة أو دعم مالي من الإتحاد الأوروبي لأغراض إنسانية أو غيرها، ولا تتدخل في توزيع المساعدات الإنسانية، حيث تقوم بتلك المهمة، وبشكل حصري، المنظمات الإنسانية الصحراوية وشركائها من وكالات دولية ومنظمات غير حكومية، مبرزا في هذا الشق أن التقرير الذي يروج لتلك الإدعاءات جرى إعداده دون أن تطأ أقدام مؤلفوه “مسرح الاختلاس المزعوم”، أي مخيمات اللاجئين الصحراويين، ودون تقديم أي طلب لزيارة هذه المخيمات، بل اكتفوا بشكل حصري على أقوال أشخاص متواجدين في المغرب تشرف عليهم أجهزة المخابرات المغربية وتقدمهم لهذا الغرض كأشخاص عاشوا من قبل في مخيمات اللاجئين الصحراويين، وهو ما يطرح تساؤلات جمة حول شرط الموضوعية في هذا التقرير.

وفي السياق ذاته، أبرز السيد أبي بشرايا البشير، أن أحد الأسباب الرئيسية التي أدت إلى هذه الحملة التي يقودها النظام المغربي في البرلمان الأوروبي هو النداء الذي أطلقه برنامج الأغذية العالمي ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين واليونيسيف وخمس منظمات دولية غير حكومية أخرى بتاريخ 19 أبريل 2020، لجمع 15 مليون دولار في ضوء حالات الطوارئ لمواجهة النقص الخطير في المساعدات الإنسانية في مخيمات اللاجئين الصحراويين بسبب وباء كوفيد 19، وهو النداء الذي لا يتناسب مع أهداف هذا النظام المغربي الذي يسعى إليها منذ بداية اللجوء لتجويع اللاجئين الصحراويين، باستخدام هذا الضغط كوسيلة سياسية لإضعاف المقاومة الصحراوية، والنيل من تصميم شعبنا في الحصول على حقهم في تقرير المصير وفق القانون الذي أنكره المغرب، رغم اعترافه به في أوائل التسعينات.

وردا بالدليل على زيف مزاعم الاحتلال المغربي وحلفائه في البرلمان الأوروبي، أشار البيان الصحفي إلى أن برنامج الأغذية العالمي ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قد أكد مرارًا وتكرارًا على مصداقية وشفافية إدارة المساعدة الإنسانية في مخيمات اللاجئين الصحراويين، من خلال بعثات التقييم المشتركة المختلفة في الأعوام 2007، 2011، 2014 و 2016. إضافة لوجود آليات رصد فعالة، وهذا يثبته تقرير المفوضية بالشراكة مع العديد من المنظمات الإنسانية والجهات الفاعلة في مارس 2018 و الذي أحصى عدد اللاجئين الصحراويين بـ 173600 شخص.

وأستعرض البيان سلسلة من الحقائق تتعلق بنفي المفوضية الأوروبية نفسها هذه الادعاءات، من خلال رد للمفوضة المسؤولة عن الميزانية، كريستالينا جورجييفا، خلال مناقشة أمام لجنة مراقبة الميزانية في البرلمان الأوروبي، في 24 مارس 2015 ، حيث أشارت إلى أن “اتهامات إختلاس المساعدة الإنسانية من الاتحاد الأوروبي لمخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوف غير عادلة”، وكذلك المدير العام السابق للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية، كلاوس سورنسن، الذي أسقط بدوره تلك المزاعم خلال خطاب ألقاه أمام لجنة مراقبة الميزانية في البرلمان الأوروبي 14 يوليو 2015 ، حيث إستعرض إجراءات المراقبة التي إتخذتها المفوضية لمنح المساعدات الأوروبية، مؤكدا أن “العملية أستمرت منذ عام 2003 مع إعداد 36 تقرير مراجعة، بما في ذلك 8 نفذت على الفور في المخيمات الصحراوية “.

كما يضاف إلى ذلك رد للمفوض المسؤول عن إدارة الأزمات، السيد جانز لونارسيس، في 2 يوليو 2020، أمام لجنة التنمية في البرلمان الأوروبي ضد الإدعاءات المغربية ومجموعة الضغط الصغيرة، مؤكدا على شفافية وفعالية إجراءات مراقبة المساعدات الإنسانية الأوروبية الممنوحة لفائدة اللاجئين الصحراويين.

من جهة أخرى أبرز السفير الصحراوي، أوجه التشابه بين الحملة الحالية وحملة سابقة في عام 2002 قام بها، أيميريك تشوبريد، عضو في الجمعية الوطنية الفرنسية في سياق هجمات سبتمبر، ربط جبهة البوليساريو بالإرهاب حد الإدعاء أن أسامة بن لادن كان مختبئا في مخيمات اللاجئين الصحراويين، هو مايبدو إلى حد كبير شبيه بما عمدت إليه النائبة الأوروبية بليد، بربط الإختلاس المزعوم للمساعدات الإنسانية بنية جبهة البوليساريو شراء الدبابات والصواريخ المدرعة، مضيفا  في السياق ذاته، أن الشرعية الدولية تقف إلى جانب قضية الشعب الصحراوي وكفاحه العادل من أجل حقه في تقرير المصير وهي الروابط التي تجمع جبهة البوليساريو والجمهورية الجزائرية، البلد الذي إتخذ موقفاً ثابتاً لصالح كل نضالات التحرر الوطني في جميع أنحاء العالم ولم يتردد في إستضافة المدنيين الصحراويين ومنحهم منطقة حماية على أراضيه، هرباً من قصف الجيش المغربي لهم بالنابالم والفوسفور الأبيض المحظورين دوليًا.

وجدد المسؤول الصحراوي التعبير عن إمتنان جبهة البوليساريو والشعب الصحراوي، للجزائر وشعبها على موقفهم المبدئي، وكرمهم الهائل في دعم اللاجئين الصحراويين وإحترامهم المستمر لقرارات وخيارات السلطات الصحراوية في إدارتها للمخيمات وقيادة نضالنا الوطني التحرري، كما أعرب أيضا عن شكره للمفوضية الأوروبية ومن خلالها إلى دافعي الضرائب الأوروبيين لدعمهم الإنساني المقدر الذي يساهم في التخفيف من معاناة شعب مقسم بين المنفى وظروفه الصعبة وتحت الإحتلال العسكري الغاشم.

وفي وختام بيانه الصحفي، أكد عضو الأمانة الوطنية، السفير المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، السيد أبي بشرايا البشير، إلتزام جبهة البوليساريو التام ورغبتها الثابتة في مواصلة التعاون مع جميع المساهمين الدوليين في إطار إدارة شفافة وموثوقة ودقيقة للمساعدات الإنسانية الموجهة للاجئين الصحراويين، مشددة في هذا الصدد أن أفضل مساعدة يمكن أن يقدمها الاتحاد الأوروبي هي الإمتناع عن مواصلة سياسته المتمثلة في نهب الموارد الطبيعية الصحراوية ووضع حد لتعنت المغرب، والعمل بدلا من ذلك على تقديم مساهمة قوية لتنظيم إستفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية، من أجل تفادي جحيم التصعيد وشبح الحرب في منطقة تواجه تهديدات كبيرة تمس من الأمن والإستقرار.(واص)

برنامج الشباب والطلبة : لجنة التحكيم والإدارة والورشات تقوم بزيارة لولاية بوجدور

البرنامج البديل لعطل السلام: حركة التضامن الإيطالية تجدد التأكيد على التزاماتها تجاه الشعب الصحراوي

روما، 26 يوليو 2020 – أجرت المجموعة البرلمانية للصداقة مع الشعب الصحراوي بالبرلمان الإيطالي، من داخل قبة البرلمان اتصالا عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد مع الأطفال الصحراويين بعد استحالة سفرهم إلى إيطاليا ضمن برنامج عطل السلام، بسبب الظروف التي تمر بها إيطاليا نتيجة جائحة كوفيد 19.

المبادرة التي أشرف عليها رئيس المجموعة السيد، أنتونيلا إنسيريتي بحضور ممثلة الجبهة في إيطاليا، السيدة فاطمة محفوظ، تأتي لتجديد الالتزام من قبل حركة التضامن الإيطالية تجاه نضال الشعب الصحراوي، وكذلك فرصة للإطلاع على البرنامج البديل لعطل السلام المتعدد الجوانب الذي أعدته السلطات الصحراوية لفائدة الأطفال هذه السنة، ضمن برنامج صائفة 2020 للشباب و الطلبة.

وفي السياق نفسه، أكدت ممثلة الجبهة في تصريح لجريدة (فوكس أون أفريك) أنه وإلى جانب الأنشطة الترفيهية والرياضية والثقافية، فإن البرنامج البديل يهدف أيضا إلى إعطاء فكرة للأطفال عن مختلف المؤسسات الوطنية وطبيعة عملها، كما سيمكنهم من زيارة الأراضي المحررة في إطار برنامج جيولوجي وثقافي كبير ومتنوع يهدف إلى تعزيز الارتباط بأرضهم واستكشاف جانبها الجيولوجي.

كما أشارت الدبلوماسية الصحراوية، أن الحكومة تضع كل صيف برامج لفائدة المسنين، والطلبة العائدين من الخارج لقضاء العطلة الصيفية وكذلك الشباب، إضافة إلى البرنامج البديل هذه السنة الذي عكس مدى اهتمام الدولة بالأطفال وكذا قدرة مؤسساتها في تسيير وإنجاح البرنامج الذي كان يشكل تحديا كبيرا لكونه الأول من نوعه.

جدير بالذكر أن المجموعة البرلمانية للصداقة مع الشعب الصحراوي في إيطاليا، قد جرى تأسيسها، شهر يوليو من العام 2018، وتضم نواب من مختلف التشكيلات السياسية المشكلة لغرفتي النواب ومجلس الشيوخ، حيث تسعى وفق البيان التأسيسي لإطلاق مبادرات ودراسات من أجل دعم الجهود الهادفة للتوصل إلى حل عادل ودائم للقضية الصحراوية،و رفع مستوى الوعي بالقضية الصحراوية داخل إيطاليا. (واص)

الآلية الوطنية للوقاية من وباء كورونا توجه نداء لجميع السلطات والمواطنين لاتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر للحد من تفشي الوباء

 الشهيد الحافظ، 26 يوليو 2020 –وجهت الآلية الوطنية للوقاية من وباء كورونا نداء إلى جميع السلطات والمواطنين للالتزام بأقصى درجات الحيطة والحذر للحد من تفشي الوباء، و ذلك في بيان توج اجتماعها الخميس الماضي بإشراف من الوزير الأول السيد بشريا بيون.

واستهل الاجتماع بتقديم إحاطات عن مستجدات الحالة الوبائية و التي سجلت  ولأول مرة 04 حالات إصابة بالوباء وحالتي وفاة، مما يضع الجميع مواطنين وسلطات أمام وضعية جديدة تتطلب تشديد الإجراءات الاحترازية وتعزيزها مع التأكيد على ضرورة اتخاذ كل التدابير اللازمة لحماية الكوادر الطبية العاملة قي الميدان والتمسك بالإجراءات الوقائية ،  من تباعد جسدي وارتداء للكمامات واستخدام للمعقمات ، والحد من الحركة والتجمهر.

وحثت الآلية الوطنية، بعد تقييمها المعمق للوضعية الوبائية وما باتت تنذر به من مخاطر، جميع السلطات والمواطنين على كافة المستويات باتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر للحد من تفشي هذا الوباء الذي بات ينتشر كالنار في الهشيم، وأخذ العبرة مما آلت إليه مجتمعات ودول كبرى رغم مقدراتها العلمية والتكنولوجية والاقتصادية بعد استشراء هذا الوباء وإزهاقه لأرواح ما يناهز700الف إنسان، علاوة على تجاوز عدد المصابين ل12مليون مصاب عبر أرجاء المعمورة.

وشددت الآلية الوطنية على ضرورة تجند الجميع من سلطات ومواطنين على كافة المستويات مركزية، جهوية ومحلية للانخراط قي عمليات التوعية والتعبئة لعموم الصحراويين عبر كافة تواجداتهم سواء كانوا في مخيمات اللاجئين، الأراضي المحررة، المناطق المحتلة أو غيرها وذلك من خلال القيام بجولات ميدانية من طرف كل الجهات المركزية للاتصال بامتداداتها الجهوية والمحلية والبلدية، بالإضافة إلى إجراء مقابلات مع  وسائل الإعلام الوطنية للتحسيس بالإجراءات الواجب اتخاذها من قبل المواطنين لحماية أنفسهم والمجتمع.

وألحت الآلية الوطنية على العمل بصرامة لعزل حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في الأماكن المحددة لها وكذا الحالات المشتبه بها واتخاذ كل التدبير اللازمة للحيلولة دون نقل العدوى للمجتمع.

 وناشدت الآلية الوطنية للوقاية من جائحة كورونا الجميع إلى اعتماد الإجراءات الاستباقية للحيلولة دون نقل الوباء كالحد من الحركة وكذا تفعيل الإجراءات المتعلقة بمنع المناسبات والأنشطة الجماعية وكل نشاط تتخلله مظاهر الاكتظاظ والحشد والتجمهر ويسري ذلك على التجمع  في الأسواق والمحلات التجارية ، بالإضافة إلى هذا، يشرع في تكييف كل البرامج الوطنية مع الوضع المستجد وهذه الحالة الاستثنائية، للحد من المخاطر المحدقة بالمجتمع من كل جانب. (واص)

ولاية العيون تواصل عملية التحكيم الخاصة بالمجال الثقافي لصائفة 2020

ولاية العيون ، 26 يوليو 2020 – تواصلت نهار اليوم عملية التحكيم بدائرتي امقالا والدشيرة بولاية العيون في المجال الثقافي من قبل لجنة التحكيم الجهوية .
ونظرا للإهتمام الذي توليه السلطة الجهوية لهذا الميدان كان الأخ إبراهيم بومخروطة عضؤ الامانة الوطنية والي الولاية حاضرا لكل محطات التحكيم مرفوقا بالاخ الصالح باهية الامين العام للولاية .
ومن المقرر أن يختتم هذا البرنامج غدا بحول الله بتنظيم منبر تضامني مع الارض المحتلة .

فريق متابعة ورشة تعزيز مؤسسات الجمهورية يتدارس مشروع عمل لمرافقة التجربة الصحراوية في بناء الدولة العصرية

بروكسيل 26 يوليو 2020 – عقد أول أمس الجمعة فريق متابعة ورشة تعزيز مؤسسات الدولة الصحراوية التابع  للتنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي ، اجتماعا موسعا لمناقشة وثيقة تخص جميع الجوانب المتعلقة بالمؤسسات الوطنية ، حضره كل من أبي بشرايا البشير عضو الأمانة الوطنية السفير المكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي ، فاطمة المهدي عضو الأمانة الوطنية وزيرة التعاون ، إلى جانب ممثلي الجبهة في إسبانيا وإيطاليا عبد الله العرابي وفاطمة المحفوظ ومندوبين عن حركة التضامن بأوروبا ، من بينهم رئيس فيدرالية المؤسسات الإسبانية المتضامنة مع الشعب الصحراوي السيد كارميلو راميريث.

الاجتماع استمع إلى تقرير مفصل قدمه السفير الصحراوي بأوروبا والاتحاد الأوروبي حول التطورات السياسية للقضية الصحراوية ، على مستوى أوروبا وإفريقيا والأمم المتحدة وخاصة الجانب المتعلق باجتماعات وقمم الشراكة المرتقبة بين الاتحاد الإفريقي وكل من الاتحاد الأوروبي ثم جامعة الدول العربية ، مبرزا القيمة السياسية لمشاركة الجمهورية الصحراوية في الاجتماعات التحضيرية وخلال القمم بصفتها عضو مؤسس للاتحاد الإفريقي وتتمتع بكامل الحقوق أسوة بباقي الدول.

وندد رئيس الدبلوماسية الصحراوية على مستوى أوروبا ، بالتعثر الحاصل في مسار التسوية الذي ترعاه الأمم المتحدة في الصحراء الغربية منذ الاستقالة المفاجئة للمبعوث الأممي الرئيس هورست كولر منتصف ماي 2019 ، محذرا في السياق ذاته من تداعيات استمرار هذا الوضع ، على خطة السلام الأممية وعلى استقرار وأمن منطقة تواجه تهديدات أمنية كبيرة.

من جانبها وزيرة التعاون قدمت عرضا مفصلا حول الأوضاع في مخيمات اللاجئين الصحراويين ، سيما الجانب المتعلق بالصحة على ضوء تسجيل أول أربع حالات إصابة بفيروس كوفيد19 وافدة إلى المخيمات ، مشيرة إلى أن الدولة الصحراوية رفعت من مستوى الإجراءات الوقائية المتخذة من قبل السلطات منذ ظهور الوباء والتي ساهمت في تأخير تسجيل هذه الحالات.

وفيما يخص وثيقة مشروع الدعم وتعزيز مؤسسات الدولة الصحراوية ، ركز النقاش على أهمية العنصر البشري باعتباره رأس المال الأهم بالنسبة لمشروع الدولة والثورة من خلال تأهيل الإطارات ، وكذا السبل الممكنة لحركة التضامن الأوروبية لمرافقة هذه التجربة الفريدة الهادفة لبناء الدولة الصحراوية العصرية خاصة في مجالات التعليم ، الصحة ، الإدارة ، النظام القضائي وترقية المرأة.

ويأتي الاجتماع الهام قبل عقد الندوة الدولية للتنسيقية الأوروبية المزمع تنظيمها بجزيرة لاس بالماس الإسبانية ؛ حيث سيكون هذا الموضوع والوثيقة التي جرى مناقشتها محور إحدى الورشات المدرجة في أجندة الندوة.