الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 90)

أرشيف الكاتب: aminradio

” الوضع الجديد في الصحراء الغربية بعد اندلاع الحرب” محور ندوة رقمية بسلوفينيا

أشرف يوم أمس الصحفي السلوفيني شيغا، بليوبليانا، على تأطير عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد، ندوة حول الوضع الحالي في الصحراء الغربية.

الندوة شارك فيها أبي بشرايا البشير، عضو الأمانة الوطنية للجبهة، المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، وزينان محمد إبراهيم، ممثل الجبهة في سلوفينيا، بالإضافة إلى عشرات السلوفينيين وناشطين من الأراضي المحتلة ومن مخيمات اللاجئين، نزهة الخالدي وسيد أحمد جولي.

وفي معرض محاضرة قدمها خلال هذا الحدث، إستعرض، أبي بشراي أهم التطورات التي تعرفها في القضية الصحراوية، خاصة الأخيرة منها عقب خرق المغرب لوقف إطلاق النار في 13 نوفمبر، كان آخرها إجتماع لمجلس الأمن الدولي والذي شهد رفض من قبل الأعضاء للإعلان الأحادي الجانب من قبل الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب الإعتراف للمغرب بالسيادة المزعومة على الصحراء الغربية، وذلك من خلال إعادة تأكيدهم بأن قضية الصحراء الغربية ما تزال قيد النظر من قبل الأمم المتحدة بإعتبارها قضية تصفية الإستعمار يتم البث فيها فقط من خلال القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

من جانبها، تحدثت الناشطة نزهة الخالدي بإسهاب عن الأوضاع في الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، حيث يتعرض المواطنون الصحراويون العزل ووجه لأبشع الممارسات العنصرية والعنف من قبل آلة القمع المغربية، سيما عقب إستئناف الكفاح المسلح، مشيرة أنه كلما إزداد قصف المقاتلون الصحراويون على مواقع جيش الاحتلال المغربي المتخندق خلف جدران العار ، ضاعفت قوات الأمن المغربية وتيرة الترهيب والعنف وحملات الإعتقالات الجماعية ومضايقة المدنيين في المدن المحتلة.

بدوره، الناشط، سيد أحمد جولي أطلع المشاركين في الندوة على الأوضاع داخل مخيمات اللاجئين الصحراويين، جنوب غرب الجزائر، مسلطاً الضوء على حماس وتصميم الشباب الذين إنضموا إلى الجيش الصحراوي وفي جبهات القتال، وكذا التعبئة العامة للنساء على كافة المستويات داخل المخيمات، كقوة إحتياطية، في معركة التحرير التي يخوضها الآن جيش التحرير الشعبي.

هذا وقد أختتمت الندوة الرقمية حول الصحراء الغربية، بمداخلات للصحفي شيغا وسفتكا عن جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي، أعرب الإثنين خلالها عن إستعدادهم لموصلة العمل التضامني مع القضية الصحراوية والرفع من مستوى الوعي بها وبالكفاح لمشروع للشعب الصحراوي على أوسع نطاق بين الأوساط السلوفينية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

الجريدة الإخبارية 23/12/2020

في رحاب لجواد 23/12/2020

هجمات جديدة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي تستهدف مواقع تخندق جيش الاحتلال المغربي على طول جدران الذل والعار

نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي المظفرة هجمات جديدة إستهدفت من خلالها مواقع تخندق جيش الاحتلال المغربي الجبان الذي يتعرض للقصف المتواصل على طول جدران الذل والعار. حسب بلاغ صادراليوم الاربعاء عن وزارة الدفاع الوطني رقم 41.

وخلال يومِ أمس وليلةِ البارحة قصفت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي المظفرة نقاط تمركز قوات العدو في المواقع التالية:

– قصف مركز إستهدف مواقع العدو في منطقة أمݣلي النبكة بقطاع آمݣالا.

– قصف عنيف إستهدف جحور قوات العدو المتخندقة بمنطقة أمݣلي الحارّة بقطاع آمݣالا.

– قصف مكثف إستهدف نقاط تمركز العدو في منطقة تنوشاد بقطاع المحبس.

– قصف مركز إستهدف قواعد جنود العدو في منطقة ݣلب النص بقطاع آوسرد.

ونهارَ اليوم قصفت مفارز متقدمة من جيشنا الباسل جحور قوات العدو في المواقع التالية:

– قصف عنيف إستهدف مواقع جنود الاحتلال بمنطقة أݣليبات العݣاية بقطاع آوسرد.

– قصف مركز إستهدف جحور قوات الاحتلال المتخندقة بمنطقة أعظيم أم أجلود بقطاع آوسرد.

– قصف عنيف إستهدف مواقع العدو بمنطقة روس السبطي بقطاع المحبس.

– قصف مركز إستهدف مواقع قوات الاحتلال بمنطقة أم أدݣن بقطاع البݣاري.

– قصف عنيف إستهدف جحور العدو بمنطقة لݣصيبيين بقطاع الفرسية مرتين متتاليتين.

– قصف مركز إستهدف مواقع جنود العدو بمنطقة أوديات أشْديدة بقطاع الفرسية.

– قصف عنيف إستهدف مواقع قوات الاحتلال المتخندقة بمنطقة روس لفرارين بقطاع السمارة.

وتتوالى هجمات أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي المظفرة مستهدفة قوات الاحتلال المغربي التي تكبدت خسائر معتبرة في الأرواح والمعدات على طول جدار الذل والعار.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

البرلمان الجزائري : التأكيد على ضرورة التعجيل في تفعيل حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره

أكد المجتمعون, يوم الأربعاء بالجزائر, ضمن فعاليات اليوم البرلماني “من أجل تفعيل حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”, المساندة المطلقة للبرلمانيين الجزائريين لكفاح الشعب الصحراوي في قضيته العادلة من أجل تقرير المصير و الاستقلال, مشددين على ضرورة “التعجيل في تنظيم استفتاء تقرير المصير”.

وثمن المشاركون- حسب ما جاء في التوصيات الختامية- لليوم البرلماني, الذي نظمته لجنة الشؤون الخارجية و التعاون و الخارجية بالبرلمان الجزائري , و الذي يأتي في سياق احتفال العالم بالذكرى ال 60 للائحة 1514, التي اعتمدتها الأمم المتحدة, دور الإتحاد الأفريقي في الذود عن قضية الشعب الصحراوي, و دوره الفعال في الساحة الدولية, مطالبين إياه بتفعيل القانون التأسيسي للإتحاد بإلزامية كل الأعضاء بتنفيذه.

وشددت التوصيات على أن, المالك الحقيقي الوحيد للسيادة على الصحراء الغربية هو الشعب الصحراوي, مثلما تقره كل المواثيق و القرارات الدولية, مؤكدين أن “المساس بهذا الحق مرفوض من أي جهة كانت باعتباره انتهاك صارخ لحق مقدس ضامن للسلم و العدل في العلاقات الدولية.

ونوه الحاضرون بجهود الدول و المنظمات الإقليمية و الدولية المساندة للشعب الصحراوي, و الداعمة لحقه المشروع في الاستقلال و بناء دولته, مطالبين الأمين العام للأمم المتحدة بالإسراع في تعيين مبعوث شخصي جديد إلى الصحراء الغربية, لاستكمال تصفية الاستعمار طبقا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة و هذا بتفعيل اللائحة 1514 القاضية بمنح الاستقلال للبلدان و الشعوب المستعمرة.

وتم دعوة كافة البرلمانيين عبر العالم- تضيف التوصيات- “للتنديد باستمرار الأزمة الإنسانية الصعبة و الطويلة التي يعيشها الشعب الصحراوي جراء احتلال أراضيه من المملكة المغربية و حرمانه من حقه في تقرير المصير و الاستقلال”.

كما ثمن المجتمعون “موقف الجزائر الثابت و الداعم لكفاح الشعب الصحراوي و حقه المشروع في تقرير المصير و الاستقلال وفق قرارات الأمم المتحدة”, مشيدين بصمودها و ثباتها على موقفها الداعم للقضايا العادلة رغم الاستفزازات و الضغوطات و المؤامرات الخارجية التي تستهدفها.

وفي هذا الإطار دعا رئيس لجنة الشؤون الخارجية و التعاون و الجالية بالبرلمان الجزائري , إلياس سعدي, في كلمته خلال افتتاح اليوم البرلماني, التعجيل في تفعيل حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بكل السبل, التي يكفلها القانون الدولي و المواثيق الدولية, متسائلا في ذات السياق عن مواطن الخلل التي تحول دون تطبيق الشرعية الدولية و استكمال مسار التسوية الأممية, وكيف يمكن –يضيف الياس سعدي – “للفوائد الدولية أن تجبر طرف جائر على عدم احترام الإتفاقيات الدولية”.

وأبرز السيد الياس سعدي, أن الحق في الحرية هو حق غير مشروط و غير قابل للتصرف, و تقرير المصير حق تكفله جميع الشرائع و القوانين دون اللجوء الى العنف, لاسيما مع التطورات الأخيرة الحاصلة مع انتهاكات حقوق الشعب الصحراوي في المناطق الصحراوية المحتلة, و الخرق الصارخ لاتفاق اطلاق النار الموقع عليه في سبتمبر 1991, مشيرا في ذات السياق إلى أن “ما يحدث هو نتيجة تماطل الأمم المتحدة في تسوية القضية الصحراوية, و كذا غياب الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة”.

من جهتها, شددت رئيسة اللجنة البرلمانية الجزائرية الصحراوية, سعيدة بوناب, على ضرورة الوقوف إلى جانب الشعب الصحراوي و تمكينه من حقه في تقرير المصير, مؤكدة على أنه لا يمكن حل القضية الصحراوية خارج المواثيق الدولية, التي تنص صراحة على تصفية الاستعمار.

وطالبت السيدة بوناب, المجموعة الدولية, بإجبار المغرب على الإنصياع للشرعية الدولية, ووضع حد للإحتلال المغربي و إدانة الإنتهاكات المتواصلة في حق الشعب الصحراوي و منح المينورسو صلاحيات مراقبة حقوق الإنسان.

كما نوهت بدور الدبلوماسية الصحراوية في نصرة القضايا العادلة, و بمواقف الجزائر المساندة للشرعية الدولية.

و قال رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان الجزائري , بوزيد لزهاري في مداخلته, أن وجود مستعمرات في العالم يهدد الأمن و السلم الدوليين و مساس بحقوق الإنسان, مشددا على ضرورة التسريع في تنفيذ توصية الأمم المتحدة رقم 1514 لتصفية كل أشكال الإستعمار, و منح الشعوب حقها في تقرير المصير.

وقال لزهاري, أن لجنة الأمم المتحدة المعنية بتنفيذ إعلان منح الاستقلال للدول و الشعوب المستعمرة, أكدت في تقريرها الأخير على “ضرورة تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية”, مبرزا أن الأمم المتحدة بموجب هذه التوصية “مُلزمة بتطبيقها مهما كانت الصعوبات الظرفية و المواقف الفردية التي تخالف الشرعية الدولية”.

وأعتبر رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي, سعيد العياشي, إعلان ترامب, بخصوص الاعتراف للمغرب بسيادته المزعومة على الصحراء الغربية مقابل التطبيع مع الكيان الصهيوني, “تصرف لا مسؤول و صفقة مجرمة و عملية شيطانية” بين أطرف “تمتهن البيع و الشراء في نضال الشعب الصحراوي”, مشيرا إلى أن ردود المواقف الدولية و البرلمانات العالمية كانت بالمرصاد ل”مرسوم ترامب الملعون”, و أكدت للشعب الصحراوي أنه وحده في كفاحه المشروع.

وأبرز ذات المتحدث, أن موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية “ثابت لا يتغير”, و انها فخورة, بمساعدة و دعم و مرافقة 17 حركة تحررية في العالم, وفاءا لمبادئ أول نوفمبر, و احتراما للقانون الدولي, الذي يكفل للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير, داعيا الى التعجيل بتنظيم الاستفتاء,و اجبار المغرب على احترام القانون الدولي و تنظيم الاستفتاء.

الى ذلك ، شارك في اليوم البرلماني, نواب البرلمان الجزائري بغرفتيه, واعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمد في الجزائر, و شخصيات وطنية, رؤساء جمعيات و منظمات شعبية الى جانب خبراء في القانون الدستوري, و خبراء امنيون.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

خبير أوروبي: على الإتحاد الأوروبي ألا يقيم علاقاته مع المغرب على حساب حقوق الشعب الصحراوي

أكد الخبير في مركز أبحاث المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية, هاغ لوفاتا, أنه على الإتحاد الاوروبي ألا يقيم علاقاته مع المغرب على حساب التزاماته بالقانون الدولي وحقوق الشعب الصحراوي “خاصة وأن هذا قد يقوض السياسة الأوروبية في حالات مماثلة من الاحتلال الأجنبي والضم بالقوة”.

وأبرز الخبير أن “الاتحاد الأوروبي ليس مضطرا لإقامة علاقات مع المغرب على حساب حقوق الشعب الصحراوي والقانون الدولي بشكل عام”، منتقدا “نفاق” الدول الأوروبية في عدم اعترافها بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية و”الدفاع عن حق تقرير المصير للشعب الصحراوي من جهة, واصطفافها الوثيق مع الرباط عبر إدراج الإقليم في علاقاتها التجارية الثنائية, من جهة أخرى”.

