الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 20)

الاخبار الرئيسة

” وقف إطلاق النار تجاوزته الأحداث ، والعودة لأي اتفاق تفرضه التطورات الميدانية على الأرض ” (دبلوماسي صحراوي)

أكد ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة الدكتور سيدي محمد عمار أن وقف إطلاق النار الذي كان موقع بين طرفي النزاع سنة 1991 ، تجاوزته الأحداث بعد خرقه من طرف النظام المغربي في 13 نوفمبر الماضي واعتدائه على مدنيين صحراويين بالثفرة غير الشرعية بالكركرات .

وقال سيدي محمد عمار خلال نزوله ضيفا على برنامج “حوار الذي تقدمه التلفزة الوطنية الصحراوية ” ليست هناك عودة إلى وقف إطلاق النار،  لأن (ما كان لم يعد)،  وبالتالي نحن أمام مرحلة جديدة على أساس شروط جديدة  تفرضها التطورات الميدانية”.

وأشار الدبلوماسي الصحراوي  إلى أن الأمم المتحدة “تريد إعادة تفعيل العملية السياسية من أجل خلق فضاء للتفاوض والتحاور والعودة إلى اتفاق وقف اطلاق النار”، مجدا التأكيد على أن “موقف جبهة البوليساريو واضح،  ليست هناك عودة إلى وقف إطلاق النار،  لأن (ما كان لم يعد)،  وبالتالي نحن أمام مرحلة جديدة،  على أساس شروط جديدة،  تفرضها التطورات الميدانية”.

وجدد ، ممثل جبهة البوليساريو في الأمم المتحدة التأكيد على أن هدف الشعب الصحراوي الأول “كان وما يزال تحرير ما تبقى من التراب الصحراوي، من الاحتلال المغربي، وإقامة الدولة الصحراوية على كامل تراب الجمهورية الصحراوية”، مشددا على أن اتفاق وقف إطلاق النار “لم يعد موجودا وتم نسفه تماما من قبل دولة الاحتلال المغربي،  وتباكيها وادعائها بأنها متمسكة به لم يعد ينفع”.

وانتقد الدبلوماسي الصحراوي “تقاعس” مجلس الأمن الدولي عن “فرض قراراته، وإدانة العمل العدواني الذي أقدمت عليه دولة الإحتلال المغربي في 13 نوفمبر 2020،  رغم ما له من صلاحيات طبقا لميثاق الأمم المتحدة بالنظر للدور الذي تلعبه بعض الأطراف في مجلس الأمن كجهاز”.

وقال إن “المملكة المغربية خرقت كل العهود واستصغرت الشعب الصحراوي،  وكان رد قوات جيش التحرير الشعبي الصحراوي  صدمة كبيرة لقوات الإحتلال المغربي وكل من يقف وراءها”،  مبرزا أن “الشعب الصحراوي لا يمكن أن يقبل بأن يتم الدوس عليه وله القدرة على التصدي لغطرسة الدولة المحتلة،  ومنه أتى الرد من قبل وحدات الجيش الصحراوي  في 13 نوفمبر 2020، عندما تجرأت القوات المغربية على فتح 3 ثغرات في جدار العار،  وهاجمت المدنيين الصحراويين”.

وذكر الدبلوماسي الصحراوي ،  بمناشدة الاتحاد الافريقي الطرفين إلى “التقليل من حدة التوتر” وأنه تم تبني بالإجماع،  خلال القمة الاستثنائية الإفريقية حول “إسكات البنادق” قرارا “يعترف بأن هناك خرق وقف إطلاق النار،  ويدعو الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية (على اعتبارهما دولتين عضوين في المنظمة القارية) إلى التعاطي في سياق ما لمجلس السلم والأمن الافريقي من مهام،  للوصول إلى خلق ظروف تؤدي إلى اتفاق وقف إطلاق نار جديد وهو المصطلح الوارد في تسوية الاتحاد الافريقي”.

وأشار إلى أن “الهيئة الإفريقية تسعى إلى الوصول لتسوية جديدة تكفل للشعب الصحراوي حقه في تقرير مصيره،  طبقا لقرارات الإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة ذات الصلة،  وتماشيا مع أهداف ومبادئ القانون التأسيسي للإتحاد الافريقي”.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تنفذ هجومات ضد تخندقات جنود الاحتلال المغربي بقطاعات الكلتة، الفرسية والمحبس

نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي أمس السبت واليوم الأحد، هجومات جديدة استهدفت من خلالها تخندقات قوات الاحتلال المغربي بقطاعات الكلتة، الفرسية والمحبس، حسب البلاغ العسكري رقم 87 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.

وخلال يومِ أمس السبت، قصفت مفارز متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي البطل تخندقات جنود الاحتلال في المواقع التالية:

 – قصف عنيف استهدف تخندقات قوات العدو في منطقة أجبيل الظواية بقطاع الگلتة.

 – قصف مركز استهدف نقاط تواجد العدو بمنطقة روس فدرة لبير بقطاع الفرسية.

ونهارَ اليوم الأحد، قصفت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي المظفرة قواعد جنود الاحتلال بمنطقة أبيرات تنوشاد بقطاع المحبس.

وتتوالى هجومات أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي الميامين مستهدفة تواجدات جنود الاحتلال المغربي على طول جدار العار، لتكبدهم خسائرَ جسيمةً في الأرواح والمعدات.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

القضية الصحراوية ضمن أجندة اجتماع العمل للجمعية الدولية للحقوقيين الديمقراطيين

عقدت الجمعية الدولية للحقوقيين الديمقراطيين اجتماعا عاما لمجلس المستشارين يومي السادس والسابع فبراير الجاري عبر تقنية الفضاء الافتراضي، حيث كانت القضية الصحراية من بين المواضيع على أجندة العمل لهذا الاجتماع.

وخلال مداخلته، قدم عضو اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان وعضو اتحاد الحقوقيين الصحراوي السيد الحسان عالي أميليد، معطيات للوضع الخطير والجرائم المتعددة لقوات الاحتلال المغربي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية في حق المدنيين الصحراويين تحت الاحتلال زمن الحرب والتي كان آخرها الاغتيال الجبان للمواطن الصحراوي محمد سالم لفقير فهيم.

ودعا المتحدث إلى ضرورة تدخل الاتحاد الإفريقي ومجلس الأمن الأممى واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وخاصة بعد خرق وقف إطلاق النار من طرف جيش الاحتلال المغربي يوم 13 نوفمبر 2020 عندما هاجم المدنيين الصحراويين المعتصمين أمام ثغرة الكركرات غير الشرعية مما سبب العودة إلى الحرب الشاملة في الصحراء الغربية .

من جهته، أبرز الخبير الدولي جيان فرانكو فاتوريني من الجمعية الأمريكية للحقوقيين ومنسق أرضية المنظمات الدولية المساندة للشعب الصحراوي بجنيف، أبرزالوضع القانوني للصحراء الغربية وعرض مجموعة من الأدلة القانونية، متطرقا إلى تورط الشركات الأجنبية التي تعمل في المناطق المحتلة، في انتهاك القانون الدولي وحملها ودولها المسؤولية في نهب ثروات الشعب الصحراوي الذي لازال ينتظر تصفية الاستعمار.

ومن بين المواضيع التي ناقشها مجلس المستشارين للرابطة الدولية للحقوقيين الديمقراطيين، مسألة وباء كوفيد 19 وتأثيرها على الحقوق والحريات، وقضية الروهينغا وقضايا لبنان وسوريا.

ووجه الاجتماع في ختام أشغاله، رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أعربت من خلالها المنظمة الحقوقية عن قلقها العميق إزاء استئناف النزاع المسلح في في الصحراء الغربية الذي أعقب خرق وقف إطلاق النار من طرف المملكة المغربية.

كما أعربت المنظمة عن قلقها تجاه القمع المتزايد ضد المدنيين الصحراويين ولا سيما المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين، مثل المضايقات والاستخدام المفرط للقوة والاعتقالات التعسفية والتعذيب والاتهامات الباطلة والمحاكمات الجائرة والاعتقالات التعسفية التي أصبحت تشكل جزءًا من الحياة اليومية للمدنيين الصحراويين الذين ينتظرون منذ عام 1966 تنظيم استفتاء حر لتقرير المصير والاستقلال.

وذكرت الرابطة الدولية للحقوقيين الديمقراطيين، الأمين العام للأمم المتحدة بتجربته الشخصية عندما لعبت البرتغال دورًا رئيسيًا وكان وقتها رئيسًا للوزراء، في عملية تقرير المصير للشعب التيموري، ودعته لتحمل المسؤولية في استئناف المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، من أجل تنفيذ ولاية المينورسو المتعلقة بتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

مستقبل الاتحاد الإفريقي سيكون على المحك إذا لم تتم معاقبة المغرب على أفعاله (وزير الشؤون الخارجية)

حذر عضو الأمانة الوطنية وزير الشؤون الخارجية السيد محمد سالم السالك، من أنه إذا لم تتم معاقبة المغرب على أفعاله المخالفة لمبادئ القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، فإن مستقبل المنظمة هو الذي سيكون على المحك، مؤكدا أن الحرب في الصحراء الغربية ستستمر حتى نهاية الاحتلال المغربي.

وأبرز الوزير في تصريح للصحافة النيجيرية على هامش زيارته لأبوجا أن “مستقبل العقد التأسيسي للاتحاد الإفريقي ومؤسساته سيكون على المحك إذا لم تتم معاقبة المغرب لانتهاكه المبادئ الأساسية” للعقد التأسيسي، مؤكدا “إذا سمحنا للمصالح الأجنبية بتأليب دولة إفريقية ضد دولة إفريقية أخرى، فلن نتقدم، مشككا في الشرعية التي يمكن أن يتمتع بها الاتحاد الإفريقي إذا لم ينجح في معاقبة عضو ينتهك قواعده الأساسية.

وأوضح الوزير أن المغرب “نشر جنوده في المنطقة العازلة الكركرات في نوفمبر الماضي لأنه يعتقد هو وحلفاؤه في مجلس الأمن الأممي، فرنسا والولايات المتحدة، أن المجلس لن يحتج وأن الصحراويين سيكتفون بالاحتجاج.

وأكد السيد محمد سالم السالك أن “المغرب لم يتوقع اندلاع حرب لن تنتهي، هذه المرة، إلا عندما ينهي المغرب احتلاله لأراضي الجمهورية الصحراوية”.

وعلى صعيد آخر أشار وزير الشؤون الخارجية إلى أن استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي، كان لابد من تنظيمه منذ عقود، وأن “المغرب فعل كل ما في وسعه لعرقلة ذلك لأنه يعلم أن الصحراويين لن يصوتوا أبدًا لصالح ضم المغرب لأراضيهم”

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي: استعراض تنفيذ الإستراتيجية القارية المشتركة للاستجابة لفيروس كوفيد 19

اعتمد مؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المنعقد في دورته العادية الرابعة والثلاثين، التقرير المقدم من طرف الرئيس الجنوب إفريقي السيد سيريل رامافوزا بخصوص تنفيذ الإستراتيجية القارية الإفريقية المشتركة للاستجابة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) التي تستند إلى ضرورة التعاون والتنسيق والتواصل لبلوغ الحد من انتشار كوفيد19 بالدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي.

ويركز التقرير الذي تم اعتماده اليوم من قبل الرؤساء، على مستويات تنفيذ الإستراتيجية القارية المشتركة التي تسعى إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد بالدول الأعضاء والحد من الأمراض الشديدة وحالات الوفيات الناجمة عن الوباء المستجد، وكذلك الاضطرابات الاجتماعية والآثار الاقتصادية والتقليل منها إلى أدنى حد، وإنشاء فريق عمل إفريقي معني بكوفيد 19، ويكون بمثابة المنصة الإفريقية للاستعداد والإستجابة لكوفيد19 ويساعد في إيجاد توافق بشأن القضايا الفنية والسياسية المعقدة.

ويرتكز تنفيذ الإستراتيجية المشتركة على إنشاء وحدتين تشغيليتين، هما فرقة العمل الإفريقية لمكافحة كورونا ونظام إدارة الحوادث التابع للمركز الإفريقي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، حيث قدمت الوحدتان ضمن تقرير الرئيس رامافوزا عن تنفيذ الإستراتيجية، وتوضيح حصيلة العمل منذ تاريخ 14 فبراير 2020 وهو تاريخ الإبلاغ عن أول حالة إصابة بـكوفيد19 في إفريقيا وتحديدا في مصر، إلى تاريخ 16 ديسمبر 2020، أين تم الإبلاغ عن أكثر من 4.2 مليون حالة مؤكدة و57 ألف حالة وفاة من 55 دولة عضوا في الاتحاد الإفريقي، ويمثل ذلك معدل وفيات بنسبة 4.2 % بين المصابين بالمرض.

وأضاف التقرير أن حالات الإصابة بكوفيد19 في القارة الإفريقية تشكل حوالي 4.3 % من جميع الحالات المبلغ عنها على مستوى العالم حيث يبلغ عدد الحالات أكثر من 6.71 مليون والوفيات 6.1 مليون، ومعدل الوفيات 3.2. %، لافتا إلى أن البلدان التي لديها أكبر عدد من الحالات في إفريقيا وهي جنوب إفريقيا والمغرب ومصر وإثيوبيا وتونس والجزائر وليبيا وكينيا، حيث تمثل 80 %من إجمالي الحالات المبلغ عنها. بعد الإبلاغ عن الحالات الأولى لكوفيد19 في مصر، وتم إجراء أكثر من 9.23 مليون اختبار في القارة.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

القمة ال 34 للاتحاد الافريقي: الزعماء يبحثون تحديات الاصلاح المؤسسي للاتحاد الافريقي.

بحث رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي المجتمعين في الدورة العادية ال ٣٤ لمؤتمر قمة الاتحاد الافريقي، التقدم المحرز في تنفيذ برامج الاصلاح المؤسسي للاتحاد الافريقي و التحديات المرتبطة به لاسيما  عملية إصلاح مفوضية الاتحاد الافريقي. بعد اعتماد هيكل الإدارات الجديد، و وضع المقترحات لإعادة هيكلة المكاتب الإقليمية، ومكاتب الاتصال والتمثيل، و كذا إصلاح البرلمان الأفريقي، والأجهزة القضائية وشبه القضائية.

و تطرق التقرير المقدم من قبل وحدة الاصلاح بالاتحاد الافريقي الى مقترحات حول إصلاح القيادة العليا للمفوضية، واعتماد هيكل الإدارات الجديد لمفوضية الاتحاد الأفريقي، و وضع نظام عقوبات أكثر قوة لردع عدم دفع المساهمات من قبل الدول الأعضاء؛ وضع جدول جديد لتقدير أنصبة ومساهمات الدول الأعضاء في ميزانية الاتحاد الأفريقي، مما أدى إلى تحسين تقاسم الأعباء بشكل عام، وإعادة تنشيط صندوق السلام وتعزيز إدارته.

اشار رؤساء الدول و الحكومات الى ان هناك عمل يتعين القيام به بشأن إصلاح أساليب عمل لجنة الممثلين الدائمين. و ان الامر يتطلب  التحضير والتواصل الدقيقين مع الدول الأعضاء و مع هيئة مكتب لجنة الممثلين الدائمين للاتفاق على خارطة الطريق والمعالم الرئيسية، مشددين على اهمية على نهج وخارطة طريق مع أعضاء مجلس السلم والأمن بما يتماشى مع ولايته حول  تعزيز فعالية مجلس السلم.

و اوصى مؤتمر القمة  بوضع إطار أكثر قوة للرصد والإبلاغ لتتبع التقدم المحرز في تنفيذ المقرر رقم 635 الصادر عن المؤتمر بشأن الإصلاحات أولوية قصوى، و انه ينبغي عقد جلسات إحاطة ربع سنوية رسمية حول التقدم المحرز مع رئيس المفوضية وقيادتها العليا لضمان الوفاء بالجداول الزمنية ومراحل الأداء الرئيسية، كما يمكن تقديم ست إحاطات شهرية رسمية إلى مناصر الإصلاح وأجهزة السياسات.

للاشارة فقد عقد الاتحاد الافريقي قمة استثنائية حول الاصلاح المؤسسي في شهر نوفمبر ٢٠١٨، بالمقر الرئيسي للاتحاد الافريقي في اديس ابابا، و اعتمد خارطة طريق حول اصلاح مؤسسات الاتحاد و اجهزته الصانعة للقرار، كما اعتمد مؤتمر قمة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي الذي عقد فبراير ٢٠١٩ باديس ابابا مقررات و اعلانات حول الاصلاح باعتباره اولوية قارية في الوقت الراهن.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

” على المجتمع الدولي التعامل مع الدولة الصحراوية كحقيقة لا رجعة فيها عضو مؤسس لمنظمة الإتحاد الإفريقي ” (خطري أدوه)

أكد خطري ادوه مسؤول أمانة التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو أنه على المجتمع الدولي ومختلف دول العالم التعامل مع الدولة  الصحراوية كحقيقة لا رجعة فيها عضو مؤسس لمنظة الاتحاد الافريقي وتحظى باعتراف دولي واسع .

خطري أدوه وفي ندوة صحفية نشطها اليوم بمقر الارشيف الاعلامي ، دعا المجتمع الدولي والمحتلف دول العالم الى التعامل مع الدولة الصحراوية كحقيقة لا رجعة فيها ، كشيرا الى ان الاحتفال بالذكرى الـ 45 لاعلان الجمهورية الصحراوية دليل واضح على أن العدو وحلفائه يسلمون بحقيقة الدولة الصحراوية كدولة لا رجعة فيها ، عضو مؤسس للاتحاد الافريقي  تشارك في اجتماعاته وقممه ، وتحظى باعتراف دولي واسع .

واضاف مسؤول أمانة التنظيك السياسي أن  “المحاولات اليائسة لنظام الاحتلال المغربي من خلال إيجاد من يعترف بسيادته الوهمية على الصحراء الغربية هو دليل واضح على فشله و تخبطه” ، مطالبا  بضرورة التجنيد و التصدي لكافة مؤامرات و سياسات نظام الاحتلال المغربي و التي يحاول من خلالها ضرب وحدة الشعب الصحراوي و تشتيت صفه”.

المصدر: وكالة الانباء الصحراوية

خطري أدوه يؤكد أن الفعاليات المخلدة للذكرى الـ 45 لإعلان الجمهورية تنطلق في 22 فبراير الجاري

صرح مسؤول أمانة التنظيم السياسي، عضو الأمانة الوطنية  السيد خطري أدوه، أن الفعاليات المخلدة لحدث الذكرى الـ45 لإعلان الجمهورية ستنطلق في الـ22 فبراير الجاري على المستوى المحلي و الجهوي ابتداءا من ولاية الداخلة ، و ذلك في ندوة صحفية أجراها اليوم بمقر الأرشيف الإعلامي بحضور كافة الوسائط الإعلامية الوطنية.

و أكد رئيس اللجنة التحضيرية لتخليد الذكرى الـ45 لإعلان الجمهورية السيد خطري اوه، أن الفعاليات المخلدة للحدث ستشمل مختلف الأنشطة الثقافية، الاجتماعية، السياسية و الرياضية، وحتى العسكرية نظرا للظرف الاستثنائي الذي تعرفه القضية الصحراوية بعد 13 نوفمبر واستئناف الكفاح المسلح ،  على أن تتوج هذه الفعاليات بتخليد رسمي للذكرى في ولاية أوسرد يوم 27 فبراير .

وشدد على أهمية تخليد الذكرى 45 لإعلان الجمهورية كونها تاتي في ظرف حساس ومتميز تمر به القضية الصحراوية على محتلف الواجهات عسكريا وبطولات الجيش الصحراوي وانتصارته متواصلة باعتباره الآن رأس الحربة في المعركة  ، دبلوماسيا القضية تحظى بمستوى مشرف على المستويين الدولي والقاري ، حقوقيا ابطال انتفاضة الاستقلال يواجهون سياسة غطرسة الاحتلال بصدور عارية ويرفعون الشعارات المطالبة بجلاء الاحتلال ، مشددا على ضرورة العمل الميداني الجاد و الشفاف من أجل استكمال السيادة على كامل تراب الجمهورية الصحراوية.

و شدد على أهمية المرحلة التي يمر بها الشعب الصحراوي  وهو ما يتطلب – حسبه – من الأداة البشرية لعب  دورها في التجنيد والتحسسس والتعبئة ، مضيفا أنه يجب عليها أن تكون في مستوى تطلعات و آمال الشعب الصحراوي.

و صرح مسؤول أمانة التنظيم السياسي  أنه سيتم تنظيم التظاهرة الرياضية الدولية صحراء مراطون بشكل رمزي نتيجة الظروف الدولية والعالمية جراء انتشار وباء كوفيد 19

وأشار خطري أدوه إلى أن الاحتفالات الرسمية المخلدة لحدث اعلان الجمهورية بولاية اوسرد ستعرف استعراضات عسكرية تعكس الواقع الحالي الذي تمر به القضية بعد استئناف الكفاح المسلح وإصرار الشعب الصحراوي على مواصلة الكفاح حتى إستكمال السيادة ، بالاضافة الى استعراضات مركزية لمختلف المؤسسات الوطنية تبرز من خلالها قدرة جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية على تعزيز البناء المؤسساتي في معركة التحرير والبناء ، هذا الى جانب استعراضات لفرق المدارس وروض التربية .

كما اشار خطري أدوه إلى أنه سيتم تدشين مقرارت جديدة لعدد من المؤسسات الوطنية بالتزامن مع تخليد الذكرى الـ 45 لاعلان الجمهورية .

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

القمة ال34 للاتحاد الافريقي : نميرة نحم تعلن فوز مرشح مصر ونيجيريا وزامبيا وأنغولا بأربعة مناصب لمفوضين الإتحاد الأفريقي وتأجيل إنتخاب مفوضي الصحة والتعليم

أعلنت السفيرة د. نميرة نجم المستشار القانوني للإتحاد الأفريقي والمشرف العام على إنتخابات منظمة الإتحاد الأفريقي مساء اليوم إنتهاء إجراء الإنتخابات الإفتراضية لإقتراع المجلس التنفيذي لوزراء الخارجية الأفارقة عن بعد أونلاين لأول مرة في تاريخ المنطمة على ست مقاعد شاغرة لمفوضي الإتحاد الأفريقي .

وأشارت أن نتائج الإقتراع أسفرت عن إعادة إنتخاب المفوض الحالي مرشحة أنغولا جوزيفا ليونيل على منصب مفوض الزراعة والتنمية والاقتصاد الأزرق والبيئة، وإعادة إنتخاب المفوض الحالي ومرشح زامبيا إلبرت موتشانجا على منصب مفوض التنمية الاقتصادية والتجارة والصناعة والتعدين، وإعادة إنتخاب المفوض الحالي ومرشح مصر أماني أبو زيد لمنصب مفوض البنية التحتية والطاقة ، ومرشح نيجيريا بانكولي أديوي لمنصب مفوض الشئون السياسية والسلام والأمن.
وأضافت السفيرة أنه تم تأجيل إنتخابات مفوض الصحة والشؤون الإنسانية والتنمية الاجتماعية ،و انتخابات مفوض التعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار لإجتماعات المجلس التنفيذي القادم ، لعدم وجود مرشحين ذكور واناث متقدمين للتنافس على هذه المناصب من إقليم الشمال وإقليم الغرب ،مع إستبعاد كافة المرشحين أقاليم المناطق الجغرافية التي فازت بمناصب المفوضيين السابقة ،وإعادة الإعلان عن فتح باب الترشح لهذه المناصب من دول هذه المنطقتين الجغرافيتين الشمال من الذكور ، والغرب من الأناث فقط .

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

جيش التحريرالشعبي الصحراوي يواصل قصف تخندقات قوات العدو لليوم 86 على التوالي

تواصل وحدات جيش التحريرالشعبي الصحراوي قصف تخندقات قوات العدو لليوم السادس والثمانين على التوالي، حيث نفذت هجمات جديدة إستهدفت من خلالها جحور وتخندقات قوات الاحتلال المغربي التي تعيش تحت رحمة القصف المتواصل، حسب البلاغ العسكري رقم 86، الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.

وقد شهد يومَ أمس ونهارَ اليوم، حسب المصدر ذاته، تنفيذ هجمات مكثفة قادها أبطال جيشنا الميامين وحولوا من خلالها مساحات واسعةً من جدار العار المغربي إلى دمار.

وخلال نهارِ اليوم السبت 06 فبراير, قصفت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي المظفر حفرَ وتخندقات العدو في المواقع التالية:

قصف عنيف إستهدف قواعد جنود الاحتلال بمنطقة أعظيم أم أجلود بقطاع آوسرد,وتمت مشاهدة أعمدة الدخان تتصاعد من القاعدة المستهدفة.

قصف عنيف إستهدف مواقع العدو بمنطقة ﯕلب أظليم بقطاع تشلة.

قصف مركز إستهدف مواقع قوات الاحتلال بمنطقة روس الشيظمية بقطاع المحبس.

قصف مكثف إستهدف جنود العدو المتخندقين بمنطقة أم أدﯕن بقطاع البﯕاري, وتمت مشاهدة أعمدة الدخان تتصاعد من القاعدة المستهدفة.

قصف عنيف إستهدف تخندقات قوات العدو في منطقة أﯕرارة لحديد بقطاع الفرسية.

 –قصف مركز إستهدف نقاط تواجد جنود الاحتلال بقطاع الﯕلتة.

وتتوالى هجمات أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي الميامين مستهدفة حفرَ وجحورَ جنود الاحتلال المغربي الذين تكبدوا خسائرَ جسيمةً في الأرواح والمعدات على طول جدار الذل والعار.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية