الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 20)

أرشيف الكاتب: aminradio

طوماس باربولو: الاسبان يدركون الآن أن المغرب ليس صديقا ودعم القضية الصحراوية ازداد نتيجة الابتزاز المغربي

أكد الكاتب والصحفي الاسباني الخبير في الشأن المغاربي وفي الصحراء الغربية، توماس باربولو، في حوار أجراه معه موقع الصحراء الغربية 24” تم نشره اليوم، أن الابتزاز والهجوم المغربي على إسبانيا خلال الأسابيع الأخيرة جعل الرأي العام الاسباني يدرك أن المملكة المغربية ليست بلدا صديقا، وزاد من تفهم الشعوب الاسبانية للقضية الصحراوية.

وذكر السيد توماس باربولو أن اطلاع الاسبان على القضية الصحراوية منذ أشهر كان شكليا، لكن الاعتداء المغربي الاخير على سبتة– مستغلا مئات القاصرين كضحايا تحت ذريعة تواجد الامين العام لجبهة البوليساريو بأحد المستشفيات الاسبانية – ساهم في مضاعفة اهتمام الرأي العام بهذا النزاع”.

واعتبر باربولو ان التهجم المغربي على الحكومة الاسبانية لاستقبالها رئيس الجمهورية والأمين العام لجبهة البوليساريو، السيد ابراهيم غالي، مجرد مناورة للتشويشلكن الحقيقة أن محمد السادس لا زال أكثر انشغالا بموقف الاتحاد الاوروبي الذي لم ينهج مسار دولاند ترامب وبقي صامدا دون الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية“.

ولهذا السبب بالذات، يرى الكاتب الاسباني افتعل المغرب صراعا دبلوماسيا مع المانيا دون جدوى، ولهذا ايضا اختلق نزاعا آخر مع اسبانيا، معتبرا أن كل هذه المناورات تستهدف الغاية نفسهابأن ينتهك الاتحاد الاوروبي القانون الدولي ويعترف بالسيادة على الصحراء الغربية“.

وأضاف باربولو في ذات السياق أن وسائط الإعلام قد فهمت هذا القصد، ولهذا ادانته لكن البعض منها قرر الدفاع عن استراتيجية الرباط وهي تعرف لماذا اتخذت هذا الموقف، في إشارة إلى بعض وسائل الاعلام الاسبانية التي تحاول الدفاع عن الموقف المغربي عبر الترويج للأكاذيب والدعايات المغربي ضد الرئيس الصحراوي، وجبهة البوليساريو.

وحول هذا الموضوع، أكد توماس باربولو أن التناول الاعلامي لهذه الأزمة بين المغرب واسبانيا متنوع ومتعدد، فمن جهة هناك وسائط اعلامية ومتخصصة تقدم المادة الاعلامية بموضوعية وأخرى تعمل على تشويهها بغية التهجم على الحكومةلكن بعيدا عن بؤس البعض يبقى الرأي العام الاسباني داعما وبالأغلبية للشعب الصحراوي ورافضا للضغوطات المغربية”، يقول الخبير الاسباني.

وفي نفس السياق أكد توماس باربولو انه اصبح واضحا بالنسبة للراي العام الوطني الاسباني ان المغرب ليس بلدا صديقاوبالطبع فمحمد السادس خلف عددا لا يستهان به من الانطباع بالبلاهة في الوسائط الاعلامية الاسبانية؛ حيث يمارس في الكثير من الحالات نفوذه عبر نشطاء مرتبطين بإسرائيلاليوم وبعدما تعرضت له سبتة من تعدي لم يعد بمستطاع “اصدقاء المغرب” الدفاع عنه لان ذلك يضعهم في الطرف المعادي؛ وعوض الدفاع عنه عمدوا إلى مهاجمة جبهة البوليساريو وأمينها العام!”

ولكل ذلك رأي توماس باربولو أن المغرب قد خسر معركة الرأي العام وبأن الشعب الصحراوي يمكنه استغلال هذه الفرصة من أجل إعطاء دفع جديد يؤدي الى اعتراف الاسبان بنضاله“.

وفيما يتعلق بموقف الحكومة الاسبانية أمام هذه الاحداث وكذا مواقف مختلف القوى السياسية، أكد السيد توماس باربولو إن شح المعلومات من أجل تقيم الاحداث بدقة يرتبط بكل ما يدخل في صميم اهتمامات المغربفللوهلة الاولى ردت الحكومة بشكل سريع وحاسم على التعدي المغربيأما موقف الحزب الشعبي الاسباني وزعيمه بابلو كاسادو فيبدو غير مفهوم لنفيه حدوث هذا التجاوز المغربي، وتسائل باربولو مستغربا هذا الموقف، حيث قال لماذا؟ هل لأنه يعترف للمغرب بسيادته على الصحراء الغربية؟

إن تصرف زعيم المعارضة بابلو كسادو بهذا الخصوص يضعه موضوعيا إلى جانب الرباط، إنه موقف مخجل حقا حيال منتخبيهإنه يدعم جهارا المغرب في الوقت الذي يقدم محمد السادس على عمل وحشي كما حدث في سبتةفماذا ننتظر منه يا ترى؟، يقول توماس باربولو.

وفي رده على سؤال حول التصريحات النارية للسفيرة المغربية باسبانيا، اعتبر السيد توماس باربولو ان تصريحات السفيرة المغربية غير مقبولة في اي بلد، فهل تتصورون ماذا سيحصل لو أن سفير اسبانيا بالمغرب أقدم على تصريح مماثل؟ لاشك أنه سيطرد مباشرة، ولذلك يرى الاعلامي الاسباني إن هذه السيدة لم تعد تحظى بالمصداقية لتمثيل بلدها بإسبانيا وأتمنى أن تتمثل الحكومة الاسبانية ذلك وأن ترفض عودتها إلى مدريد”.

ويرى السيد توماس باربولو أن الضغوط المغربية التي تحاول التأثير على موقف الحكومة الاسبانية، بل وحتى على العدالة الاسبانية، مرفوض مشيرا إلى أن محمد السادس تصرف بتجبر محاولا إذلال الاخرين بكل عجرفة، وأظن أنه من خلال هذا السلوك يود الظهور لرعيته كنموذج صلب؛ وبالمقابل يبدو تعامل إسبانيا مع هذه التهديدات التي تمس العدالة مستغربا“.

واضاف السيد باربولو ان العلاقات بين اسبانيا والمغرب معقدة جدا، فلقد تغافلت اسبانيا في العديد من المناسبات عن السلوكات والأهواء الفظة لمحمد السادس مقابل تعاونه في مجالي الهجرة والارهابومن منظوري الخاص يجب أن ينتهي هذا رغم أني أرى الأمر صعبا”.

وأدان السيد توماس باربولو توظيف المغرب العناصر الهشة من المجتمع المغربي بما في ذلك مئات الاطفال، معتبرا أن ذلك يبين بما لاشك فيه، وبالملموس وحشية محمد السادس”.

وفيما يخص علاقة المغرب بالاتحاد الأوروبي بعد هذه الأزمة، قال توماس باربولو أن المغرب تأكد بأن تعديه على سبتة قد ألحق ضررا بصورته في اوروبا الى درجة وضعه المساعدات التي يتلقاها من بروكسيل والمقدرة بالملايين موضع الخطر، ولذلك يضيف عمد جاهدا على خلق الاعتقاد بأن لديه مشاكل مع اسبانيا فقط؛ لكن في المقابل كان تأكيد الاتحاد الاوروبي على كون سبتة وامليلية هي حدود اوروبية واضحا بما فيه الكفاية مما يعنى أن المغرب قد تلقى ضربة موجعة من حيث لا يدري” .

وفي سؤال عن مسؤولية الدولة الاسبانية عن استمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية، أجاب باربولو أن اسبانيا أمضت زهاء نصف قرن وهي تلتزم الضبابية إزاء هذه القضية وهو ما يدعو إلى القول بأنها كانت متواطئة مع المغرب في التقتيل الذي اقترف في الماضي والقمع الذي يمارس حاليا ضد الصحراويين“.

واعتبر أنه لا مجال لتبرير هذا الموقف أمام موت الشيوخ والنساء والاطفال وأمام المجازر المرتكبةفإما أن تكون مع الجلاد أو تكون مع الضحية؛ فلا مجال للصمت هنا؛ لكني مع ذلك لا أظن بأن الموقف الإسباني سيتغير”.

واختتم السيد توماس باربولوحواره بالتأكيد على ضرورة الاستمرار في شرح الاحداث التي تبين مسؤولية إسبانيا تجاه الصحراء الغربية، وذلك من خلال البحوث والتأليف والأشرطة والمواضيع وأنشطة المسرح والشعرفبقدر ما يكون الرأي العام الاسباني أكثر وعيا، بقدر ما تكون الحكومات الاسبانية مجبرة على التحرز لئلا تفقد أصواتها”.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي يستهدفون قوات العدو في قطاعي الفرسية والمحبس

نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي الأشاوس هجمات مركزة إستهدفت جحور وتخندقات قوات الاحتلال في مناطق مختلفة من قطاعي الفرسية والمحبس، حسب البلاغ العسكري رقم 199 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.

وخلال يوم الجمعة الـ 28  ماي 2021، قصفت مفارز متقدمة من بواسل جيش التحريرالشعبي الصحراوي  تخندقات قوات الإحتلال بالمناطق التالية:

– قصف مركز إستهدف قوات العدو بمنطقة طارف حميدة بقطاع الفرسية.

– قصف عنيف إستهدف قوات الإحتلال المغربي بمنطقة أودي تيشط بقطاع الفرسية.

– قصف مركز إستهدف تمركزات العدو بمنطقة واد لثل بقطاع الفرسية.

– قصف مركز إستهدف تخندقات الاحتلال المغربي بمنطقة أودي الزيات بقطاع الفرسية.

– قصف عنيف إستهدف نقاط العدو بمنطقة روس بن أعميرة بقطاع الفرسية.

أما نهار اليوم السبت، فقد إستهدفت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تواجدات الاحتلال المغربي بمنطقة لعكد بقطاع المحبس.

وتستمر هجمات  أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي مستهدفة قوات الاحتلال المغربي التي تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والمعدات على طول جدار الذل والعار.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

تواصل المسيرة التضامنية “مسيرة من أجل حرية الشعب الصحراوي” للأسبوع الثاني على التوالي ببلديات ومقاطعات جزيرة تنريفي

تتواصل للأسبوع الثاني على التوالي المسيرة التضامنية “مسيرة من أجل حرية الشعب الصحراوي ” ببلديات ومقاطعات جزيرة تنريفي الكنارية.

وشهد الجزء الجنوبي من الجزيرة المسيرة من منطقة  “لوس أبريگوس” Los Abrigos حاملة الأعلام الوطنية ومنادية بحياة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب، مرورا بمنطقة “الجبل الأحمر” La Montaña Roja  وصولا إلى  شاطئ الميدانو El Medano، أين لاقت المسيرة تجاوبا كبيرا من قبل السياح والمواطنين الكناريين وسط تصفيقات وتبادل للشعارات الوطنية.

وخلال كل محطة، يتم تلاوة بيان تضامني مع قضية شعبنا العادلة وإعطاء مداخلات لأعضاء جمعية التضامن الكنارية، بالإضافة لأعضاء جمعيات الجالية الصحراوية، كما يتم تقديم فقرات فنية أثناء التوقف للإستراحة.

وفي الجزء الشمالي من الجزيرة، إنطلقت المسيرة التضامنية  من أمام بلدية La Victoria مرورا بمنطقة  “لا ماتانسا”  La Matansa وصولا إلى بلدية “الساوثال”  El Sauzal، وذلك بمشاركة أعضاء من جمعية التضامن الكنارية ومتضامنين كناريين وأفراد الجالية الصحراوية، حيث كان في إستقبالهم عمدتها ومستشاريه.

وقدم عمدة بلدية الساوثال كلمة ترحيبية بالمشاركين في المسيرة التضامنية، مذكرا أن بلديته من البلديات الداعمة للشعب الصحراوي وسنويا تستقبل الأطفال الصحراويين ضمن برنامج عطل في سلام، وأنها ستواصل تقديم الدعم السياسي والإنساني حتى تحقيق الإستقلال.

وأختتم اليوم الأول من الأسبوع الثاني من المسيرة التضامنية بتلاوة بيان تضامني أمام مقر البلدية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

قسم الصحة الإنجابية بوزراة الصحة العمومية يستأنف عملية التكوين الموجهة للقابلات

إستأنف قسم الصحة الإنجابية بوزارة الصحة العمومية عملية التكوين الموجهة للقابلات العاملات بمختلف الوحدات الصحية الصحراوية وذلك بالتعاون مع منظمة اليونيسيف.

التكوين يهدف بالأساس إلى الرفع من مستوى المعلومات الصحية للقابلات وتزويدهن بالمهارات الطبية اللأزمة للتعامل مع الحالات أثناء فترة الحمل والوضع والرضاعة، وكذلك طرق الوقاية الواجب إتباعها للتعامل مع الظرفية الإستثنائية الناجمة عن جائحة كورونا.

وستستفيد القابلات من تكوين لمدة ثلاثة أيام بمقر وزارة الصحة العمومية بالشهيد الحافظ بوجمعة.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

ريجين ڤيلمون : “تصرفات المغرب تجاه أوروبا دليل على خروجه عن السيطرة”

إنتقدت السيدة ريجين ڤيلمون، رئيسة جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية بفرنسا، عملية الإبتزاز التي قامت بها مؤخرا قوة الإحتلال -المملكة المغربية- لإسبانيا وأوروبا عمومًا من خلال إستغلال البؤس والفقر الذي يعاني منه غالبية الشعب المغربي، خاصة فئة الشباب، بُغية تحقيق أغراض سياسية تهدف بالدرجة الأولى لفرض إحتلال العسكري لأجزاء من أراضي الجمهورية الصحراوية.

وقالت المنظمة الفرنسية في بيان لها، أن وزير الخارجية المغربي قد خرج بالفعل عن السيطرة عقب خرجاته الإعلامية لتبرير حادث دفع أزيد من 8000 شخص (رجال ونساء) من بينهم 2000 قاصر ورضع نحو سبتة لا لشيء سوى إستقبال الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي من قبل إسبانيا لإستكمال بروتوكول العلاج من كوفيد19.

كما تأسفت السيدة ڤيلمون بشدة لمدى إستهتار الحكومة المغربية بمواطنيها وإستغلالهم كبيادق والدفع بهم في عرض البحر بتلك الصورة المروعة التي إلتقطتها كاميرات الصحافيين وتداولتها على أوسع نطاق وكالات الأنباء والقنوات التلفزية ومختلف الصحف عبر العالم.

وأوضحت في معرض بيانها الصحفي، أن النظام المغربي ومنذ إحتلاله للصحراء الغربية، دأب على مثل هكذا عمليات إبتزاز إتجاه النقابات العمالية، والمجالس البلدية والجمعيات والصحف وحتى المؤسسات الثقافية أو الجامعية المرموقة، هدفه في ذلك هو التأثير على أي عمل تضامني قد يستهدف الجمهور ويعكس نضال الشعب الصحراوي التحريري منذ 45 عامًا، ودولته المبنية في المنفى على أساس الإحترام المستمر للقانون الدولي ولحقوق مواطنيها.

وإلى ذلك تُشير جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية أن الأسباب الحقيقة وراء دفع المغرب بمواطنيه في عرض البحر لمواجهة الموت وتهديد إسبانيا ومن خلالها أوروبا، تعود أساسًا إلى صدمة محمد السادس إزاء عدم إتباع الدول الأوروبية للخطوة الأحادية الجانب من قبل دونالد ترامب الإعتراف بالسيادة المزعومة للرباط على الصحراء الغربية المحتلة.

 البيان أشار أيضا إلى ضرورة مراجعة كل من مجلس الأمن وأوروبا لطريقة التعاطي مع الأعمال الخارجة عن القانون التي يقوم بها المغرب، بإتخاذ إجراءات حازمة تُلزمه إحترام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني الدولي وإنهاء إحتلاله غير الشرعي للصحراء الغربية ووقف إستغلال الموارد الطبيعية للشعب الصحراوي.

 هذا وخلصت الجمعية الفرنسية في ختام بيانها إلى أنه أصبح من اللأزم تطبيق النصوص والإتفاقيات والقرارات والأحكام ذات الصلة بقضية الصحراء الغربية، بدلا من السماح للمغرب بالتصرف مرة أخرى كدولة مارقة والإستمرار في الاستفادة من الإحسان الغربي المعتاد.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

خطري ادوه يثمن الجهد الذي بذله الفقيد سيدأحمد بطل طيلة حياته خدمة للقضية الوطنية

ثمن مسؤول أمانة التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو السيد خطري ادوه، الجهد الذي بذله الفقيد سيدأحمد بطل، والعطاء الذي قدمه طيلة حياته خدمة للقضية الوطنية، وذلك في كلمة تأبينية اليوم السبت، خلال حفل التأبين الذي نظمته رئاسة الجمهورية.

وقال السيد خطري ادوه في كلمته “في هذه اللحظة التأبينية نقف معكم نيابة عن هياكل وإمتدادات وقيادات وأطر وقواعد التنظيم السياسي على كل المستويات وفي كل المواقع والأماكن، حامدين الله على نعمة الإيمان وثبات اليقين والرضى بقضاء الله وقدره”.

وأضاف “نقف معكم مودعين أخا ورفيقا وقائدا، أخا في الوطن والوطنية، ورفيقا في النضال والكفاح وقائدا في درب التضحيات والعطاء والشهادة”.

وذكر بأن الراحل سيدأحمد بطل إعتنق الثورة وهو شابا يافعا مع بقية الرفاق المؤسسين بقيادة الشهيد الولي مصطفى السيد، مضيفا أنه تخلى عن مزاولته الدراسة كأول دليل على التضحية لكي يمارس النضال التحريري والكفاح الوطني بكل أشكاله وأدواته وفي كل مراحله.

كما أشار إلى أن دأبه كان دائما أن روح التحدي وقوة التصميم وعزم الإقدام ولو بغير حسام، كفيل بتذليل الصعاب مهما تفاقمت ومجابهة المخاطر وإن عظمت وتجاوز الرزايا حتى ولو كبرت.

وكانت رئاسة الجمهورية قد أعلنت يوم الأربعاء عن وفاة القيادي والمناضل الصحراوي ، وزير التجهيز في الحكومة الصحراوية السيد سيدأحمد بطل،  الذي وافاه الأجل المحتوم بعد صراع مع المرض ، وأعلنت الحداد لمدة أسبوع.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

أستاذ جامعي : إشراك الجمهورية الصحراوية في مجموعة بلدان الساحل (G5) عامل ضروري ومهم للتغلب على التحديات الأمنية في منطقة الساحل

شدد الدكتور سليمان الشيخ، الأستاذ بجامعة نواكشوط، على أن التغلب على التحديات الأمنية في منطقة الساحل لا يمكن تحقيقه إلا بإشراك الجمهورية في مجموعة (G5) التي سيشكل إنضمامها دعما قويا للجهود المبذولة من أجل الوصول إلى النتائج الإيجابية التي تسعى إليها البلدان الأعضاء فيما يخص الأمن والإستقرار.

كما أضاف قائلا في محاضرة قدمها يوم أمس، خلال ندوة دولية منظمة ببروكسل حول الأمن والإستقرار في المنطقة، بأن الجمهورية الصحراوية لها إرتباط جغرافي وإجتماعي وثيق ببلدان الساحل وبالتالي فمن الطبيعي أن ينظر ويأخذ في عين الاعتبار أن أمنها من أمن المنطقة برمتها.

وقد كشف الأستاذ الجامعي في معرض محاضرته أن الجمهورية الصحراوية أظهرت بالفعل قدرتها في المجال الأمني، خاصة من خلال التعاون والتنسيق مع الجمهورية الإسلامية الموريتانية فيما يخص تأمين الحدود المشتركة ومواجهة التحديات الأمنية في المنطقة والتصدي لمختلف أشكال التهريب الدولي والحركات الإرهابية وكل مظاهر اللاإستقرار.

ومن جهة أخرى، أشار الدكتور سليمان الشيخ، أن أحد أكثر التحديات في بلدان الساحل في الوقت الحالي هي عمليات التهريب الدولي للمخدرات والتي حولت المنطقة برمتها إلى أرضية خصبة للأنشطة غير القانونية وذلك بسبب غياب رقابة حقيقة من قبل إحدى دول الجوار.

وخلص المحاضر في الختام، إلى أهمية الإعتراف بأن الوضع الأمني في المنطقة له إرتباط بالأمن العالمي، و بأن الدول الفاشلة والتي تفتقد أنظمتها للشرعية ولا تضمن أساسيات العيش الكريم لمواطنيها هي في حد ذاتها جذور اللاإستقرار.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

شركة نيوزيلاندية تخضع لضغط المجتمع المدني ضد تورطها في نهب الثروات الطبيعية الصحراوية وتلجأ لطلب لقاء جبهة البوليساريو للخروج من الأزمة

أكدت جمعية الصداقة النيوزيلندية مع الشعب الصحراوي، في بيان لها اليوم، أن ممثلي شركة بالانص للأسمدة قد أكدت رغبتها في لقاء ممثل جبهة البوليساريو باستراليا ونيوزيلندا، السيد كمال فاضل، لمناقشة موضوع تورط الشركة في استيراد الفوسفات المنهوب من الصحراء الغربية بعد تعرضها لضغط كبير من المواطنين النيوزيلنديين.

وكان مدير شركة بالانص قد رفض سابقا لقاء ممثلي الشعب الصحراوي مدعيا أن استيرادهم للفوسفات الصحراوي يتم بشكل قانوني، الا ان عدة عوامل فرضت عليه تغيير موقفه من ضمنها حكم المحكمة العليا بنيوزيلاندا في شهر مارس الفارط الذي اكد ان استيراد الفوسفات الصحراوي يمس من سمعة نيوزيلاندا وأن المغرب لا يملك أي سيادة على الصحراء الغربية.

 في البلد كما كثفت الحكومة النيوزيلاندية من مطالبة الشركات المتورطة بايجاد مصادر بديلة للفوسفات الصحراوي، في حين ازدادت وتيرة الضغط والتظاهرات الشعبية ضد الشركات المستوردة للفوسفات الصحراوي بطرق غير شرعية. 

كل هذه العوامل فرضت على مدير الشركة الرضوخ و المطالبة بلقاء ممثلي الشعب الصحراوي لمناقشة سبل  وضع حد لتورط الشركة  في نهب ثروات الشعب الصحراوي.

وتستورد نيوزيلاندا حوالي 75% من احتياجاتها من الفوسفات من الصحراء الغربية بموجب عقود غير قانونية مع سلطات الاحتلال المغربي، ممثلة في شركة الفوسفات التابعة للملك، وتتحجج الشركة بحاجتها للفوسفات الصحراوي نظرا لجودته العالية، ومناسبته لطبيعة  التربة في نيوزيلاندا.

وكان عشرات المواطنين بمدينة تاورانگا النيوزيلدنية قد تظاهروا اليوم تضامنا مع الشعب الصحراوي، وتمكنوا من محاصرة المقر الرئيسي لشركة بالانص للأسمدة الفلاحية، تزامنا مع وصول شحنة من الفوسفاط المنهوب من الصحراء الغربية الى الشركة.

وأكد المتظاهرون أن نشاطهم يدخل في إطار ممارستهم لمسؤولياتهم كمواطنين رافضين للاحتلال المغربي للصحراء الغربية، وللتعبير عن رفضهم للنهب الممنهج لثروات الصحراء الغربية والاحتجاج على استمرار الشركة النيوزيلاندية في التورط في استيراد هذا الفوسفاط المنهوب من الاراضي الصحراوية المحتلة.

كما شدد المتظاهرون على أن الاموال التي تقدمها الشركات النيوزيلاندية الى النظام المغربي مقابل الفوسفات الصحراوي يتم استعمالها في تمويل الحرب التي يشنها هذا النظام التوسعي ضد الشعب الصحراوي، كما تعزز احتلاله اللاشرعي  للصحراء الغربية. 

ودعت عضوة جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي، جوزي باتل،ر التي حضرت المظاهرة وزيرة خارجية نيوزيلاندا الى اتخاذ اجراءات لوضع حد لتورط الشركات النيوزيلاندية في نهب الثروات الصحراوية. 

