الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 272)

الاخبار الرئيسة

الحركة الدولية للمصالحة تندد بمحاولات المغرب فرض أمر الواقع على منطقة الصحراء الغربية المحتلة

نددت الحركة الدولية للمصالحة، محاولات النظام المغربي المتكررة في فرض الأمر الواقع على الأرض، بخصوص قضية الصحراء الغربية، وإدارجها بشكل غير قانوني ضمن حدودها في إنتهاك صارخ للقانون الدولي وإحترام سيادة البلدان والشعوب على أراضيها، الأمر الذي عبرت كل البلدان عن رفضها القاطع له.

وأشارت المنظمة على لسان الناشطة الصحراوية أمال البشير أعلي، خلال مناقشة البند الرابع من جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان الأممي، أن محاولات النظام المغربي تمس بشكل فاضح من الإنجازات القانونية التي كلفت المجتمع الدولي الكثير من الجهد والتضحية.

و أضافت المتحدثة، أن تقويض النظام المغربي لمبدأ الحق في تقرير المصير بالصحراء الغربية، فإنه بذلك يتحدى المجتمع الدولي، وهو ما أكد مراراً وتكراراً من خلال تغيير حدوده الأصلية وفرض سيادة غير شرعية على أراضي الصحراء الغربية غير المتمتعة بالإستقلال الذاتي والخاضعة لسلطة الأمم المتحدة ولجنتها الرابعة المختصة في تصفية الإستعمار

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الدورة الـ 39 لمجلس حقوق الانسان : مطالبة المجلس بمضاعفة جهوده قصد ضمان ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير

جددت اللجنة الوطنبة الصحراوية لحقوق الإنسان مناشدتها مجلس حقوق الإنسان الأممي، إلى مضاعفة جهوده قصد ضمان تمتع الشعب الصحراوي بحقه في في تقرير المصير، كما تنص على ذلك المادة المشتركة الأولى من كلتا الإتفاقيتين لعام 1966.

وقالت المنظمة على لسان الناشط الحقوقي الصحراوي حسنة عليا، أنه ولما يزيد عن أربع عقود من إحتلال المغرب للصحراء الغربية، لم يعتمد المجلس أي قرار  يدين التواجد العسكري المغربي بشكل غير قانوني على الأراضي الصحراوية، في الوقت الذي سجلت منظمات حقوقية دولية مستقلة، واللجان التابعة للأمم المتحدة إستمرار وقوع إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، كما هو الحال بشأن قرار لجنة مناهضة التعذيب الأممية، المؤرخ في 15 نوفمبر 2016 حيث خلصت اللجنة بموجب الفقرة 7 من المادة 22 من الإتفاقية، أن الوقائع المعروضة عليها في قضية السجين السياسي الصحراوي النعمة أسفاري تثبت إنتهاك المغرب الطرف في الإتفاقية للمواد 1 و 12 إلى 16 من الإتفاقية.

وأضافت المنظمة خلال مناقشة البند الثالث من جدول أعمال الدورة ال39 لمجلس حقوق الإنسان الأممي، أن ما وقفت عليه لجنة مناهضة التعذيب وغيرها من التقارير الصحفية والحقوقية، تعد دليلا قاطعا وواضحا على بشاعة تلك الإنتهاكات الجسيمة التي يمارسها النظام المغربي في الصحراء الغربية الواقعة تحت مسؤولية الأمم المتحدة ولجنتها الرابعة المعنية بتصفية الإستعمار.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

منظمة حقوقية تجدد دعوتها للأمم المتحدة من أجل إيلاء مزيد من الإهتمام بوضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة.

طالبت منظمة فرنسا الحريات من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، إيلاء المزيد من الاهتمام لوضعية حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، ووقف الجرائم التي يرتكبها نظام الإحتلال على كافة المستويات، مشددة على الحاجة الماسة إلى ضمان حماية الحقوق الثقافية للشعب الصحراوي.

وفي السياق ذاته ، أثارت الناشطة الصحراوية مريم جودا مولود نيابة عن المنظمة، سياسة المغرب الرامية إلى تدمير المجتمع الصحراوي والمس من حقوقه الثقافية، ومحاولته تغيير الوضع في الصحراء الغربية قصد تحقيق أهداف سياسية توسعية، على حساب حقوق الشعب الصحراوي وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير،  وذلك تضيف – المتحدثة – عبر فرض تغيير الأسماء الثلاثية للمدنيين الصحراويين بالجزء المحتل، مما يتنافى والقانون الدولي الإنساني المعمول به في الأراضي الواقعة تحت إحتلال عسكري أجنبي، مثل الحالة في الصحراء الغربية.

كما جددت المنظمة، دعوتها الدول الأعضاء في المجلس، إلى النَّظر بروح المسؤولية والضمير الأخلاقي، في الجرائم التي يقترفها النظام المغربي في حق الشعب الصحراوي الواقع تحت قوة إحتلال عسكري يسعى جاهداً وبشكل يومي إلى محو هوية وثقافة شعب بأكمله.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

 

الدعوى الجنائية التي تقدمنا بها بباريس ضد شركة “كونيتابل” هي من أجل تعزيز حماية ثروات شعبنا (أبي بشراي البشير)

أكد ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا، السيد أبي بشراي البشير، أن الدعوى الجنائية التي أودعتها جبهة البوليساريو يوم الثلاثاء 18 سبتمبر الجاري، لدى وكيل الجمهورية بالمحكمة الجنائية بباريس، تأتي لتعزيز حماية الشعب الصحراوي على ثراوته الطبيعية، مضيفاً أن هذه الدعوة تعد أول شكوى ذات طابع جنائيي تتقدم بها الجبهة منذ إنطلاق المسار القانوني الذي إتخذته الجبهة داخل الإتحاد الأوروبي.

وأبرز الدبلوماسي الصحراوي، في تصريح صحفي، أن “الأساس القانوني لهذه الشكوى المستمد من واقع أن هذه الأراضي واقعة تحت إحتلال عسكري، وبالتالي محكومة بمرجعية إتفاقيات جنيف الرابعة”.

وأستطرد قائلا “أن خطوة الشركة الفرنسية “كونيتابل” التابعة لمجموعة “شانسريل” بإقدامها على بناء مصنع في مدينة العيون المحتلة، ونقل عمالها إلى أراضي محتلة يعد تمييز ضد الشعب الصحراوي المالك الأصلي لهذه الأرض والموارد، هذا بالإضافة إلى جريمة التواطؤ والمساهمة في تعزيز الإستيطان في بلد يقع تحت إحتلال عسكري وهي الجريمة التي يعاقب عليها القانون الفرنسي بالدرجة الأولى”.

كما أوضح ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا، أن مخالفة الشركة في كل خطواتها، لقرارات محكمة العدل الأوروبية، بدءًا بالخداع الإقتصادي من خلال الإشارة إلى مصدر علب السردين على أساس أنها مستوردة من المغرب، عكس الحقيقة التي تؤكد على أن هذا المنتوج أصله الصحراء الغربية البلد الذي أقرَّ القضاء الأوروبي أنه والمغرب، في نظر القانون، هم بلدان منفصلان عن بعضهما البعض، وبالتالي ليس للمغرب أي سيادة عليه أو على موارده الطبيعية، وبالتالي فإن المغرب لا يملك السيادة على هذه الثروات ، عكس جبهة البوليساريو بصفتها الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي هي التي يحق لها منح ترخيص الإستثمار للشركات الأجنبية على الأراضي الصحراوية.

إلى ذلك أودع أمس الثلاثاء، محامي جبهة البوليساريو، الأستاذ جيل دوفير، شكوى جنائية لدى وكيل الجمهورية بمحكمة باريس، ضد شركة  “كونيتابل” الفرنسية المختصة في تعليب السردين، بتهمة التواطئ والمشاركة في جريمة حرب بالصحراء الغربية المحتلة، وهي التهم التي يعاقب  مرتكبها بموجب المادة 26-461 من قانون العقوبات، كما تغطي الشكوى يوضح الأستاذ دوفير، التمييز الإقتصادي وخداع المستهلك في ما يتعلق بأصل المنتوجات المتسوردة بطريقة غير قانونية من الصحراء الغربية المحتلة وفقا لقرارت الجمعية العامة للأمم المتحدة.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الجريدة الإخبارية 19/09/2018

محامي جبهة البوليساريو يودع دعوى قضائية أمام محكمة باريس ضد شركة كونيتابل الفرنسية.

أودع مساء اليوم الثلاثاء، محامي جبهة البوليساريو، الأستاذ جيل دوفير، شكوى جنائية لدى وكيل الجمهورية بمحكمة باريس، ضد شركة  ’’كونيتابل‘’ الفرنسية المختصة في تعليب السردين، بتهمة التواطئ والمشاركة في جريمة حرب بالصحراء الغربية المحتلة، وهي التهم التي يعاقب  مرتكبها بموجب المادة 26-461 من قانون العقوبات، كما تغطي الشكوى يوضح الأستاذ دوفير، التمييز الإقتصادي وخداع المستهلك في ما يتعلق بأصل المنتوجات المتسوردة بطريقة غير قانونية من الصحراء الغربية المحتلة وفقا لقرارت الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد المحامي الفرنسي، أن الشركة السالفة الذكر، أكدت على لسان أحد مسؤوليها في 12 سبتمبر 2018، عن استثمار ما قيمته 4 ملايين يورو لبناء مصنع جديد لمعالجة السردين في ’’عاصمة ’’ الصحراء الغربية المحتلة، حيث ستعمل حسب قوله على إستيراد السردين من الأراضي الصحراوية ونقلها إلى الأسواق الأوروبية عبر المرور بمدينة أكادير، أين يتواجد فرع للشركة، الشيء الذي يعد في نظر القانون يضيف الأستاذ دوفير، بالإنتهاك الصارخ لقرارت محكمة العدل الأوروبية، والتورط في جريمة حرب في حق حقوق الشعب الصحراوي وحقوقه المشروعة، هذا بالإضافة إلى خداع المستهلك في ما يتعلق بإخفاء أصل المنتوج.

هذا وذكر السيد دوفير، بعدم قانونية أي إٍستثمار في الصحراء الغربية دون إستشارة جبهة البوليساريو بإعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي حسب القانون والقرارات الصاردة عن الجمعية العامة، هذا بالإضافة إلى أحكام محكمة العدل الأوروبية التي أكدت هي الأخرى أن المغرب والصحراء الغربية، هما بلدان منفصلان عن عن بعضها البعض، مما يؤكد أن تواجد المغرب لا يعدو كونه قوة إحتلال عسكري، ولا يحق له ممارسة أي سيادة على الصحراء الغربية ولا على مياهها الأقليمية ومواردها الطبيعية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الأمين العام لاتحاد العمال الصحراويين يلتقي بعديد الوفد المشاركة على هامش المؤتمر الثالث عشر لمنظمة العمال بجنوب افريقيا

التقى اليوم عضو الأمانة الوطنية الأمين العام لاتحاد عمال الساقية الحمراء ووادي الذهب السيد سلامة البشير بعدد من رؤوساء الوفود المشاركة في أشغال  المؤتمر الثالث عشر لمنظمة العمال بجنوب افريقيا.

وقد التقى المسؤول الصحراوي بكل من الرئيس السابق لجنوب افريقيا وزيرة الخارجية السابقة لجنوب افريقيا و الأمين العام لمنظمة الوحدة النقابية الافريقية و رئيس منظمة الكوساتو ووزيرة الخارجية السابقة لجنوب أفريقيا وكذا مندوبوا عديد الوفود المشاركة على هامش الحدث.

كما اضطلع الامين العام لاتحاد العمال رؤوساء مختلف التنظيمات العمالية العالمية بأخر تطورات القضية الوطنية ووضعية العمال الصحراويين ،مثمنا موقف منظمة العمال بجنوب إفريقيا على موقفها الثابت إلى جانب العمال الصحراويين وكذا كافة النقابات بجنوب إفريقيا.

للإشارة،يرافق الأمين العام لاتحاد عمال الساقية الحمراء ووادي الذهب الكاتب الأول بالسفارة الصحراوية  بجنوب إفريقيا السيد الولي موسى .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

بناء المغرب الكبير لا يمكنه أن يتحقق إلا عبر إجراء إستفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية المحتلة (أبي بشرايا البشير)

أكد ممثل جبهة البوليساريو  بفرنسا  السيد  أبي بشرايا البشير، أن مستقبل وبناء المغرب الكبير، ونمو المنطقة المغاربية ككل، لا يمكنه أن يتحقق إلا من خلال تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير، وفقا لما نصت عليه المواثيق الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة بقضية تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية ،جاء ذلك خلال  محاضرة ألقاها خلال ندوة نظمتها الأحزاب المغاربية التقدمية من الجزائر، تونس و المغرب ضمن فعاليات المهرجان السنوي للإنسانية بضواحي باريس

 وكشف  الديبلوماسي الصحراوي  أن جبهة البوليساريو والجمهورية الصحراوية تطمح  بشكل دائم ومستمر إلى بناء علاقة الأخوة والصداقة مع كل شعوب المنطقة بما فيها الشعب المغربي الجار والشقيق، وترى أنه من غير المعقول يضيف -السيد أبي بشرايا- أن تظل الأطماع التوسعية للنظام الملكي المغربي، حجر عثرة أمام حلم وطموحات شعوب المنطقة المغاربية.

وأضاف  المسئول  الصحراوي، خلال المحاضرة  تحت عنوان “التحديات التي تواجه البناء المغاربي” في ظل إستمرار سياسة توسعية على حساب حقوق وسيادة بلدان الجوار، والتي تقودها المملكة المغربية بدعم من بعض حلفاءها، ضد الشعب الصحراوي الأعزل.

كما إستحضر ممثل الجبهة بفرنسا ، مجموعة من النقاط التي تقف أمام إحراز أي تقدم في بناء المغرب الكبير، أولها سياسة النظام الملكي المغربي التوسعي، الذي لازال يعاني منها الشعب الصحراوي، وقبله بلدان الجوار، مثل الجزائر في العام 1963 إبان حرب الرمال، ثم موريتانيا التي لازالت بعض الأصوات المغربية الرسمية وغيرها، تنادي بخطاب توسعي على حساب سيادة أراضيها، بطريقة تعكس الصورة الحقيقة والسيئة لهذا النظام المتلسط.

في السياق ذاته ،فقد أجمع المتدخلون خلال هذه الندوة الهامة، على حق الشعب الصحراوي غير القابل في التصرف في تقرير المصير، كما إستحضروا السياق القانوني والتاريخي للصحراء الغربية المحتلة، منذ حقبة الاستعمار الإسباني وصولا إلى الاجتياح العسكري المغربي والمحاولة اليائسة الرامية إلى تقسيم الأراضي الصحراوية .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الرئيس الصحراوي يهنئ نظيره المكسيكي بمناسبة ذكرى استقلال بلاده

هنأ رئيس الجمهورية، الامين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي، نظيره رئيس دولة المكسيك السيد انريكي بينيا نييتو، و ذلك بمناسبة ذكرى الاستقلال الـ208 و الذي يصادف 16 سبتمبر من كل سنة.

و جاء في رسالة التهنئة “نيابة عن شعب وحكومة الجمهورية الصحراوية ، وأصالة عن نفسي ، اسمحوا لي أن أنقل إلى فخامتكم وإلى حكومة وشعب المكسيك ، خالص التهاني وأطيب التمنيات بالتقدم والرفاهية ، بمناسبة الذكرى 208 لاستقلال بلدكم ،  الذي يصادف 16 سبتمبر من كل سنة”.

و ثمن رئيس الجمهورية بهذه المناسبة عالياً مبادئ المرافعة عن قيم العدل والحرية وحقوق الإنسان التي طالما تبنتها دولة المكسيك على مدى تاريخها، معتبرا إياها عقيدة جعلتها جديرة باحترام وإعجاب العديد من دول وشعوب العالم، ومن بينها الشعب الصحراوي الذي وجد في بلد المكسيك دعما وسندا دائما لحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير.

و اغتنم الرئيس الصحراوي هذهه الفرصة السعيدة ليعبر عن عرفانه الصادق على هذا الموقف، مؤكدا من جديد لنظيره المكسيكي الاستعداد التام لمواصلة العمل على ارساء أفضل العلاقات بين البلدين الشقيقين الجمهورية الصحراوية و المكسيك.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الجريدة الإخبارية 18/09/2018