الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 30)

الاخبار الرئيسة

وزير المياه والبيئة يشرع في زيارة تفقدية للامتدادات الجهوية والمحلية بولاية الداخلة

شرع اليوم الاثنين، وزير المياه والبيئة، السيد ادة ابراهيم احميم، في زيارة عمل وتفقد في إطار الجولة الحكومية للامتدادت الجهوية والمحلية لوزارة المياه والبيئة بولاية الداخلة.

وقد تفقد وزير القطاع رفقة والي الولاية وممثلي المنظمات الشريكة، وضعية المياه والبيئة بولاية الداخلة.

وفي نهاية الجولة عقد اجتماع مع والي الولاية لتقييم الوضعية وتشكيل خلية أزمة تضم فريق من الوزارة والسلطات المحلية والشركاء يتكفل بوضع خطة مستعجلة لمتابعة وضعية الشبكة التحتية للمياه.

وخلال الاجتماع، أكد وزير المياه والبيئة على أهمية التعاون والعمل بروح الفريق من أجل التغلب على كافة الصعاب، مؤكدا على تسخير كافة الإمكانيات المادية والبشرية لتوفير المياه للمواطن خلال شهر رمضان والتحضير لمرحلة فصل الصيف.

من جانبه، ثمن والي الولاية عضو الأمانة الوطنية، السيد امربيه المامي، الجهود المبذولة من طرف وزارة المياه والبيئة، مؤكدا على جاهزية واستعداد سلطات الولاية للتعاون واتخاذ كافة التدابير في سبيل إنجاح البرامج وضمان تزويد المواطن بالمياه خلال فصل الصيف.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي ينفذون ثلاثة هجومات جديدة ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربية

جددت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، قصفها اليومي المكثف لتخندقات جنود الاحتلال المغربية؛ حيث نفذت اليوم الاثنين ثلاثة هجومات عنيفة، حسب البلاغ العسكري رقم 159 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.

وفي هذا السياق، قصفت وحدات جيشنا الباسل تخندقات العدو في المواقع التالية:

– قصف عنيف استهدف قوات الاحتلال بمنطقة سبخة تنوشاد بقطاع المحبس مرتين متتاليتن وقد شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من القاعدة المستهدفة.

– قصف مركزاستهدف تخندقات قوات الاحتلال بمنطقة أعظيم أم أجلود بقطاع أوسرد.

– قصف مكثف استهدف قوات الاحتلال بمنطقة أجبيلات الخظر بقطاع الكلتة وقد تمت مشاهدة أعمدة الدخان تتصاعد من القاعدة المستهدفة.

للتذكير، تتواصل هجومات جيش التحريرالشعبي الصحراوي البطل منذ خرق القوات المغربية لوقف إطلاق النار في الثالث عشر نوفمبر 2020، مستهدفة قوات الاحتلال التي ثكبدت خسائر فادحة في الأرواح والمعدات على طول جدار الذل والعار.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

السفير الصحراوي بالجزائر يستقبل وفدا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

استقبل عضو الأمانة الوطنية السفير الصحراوي بالجزائر السيد عبد القادر الطالب عمر، السيد علي أبو هلال نائب ممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالجزائر، مرفوقا بالسيدين محمود أبو زبيدة المنسق العام لمنظمة الشبيبة الفلسطينية ومحمد عليان الإطار بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وتطرق اللقاء للعلاقات التاريخية التي تربط جبهة البوليساريو والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وكذا الكفاح المشترك ضد الاستعمار وسياساته المنتهجة ضد الشعوب التحريرية، وصور معاناة الشعبين الصحراوي والفلسطيني مع الاحتلالين المغربي والإسرائيلي وما تعرضا له من قمع وتنكيل واستيطان وحصار ومتابعات يومية.

واستعرض الجانبان في هذا اللقاء أوجه الشبه والأساليب في سياسة الاحتلالين المغربي والإسرائلي المنتهجة في الصحراء الغربية وفلسطين وفي مختلف المجالات .

وفي هذا السياق، أكد السفير أن ما يمارسه الغزو المغربي ضد الشعب الصحراوي هي نفس الإستراتجية المتبعة من طرف الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، متطرقا إلى سياسة أحزمة الذل والعار التي بناها النظام المغربي في الصحراء الغربية والدور الإسرائيلي في تلك الخطط، مشيرا إلى علاقات التعاون والتبادل بين المملكة المغربية وإسرائيل والأهداف الاستعمارية من وراء ذلك التعاون والتنسيق القائم على قهر الشعوب واحتلال أراضيها.

الوفد الممثل للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جدد تضامنه ودعمه لكفاح الشعب الصحراوي ضد الغزو والاحتلال المغربي ، مؤكدا استعداده لمواصلة التعاون وتنظيم لقاءات وأنشطة تضامنية مع القضية الصحراوية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا

انطلقت اليوم الاثنين بولايات ومؤسسات الدولة الصحراوية، عملية التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، والتي تشرف عليها فرق طبية متخصصة.

وتشمل العملية في مرحلتها الأولى الأطقم الطبية، المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 50 سنة والمصابين بأمراض مزمنة.

وكان المجلس العلمي للجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا، قد عقد اجتماعا يوم الأربعاء الماضي، خصص لمناقشة انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الفيروس وتحضير الفرق الطبية التى ستقوم بعملية التلقيح بجميع الولايات، وقد حدد الاجتماع المرحلة الأولى من التلقيح ضد فيروس كورونا بالفترة من 18 إلى 30 أبريل 2021.

وبولاية العيون، انطلقت اليوم حملة التطعيم بمستشفى حرمة حيدار الجهوي بعد جاهزية الأطقم الطبية التي باشرت العملية والتي ستتواصل لأربعة أيام.

أما بولاية أوسرد فقد تم توزيع مواطني الولاية على دائرتي تشلة بالقطاع الجنوبي وميجك بالقطاع الشمالي من أجل شمولية اللقاح وتقريبه من المواطن.

ويأتي لقاح أسترازينيكا كخطوة مكملة للإجراءات الوقائية التي اتخذتها وزارة الصحة العمومية بمعية الشركاء والذين بادروا بحملات تحسيسية للوقاية من انتشار المرض المعدي.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي تطالب المجتمع الدولي بتمتيع الشعب الصحراوي بحقه في الحرية والاستقلال

طالبت الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي، مجلس الأمن الدولي ومنظمات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي، بتحمل مسؤولياتهم والعمل على إلزام دولة الاحتلال المغربية باحترام الشرعية الدولية وتمتيع الشعب الصحراوي بحقه غير القابل للتصرف في الحرية والاستقلال.

وناشدت الجمعية في بيان لها، منظمة الصليب الأحمر الدولي بضرورة التدخل العاجل لحماية المدنيين الصحراويين من جرائم الاحتلال خصوصا في ظل وضعية الحرب التي تشهدها المنطقة والتي اندلعت بعد خرق جيش الاحتلال المغربي لاتفاقية وقف إطلاق النار في الثالث عشر نوفمبر2020.

وأعلنت الجمعية عن تضامنها غير المشروط مع المناضلة الصحراوية سلطانة سيد إبراهيم خيا وعائلتها ومع المناضلة الصحراوية زينبو أمبارك بابي وكل المناضلات والمناضلين الصحراويين ضحايا آلة الاحتلال القمعية، منددة باستمرار جرائم الاحتلال المغربي في حق أبناء الشعب الصحراوي الأعزل في الجزء المحتل من تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وفي جنوب المغرب وداخل سجون الاحتلال وبالجامعات المغربية.

وأبرزت الجمعية في بيانها أن قوات الاحتلال المغربية قامت أمس الأحد بالاعتداء وبشكل وحشي على المناضلة الصحراوية زينبو أمبارك بابي ومجموعة من المناضلات الصحراويات اللاتي كن في زيارة تضامنية لمنزل رفيقتهن الناشطة سلطانة خيا قبل أن يتم منعهن والاعتداء عليهن بالضرب والسحل.

ولم تكتفِ قوات الاحتلال بكسر أنف المناضلة زينبو أمبارك بابي والاعتداء على رفيقاتها، بل قامت بالاعتداء على المناضلة سلطانة خيا في محاولة لمنعها من توثيق هذه الجريمة النكراء قبل أن يتم الهجوم مباشرة بعد ذلك على منزل عائلتها واقتحامه من طرف قوات القمع والعبث بمحتوياته وسرقة مجموعة من الأعلام الصحراوية والحاجيات الشخصية حسب ما رصدته اللجنة الإعلامية ببوجدور المحتل ، والاعتداء مرة أخرى على المناضلة زينبو أمبارك بابي داخل المستشفى من طرف هذه الميليشيات القمعية.

واحتجاجا على هذه الممارسات، أدانت الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي، هذه الجرائم الخطيرة التي تواصل قوات الاحتلال المغربي ارتكابها في حق المدنيين الصحراويين العزل في محاولة لثنيهم عن التعبير عن قناعاتهم السياسية ومواصلة نضالاتهم المطالبة بحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال وبرحيل الاحتلال المغربي عن أرض الصحراء الغربية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

لقد تم منعنا من لفت الانتباه بخصوص وضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية (المفوضة السامية الأممية لحقوق الإنسان)

أكدت المفوضة السامية الأممية لحقوق الإنسان السيدة ميشال باشليه خلال اجتماع مع مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية “أننا منعنا من قبل بعض الأطراف من لفت انتباه المجتمع الدولي بخصوص وضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية المحتلة”، وعليه فإن السيدة باشليه التي لم تقدم مزيدا من التوضيحات حول هذه “الأطراف” المعنية، قد أقرت بوجود ضغوط ممارسة على المفوضية الأممية لحقوق الإنسان.

وقد تم تأكيد أقوال المسؤولة الأممية من قبل مصادر دبلوماسية من بينها ممثلة جبهة البوليساريو في سويسرا أميمة محمود عبد السلام التي أبرزت يوم الجمعة الماضي في حديث ليومية الشعب الجزائرية، أن “المفوضية السامية الأممية لحقوق الإنسان، قد أكدت بشكل شفاف عبر رئيستها ميشال باشليه، أنه لم يكن بمقدورها حماية الشعب الصحراوي أو حتى العمل على جلب انتباه المجتمع الدولي للوضعية السائدة في الأراضي المحتلة؛ ويتعلق الأمر -حسب السيدة أميمة محمود عبد السلام- “باعترافات خطيرة تؤكد قناعة الطرف الصحراوي بأن الأمم المتحدة تدير ظهرها لقضية آخر مستعمرة في إفريقيا”. مضيفة أن الدليل على ذلك “هو فشل الأمم المتحدة في تعيين مبعوث جديد للصحراء الغربية، منذ استقالة الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر”.

وكانت ميشال باشليه، قد أكدت شهر سبتمبر 2020 أنها “كانت حريصة على الحديث” عن معايير بعثة تقنية جديدة إلى هذا الإقليم غير المستقل من أجل “تحديد المشاكل الخطيرة لحقوق الإنسان”. وأضافت بمناسبة افتتاح الدورة الـ55 للمفوضية الأممية لحقوق الإنسان بجنيف، أن “هذه البعثات حيوية لتحديد المشاكل الخطيرة لحقوق الإنسان”، وتسهم في “الحيلولة دون تصاعد الشكاوى في الصحراء الغربية المحتلة”. لتخلص إلى القول “بأننا سنواصل المتابعة عن بعد لوضعية حقوق الإنسان، حيث أن آخر بعثات تقنية قمنا بها تعود إلى خمس سنوات مضت”.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

قوات الاحتلال تتدخل بعنف ضد عائلة أهل خيا والمتضامنين معها

تواصل سلطات الاحتلال المغربي حصارها الخانق على منزل عائلة أهل سيد إبراهيم خيا للشهر الخامس على التوالي.

وفي هذا السياق، أقدمت تشكيلات من قوات الاحتلال عشية أمس الأحد، على التدخل وبعنف ضد منزل عائلة أهل خيا والعبث بمحتوياته ومصادرة البعض منها. كما أقدمت نفس القوات على تعنيف مجموعة من المتاضمنين والنشطاء الصحراويين أثناء محاولتهم زيارة منزل العائلة؛ وهو ما أسفر عن إصابات متفاوتة الخطورة كحالة الناشطة الصحراوية زينبو أمبارك بابي التي تعرضت لإصابات خطيرة تطلبت نقلها للمستشفى.

جدير بالذكر، فإن سلطات الاحتلال ومنذ مدة ناهزت خمسة أشهر وهي تحاصر منزل عائلة أهل سيد إبراهيم خيا التي لازالت تعتصم بالمنزل تنديدا بما تتعرض له من مضايقات، وهو ما كان موضوع حملة تنديد وشجب دوليين.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تنفذ هجومات جديدة ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربية على طول جدار العار

 نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي الأماجد أمس السبت واليوم الأحد، هجومات جديدة استهدفت تخندقات قوات الاحتلال على طول جدار الذل والعار، حسب البلاغ العسكري رقم 158 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.

وخلال نهار أمس السبت قصفت وحدات جيشنا الباسل تخندقات العدو في المواقع التالية :

– قصف عنيف استهدف منطقة أودي الزيات قطاع الفرسية.

– قصف مركزاستهدف قوات الاحتلال بمنطقة كلب الظليم قطاع تشلة.

أما نهار اليوم الأحد، فقد قصفت وحدات متقدمة من جيش التحريرالشعبي الصحراوي تخندقات قوات الاحتلال في المواقع التالية :

– قصف مكثف استهدف قوات الاحتلال بمنطقة أكرارة الفرسيك قطاع المحبس.

– قصف مركز استهدف قوات الاحتلال بمنطقة أركيز قطاع الكلتة.

– قصف عنيف استهدف تخندقات قوات الاحتلال بمنطقة أعظيم أم أجلود قطاع أوسرد.

– قصف مركز استهدف قوات الاحتلال بمنطقة أكرارة لحديد قطاع الفرسية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

التنسيقية الأوروبية لدعم الشعب الصحراوي تخصص اجتماعها الدوري لتدارس الوضع الجديد في الصحراء الغربية

عقد فريق عمل التنسيقية الأوروبية لدعم الشعب الصحراوي نهاية الأسبوع الماضي، اجتماعاً موسعا خصص لتدارس الوضع الجديد في الصحراء الغربية والحالة الإنسانية في مخيمات اللاجئين الصحراويين، حضره إلى جانب، عضو الأمانة الوطنية للجبهة المكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي السيد أبي بشراي البشير كل من رئيس الهلال الأحمر بوحبيني يحيى بوحبيني ورئيس التنسيقية الأوروبية لدعم الشعب الصحراوي بيار غلان.

وقد افتتح الاجتماع بكلمة للمكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي، ركز خلالها على التطورات المتعلقة بالقضية الوطنية على مستوى الأمم المتحدة، الاتحاد الإفريقي وأوروبا ودول الجوار للجمهورية الصحراوية، وكذا على المستوى الميداني في ضوء تواصل الكفاح المسلح والعمليات العسكرية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي.

وتطرق المسؤول الصحراوي إلى استمرار ومواصلة الاحتلال المغربي لانتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة وجرائمه ضد المدنيين والمناضلين الصحراويين على غرار حالة سلطانة خيا والمعتقلين السياسيين الصحراويين كحالة محمد لمين هدي.

وجدد المتحدث التأكيد على موقف جبهة البوليساريو وتمسكها بخيار الحل السلمي العادل على أساس الاستفتاء وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والحرية والاستقلال، واستعدادها للتعاون ضمن خارطة الطريق التي رسمها الاتحاد الإفريقي في قرار مجلسه للسلم والأمن، مشددا على أن الوقت قد حان ليتخذ مجلس الأمن الدولي مقاربة أكثر جدية في التعامل مع النزاع ويوضح للمغرب أن مواصلة العرقلة لم تعد ممكنة، وأن تكون المقاربة الجديدة بالتأسيس على الاستفادة من دروس 30 سنة من فشل بعثة المينورسو والأمانة العامة في الإيفاء بوعودها للشعب الصحراوي.

وحذر للمكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي من التعامل مع النزاع على أن شيء لم يحدث منذ 13 نوفمبر، خاصة بعد انهيار وقف إطلاق النار ومسار التسوية وهو ما يتطلب رؤية عميقة لرسم إطار أكثر جدية للتفاوض بين المملكة المغربية والجمهورية الصحراوية.

من جانبه، ركز رئيس الهلال الأحمر الصحراوي على الوضع الإنساني في مخيمات اللاجئين الصحراويين في ظل النقص الحاد الحاصل في الدعم الإنساني المترتب عن أزمة كوفيد19 وعن تقليص الدعم من الجهات الدولية المانحة للمنظمات العاملة في هذا المجال في مخيمات اللاجئين الصحراويين.

وقدم السيد بوحبيني يحيى بوحبيني، نداءً عاجلا خلال الاجتماع من أجل مساعدة اللاجئين الصحراويين في ظل الوضع الناتج عن أزمة كوفيد وأيضا المترتب عن عملية نزوح كل المواطنين الصحراويين الذين كانو داخل الأراضي المحررة إلى المخيمات بسبب الحرب، مما أدى إلى زيادة في العدد الكبير للمواطنين المعنيين بالعملية الإنسانية.

وثمن المسؤول الصحراوي، البلد المضيف الجزائر على وقوفها الدائم إلى جانب الشعب الصحراوي والمجهود الكبير في المساعدة الإنسانية لشعبنا والتكفل باحتياجاته في مختلف المجالات وأبرزها المساعدات الكبيرة في ضوء أزمة كوفيد كتوفير مستشفى ميداني متعدد التخصصات وأيضا اللقاح المضاد للفيروس.

أما رئيس التنسيقية الأوروبية، فقد استعرض كل الأنشطة التي قامت بها التنسيقية على مستوى جنيف، الأمم المتحدة وأوروبا، وأيضا برنامج عملها والأنشطة التي ستعمل على تنظيمها خاصة لتخليد حدثي ذكرى الـ10 و20 ماي، كما توجه إلى حركات التضامن في أوروبا لمواصلة مساندة الشعب الصحراوي وتكثيف الجهود والضغط من أجل أن يتحمل مجلس الأمن الدولي مسؤولياته تجاه الشعب الصحراوي.

وخلص الاجتماع الذي حضره ممثلون عن مختلف حركات التضامن، إلى الاتفاق على برنامج عمل خلال الشهر القادم، من خلال تنظيم مجموعة من الندوات والمظاهرات في مختلف العواصم الأوروبية للاحتفال مع الشعب الصحراوي بذكرى إعلان الجمهورية الصحراوية والكفاح المسلح.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الزيمبابوي بمناسبة الذكرى الـ41 ليوم الاستقلال

 بعث رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، رسالة تهنئة إلى نظيره الزيمبابوي السيد إيميرسون منانغاغوا، بمناسبة الذكرى الـ41 لعيد استقلال بلاده.

“نيابة عن شعب وحكومة الجمهورية الصحراوية، أبعث إلى سيادتكم المحترمة ومن خلالكم إلى الحكومة والشعب الزيمبابوي بأحر وأصدق عبارات التهنئة بمناسبة الذكرى الـ41 ليوم الاستقلال” يقول رئيس الجمهورية في رسالة التهنئة.

وذكر السيد إبراهيم غالي بالمبادئ والقيم التي يتشاركها الشعب الصحراوي وشقيقه الزيمبابوي والتي ناضلوا ولا زالوا يناضلون من أجلها بكل فخر، وهي المثل والقيم التي تدافع عن الكرامة الإنسانية وحق الشعوب في الحرية وتقرير المصير والسيادة على كامل ترابهم.

كما عبر رئيس الجمهورية لنظيره الزيمبابوي، بهذه المناسبة، عن تضامن الجمهورية الصحراوية مع شقيقتها زيمبابوي في وجه العقوبات المفروضة عليها. وأكد على أن زيمبابوي لم تتوقف أبدا عن دعم القضايا العادلة في العالم، رغم كل الظروف التي تمر بها، وخاصة دعم ومساندة حرية واستقلال الشعب الصحراوي، معبرا عن امتنانه لهذه المواقف والدعم المبدئي.

وفي الختام، جدد رئيس الجمهورية لنظيره الزيمبابوي تهانيه الشخصية ومن خلاله لشعب زيمبابوي، متمنيا له مزيدا من الإزدهار، السلم والاستقرار.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية