الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 282)

الاخبار الرئيسة

تراث

الجريدة الإخبارية 04/10/2018

الجريدة الإخبارية 03/10/2018

فسحة الأثير

مفاوضات جنيف المقبلة ترتكز على أساس تمكين شعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير (أبي بشرايا)

أكد ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا، أبي بشرايا  البشير، اليوم السبت، أن النقاط المطروحة في مفاوضات جنيف التي دعت إليها  الأمم المتحدة بين جبهة البوليساريو والمغرب، في ديسمبر المقبل، هو ما أكد  عليه قرار مجلس الأمن الدولي الاخير المرتكز على تمكين شعب الصحراء الغربية من  حقه في تقرير المصير، بإعتباره الهدف النهائي والأساس في أي تسوية في الصحراء  الغربية.

وذكر السيد البشير خلال استضافته على قناة العربي اللندنية أن مجلس الأمن  الدولي أكد في قراره الاخير 2414 على أن “تمكين الشعب الصحراوي من حقه في  تقرير المصير هو الهدف النهائي والاساس في أي تسوية في الصحراء الغربية”،  مجددا موقف جبهة البوليساريو المتمسك في المفاوضات بضرورة تصفية الاستعمار من  الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في افريقيا، من خلال تمكين شعبها من ممارسة حقه  الغير قابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وفند الدبلوماسي الصحراوي ان تكون المفاوضات مع الطرف المغربي المقررة مطلع  ديسمبر المقبل في جنيف، ترتكز على أساس ما يسميه المغرب ب”الحكم الذاتي”، لحل  النزاع في الصحراء الغربية، والذي كما قال “تم اسقاطه من قبل مجلس الامن  الدولي من خلال قراره الاخير (2414)”.

وأوضح السيد ابي بشرايا في السياق، أن هذا القرار (2414) كان واضحا، من خلال  إرتكازه على نقطتين اساسيتين “الاولى تقليص عهدة بعثة المينورسو من سنة الى  ستة أشهر، ووضع خارطة الطريق من اجل ايجاد تسوية للنزاع في الصحراء الغربية على اساس اطلاق مفاوضات بين طرفي النزاع اللذين تم تحديدهما بعناية فائقة، ألا وهما جبهة البوليساريو والمغرب، وان هذه المفاوضات يجب المشاركة فيها بدون  شروط مسبقة وهو ما يعني اسقاط الشرط الذي يضعه المغرب وهو  +الحكم الذاتي+  الذي ولد في الاساس ميتا”.

وإعتبر ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا، أن قرارات مجلس الامن قد تكون المحرك التي أجبرت  المغرب اليوم للرضوخ لنداء الامين العام للامم المتحدة ومبعوثه الشخصي الى  الصحراء الغربية لقبول المشاركة في المفاوضات.

أما عن توجيه دعوة مباشرة الى  الجزائر وموريتانيا بمناسبة هذه المفاوضات  كدولتين ملاحظتين، أكد السيد بشرايا أن هذه ليست المرة الاولى التي يشارك فيها  البلدان الجارتان في المفاوضات باعتبارهما ملاحظين في النزاع، مضيفا انه قد  رافقا عملية التسوية منذ المساعي الاولية في نيويورك سنة  1986 الى غاية آخر  جلسات المفاوضات المنعقدة في منهاست في 2012.

وأبرز أن حضور الجزائر وموريتانيا، في المفاوضات ضروري باعتبارهما معنيان  بمجموعة من القضايا التقنية في تسوية النزاع في الصحراء الغربية منها ما يتعلق  بعودة اللاجئين وتمركز القوات في المنطقة” كما أنهما بلدان جارتان “واكثر من  سيستفيد من تسوية النزاع في الصحراء الغربية على اساس احترام الشرعية  الدولية”.

وإختتم الدبلوماسي قائلا: “أن المغرب اليوم يوجد على حافة الانهيار بسبب  الفاتورة الثقيلة التي يدفعها النظام المغربي يوميا من اجل شراء ذمم اللوبيات في الولايات المتحدة ومواقف الدول”، مشددا على انه حان الوقت لتتحرك النخب  المغربية وتنصت لصوت العقل وتعترف بأن تسوية النزاع يتم على اساس اعطاء يوم  واحد من الديمقراطية للشعب الصحراوي من اجل تقرير مصيره، لا سيما وان الشعبين  الصحراوي والمغربي، هما ضحيتان لصراع اختلقه المغرب من خلال اجتياحه لأراضي  الصحراء الغربية.

ويعتزم المبعوث الأممي، هورست كوهلر، الإسراع في إعادة بعث المفاوضات  المباشرة بين جبهة البوليساريو والمغرب من خلال استغلال فرصة انعقاد محادثات  جنيف الاولى في شهر ديسمبر قصد التطرق إلى الخطوات المقبلة للمسار الأممي،  وأوضح المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الدعوات التي أرسلها لطرفي  النزاع أن الهدف المرجو من هذه المحادثات هو مناقشة الخطوات المقبلة التي من شأنها إعادة بعث المسار السياسي، كما جاء في نفس المصدر.

ويتعلق الأمر كذلك بتقييم التطورات المسجلة منذ وقف مسار منهاست في 2012.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

العاصمة الإسبانية تحتضن يوما دراسيا حول سبل تعزيز البناء المؤسساتي بالدولة الصحراوية

احتضنت العاصمة الإسبانية مدريد يوما دراسيا حول التعاون وتنمية مؤسسات الدولة الصحراوية ، بحضور وزراء بالحكومة الصحراوية ودبلوماسيين وقادة الحركة التضامنية مع الشعب الصحراوي بإسبانيا ، إلى جانب مختصين قانونين.

الحدث شهد تقديم سلسلة من المحاضرات حول مختلف جوانب البناء المؤسساتي ، وخلال مداخلته نبه وزير التعاون السيد بلاهي السيد إلى دور المتعاونين في تعزيز عوامل صمود الشعب الصحراوي.

أما ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا السيد أبي بشريا ، فقد تطرق إلى التحديات التي واجهت البناء المؤسساتي في سنوات التأسيس الأولى وقدرة الشعب الصحراوي على رفع تحدي البناء من العدم.

بدوره وزير الصحة العمومية السيد محمد لمين ددي ، أبرز عناية واهتمام الدولة الصحراوية بالقطاع الصحي عبر ضمان مجانية العلاج وتقريب الصحة من المواطن.

وقد شكل تعزيز قطاع التعليم والتربية أحد المحاور الأساسية في اليوم الدراسي عبر مداخلات قدمها ممثلو القطاع وكان البارز فيها موضوع مشروع مدرسة ، وفي محور الشباب قدمت رابطة الطلبة الصحراوين بإسبانيا مداخلة حول ضرورة العناية بهذه الفئة كي تعزز حضورها بالمؤسسات الوطنية.

اليوم الدراسي حول التعاون وتنمية مؤسسات الدولة الصحراوية يأتي تجسيداً لتوصيات ندوة التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي الماضية ، والتي دعت إلى تعزيز عوامل صمود الشعب الصحراوي عبر تفعيل البناء المؤسساتي.

للتذكير ستعقد التنسيقية ندوتها المقبلة يومي 17 و 18 نوفمبر القادم بالعاصمة الإسبانية مدريد.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

 

اتحاد عمال التعليم والتربية والتكوين الصحراويين يشرف على تخليد اليوم العالمي للمعلم

تحت إشراف الاتحاد العام لعمال الساقية الحمراء ووادي الذهب ، خلد اتحاد عمال التعليم والتربية والتكوين الصحراويين اليوم السبت بولاية الداخلة ، اليوم العالمي للمعلم تحت شعار “المعلم الصحراوي مسيرة ونضال حتى تحقيق الاستقلال”.

وحضر الحدث الأمين العام لعمال الساقية الحمراء ووادي الذهب سلامة البشير ، الأمين العام لولاية الداخلة وممثل عن وزارة التعليم والتربية وبمشاركة أعضاء من الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين الجزائري والفرع الجهوي بولاية الداخلة وكذا رئيسة جمعية أولياء التلاميذ وجميع عمال التعليم والتربية بالولاية.

وشهدت المناسبة تقديم مداخلات من طرف اتحاد العمال واتحاد عمال التعليم والتربية والتكوين ؛ ركزت على دور المعلم كمربي ومعلم للأجيال وضرورة العناية به وجعله من أولويات البرامج الوطنية ، وضرورة تكاثف جهود الجميع للرفع من مستوى التعليم.

وفي هذا السياق ، أكد الوفد الجزائري الذي يمثله أعضاء من الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين ، على موقف الجزائر الثابت تجاه القضية الصحراوية وعلى تعزيز أواصر الأخوة والتضامن بين الشعبين الشقيقين.

 كما شهد الحدث تقديم شهادات تقدير وعرفان لبعض المعلمين تثمينا لما قدموه من مجهودات خلال مسيرة العمل بالمنظومة التربوية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الوفد المغربي ينسحب من مؤتمر الشراكة الإفريقية اليابانية

انسحب الوفد المغربي الذي كان يشارك في المؤتمر الوزاري السابع للشراكة بين الاتحاد الإفريقي واليابان ، بعد تمسك الاتحاد الإفريقي بحضور الجمهورية الصحراوية أشغال المؤتمر إلى جانب الأمم المتحدة ، الاتحاد الأوروبي ، البنك الدولي وعديد الهيئات القارية والدولية.

كما يحضر الاجتماع عشرات المنظمات الدولية والإقليمية كدول آسيا وعشرات المنظمات المهتمة بإفريقيا وبالسياسة الدولية ، ناهيك عن القوى الكبرى التي تحضر هي الأخرى لمتابعة تطور العلاقات الإفريقية اليابانية.

ويشرف على الشراكة بين الاتحاد الإفريقي واليابان مجموعة من الفاعلين الدوليين من الاتحاد الإفريقي ، اليابان والأمم المتحدة التي مثلتها اليوم نائبة الأمين العام المكلفة بإفريقيا ومدير البنك الدولي المكلف بإفريقيا وكذا الأمينة المساعدة لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية.

إن هذا الحضور العالمي المتنوع يفسر الإحباط الذي أصاب الوفد المغربي فلم يجد أمامه سوى الانسحاب خلال الجلسة الافتتاحية مباشرة بعد خطاب الوزير الياباني لعدم تقبله حضور الجمهورية الصحراوية المؤتمر.

إن المؤتمر الوزاري السابع للشراكة بين الاتحاد الإفريقي واليابان يجدد من العاصمة اليابانية طوكيو ، رسالة قوية موجهة للرباط مفادها أن سياسة الاستعمار والاحتلال التي ينتهجها المغرب ضد الدولة الصحراوية مصيرها الفشل التام ، وأن عواقب التعنت المغربي ضد إرادة الشعب الصحراوي وحقوقه في الاستقلال والسيادة تنذر بعواقب خطيرة على النظام التوسعي الذي رهن مصيره بمواصلة احتلال أراضى الغير وبعملية استعمارية مآلها الفشل.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الجمهورية الصحراوية تشارك فى اجتماع الشراكة فى اليابان “التيكاد 7”

تحضر الدولة الصحراوية بوفد يقوده وزير الشؤون الخارجية السيد محمد سالم ولد السالك والسيد لمن أباعلي السفير  بإثيوبيا والمندوب الدائم لدى الاتحاد الإفريقى ، لاجتماع الشراكة السابع مع اليابان على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء فى الاتحاد الإفريقى.

وكان من المنتظر أن تبدأ الأشغال للطبعة السابعة للشراكة بين الجانبين إلا أن المغرب بتواطؤ مع الدولة المضيفة ، حاول عرقلة عقد الاجتماع بحضور الدولة الصحراوية مهددا بمقاطعة المؤتمر إذا حدث العكس ؛ إلا أن موقف الاتحاد الإفريقى القوي أفشل جميع المناورات التي حاولت الدولة المضيفة بتنسيق مع المغرب تمريرها.

وهكذا تسجل الجمهورية الصحراوية انتصارا جديدا في طريق تبوء مكانتها الطبيعية على المستوى الدولى.

ويلاحظ مراقبون من عين المكان أن الفشل المغربي المتلاحق و تعنته الذي يزداد يوما بعد يوم لن يكون مجديا لانه يثبت من جديد أن الدولة الصحراوية حقيقة لا يمكن للمغرب تجاهلها.

لقد أظهرت الدول الإفريقية منذ يوم أمس تضامنا منقطع النظير مع الدولة الصحراوية ووقفت صفا واحدا تجسيدا لقرارات الاتحاد الإفريقى وميثاقه التأسيسي ؛ وبذلك تعرب الدول الإفريقية عن إرادة واضحة لفرض احترام المنظمة القارية من طرف الشركاء الأجانب كما كان هو الحال فى قمة الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقى.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الفضاء الإذاعي