الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 345)

أرشيف الكاتب: aminradio

تنظيم وقفة تضامنية مع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالعاصمة الألمانية

 

بمناسبة زيارة السيدة كلود مونجان زوجة المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أقديم إزيك النعمة الأسفاري ، نظمت أمس الجمعة بالعاصمة الألمانية برلين ، وقفة تضامنية مع المعتقليين السياسيين الصحراويين وذلك عند جدار برلين للفت أنظار العالم إلى جدار الذل والعار في الصحراء الغربية.

وفي كلمتها بالمناسبة ، تطرقت السيدة كلود مونجان إلى الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية ضد الصحراويين العزل ، ونددت بالأوضاع المزرية التي يواجهها المعتقلون الصحراويون داخل السجون المغربية وحرمانهم من أبسط الحقوق كالحق في الزيارة ، العلاج ، الفسحة والتواصل مع عائلاتهم.

وفي ختام حديثها عرجت السيدة مونجان على استمرار الدولة المغربية في نهب الثروات الطبيعية الصحراوية ضاربة بذلك القوانين الدولية عرض الحائط ، ونادت ذوي الضمائر الحية للتضامن مع المعتقلين الصحراويين في السجون المغربية ومؤازرة عائلاتهم.

رئيس الجمهورية يهنئ نظيره المالي بمناسبة عيد استقلال بلاده

 هنأ رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، نظيره المالي السيد أبوبكر كايتا بمناسبة عيد استقلال جمهورية مالي الثامن والخمسين.

وتقدم رئيس الجمهورية في رسالة إلى الرئيس المالي باسم الشعب الصحراوي وحكومته ، بأحر التهاني للشعب المالي ، متمنيا له المزيد من التقدم والرفاهية.

وأكد السيد إبراهيم غالي استعداد جبهة البوليساريو والجمهورية الصحراوية وإرادتهما الصادقة للعمل مع جمهورية مالي الشقيقة ، من أجل تقوية وتطوير العمل الدبلوماسي بين البلدين وإيصاله إلى حجم متطلبات العلاقات المنشودة ، وتطوير مستقبل الاتحاد الإفريقي ليلعب دوره المنشود على مستوى الساحة الدولية.

وعبر رئيس الجمهورية عن ارتياحه للتضامن والموقف الثابت لجمهورية المالي الداعم والمدافع عن حق الشعب الصحراوي في الاستقلال والحرية ، مجددا تضامن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية مع جمهورية المالي.

للتذكير ، فقد نالت مالي استقلالها عن الاستعمار الفرنسي في 22 سبتمبر 1960.

“هدف دولة الاحتلال المغربي واضح، ويشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني” (رئيس الجمهورية)

 أكد رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، بأن هدف دولة الاحتلال المغربي واضح، ويشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ألا وهو منع المواطنين الصحراويين من التعبير عن موقفهم، المنسجم كامل الانسجام مع مقنضيات الشرعية الدولية، وبالتالي السعي إلى فرض أمر واقع قائم على الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي لأجزاء من الأراضي الصحراوية، وممارسة أفظع انتهاكات حقوق الإنسان ونهب الثروات الطبيعبة.

فيما يلي نص الرسالة:

“السيد أنطونيو غوتيريس،

الأمين العام للأمم المتحدة،

نيو يورك

السيد الأمين العام،

أقدمت من جديد السلطات المغربية على ممارسة عنفها الوحشي ضد المدنيين الصحراويين العزل في الأراضي الصحراوية المحتلة، في سياق سياسة ممنهجة، تعكس درجة خطيرة من الحقد والعداوة لدى دولة الاحتلال المغربي تجاه كل ما هو صحراوي.

ففي صباح يوم الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018، تدخلت قوات القمع المغربية بزي مدني لمهاجمة مظاهرة صحراوية سلمية أمام منزل الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة خيا، حيث داهمت الموقع ولجأت إلى أبشع أساليب التعنيف والضرب والسحل والسب والشتم لإرغامها وعدد من المواطنات الصحراويات على الدخول بالقوة إلى المنزل، مع فرض حصار خانق على منزل العائلة.

وفي مساء اليوم نفسه، تم تنظيم مظاهرة سلمية أخرى بمدينة العيون، عاصمة الصحراء الغربية المحتلة، بمشاركة جموع من المواطنات والمواطنين الصحراويين، طالبت كسابقتها من المجتمع الدولي إلزام المملكة المغربية باحترام الشرعية الدولية،  عبر تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير.

وشهدت المظاهرة تدخلاً جديداً للقوات المغربية، بزي رسمي ومدني، فهاجمت المتظاهرين بأساليبها الوحشية التي لا تتواني عن استهداف متعمد للنساء الصحراويات، اللواتي تعرضن لممارسات مخزية، حاطة من الكرامة البشرية، من قبيل الضرب والسحل والتجريد من الملابس والسب والشتم.

وإن همجية ووحشية التدخل المغربي تتأكد من خلال العدد الكبير من الضحايا الذين تعرضوا لإصابات متفاوتة الخطورة. وإن الكمية المحدودة من المادة التوثيقية تكشف جزءاً، ولو يسيراً، من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف دولة الاحتلال المغربي في حق هؤلاء المدنيين الصحراويين العزل.

وفي لائحة الضحايا نجد كلاً  من :  إبراهيم عيسى الديحاني ـ رقية نورالدين عباس ـ لحبيب البشير اعلي ـ محمد لحبيب  البشيرمرزوك ـ الناجم حم العبد ـ أمينة حمدي العيمار ـ يوشلكة بداهي ـ سعيد مصطفى محمد ـ محمد الديه عبد الودود ـ مريم  السالك البورحيمي ـ اعزيزة أندور السالك ـ الزينة المختار لخليفة ـ امينة  سيدأحمد محمد ـ أخيارهم محمود اعليا ـ الصالحة محمد البشير بوتنكيزة ـ أمباركة علينا حمدي العيمار ـ حسنا  مولاي داهي ـ محمد علي أحمد سالم هدي ـ حدهم بركة ازريكينات ـ السالكة ماءالعينين محمد لعروسي ـ محمد زغمان ـ رقية محمد الشيخ كركوب ـ سيد أحمد بيجا ـ مصطفى اعلي احمد بابو ـ السالمة سيدي هيبا ـ ابيهة أحمدي سيديا ـ بشري  محمد إبراهيم ـ الزهراء الساهل لغريد ـ السعدوني عالي ـ الذهبة سيدامو ـ فاطمة  محمد عالي اعلي ـ أمجد أحمد محمد الراضي ـ سيدي محمد ولد محمد سالم ددش ـ يهديهة اعلي سالم حيمودا ـ عيشة محمد فاضل ـ  الدكجة الطالب ـ   سكينة سلمى عبد الوهاب ـ  فاطمة معطى الله مولود ـ سكينة سلمى احمدناه ـ فاطمة دهواري محمد يوسف ـ المعلومة عبد الله احمد سالم ـ  كجمولة مولود أبعيَّ ـ نور الدين الحسين بوجمعة ـ  اغلانة المخطار بومخروطة ـ الصالح اعلي خطري ـ عبد العزيز محمد مولود ابياي ـ متو أعلي سالم ـ عفاف محمد فاظل لحبيب ـ لمات أبراهيم زغمان ـ رقية الكوارى ـ مينتو سيدي محمود محمد ـ ابراهيم سالم لرباس المين ـ محمد محمد فاظل بوشلكة.

السيد الأمين العام،

لم يكن لهؤلاء المدنيين الصحراويين العزل من ذنب اقترفوه سوى الخروج للتظاهر والتعبير والمطالبة بطرق سلمية حضارية بتطبيق ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال، على غرار كل الشعوب والبلدان المستعمرة.

وإنه لمن الملفت المقلق أن يجري هذا القمع المغربي الوحشي خلال زيارة وفد يمثل السفارات الأجنبية المعتمدة لدى المملكة المغربية، ولكن أيضاً وخصوصاً في ظل وجود بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، المينورسو، بكل ما يعكسه ذلك من استهتار مغربي بالمجتمع الدولي.

فدولة الاحتلال المغربي تمعن في فرض الحصار والتضييق في الأراضي التي تحتلها من الصحراء الغربية، وتعمل على منع الاتصال في ظروف طبيعية بين المواطنين الصحراويين والمراقبين الدوليين المستقلين، بل وتحول دون حق التواصل مع بعثة المينورسو، التي هي ممثلة الأمم المتحدة في الإقليم.

هذا السياق، يحضرنا ما تعرض له الشابان سعيد أباالشيخ ومحمد أحمد الطالب أحمد، في مدينة السمارة المحتلة، من اعتقال وترهيب وتعنيف وتهديد واستنطاق مهين، في أصعب الظروف وليوم كامل، لمجرد مسعاهما للفت انتباه المجتمع الدولي، عبر بعثة المينورسو، إلى ما يعانيان منه، على غرار المواطنين الصحراويين تحت الاحتلال المغربي، من حصار وقمع وحرمان من الحقوق الأساسية.

إن هدف دولة الاحتلال المغربي واضح، ويشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ألا وهو منع المواطنين الصحراويين من التعبير عن موقفهم، المنسجم كامل الانسجام مع مقنضيات الشرعية الدولية، وبالتالي السعي إلى فرض أمر واقع قائم على الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي لأجزاء من الأراضي الصحراوية، وممارسة أفظع انتهاكات حقوق الإنسان ونهب الثروات الطبيعبة.

إن لجوء دولة الاحتلال المغربي المتكرر إلى هذه الأساليب الاستعمارية لا يعكس البتة أية إرادة صادقة ولا حسن نية في التعاون مع الجهود الحثيثة التي تشرفون عليها، والتي يقودها مبعوثكم الشخصي، الرئيس هورست كوهلر.

إنه انطلاقاً من كل ذلك، فإننا نذكركم، السيد الأمين العام، بالمسؤولية الكاملة للأمم المتحدة عن الصحراء الغربية، كآخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا، ونطالبكم بالتدخل العاجل لوضع حد لهذه الممارسات المغربية الخطيرة، وضمان أمن وسلامة وحقوق المواطنين الصحراويين العزل في الأراضي الصحراوية المحتلة.

ونجدد بالمناسبة المطالبة بالتطبيق الصارم لمقتضيات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في الصحراء الغربية، بما في ذلك التعجيل بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، وإطلاق سراح معتقلي اقديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، ورفع الحصار المفروض على الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، والوقف الفوري لعمليات النهب الممنهج والمكثف لثرواته من طرف دولة الاحتلال المغربي.

أرجو، السيد الأمين العام، أن تنقلوا فحوى هذه الرسالة إلى أعضاء مجلس الأمن الموقرين. تقبلوا أسمى عبارات التقدير والاحترام.

إبراهيم غالي، الأمين العام لجبهة البوليساريو.” (واص)

رئيس الجمهورية يذكر من جديد غوتيريس بالمسؤولية الكاملة للأمم المتحدة عن الصحراء الغربية كآخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا

 جدد رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم عالي، في رسالة بعثها للامين العام للأمم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس، التذكير بالمسؤولية الكاملة للأمم المتحدة عن الصحراء الغربية كآخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا.

و طالب رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل لوضع حد للممارسات المغربية الخطيرة، وضمان أمن وسلامة وحقوق المواطنين الصحراويين العزل في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وجدد بالمناسبة المطالبة بالتطبيق الصارم لمقتضيات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في الصحراء الغربية، بما في ذلك التعجيل بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، وإطلاق سراح معتقلي اقديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، ورفع الحصار المفروض على الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، والوقف الفوري لعمليات النهب الممنهج والمكثف لثرواته من طرف دولة الاحتلال المغربي.

و أوضحت الرسالة أن هدف دولة الاحتلال المغربي واضح، ويشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ألا وهو منع المواطنين الصحراويين من التعبير عن موقفهم، المنسجم كامل الانسجام مع مقتضيات الشرعية الدولية، وبالتالي السعي إلى فرض أمر واقع قائم على الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي لأجزاء من الأراضي الصحراوية، وممارسة أفظع انتهاكات حقوق الإنسان ونهب الثروات الطبيعبة.

و أبرزت أن لجوء دولة الاحتلال المغربي المتكرر إلى هذه الأساليب الاستعمارية لا يعكس البتة أية إرادة صادقة ولا حسن نية في التعاون مع الجهود الحثيثة التي تشرف عليها الامم المتحدة، والتي يقودها مبعوثها الشخصي، الرئيس هورست كوهلر.

للإشارة، تأتي رسالة رئيس الجمهورية السيد إبراهيم غالي، على خلفية تدخل قوات القمع المغربية في يوم الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018، بزي مدني لمهاجمة مظاهرات صحراوية سلمية بعدد من أحياء و شوارع العاصمة المحتلة العيون، حيث أسفرت هذه التدخلات الهمجية إلى سقوط عدد كبير من الضحايا. (واص)

الجريدة الاخبارية 21-09-2018

فسحة الاثير

معتقلان سياسيان صحراويان يدخلان إضرابا إنذاريا عن الطعام

  دخل المعتقلان السياسيان عبد الله التوبالي ومحمد التهليل في ، إضرابا إنذاريا عن الطعام لمدة 48 ساعة ابتداءً من اليوم الجمعة 21 سبتمبر  بالسجن المحلي بوزكان ، حسب ما أفاد به مصدر من مصدر حقوقي صحراوي .

و تأتي هذه الخطوة بعد رفض الدولة المغربية التجاوب مع مطلبهما المتعلق بقرار محكمة النقض بقبول أو عدم قبول طلب النقض ، حيث سبق لهما أن خاضا بتاريخ 17 آب / أغسطس 2017 إضرابا إنذاريا مماثلا بهدف تحقيق ذات المطلب . (واص)

اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار تؤكد من جديد على أن جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي

 – أكدت من جديد اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة على أن جبهة البوليساريو تبقى هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي طبقا لقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك ضمن تقريرها السنوي لعام 2018 المقدم إلى الدورة ال 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

فبعد إشارتها في التقرير إلى المذكرة المتعلقة بالصحراء الغربية التي تضمنت رسالة من ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة، أفرد التقرير فقرة خاصة (الفقرة 112) للإشارة الواضحة إلى الكلمة التي ألقاها ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة، الدكتور سيدي محمد عمار، أمام اللجنة حول موضوع الصحراء الغربية، مؤكداً بما لا يدع مجال للشك على أن كلمة الممثل الصحراوي قد تمت وفقا لقرارات الجمعية العامة ذات الصلة، بما فيها القرار 34/37 المؤرخ 21 نوفمبر 1979، الذي يثبت ويرسخ بالنص الصريح كون جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي.

وفضلا عن إعادة تأكيد اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والوضع القانوني للصحراء الغربية كقضية تصفية استعمار، فإن هذا الموقف القوي والصريح الذي يرسخ مكانة جبهة البوليساريو كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي يمثل ضربة قوية أخرى وانتكاسة كبيرة لدبلوماسية دولة الاحتلال المغربية التي لجأت إلى كل أساليب الضغط والابتزاز والتضليل والتدليس من أجل ثني أعضاء اللجنة عن تأكيد هذا الموقف الثابت والمنسجم مع الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدةذات الصلة.

لجنة الأمم المتحدة الخاصة بتصفية الاستعمار توجه صفعة قوية لدبلوماسية دولة الاحتلال المغربية

– وجهت اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة صفعة قوية للدبلوماسية المغربية وكشفت فشل مساعيها الرامية إلى تزييف الوقائع والحقائق القانونية المتعلقة بقضية الصحراء الغربية كقضية تصفية استعمار والتأثير على مكانة جبهة البوليساريو كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي.

فبعد أن طبلت دبلوماسية دولة الاحتلال المغربية وأبواقها الدعائية لمشاركة “عضوين منتخبين” من الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية في دورة اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار في شهر يونيو الفارط وقبلها الحلقة الدراسية التي نظمتها اللجنة في شهر ماي في منطقة الكاريبي، يأتي اليوم تقرير اللجنة السنوي لعام 2018 المقدم إلى الدورة ال 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة ليكشف زيف كل تلك الادعاءات وليضع الأمور في نصابها الصحيح.

ويتطرق التقرير في فقرته 13 إلى هذه المسألة مشيراً بوضوح إلى تلقي رئيس اللجنة رسائل من “شخصين” من الصحراء الغربية طالبين دعوتهما للمشاركة في الحلقة الدراسية لعام 2018، وإلى أن القرار الذي اتخذه رئيس اللجنة بوصفه لمشاركة هذين “الشخصين” في الحلقة المذكورة “كضيفي رئيس اللجنة” قد لقي معارضة قوية من بعض الدول الأعضاء.

كما أكد تقرير اللجنة أيضاً وبجلاء على أن حضورهذين “الشخصين” للحلقة الدراسية قد تم على نفقتهما الخاصة، أي أنه تم بتمويل من الدولة المغربية المحتلة وليس من قبل الأمم المتحدة كما كان حال جميع الممثلين الرسميين للأقاليم غير المتمتعة بالاستقلال، بما فيهم ممثل جبهة البوليساريو الذي شارك بدعوة رسمية من اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار.

وإضافة إلى ذلك، فإن التقرير يبين أن مداخلتي “الشخصين” في دورة اللجنة قد تمتا في إطار المداخلات التي ألقاها “طالبو الالتماس” أمام اللجنة والتي تضمنت أيضا وبنحو هام كلمات لخمسة متدخلين من الصحراء الغربية يمثلون الجالية الصحراوية بالولايات المتحدة الأمريكية اللذين وضعوا اللجنة في الصورة الحقيقية لما تقوم به دولة الاحتلال المغربية من سياسات استعمارية وترهيب للمواطنين الصحراويين وانتهاك لحقوقهم ونهب لخيراتهم في خرق صارخ للوضع القانوني للإقليم ولقرارات الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي الإنساني.

الجريدة الاخبارية 20-09-2018