الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 92)

أرشيف الكاتب: aminradio

الحكومة الصحراوية تؤكد “تمسك مجلس الأمن بالطبيعة القانونية للقضية الصحراوية إدانة لسياسة الاحتلال المغربي ” (بيان)

أكدت الحكومة الصحراوية أن تمسك مجلس الأمن بالطبيعة القانونية للقضية الصحراوية ادانة لسياسة الاحتلال المغربي الرامية الى مصادرة حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير .

الحكومة الصحراوية وفي بيان أصدرته اليوم الثلاثاء عقب انتهاء الجلسة المغلقة لمجلس الأمن حول الصحراء الغربية أمس الإثنين ، أكدت أن ” تمسك مجلس الأمن بالطبيعة القانونية للقضية الصحراوية والحل السلمي المبني على أساس قرارات الشرعية الدولية، يشكل ادانة لسياسة الاحتلال والمتواطئين معه والرامية الى مصادرة حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال وضربة قوية لتصريح الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته”.

نص البيان :

عقد مجلس الامن الدولي جلسة مساء أمس الاثنين 21 ديسمبر 2020 –ليلة البارحة بتوقيت الجمهورية الصحراوية- بطلب من المانيا.

هذه الجلسة التي كانت إخبارية توصلت بإحاطتين من قبل السيدة بنتوكيتا، مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة مكلفة بإفريقيا في ادارتي الشؤون السياسية وبناء السلام وعمليات حفظ السلام و السيد كولين استيوارت الممثل الخاص للأمين العام للصحراء الغربية ورئيس بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية – المينورسو- .

المعلومات المتوفرة من مصادر اممية تذكر انه تمت احاطة المجلس بمبادرة المغرب خرق وقف إطلاق النار بمنطقة الكركرات واستئناف القتال بين الجانبين تباعا لذلك.

بعض أعضاء المجلس وجهوا انتقادات قوية لتصريح الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته الذي يفقد ادارته حق صياغة القرارات الخاصة بالصحراء الغربية الذي كانت تتمتع به سابقا.

تمسك مجلس الامن بالطبيعة القانونية للقضية الصحراوية والحل السلمي المبني على أساس قرارات الشرعية الدولية، يشكل ادانة لسياسة الاحتلال والمتواطئين معه والرامية الى مصادرة حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال وضربة قوية لتصريح الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته.

رئيس مجلس الامن الدولي، المندوب الدائم لجنوب افريقيا، في تصريح للصحافة بعد الجلسة ذكر بان القمة الاستثنائية للاتحاد الافريقي حول اسكات البنادق قررت عقد جلسة استثنائية لمجلس السلم والامن بحضور الدولتين العضويين في الاتحاد الافريقي، الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية، من اجل التوصل الى وقف جديد لإطلاق النار وحل على أساس تطبيق حق تقرير المصير، تماشيا مع مبادئ واهداف الاتحاد الافريقي وقرارات مجلس الامن ذات الصلة.

وانتقد رئيس مجلس الامن تصريح الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دون ذكر اسمه مؤكدا ان القرارات المناقضة لتلك المتخذة بصفة جماعية يجب تجاوزها واهمالها لانها تتناقض كذلك مع القانون الدولي.

ومن المعلوم ان دولة الاحتلال بتواطؤ من فرنسا كالعادة حاولت عرقلة عقد هذه الجلسة ان لم يكن الهدف منها المطالبة بوقف إطلاق النار الشيء الذي شكل خيبة امل كبيرة بالنسبة للمحتل.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

كان على الأمم المتحدة إخطار مستشارها القانوني بشأن فتح قنصليات في الصحراء الغربية (مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي)

قال مفوض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي السيد إسماعيل شرقي أمس الاثنين، أنه كان من الأجدر على الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إخطار المستشار القانوني من أجل استصدار رأي قانوني بخصوص فتح ممثليات دبلوماسية في إقليم غير متمتع بالحكم الذاتي، مؤكدا أن “الشعب الصحراوي هو الوحيد الذي بإمكانه التقرير بشأن مصير الصحراء الغربية”.

وذكّر السيد شرقي في حوار مع صحيفة “الخبر” اليومية الجزائرية بخصوص فتح بعض الدول ومنها الإفريقية قنصليات في مدينة العيون المحتلة، بموقف الاتحاد الإفريقي الذي دعا طرفي النزاع إلى “الامتناع عن أي عمل من شأنه تأجيج الوضع في إقليم الصحراء الغربية؛ حيث ندد رؤساء الدول والحكومات بعقد منتدى كرانس مونتانا في مدينة الداخلة المحتلة ودعوا إلى عدم المشاركة فيه”.

وأضاف قائلا “أعتقد أنه كان على السيد الأمين العام للأمم المتحدة إخطار المستشار القانوني من أجل استصدار رأي قانوني بخصوص فتح قنصليات وممثليات دبلوماسية في إقليم غير متمتع بالحكم الذاتي، مثلما بين في 2002 شرعية استغلال الثروات الطبيعية إلى حين تمكين الشعب الصحراوي من الاستفتاء وتقرير مصيره” .

وبخصوص الإعلان الأخير للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بشأن اعترافه بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية، أبرز السيد شرقي أن “المقايضة التي أعلن عنها ترامب، فكونها منتظرة وقوبلت بسخط أمريكي وعالمي، أعتقد أن رد السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، كان واضحا ولا لبس فيه؛ حيث صرح أن وضعية الصحراء الغربية باقية على ما هي عليه ولا يمكن أن تتغير تبعا لقرارات أحادية لدول معينة مهما عظمت أو ضعفت”.

وأكد مفوض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي، أن “هناك لاعب وحيد بإمكانه التقرير بشأن مصير الصحراء الغربية ضمن القانون الدولي الخاص بالأقاليم غير المستقلة المنصوص عنها في القرار 1514 المؤرخ فيه 14 ديسمبر 1960، ألا وهو الشعب الصحراوي”.

وفي رده على سؤال حول جهود وحظوظ المجلس في حل هذا النزاع قال السيد شرقي أن “القمة الأخيرة لمؤتمر رؤساء الدول والحكومات حول إسكات البنادق في القارة، تطرقت لموضوع الصحراء الغربية تبعا للتطورات الأخيرة في الكركرات وخرق اتفاق وقف إطلاق النار، وألحت على ضرورة إيجاد حل سياسي بين الدولتين العضوتين في الاتحاد (المغرب والجمهورية الصحراوية) لاسيما في ظل تجدد الحرب بين الطرفين منذ شهر نوفمبر الماضي”.

وفي هذا الإطار، يضيف السيد إسماعيل شرقي “كلفت القمة مجلس السلم والأمن بالاجتماع فورا لبحث الوضعية في الصحراء الغربية والاستماع إلى الطرفين للتوصل إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار، وبالتالي خلق الظروف الملائمة لاستئناف المفاوضات من أجل إيجاد حل سياسي عادل ونهائي يُمكن الشعب الصحراوي من ممارسه حقه المشروع في تقرير المصير عن طريق الاستفتاء، وفقا للقانون الدولي الذي يكفل ذلك الحق للأقاليم غير مستقلة” كما أن القمة دعت إلى إعادة بعث آلية الترويكا التي لم تجتمع منذ تأسيسها سنة 2018 رغم توفر ما لايقل عن خمسة فرص لعقدها ناهيك عن عدم إعادة فتح مكتب الاتحاد بمدينة العيون الصحراوية.

وردا على من يرى أن قضية الصحراء الغربية تقف في وجه الاتحاد المغاربي، قال السيد شرقي “إذا ما زالت دول المغرب العربي على قناعة بأن هذا الاتحاد اختيار إستراتيجي، وجب تفادي الخلط ومحاولة فرض ما هو خارج عن الإعراب في هذا الموضوع، وتوفير الإرادة السياسية والقيادية من أجل إعادة بعث هذا الصرح المغاربي الذي يعتبر كذلك إحدى المجموعات الاقتصادية الإقليمية للاتحاد الإفريقي والتي يرتكز عليها اندماج القارة وأمنها”.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

جنوب افريقيا تؤكد ” اي اعتراف بالصحراء الغربية كجزء من المغرب هو بمثابة اعتراف بعدم الشرعية الدولية “

اكد سفير جنوب افريقيا الدائم لدى الأمم المتحدة السيد جيري ماتجيلا ان اي اعتراف بالصحراء الغربية كجزء من المغرب هو بمثابة اعتراف رسمي بعدم الشرعية .

وقال السفير ماتجيلا عقب مشاورات مجلس الأمن المغلقة ” أي اعتراف بالصحراء الغربية كجزء من المغرب هو بمثابة اعتراف بعدم الشرعية وهو بذلك يناقض القانون الدولي ويجب عدم تشجيع اتخاذ القرارات التي تتعارض مع القرارات الجماعية المتعددة الأطراف لانها تخرق قرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي “.

وأضاف السفير الجنوب افريقي ان بلاده تؤيد حلا لقضية الصحراء الغربية ينص على تقرير مصير الشعب الصحراوي وتمتعه بحريته وحقوقه الأساسية.

الى ذلك عقد مجلس الأمن الدولي جلسة مغلقة عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد بطلب من المانيا العضو الغير دائم بمجلس الأمن، استمع فيها اعضاء المجلس الى احاطة شاملة عن الوضع في الصحراء الغربية بعد عودة المنطقة الى الحرب نتيجة الخرق المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة مغلقة حول الصحراء الغربية

عقد مجلس الأمن الدولي جلسة مغلقة استمع فيها الى احاطة شاملة عن الوضع في الصحراء الغريية .
الجلسة التي جرت عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد جاءت بطلب من المانيا العضو الغير دائم بمجلس الأمن .

وخلال الجلسة استمع أعضاء مجلس الأمن إلى إحاطاتين من قبل السيدة بينتو كيتا، مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة المكلفة بإفريقيا في إدارتي الشؤون السياسية وبناء السلام وعمليات السلام، والسيد كولين ستيوارت، الممثل الخاص للأمين العام للصحراء الغربية ورئيس بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو).

وقد تضمنت إحاطة السيدة كيتا عرضاً حول الجوانب السياسية للعملية الأممية في الصحراء الغربية على ضوء التطورات الأخيرة الناجمة عن الخرق المغربي لوقف إطلاق النار وما تلا ذلك من تطورات، مشيرةً إلى سعي الأمين العام المتواصل لتعيين مبعوث شخصي جديد له للصحراء الغربية.

أما السيد ستيوارت فقد قدم بدوره إحاطة حول التطورات الميدانية على إثر الخرق المغربي لوقف إطلاق النار ودخول الإقليم في حالة حرب مفتوحة وما نجم عن ذلك من تعطيل لأداء البعثة لمهمتها.

وقد كان هناك إجماع من قبل كل الدول الأعضاء على دعم العملية السياسية مع التأكيد على الحاجة الملحة لتعيين مبعوث شخصي جديد للأمم المتحدة للصحراء الغربية.

وغي هذا الإطار عبرت بعض الدول عن موقفها من إعلان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته الذي اعتبرته خرقاً للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة.

التصريح الصحفي الذي أدلى به السفير جيري ماتجيلا، مندوب جنوب أفريقيا الدائم لدى الأمم المتحدة، عقب مشاورات مجلس الأمن الحدث، أكد على دعم بلاده لحل سلمي ودائم لقضية الصحراء الغربية بما يكفل تقرير مصير الشعب الصحراوي وتمتعه بحريته وحقوقه الأساسية.

وفي تعليقه على إعلان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، أكد السفير ماتجيلا موقف بلاده المعبر عنه مؤخراً والذي يؤكد بأن أي اعتراف بالصحراء الغربية كجزء من المغرب هو بمثابة اعتراف بعدم الشرعية وهو بذلك يناقض القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

وتعتبر هذه الجلسة أول اجتماع للمجلس حول الموضوع بعض التطورات الأخيرة ومنذ تبني المجلس لقراره الأخير 2548 (2020) .
وجدير بالذكر أن جلسة مشاورات مجلس الأمن كانت جلسة إخبارية وليست لاتخاذ أي قرار بشأن القضية قيد التداول.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

مجلس الأمن : تحديد الوضع النهائي للصحراء الغربية سيتم فقط وفق مقتضيات القانون الدولي

عقد مجلس الأمن الدولي منذ قليل جلسة حول الصحراء الغربية خصصت لمناقشة التطورات الراهنة للوضع سيما بعد التطورات المتعلقة بخرق المغرب لوقف اطلاق النار وإعلان الرئيس ترامب حول الصحراء الغربية.

وتميزت الجلسة بمداخلات أعضاء مجلس الأمن والتي تم خلالها التأكيد على أن الوضع النهائي للصحراء الغربية يمكن تحديده فقط وفقا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن في رد صريح على الخطوة الأمريكية الأحادية الجانب .

واستمع مجلس الأمن لتقرير حول التطورات المتعلقة بالقضية الصحراوية سيما الجهود التي يقوم بها الأمين العام لتعيين مبعوث شخصي وتقرير اخر حول الوضع الميداني بالصحراء الغربية خاصة العمليات العسكرية التي انطلقت منذ 13 نوفمبر الماضي .

وقدم رئيس مجلس الأمن الدولي مندوب جنوب افريقيا إحاطة للصحفيين تضمنت تقييما للاجتماع، مذكرا بالظروف الراهنة التي تمر منها القضية الصحراوية .

وذكر مندوب جنوب إفريقيا ان الهدف من تواجد المينورسو بالصحراء الغربية هو خلق الظروف المناسبة لتنظيم الاستفتاء .

واكد مندوب جنوب افريقيا ان قمة الاتحاد الافريقي الأخيرة اتخذت جملة من القرارات الهامة لمعالجة الوضع في الصحراء الغربية، مذكرا في هذا الإطار بموقف جنوب افريقيا الثابت في دعم كفاح الشعب الصحراوي من اجل الحرية والاستقلال.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

الجريدة الإخبارية 21/12/2020

الصحراء ماتنباع 21/12/2020

فسحة الأثير 21/12/2020

وزير الخارجية يؤكد ” مجلس الأمن وبعثة المينورسو جزء من المشكلة “

أكد وزير الشؤون الخارجية، عضو الامانة الوطنية السيد محمد ولد السالك، اليوم الاثنين، بأن مجلس الأمن الدولي قد امتنع عن فرض حل للنزاع في الصحراء الغربية، ليصبح بذلك مع بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية (المينورسو) “جزء من المشكلة”.

و اوضح رئيس الدبلوماسية الصحراوية في حديث لصحيفة “لو سوار دالجيري” أن “مجلس الأمن و المينورسو، هما جزء من المشكلة”، موجها أصبع الاتهام الى بعثة المينورسو “التي لم تفعل شيئا”.

و أضاف يقول “وقف اطلاق النار تم خرقه و كان لها (المينورسو) صلاحية التحرك لكنها لم تفعل شيئا”.

و لدى تطرقه للتأخر المسجل في تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام الأممي للصحراء الغربية، اوضح وزير الخارجية ان “المغرب قد رفض ثلاثة مبعوثين”، مبرزا أن مسألة المبعوث “هي في الواقع مشكلة واهية”.

واستطرد ان “الأمم المتحدة انشأت المينورسو التي لها ممثل خاص، فلماذا يكون هناك ممثل شخصي؟.

اما بخصوص الاعلان الاخير للرئيس الامريكي المنتهية عهدته، دونالد ترامب، بالاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية، فقد اوضح السيد ولد السالك “ان ذلك يعتبر انتهاكا للقانون الدولي و أن “ذلك دليل على أن الاعتراف بسيادة المغرب لم تحظي بالقبول”. كما ينبغي “التأكيد على أن الأمر يتعلق بموقف شخصي لرئيس على وشك المغادرة”.

واعتبر الوزير الصحراوي أن هذا الاعلان الذي تم قبل مغادرة ترامب للبيت الأبيض في 20 يناير المقبل، دليل على ارادة النظام المغربي في تطبيع علاقاته مع اسرائيل في هذا الوقت، لأنه “كان بحاجة الى دعم للخروج من هذا المأزق”.

كما اشار مكمد سالم ولد السالك إلى أن “بلاده ستعمل كل ما بوسعها لاسترجاع حقوقها”، مع وصول ادارة بايدن الجديدة.

و تابع قوله ان “الولايات المتحدة التي لها تأثير في اللوائح، تواجه اليوم مشكلة، حيث انها اخلت بحياديتها و ان تصريح ترامب يضر بها”، موضحا أن واشنطن مطالبة بالحسم في هذه المسألة لأنها “لا يمكن أن تكون حكما و طرفا في نفس الوقت”.

اما ميدانيا فقد اوضح وزير الخارجية أن “الحرب قد استؤنفت فعليا بعد الانتهاكات المتكررة للمغرب و اخلاله بالتزامه الرئيسي المتمثل في الحل المنصوص عليه في مخطط التسوية الذي ارسى وقف اطلاق النار وتنظيم استفتاء لتقرير المصير”.

كما اعلن ان اندلاع الحرب منذ 13 نوفمبر ، مضيفا ان “هذه الحرب تأثير نفسي كبير على الجنود المغاربة “.

و خلص في الاخير الى التأكيد بان “غالبية العسكريين المتواجدين وراء الجدار لم يسيق لهم يوما القيام بالحرب و ان الامر جديد عليهم، حيث انهم فروا منذ اطلاق الرصاصات الاولى”.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

وزير الاعلام لجريدة الشروق الجزائرية : “الشعب المغربي يعاني الجوع والمخزن يريد إقحام قوى أجنبية لحماية العرش “

أكد وزير الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد حمادة سلمة الداف ان النظام المغربي يعاني الجوع والفقر ويريد اقحام قوى اجنبية لحماية عرشه .

وقال الناطق الرسمية باسم الحكومة في اتصال مع “الشروق” الجزاىرية أن الاحتلال المغربي يعيش أزمة اقتصادية خانقة، “الميزانية المغربية تسجل عجز بأكثر من 52 بالمائة لأن الاقتصاد المغربي متأثر لأقصى الحدود بوباء كورونا الذي أثر على السياحة وعلى عائدات الجالية المغربية التي تضررت بحكم الحجر الصحي المعمول به في الدول الأوروبية.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة الصحراوية “وحتى على مستوى الاحتلال المغربي لاشك على أنه مادام في حاجة للسلاح ومادام بحاجة للصفقات لتحديث ترسانته العسكرية وليس لديه ما يشتري به هذه الأسلحة لابد أن تكون هناك مقايضات بمواقف سياسية وبالتالي لا أستبعد في هذا الظرف أن يقدم المغرب على أي تهور قد تدعوه إليه هذه الوضعية التي خلقها بخرقه السافر لوقف إطلاق النار في منطقة الكركرات”

التطورات الميدانية لصالح جنود الصحراء الغربية

وبخصوص التطورات الميدانية قال المتحدث الآن هناك عمليات قصف يومية لمواقع الاحتلال المغربي على مستوى حزام الذل والعار هذه العمليات شملت عشر قطاعات من الحزام الممتد على طول 2700 كلم.

وأوضح المتحدث أن عمليات القصف تستهدف نقاط وقواعد دعم وإسناد على مستوى الحزام وأكيد أنها خلفت خسائر في الأرواح والمعدات ومنها ما يدخل في إطار حرب الاستنزاف التي تستهدف معنويات الجنود المغاربة، مشيرا إلى أن نظام الاحتلال المغربي يستعمل الطائرات في الرد اليومي كرد على القصف الذي يتلقاه.

وأشار حمادة سلمى، أن الجيش الصحراوي لحد الآن لم يسجل خسائر في صفوفه نتيجة القصف أو الردود التي تقوم بها مدفعية الاحتلال المغربي.

نظام الاحتلال المغربي متخوف من تدهور الوضع الداخلي

وأكد حماة سلمى “أنه من بين الأشياء كذلك التي يجب ان نضع لها الاعتبار هو خوف المخزن والقصر الملكي والنظام العلوي في حد ذاته من الأوضاع الداخلية للمغرب فالشعب المغربي حقيقة تلقى من الإهانة وتلقى من سوء التسيير لشؤونه الداخلية ما لم يعد يحتمل ذلك أنه هناك أصوات تعالت في السنوات الماضية وخاصة على مستوى منطقة الريف هناك فقر مدقع ومعاناة كبيرة لسكان الأطلس الصحراوي ومناطق الداخل المغربي”.

المخزن يريد قوى أجنبية لحماية العرش

إلى ذلك قال المتحدث “قد يكون نظام المخزن في المغرب بحاجة إلى وجود قوى أجنبية فوق التراب المغربي لحماية نظام العرش وإذا كان هذا الوجود سيكون تأثيره أكبر بوجوده في الصحراء الغربية فهذا يكون بالنسبة للقصر بمثابة ضرب عصفورين بحجر واحد من ناحية توريط دول في مسألة الصحراء الغربية ولكن من ناحية أخرى جعل لاعبين دوليين من أمثال الولايات المتحدة الأمريكية حاضرين في الشأن الداخلي للمغرب.

وختم المتحدث “الحديث ليس فقط عن قواعد عسكرية ولكن سجلنا المناقصة التي أعلنت عنها وزارة التجهيز المغربي في بناء ميناء الداخلة كميناء عبور تجاري ومكان تصدير لإفريقيا وحتى أمريكا اللاتينية”

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية