الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 271)

الاخبار الرئيسة

رئيس الجمهورية يذكر من جديد غوتيريس بالمسؤولية الكاملة للأمم المتحدة عن الصحراء الغربية كآخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا

 جدد رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم عالي، في رسالة بعثها للامين العام للأمم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس، التذكير بالمسؤولية الكاملة للأمم المتحدة عن الصحراء الغربية كآخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا.

و طالب رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل لوضع حد للممارسات المغربية الخطيرة، وضمان أمن وسلامة وحقوق المواطنين الصحراويين العزل في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وجدد بالمناسبة المطالبة بالتطبيق الصارم لمقتضيات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في الصحراء الغربية، بما في ذلك التعجيل بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، وإطلاق سراح معتقلي اقديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، ورفع الحصار المفروض على الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، والوقف الفوري لعمليات النهب الممنهج والمكثف لثرواته من طرف دولة الاحتلال المغربي.

و أوضحت الرسالة أن هدف دولة الاحتلال المغربي واضح، ويشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ألا وهو منع المواطنين الصحراويين من التعبير عن موقفهم، المنسجم كامل الانسجام مع مقتضيات الشرعية الدولية، وبالتالي السعي إلى فرض أمر واقع قائم على الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي لأجزاء من الأراضي الصحراوية، وممارسة أفظع انتهاكات حقوق الإنسان ونهب الثروات الطبيعبة.

و أبرزت أن لجوء دولة الاحتلال المغربي المتكرر إلى هذه الأساليب الاستعمارية لا يعكس البتة أية إرادة صادقة ولا حسن نية في التعاون مع الجهود الحثيثة التي تشرف عليها الامم المتحدة، والتي يقودها مبعوثها الشخصي، الرئيس هورست كوهلر.

للإشارة، تأتي رسالة رئيس الجمهورية السيد إبراهيم غالي، على خلفية تدخل قوات القمع المغربية في يوم الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018، بزي مدني لمهاجمة مظاهرات صحراوية سلمية بعدد من أحياء و شوارع العاصمة المحتلة العيون، حيث أسفرت هذه التدخلات الهمجية إلى سقوط عدد كبير من الضحايا. (واص)

الجريدة الاخبارية 21-09-2018

فسحة الاثير

معتقلان سياسيان صحراويان يدخلان إضرابا إنذاريا عن الطعام

  دخل المعتقلان السياسيان عبد الله التوبالي ومحمد التهليل في ، إضرابا إنذاريا عن الطعام لمدة 48 ساعة ابتداءً من اليوم الجمعة 21 سبتمبر  بالسجن المحلي بوزكان ، حسب ما أفاد به مصدر من مصدر حقوقي صحراوي .

و تأتي هذه الخطوة بعد رفض الدولة المغربية التجاوب مع مطلبهما المتعلق بقرار محكمة النقض بقبول أو عدم قبول طلب النقض ، حيث سبق لهما أن خاضا بتاريخ 17 آب / أغسطس 2017 إضرابا إنذاريا مماثلا بهدف تحقيق ذات المطلب . (واص)

اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار تؤكد من جديد على أن جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي

 – أكدت من جديد اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة على أن جبهة البوليساريو تبقى هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي طبقا لقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك ضمن تقريرها السنوي لعام 2018 المقدم إلى الدورة ال 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

فبعد إشارتها في التقرير إلى المذكرة المتعلقة بالصحراء الغربية التي تضمنت رسالة من ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة، أفرد التقرير فقرة خاصة (الفقرة 112) للإشارة الواضحة إلى الكلمة التي ألقاها ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة، الدكتور سيدي محمد عمار، أمام اللجنة حول موضوع الصحراء الغربية، مؤكداً بما لا يدع مجال للشك على أن كلمة الممثل الصحراوي قد تمت وفقا لقرارات الجمعية العامة ذات الصلة، بما فيها القرار 34/37 المؤرخ 21 نوفمبر 1979، الذي يثبت ويرسخ بالنص الصريح كون جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي.

وفضلا عن إعادة تأكيد اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والوضع القانوني للصحراء الغربية كقضية تصفية استعمار، فإن هذا الموقف القوي والصريح الذي يرسخ مكانة جبهة البوليساريو كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي يمثل ضربة قوية أخرى وانتكاسة كبيرة لدبلوماسية دولة الاحتلال المغربية التي لجأت إلى كل أساليب الضغط والابتزاز والتضليل والتدليس من أجل ثني أعضاء اللجنة عن تأكيد هذا الموقف الثابت والمنسجم مع الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدةذات الصلة.

لجنة الأمم المتحدة الخاصة بتصفية الاستعمار توجه صفعة قوية لدبلوماسية دولة الاحتلال المغربية

– وجهت اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة صفعة قوية للدبلوماسية المغربية وكشفت فشل مساعيها الرامية إلى تزييف الوقائع والحقائق القانونية المتعلقة بقضية الصحراء الغربية كقضية تصفية استعمار والتأثير على مكانة جبهة البوليساريو كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي.

فبعد أن طبلت دبلوماسية دولة الاحتلال المغربية وأبواقها الدعائية لمشاركة “عضوين منتخبين” من الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية في دورة اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار في شهر يونيو الفارط وقبلها الحلقة الدراسية التي نظمتها اللجنة في شهر ماي في منطقة الكاريبي، يأتي اليوم تقرير اللجنة السنوي لعام 2018 المقدم إلى الدورة ال 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة ليكشف زيف كل تلك الادعاءات وليضع الأمور في نصابها الصحيح.

ويتطرق التقرير في فقرته 13 إلى هذه المسألة مشيراً بوضوح إلى تلقي رئيس اللجنة رسائل من “شخصين” من الصحراء الغربية طالبين دعوتهما للمشاركة في الحلقة الدراسية لعام 2018، وإلى أن القرار الذي اتخذه رئيس اللجنة بوصفه لمشاركة هذين “الشخصين” في الحلقة المذكورة “كضيفي رئيس اللجنة” قد لقي معارضة قوية من بعض الدول الأعضاء.

كما أكد تقرير اللجنة أيضاً وبجلاء على أن حضورهذين “الشخصين” للحلقة الدراسية قد تم على نفقتهما الخاصة، أي أنه تم بتمويل من الدولة المغربية المحتلة وليس من قبل الأمم المتحدة كما كان حال جميع الممثلين الرسميين للأقاليم غير المتمتعة بالاستقلال، بما فيهم ممثل جبهة البوليساريو الذي شارك بدعوة رسمية من اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار.

وإضافة إلى ذلك، فإن التقرير يبين أن مداخلتي “الشخصين” في دورة اللجنة قد تمتا في إطار المداخلات التي ألقاها “طالبو الالتماس” أمام اللجنة والتي تضمنت أيضا وبنحو هام كلمات لخمسة متدخلين من الصحراء الغربية يمثلون الجالية الصحراوية بالولايات المتحدة الأمريكية اللذين وضعوا اللجنة في الصورة الحقيقية لما تقوم به دولة الاحتلال المغربية من سياسات استعمارية وترهيب للمواطنين الصحراويين وانتهاك لحقوقهم ونهب لخيراتهم في خرق صارخ للوضع القانوني للإقليم ولقرارات الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي الإنساني.

الجريدة الاخبارية 20-09-2018

مؤتمر نقابات عمال جنوب إفريقيا يؤكد استمرا ر دعمه للقضية الصحراوية

 أكد مؤتمر نقابات عمال جنوب إفريقيا  في بيان توج  أشغال مؤتمره الثالث عشر استمرار دعمه  للقضية الصحراوية ، معربا عن تطلعه الى تعزيز  علاقاته مع  جبهة البوليساريو  واتحاد عمال السياقية الحمراء  ووادي الذهب.

  وتميز اليوم الأخير من أشغال المؤتمربسلسلة اللقاءات التي أجراها الأمين العام للعمال الصحراويين السيد  سلامة البشير عضو الأمانة الوطنية مع بعض الوفود المشاركة نذكر منها الاتحاد العالمي للنقابات ، الوفد العمالي الفنزويلي وغيرها.

كما التقى الوفد العمالي الصحراوي بالقيادة الجديدة المنتخبة لهذه النقابة مهنئا اياها ومتمنيا لها النجاح .

تعرض ناشطة حقوقية صحراوية للمضايقة والتعنيف بمدينة بوجدور المحتلة

تعرضت الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة خيا  للمضايقة والتعنيف بمدينة بوجدور المحتلة،وذلك اثناء قدومها من مدينة العيون المحتلة.

وقد تم توقيفها لمدة طويلة عند نقطة التفتيش لمدخل المدينة الشمالي حيث تعرضت للمضايقة والتفتيش وبحضور المسؤولين الامنيين بالمدينة وذلك قبل ان يتم  اخلاء سبيلها.

ولم يكتف جلادو الاحتلال بهذا الحد بل عمدوا الى تعنيفها قرب منزل عائلتها اثناء وصولها حيث قامت برفع العلم الوطني  الصحراوي وترديد الشعارات الوطنية في تحدي واضح لهم ولسياستهم القمعية في ترهيب الصحراويين وقمعهم.

ولم تسلم العائلة بدورها وبعض المواطنين الصحراويين من التعنيف والتهديد والنعت بالالفاظ الحاطة من الكرامة.

(واص)

اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار تؤكد من جديد حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والوضع القانوني للصحراء الغربية كقضية تصفية استعمار

– أكدت من جديد اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة في تقريرها السنوي لعام 2018 المقدم إلى الدورة ال 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير طبقا لقرار الجمعية العامة 1514 المتعلق بمنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة والوضع القانوني للصحراء الغربية كقضية تصفية استعمار.

وذكرت اللجنة في مستهل توصيتها حول الصحراء الغربية بولاية اللجنة الخاصة تجاه تقرير مصير شعب الصحراء الغربية، وهو ما يقطع الطريق أمام كل المحاولات والحلول الرامية إلى مصادرة حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال. كما أعادت اللجنة التأكيد على جميع قرارات الجمعية العامة وقرارات مجلس الأمن بشأن مسألة الصحراء الغربية وكذا التزام الأمين العام ومبعوثه الشخصي بإيجاد حل للمسألة في إطار مفاوضات مباشرة بين طرفي النزاع تحت رعاية الأمين العام وبدون شروط مسبقة وبحسن نية بهدف إحراز حل سياسي عادل ودائم يضمن حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.

ويأتي موقف اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار المؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والوضع القانوني للصحراء الغربية كقضية تصفية استعمار ليعزز من جديد موقف المنظومة الدولية الثابت من القضية الصحراوية في وقت تشهد فيه هذه الأخيرة تطورات هامة على مستوى الأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن.

وجدير بالذكر أن لجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار التابعة للأمم المتحدة (اللجنة الرابعة) ستعقد دورتها السنوية في مستهل شهر أكتوبر القادم حيث من المبرمج أن تتناول موضوع الصحراء الغربية كإقليم خاضع لتصفية الاستعمار ومدرج على لائحة اللجنة منذ عام 1963، وأن تستمع أيضا إلى عدد كبير من المداخلات حول الموضوع. (واص)