الرئيسية » الاخبار الرئيسة

الاخبار الرئيسة

جبهة البوليساريو تستنكر إدراج اليونيسكو مدينة العيون المحتلة في لائحة شبكتها العالمية وتدعوها للامتثال للشرعية الدولية

نيويورك (الأمم المتحدة) 23 سبتمبر 2020 – استنكرت جبهة البوليساريو، عبر ممثلها  لدى الأمم المتحدة، الدكتور سيدي محمد عمار، في بيان له يوم أمس الأربعاء، إدراج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) لمدينة العيون المحتلة ضمن لائحة شبكتها العالمية، تبعا لطلب من دولة الاحتلال المغربية، داعيا المنظمة إلى احترام الشرعية الدولية والالتزام بمواقف الأمم المتحدة وقراراتها ذات الصلة التي لا تعترف للمغرب بأي سيادة أو سلطة على الصحراء الغربية.

وفي ما يلي النص الكامل للبيان كما توصلت به وكالة الأنباء الصحراوية:

الدكتور سيدي محمد عمار، عضو الأمانة الوطنية وممثل الجبهة بالأمم المتحدة

بيان صحفي

جبهة البوليساريو تستنكر إدراج مدينة العيون المحتلة في لائحة شبكة اليونيسكو العالمية وتدعو المنظمة الأممية إلى الامتثال التام لموقف وقرارات الأمم المتحدة

نيويورك، 23 سبتمبر 2020

تناقلت بعض وسائل الإعلام نهار اليوم نبأ إعلان معهد التعلم مدى الحياة (UIL) التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) عن انضمام 55 مدينة تمثل أكثر من عشرين دولة إلى شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم بما فيها مدنية العيون في الجزء من الجمهورية الصحراوية الواقع تحت الاحتلال المغربي غير الشرعي.

إننا نستنكر بشدة هذه الخطوة الاستفزازية وندعو منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، المسؤولة المباشرة عن شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم، إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لتصحيح هذا الخطأ غير المبرر من أجل الحفاظ على مصداقيتها وحيادها والامتثال التام لموقف وقرارات الأمم المتحدة وأجهزتها ذات الصلة فيما يتعلق بمسألة الصحراء الغربية. كما نطالب الأمم المتحدة بتحمل مسؤوليتها الكاملة تجاه إقليم الصحراء الغربية والحفاظ على سلامته الإقليمية كإقليم مدرج على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة كأحد الأقاليم السبعة عشر الخاضعة لعملية تصفية الاستعمار منها.

كما نؤكد على أن إدراج اسم مدينة العيون المحتلة في لائحة شبكة اليونيسكو العالمية، وبطلب من دولة الاحتلال المغربي، هو أمر لاغٍ وباطل ولا يترتب عنه أي أثر قانوني بحكم أن المغرب لا يمارس أي سيادة على الجزء المحتل من الجمهورية الصحراوية. وبالتالي فإن هذه الخطوة إنما تهدف إلى تضليل منظمة اليونسكو ر وتوريطها في مهزلة جديدة تضاف إلى مهازل دولة الاحتلال المغربي الأخرى من قبيل استدراج بعض الكيانات الأجنبية للقيام بفتح ما يسمى “بقنصليات” وتنظيم بعض المهرجانات الفلكلورية والأحداث الرياضية في الجزء المحتل من تراب الجمهورية الصحراوية.

إن دولة الاحتلال المغربي، وبعد فشلها في تشريع وفرض احتلاها العسكري غير القانوني لجزء من ترابنا الوطني، ها هي الآن تلجأ خفية ً إلى مثل هذه الأعمال اللصوصية التي سيكون مآلها الفشل وهذا في وقت ينصب فيه اهتمام العالم برمته على مواجهة التحديات التي فرضها انتشار جائحة كورونا، وذلك في محاولة لإيهام الرأي العام الداخلي “بالانتصارات” الدونكيشوتية لدبلوماسيتها وتحويل الانظار عن الأزمة الهيكلية العميقة التي يعيشها النظام الملكي المغربي وما ترتب عنها من فقر وبؤس وامتهان للكرامة الإنسانية التي يعاني منها الشعب المغربي بكل فئاته. ولكن مهما تنوعت وتلونت مناورات نظام الاحتلال المغربي ومهما تمادى في صلفه، فإن الشعب الصحراوي ماضِ في مسيرته التحريرية وكله عزيمة وصمود للدفاع عن حقوقه المقدسة بكل الوسائل المشروعة حتى تحقيق الاستقلال التام وفرض السيادة على كامل تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. ” (واص)

رئيس الجمهورية يهنئ رئيس غينيا بيساو بمناسبة عيد استقلال بلده

بئر لحلو 23 سبتمبر 2020  – هنأ رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، رئيس جمهورية غينيا بيساو السيد عمارو سيسوكو امبالو ، بمناسبة الذكرى الـ47 لاستقلال بلاده.

وعبر رئيس الجمهورية باسمه الخاص ونيابة عن حكومة و شعب الجمهورية الصحراوية ، عن تهانيه الصادقة بمناسبة احتفال جمهورية غينيا بيساو بعيد الاستقلال الذي تحقق بفضل تضحيات أبناء هذا البلد.

وعبر الرئيس عن دعم  الجمهورية الصحراوية القوي وتضامنها مع الشعب الشقيق في غينيا بيساو ، خاصة في هذا الوقت الصعب الذي يتسم بالصعوبات في جميع جوانب الحياة بسبب وباء كورونا ،مشيرا الى أن هذا الوضع يتطلب التضامن والوحدة بين جميع الدول الأفريقية كوسيلة أساسية لمواجهة هذا العدو الذي يهدد البشرية جمعاء.

وأكد رئيس الجمهورية  أن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وجمهورية غينيا – بيساو اللتان  تشتركان في نفس المبادئ والقيم كدولتين عضوين في الاتحاد الأفريقي ، ولكن أيضًا مع الدول التي تتطلع إلى أفريقيا عادلة ومستقرة ومزدهرة ؛ تتطلعان إلى تعزيز ومد جسور التعاون والتنسيق بنفس روح بناء إفريقيا .

رئيس الجمهورية يهنئ الرئيس االإنتقالي لجمهورية مالي

بئر لحلو(الاراضي الصحراوية المحررة)،  23 سبتمبر 2020- هنأ اليوم الاربعاء رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي الرئيس الانتقالي  لجمهورية مالي السيد باه نداو ، معربا عن سروره بهذا التعيين ،ومتمنيا له  النجاح في مهمته  السامية .

“نحن مقتنعون ، فخامة الرئيس ، بأن مساهمة كل الشعب المالي الشقيق كانت حاسمة في الحفاظ الدائم على المصالحة الوطنية والوحدة والاستقرار والطمأنينة والتنمية في مالي،  وأنه أبان دوما عن قدرته  على  مواجهة التحديات المتعددة التي يواجهها” ،يقول رئيس الجمهورية.

وثمن رئيس الجمهورية تمسك الأطراف المالية وكافة مكوناتها بهذا الإنجاز الهائل ،  مشيدا بالمجهودات الكبيرة التي بذلت من قبل الجزائر بشكل خاص ، وكذلك بقية المجتمع الدولي . مشير الى أن الحدث سيمهد الطريق نحو  انتخابات ستؤدي إلى نظام دستوري في مالي.

وأعرب إبراهيم غالي للرئيس الانتقالي لمالي عن ارتياحه لمتانة الروابط القائمة بين الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وجمهورية مالي، معبرا عن أمله  في أن تعزز أكثر في المستقبل.

(واص)

الرئيس الجزائري يدعو الأمم المتحدة إلى الإسراع في تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي

الجزائر ، 23 سبتمبر 2020  – دعا الرئيس الجزائري السيد عبد المجيد تبون اليوم الأربعاء الأمم المتحدة إلى الإسراع في تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي .

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وخلال خطاب ألقاه أمام الدورة الـ 75  للجمعية العامة للأمم المتحدة عبر عن الأسف  لما تعرفه قضية الصحراء الغربية من عقبات تعرقل تسويتها, لاسيما توقف المفاوضات بين طرفي النزاع والتماطل في  تعيين مبعوث أممي جديد إلى الصحراء الغربية.

وذكر الريس الجزائري عبد المجيد تبون بـ” الأسس العقائدية للسياسة الخارجية الجزائرية ودعمها للقضايا العادلة في العالم، بدءا بفلسطين والصحراء الغربية، فضلا عن مواقفها إزاء القضايا الجهوية والدولية ذات الأهمية، خاصة الأزمة الليبية والأزمة المالية، اللتين تبذل الجزائر جهودا كبيرة لحلهما بالطرق السلمية “. (واص)

فيروس كورونا : وزارة الصحة العمومية تشدد على ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية

الشهيد الحافظ ،  23 سبتمبر 2020 – شددت وزارة الصحة العمومية على ضرورة  التقيد بالإجراءات الوقائية المطروحة باعتبارها الوسيلة الأنجع  للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد .

وفي تصريح أدلى به الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا الدكتور محمد سالم الشيخ ، أكد هذا الأخير استقرار حالات الإصابة بفيروس كورونا وعدم تسجيل أي حالة إصابة جديدة بالفيروس خلال 24 ساعة الأخيرة ليبقى إجمالي الحالات المسجلة إلى حد الآن منذ بداية تفشي الفيروس 28 حالة ، 26 حالة شفاء ، حالتي وفاة .

وأضاف الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا أنه لا توجد حالات نشطة، وأن حالات الاشتباه في تناقص مستمر، مستعرضا بلغة الأرقام مجمل الحالات التي خضعت لتحاليل الكشف عن فيروس كورونا خلال الأسبوع الثالث من شهر سبتمبر .

وشدد الدكتور على ضرورة احترام إجراءات الوقاية بارتداء الكمامة ، التباعد الجسدي ، عدم زيارة المرضى . (واص)

“التحالف الدولي”، سبيل آخر للمطالبة بإجراء استفتاء في الصحراء الغربية

جنيف (سويسرا)، 23 سبتمبر 2020  – دعا الممثل الدائم للجمعية الأمريكية للقانونيين لدى الأمم المتحدة بجنيف جيانفرانكو فاتوريني أمس الثلاثاء إلى “تحالف دولي واسع” من أجل تجسيد حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، مشيرا إلى إمكانية إخطار محكمة الجنايات الدولية من طرف مجلس الأمن لفرض احترام حقوق الشعب الصحراوي في الصحراء الغربية.

و في حديث خص به وأج، أكد السيد فاتوريني يقول “بهدف تغليب مبادئ القانون الدولي في الصحراء الغربية، يجب تحقيق تحالف دولي واسع يدعو إلى احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال و تطبيق اللائحة 1514 دون شروط مسبقة و المطالبة، بطرق أخرى، بتنظيم الاستفتاء (في الصحراء الغربية)”.

و يتطلب ذلك على حد قوله عملا على الصعيد الدبلوماسي، إذ يجب حسبه “أن تنظم مجموعة من الدول ندوة دولية للمطالبة بتنظيم الاستفتاء”.

و يرى المتدخل أنه حاليا “لا يمكن إيطال التداخلات السلبية على مستوى مجلس الأمن الاممي” مشيرا إلى أن المغرب عكف دوما على “جعل القانون الدولي في خدمة هدفه التوسعي”.

و منذ انضمامه “الاحتيالي” في 2017 إلى الاتحاد الإفريقي، سعى المغرب على مستوى اللجنة الأممية الخاصة لتصفية الاستعمار إلى عدم إدراج الصحراء الغربية على قائمة الأقاليم غير المستقلة التي تضم الصحراء الغربية، حسب المتدخل، مشيرا إلى أن “هذا الأمر ما كان له أن يتحقق دون دعم القوى العظمى”.

و أعتبر المتدخل نفسه أن هناك مسعى من شأنه أن يحمل فرنسا (و بلدان أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي) على تغيير موقفها تجاه القضية الصحراوية حيث يتعلق الأمر ب  “تكثيف الإجراءات القضائية ضد الأشخاص و الشركات الناشطة في الصحراء الغربية منتهكة بذلك قرارات محكمة العدل الأوروبية”.

كما أن “اللجنة الخاصة حول تصفية الاستعمار و الجمعية العامة يمكنهما مطالبة الأجهزة الأممية بتطبيق اللوائح المصادق عليها من طرف الجمعية العامة حول “تنفيذ البيان حول منح الاستقلال للبلدان و الشعوب المستعمرة و ذلك من قبل الهيئات المختصة و الأجهزة الدولية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة”، حسب قوله، مشيرا إلى أن هذا الأمر “من شأنه توضيح الوضع بشكل واسع و بالتالي لن تكون الصحراء الغربية فريسة مثلما هي عليه اليوم”.

و في هذا الشأن، تطرق الحقوقي الأمريكي إلى سبيل يسمح بفرض احترام الشرعية الدولية في الصحراء الغربية و المتمثل في “العودة إلى محكمة العدل الدولية للمطالبة بتفسير حول تطبيق اللائحة 1514 بالصحراء الغربية على ضوء الفشل المتكرر للمفاوضات بين الطرفين (جبهة البوليساريو و المغرب).

كما ذكر المتدخل بأن المملكة المغربية كانت احد المبادرين بطلب الرأي الذي وجهته الجمعية العامة لمحكمة العدل الدولية سنة 1974 ضنا منه أن هذه المحكمة ستؤيده علما أن المحكمة قد فصلت سنة 1975 بأنه لا سيادة للرباط على إقليم الصحراء الغربية.

و بشأن الانتهاكات التي طالت الاتفاقية الرابعة لجنيف والمتعلقة بحماية المدنيين في الأراضي الصحراوية المحتلة، اعتبر رجل القانون أنه “بإمكان مجلس الأمن إخطار المحكمة الجنائية الدولية و الجمعية العامة سيكون بوسعها هي الأخرى استحداث محكمة جنايات خاصة”.

و في هذا الإطار، كشف المسؤول أن الاحتلال غير الشرعي للصحراء الغربية من طرف المغرب فسح المجال لتجاوزات عديدة وخطيرة طالت القانون الدولي الإنساني وتستمر إلى حد الساعة (ترحيل المدنيين والاستيلاء على الموارد الطبيعية والتعذيب).

وحسب المختص فإنه “إذا ما تم رفع هذه القضية أمام المحكمة الجنائية الدولية فمن المعقول أيضا أن ترفع مسألة التواطؤ”.

و من الناحية القانونية، فإن الصحراء الغربية تعتبر حالة خاصة لعدة دوافع منها كونها أكبر إقليم قاري (باستثناء جبل طارق، و الجزر الـ 17) يحوز على موارد طبيعية جمة”.

فمنذ مغادرة إسبانيا للإقليم الصحراوي سنة 1976، تفتقر الصحراء الغربية إلى قوة مسيرة معترف بها بحيث تقدم تقريرا سنويا للجمعية العامة للأمم المتحدة طبقا للمادة 73 من الميثاق الأممي”.

وبهذا الصدد، أكد المختص في القانون أن الأمم المتحدة (و يقصد الأمين العام والجمعية العامة) كان من المفترض أن ترفض منذ البداية تنازل اسبانيا دون تقديم حل بديل يقبله الشعب تحت حكم إداري”.

هذا وتعتبر الصحراء الغربية الإقليم الوحيد المحتل عسكريا بصفة غير شرعية من طرف بلد آخر ليس بقوة تنتمي إلى مجموعة “الدول الغربية” ولكنه بلد جار ينتمي إلى نفس الرقعة الجغرافية. (واص)

الرئيس الجنوب أفريقي للجمعية العامة: “نطالب بإنهاء الاحتلال اللاشرعي للصحراء الغربية”

نيويورك (الأمم المتحدة) 22 سبتمبر 2020 – دعا رئيس جنوب أفريقيا والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، سيريل رامافوزا، في خطابه اليوم أمام الجلسة الرابعة للجمعية العامة بنيويورك، إلى “إنهاء الاحتلال اللاشرعي للصحراء الغربية”.

وعبر الرئيس الجنوب أفريقي عن أسفه، قائلا: “ونحن نحتفل بذكرى تأسيس منظمة مكرسة للحرية والمساواة، ما زال شعبا فلسطين والصحراء الغربية يعيشان تحت الاحتلال”.

وفي هذا الإطار، يضيف رئيس الاتحاد الأفريقي الدوري، “نجدد نداءنا لإنهاء الاحتلال اللاشرعي للصحراء الغربية وتقرير مصير الشعب الفلسطيني”.

من جهته، صرح الرئيس الكوبي، ميغيل دياث كانيل بيرموديث، في خطابه أمام نفس الجلسة اليوم عن الدعم الثابت والمبدئي لبلاده لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال. (واص)

اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تثمن تأسيس الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي وتدعو لرص الصفوف لتحرير الصحراء الغربية

البئر لحلو (الجمهورية الصحراوية) 22 سبتمبر 2020 – هنأت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، في بيان لها يوم أمس الاثنين، المناضلات والمناضلين الصحراويين، على تأسيسهم الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي يوم الأحد، مؤكدة على ضرورة رص الصفوف من أجل تحرير الأرض والإنسان في الصحراء الغربية.

وأكدت اللجنة على اتفاقها مع استنتاج الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي من أن “جميع الانتهاكات لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية هي بالأساس نتيجة مباشرة للاحتلال المغربي وانتهاكاته السافرة لمقتضيات القانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الانساني كجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية التي ارتكبتها الدولة المغربية ومؤسساتها الأمنية والعسكرية ضد أبناء الشعب الصحراوي منذ الغزو العسكري للبلد سنة 1975.

وفي ما يلي النص الكامل للبيان الذي توصلت به وكالة الأنباء الصحراوية:

بيان

تقدم اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان بأطيب التهاني إلى المناضلين والمناضلات الصحراويين بالجزء المحتل من الجمهورية الصحراوية، الذين أسسوا يوم 20 شتنبر 2020 “الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، خلالمؤتمر الشهيد محمد عبد العزيز تحت شعار”وحدة صمود ونضال، لمقاومة الاحتلال”.

ان اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان تثمن عاليا هذه المبادرة الوطنية ذات القيمة المضافة للعمل النضالي من خلال جملة الاهداف المتضمنة في البيان التأسيسي، ومن بينها “النضال من أجل حرية واستقلال الشعب الصحراوي، والدفاع عن كرامة الانسان الصحراوي بالوسائل السلمية والمشروعة على اعتبار أن هذا الحق يشكل أساس وروح جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تعترف بها الشرعية الدولية والأفريقية لجميع الشعوب“.

إن اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان لتتفق مع مناضلي ومناضلات الهيئة في أن جميع الانتهاكات لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية هي بالأساس نتيجة مباشرة للاحتلال المغربي وانتهاكاته السافرة لمقتضيات القانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الانساني كجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية التي ارتكبتها الدولة المغربية ومؤسساتها الأمنية والعسكرية ضد أبناء الشعب الصحراوي منذ الغزو العسكري للبلد سنة 1975.

وتعتبر اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان كما عبرت عن ذلك الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي بأن استئصال سرطان الاحتلال المغربي من بلدنا هو الحل الوحيد الكفيل بمعالجة كل إشكاليات حقوق الإنسان التي يعاني منها شعبنا، وووقف مسلسل النهب الممنهج لثرواته ومقدراته وحقوق أجياله القادمة.

وفي الأخير، تعبر اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان عن دعمها اللامشروط والثابت لمخرجات المؤتمر الـتأسيسي للهيئة، وارادة ونضالات أعضائها، وتشد على أياديهم، وتعبر عن استعدادها التام للتعاون مع الهيئة لحشد الجهود الوطنية ورص الصفوف من أجل إيجاد ظروف وشروط إنجاح التوجه الوطني المطلوب، بخلق تحول إيجابي ونوعي في مسيرتنا التحريرية على كل الواجهات لتجسيد طموحات شعبنا في الحرية والاستقلال بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب على درب الوفاء لعهد الشهداء، والتعجيل بحسم الصراع واستكمال سيادة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

بئر لحلو  21 شتنبر 2020″.

ممثل جبهة البوليساريو بكناريا يستقبل من قبل عمدة بلدية أرونا

تينيريفي (كناريا) 22 سبتمبر 2020 – استقبل يوم أمس الاثنين  ممثل جبهة البوليساريو بكناريا السيد حمدي منصور من طرف السيد خوسي خوليان مينا عمدة  بلدية أرونا جنوبي جزبرة تنيريفي، بحضور مستشار المؤسسات والتعاون الخارجي.

المحادثات تناولت  الوضع السياسي الحالي للقضية الصحراوية المشوب بالتوتربسبب اصرار بعض الأطراف من داخل مجلس الأمن الدولي على نسف مخطط السلام الأممي لتصفية الاستعمار من الصحراء بهدف مصادرة حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

وبهذا الخصوص حمل المسؤول الصحراوي الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة مسؤولية ما سينتج عن اطالة أمد النزاع من مخاطر.

وأكد السيد حمدي منصور أنه مهما تشعبت الدسائس والمناورات وتعددت إطرافها، فالشعب الصحراوي المؤمن مصمم على مواصلة كفاحه بقيادة ممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو حتي تكريس سيادة دولته على كامل ترابه الوطني.

  واضاف الدبلوماسي الصحراوي  أن جماهيرنا في الأراضي المحتلة من الجمهورية العربية الصحراوية الديقراطية  تواصل يوميا  مظاهراتها واحتجاجاتها واعتصاماتها رافضة الاحتلال المغربي وسياساته العنصرية.

وفي سياق إحاطته حول الوضع الإنساني والصحي الحالي بمخيمات العزة والكرامة و الأراضي المحررة  والإجراءات الاحترازية الصارمة التي اتخذتها السلطات الصحراوية  لحماية مواطنيها، أكد  السيد حمدي منصور بأن جائحة كورونا تسببت في نقص حاد في المساعدات الإنسانية التي تعتبر المصدر الرئيسي لمعاش اللاجئين بالمخيمات.

من جانبه عبر المسؤول الكناري عن تأييده لكفاح الشعب الصحراوي العادل ومساندته لجهود الأمم المتحدة  لتسوية  النزاع سلميا، وأبدى استعداد بلدية أرونا للاسهام في المشاريع الانسانية للتخفيق من معاناة اللاجئين الصحراويين.

منظمات حقوقية وطنية ودولية تسلط الضوء على الوضعية المقلقة للسجناء السياسيين الصحراويين في السجون المغربية

جنيف(سويسرا) 22 سبتمبر 2020 – سلطت مجموعة جنيف للمنظمات من أجل حماية وتعزيز حقوق الإنسان في الصحراء الغربية -سلطت- الضوء على الوضعية الخطيرة والمقلقة للسجناء الصحراويين في السجون المغربية وما يعانونه إلى جانب عائلاتهم بسبب سياسة الإنتقام الذي ينتهجها المغرب ضد النشطاء والاعلاميين ورفض إحترام القانون الدولي ومعاهدات حقوق الإنسان.

المنظمات وخلال ندوة رقمية نُظمت ظهر اليوم، تطرقت إلى الوضعية الحالية للسجناء السياسيين الصحراويين في ضوء جائحة كورونا وتزايد وتيرة المضايقات والمخاطر التي تواجههم بسبب ظروفهم الصحية وحرمان غالبيتهم من تلقي العلاج  اللازم، إضافة كذلك إلى عدم إحترام المؤسسات السجنية للإجراءات الوقائية والتباعد وكذا إنعدام معدات الوقاية وأبسط الحقوق الأساسية للسجناء.

كما أكدت أيضا على أن إدانة الاحتلال المغربي للنشطاء الحقوقيين والإعلاميين الصحراويين لم تعتمد على أية أدلة مادية بل جاءت بناء على إعترافات أنتزعت تحت الإكراه والتعذيب، مما يثبت أن كل تلك الأحكام القاسية هي إنتقام مباشر من نضالهم ودفاعهم عن نفس الحقوق التي تدافع من أجلها منظمة الأمم المتحدة وباقي الهيئات الدولية.

وأمام هذا الوضع الذي وصف بالشاذ، شدد المشاركون في هذه الندوة على أن الجميع مُطالب بالمساهمة الفعالة في رفع الظلم الذي يتعرض له النشطاء الحقوقيون والإعلاميون في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية بسبب دفاعهم عن نفس المبادئ التي يتقاسمونها مع جميع الأحرار والشعوب التواقة للحرية والتي يضمنها القانوني الدولي ومختلف المعاهدات.

كما جددوا كذلك مواصلة الجهود المبذولة للرفع من مستوى الوعي بمعاناة السجناء الصحراويين والأعمال الإنتقامية التي يتعرضون لها، والتي أكدتها أيضا تقارير هيئات دولية ومنظمات حقوق الإنسان على غرار الأمانة العام للأمم المتحدة ومفوضية حقوق الإنسان ومختلف آليات مجلس حقوق الإنسان الأممي وغيرهم من المنظمات غير الحكومية.

 وخلصت الندوة إلى أن المنظمات الحقوقية الدولية وأحرار العالم وكل أصدقاء الشعب الصحراوي، مطالبون بتكثيف الجهود ووضع خارطة طريق لمرافقة الصحراويين من أجل الإفراج الفوري عن كل السجناء السياسيين وضمان تمتعهم بحقوقهم الأساسية، سيما الحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير والإستقلال.

ويبقى جدير بالذكر أن هذه الندوة الرقمية الثانية التي تأتي على هامش أشغال الدورة الـ45 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، يشارك فيها  ممثلون عن كل من رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية وعائلات السجناء واللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، إضافة لمحامين ومراقبين دوليين ومندوبين عن منظمات حقوقية دولية.