الرئيسية » المناطق المحتلة

المناطق المحتلة

اليوم العالمي لحقوق الإنسان: مناشدة الأمم المتحدة للتدخل الفوري والعاجل لحمل دولة الاحتلال المغربي على احترام حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية

ناشد المكتب التنفيذي للمرصد الصحراوي للطفل والمرأة الأمم المتحدة من خلال أمينها العام السيد “انطونيو غوتيريش” إلى ضرورة التدخل الفوري والعاجل لحمل الدولة المغربية على احترامها لحقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، وتطبيق مبدأ تقرير المصير للشعب الصحراوي طبقا للقرارات والمواثيق الدولية ذات الصلة.

و ندد المكتب التنفيذي للمرصد الصحراوي للطفل والمرأة  في بيان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان المصادف لـ10 ديسمبر من كل سنة، بالحملة الممنهجة التي تطال المناضلين والمناضلات الصحراويات بالجزء المحتل من وطننا من قبل أجهزة الاحتلال المغربي من اعتقالات وسحل وبطش وتعذيب وسياسة قطع الأرزاق والتشويه وكل اصناف المعاملة الحاطة من الكرامة الإنسانية.

كما استنكر البيان كافة أشكال التضييق الذي تفرضه الدولة المغربية داخل الجزء المحتل من الصحراء الغربية والحرمان من التمتع بالحريات العامة ومصادرة الحق في التجمع والتظاهر السلمي وتأسيس الجمعيات واللجان الحقوقية.

و طالب المكتب التنفيذي للمرصد الصحراوي للطفل والمرأة بالإفراج الفوري و اللا مشروط عن كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين  بالسجون المغربية ، معلنا عن تضامنه مع المعتقلة السياسية الصحراوية محفوظة بمبا لفقير جراء ما تعانيه من ظروف صحية ونفسية داخل زنزانتها بالسجن الأكحل بالعيون المحتلة بعيدة عن أبنائها.

و دعا البيان المنظمات الحقوقية الإنسانية والصحافة الدولية وجميع الضمائر الحية إلى زيارة المناطق المحتلة من الصحراء الغربية وكسر الطوق البوليسي والحصار العسكري والإعلامي المفروض عليها وفضح انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها دولة الاحتلال المغربية وتقوم بالتستر عليها. (واص)

 

سلطات الاحتلال المغربي تستمر في منع عائلة المعتقلة السياسية الصحراوية محفوظة بمبا لفقير من زيارتها

 تستمر سلطات الاحتلال المغربي في منع عائلة المعتقلة السياسية الصحراوية محفوظة بمبا لفقير من زيارتها، و ذلك في اطار نهجها  القمعي  للانتقام من المعتقلين السياسيين الصحراويين و ذويهم في انتهاك  صارخ لابسط حقوق هؤلاء، كما نصت على ذلك مدونة القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء.

واقدمت ادارة السجن لكحل  يوم الجمعة على  حرمان معتقلة الراي السياسي  الصحراوي  محفوظة  بمبا لفقير  من حقها في التمتع بالزيارة  ضاربة  بذلك عرض الحائط  كافة  المواثيق  الدولية لحقوق الانسان، ومنتهكة من الاساس  كافة القيم الانسانية  و الاعراف المجتمعية  باعتقال ام  لطفلين  ذنبها  الوحيد  مجاهرتها  بمواقفها السياسية  ونضالها السلمي  من اجل  حرية  واستقلال شعبها الصحراوي.

زوج المعتقلة السياسية الصحراوية  محفوظة بمبا لفقير السيد  لحبيب  بوتنكيزة، اكد لمصدر حقوقي صحراوي انه تفاجأ  صبيحة  اليوم السبت نيته  زيارة  زوجته المعتقلة  مصحوبا  بطفليه باقدام ادارة السجن  لكحل  السيء  الذكر بمدينة  العيون المحتلة  على منعهم  من الزيارة  دون تقديم  مبررات مقنعة.

جدير  بالذكر ان  معتقلة الراي السياسي المحفوظة بمبا لفقير، قد اعتقلت  بتاريخ 15 نوفمبر الجاري بداخل ما يسمى المحكمة الابتدائية بمدينة العيون المحتلة على خلفية نشاطها الحقوقي ونضالها السلمي اثناء  مواكبتها  لمحاكمة  معتقل الراي السياسي الصحراوي منصور عثمان المساوي، قبل ان تحال على السجن لكحل  بتهم مفبركة واهية بعد قضائها   لازيد من ثلاثين ساعة رهن  الحراسة النظرية حيث تعرضت  للاستنطاق و المعاملة الحاطة من الكرامة الانسانية. (واص)

اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تدين اعتقال الناشطة محفوظة لفقير وتحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن حياتها وسلامتها

عبرت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان عن ادانتها لاعتقال الناشطة الصحراوية محفوظة لفقير ، محملة الدولة المغربية المسؤولية الكاملة  عن حياتها وسلامتها .

وجدد اللجنة في بيان لها تنديدها بشدة بهذا الاعتقال السياسي التعسفي الذي طال الناشطة الحقوقية المحفوظة بمبا لفقير، واحالتهاعلى السجن بتهم مفبركة وواهية انتقاما من مواقفها السياسية الرافضة للاحتلال المغربي.، محملة الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن حياتها وسلامتها وتطالبها بالافراج الفوري و اللامشروط عنها.

واعلن البيان عن تضامن اللجنة المطلق معها ومع جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بجميع السجون المغربية ومع عائلاتهم التي تعاني من الممارسات المشينة المغربية المنافية لكل الأعراف والمواثيق الدولية والتي تمارسها السلطات المغربية في حقهم كانتقام من مواقفهم السياسية الرافضة للاحتلال المغربي.

وجدد البيان  مطالبته الحكومة المغربية الاستعمارية بالإفراج الفوري واللامشروط عن كافة المدافعين والنشطاء والمعتقلين السياسيين الصحراويين بدون قيد او شرط، وإلغاء الأحكام الصورية والجائرة التي صدرت في حقهم والكشف عن مصير كل المفقودين الصحراويين وفتح الأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية أمام وسائل الإعلام والمراقبين الدوليين والشخصيات والوفود البرلمانية الدولية، للتحقيق في الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من قبل الدولة المغربية

ونبهت اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان كل الهيئات المعنية بحقوق الإنسان والشعوب من ضياع هيبة الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، أمام صمت العالم عن استخفاف الاحتلال المغربي بها، وتجاهل المؤسسات والأليات الأممية لخروقات المغرب المتكررة لنصوصها، رغم تواجد بعثة الأمم المتحدة بالصحراء الغربية المكلفة بتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.

وناشد البيان الضميرالإنساني العالمي لحقوق الإنسان والمؤسسات الدولية والاتحاد الافريقي والاتحادالأوروبي والبرلمان الأوربي ومؤسسات هيئة الأمم المتحدة من أجل تفعيل التوصيات المتضمنة في تقرير الأمين العام الأممي السيد غوتيريس الأخير، و الموجه لمجلس الأمن الدولي، من أجل الضغط على النظام المغربي للإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين وإرسال بعثات دولية مستقلة للتحقيق والإطلاع على حالة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية.

وكانت السلطات المغربية قد أقدمت على اعتقال الناشطة السياسية والحقوقية الصحراوية المحفوظة بمبا لفقير  واحالتها على السجن المحلي بمدينة العيون المحتلة، بعد توقيفها ووضعها رهن الحجز تحت النظر لمدة تجاوزت 30 ساعة بمقر شرطة سلطات الاحتلال المغربي، اين تعرضت للاستنطاق والمعاملة القاسية والمشينة. (واص)

إيداع المناضلة الصحراوية محفوظة بمبا لفقير سجن لكحل بالعيون المحتلة

أودعت سلطات الإحتلال المغربية المناضلة محفوظة بمبا لفغير نحو سجن لكحل بالعيون المحتلة وذلك مساء يوم السبت السبت 16 نونبر2019.

وحسب إفادة زوج الأسيرة المدنية الصحراوية، فقد تم نقلها حوالي الساعة العاشرة صباحا بتوقيت غرينتش من ولاية الأمن إلى المحكمة الإبتدائية بالعاصمة المحتلة لأخذ أقوالها من طرف النيابة العامة بعد مكوثها 24 ساعة لدى شرطة الإحتلال المغربي.

وتعود ظروف إعتقال المناضلة الصحراوية بعد حضورها بالأمس الجمعة لمؤزارة الأسير المدني الصحراوي منصور عثمان بوزيد الموساوي الذي مثل أمام المحكمة الإبتدائية بالعيون المحتلة، حيث أمر قاضي الجلسة بإعتقالها تحت حجة عرقلة ما أسماه سير العدالة.

وجدير بالذكر، بكون المناضلة الصحراوية محفوظة بمبا لفغير تعرضت في السنوات السابقة للقمع والإعتداء عليها عدة مرات ما أدى إلى اصابتها في إحدى الوقفات الإحتجاجية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير على مستوى الرأس الذي لازالت تتناول الأدوية لعلاج أثار تداعيات تلك الإصابة إلى يومنا الحالي.

رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية.

16نونبر2019.

العيون/ الصحراء الغربية.

النطق بأحكام على مجموعة من الأسرى الصحراويين، وتأجيل النظر في ملف أسير مدني صحراوي

أصدرت الغرفة الثانية  بمحكمة الإستئناف  للاحتلال المغربي في العيون المحتلة امس الثلاثاء  أحكاما قاسية في حق مجموعة من الأسرى المدنيين الصحراويين الذين أعتقلوا على خلفية إحتفالات فوز المنتخب الجزائري الشقيق بكأس افريقيا 19 يوليوز2019، حسب رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية

   وتراوحت العقوبات الحبسية  الصادرة بالأمس من هيئة المحكمة المغربية بين سنة نافذة وستة أشهر نافذة، وقد جاءت الأحكام على الشكل التالي: سنة نافذة في حق كل من الحافظ الحسن الحبيب وكاي داهي الحادك ومحمد عالي سيدي التلميذي والركيبي سيد اليزيد والسالك الناجم ابراهيم بينما عوقب سفيان الحسن السالك والخليل العربي المهدي وعبد الرحمان محمد لعروسي والحافظ محمد الصوفي   بستة أشهر نافذة.

   ومن جهة ثانية، مثل الإعلامي الصحراوي والأسير المدني الصحراوي وليد السالك البطل المعتقل منذ أزيد من خمسة أشهر أمام نفس الغرفة القضائية بالعيون المحتلة التي قررت تأجيل النظر في ملفه الى يوم الثلاثاء المقبل الموافق ل 12 نوفمبر 2019.

(واص)

تدهور الحالة الصحية للسجين السياسي الصحراوي سيداحمد فراجي إعيش لمجيد

تتابع رابطة حماية السجناء الصحراويين ببالغ  القلق و الإنشغال  الظروف الإعتقالية غير الإنسانية و المهينة التي يعاني منها السجين السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أگديم إزيك و رئيس لجنة دعم مخطط التسوية الأممي وحماية الثروات الطبيعية سيداحمد فراجي إعيش لمجيد بالسجن المحلي أيت ملول 2 ضواحي مدينة أگادير جنوب المغرب لما يقارب السنتين أو أكثر منذ  ترحيله قادما من السجن المحلي العرجات 1 شهر سبتمبر 2017.

وقد توصلت رابطة حماية السجناء في هذا الصدد بمعلومات مؤكدة و إفادات من عائلة هذا الأخير تفيد بتازم  الحالة الصحية لسيد احمد فراجي إعيش لمجيد خلال الأيام الماضية إذ جرى نقله إلى المستشفى صباح يوم الخميس 10 أكتوبر 2019 بعد آللآم حادة اصيب بها على مستوى الجانب الأيمن من الجسم في غياب تام  لأية معاينة طبية او تشخيص دقيق لحالته الصحية ، و على الرغم من عرض المعتقل السياسي الصحراوي على طبيب مختص في الطب العام إلا أن هذا الأخير لم يتلقى العلاج و الدواء اللازمين و هو ما يشكل خطرا على سلامته الصحية و يعتبر مسا و مصادرة لحق في التطبيب و العلاج.

و يذكر أن السجين  السياسي الصحراوي سيداحمد فراجي إعيش لمجيد يتواجد بالسجن المحلي أيت ملول 2 بموجب حكم قاسي وجائر تصل مدته للسجن مدى الحياة كان ذلك خلال محاكمة غير عادلة تفتقد لضمانات المحاكمة المعادلة جرت أطوارها بمدينة سلا المغربية بشهادة منظمات دولية وازنة تعنى بحقوق الإنسان كهيومن رايس ووتش و العفو الدولية . 

(وكالة الانباء الصحراوية)

وزارة الأرض المحتلة والجاليات تهنئ الناشطة والمدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ليلى فاخوري لحصولها على جائزة حقوق الإنسان لمجلس فايمار بالمانيا الفيدرالية

هنأت اليوم الأربعاء وزارة الأرض المحتلة والجاليات الناشطة والمدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ليلى فاخوري لحصولها على جائزة حقوق الإنسان لمجلس فايمار بالمانيا الفيدرالية.

 نص البيان :

علمنا في وزارة الأرض المحتلة والجاليات بفوز الطالبة الصحراوية ليلى مصطفى فاخوري  بجائزة فايمار بألمانيا الفدرالية والتي تمنح للمدافعين عن حقوق الإنسان

وقد اختارت اللجنة الاستشارية لحقوق الإنسان ليلى مصطفى فاخوري وإحسان فاجيري من السودان لمنحهما الجائزة هذا العام

 ليلى مصطفى فاخوري طالبة صحراوية تحدت القمع والترهيب وقدمت نموذجا لجيل جديد حول ساحات الجامعة المغربية إلى ميادين للدفاع عن القضية الصحراوية وانتزاع الحقوق  .وبهذه المناسبة نتقدم في وزارة شؤون الارض المحتلة والجاليات بالتهنئة الحارة للمناضلة ليلى مصطفى فاخوري ومن خلالها إلى كل الطلبة الصحراويين بالمواقع الجامعية وجماهير انتفاضة الإستقلال المباركة بالمدن المحتلة وجنوب المغرب .

(وكالة الانباء الصحراوية)

اختيار المناضلة الصحراوية أمنتو حيدار لنيل “جائزة رايت ليفيلهوود” هو اعتراف دولي جديد بالقضية الصحراوية

أكدت وزارة شؤون الأرض المحتلة و الجاليات في بيان لها أن اختيار الناشطة و المدافعة الصحراوية عن حقوق الانسان أمنتو أعلي حيدار لنيل “جائزة رايت ليفيلهوود” التي تقدم سنويا في مجالات حقوق الإنسان و التنمية المستدامة و الصحة والتعليم والسلام و حماية البيئة هو اعتراف دولي جديد بالقضية الصحراوية.

و أشادت وزارة شؤون الأرض المحتلة و الجاليات بالمسيرة النصالية و المقاومة الطويلة للناشطة و المدافعة الصحراوية عن حقوق الانسان أمنتو أعلي حيدار و هنأتها على نيل الجائزة . فيما يلي النص الكامل لبيان وزارة شؤون الأرض المحتلة و الجاليات:

“اعتراف دولي جديد بالقضية الصحراوية: أمنتو أعلي حيدار

لقد حققت القضية الصحراوية اعترافا دوليا جديدا من خلال انتخاب أمنتو أعلي حيدار في الطبعة الأربعين من “جائزة رايت ليفيلهوود”، و هي جائزة تقدم سنويا في مجالات حقوق الإنسان و التنمية المستدامة و الصحة والتعليم والسلام و حماية البيئة.

إن احتيار أمنتو أعلي حيدار هو اعتراف من البشرية، ممثلة في الرجال والنساء الذين يحبون السلام والحرية ، بالنضال الطويل والمقاومة للمرأة التي جسدت تماما الروح النضالية للشعب الصحراوي.

إن مكافأة أميتو أعلي حيدار تعني تكريم شخص تمكن من تقديم إجابات مثالية للتحديات التي يطرحها الاحتلال والقمع. لم يتمكن أحد من أمثالها التعبير ببراعة عن فضيلة البطولة في بناء قيم السلام والحرية، على أنقاض ما خلفه القمع من آثار على جسدها الهش وفي جميع أنحاء الصحراء الغربية.

ومما لا شك فيه أن شجاعتها و تفانيها في الكفاح من أجل الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الصحراوي تستحق جائزة في هذا الصنف، وهي تشكل منارة يستقطب ضوءها اهتمام و اعتراف أولئك الذين يكرسون جهودهم للترويج لقيم السلام والحرية على نطاق كوكبي.

إن نضال أمنتو أعلي حيدار الشجاع من أجل حقوق الإنسان هو ما سمح لها بالتغلب على قسوة الزنازن المغربية، الذي لا يحميه سوى العلو الاخلاقي و النزاهة و قوة الفكر لمواصلة إنارة الدرب للاجيال القادمة.

من هذه الوزارة ، و إدراكا منا أن الجائزة تأتي لتعزيز و منح المزيد من السطوع لشرعية كفاحنا من أجل الحرية والاستقلال ، نود أن ننتهز هذه الفرصة لنشيد إشادة كبيرة بالمسيرة النصالية و المقاومة الطويلة لأمنتو أعلي حيدار وأن نقدم لها بأحر التهاني على الجائزة التي حصلت عليها. لأن هذه الجائزة تمثل في نهاية المطاف ختم جودة للمواقف والسلوكيات التي يصدرها الصحراويون إلى العالم، وهو نموذج للسلوك الذي  نكرم و ندعم  به نحن الصحراويين  الأشخاص الشجعان الذين يحلون المشاكل العالمية.

الاحتلال يصدر حكما جائرا بحق الأسير المدني محمد لمين السالك البودناني

اصدرت محكمة الاحتلال المغربي بالعيون المحتلة  اليوم الجمعة حكما جائرا بحق الأسير المدني الصحراوي محمد لمين السالك البودناني والقاضي ب 03 اشهر سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 4000 درهم مغربي .

هذا وقد مثل الأسير المدني المذكور وهو في حالة اعتقال حيث وجهت له مجموعة من التهم والملفات الملفقة انتقاما من مواقفه السياسية وفاعليته الميدانية.

ويذكر أن الأسير المدني محمد لمين السالك البودناني قد تعرض للإختطاف والتعذيب على يد عناصر من قوات الإحتلال المغربي مرات عديدة منذ سنة 2013، وذلك خلال مشاركته في المظاهرات السلمية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ يعيش ظروفا قاسية بعد عملية الترحيل القسري بسجن مراكش

يعيش الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ ، ظروف قاسية ومهنية ويتعرض لمضايقات وسوء المعاملة من طرف الإدارة العامة للسجون المغربية بمراكش المغربية ، انتقاما من مواقفه السياسية ومطالبه المشروعة ، بعد عملية الترحيل القسري التي قامت بها سلطات الاحتلال.

وفي إفادة لشقيقته فقد أكد أنه يتواجد في ظروف صعبة محروما من الاتصال الهاتفي في ظل غياب مدير السجن وموظفيه ، كما لم يكن على علم بالوجهة المرحل إليها ، وأن عملية الترحيل التي مورست عليه من شأنها التأثير على مساره الدراسي باعتباره طالب دراسات عليا.

للتذكير فإن الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ ، تعرض لعمليات ترحيل سابقة من عدة سجون مغربية منذ الأحكام الجائزة الصادرة في حقه وباقي الأسرى المدنيين الصحراويين من مجموعة الصف الطلابي المعروفة برفاق الوالي.

(وكالة الأنباء الصحراوية)