الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 80)

أرشيف الكاتب: aminradio

بوجدور هذا الأسبوع 19/01/2021

إطلالة على الوطن 18/01/2021

جيش التحرير الشعبي الصحراوي يواصل قصف جحور وتخندقات العدو في قطاعات أوسرد ، السمارة ، البكاري ، المحبس والفرسية

نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي هجمات جديدة إستهدفت من خلالها جحور وتخندقات قوات الاحتلال المغربي المتخندقة خلف أحزمة الذل والعار، حسب البلاغ العسكري رقم 68 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني .

وخلال يوم أمس وليلة البارحة قصف أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي الميامين نقاط تمركز العدو في المواقع التالية:

–   قصف عنيف إستهدف جحور جنود العدو في منطقة گلب النص بقطاع آوسرد.

–  قصف مركز إستهدف نقاط تمركز جنود الاحتلال بمنطقة لغشيوات بقطاع السمارة.

ونهارَ اليوم قصفت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي نقاط تمركز العدو في المواقع التالية:

–  قصف عنيف إستهدف جحور وتخندقات قوات الاحتلال في منطقة أعظيم أم أجلود بقطاع آوسرد.

–  قصف مركز إستهدف نقاط تمركز قوات العدو في منطقة أگويرة ولد أبلال بقطاع المحبس.

–  قصف مكثف إستهدف جنود الاحتلال المتخندقين بمنطقة لعگد بقطاع المحبس.

– قصف مركز إستهدف مواقع تمركز قوات العدو في منطقة ألفيعيين بقطاع الفرسية مرتين متتاليتين.

–  قصف عنيف إستهدف تخندقات جنود الاحتلال بمنطقة حفرة إشياف بقطاع البگاري.

وتتوالى هجمات مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي الأماجد مستهدفة معاقل وتخندقات قوات الاحتلال المغربي التي تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد عل طول جدار الذل والعار.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

وزارة الدفاع الوطني تستعرض حصيلة 67 يوما من العمل القتالي

استعرض الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق السيد سيدي أوكال حصيلة 67 يوما من العمل القتالي منذ استنئاف الكفاح المسلح جراء الخرق المغربي لإتفاق وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر .

وقال سيد أوكال في ندوة صحفية عقدت بمقر رئاسة الجمهورية خصصت لإستعراض اخر مستجدات القضية الصحراوية سياسيا وعسكريا بعد استئناف الكفاح المسلح ، أن جيش التحرير الشعبي الصحراوي نفذ 510 عمل  قتالي ضد الجيش المغربي بين هجومات وأقصاف وذلك بمعدل 08 أعمال قتالية في اليوم .

وواصل سيدي أوكال من خلال تقديم احصائيات ميدانية منذ نسف المغرب لاتفاق وقف اطلاق النار باعتداءه في ثغرة الكركرات غير الشرعية على الصحراويين المدنيين يوم 13 نوفمبر الماضي  ومنذ ذلك الوقت ” والحرب متواصلة يوميا على طول جدار الذل والعار المغربي إذ تم القيام بـ 510 عمل قتالي  فالحرب شاملة وهي حقيقة قائمة وموجودة وفي تطور”.

وأضاف الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق  أن الجيش الصحراوي يعتمد على حرب استنزاف في مواجهة الجيش المغربي في ظل عدم توازن القوى” ونحن نقوم بحرب استنزاف تعتمد على العنصر البشري مع مقاتلة كل جزء على حدا”.

أما عن الخسائر المسجلة فكشف سيدي أوكال  عن وجود خسائر معتبرة في صفوف جيش الإحتلال المغربي ، مشيرا  إلى أن “جيش الإحتلال المغربي في دفاعات ثابتة أي أنه يشكل أهدافا ثابتة وقارة وليس هناك مواقع تبادلية لذا فإن هنالك خسائر نفسية وهي الأهم لاسيما وأن القذائف تتساقط ليلا ونهارا عليه مع تسجيل خسائر بشرية ومادية في العتاد الموجود في القواعد العسكرية المغربية”.

وفي رده على سؤال أحد الصحفيين حول استخدام الاحتلال المغربي للطائرات قال سيدي أوكال ” النظام المغربي يستعمل كل الأسلحة والمعدات بالرغم من تكتمه على الحرب ، مؤكدا أن المنطقة دخلت في حرب متصاعدة وستزداد في المستقبل ” .

وأرجع الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق سبب تكتم المغرب عن المعارك الجارية ميدانيا إلى كون “الاعتراف بوجود حرب يعني الاعتراف بالطرف الأخر وما يترتب على ذلك من تبعات قانونية واقتصادية”.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

ممثل الجبهة بإسبانيا : الاحتلال المغربي يمارس ضغوطا على مدريد للاعتراف بالسيادة المزعومة على الصحراء الغربية المحتلة

أكد ممثل جبهة البوليساريو بإسبانيا السيد عبد الله العرابي، أن الاحتلال المغربي يمارس ضغوطا شديدة على الحكومة الإسبانية من أجل أن تحذو حذو الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب والاعتراف له بالسيادة المزعومة على الصحراء الغربية التي يحتلها بصورة غير قانونية منذ خريف العام 1975.

وأبرز السيد عبد الله العرابي في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، أن العلاقات بين إسبانيا ودولة الاحتلال المغربي تمر في الوقت الرهان “بوضع صعب” بسبب الأطماع التوسعية للنظام الملكي على حساب الشعب الصحراوي ومحاولاته المتواصلة “الضغط بشدة” على مدريد من أجل “تغيير موقفها” تجاه القضية الصحراوية.

وأكد الدبلوماسي الصحراوي، أنه لا يمكن الحديث عن العلاقات الثنائية بين هذين البلدين دون الإشارة إلى القضية الصحراوية؛ فلا ننسى أن إسبانيا كانت دولة مُستعْمِرَة ولديها مسؤولية سياسية وقانونية فيما يتعلق بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.

السيد عبد الله العرابي أبرز أن النظام المغربي يستعمل ملفات التعاون المشترك مع إسبانيا، فيما يخص مجال محاربة الجرائم والإرهاب والهجرة غير الشرعية كورقة ضغط على الحكومة الإسبانية وهذا ما يضع إسبانيا “في حرج”.

إلى ذلك أوضح المتحدث بأن نظام المخزن يحاول إقناع الإسبان بكل السبل بما فيه “الترهيب والترغيب” لتبني نفس موقف الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دولاند ترامب والاعتراف له بالسيادة الوهمية على الأراضي الصحراوية المحتلة، لافتا إلى أن إسبانيا تحاول أن تجعل من المغرب شريكاً في معالجة مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، إلا أن الرباط تستغل كل تلك القضايا للتأثير على موقفها بخصوص الصحراء الغربية ليكون لصالح سياستها التوسعي.

وأكد السيد العرابي أن البوليساريو في اتصال مع الحكومة الإسبانية، التي أكدت بدورها أنها لن تعترف للمغرب بالسيادة المزعومة على الصحراء الغربية، فيما لاتزال الضغوط المغربية تتزايد، مؤكدا في هذا الصدد أن هذه هي الفرصة المواتية لإسبانيا لتتعامل بصفة جدية مع النظام المغربي ولوضع حد لأطماعه التوسعية خاصة وأن هذه الأطماع تهدد أمن واستقرار كل المنطقة، كما تؤثر على المصالح الاقتصادية لأوروبا وإسبانيا بصفة خاصة.

وفيما يخص التطورات التي تشهدها القضية الصحراوية، أكد السيد عبد الله العرابي على دور الاتحاد الإفريقي في تسوية النزاع في الصحراء الغربية، خاصة بعد قراره في أعقاب الدورة الاستثنائية الـ14 لرؤساء الدول والحكومات  الإفريقية، القاضي باستعادة مجلس السلم والأمن الإفريقي للقضية الصحراوية، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق ببلدين عضوين في الاتحاد الإفريقي، وقانونه التأسيسي واضح فيما يخص احتلال دولة عضو فيه فما بالك أن تكون الدولة المُحتلة عضو هي الأخرى في الاتحاد.

وخلص ممثل جبهة البوليساريو بإسبانيا إلى أن الحل النهائي للقضية الصحراوية يجب أن يكون “إفريقيا-إفريقيا” قوامه الاحترام المتبادل بين الدول الأعضاء واحترام الحدود المتعارف عليها دوليا والموروثة غداة الاستقلال، والأهم الانسحاب الفوري لقوات الاحتلال المغربية من الأجزاء التي تحتلها بصورة غير قانوني من أراضي الجمهورية الصحراوية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

السفير الصحراوي في بوتسوانا يؤكد ” الحرب في الصحراء الغربية مفتوحة على كل الاحتمالات “

أوضح السفير الصحراوي في بوتسوانا السيد ماء العينين لكحل اليوم الاثنين أن الحرب المتجددة في الصحراء الغربية “مفتوحة على جميع الاحتمالات”، وذلك بعد قيام قوات الاحتلال المغربي بانتهاك 30 سنة من الهدنة في اعتداء عسكري على مدنيين صحراويين بثغرة الكركرات غير الشرعية.

وأوضح ماء العينين لكحل في تصريح لـ (وأج) أن “الحرب الجديدة مفتوحة على جميع الاحتمالات بعد دق المغرب المسمار الأخير في نعش اتفاق السلام”، مضيفا أن الاحتلال المغربي أطلق “رصاصة الرحمة” على الاتفاق عقب 30 سنة من التماطل بعد استهداف قواته لمدنيين صحراويين في ثغرة الكركرات غير الشرعية في 13 نوفمبر الفارط.

ولم يخف المتحدث عزيمة الشعب الصحراوي على مواصلة المقاومة “حتى آخر نفس”، قائلا: “من يعرف الشعب الصحراوي يفهم جيدا أنه إذا وعد وفى لذلك على المغرب أن يستعد جيدا فنحن نرى حربنا ضد الاحتلال حرب أجيال ومستعدون لتوريث المقاومة لأبنائنا وأحفادنا”.

وأكد السيد ماء العينين أنه ” لا صوت يعلو فوق صوت المقاومة المسلحة وبجميع الوسائل المشروعة إلى غاية تحرير كامل التراب الوطني للجمهورية الصحراوية”.

وعن سعي المغرب إلى فرض “الحكم الذاتي” لتسوية النزاع القائم بينه وبين جبهة البوليساريو, الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي أبرز المتحدث بأن الأمر “لا يعني شيئا” بالنسبة للصحراويين، مضيفا “يبدو أن النظام المغربي نسي بأنه لا يستطيع منح الحكم الذاتي لبلد لا سيادة له عليه”.

وفي سياق تسوية النزاع الذي يعرف حاليا عمليات عسكرية يومية، شدد الدبلوماسي الصحراوي على “ضرورة إعادة المنتظم الدولي النظر في كل شيء”، مشيرا إلى “وجوب البحث عن وساطة واتفاقيات جديدة وحتى بالنسبة لوقف إطلاق النار لابد من التفاوض عليه من جديد”.

وفيما يتعلق باعتراف الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية مقابل التطبيع مع الكيان الصهيوني وصف السيد ماء العينين النظام المخزني في المغرب ب”التوأم الكامل” لنظام الاحتلال الإسرائيلي.

وقال مسترسلا: “المخزن ليس لديه أي عذر في ما اقترفه كما لا عذر بتاتا لإدارة ترامب في الاعتراف للاحتلال المغربي بما لا يستحق”.

أما بخصوص المتوقع من إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن فرد “ننتظر من إدارة بايدن أن تصحح هذه الكارثة القانونية والدبلوماسية التي تسبب فيها ترامب.. فالصفقة المخزية بين المغرب ودونالد ترامب والكيان الصهيوني, انتهاك للقانون الدولي ولحق الشعوب في تقرير المصير”.

وسبق للسفير الصحراوي في بوتسوانا, أن خط رسالة حملت عنوان “رسالة إلى أخي المغربي”, والتي أوضح أن الهدف من كتابتها هو مساعدة الأجيال الشابة من المغرب والصحراويين, وغيرهما من مواطني الدول العربية, على “فهم بعض الحقائق التاريخية المغيبة, بسبب التعتيم الثقافي والإعلامي, الذي ينتهجه النظام المغربي لتجهيل المغاربة حتى في تاريخهم نفسه, وتضليل بقية أبناء الشعوب العربية”.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

واحة المستمعين 18/01/2021

الجريدة الإخبارية 17/01/2021

تراث 17/01/2021

قضايا الشباب 17/01/2021