الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 92)

الاخبار الرئيسة

جهود التعاون الباسكية بمدرسة الشبه الطبي محور محادثات ببيتوريا

بعاصمة إقليم الباسك ، إلتقى مدير مدرسة الشبه الطبي السيد موسى عيسى بمستشار التعاون الإنمائي في فيتوريا غاستييز ، السيد جون أرمينتيا ، في لقاء عمل تناول بالتقييم عمل المؤسسة الصحراوية على ضوء مساهمة مجلس المدينة منذ عام 1998 في مساعدة المدرسة .

وإستعرض مدير مدرسة الشهيد “احمد عبد الفتاح” واقع قطاع الصحة بالدولة الصحراوية حيث أبرز ” يلعب طاقم التمريض دورًا حيويًا في الرعاية الأولية الصحية للاجئين نتيجة قلة الأطباء وشح الإمكانيات ، مما يعني أن الموارد البشرية والمادية نادرة. ” .
وأضاف بأن المؤسسة تقدم دراسات التمريض وتخصصات القابلات ومساعدي طب الأطفال وطب الأسنان ، حيث يتقدم سنويا عشرات الشبان والشابات الراغبين في التكوين بالمجال حيث سجلت السنة الماضية دخول 95 متكونا ومتكونة ، إستفادوا من دورات تدريب وتكوين معمق على غرار أكثر من 300 خريج مروا بالمركز فضلا عن تنظيم فترات إعادة تكوين دوريا لفائدة 1214 إطارا متخصصًا بالمنظومة الصحية .
في غضون ذلك وفي نشريته حول مشروع التعاون ، أكد مجلس مدينة فيتوريا ، أن “الدعم البلدي للمدرسة يركز على تطوير التدريس وبخاصة إعداد الفرق المستخدمة في مواضيع مختلفة منذ عام 2005 ، حيث تم توجيه هذه المساعدة بشكل أساسي من أجل تحسين وصيانة المرافق ، ودفع أجور الموظفين ، ودفع نفقات الإيواء والنظافة للطلاب الداخليين ، وغيرها من الخدمات المختلفة “.
(وكالة الأنباء الصحراوية)

نائب وزيرة خارجية ناميبيا : سنواصل دعم إخواننا الصحراويين من أجل إنتزاع حقهم في الحرية والإستقلال

أكدت نائب وزير الشؤون الخارجية والتعاون لناميبيا السيدة جانيلي ماتوندو، أن بلادها ستعمل على تقديم كل ما في وسعها من أجل مساعدة الأشقاء الصحراويين في نضالهم من أجل إستكمال بسط السيادة على باقي أراضيهم الوطنية والدفاع عن كل حقوقهم المشروعة، بما فيها الحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير والإستقلال.

كما شددت السيدة ماتوندو في بيان لها القته خلال ندوة رقمية نظمتها مجموعة جنيف للبلدان لدعم الصحراء الغربي، على ضرورة إتخاذ خطوات عملية للتسريع في تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية، بدلا من القبول بالأمر الواقع وفشل المنتظم الدولي في الوفاء بالتزاماته تجاه هذه القضية رغم وجود قرارات أممية واضحة تنص على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير بل وتصف المغرب كدولة إحتلال بدء من القرار الصادر في سنة 1975.

وفي الوقت الذي يخلد فيه العالم الذكرى الـ60 لقرار الجمعية العام للأمم المتحدة 1514 التي تأتي في ظروف إستثنائية وجد صعبة بسبب جائحة كوفيد19، جددت الدبلوماسية الناميبية التعبير عن تضامن حكومة وشعب ناميبيا مع الجمهورية الصحراوية وشعبها، مشيرة  في ذات السياق أن بلادها مرت من تجربة الكفاح من أجل الحرية لـ30 سنة وتعي جيدا معنى الإستعمار ومعاناة الشعوب المستعمرة.

من جهة أخرى دعت المتحدثة بإسم بلادها المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته في المساهمة في تنفيذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 1514 في آخر مستعمرة في إفريقيا الصحراء الغربية، والوقوف إلى جانب شعبها ودعم كفاحه العادل من أجل الحرية والإستقلال.

وإختتمت السيدة جانيلي ماتون ، بيانها بالثناء على هذه الندوة الدولية التي نظمتها مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية، مؤكدة أن هذا الحث يشكل نوعا من التضامن مع الشعب الصحراوي وتأييدا لكفاحه التحرري.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

مسؤول أمانة التنظيم السياسي يشرف على اجتماع للآلية الوطنية المعنية بالخطاب

أشرف صباح اليوم الاثنين عضو الأمانة الوطنية مسؤول أمانة التنظيم السياسي السيد خطري آدوه ، على اجتماع للآلية الوطنية المعنية بالخطاب ، وذلك بمقر الوزارة الأولى.

وأكد السيد خطري آدوه في مستهل الاجتماع ، أن الآلية تهدف إلى توحيد خطاب ورؤية جبهة البوليساريو طبقا لمقررات المؤتمر الخامس عشر وأسس ومنطلقات الحركة ؛ مما يتطلب خطابا مؤطرا يرنو إلى تحرير الوطن والالتزام بالمبادئ الثورية.

ويتناول الاجتماع إلى جانب دور الآلية الوطنية المعنية بالخطاب ، صيغ العمل ومناحي تكاملية الفعل الوطني بين الجهات الشريكة في صناعة وتوجيه الخطاب ، إنتاج الخطاب وسبل توحيده والنهوض به.

وتضم الآلية أمانة التنظيم السياسي ، المنظمات الجماهيرية ، المحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي ووزارات : الخارجية ، الإعلام ، شؤون الأرض المحتلة والجاليات ، الصحة العمومية ، الشؤون الدينية ، الداخلية ، الثقافة والتربية والتعليم.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

وزارة الصحة العمومية توصي بتطبيق الإجراءات الوقائية المطروحة

أوصت وزارة الصحة العمومية اليوم الأحد على ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية المطروحة باعتبارها الوسيلة الوحيدة لتجنب الإصابة بفيروس كورونا .

وفي تصريح أدلى به الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا الدكتور محمد سالم الشيخ ، أكد هذا الأخير استقرار حالات الإصابة بفيروس كورونا وعدم تسجيل أي حالة إصابة جديدة بالفيروس خلال 24 ساعة الأخيرة ليبقى إجمالي الحالات المسجلة إلى حد الآن منذ بداية تفشي الفيروس 25 حالة ، 23 حالة شفاء ، حالتي وفاة .

وأضاف الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا أنه لا توجد حالات نشطة، وأن حالات الاشتباه في تناقص مستمر.

واستعرض الدكتور محمد سالم الشيخ حالات الإصابة بالوباء وبداية ظهورها بالمخيمات ووصولها إلى أوجها في كل الولايات، مشيرا إلى المنحنى الذي اتخذته نحو التناقص.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

وزير التربية والتعليم يحضر مراسم انطلاق شهادة البكالوريا بولاية تندوف

حضر اليوم الأحد عضو الأمانة الوطنية وزير التربية والتعليم والتكوين المهني السيد منصور عمر ، مراسيم انطلاق شهادة البكالوريا بولاية تندوف ، أين يجتاز الطلبة الصحراويون الدارسون بالقطر الجزائري الشقيق هذه الشهادة نظرا لجائحة كورونا.

وعند وصوله ولاية تندوف استقبل الوزير من طرف والي الولاية السيد محيوت يوسف وسلطات الولاية ، وتناول الجانبان مستجدات اجتياز الشهادة في ظل ظروف انتشار وباء كورونا.

وزير التربية والتعليم والتكوين المهني زار مراكز اجتياز الطلبة الصحراويين للامتحان حيث وقف على الظروف المصاحبة للعملية التي وفرتها سلطات وأطقم التربية بولاية تندوف.

وبهذه المناسبة ، ثمن الوزير موقف الجزائر الثابت والدائم من القضية الصحراوية وإسهامها الكبير في دعم التعليم والتربية بالجمهورية الصحراوية كما وكيفا.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الدينية يشرف على اجتماع تحضيري للملتقى الوطني للتدريس القرآني

أشرف صباح اليوم الأحد الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الدينية السيد سيد أحمد أعلي حمة بمقر وزارة العدل والشؤون الدينية ، على اجتماع لأطقم الشؤون الدينية على المستويين المركزي والجهوي.

الاجتماع يبحث شؤون المدرسة القرآنية من حيث المناهج ، الهياكل ، التأطير والقيمين على هذه المدارس ، والتأسيس لمنهج موحد للتدريس القرآني.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

وزارة العدل والشؤون الدينية تنظم أياما تكوينية لمختلف أسلاكها

شرعت وزارة العدل والشؤون الدينية اليوم الأحد ، في تنظيم أيام تكوينية لمختلف الأسلاك (قضاة ، محامين ، أئمة ، مستخدمي وأعوان السجون ، كتاب الضبط وموظفي الوزارة).

الأيام التي تدوم حتى الخميس القادم تدخل في إطار البرنامج السنوي للوزارة بالشراكة مع منظمة MPDL ، وتتضمن محاضرات حول العمل القضائي ، علاقة المحامين بالجهات القضائية ، منهجية التدريس القرآني ، نظام المؤسسة العقابية ، تطبيقات قانون الإجراءات المدنية والجزائية وطرق وآليات الضبط والمتابعة الوظيفية.

ويؤطر هذه الأيام التكوينية قضاة ، محامون ، وكلاء محاكم ومدراء مركزيون.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

افتتاح الموسم الدراسي 2020/2021 وسط إجراءات صحية استثنائية

التحق اليوم كافة التلاميذ والطلبة بمختلف المدارس والمتوسطات بمخيمات اللاجئين الصحراويين والأراضي المحررة ، إذانا بانطلاق الموسم الدراسي 2020/2021 وسط اجراءات صحية خاصة فرضتها جائحة كوفيد 19.

عملية الافتتاح أشرف عليها أعضاء من الأمانة الوطنية والحكومة وأطقم المنظومة التربوية ، الذين أعطوا توجيهات عامة حول الجديد والوضعية العامة التي يطبعها هذا العام انتشار جائحة كورونا التي تجتاح العالم.

وكانت المديريات الجهوية للتربية والتعليم بالولايات قد أشرفت أمس على  توزيع التلاميذ على أقسامهم عبر نظام الأفواج بصيغة التناوب ، تنفيذا لجملة الإجراءات والتدابير التي اتخذتها وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني بغية ضمان دخول مدرسي ناجح وحفاظا على صحة التلاميذ والأطقم التعليمية.

وفي ظل الظرفية الاستثنائية التي تشهد انتشار فيروس كورونا المستجد وبغية ضمان التمدرس للتلاميذ ، اتخذت وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني جملة من الإجراءات والتدابير من بينها إلغاء كل البرامج التي ينجم عنها تجمهر الأطفال (مراسيم العلم ، الأنشطة المكملة ) إضافة إلى إجبارية وضع الكمامة أثناء التواجد بالمؤسسات التربوية وغسل الأيدي بالماء والصابون واستعمال المعقمات الكحولية.

وفيما يتعلق برياض الأطفال قررت الوزارة الاكتفاء باستقبال المجموعة الثالثة فقط وتطبيق نفس الإجراءات السابقة وتوزيع الأطفال إلى أفواج على كل غرف الروضة مع اعتماد البرنامج العادي للتدريس.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

سلطات ولاية آوسرد تقف على آخر التحضيرات لإنطلاق الموسم الدراسي 2021/2020

وقفت سلطات ولاية آوسرد على آخر التحضيرات للموسم الدراسي الجديد 2021/2020 ، الذي يأتي في ظروف إستثنائية تشهد إستمرار تفشي وباء كورونا المستجد في شتى أنحاء العالم.

و أفردت السلطات الجهوية بولاية آوسرد خطة لمباشرة ومتابعة الدخول المدرسي يوم غد الأحد على كافة المستويات بالتعاون مع المديرية المختصة ومرافقة العمل الميداني طيلة الموسم .

وشهدت عملية التحضير للموسم الدراسي توزيع التلاميذ على أقسامهم عبر نظام الأفواج وبصيغة دوام التناوب  ، إذ إعتمدت المديرية الجهوية للتربية والتعليم والتكوين المهني دوام الفصول ( الأقسام ) موزعة على دوامين : من 08:00 إلى غاية 10:00 للأفواج الأولى والمجموعات الأخرى من 11:00 إلى غاية 13:00 صباحا .

وتعتبر هذه الخطوات من بين جملة إجراءات إنتهجتها الوزارة الوصية تطبيقا للخطة الوطنية الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا .

ومن المنتظر ان تباشر لجنة حكومية هذا الأحد إفتتاح الدخول الرسمي بالولاية جهويا ومحليا في إعلان لإشارة انطلاق السنة الدراسية.

و عشية الدخول المدرسي الجديد افردت المديرية الجهوية للإعلام بولاية آوسرد يوما إعلاميا مفتوحا بإبتداية الفقيد محمد سيد ابراهيم بصيري، حيث أكدت مديرة المؤسسة السيدة الغالية عبد العزيز إيجابية الظروف التي طبعت العملية برمتها  ، مثمنةً تعاون كافة فاعلي الحقل التربوي ودرجة الالتزام العالية المسجلة .

كما سجلت جمعية أولياء التلاميذ رضاها حيال التحضيرات الجارية وهي تتابع توزيع الأدوات المدرسية واتخاذ عدة إجراءات وقائية من شأنها تحقيق الخطوات الاحترازية المطلوبة ، حيث دعت رئيستها بإسم أولياء امور التلاميذ كشريك أساس في عمليتي التعليم والتعلم إلى ضرورة إيلاء ولاة الأمور وكافة الشركاء عناية كبرى  بخلق بيئة تربوية صحية تحيطها التحديات التي تفرضها الحالة الوبائية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الرئيس الصحراوي: الشعب الصحراوي سيتخذ التدابير اللازمة للدفاع عن حقوقه ويتوقع من الأمم المتحدة إجراءات ملموسة لإنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية

البير لحلو (الجمهورية الصحراوية) 10 سبتمبر 2020 – وجه رئيس الجمهورية الصحراوية الأمين العام لجبهة البوليساريو، السيد ابراهيم غالي، رسالة إلى الأمين العام الأممي، أنطونيو غوتيريث، أكد فيها أن ” الشعب الصحراوي مصمم على اتخاذ التدابير اللازمة للدفاع عن حقوقه المشروعة” ومعتبرا أن كل ما يتوقعه الصحراويون من الأمم المتحدة هو اتخاذ “إجراءات ملموسة وجادة من أجل التنفيذ الكامل والصارم لخطة السلام من خلال  تمكين شعبنا من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، وبالتالي تيسير إنجاح عملية إنهاءالاستعمارمن آخرمستعمرة في أفريقيا”.

وعبر الرئيس الصحراوي عن خيبة الأمل الكبيرة التي يحسها أبناء الشعب الصحراوي إزاء تقاعس الأمم المتحدة عن الوفاء بالتزاماته، بل وغضها الطرف عن جميع الإجراءات المغربية التي تقوض السلام، وتهدد الجهود الدولية، إلى درجة إفراغها بعثة الأمم المتحدة على الأرض من محتواها.

وفي ما يلي النص الكامل للرسالة، التي تم تسليمها لرئيس مجلس الأمن يوم 8 سبتمبر 2020، لنشرها كوثيقة رسمية للمجلس:

السيد أنطونيو غوتيريش

الأمين العام للأمم المتحدة

الأمم المتحدة، نيويورك

بئر لحلو، 7 سبتمبر 2020

السيد الأمين العام،

لقد مرت تسع وعشرون سنة على إنشاء بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) بموجب قرار مجلس الأمن 690 (1991) لتنفيذ خطة التسوية الأممية الأفريقية التي قبلها الطرفان، جبهة البوليساريو والمغرب، في أغسطس 1988 وصادق عليها مجلس الأمن في قراريه 658 (1990) و690 (1991).

وكما تعلمون، فإن الهدف الأساسي لخطة التسوية الأممية الأفريقية هو تحقيق “حل عادل ونهائي لمسألة الصحراء الغربية وفقاً لقرار الجمعية العامة 1514 (د-15) عن طريق وقف إطلاق النار وإجراء استفتاء دون قيود عسكرية أو إدارية لتمكين شعب الصحراء الغربية، ممارسةً لحقه في تقرير المصير، من الاختيار بين الاستقلال أوالاندماج مع المغرب” (S/21360، الفقرة 1). وتمشياً مع خطة التسوية الأممية الأفريقية، سيعمل فريق مراقبي الأمم المتحدة الذي سينشأ لمراقبة تنفيذ خطة السلام “وفقاً للمبادئ العامة المنطبقة على عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام” (المرجع نفسه، الفقرة 20).

بيد أن الأمم المتحدة لم توفق حتى الآن في تنفيذ الولاية التي أنشئت من أجلها بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو)، وبالتالي إنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية آخر مستعمرة في أفريقيا. والأدهى من ذلك هو أن الأمم المتحدة وبعثتها للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) ظلتا تلتزمان دائما الصمت المطبق في وجه أعمال المغرب التوسعية المستمرة التي تهدف إلى فرض الأمر الواقع بالقوة في الصحراء الغربية المحتلة وتقويض الوضع القانوني للإقليم بوصفه إقليماً خاضعاً لعملية إنهاء الاستعمار.

وعلاوة على ذلك، فقد اختارت الأمم المتحدة أن تغض الطرف بينما يستمر المغرب في اتخاذ إجراءات تهدف إلى تقويض الطابع الدولي البحت لبعثة المينورسو وإلى إعاقة قدرة البعثة العملياتية على تنفيذ ولايتها. ويواصل المغرب فرض استخدام لوحات أرقام مغربية على مركبات البعثة ويصر على وضع الأختام المغربية على جوازات سفر أفراد البعثة عند دخولهم إلى الصحراء الغربية وخروجهم منها. كما يرفض المغرب السماح لبعثة المينورسو بالوصول إلى المحاورين المحليين في الصحراء الغربية المحتلة مما يعيق البعثة في تنفيذ ولايتها، كما هو مبين في العديد من تقارير الأمين العام للأمم المتحدة.

السيد الأمين العام،

عندما قررت جبهة البوليساريو قبول وقف إطلاق النار في عام 1991 كان ذلك القبول ومازال يتوقف على التنفيذ الكامل لخطة التسوية الأممية الأفريقية الذي أنشئت بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراءالغربية (المينورسو) حصرياً من أجله. فبالنسبة لجبهة البوليساريو فإن وقف إطلاق النار الجاري حالياً هو جزء لا يتجزأ من حزمة اتفاق شامل يتمثل في خطة التسوية الأممية الأفريقية التي قبلها رسمياً الطرفان، جبهة البوليساريو والمغرب، وصادق عليها مجلس الأمن في قراراته ذات الصلة. وبالتالي، فإنه لا يمكن أبداً اعتبار وقف إطلاق النار كترتيب منفصل عن خطة التسوية الأممية الأفريقية أو على أنه غاية في حد ذاته، بل هو مجرد وسيلة لتهيئة الظروف اللازمة لتنفيذ خطة السلام التي يتمثل هدفها النهائي في إجراء استفتاء تقرير مصير شعب الصحراء الغربية طبقاً لشروط خطة التسوية الأممية الأفريقية.

إن عدم قيام الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن بالعمل بقوة لوضع حد لمحاولات المغرب المتعمدة الهادفة إلى نسف أساس ولاية بعثة المينورسو وإلى تكريس و”تطبيع” احتلاله غير القانوني بالقوة لأجزاء من بلادنا قد أضر بشدة بمصداقية الأمم المتحدة وعمق حالة فقدان الثقة لدى الشعب الصحراوي في عملية الأمم المتحدة للسلام الهشة أصلاً. وفي هذا السياق، أعلنت جبهة البوليساريو، بعد تبني قرار مجلس الأمن 2494 (2019) في 30 أكتوبر 2019، أنه لم يعد أمامها أي خيار سوى إعادة النظر في مشاركتها في عملية السلام التابعة للأمم المتحدة التي انحرفت بشكل كبير عن مسارها المتفق عليه. وفي رسالتنا (S/2020/66) المؤرخة 28 ديسمبر 2019، حددنا مجموعة من الإجراءات العاجلة التي ينبغي على كل من الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن اعتمادها، في إطار مسؤوليات كل منهما، لاستعادة ثقة الشعب الصحراوي في عملية السلام التابعة للأمم المتحدة.

وفي رسالتنا أكدنا أيضا على ضرورة ضمان استقلالية البعثة وحيادها وهو ما يقتضي أن تعامل البعثة الطرفين على قدم المساواة. فمن غير المقبول على الإطلاق ألا يتمكن الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة المينورسو وغيره من كبار المسؤولين في البعثة من الاجتماع مع جبهة البوليساريو في الأراضي المحررة من الصحراء الغربية بسبب سياسة الابتزاز التي ينتهجها المغرب، على الرغم من وجود أدلة موثقة على أن ممثلين شخصيين سابقين للأمين العام للصحراء الغربية قد عقدوا اجتماعات مع جبهة البوليساريو في تلك المناطق. ونأسف لأن الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن لم يتخذا بعد أي إجراء في هذا الصدد.

وفي الختام، وبعد مرور تسع وعشرين سنة على دخول خطة التسوية الأممية الإفريقية ووقف إطلاق النار حيز التنفيذ، فإن الشعب الصحراوي مصمم على اتخاذ التدابير اللازمة للدفاع عن حقوقه المشروعة وضمان وفاء بعثة المينورسو بولايتها وأدائها  لمهامها بما يتماشى مع المبادئ العامة المنطبقة على عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام ولذلك، فإن ما نتوقعه من الأمم المتحدة  هو أن نرى إجراءات ملموسة وجادة من أجل التنفيذ الكامل والصارم لخطة السلام من خلال تمكين شعبنا من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، وبالتالي تيسير إنجاح عملية إنهاء الاستعمار من آخر مستعمرة في أفريقيا.

وأرجو ممتناً توجيه انتباه أعضاء مجلس الأمن إلى هذه الرسالة.

وتقبلوا، السيد الأمين العام، أسمى عبارات التقدير والاحترام.

إبراهيم غالي

رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الأمين العام لجبهة البوليساريو”. (واص)