الرئيسية » الاخبار الرئيسة

الاخبار الرئيسة

مدريد : مظاهرة احتجاجية تنديدا بممارسات الإحتلال المغربي في حق عائلة خيا ببوجدور المحتلة

نظمت  اليوم السبت ،  الحركة التضامنية بمعية جمعية الجالية الصحراوية بمقاطعة مدريد، مظاهرة احتجاجية شارك فيها عدد كبير من أعضاء الحركة التضامنية والمتضامنين ، وأفراد الجالية بالمقاطعة .

وتأتي التظاهرة للتنديد بالانتهكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية المحتلة وبالحصار الوحشي المضروب على النشطاء الحقوقيين ، بالإضافة إلى إستنكار الحملة الهستيرية الشرسة التي يقوم بها الإحتلال المغربي في المدن الصحراوية والتي تستهدف المدنيين الصحراويين العزل.
كما تأتي المظاهرة للتضامن ومؤازة  عائلة الناشطة الحقوقية الصحراوية ، سلطانة  خيا التي تعيش حصارا منذ أزيد من ستت أشهر  ومنعا من الخروج، و تتعرض للتضييق والحصار.
المشاركون في المظاهرة حملوا الاعلام الوطنية واللافتات ورددوا الشعارات المطالبة برحيل الإحتلال المغربي من الصحراء الغربية، كما طالبوا المجتمع الدولي بالتدخل العاجل من أجل وضع حد للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجون الاحتلال.
المشاركون نددوا ايضا بالتواطوء الفاضح للحكومة الاسبانية مع دولة الإحتلال المغربي والتزامها الصمت والتملص من مسؤوليتها التاريخية تجاه تقرير مصير الشعب الصحراوي واستقلاله.
يشار إلى أن قوات الإحتلال المغربية قد اقتحمت منزل سيد براهيم خيا بمدينة بوجدور المحتلة ،ونفذت هجوما غادرا اسفر عن اعتقال متضامنين مع عائلة سيد براهيم خيا ، و الاعتداء على نساء المنزل المحاصر وتعنيفهم.
و تتزامن التظاهرة مع المظاهرات التي تشهدها مدن إسبانية عديدة للتحضير للمسيرة الكبرى “الحرية للشعب الصحراوي” جوان القادم.
المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

تسجيل ثلاث حالات إصابة بفيروس كورونا خلال 72 ساعة الأخيرة

أكد الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا الدكتور محمد سالم الشيخ، أنه خلال 72 ساعة الأخيرة تم تسجيل 03 حالات إصابة بفيروس كورونا.

وأبرز الدكتور محمد سالم الشيخ في تصريح لوسائل الإعلام، أن العدد الإجمالي لحالات الإصابة وصل 732 حالة، فيما تماثل للشفاء خلال 72 ساعة 23 شخصا ليصل إجمالي حالات الشفاء إلى 649، وفيما يخص حالات الوفاة، فإنه لم تسجل أي حالة خلال الفترة المذكورة ويبقى عدد الوفيات 42 حالة.

وأشار الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا، إلى أن الحالات النشطة وصلت 41 حالة: منها 35 ذات أعراض خفيفة وهي خاضعة للعزل المنزلي، و06 حالات تتلقى العلاج والرعاية الطبية بالمستشفيات.

وأرجع الدكتور محمد سالم الشيخ هذا التراجع في عدد الإصابات، إلى تحسن الوضعية الوبائية بمخيمات اللاجئين والأراضي المحررة، داعيا إلى التقليل من الإصابات الجديدة؛ من خلال تجنب التجمعات غير المحمية مهما كان نوعها، تفادي زيارة المصابين والإبقاء على مرافق واحد للمريض، تطبيق الحجر المنزلي للحالات المرضية ويشمل عائلة المريض الذي تأكدت إصابته، إلى جانب التباعد الجسدي، ارتداء الكمامة وغسل الأيدي بالماء والصابون.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

سلطات الإحتلال المغربي تواصل حصارها الجائر على منزل عائلة سلطانة خيا لأزيد من 170 يوما على التوالي

تواصل سلطات الإحتلال المغربي فرض حصارها الجائر على منزل عائلة الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة خيا لأزيد من 170 يوما على التوالي، بمدينة بوجدور المحتل.

وفي ظل هذا الحصار الجائر، تظل العائلة الصحراوية المقاومة صامدة في وجه أبشع أنواع الظلم والإعتداءات الهمجية لأزلام النظام الغازي المغربي بشكل يظهر مدى قوة وصلابة إرادة الجماهير الصحراوية وقناعتها الراسخة بحتمية النصر والإستقلال.

وبالرغم من التدخلات الهمجية في جنح الظلام وهتك حرمة المنزل مرات متتالية ومحاولات الإغتصاب والإغتيال، تواصل عائلة سيدابراهيم خيا المعركة البطولية، حيث نظمت العائلة مساء أمس وقفة سلمية أمام المنزل بالأعلام الوطنية والشعارات المطالبة بالحرية والإستقلال رغم محاولات عناصر الأجهزة القمعية المحاصرة للمنزل منعها والإعتداء على أفرادها.

وتسمتر سلطات القمع المغربي في قطع التيار الكهربائي عن المنزل لليوم التاسع عشر على التوالي، كجانب من جوانب التضييق والإجراءات الإنتقامية التي تتخذها سلطات الإحتلال لثني العائلة عن الإستمرار في صمودها ونضالها.

وكعادتها، منعت أمس سلطات الإحتلال المغربي العديد من الصحراويين من زيارة العائلة والتضامن معها  بمن فيهم بعض أفراد العائلة، وذلك في وقت يشهد فيه حي لقبيبات المتواجد به المنزل إنزالا أمنيا مكثفا، وتطويقا مشددا لصد توافد الجماهير الصحراوية الرافضة لما تتعرض له المناضلة الصحراوية سلطانة سيدابراهيم خيا وعائلتها.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

بعد إيداعها السجن لكحل قضاء الاحتلال المغربي يصدر حكما جائرا في حق الناشطة والأسيرة المدنية الصحراوية أم السعد بوجمعة

أصدر قضاء الاحتلال المغربي الأربعاء الماضي، حكما جائرا في حق الناشطة والأسيرة المدنية الصحراوية أم السعد بوجمعة المحجوب الزاوي تصل مدته لخمسة أشهر موقوفة التنفيذ وغرامة مالية بـ1000 درهم مغربي.

وحسب رابطة حماية السجناء الصحراويين، فقد مثلت الأسيرة المدنية الصحراوية أم السعد بوجمعة المحجوب الزاوي أمام أنظار ما يسمى وكيل ملك المغرب بالمحكمة الابتدائية بالعيون المحتلة وهي في حالة اعتقال بحضور ابنتها أميمة العامري التي جرى تمتيعها في 09 ماي 2021 بالسراح المؤقت.

وخلال أطوار ثاني جلسات المحاكمة الصورية بعد تأجيلها الأول، وجهت المحكمة الصورية مجموعة من التهم المفبركة وذات طابع جنائي من قبيل إهانة موظفين عمومين وعرقلة أشغال عمومية.

ومنذ مدة تعرضت الأسيرة المدنية الصحراوية أم السعد بوجمعة المحجوب الزاوي للتهديد بالاعتقال والملاحقة القضائية من طرف رجال الاستخبارات المغربية وتحديدا خلال عملية هدم جدار بالقرب من منزلها بمدينة بوجدور موثق عبر أشرطة فيديو متداولة على أوسع نطاق في مواقع التواصل الاجتماعي ، انتقاما من انخراطها في حملة رفع الأعلام الوطنية الصحراوية ومواقفها السياسية المدافعة عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

للتذكير، تعتبر المناضلة والناشطة الحقوقية الصحراوية أم السعد بوجمعة المحجوب الزاوي المزدادة سنة 1973 بمدينة العيون المحتلة من المناضلات الصحراويات اللاتي شاركن في الزيارات الميدانية التي نظمها عديد المناضلين الصحراويين إلى مخيمات اللاجئين وهي عضوة اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الثروات الطبيعية وشقيقة الأسير المدني الصحراوي ضمن مجموعة أكديم إزيك الحسين بوجمعة المحجوب الزاوي.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان تدين وبقوة اجراءات الحصار البوليسي على منازل المناضلين و قمع الاصوات الصحراوية الرافضة للاحتلال المغربي

أدانت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان اجراءات الحصار البوليسي على منازل المناضلين  والاصوات الصحراوية الرافضة للاحتلال المغربي ، معبرة عن انشغالها العميق إزاء  التدهور الخطير لاوضاع حقوق الانسان والشعوب بالأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، في ظل تنامي وتيرة الممارسات القمعية والانتقامية.

واستعرضت اللجنة في بيان لها كافة خروقات حقوق الإنسان من قمع وتوقيف تعسفي  واقتحام للمنازل واختطاف وتعذيب في الفترة مابين ال 7  ماي وال 10 ماي.

وعبرت اللجنة  في بيانها عن  تضامنها المطلق مع جميع ضحايا الحملة المسعورة لقمع دولة الاحتلال، مشيرة الى أن دولة الإحتلال  تتصرف كدولة مارقة خارج القانون، دون رادع أو مساءلة أو محاسبة من خلال منعه المراقبين والاعلاميين الدوليين من دخول الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية، واليوم يمنع المدافعين الصحراويين من ممارسة حقوقهم داخل بلدهم المحتل.

ودعت اللجنة الأمين العام الأممي وهيئة الامم المتحدة  واللجنة الدولية للصليب الاحمرالمنوط بها أصلا حماية المدنيين الصحراويين تحت الاحتلال وتذكرها بمسؤوليتها تجاه الصحراء الغربية المحتلة كبلد لم يتمتع بعد بحقه في تقرير المصير والاستقلال، وتحذر من جديد من التبعات والمخاطر الناجمة عن سياسات الاحتلال المغربي وممارساته القمعية والعدوانية من خلال الأجهزة الأمنية والعسكرية والقضائية المغربية، وتطالبها باتخاذ الخطوات العاجلة لضمان أمن وسلامة المواطنين الصحراويين العزل والعمل على إرسال بعثة دولية لإجراء تحقيق مستقل في الجرائم المرتكبة من قبل المغرب والعمل على إيجاد آلية دولية مستقلة ودائمة لحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومراقبتها والتقرير عنها.

وأعلنت اللجنة، عن تضامنها مع  جميع المعتقلين السياسيين الصحاويين بالسجون المغبية ، مطالبة ، الهيئات والمنظمات الدولية ذات الصلة بالعمل على  الإفراج الفوري واللامشروط عن جميع النشطاء والمعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية وإلغاء الأحكام الصورية والجائرة التي صدرت في حقهم، والافراج عن 150 أسير حرب صحراوي والكشف عن مصير كل المفقودين الصحراويين، وفتح الأرض المحتلة من الصحراء الغربية أمام وسائل الاعلام و المراقبين الدوليين والشخصيات و الوفود البرلمانية الدولية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تدين تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين المطالبين بالحرية

أدانت اليوم الثلاثاء وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات في بيان لها  تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين المطالبين بالحرية والإستقلال ،، معبرة عن تضامنها الكامل واللامشروط مع كل ضحايا آلة الاحتلال الهمجية.

نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات

بتاريخ :11 / 05 / 2021

بيان

  في إطار الهستيريا الذي يعيشها نظام الاحتلال المغربي وبالموازاة مع معاركه المزاجية و الصبيانية التي فتحها مع مجموعة من الأطراف الدولية بسبب رفضها لمخططاته العدوانية وأطروحاته المضللة ، وتمسكها بتطبيق الشرعية الدولية في الصحراء الغربية،عمدت الأجهزة القمعية التابعة لهذا النظام المجرم مؤخرا إلى مضاعفة سياساتها الانتقامية ، وصعدت من إستهدافاتهاالممنهجة ضد المناضلين والمدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء السياسيين الصحراويين،وقد سجلنا في وزارة الأرض المحتلة والجاليات خلال الأيام الأخيرة مجموعة من الخروقات الخطيرة التي ارتكبها الاحتلال المغربي نذكر من بينها على سبيل المثال لا الحصر:

·  اعتقال المناضلة والناشطة الحقوقية الصحراوية أم السعد بوجمعة الزاوي وإبنتها القاصر أميمة العامري يوم الجمعة 07.05.2021 ببوجدور المحتل من طرف مجموعة من عناصر المخابرات والشرطة والعسكريين التابعيين للإحتلال وترحيلهما إلى مدينة العيون المحتلة  قبل أن يتم إطلاق سراح الطفلة أميمة وإيداع أمها الناشطة الحقوقية أم السعد في السجن لكحل الرهيب.

·  استهداف الناشط الحقوقي الصحراوي حسنة مولاي بادي داهي من طرف شرطة القمع المغربية بالعيون المحتلة يوم 07.05.2021 وتعريضه بالشارع العام للاعتداء وحشي.

·  استهداف الناشط الحقوقي الصحراوي أحماد حماد ليلة 08.05.2021 من طرف قوة مشكلة من أكثر 13 سيارة تابعة لأجهزة الاحتلال وإخراجه بالقوة من منزل أحد أصدقائه والاعتداء عليه قبل أن يتم تهديد صديقه بالانتقام القاسي في حالة ما قام باستقباله مرة أخرى.

·  الهجوم على منزل عائلة المناضلة الصحراوية والناشطة الحقوقية سلطانة سيد ابراهيم خيا يوم 08.05.2021 حيث عمدت مجموعة من المقنعين بزي مدني تابعين لإجهزة الاحتلال إلى ضرب باب المنزل في محاولة لاقتحامه مما سبب في إغماء الأم امنتوالنويجم نتيجة هذا العمل الجبان.

·  الاعتداء العنيف من طرف قوات الاحتلال يوم 09.05.2021 بشارع الشهيد محمد عبد العزيز بالعيون المحتلة على مجموعة من المناضلين في تنسيقية أكديم ازيك بعد تنظيمهم لوقفة سلمية تخليدا للذكرى الثامنة والأربعين لميلاد الجبهة الشعبية في العاشر من ماي .

·  اقتحام منزل الناشط الحقوقي الصحراوي حسنا ادويهي يوم 09.05.2021 من طرف العشرات من عناصر أجهزة الاحتلال والاعتداء على زوجته المناضلة والناشطة الحقوقية مينا أباعلي وأختها المناضلة والناشطة الحقوقية أمباركة اعلينا أباعلي والإعلامية الصحراوية الصالحة بوتنكيزة قبل أن تعمد هذه العناصر المجرمة الى العبث بالمنزل وسرقة الأعلام الوطنية الصحراوية والعديد من الأغراض وممتلكات العائلة،وبعد ذلك وبحوالي الساعتين أعادت قوات الاحتلال الكرة مرة أخرى باقتحام المنزل واختطاف الناشط الحقوقي الصحراوي لحسن دليل الذي كان في زيارة للمنزل ، أين تم الاعتداء عليه بشكل وحشي من طرف جلادين تابعين لشرطة الاحتلال ورميه تحت جنح الظلام وهو في حالة يرثى لها خارج مدينة العيون المحتلة.

·  مداهمة منزل عائلة المناضلة الصحراوية والناشطة الحقوقية سلطانة سيد ابراهيم خيا  ببوجدور المحتل فجر يوم 10.05.2021 من طرف فرق مقنعة تابعة للاحتلال حيث تم الاعتداء على كل المناضلين الذين توافدوا لمؤازرة العائلة ، والعبث بمحتويات المنزل وتخريبها وسرقة الأعلام الوطنية الصحراوية و العديد من الأغراض والممتلكات قبل أن تقوم هذه القوة القمعية باختطاف شبان كانوا يتواجدون مع العائلة منذ فترة وهم:خالدالحسين لحسن بوفريوا،السالك محمد السالك بابير،بابوزيد محمد سعيد،الذين ،واقتيادهم إلى وجهة مجهولة.

إن وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات ،وهي تتابع عن كثب تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال المغربي ، تدين هذه الخروقات  الممنهجة في حق المدنيين الصحراويين المطالبين بالحرية والاستقلال،لتؤكد على ما يلي:

ü  تضامنها الكامل واللامشروط مع كل ضحايا آلة الاحتلال الهمجية.

ü تحميلها لنظام الاحتلال كامل المسؤولية لكل ما ترتب وسيترتب عن جرائمه في حق المدنيين الصحراويين العزل.

ü مناشدتها لمنظمة الصليب الأحمر الدولي والمنظمات والهيئات الحقوقية الدولية إلى التدخل العاجل من أجل الوقوف مع أبناء الشعب الصحراوي الواقعين تحت سلطة الاحتلال وحمايتهم من جرائمه التي تتصاعد يوميا وبشكل خطير خصوصا بعد 13 نوفمبر2020 تاريخ خرق الجيش المغربي لاتفاقية وقف إطلاق النار في منطقة الكركرات وإعلان الدولة الصحراوية العودة إلى الكفاح المسلح ردا على هذا الخرق الخطير.

ü دعوتها لمجلس الأمن الدولي و منظمة الأمم المتحدة والاتحادين  الإفريقي والأوروبي إلى تحمل مسؤولياتهم وإلزام دولة الاحتلال المغربية باحترام الشرعية الدولية في الصحراء الغربية وتمتيع الشعب الصحراوي بحقه غير القابل للتصرف في الحرية والاستقلال.

ü دعوتها للجماهير الصحراوية في كل أماكن تواجداتها إلى المزيد من التكافل والتآزر والتضامن في وجه سياسات دولة الاحتلال القمعية والوعي بدسائسها الخبيثة ، المؤطرة بالترهيب قبل الترغيب.

    إننا ونحن نحتفي بالذكرى الثامنة والأربعين لميلاد رائدة كفاحنا الجبهة الشعبية ، وفي ظرف تتصاعد فيه وتيرة القمع المغربي لندعو جماهير شعبنا بالجزء المحتل من ترابنا الوطني ، بضرورة التحرك لتتفوق ابتكارات النضال والمرافعة عن حياض مجد الاستقلال الوطني واستكمال السيادة على كامل تراب الدولة الصحراوية ، فلا يمكن استثناء أي مرحلة من القناعة بإفلاس سياسة الاحتلال التي تبناها على معزوفتي الترهيب والترغيب ،  وبالتالي هو نظام منفصل عن الواقع بعد أن فشلت كافة مشاريعه وخططه وممارساته الإرهابية للنيل من صمود شعبنا وخاصة جبهة الأرض المحتلة ، فيأتي اليوم ليلعب بورقته الأخيرة من خلال فتح معتقلاته للزج بالمناضلين في غياهب سجونه المظلمة ، وهنا مربط الفرس في ضرورة التكافل النضالي ، من قبل كافة أبناء شعب قاوم وصمد وها هو ينتصر.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

الذكرى 48 لتأسيس جبهة البوليساريو: المعركة متواصلة إلى غاية استكمال السيادة على كل الأراضي الصحراوية

 أكد الأمين العام بوزارة الأمن و التوثيق الصحراوية, سيدي أوكال, يوم الاثنين, أن معركة الكفاح المسلح لبسط الشعب الصحراوي سيادته على كامل أراضيه متواصلة, مشددا على أن المعارك تتصاعد يوما بعد يوم إلى غاية طرد آخر جندي مغربي من الأراضي المحتلة.

وقال سيدي أوكال , في تصريح لواج, بمناسبة الذكرى 48 لتأسيس جبهة البوليساريو, “إن الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب تأسست في شهر مايو من العام 1973 على جناحين سياسي و آخر عسكري”, مبرزا أن الجبهة نجحت في بناء جيش “متكامل من الناحية التنظيمية”, و يملك “إمكانيات معتبرة“.

وأضاف أن “الجيش  الصحراوي لديه تجربة قتالية كبيرة, ومهارات عسكرية معتبرة, و سر قوته يكمن في العقيدة الراسخة و المتجذرة, التي يستمدها من الواجب الوطني في تحرير اراضيه, والوفاء لعهد الشهداء وخدمة الشعب الصحراوي“.

وأوضح سيدي اوكال في هذا الصدد, أن “الجيش الصحراوي كافح في البداية ضد الاستعمار الإسباني, وبعد جلائه واصل المعركة ضد الاستعمار المغربي, ليلحق بالجيش الملكي على مدار 16 سنة من المعارك خسائر كبيرة, انتهت باعترافه بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير مقابل التوقيع على اتفاق إطلاق النار“.

وتابع يقول “بعد سنوات طويلة من الانتظار, وتماطل المغرب في الوفاء بالتزاماته في تنظيم استفتاء تقرير المصير, استأنف الجيش الصحراوي مجددا الكفاح المسلح, ردا على الخرق المغربي السافر, لاتفاق وقف النار في 13 نوفمبر الماضي“.

وأبرز أن الجيش الصحراوي, “أبان خلال الحرب التحريرية الثانية, عن مهارات قتالية فريدة من نوعها” وأن معنوياته “جد مرتفعة وزمام المبادرة بيده”, كما أن إصراره على  تحرير وطنه كبير جدا.

وقال في هذا الاطار ” منذ العودة إلى الحرب لا يوجد يوم واحد دون القيام بعمليات قتالية ضد القوات المغربية, التي تكبدت خسائر معتبرة, بشريا و ماديا و معنويا بالدرجة الأولى“.

وتوعد سيدي أوكال, الجيش المغربي بهزائم أخرى, حيث قال, “معركتنا متواصلة ومتصاعدة” و الجيش الصحراوي له “خبرة كبيرة, و معرفة عميقة بالطبيعة الصحراوية الصعبة“.

ولفت الأمين العام لوزارة الأمن و التوثيق الصحراوية إلى حالة “التخبط” التي تعرفها الدبلوماسية المغربية الفترة الأخيرة, بسبب الخسائر التي لحقت بجيش الاحتلال المغربي في الميدان, مشيرا في ذات السياق الى “سياسة العداء التي ينتهجها ضد جيرانه, وضد العديد من دول العالم على غرار المانيا و ايران“.

كما لفت الى أن المغرب, بخرقه لاتفاق وقف اطلاق النار, “وقع في خطا جسيم, لأن الجيش الصحراوي  في كامل الاستعداد, لطرد آخر جندي مغربي و بناء دولته المستقلة على كامل أراضيه“.

و في رسالة إلى المنتظم الدولي, قال سيدي اوكال, “يجب أن يدرك كل العالم, أن الشعب الصحراوي متمسك بحقه الواضح و الثابت و الجلي في بسط سيادته على كل أراضيه”, مجددا التأكيد على أن “المعركة متواصلة و تتطور يوما بعد يوم“.

وأضاف “حربنا هي حرب شعبية طويلة الأمد لا نحسبها بيوم أو معركة واحدة, و إنما بطول النفس و الاستمرارية, ونفسنا طويل و طويل جدا”, مشددا على أن “كل الشعب الصحراوي متشبث بحقه في تقرير المصير, و من هنا, تكمن قوة الجيش الصحراوي في معركته, سواء السلمية في المدن المحتلة أو على صعيد الكفاح المسلح, أو على صعيد المعركة الدبلوماسية“.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

” عدالة القضية الصحراوية حشدت الدعم والتأييد الدوليين عبر العالم ” (دبلوماسي صحراوي)

أكد ممثل جبهة البوليساريو لدى أوروبا والاتحاد الاوروبي، السيد أبي بشرايا البشير، يوم الاثنين، أن عدالة قضية الصحراوية وشرعية كفاح شعبها، ساهما في حشد التأييد والدعم الدوليين المسجل حاليا في مختلف أنحاء العالم والذي بقي عصيا على المغرب النيل منه.

وبمناسبة إحياء الذكرى ال 48 لتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب التي تتزامن مع ال 10 مايو 1973, صرح عضو الامانة الوطنية لوأج, قائلا : “جبهة البوليساريو تمكنت من تحقيق العديد من المكاسب على المستوى الاوروبي لا سيما في خضم المعركة القانونية لحماية ثرواتها من النهب”.

وأضاف أن جبهة البوليساريو “مؤهلة لتسجيل انتصارات جديدة مع القرار المنتظر من محكمة العدل الأوروبية خلال الصيف المقبل”.

اما على المستوى القاري, يضيف السيد ابي بشرايا- “فأن عضوية الجمهورية الصحراوية تتكرس يوما بعد يوم كعضو مؤسس وفاعل, خاصة مع انخراط الاتحاد الافريقي النشط في مسار تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة من القارة والذي تعزز بعد قرار مجلس السلم والامن الافريقي ليوم 9 مارس الاخير”.

وحسب المسؤول الصحراوي, فإن “الهستيريا التي انتابت المغرب ما هي الا ترجمة إعلامية لشعور الرباط بالفشل الذريع في جهوده المحمومة في التأثير على الدعم الذي حظي به الشعب الصحراوي ليس فقط على المستوى الاوروبي فحسب انما على المستويين القاري والدولي ايضا”.

وهو الوضع الذي خلق حسب الدبلوماسي الصحراوي “حالة من الهلع لدى الدبلوماسية المغربية, التي كانت تراهن منذ مايو 2018 على محور التطبيع مع الكيان الصهيوني كمعبر آمن لمشروعها الاستعماري في الصحراء الغربية, دون أن تأبه بمقدسات الشعب المغربي وحقوق الشعب الفلسطيني”.

هذا كما لفت الدبلوماسي الصحراوي, إلى أن ” المغرب تصور أنه بعد إعلان ترامب في ديسمبر 2020 اصبح الباب مفتوحا لدول العالم لتقفي خطوات الرئيس المنتهية ولايته, لكن المفاجأة أن كل دول العالم بل وحتى الطبقة السياسة الامريكية سارعت الى رفضه جملة وتفصيلا”.

وهنا ذكر بان مواقف بعض الدول الأوروبية, من اعلان ترامب” أدخلت المغرب في أزمة علاقات مع البعض منها وكان آخرها اسبانيا وألمانيا”.

واختتم السيد أبي بشرايا يقول أن “جديد هبة الشعب الصحراوي الاستثنائية منذ يوم 13 نوفمبر الماضي, تؤكد على أن الزمن مهما طال لا يؤدي الا الى صقل ارادة الصحراويين في المقاومة وتمسكهم الشديد بخيار النصر والاستقلال”.

وعليه فإن الاستقلال, يقول “حتمية تاريخية وتعنت الاحتلال ومناوراته حالة عابرة وستنكسر, كما انكسرت كل القوى الاستعمارية” مستشهدا في السياق بتجربة نضال الشعب الجزائري التي تبقى خير دليل.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

ولاية الداخلة تحيي الذكرى الثامنة والأربعون لتأسيس جبهة البوليساريو

خلدت اليوم الاثنين سلطات وجماهير ولاية الداخلة الذكرى الثامنة والأربعون لتأسيس جبهة البوليساريو 10 ماي 1973 .

الحدث خلدته الولاية على المستويين المحلي والجهوي ، اين عرفت دار المرأة بالولاية تخليد الحدث عبر مداخلات رسمية استذكر من خلالها المتدخلون دلالات حدث تأسيس جبهة البوليساريو، بحضور والي الولاية عضو الأمانة الوطنية الأخ أمربيه المامي الداي واعضاء من المجلس الجهوي .

والي الولاية عضو الأمانة الوطنية الاخ أمربيه المامي الداي وفي كلمة له ابرز بداية مراحل الكفاح التي صاحبت تأسيس جبهة البوليساريو في 10 ماي 1973 .

واضاف ان الشعب رفض الخضوع والاذلال وعبر عن رأيه وتوحيد كلمته تحت لواء الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

الحدث على المستوى المحلي فقد تنوعت طريقة الاحتفال من دائرة لأخرى، حيث تم تنظيم وقفة تضامنية بدائرة بئرنزران مع عائلة سيدي ابراهيم خيا التي تعيش تحت الخصار والقمع وكذا جميع الأسرى المدنيين في السجون المغربية، وتقديم مبادرة لمقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي وهم يقارعون العدوا على طول جدار الذل والعار .

كما تم عقد لقاءات تواصلية في بقية دوائر والبلديات ركزت في مجملها على دلالات تاسيس جبهة البوليساريو واهم المكاسب والانجازات التي حققتها على مدى 48 سنة من تأسيسها الى غاية أستناف الكفاح المسلح يوم 13 نوفمبر .

ويأتي تخليد الذكرى ال48 لتأسيس جبهة البوليساريو، في ظرف تشهد فيه القضية الصحراوية تطورات بارزة منها إستئناف الكفاح المسلح منذ 13 نوفمبر الماضي عقب خرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار واعتدائه على مدنيين صحراويين بالثغرة غير الشرعية بالكركرات.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

مقاتلو جيش التحرير الشعبي ينفذون خمسة هجومات جديدة ضد تخندقات جنود الاحتلال المغربي

نفذ مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي أمس الأحد واليوم الاثنين، خمسة هجومات جديدة ضد تخندقات جنود الاحتلال المغربي، حسب البلاغ العسكري رقم 180 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني

وفي هذا السياق، قصفت مفارز من جيش التحرير الشعبي أمس الأحد تخندقات قوات الاحتلال في المواقع التالية :

– قصف عنيف استهدف تخندقات قوات الاحتلال بمنطقة أكرارة لحديد بقطاع الفرسية.

– قصف مركزاستهدف قوات الاحتلال بمنطقة روس لكطيطيرة بقطاع حوزة.

أما اليوم الاثنين، فقد قصفت وحدات من جيش التحرير الشعبي الصحراوي قوات الاحتلال في المواقع التالية :

– قصف مركز استهدف تخندقات قوات الاحتلال بمنطقة فدرة لغراب بقطاع حوزة.

– قصف عنيف استهدف جحور قوات الاحتلال بمنطقة أكويرة ولد أبلال بقطاع المحبس.

– قصف مكثف استهدف تخندقات قوات الاحتلال بمنطقة سبخة تنوشاد بقطاع المحبس.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية