الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 215)

الاخبار الرئيسة

الجمهورية الصحراوية تحضر اشغال الدورة الاستثنائية السادسة لمجلس وزراء خارجية الدول الاعضاء حول الاصلاح المؤسسي.

 

يعقد الاتحاد الافريقي يومي 12 و 13 سبتمبر الجاري باديس ابابا، معتكفا خاصا  لمجلس وزراء خارجية الدول الاعضاء (المجلس التنفيذي) حول موضوع الاصلاح المؤسسي لاجهزة صنع القرار في الاتحاد الافريقي، بمشاركة وفد هام يمثل الجمهورية الصحراوية يقوده الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الافريقية السيد حمدي الخليل ميارة مرفوقا بالسيد لمن اباعلي السفير الصحراوي، و اعضاء البعثة الصحراوية لدى اثيوبيا و الاتحاد الافريقي.

و تاتي الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء خارجية الدول الافريقية تحضيرا لقمة رؤساء الدول و الحكومات الاستثنائية المرتقبة في اديس ابابا نوفمبر القادم، جيث تناقش مسائل الاصلاح الرئيسية و التحديات التي تواجه تنفيذه و النتائج المحددة التي يجب ان تحققها عملية الاصلاح، على ضوء التقرير الذي انجزته وحدة الاصلاح المؤسسي.

و حدد التقرير التقيييمي لتنفيذ عملية الاصلاح المؤسسي الذي قدمه السيد كابيروكا رئيس فريق وحدة الاصلاح بمفوضية الاتحاد الافريقي، الاولويات الصلاحية على مستوى الهيكلة و نماذج اختيار القيادة لمؤسسات مفوضية الاتحاد الافريقي.

و امام اجماع و اصرار معظم الدول على عدم اجراء اي تعديل او مراجعة على وثيقة القانون التاسيسي للاتحاد الافريقي، ركزت المناقشات خلال اليوم الاول على اهمية اصلاح المفوضية الافريقية من خلال الهيكل و الحقائب مع مستوى القيادة العليا، بعد انتقاد النموذج الحالي لقيادة هياكل المفوضية من قبل معظم الدول، نتيجة انعدام الفعالية و الوضوع في تقاسم الادوار و المسؤليات و التسلسل الاداري، و وجود حالات الازدواجية و التداخل.

و تقترح بعض الدول مراجعة النموذج الحالي لقيادة المفوضية بعد فشله في وضع الاطار الصحيح للمساءلة و الاداء الاداري المناسب، و تقليص المناصب و المسؤوليات على مستوى الاتحاد الافريقي بدمج بعض الصلاحيات المتداخلة  فيما بينها من اجل انجاح عملية الاصلاح و توفير الموارد، على غرار توسيع صلاحيات مفوضية الشؤون الاقتصادية بدمج مهام مفوضيتي شؤون التجارة و الصناعة، و الموارد البشرية و الطاقة ضمن مفوضية الشؤون الاقتصادية، و الحاق صلاحيات مفوضية الشؤون السياسية بمجلس السلم و الامن.

و جاء في تقرير وحدة الاصلاح المؤسسي بالاتحاد الافريقي انه و من اجل تعزيز اصلاح القيادة العليا للمفوضية الافريقية فانه لابد من دعم انتخاب رئيس المفوضية من خلال عملية اختيار تستند الى الجدارة و منحه صلاحية تعيين نائب الرئيس و المفوضين بشكل يتماشى مع افضل الممارسات و ليكونوا مسؤولين امامه بشكل مباشر.

و بشان اصلاح النظام الاداري و المالي داخل مفوضية الاتحاد الافريقي، يبحث المجلس الوزاري كيفية تنفيذ المقرر 635 الصادر عن قمة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي، و الذي يطلب من المفوضية الشروع بدون تاخير في اجراء دراسة مهنية للاختلالات المالية و حالات عدم الكفاءة التي تعوق تقدم الاداء.

للتذكير فان الاتحاد الافريقي قرر خلال قمة نواكشوط الاخيرة، عقد قمة استثنائية لرؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي يومي 17 و 18 نوفمبر القادم باديس ابابا لمناقشة موضوع الاصلاح المؤسسي و اعتماد اتفاق اديس ابابا حول الاصلاح و تكوين الهياكل و المؤسسات المناسبة لتنفيذ مخطط الاتحاد الافريقي لسنة 2063.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

منظمة الحقوقيين الأمريكيين تلفت إنتباه مجلس حقوق الإنسان الأممي إلى الجرائم التي يرتكبها نظام الإحتلال المغربي في الصحراء الغربية.

جددت منظمة الحقوقيين الأمريكيين، دعوتها إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان للإنتباه إلى  الجرائم والانتهاكات الخطيرة والممنهجة للحقوق المدنية والسياسية للشعب الصحراوي بما في ذلك الحق في تقرير المصير والاستقلال، فضلاً عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بما في ذلك الحق في التنمية ،مجددة إستعدادها الكامل للتعاون مع المفوضية من أجل حماية حقوق الإنسان وتعزيزها بالصحراء الغربية.

و طالبت المنظمة، في مداخلة ألقتها الناشطة الصحراوية الشيخة عبد الله، أمام رئاسة مجلس حقوق الإنسان الأممي خلال مناقشة البند الثاني من جدول أعمال دورته العادية ال 39، بتنفيذ برنامج المساعدة التقنية وبناء القدرات والتعاون مع جبهة البوليساريو بما يتماشى مع قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلسها الإقتصادي والاجتماعي المتعلق بدعم المناطق المحتلة والشعوب غير المتمتعة بالإستقلال الذاتي.

وتجدر الإشارة إلى أن الدورة ال 39 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، بدأت أشغالها يوم الإثنين 10 سبتمبر  وتمتد إلى غاية 28 من الشهر الجاري، بمشاركة وفد صحراوي سلط الضوء على مجموعة من المواضيع كالإختفاء القسري والإحتجاز التعسفي بالإضافة إلى العدالة والحق في التعبير.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

مجموعة جنيف لمساندة الصحراء الغربية تعبر عن قلقها إزاء الوضع الخطير السائد في المناطق الصحراوية المحتلة.

عبرت مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية عن قلقها إزاء الحالة في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية التي باتت مصدر قلق عميق نتيجة تزايد وتيرة الإنتهاكات والجرائم التي ترتكبها أجهزة الإحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين، وحرمان الشعب الصحراوي من حقوقه الكاملة وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير.

كما تطرقت المجموعة في مداخلة لها خلال مناقشة البند الثاني من برنامج عمل الدورة العادية ال 39 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف للحصار العسكري المفروض على الأراضي المحتلة، ومنع وصول وسائل  الإعلام والمراقبين المستقلين والمحامين، مبرزةً الحاجة الماسة إلى إستئناف المفوضية لبرنامجها بإيفاد البعثات الفنية إلى الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين الصحراويين.

من جهة أخرى ،عبرت مجموعة جنيف عن قلقها من تأخر تنفيذ برنامج المساعدة التقنية وبناء القدرات من قبل المفوضية السامية لحقوق الإنسان، بما يتماشى مع قرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي  بشأن “دعم الأقاليم والبلدان غير المتمتعة بالإستقلال الذاتي” من جانب الوكالات المتخصصة والمؤسسات الدولية المرتبطة بالأمم المتحدة، في الوقت الذي عبرت فيه جبهة البوليساريو في عدة مناسبات عن إستعدادها الكامل للتعاون مع آليات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

جبهة البوليساريو تجدد إلتزامها بدعم جهود المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية والإستعداد للمفاوضات المباشرة

جدد عضو الأمانة الوطنية والي ولاية العيون السيد محمد يسلم بيسط، إلتزام جبهة البوليساريو بدعمها للجهود التي يبذلها المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية الرئيس الألماني السابق هورست كولر، وإستعدادها الكامل لإستئناف المفاوضات المباشرة مع دولة الإحتلال المغربية بحسن نية ودون أي شروط مسبقة.

وأبزر الدبلوماسي السابق، السياق التاريخي والقانوني للصحراء الغربية، منذ حقبة الإستعمار الإسباني وصولا إلى الإحتلال العسكري المغربي، الذي لازال لما يزيد عن أربعة عقود ينتهك حقوق الشعب الصحراوي بشكل يومي بدعم من حلفاءه.

 وأوضح محمد يسلم بيسط أن إنهاء معاناة الشعب الصحراوي نتيجة هذا الإحتلال الغاشم، تبدأ من خلال تنفيذ الحق في تقرير المصير، كما جاء في المادة 1 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية و الثقافية.

كما أضاف المسؤول الصحراوي، في محاضرة له ألقاها خلال الندوة التي نظمتها مجموعة جنيف لمساندة الصحراء الغربية، تحت عنوان “ثلاثة عقود للقضاء على الإستعمار، التقييم والتحديات في الصحراء الغربية”، أن مسؤوليات الأمم المتحدة لا تقتصر فقط على جهود المبعوث الخاص وبعثتها في المنطقة، بل كذلك مباشرة العمل بالقرار الذي إعتمدته الجمعية العامة بشأن تنفيذ إعلان منح الإستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة، عبر إتخاذ إجراءاتها في هذا الصدد، إضافة إلى توفير المساعدة المعنوية والمادية حسب برنامج الأمم المتحدة لمنح المساعدات الإقتصادية والإجتماعية وغيرها للمناطق غير المتمتعة بالإستقلال الذاتي.

وفي موضوع الثروات الطبيعية للشعوب و البلدان الواقعة تحت الإحتلال، ذكر المتحدث في كلمته، بالقرار رقم 2621 الصادر في 12 أكتوبر 1970، الذي إعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الأنشطة الإقتصادية وغيرها من الأنشطة التي تؤثر بشكل أو بآخر على مصالح البلدان المحتلة، بالإضافة إلى التدابير الإدارية والتشريعية التي وضعتها في هذا الجانب قصد  الحد من كل المشاريع والأنشطة الإقتصادية التي تخالف القانون أو تمس بأي شكل من الأشكال من مصالح وحقوق الشعوب المستعمرة كحالة الشعب الصحراوي،

وإختتم السيد محمد يسلم بيسط، محاضرته بدعوة الأمم المتحدة، إلى التعجيل بتطبيق القرار الأخير لمجلسها الإقتصادي والإجتماعي، بخصوص تقديم الدعم للمناطق المحتلة والشعوب غير المتمتعة بالإستقلال الذاتي، من قبل وكالات الأمم المتحدة المختصة في هذا الجانب، مثل برنامج التعاون التقني وبناء الخبرات، وجملة من الأمور الأخرى التي من شأنها أن ترفع من مستوى إحترام وصيانة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية  المحتلة ووضع حد للإستغلال غير المشروع لمواردها الطبيعية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

“ثلاثة عقود من الإستعمار، التقييم والتحديات في الصحراء الغربية المحتلة” عنوان ندوة بمقر مجلس حقوق الإنسان الأممي بجنيف.

إحتضن مقر مجلس الحقوق التابع للأمم المتحدة بجنيف، ندوة حول القضية الصحراوية، تحت عنوان ثلاث عقود للقضاء على الإستعمار، التقييم والتحديات في الصحراء الغربية، شارك فيها عضو الأمانة الوطنية، والي ولاية العيون الأخ محمد يسلم بيسط، رفقة سفراء تيمور الشرقية وناميبيا لدى سويسرا ومجلس حقوق الإنسان إلى جانب أساتذة جامعيين ومختصين في القانون والعلاقات الدولية.

وأبرزت المداخلات التي عرفتها الندوة، الوضع القانوني للصحراء الغربية بصفتها قضية تصفية الإستعمار، مدرجة ضمن قائمة البلدان غير متمتعة بالإستقلال الذاتي لدى اللجنة الرابعة، هذا بالإضافة إلى تقييم مخطط السلام الذي تقوده هيئة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية والتحديات التي يواجهها المجتمع الدولي تجاه إنهاء حالة الإستعمار من المنطقة ووضع حد لمعاناة الشعب الصحراوي التي طالت لعقود من الزمن.

هذا وسجلت الندوة التي جاءت على هامش أشغال الدورة العادية التاسعة والثلاثون لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، حضور كبير لمختلف المنظمات الحقوقية الدولية إلى جانب مندوبي وسفراء لعديد من البلدان، كان لهم فرصة المشاركة هم كذلك بمداخلات تصب في تجاه عملية القضاء على  آخر حالة إستعمار في القارة الإفريقية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الجريدة الإخبارية 12/09/2018

اللجنة الوطنية للذكرى 43 للوحدة الوطنية تضع اللمسات الأخيرة بتشكيل لجان فرعية

شكلت اليوم الثلاثاء اللجنة الوطنية للذكرى 43 للوحدة الوطنية  لجانا فرعية بغية الإشراف الميداني على مختلف محطات الحدث المقرر أن تبدأ من يوم 02 أكتوبر الى غاية 13 من نفس الشهر، حسب بيان صحفي توج اجتماع اللجنة .

و خلال اجتماع للجنة الوطنية لتخليد الذكرى الثالثة و الأربعين للوحدة الوطنية اليوم تحت رئاسة الاخ حمه سلامه عضو الامانة الوطنية مسؤول أمانة التنظيم السياسي، تم تشكيل لجنتان فرعيتان، الأولى تعنى بالخارجية و التشريفات  برئاسة محمد سالم ولد السالك و عضوية كل من ابراهيم محمد محمود و محمد الشيخ محمد لحبيب، أما الثانية فاسندت لها مهمة الاحتفالات و الاستعراضات يترأسها  مصطفى محمد عالي بعضوية بابية الشيعة ،و مريم احماده، و مصطفى محمد فاظل.

كما أسند للاخ ابراهيم السالم ازروك الذي حضر نيابة عن رئيس المجلس الاستشاري التحضير لدورة المجلس الاستشاري التي ستنعقد بالتزامن مع الحدث.

و بهذه المناسبة تهيب اللجنة الوطنية بكافة الوطنيين الصحراويين أينما تواجدوا ، في مخيمات العزة و الكرامة ، في الأرض المحتلة و جنوب المغرب و المواقع الجامعية، في الريف و المهجر و الجاليات استحضار أبعاد ودلالات هذا الحدث التاريخي المهم خاصة و انه يتزامن ومناقشة القضية الصحراوية في مختلف المحافل الدولية على مستوى مجلس الأمن ، الجمعية العامة للأمم المتحدة ، اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار ، الاتحاد الإفريقي و الاتحاد الأوروبي.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

أضواء

وقفات وأمجاد

 

كلمة الأخ إبراهيم غالي رئيس الدولة الأمين العام للجبهة في استقبال القيادة المنتخبة لاتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب