الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 42)

الاخبار الرئيسة

وزيرة الصحة العمومية تستقبل الفريق الطبي الجديد العامل بالمستشفي الميداني الجزائري

الشهيد الحافظ، 26 ماي 2020  استقبلت اليوم الثلاثاء السيدة خيرة بلاهي اباد وزيرة الصحة العمومية وبحضور الدكتور عبد الرحمان الميراس رئيس اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا والاطباء المختصين الصحراويين الفريق الطبي الجديد العامل بالمستشفي الميداني الجزائري .

الاجتماع الذي عقد بمقر الوزارة   كان فرصة لاطلاع الفريق الطبي على الوضعية الصحية العامة بالمخيمات والمناطق المحررة من خلال عرض شامل عن عمل وزارة الصحة العمومية النڜاة والتطور والهيكلة الإدارية والمؤسسات الاستشفائية الصحراوية القائمة .

خلال الاجتماع أيضا تم تقديم  عرض  كرونلوجيا عن عمل وزارة الصحة العمومية خلال هذه الفترة الاستثنائية .

الاجتماع قيم بروية خطة العمل المعتمدة في مجال التنسيق بين المستشفي الميداني والمستشفي الوطني البشير الصالح وكذلك تناول ابرز الانشغالات المسجلة  في المجال الصحي والبحث عن إيجاد حلول جذرية لها في قادم الأيام.

الإتحاد الأوروبي يجدد التأكيد على موقفه الداعم لجهود الأمم المتحدة في إيجاد حل لقضية الصحراء الغربية يضمن حق شعبها في تقرير المصير

بروكسيل، 26 ماي 2020  – جدد نائب رئيس مفوضية الإتحاد الأوروبي المكلف بالشؤون الخارجية والسياسية الأمنية، جوزيب بوريل التأكيد على موقف الإتحاد فيما يتعلق بقضية الصحراء الغربية، الداعم لجهود الأمم المتحدة في إيجاد حل سياسي عادل ودائم ينص على تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية، وفق أحكام ومبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة.

وجاء تذكير وتأكيد بوريل بموقف الإتحاد الأوروبي، في رده على رسالة بعث بها النائبان بالبرلمان الأوروبي، السيدة سيرا ريغو والسيد إماويل بينيدا مارن، بخصوص الوضع المقلق الذي كانت عليه الناشطة والأسيرة المدنية محفوظة بمبا، في 22 أبريل المنصرم، في السجن الأكحل بمدينة العيون المحتلة.

وأشار مسؤول الشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي، أن هيئته تتابع عن كثب حالة الأسيرة الصحراوية عبر بعثتها في العاصمة المغربية الرباط وكذلك على مستوى المركزية ببروكسيل، فيما يخص وضعيتها داخل السجن وبهدف الحرص على ضمان ظروف إعتقال مواتية، وكذلك ضمان تمتعها بالحق في التطبيب والعلاج.

وأوضح بوريل في معرض رده إلى أنه و وفق المعلومات التي توصلت بها مفوضية الإتحاد الأوروبي عبر بعثتها في الرباط، فقد جرى الإفراج عن محفوظة بمبا في 15 ماي بعد قضاء مدة ستة أشهر رهن الإعتقال بموجب حكم صادر في حقها شهر نوفمبر من السنة المنصرمة.

هذا ويبقى جدير بالذكر أن قضية إعتقال الناشطة الصحراوية محفوظة بمبا لفقير والحكم الجائر والمعاملة القاسية التي تعرضت لها طيلة الستة أشهر الماضية وأوضاع الأسرى المدنيين في السجون المغربية قد شكلوا إلى جانب مسألة نهب الثروات وطرد المراقبين الدوليين من المدن المحتلة للصحراء الغربية، موضوع مساءلة وإحراج كبير للمفوضية الأوروبية التي تربطها مجموعة من الإتفاقيات والمعاهدات المشروطة بإحترام حقوق الإنسان والقانون الدولي. (واص)

شركة بورياليس النمساوية تتعهد بوقف أعمالها في الصحراء الغربية المحتلة

ڤيينا، 26 ماي 2020 – تعهدت شركة بورياليس النمساوية بوقف عمليات شحن الغاز نحو موانئ الصحراء الغربية المحتلة، وإشعار عملاءها بتعليق العمل إلى حين إستكمالها كل الشروط القانونية لذلك الغرض، وذلك تماشيا مع إلتزاماتها بأخلاقيات التجارة يضيف المدير التنفيذي للشركة ألفريد سترين في رده على رسالة إحتجاج من المرصد الدولي لمراقبة الثروات بالصحراء الغربية.

وأوضح المدير التنفيذي لشركة بورياليس في رده على رسالة وقعتها  كل من الجمعية الصحراوية النمساوية، منظمة إيماوس ستوكهولم والمرصد الدولي لمراقبة الثروات بالصحراء الغربية  ، ووفق ما نقله موقع المرصد الدولي لمراقبة الثروات بالصحراء الغربية، أن الشحنة قد جرى تصديرها إلى عميل في المملكة المتحدة وفق المعلومات المتوفرة لديه وليس لديه أية معلومات أخرى حول الوجهة النهائية للشحنة، مضيفا أن هذه الممارسة شائعة في أعمال الشركة إلا أنها لن تتكرر مرة أخرى.

وأشاد المرصد، برد بورياليس وتعهدها بعدم تكرار مثل هذه الأعمال التجارية في المستقبل، مؤكداً (المرصد) أن قرار بورياليس وإيكوينور معا مثال جيد، يجب على باقي الشركات المتورطة في الأعمال غير القانونية في الصحراء الغربية المضي في نفس الإتجاه بدلا الإستمرار في تغذية الإحتلال المغربي للإقليم.

ويذكر أن الجمعيات الثلاث قد وجهت رسالة إلى شركة بورياليس، بخصوص توفير إمدادات الغاز للشركات المغربية في الصحراء الغربية المحتلة، لما يشكله من مساهمة في ترسيخ إحتلال المغرب وتقويض السلام، بعد الكشف عن قيام سفينة بنقل الغاز من مصنع بورياليس في ستينونجسوند بالسويد إلى الصحراء الغربية المحتلة في 22 مارس 2020.

ويبقى جدير بالذكر أن موضوع الإستغلال غر الشرعي للموارد الطبيعية في الصحراء الغربية، ومنذ تمكنت جبهة البوليساريو من إستصدار أحكام من محكمة العدل الاوروبية في سنتي 2016 و 2018، أصبح يؤرق الشركات المتعددة الجنسيات والحكومات والهيئات الأوروبية المتورطة مع الاحتلال المغربي بسبب المساءلة الدائمة والمستمرة من قبل ممثلي الشعوب والمنظمات، ما دفع الكثير منهم إلى التراجع عن تلك الأعمال غير القانونية، كانت آخرها الشركة النرويجية لتصدير الغاز “إكوينور” التي أعلنت وقف تصدير الغاز ومعاملاتها مع الشركات العاملة في إقليم الصحراء الغربية، لتنضم لها الآن شركة بورياليس وهي واحدة من أكبر الشركات النمساوية، التي تتخذ من العاصمة ڤيينا مقرا لها، وتضم حوالي 6900 عامل في أكثر من 120 دولة حول العالم.

سلوفينيا : كتاب وشعراء صحراويون يسلطون الضوء على كفاح وثقافة الشعب الصحراوي بالمنتدى السنوي للكتاب

ليوبليانا، 26 ماي 2020 – سلط كتاب و شعراء صحراويون الضوء على كفاح وثقافة الشعب الصحراوي بالمنتدى السنوي للكتاب و ذلك خلال مشاركتهم بدعوة من جمعية الصداقة السلوفينية مع الشعب الصحراوي ”تاريخ المنسيين في الصحراء الغربية” في فعاليات منتدى الكتاب الذي أحييته المكتبات السلوفينية عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد، تحت شعار ”أفكار من جميع أنحاء العالم”.

و شارك في الحدث إلى جانب الجمهورية الصحراوية كتاب وشعراء من مختلف بلدان العالم بهدف إبراز الجوانب الثقافية والتاريخية والسياسية التي تمتاز بها بلدانهم.

وفي هذا الصدد ركز الكاتب الصحراوي باهية محمد أواه في مشاركته على موضوع المنفى واللجوء منذ بدء الغزو العسكري للصحراء الغربية من قبل النظام المغربي 31 أكتوبر 1975، فيما سلط الشاعران سكينة أعلي الطالب وأعلي سالم إسلمو، الضوء على الطقوس والعادات التي يمتاز بها المجتمع الصحراوي والحس الثوري لدى الصحراويين ومقاومتهم لكل محاولات السيطرة والضم من قبل الإستعمار الإسباني ثم بعده الإحتلال المغربي.

وحول الموضوع، أكدت ممثلية الجبهة في سلوفينيا، أن هذه المبادرة إلى جانب كونها تساهم في إيصال صوت الأمم والشعوب الأصلية التي نادرا ما تُسمع أصواتها وثقافتها في أوروبا والعالم الغربي، مثل الشعب الصحراوي، فهي كذلك تشكل فرصة للمنظمين السلوفينيين والكتاب والشعراء لتبادل التجارب وإكتشاف التنوع الثقافي بين البلدان.

هذا ويبقى جدير بالذكر إلى أن منتدى الكتاب قد إنطلقت أشغاله في 23 أبريل ويمتد إلى غاية 31 ماي، وقد جرى تنظيمه هذه السنة بسبب جائحة كورونا عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد، وذلك حرصا من المنظمين على إستمرارته وتطويره. (واص)

برلمان نافارا يستوقف الأمم المتحدة حيال وضعية المعتقلين السياسيين الصحراويين

بامبولنا (نافارا) 25 ماي 2020  – طالب البرلمان الجهوي لإقليم نافارا شماليي إسبانيا المملكة المغربية بالإفراج الفوري عن معتقلي أگديم إزيك وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين بالسجون المغربية وفي الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية إذ يجابهون أوضاعا مزرية.
ودعا برلمان نافارا في توصية أصدرها الإثنين المغرب وقف تعريض الصحراويين لشتى صنوف انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية ، حاثا سلطاته على وضع حد نهائي لإضطهاد نشطاء حقوق الإنسان الصحراويين لقاء مرافعاتهم المشروعة الداعية للحرية والسياسات الشرعية الدولية.
وناشد البرلمان الجهوي الأمين العام للأمم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس والسيدة ميشيل باتشيليت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان التي تهم وضع المعتقلين الصحراويين في السجون المغربية والعمل على اتخاذ إجراءات إطلاق سراحهم الفوري.
وسبق أن صادق البرلمان الجهوي لإقليم نافارا على عدة توصيات وقرارات تدعو إلى تطبيق الشرعية الدولية في الصحراء الغربية عبر تمكين الشعب الصحراوي من حق تقرير المصير وحماية حقوق الإنسان بما فيها الحقوق القانونية ووضع حد نهائي لنهب الثروات والخيرات الطبيعية الصحراوية.
وواقع عرض التوصية الوضعية السياسية لقضية الصحراء الغربية وتعدد جوانب مسؤولية إسبانيا التاريخية والقانونية تقر حيالها كقوة مديرة للإقليم في نظر المجتمع الدولي.
.
وذلك تذكيره إسبانيا بإلتزاماتها توصية برلمان نافارا بأنه على مدريد أمام المجتمع الدولي حماية مصالح الشعب الصحراوي وتطوير مؤسساته السياسية في إنتظار التوصل إلى تسوية اممية عادلة بموجب لمقتضيات القانون والشرعية الدوليين.

فيروس كورونا: غالبية الدول الأوروبية تواصل تخفيف إجراءات الحجر الصحي

تواصل القارة العجوز، التي أوقعت بها جائحة فيروس كورونا على الأقل مليوني إصابة وأكثر من 173 ألف وفاة، تخفيف إجراءات الحجر الصحي بحذر شديد خوفا من موجة ثانية لكوفيد-19. فأعلنت إسبانيا أنها ستستأنف استقبال السياح الأجانب في الصيف وستعيد إطلاق بطولتها لكرة القدم. أما إيطاليا، ستعيد تدريجيا فتح مواقعها التاريخية والثقافية. كما أعادت قبرص فتح شواطئها أمام المصيفين.

وزير البناء وإعمار الأراضي المحررة يعقد إجتماعا تشاوريا موسعا مع منسق أركان الجيش وقادة النواحي العسكرية لتنسيق جهود الإعمار والتنمية بالمناطق المحررة

التفاريتي (الأراضي المحررة) 26 ماي 2020 – عقد عضو الأمانة الوطنية وزير البناء وإعمار الأراضي المحررة السيد سالم لبصير، إجتماعا هاما بمنطقة التفاريتي المحررة مع منسق هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي السيد بيدالله محمد إبراهيم وحضره قادة النواحي العسكرية.

الإجتماع الموسع جاء لتقييم وتنسيق جهود التعاون بين الطرفين للتسريع في وتيرة تنمية وإعمار مناطقنا المحررة وتلبية الحاجيات الضرورية للمواطنين بتراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وفي تصريح لوسائل الإعلام الوطنية قال السيد سالم لبصير وزير البناء وإعمار الأراضي المحررة أن الإجتماع جاء لتنظيم جهود التعاون مع قادة نواحي جيش التحرير حيث تربط الطرفين مسؤولية تسيير شؤون البلديات المحررة، وقد خصص الإجتماع لتقييم المرحلة الماضية وطرح برنامج جديد وتصور واضح لتنفيذ برنامج الحكومة السنوي ذات العلاقة بشؤون المناطق المحررة وتبادل وجهات النظر، مضيفا بأنه تم أخذ مواقف خلال الإجتماع خاصة بمراجعة بعض القضايا مع شركاء في مؤسسات ووزارت شريكة في تنفيذ برامج إعمار وتنمية المناطق المحررة كالصحة والتعليم والشؤون الدينية والبيئة والمياه والتجارة.

عضو الأمانة الوطنية قال أن الإجتماع خرج بإلتزام الوزارة وقادة نواحي جيش التحرير الشعبي الصحراوي بتنفيذ وتطبيق كل البرامج المقرر كما تم التحضير لبرنامج الصيف القادم وتنسيق جهود مكافحة وباء كورونا والحرص على مواصلة نجاح الدولة الصحراوية في حماية شعبها من هذه الجائحة، كما تقرر عقد إجتماع مماثل مع نهاية العام الحالي للوقوف على مدى تنفيذ كل الخطط وتقييم جهود التعاون بين الطرفين.

من جهته وفي تصريح لوسائل الإعلام قال السيد يوسف أحمد المدير المركزي للمحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي أن الإجتماع تطرق الى العلاقة بين الوزارة والمؤسسة العسكرية وأوجه التنسيق والتعاون والشراكة بين الطرفين التي يجب التركيز عليها لتنفيذ كل البرامج لتسهيل شؤون المواطنين بالمناطق المحررة وتمكين دور التنظيم السياسي للجبهة كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي والدولة الصحراوية كضامن لتسيير شؤون مواطنيها على ترابهم الوطني.

تسارع الدولة الصحراوية منذ سنوات لتنسيق الجهود الوطنية وكذا تلك المرتبطة بالعلاقة مع منظمات دولية متضامنة مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة ودول حليفة وصديقة لإعمار المناطق المحررة من الجمهورية الصحراوية وإقامة مشاريع تنمية في عدة ميادين ذات العلاقة بتحسين ظروف العيش ودعم قطاعات حيوية كالتعليم والصحة والتجارة تنفيذا لمقررات المؤتمر الخامس عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب. (واص)

إنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية: مهمة الأمم المتحدة التي لم تُنجز بعد (ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة)

نيويورك (الأمم المتحدة) 26 ماي 2020 – أصدر عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو وممثلها لدى الأمم المتحدة، السيد سيدي محمد عمار، بيانا بمناسبة الأسبوع السنوي لتصفية الاستعمار، الذي يوافق كذلك اليوم السنوي لأفريقيا، يوم 25 ماي من كل سنة، مذكرا فيه باستمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية التي تبقى أجزاء منها تحت الاحتلال المغربي.

وأكد الدبلوماسي الصحراوي كذلك استمرار مسؤولية اسبانيا، بصفتها القوة المديرة وفق القانون الدولي حتى وإن تخلت عن مسؤولياتها، عن مواكبة تصفية الاستعمار حتى استكماله من الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية.

وفي ما يلي النص الكامل للبيان كما توصلت به واص:

“إنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية: مهمة الأمم المتحدة التي لم تُنجز بعد

25 ماي 2020

تحيي الأمم المتحدة هذه الأيام أسبوع التضامن مع شعوب الأقاليم الخاضعة لتصفية الاستعمار طبقاً لقرار الجمعية العامة 91/54 المؤرخ 6 ديسمبر 1999 الذي قررت بموجبه الاحتفال سنوياً بأسبوع التضامن مع شعوب الأقاليم غير المحكومة ذاتياً ابتداءً من يوم 25 ماي من كل سنة، مع تأكيدها من جديد على أن وجود الاستعمار بأي شكل أومظهر أمر يتنافى مع ميثاق الأمم المتحدة وإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وكما هو معلوم، فقد تبنت الجمعية العامة القرار 1514 (د-15) المتضمن لإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة بتاريخ 14 ديسمبر 1960، الذي أعلنت فيه رسمياً ضرورة وضع حد بسرعة وبدون قيد أو شرط للاستعمار بجميع صوره ومظاهره. كما نصت، لذلك الغرض، على جملة من المبادئ من بينها العمل على اتخاذ التدابير الفورية اللازمة لتمكين شعوب الأقاليم غير المحكومة ذاتياً من التمتع بالاستقلال والحرية التامين (الفقرة 5 من المنطوق).

ويعتبر إقليم الصحراء الغربية، الذي تقع الآن أجزاء منه تحت الاحتلال غير الشرعي من قبل المملكة المغربية، أحد الأقاليم السبعة عشر الخاضعة لعملية تصفية الاستعمار منها منذ أن تم إدراج الإقليم (باسم “الصحراء الإسبانية” كما كان يُسمى حينذاك) في قائمة الأقاليم التي ينطبق عليها قرار الجمعية العامة 1514 (د-15)، وهي القائمة التي تبنتها اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة في 1963 وصادقت عليها الجمعية العامة في نفس السنة.

وقد كان إدراج إقليم الصحراء الغربية في لائحة الأقاليم غير المحكومة ذاتياً اعترافاً دولياً بحق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال وبمسؤولية الأمم المتحدة تجاه الإقليم وشعبه، وبضرورة إنهاء الاستعمار من الإقليم طبقاً لقرار الجمعية العامة 1514 (د-15)، وهي العملية التي عُهد بمسؤوليتها للدولة القائمة بالإدارة آنذاك، أي إسبانا، بالتعاون مع الأمم المتحدة وخاصةً في ظل “الأمانة المقدسة” المُلقاة على عاتق إسبانيا تجاه سكان إقليم الصحراء الغربية طبقاً للفصل الحادي عشر من ميثاق الأمم المتحدة.

وفي هذا الإطار، كانت دعوات الجمعية العامة المتكررة لإسبانيا، بوصفها الدولة القائمة بالإدارة في إقليم الصحراء الغربية، باتخاذ جميع التدابير اللازمة لتصفية الاستعمار من الإقليم ابتداءً من قرار الجمعية العامة 2072 (د-20) وما تلاه من قرارات.

وكما هو معلوم أيضاً، فإن إسبانيا لم تفِ بالتزاماتها كدولة قائمة بالإدارة في إقليم الصحراء الغربية ولا بما تقتضيه “الأمانة المقدسة” المُلقاة على عاتقها تجاه الشعب الصحراوي، بل إنها قامت بتوقيع اتفاقية ثلاثية مع كل من المغرب وموريتانا في 14 نوفمبر 1975، لتعلن بعد ذلك في 26 فبراير 1976 عن اعتبار نفسها من ذلك الحين فصاعداً في حِل من كل مسؤولية ذات طبيعة دولية تتعلق بإدارة إقليم الصحراء الغربية كمبرر لانسحابها من الإقليم.

لكن الحقيقة المؤكدة هي أن كل من اتفاقية مدريد، التي تعتبر باطلة ولاغية قانوناً، وإعلان إسبانيا التخلي عن مسؤوليتها تجاه إقليم الصحراء الغربية، لم يغيرا أو يؤثرا على الطبيعة القانونية للصحراء الغربية كإقليم خاضع لتصفية الاستعمار. فالجمعية العامة للأمم المتحدة، التي لها الصلاحية الحصرية بشأن المسائل المتعلقة بالأقاليم غير المحكومة ذاتياً، لم تتخذ قط أي قرار أو توصية تعفي إسبانيا رسمياً من مسؤوليتها تجاه إقليم الصحراء الغربية مما يعني عدم اعتراف الجمعية العامة بإعلان اسبانيا المذكور كقرار ذي أثار قانونية فيما يخص إقليم الصحراء الغربية، ومسؤولية إسبانيا القانونية تجاهه.

أما فيما يخص الاتفاقية الثلاثية، فقد أكد وكيل الأمين العام والمستشار القانوني للأمم المتحدة في استشارته القانونية، التي قدمها بطلب من مجلس الأمن، بتاريخ 29 يناير 2002، “إن اتفاقية مدريد لم تنقل السيادة على الإقليم كما أنها لم تمنح لأي من الموقعين صفة الدولة القائمة بالإدارة—وهو وضع لم يكن لإسبانيا وحدها نقله من جانب واحد. كما أن نقل السلطة الإدارية على الإقليم إلى المغرب وموريتانيا عام 1975 لم يؤثر على الوضع الدولي للصحراء الغربية كإقليم غير محكوم ذاتياً” (الفقرة6).

إن كل ما تقدم يؤكد حقيقتين جوهريتين:

أولاً، حقيقة أن تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية لم تتم بعد وأن إسبانيا ماتزال هي الدولة القائمة بالإدارة بحكم القانون كما أكدت على ذلك المحكمة الإسبانية نفسها في 4 يوليو 2014 حين حكمت بوضوح أن “إسبانيا بحكم القانون، ولو أنها ليست كذلك بحكم الأمر الواقع، تظل هي الدولة القائمة بالإدارة. وهكذا، وحتى استكمال عملية إنهاء الاستعمار، فإن عليها الالتزامات المنصوص عليها في المادتين 73 و74 من ميثاق الأمم المتحدة” (الفقرة د).

وثانياً، حقيقة أن المغرب يبقى دولة محتلة لأجزاء من الصحراء الغربية كما أكدت على ذلك الجمعية العامة للأمم المتحدة في قراريها 34/37 المؤرخ 21 نوفمبر 1979 و 35/19 المؤرخ 11 نوفمبر 1980، اللذين طالبت فيهما المغرب بإنهاء احتلاله لإقليم الصحراء الغربية.

وعلاوة على مواد ميثاق الأمم المتحدة وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ذات الصلة بتقرير المصير، فإن الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية حول الصحراء الغربية للعام 1975 يعتبر مرجعاً أساسياً للتأسيس القانوني لحق تقرير المصير كحق غير قابل للتصرف وذي طابع قطعي من وجهة القانون الدولي.

وفيما يتعلق بمسألة الصحراء الغربية، تجدر الإشارة إلى تأكيد المحكمة في رأيها الاستشاري على مسلمتين رئيسيتين، أولاهما أن الصحراء الغربية لم تكن أرضاً لا مالك لها (terra nullius) عند بدء الاستعمار الإسباني لها بحكم أنها كانت مأهولة بمجموعات لها تنظيمها الاجتماعي والسياسي الخاص (الفقرة 81) والتي تشكل بمجموعها العنصر البشري المجسد للسيادة على الإقليم، وثانيها عدم وجود أي رابط للسيادة الإقليمية بين إقليم الصحراء الغربية والمملكة المغربية أو الكيان الموريتاني (الفقرة 162).

وهكذا، وبناءً على هاتين المسلمتين خلصت المحكمة إلى استنتاجها المنطقي، الذي يلخص جوابها على السؤالين اللذين طُرِحا عليها، والمتمثل في عدم وجود أي روابط قانونية من شأنها “التأثير على تطبيق قرار الجمعية العامة 1514 (د -15) في إنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية، وعلى وجه الخصوص تطبيق مبدأ تقرير المصير من خلال التعبير الحر والصادق عن إرادة سكان الإقليم” (الفقرة 162).

إن حكم محكمة العدل الدولية، التي تعتبر الجهاز القضائي الرئيسي للأمم المتحدة، وضع وبنحو لا لبس فيه الأساسين القانونين اللذين يجب أن ترتكز عليهما عملية استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية. أولاً، إن السيادة على إقليم الصحراء الغربية مجسدة في الشعب الصحراوي، وثانياً، ونتيجةً لذلك، فإن الشعب الصحراوي هو الوحيد الذي له الحق في أن يقرر، عبر التعبير الحر والصادق، وضع إقليم الصحراء الغربية طبقاً لقرار الجمعية العامة 1514 (د-15) والقرارات ذات الصلة بإنهاء الاستعمار.

وتجدر الإشارة هنا إلى تأكيد محكمة العدل الدولية على ضرورة أن يكون التعبير عن إرادة الشعب الصحراوي حراً وحقيقاً، بمعنى وجوب أن يتم هذا التعبير دون أي تدخل أجنبي من أي نوع وأن يتم مباشرة من قبل الشعب الصحراوي نفسه عبر الوسائط الديمقراطية المعمول بها دولياً.

ونحن إذا نحيي هذه الأيام أسبوع التضامن مع شعوب الأقاليم الخاضعة لتصفية الاستعمار يحضرنا بعض ما قاله الأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريش، أثناء افتتاحه لأعمال لجنة الأمم المتحدة المعنية بإنهاء الاستعمار (لجنة الأربعة والعشرين) في 21 فبراير 2019، حيث قال إن إنهاء الاستعمار يعد أحد أهم الفصول في تاريخ الأمم المتحدة، إلا أن قصته ما زالت تكتب إذ يوجد 17 إقليما غير محكوم ذاتياً.

إن الشعب الصحراوي مازال ينتظر بجلد ورسوخ عزم أن تستكمل الأمم المتحدة مهمتها في الصحراء الغربية من خلال اتخاذ التدابير الفورية اللازمة لتمكين شعبنا من التمتع بالاستقلال والحرية التامين، لكي تتمكن إفريقيا عندها من طي آخر صفحة من إحدى الفصول الأكثر بشاعة ووحشية في تاريخ قارتنا.

سيدي محمد عمار

عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو

ممثل الجبهة لدى الأمم المتحدة”. (واص)

الرئيس الزمبابوي في يوم أفريقيا: نجدد التزامنا بدعم حق الصحراء الغربية في تقرير المصير

هاراري (زمبابوي) 26 ماي 2020 – أكد رئيس زمبابوي، السيد إيمرسون منانغاغوا، في خطابه يوم أمس الأحد بمناسبة يوم أفريقيا، التزام بلاده بدعم حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير.

وقال الرئيس الزمبابوي “الآن، وبعد أن استقلت غالبية القارة، باستثناء الصحراء الغربية، فإن زمبابوي تجدد موقفها من حق الصحراء الغربية في تقرير المصير”.

وأضاف أن “همجية استمرار الاحتلال والاستغلال لشعب أفريقي من قبل دولة أخرى ينبغي التخلص منها بشكل نهائي ودائم من قارتنا”.

من جهة أخرى ذكر منانغاغوا أن شعبه وإذ “يخلد يوم أفريقيا، فإنه يتذكر بأننا لم نقف وحيدين في كفاحنا من أجل الاستقلال، بل وقفت معنا كل أفريقيا من أجل تحقيق انتصارنا”. (واص)

وزارة التربية و التعليم والتكوين المهني تكشف عن الإجراءات والتدابير التي ستصاحب عملية استقبال الطلبة الدارسين بالجزائر

الشهيد الحافظ 25ماي 2020 – كشفت وزارة  التربية و والتكوين المهني اليوم  الاثنين ، في بيان لها عن  الإجراءات  والتدابير التي ستصاحب عملية  استقبال الطلبة  الدارسين بالجزائر ، مشيرة  أنها باشرت التحضير للعملية  فور حصولها على برنامج عودتهم ، متخدة  كل الإجراءات الصارمة  التي تضمن سلامتهم  والحيلولة دون دخول أي حالة مشبوهة الى مخيماتنا.

وأوضح بيان الوزارة أن الإجراءات التي اتخذتها  تتماشى  مع الاجراءات المتخذة من طرف الآلية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا  وما يتطلب ذلك من حيطة وحذر.

 و من بين الإجراءات التي تم اتخاذها :

-1التنسيق مع الجهة المضيفة لضمان الشروط التالية :

ا-اجراء فحوصات لكل الطلبة والمشرفين قبل السفر للتأكد من سلامتهم ، بالرغم من خضوعهم للحجر الصحي وبشكل صارم منذ مارس 20 الفارط .

ب- تعقيم وسائل النقل التي ستقل الطلبة الى المخيمات .

ج-عدم التوقف أثناء السفر في اية نقطة قد تسبب اختلاط الطلبة بأي كان قبل الوصول الى المخيمات.

د- التسريع في عملية التسفير لتتم في اقصر مدة ممكنة .

-2عقد اجتماعات متتالية للجنة الوطنية المكلفة باستقبال الطلبة والمكونة من :

ا-الأمانة العامة للحكومة .

ب- وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني.

ج-وزارة الأمن والتوثيق.

د-وزارة الداخلية .

ه-وزارة الصحة العمومية وزارة المياه والبيئة  وزارة النقل .

و- وزارة المياه والبيئة.

ج-الهلال الأحمر الصحراوي.

ط – التشريفات .

وخلال اجتماعات اللجنة تم التوصل الى الإجراءات التالية :

– إجراء فحوصات طبية لكل الطلبة والمشرفين عند نقطة الاستقبال والاستغناء عن الحجر الصحي.

– ضمان أحسن الظروف لوصول  الطلبة الى عائلاتهم.

– تعقيم كل وسائل النقل الصحراوية التي ستنقل الطلبة الى دوائرهم .

– تعقيم الأمتعة الخاصة بالطلبة والمشرفين .

– منع أي اختلاط  بالطلبة قبل وصولهم للدوائر.

– تعقيم اليدين ووضع الكمامات من طرف الطلبة والمشرفين مباشرة بعد النزول من الحافلات عند نقطة التسفير

– منع وصول أي شخص أو سيارة إلى  نقطة الوصول الأولى .

– منع ذهاب أي طالب او مشرف الى المخيمات الا في وسائل النقل العمومي .

– أي حالة مشبوهة تتم إحالتها للمقر المخصص للحجر الصحي الى غاية التأكد من وضعيتها .

– إشراف السلطات الجهوية والمحلية على وصول الطلبة  إلى الدوائر. 

وفيما يلي البرنامج المبدئي لتسفير الطلبة نحو المخيمات :

الثلاثاء 26/5/ 2020  الإناث الدارسات ب (مستغانم ، بشار ، ألجلفة ، الاغواط ، البيض ،معسكر ،سيدي بلعباس )

الثلاثاء 26/5/ 2020  الذكور الدارسين ب (البيض ، سيد بلعباس ، بشار ، ، اسعيدة ، مستغانم )

الخميس 28 /5/2020 الإناث الدارسات ب : النعامة واسعيدة.

وفي  الختام  لايفوت وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني أن تتقدم بكامل الشكر والامتنان الى كافة السلطات الجزائرية ومن خلالها الى كل الشعب الجزائري على ما تلقاه طلبتنا الدارسين بالجزائر من رعاية تامة  وعناية مركزة في كل جوانب حياتهم خلال الدراسة وأثناء الحجر الصحي . كما لايفوت الوزارة أيضا الا أن تنوه بالمجهودات المعتبرة التي بذلتها كل الجهات ضمن اللجنة الوطنية لاستقبال الطلبة لتتم عملية الاستقال  في أحسن الظروف . كما تغتنم الوزارة  هذه الفرصة لتطمئن أولياء أمور الطلبة بسلامة بنائهم من المرض ، وتطلب من كافة المواطنين التقيد بالإجراءات المتخذة  وانتظار الطلبة عند الدوائر .