وقال أن النتيجة من هذه الممارسات “هي علاقة مهددة بشكل أساسي مع الصحراء الغربية تقوض المصالح التجارية لأوروبا, وتقوض مواقفها السياسية والقانونية وتضر بآفاق حل النزاع على المدى الطويل”.

وقال السيد هاغ لوفاتا في هذا السياق أن “المغرب استخدم العناصر المتعلقة بالتعاون في الأمن والتجارة للحصول على دعم الكتلة الأوروبية لأطروحته حول الصحراء الغربية”.

 وانتقد “مناورات المفوضية الأوروبية للتهرب من أحكام محكمة العدل الأوروبية التي ألغت الاتفاقيات التجارية التي تشمل إقليم الصحراء الغربية”.

وأبرز في هذا الصدد حقيقة “عدم قيام المفوضية الأوروبية باستشارة جبهة البوليساريو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الصحراوي, لاستغلال الموارد الطبيعية للصحراء الغربية, وبدلا من ذلك تشاورت مع وكلاء محليين آخرين مرتبطين بالمحتل المغربي”.

بالإضافة إلى ذلك , أكد الخبير في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية أن “الاتحاد الأوروبي يجب أن يعتبر تواجد المغرب في الصحراء الغربية هو احتلال غير شرعي”. وبهذه الطريقة “يمكن أن يوفر هذا للأوروبيين الزخم والنفوذ للمساعدة في إعادة تنشيط محادثات السلام بين المغرب وجبهة البوليساريو, مع ضمان أن الممارسات التجارية الأوروبية لا تقوض بشكل أكبر آفاق تقرير المصير للشعب الصحراوي “.

وخلص إلى أن “النهج القائم على احترام القانون الدولي من شأنه أن يمنح الاتحاد الأوروبي دعم مفيد للمشاركة مع إدارة جو بايدن المقبلة, لإعادة تصحيح الموقف الأمريكي بشأن الصحراء الغربية وإعادة إطلاق عملية السلام القابلة للحياة تحت إشراف الأمم المتحدة”.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة ” هناك إجماع قوي حول التسوية السياسية للنزاع في الصحراء الغربية “

أكد ممثل جبهة البوليساريو في الأمم المتحدة, الدكتور سيدي محمد عمار, أن هناك اجماع قوي لدى أعضاء مجلس الأمن الدولي حول الوضع القانوني لقضية الصحراء الغربية, وهو موقف ايجابي يخدم التسوية السياسية للنزاع في الصحراء الغربية .

وأشار سيدي محمد عمار  في تصريح لوأج أن إجتماع أعضاء مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين, حول التطورات الحاصلة في الصحراء الغربية اظهر اجماعا قويا على أن الوضع النهائي للصحراء الغربية لا يمكن تحديده إلا من خلال القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.ر

وأعتبر الدبلوماسي الصحراوي  رفض أعضاء مجلس الأمن الدولي للقرارات أحادية الجانب المتخذة من قبل الرئيس الأمريكي المغادر دونالد ترامب في هذا الشأن “موقفا ايجابيا” سيخدم مستقبلا العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة.

وأعرب عن أمله في أن تتمكن الإدارة الأمريكية الجديدة من التراجع عن  القرار والذي أكد أنه قضى على ثلاثة عقود من الدعم الأمريكي لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير عبر تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 690 لسنة 1991 .

وقال أن القرار لا يخدم العملية السياسية لتسوية لنزاع ولا حتى السلم والأمن في المنطقة.

كما أكد أنه سابق لأوانه الحديث عن تسيير الولايات المتحدة الأمريكية مستقبلا للملف الصحراوي في مجلس الأمن الدولي،  مبرزا أنه لا بد من انتظار ما ستسفر عنه قرارات الإدارة الأمريكية الجديدة.

وكانت العديد من الشخصيات الأمريكية البارزة والوازنة على غرار شخصيات في الكونجرس الأمريكي ووزير الخارجية الأمريكي الأسبق جيمس بايكر, وجو بايدن والمبعوث السابق الى الصحراء الغربية كريستوفر روس,  قد دعوا إلى تنظيف ما وصفوه بتلويث للصورة الأمريكية ومكانتها في الدفاع عن حقوق الإنسان, وحماية أقدس مبدأ قامت عليه الولايات المتحدة الأمريكية وهو حق تقرير المصير ولا يمكن إقصاء الشعب الصحراوي تحت أي مبرر.

كما توقع السيد سيدي محمد عمار أن يجدد أعضاء مجلس الأمن الدولي دعمهم لجهود البعثة الأممية لتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية (المينورسو) للوفاء للمهام المنوطة بها.

وكان سفير جنوب إفريقيا لدى الأمم المتحدة, جيري ماتجيلا, رئيس مجلس الأمن الحالي, قد أكد أن الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية “يتعارض” مع القانون الدولي, داعيا إلى “رفض” القرارات أحادية الجانب” المتخذة في هذا الاتجاه.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا تؤكد تسجيل ثلاث حالات اصابة جديدة ، وتدعو الى التقيد بالإجراءات المطروحة

أعلنت اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا عن تسجيل ثلاث حالات إصابة جديدة بالفيروس، داعية إلى الاستعداد و الاستنفار لاحتمال عودة الفيروس .

اللجنة الوطنية وفي بيان لها رقم 10 ، دعت فيه المواطنين إلى التقيد بالإجراءات المطروحة .

نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

وزارة الصحة العمومية

اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا

البيان: 10

تنهي اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا الى الراي العام الوطني انه في اطار متابعة ورصد تفشي وباء كورونا كوفيد 19 و بناء على الاجراءات الطبية المشددة في تشخيص الوباء، تم تسجيل حالات اصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ، وإذ تعلن وزارة الصحة العمومية الاستنفار لمواجهة احتمالات عودة هذا الوباء ، فإن اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا تعلن للراي العام ما يلي :

_ رصد وتشخيص 03 حالات اصابة جديدة .

_ من بين الحالات الثلاثة المذكورة اعلاه تماثلت 01 حالة للشفاء.

_ من بين الحالات المذكورة تخضع 01 حالة للعلاج.

_ تسجيل للاسف 01 حالة وفاة من الحالات المذكورة رحمها الله، وبهذا يصل العدد الاجمالي للحالات المؤكد إصابتها بفيروس كورونا المستجد الى 31 حالة مؤكدة تماثلت منها للشفاء 27 حالة وتوفيت 03 حالات رحمهم الله، فيما تبقى حالة 01 خاضعة للعلاج.

وإذ نسجل رسميا تسجيل حالات اصابة جديدة ومؤكدة من وباء كورونا كوفيد 19 في ظل هذه الظروف الاستثنائية ، وبناء على ذلك فقد تم اقرار خطة عمل استعجالية بالموازاة مع تعميم الاجراءات والتدابير الوقائية الواجب اتباعها وفق خطة محددة للتعامل مع الوضعية الجديدة .

وكذلك ضرورة العودة إلى الإجراءات والتدابير المضمنة في بروتوكولات العمل المعدة من طرف اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا منذ أول ظهور الوباء في منطقتنا.

كما تم إعداد مخطط خاص بمتابعة تفشي الوباء ورصد الإصابات في المناطق المحتلة و مواكبة الوضعية من خلال اطلاع المنظمات المختصة على واقع الوضعية الصحية المزرية هناك .

وعليه تهيب وزارة الصحة العمومية ومن خلالها اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا بكافة المواطنين الى ضرورة الالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية المطروحة خاصة التباعد الاجتماعي ، غسل اليدين بالماء والصابون وارتداء الكمامات او (اللثام او النقاب ) في حالة عدم توفرها ، والتوجه فورا إلى أقرب نقطة استشفائية في حالة ظهور اعراض مشبوهة، مع الرعاية الفائقة لكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة.

حرر بتاريخ :23 ديسمبر 2020

وزارة الصحة العمومية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

المجلس الشعبي الوطني الجزائري يجدد دعمه لنضال الشعب الصحراوي ويندد بالمقايضة المغربية للتطبيع مع الكيان الصهيوني

جدد رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، يوم الاربعاء، دعم نواب الشعب لنضال الشعب الصحراوي من أجل تحقيق استقلاله، منددا ب”المقايضة المغربية غير العقلانية و اللاأخلاقية للتطبيع المغربي مع الكيان الصهيوني“.

وقال السيد شنين ، خلال افتتاح أشغال اليوم البرلماني المنظم من طرف لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية، “من أجل تفعيل حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”، بحضور السلك الدبلوماسي المعتمد في الجزائر والعديد من الشخصيات الوطنية والخبراء أن “إعلان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته حول الصحراء الغربية لا يمكنه بأي حال أن يغير الوضع القانوني و التاريخي للصحراء الغربية“.

وأضاف أن “الشعب الصحراوي متمسك بحقوقه المشروعة غير القابلة للتعدي أو الانقاص أو التصرف” وكله عزم على “الاستمرار في المقاومة المشروعة، بكل أشكالها، دفاعا عن حقه في تقرير مصيره و بسط سيادته على أرضه“.

وأوضح السيد شنين ، في مداخلته، أن “الطبيعة التاريخية و الإنسانية و القانونية و الأخلاقية العادلة للقضية الصحراوية، وتمسك الشعب الصحراوي بحقوقه المشروعة هو ما يفسر استمرار نضال هذا الشعب المسالم و المتحضر و الصبور من أجل انعتاقه و استرجاع سيادته، رافضا أية مؤامرة تستهدف هذه الحقوق، كما يلاحظ في مختلف المواقف الأممية و الدولية و المدنية الرافضة “.

و أبرز أن أحداث الكركارات “كان لها تأثير واضح في مسار مقاومة الشعب الصحراوي، و التي استطاعت أن تفشل استراتيجيات التعتيم الإعلامي و المغالطات السياسية، و المماطلة الدبلوماسية المغربية بمجلس الأمن“.

و تابع يقول أن “القضية الصحراوية قد أصبحت اليوم أكثر حيوية على المستويات الإعلامية، في الأمم المتحدة و في الإتحاد الإفريقي و في كل الأطر الدولية الداعمة للقضية الصحراوية، و الداعية لضرورة تحمل مجلس الأمن لمسؤولياته في اتخاذ القرارات الضرورية لإعادة بعث مسار الحل عن طريق تعيين المبعوث الخاص للأمين العام لأمم المتحدة للصحراء الغربية”، وذلك بإلزام المغرب “باحترام اتفاق وقف إطلاق النار الموقع عليه في سبتمبر 1991، و حماية المدنيين الصحراويين من سياسات القمع المغربية، و منع سلب الثروات المعدنية و السمكية الصحراوية“.

كما يجب “استشارة الأمين العام للأمم المتحدة لمستشاره القانوني حول عدم قانونية فتح تمثيليات دبلوماسية أجنبية في الأراضي المحتلة للصحراء الغربية، وتمكين بعثة المينورسو من تنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية في أقرب الآجال الممكنة”، يضيف السيد شنين.

وشدد رئيس المجلس على أن “تقرير المصير حق مكفول في ميثاق الأمم المتحدة الدولي للحقوق المدنية و السياسية و في اللائحة الأممية 1514 و كذا في مختلف المواثيق الجهوية المعنية بحقوق الإنسان و منها الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان و الشعوب“.

وقال أن “هذا الحق في نصه و أبعاده يعبر عن التزام الأمم المتحدة بضرورة تصفية الاستعمار وإنهاء الإحتلال اللاشرعي للأقاليم غير المحكومة ذاتيا، وتمكين شعوبها من حقوقهم في تقرير مصيرها عبر استفتاء ديمقراطي، بعيدا عن كل ضغط أو إملاء أو إكراه”، مؤكدا على أنه من “واجب كل الدول المساهمة فعليا في تسهيل ممارسة هذا الحق وعدم رهنه بحساباتها الجيوسياسية و الاقتصادية“.

وأعاد التذكير أن مواقف الجزائر فيما يخص حق الشعوب في تقرير المصير “مبدئية و ثابتة ولن تتغير وغير قائمة إطلاقا على حسابات جيوساسية أو نفعية”، الأمر الذي “جعل الجزائر قلعة شامخة للدفاع عن الحق في تقرير المصير و فاعلا مبادرا و مساهما في صناعة الأمن و السلم والاستقرار إقليميا و دوليا، بمنطق تضامني قائم على الشرعية الدولية الجامعة“.

وجدد السيد شنين “استعداد المجلس الشعبي الوطني لمرافقة المجلس الوطني الصحراوي ومجالس الدول الصديقة في بناء مقدراتهم البرلمانية على مستوى تكوين نوابه و إطاراته، و تقاسم الممارسات البرلمانية الفضلى خاصة على مستوى الدبلوماسية البرلمانية و تنسيق مواقفنا في الأطر البرلمانية المتعددة الأطراف التي نحن أعضاء فيها خدمة لقضية أشقائنا في الصحراء الغربية و نصرتهم و المساهمة في تحقيق طموحهم المشروع في الاستقلال و السيادة“.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

لقاء خاص 22/12/2020