الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 251)

الاخبار الرئيسة

الجمهورية الصحراوية تدعو الى اغتنام فرص تعزيز دعم الاقتصاد الازرق، ­(وزير التنمية الاقتصادية)

يشارك وفد يمثل الجمهورية الصحراوية يقوده وزير التنمية الاقتصادية السيد ادة ابراهيم احميم رفقة السفير الصحراوي بنيروبي السيد اباه المد عبد الله، في اشغال المؤتمر الدولي الاول من نوعه بشأن الاقتصاد الازرق الذي تحتضنه العاصمة الكينية نيروبي من 26 الى 28 نوفمبر 2018.

و دعت الجمهورية الصحراوية في خطاب لوزير التنمية الاقتصادية امام اشغال المؤتمر الذي حضره اكثر من 11 رئيس دولة و 88 وزير، و 6000 مشارك، الى التركيز على التقنيات و الابتكارات الجديدة و مواجهة التحديات التي تعيق فرص الحصول على الموارد الهائلة، خدمة لاستفادة المجتمعات و انخراطها في دعم الاقتصاد الازرق.

و شهد المؤتمر الدولي الاول دعوات مماثلة من رئيس جمهورية كينيا السيد اوهورو كينياتا، و رؤساء دول و هيئات اقليمية و دولية، لحشد الموارد و الاستعداد لدعم فرص تطوير الاقتصاد الازرق، و مواجهة التحديات الاقليمية و الدولية التي تعيق الاستفادة من هكذا فرص.

و كان اليوم الاول من المؤتمر قد تميز بمداخلات و خطابات لرؤساء دول و حكومات و وزراء، اجمعت على الاستعداد لرفع شعار الاستفادة من الاقتصاد الازرق، و تذليل التحديات الدولية .

للاشارة فان موضوع الاقتصاد الازرق يُعنى بقضايا البحار و المحيطات و الانهار، و يركز على الموارد الاقتصادية التي تكمن في الاعماق.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

مجلس الوزراء يدين المناورات الرامية إلى القفز على قرارات المحكمة الأوروبية

أدان مجلس الوزراء المناورات التي تقوم بها جهات أوروبية تحاول القفز على قرارات المحكمة الأوروبية القاضي ببطلان أي اتفاق مع دولة الاحتلال المغربي يشمل الثروات الطبيعية للصحراء الغربية.

وأكد المجلس اليوم الاثنين  ؛ أن هذه المناورات هي تواطؤ واضح مع الاحتلال وعرقلة حقيقية لمجهودات المجتمع الدولي الرامية إلى تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في القارة الإفريقية.

وجدد الاجتماع، بهذه المناسبة، استعداد الطرف الصحراوي للدخول في جولة المفاوضات المزمع تنظيمها في مدينة جنيف السويسرية على أساس قرارات الأمم المتحدة التي تؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

ونوه الاجتماع ، بتشبث الاتحاد الإفريقي بميثاقه التأسيسي المبني على أساس احترام حق الشعوب في تقرير المصير والاستقلال وقدسية الحدود الموروثة لدى الاستقلال ، مثمنا وقوف أعضائه صفا واحدا في وجه المناورات الرامية إلى تشتيت القارة الإفريقية وتفرقتها وإضعاف موقفها.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الجريدة الإخبارية 25/11/2018

تخليد اليوم الوطني للتجهيز … التأكيد على أهمية القطاع ودعمه

خلدت يوم أمس الأحد وزارة التجهيز اليوم الوطني للتجهيز، تحت شعار ” الإنتاج الوطني قاعدة للإكتفاء الذاتي ” ، بحضور رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي وأعضاء من الأمانة الوطنية والحكومة ، والمجلس الوطني ، بالإضافة الى أطقم وزارة التجهيز مركزيا وجهويا ومحليا .

وفي كلمته بالمناسبة ، دعا رئيس الجمهورية الى  ضرورة الاعتماد على الاكتفاء الذاتي و مضاعفة الإنتاج، من خلال مواصلة العمل الجاد و المثمر ، مشددا على ضرورة ترسخ عقلية الإنتاج لدى المواطن الصحراوي، حتى تحقيق الإكتفاء الذاتي.

وزير التجهيز السيد سيد أحمد بطل وبعد أن قدم تشكراته  للحضور ، أشاد بالمجهودات التي تبذلها الدولة الصحراوية في النهوض بمجال التجهيز من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي ، مقدما بالمناسبة حصيلة نهائية من جهود العاملين وكل البرامج المقررة التي تم انجازها في السنة .

من جهته وزير البناء وإعمار الأراضي المحررة السيد سالم لبصير ، أشاد بعمل الوزارة في تغطية المشاريع النفعية لصالح المواطن الصحراوي ، داعيا إلى بذل المزيد من الجهد في سبيل الإرتقاء الى التنوع الإنتاجي .

وزير التعاون السيد بلاهي السيد ، أشاد هو الأخر بالجهود التي يبذلها قطاع التجهيز ، مشيرا إلى تقوية عمل الإنتاج الوطني للمساهمة في تقوية الإعتماد على الذات .

وخلال الاحتفال باليوم الوطني للتجهيز ، أكدت مجمل المداخلات على ضرورة دعم الإنتاج الوطني كونه يمثل وكيزة هامة في بناء مستقبل المؤسسات الوطنية .

كما تم بالمناسبة توزيع جوائز تحفيزية على الفائزين في المسابقة وتلاوة البيان الختامي من قبل القائمين على الحدث .

ويعد اليوم الوطني للتجهيز مناسبة للوقوف على حصيلة سنة من العمل والمثابرة من أجل المساهمة في الإنتاج وتحسين جودته في سبيل بناء الدولة الصحراوية والإرتقاء بها نحو مستقبل يتطلب الإعتماد على الذات .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

وزير الدفاع الوطني يصل الناحية العسكرية الثانية في جولة تفتيش و معاينة

وصل عضو الامانة الوطنية وزير الدفاع الوطني السيد عبد الله لحبيب البلال، الى الناحية العسكرية الثانية بمنطقة تفاريتي المحررة، مساء يوم أمس الأحد، مرفوقا بأركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي وبعثة التفتيش المركزية بوزارة الدفاع الوطني، قادما إليها من الناحية العسكرية الرابعة بالقطاع العملياتي أمهيريز المحرر.

وكان في إستقبال وزير الدفاع الوطني لدى وصوله مقر الناحية قائد الناحية العسكرية الثانية السيد سيدي وگال، أين أدت له كتيبة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي التحية الشرفية في مستهل جولة تفقدية الى القطاع العملياتي تفاريتي المحرر، بعد أن كان قد تفقد في وقت سابق وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي بعدة نواحي عسكرية بقاطعي الشمال والجنوب كما أجرى التفتيش على وحدات متخصصة في مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة.

 وتأتي جولة وزير الدفاع الوطني ضمن البرنامج السنوي لوزارة الدفاع الوطني للوقوف على جاهزية المؤسسة العسكرية واستعدادها الدائم لحفظ الأمن والدفاع عن الأرض والوطن ومحاربة المخدرات والجريمة المنظمة وإفشال كل دسائس ومخططات العدو الهادفة الى زعزعة استقرار المنطقة.

وسيشرع الوزير والبعثة التفتيشية المرافقة له يوم غد الاثنين ، في تفقد كل الفيالق والكتائب والمرافق الإدارية ويعاين الأسلحة والآليات العسكرية ، كما سيقف على مدى تطبيق الخطط المطروحة تنفيذا للبرامج المنبثقة عن المؤتمر الأخير للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والبرنامج السنوي لوزارة الدفاع الوطني.

ومن المنتظر أن يشرف السيد عبد الله لحبيب على تدشين عدة منشآت ويترأس العديد من الاجتماعات مع قيادات وأطر ومقاتلي الناحية العسكرية الثانية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

منظمة عدالة البريطانية تطالب بالقضاء على جميع أشكال العنف الذي تتعرض له المرأة الصحراوية بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية

دعت منظمة عدالة البريطانية كافة المنظمات الدولية التي تعمل في مجال حماية المرأة الى المساهمة في القضاء على كافة أشكال العنف الذي تتعرض له المرأة الصحراوية في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، مضيفة أن النساء الصحراويات يعشن تحت وطأة الاحتلال ويواجهن تحديا في نيل حقوقهن كنساء صحراويات.

وأضافت في المنظمة في بيان لها  بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب ضد المرأة  ” أن المرأة الصحراوية تعاني من أبشع جرائم العنف بسبب الاحتلال المغربي اللاشرعي للصحراء الغربية”، داعية المجتمع الدولي والمنظمات  إلى  تكثيف العمل على كافة المستويات من أجل تخفيف ما تعانيه المرأة الصحراوية  من عنف جراء الاحتلال  الذي لا يفرق بين شيخ وامرأة أو طفل وشاب، ويمارس انتهاكاته دون رادع أو محاسبة، و غير آبه بالمواثيق والمعاهدات الدولية والقرارات الأممية.

وأشارت منظمة عدالة البريطانية في بيانها إلى ان المرأة الصحراوية في المدن المحتلة تعاني من العنف والتمييز الممارس ضدها ، مشيرة أن معاناتها بدأت منذ الاجتياح المغربي للصحراء الغربية سنة 1975 ، و مستمرة إلى الآن فهي تعاني المأساة سواء اللاتي يعشن في المدن المحتلة أو اللاتي يعشن في ظروف اللجوء القاسية.

وناشدت المنظمة البريطانية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه اللاجئات الصحراويات، داعية  إلى إنهاء الاحتلال وتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير، كي تتمكن المرأة الصحراوية من العودة إلى بيتها ووطنها.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

فسحة الأثير

القضية الصحراوية حاضرة في الحملات الانتخابية بمقاطعة الأندلس الإسبانية

تحضر القضية الصحراوية بقوة في الحملات الانتخابية بمقاطعة الأندلس الإسبانية ؛ والتي تشهد هذه الأيام انطلاق الحملة الانتخابية لتجديد برلمان الإقليم.

وفي هذا السياق ذكرت رئيسة تحالف أحزاب اليسار الموحد الإسباني السيدة تيريزا رودريغيث بموقف حزبها المساند لكفاح الشعب الصحراوي ، مؤكدة أن تحالف أحزاب اليسار يقف إلى جانب الشعب الصحراوي ، وهو ذات الموقف الذي عبر عنه زعيم حزب اليسار الموحد بالأندلس أنطونيو ماييو الذي خصص جانبا من كلمته للحديث عن كفاح الشعب الصحراوي.

وتعهد السياسي الأندلسي بمواصلة المرافعة عن نضال الشعب الصحراوي الذي يكافح منذ 43 سنة من أجل استقلاله الوطني.

ويشهد إقليم الأندلس بإسبانيا انطلاق الحملة الانتخابية لتجديد برلمان الإقليم ، وتتنافس أربعة أحزاب للفوز بأغلبية مقاعد البرلمان الإقليمي ما سيتيح تشكيل الحكومة الجهوية.

وقد نظم تحالف “الأندلس إلى الأمام” بمدينة إشبيلية تجمعه الانتخابي بحضور رئيس حزب بوديموس بابلو إغليسياس وزعيم حزب اليسار الموحد آلبريتو غارثون وقيادة الحزبين ؛ أين تم اليوم تنظيم تجمع انتخابي ضخم حضره آلاف الأشخاص.

وينتظر أن يصوت الأندلسيون في الثاني من ديسمبر القادم لاختيار رئيس الإقليم وأعضاء البرلمان ، وتخوض أحزاب اليسار الانتخابات ضمن تحالف “الأندلس إلى الأمام” الذي يعتبر موقفه ثابتا من القضية الصحراوية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية يستذكر اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

يصادف الخامس والعشرون من نوفمبر ذكرى اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة بكافة صوره وأشكاله وتشريع حقوق المرأة عبر المساواة التامة مع الرجل في كافة أصقاع العالم.

وفي هذا السياق ، دعا الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية في بيان له إلى نبذ العنف وثقافة الكراهية بكافة الصور والأشكال ، وإلى المساواة والتسامح والحوار والمحبة ، مدينا كافة أشكال العنف التي تمارس ضد المرأة في هذا اليوم وباقي الأيام.

وأبرز الاتحاد أن إعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة لهذا اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، هو خطوة متقدمة وجديرة بالتقدير والاحترام من المجتمع الدولي حيث دعت الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية ، إلى تنظيم أنشطة في هذا اليوم بهدف زيادة الوعي العام بتلك المشكلة.

وأكد البيان أنه بهذه المناسبة تكون قد مرت ثلاثة وأربعون سنة على المرأة الصحراوية وهي تعاني من أبشع جرائم العنف بسبب الاحتلال المغربي ، وأن الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية يستحضر هذا اليوم على قرار باقي نساء العالم ليذكر بأنواع العنف المادي والمعنوي والجسدي الذي تمارسه السلطات المغربية بمختلف أجهزتها القمعية على النساء الصحراويات بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب.

ويندد الاتحاد بالممارسات المغربية المشينة والوحشية واللا إنسانية التي تطال النساء الصحراويات بالمناطق المحتلة أمام مرأى ومسمع العالم.

وأعلن الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية بهذه المناسبة ، تضامنه غير المشروط مع نساء العالم ضحايا الاضطهاد والتعسف والحرمان ، وناشد كل المنظمات الحقوقية والإنسانية التصدي للخروقات المغربية والضغط على المغرب لوقف معاناة النساء الصحراويات المحرومات من حقهن في الحرية كحق أساسي ومشروع.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

مكتب جبهة البوليساريو ببلاد الباسك ينظم يوما حول الثقافة الصحراوية

نظم مكتب جبهة البوليساريو ببلاد الباسك بالتعاون مع جمعية الجالية الصحراوية “الصحراء غاستيث” بمدينة بيتوريا أمس السبت ، يوما ثقافيا يظهر جوانب مختلفة من ثقافة المجتمع الصحراوي وهويته المتجذرة.

التظاهرة الثقافية حضرها إلى جانب نائب ممثل الجبهة الشعبية ببلاد الباسك السيد إبراهيم عبد الفتاح ، متضامنون أجانب مع قضية شعبنا العادلة ، وجمع معتبر من أفراد من الجالية الصحراوية المقيمة بمدينة بيتوريا وضواحيها وممثلون عن فعاليات المجتمع المدني الصحراوي ببلاد الباسك.

وتميزت التظاهرة الثقافية بنصب خيمة كرمز تقليدية ضمت مختلف الأدوات التي تميز حياة الإنسان الصحراوي عن بقية شعوب العالم.

وقد شهدت التظاهرة عرض شريط وثائقي عن الثقافة الصحراوية توّج بنقاش معمق من قبل المشاركين ، كما كان فرصة لإبداء انطباعاتهم حول الهوية الصحراوية ؛ حيث أكد المتدخلون على ضرورة تعليم أبناء الجالية من الأجيال الصاعدة قيم وعادات الشعب الصحراوي كضرورة للتواصل وحماية الموروث الثقافي باعتباره رمزا من رموز الصمود في مقارعة الاحتلال.

(وكالة الأنباء الصحراوية)