الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 231)

الاخبار الرئيسة

واحة المستمعين

حدث و حديث

الجريدة الاخبارية 02-02-2019

فسحة الاثير

عقد اجتماع موسع للحكومة

– عقد يوم الخميس اجتماع موسع للحكومة بإشراف الوزير الأول السيد محمد الولي أعكيك ،  وبحضور مسؤول أمانة التنظيم السياسي، السيد حمه سلامة ،وذلك بمقر الوزارة الأولى.

 وتناول الاجتماع تطورات القضية الوطنية ، متطرقا  لكبريات المناسبات والاستحقاقات الوطنية القادمة، وما تتطلبه من جهد تضامني وتضافر الجهود

نص البيان:

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الوزارة الأولى                                                                            31 يناير 2019م

بيان مجلس الحكومة

  تحت إشراف الوزير الأول، الأخ: محمد الولي أعكيك، وبحضور مسؤول أمانة التنظيم السياسي، الأخ: حمه سلامة عقد على الساعة الرابعة من مساء يوم الخميس الموافق لـ 31 يناير 2019م اجتماع موسع للحكومة، تناول تقييم آخر مستجدات القضية الوطنية، على الصعيد الخارجي، خاصة قمة الاتحاد الإفريقي ـ الاتحاد الأوروبي ببروكسل ومشاركة الدولة الصحراوية المميزة في هذا الحدث الهام، وتطورات انتفاضة الاستقلال بالأرض المحتلة وجنوب المغرب، إثر انتهاء المحكومية الجائرة لبعض أبطال الصف الطلابي وعودة وفد التحدي إلى المناطق المحتلة بعد زيارته الناجحة إلى مخيمات العزة والكرامة، وما خلقته هذه الأحداث من زخم نضالي في الأرض المحتلة وجنوب المغرب.

كما قيم الاجتماع المرحلة الأولى من التعاطي بين الهيئتين التنفيذية والتشريعية، التي خصصت لتقييم برنامج الحكومة لسنة 2018م، وثمن مجلس الحكومة عالياً ما طبع هذا التعاطي من أجواء إيجابية، اتسمت بالجدية والمسؤولية والحرص على المصلحة الوطنية العليا، الأمر الذي ينم عن نضج التجربة الديمقراطية الوطنية، ورسوخ دعائم البناء المؤسسي للدولة الصحراوية. وفي هذا السياق أعرب مجلس الحكومة عن استنكاره للافتراءات والمغالطات المتعلقة بصرف المال العام، التي استغلها العدو وروج لها على نطاق واسع، في محاولة مكشوفة لحرف الأنظار عن أزماته الداخلية، وصرف الانتباه عن الانتصارات التي تحققها القضية الوطنية على أكثر من صعيد.

مجلس الحكومة درس القضايا المتعلقة بقطاع التعليم والتربية، من مختلف جوانبه وأهاب بجميع المؤسسات التعاون مع الجهة الوصية لتجسيد الأهداف التي تم رسمها لسنة 2019م، في هذا الميدان الهام.

كما تطرق مجلس الحكومة لكبريات المناسبات والاستحقاقات الوطنية القادمة، وما تتطلبه من جهد تضامني وتضافر جهود.

قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة.

الوزير المكلف بأوروبا يشدد على أهمية هيئات المجتمع المدني في التحسيس بتداعيات وخطورة الإتفاقيات التي تمس سيادة الشعب الصحراوي

شدد عضو الأمانة الوطنية، الوزير المكلف بأوروبا السيد محمد سيداتي، على أهمية دور هيئات المجتمع المدني الصحراوي على مستوى البرلمان الأوروبي، من أجل التحسيس بتداعيات إدراج الصحراء الغربية ضمن الإتفاقية الصيد التي يحاول الإتحاد الأوروبي توقيعها مع المغرب، في إنتهاك سيادة الشعب الصحراوي على موارده الطبيعية، وحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير، الذي يضمنه المثياق العالمي لحقوق الإنسان، وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ذات الصلة بالقضية الصحراوية.

كما أوضح الدبلوماسي الصحراوي، بأن إتفاقية الصيد التي من المنتظر التوصيت عليها من قبل البرلمان الاوروبي في 13 فبراير بستراسبورغ، تعد من بين أكثر الإتفاقيات خطرا على الموارد الطبيعية للشعب الصحراوي، بإعتبار نسبة الأسماك التي يتم إصطيادها وتعلبيها أصلها المياه الإقليمية للصحراء الغربية، وتصل نسبتها 92،5 وفقا لما سبق أن أكده المحامي العام للمحكمة الأوروبية، وبالتالي فإن عملية التحسيس التي تقوم بها جمعيات المجتمع المدني الصحراوي داخل البرلمان الأوروبي أمر بالغ الأهمية.

وأكد السيد محمد سيداتي، بأن هذا الإتفاق الذي يشمل وبشكل شبه كامل مياه الصحراء الغربية، يخل بالشرعية الدولية، ويتعارض مع قرارات محكمة العدل لسنتي 2016 و 2018، التي أكدت بأن المغرب والصحراء الغربية بلدان منفصلان ومختلفان عن بعضهما البعض، ولا يحق أن تدرج المياه الإقليمية للصحراء الغربية ضمن أي إتفاق بين الإتحاد الأوروبي والحكومة المغربية، كما يجب على المفوضية وقف محاولات الإبتزاز والضغط الذي تمارسه لصالح تمرير هذا الإتفاق الثاني.

ومن جهة أخرى، حذر عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، من إقدام مؤسسة من حجم الإتحاد الأوروبي اللإلتفاف على الشرعية الدولية والقانون الأوروبي، لما في ذلك من مس لمصداقية كل المؤسسات الأوروبية، وخطوة من شأنها أن تسقط شعارات الدفاع عن حقوق الإنسان والعدالة، التي طالما عبرت عنها مسؤولة الشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي السيدة فيدريكا موغيريني، في أكثر من مناسبة

تراث

 

سبيل الرشاد

الحكاية

الجريدة الاخبارية 31-01-2019