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

كان للمناضل والقائد سيدأحمد بطل أثر عميق في تاريخ الثورة الصحراوية جسدته سيرة زاخرة بالعطاء والتضحية (الوزير الأول)

أكد الوزير الأول الأخ حمودي بشرايا بيون، أن الفقيد سيدأحمد البلال هدا (سيدأحمد بطل)، كان له أثر عميق في تاريخ الثورة الصحراوية جسدته سيرة زاخرة بالعطاء والتضحية، وذلك في كلمة تأبينية نيابة عن رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي.

وأكد السيد حمودي بشرايا بيون، خلال حفل التأبين الذي أقامته رئاسة الجمهورية صباح اليوم السبت، للفقيد سيدأحمد بطل، أن المناضل والقائد سيدأحمد بطل رحمه الله، كان له أثر عميق في تاريخ الثورة الصحراوية جسدته سيرة زاخرة بالعطاء والتضحية، حيث واكب العمل النضالي منذو البداية، وكان رفيقا حميما لمفجر الثورة وقائدها الشهيد الولي مصطفى السيد، مع ثلة من المناضلين المخلصين الذين كان لهم شرف وضع اللبنات الأولى لتأسيس الثورة الصحراوية المباركة وإندلاع شرارتها.

“نيابة عن رئيس الجمهورية وبإسم الحكومة والشعب الصحراوي، أتقدم إليكم بهذه الكلمة التأبينية على إثر فقدان الشعب الصحراوي لواحد من أبنائه البررة المخلصين وقادته المؤسسين المغفور له بإذان الله سيدأحمد بطل، وزير التجهيز في الحكومة الصحراوية” يقول الوزير الأول في الكلمة التأبينية.

وقال الوزير الأول أن الراحل خاض غمار ومعاناة النضال السري وأبلى البلاء الحسن في مقارعة الإستعمار الإسباني وبعده الغحتلال المغربي، حيث تقدم رحمه الله الصفوف الأمامية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي، قائدا ميدانيا الى أن نال شرف الجرح الذي أفقده البصر، لكن لم يفقده البصيرة، مضيفا أنه بعد ذلك أصبح قياديا مبدعا ذا إرادة فولاذية لا يؤمن بالمستحيل، واثقا كل الثقة بعدالة قضية شعبه التي امن بها حتى النخاع.

وأضاف أنه على إمتداد مسيرته النضالية العامرة بالعطاء، والتي قاربت الخمسين عاما، حاز الفقيد صفات الريادة والإنضباط والحيوية وسعة الأفق والذكاء المتقد والنظرة الثاقبة والقدرة على التحليل العميق والتنظير الصائب والإبداع في إقتراح الحلول لمشكلات التسيير المختلفة، مما مكنه من ترك بصمات واضحة في كل المهام والمناصب التي تقلدها في الحركة والدولة، في الجانب العسكري والأمني، وفي الادراة والتسيير والعمل الحكومي.

“كلنا يتذكر، بلا شك، دوره البارز في الرفع من مستوى الميادين التي أوكل إليه تسيرها في ميدان الأمن، الإدراة، التعليم والتربية، الصحة، الإعلام، الثقافة وفي عمل فروع التنظيم السياسي وغيرها من اليمادين” تؤكد الكلمة التأبينية.

وإختتم الوزير الأول السيد حمودي بشرايا بيون، الكلمة التأبينية قائلا “لقد سكن الحس الوطني روح ووجدان الفقيد سيداحمد بطل، فأعطى للقضية الوطنية التي إنصهر فيها منذ نعومة أظافره أغلى ما يملك، وسخر في سبيلها جهده ووقته وواكبها حتى النفس الأخير”.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

“دعم الشعب الصحراوي والتضامن معه لإنهاء الاستعمار في إفريقيا”موضوع الاجتماع الثلاثي القاري الأول في الجزائر العاصمة (بيان)

أعربت منظمات من إفريقيا وأمريكا اللاتينية
ومنطقة البحر الكاريبي عن دعمها الكامل “لجبهة البوليساريو والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في كفاحهما لإستعادة وممارسة سيادتها على كامل أراضيها التي هي ملك للشعب الصحراوي”.

ودعت المنظمات في بيان لها شعوب أفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي إلى إعادة إطلاق وتفعيل حركة تضامنية كبيرة مع الشعب الصحراوي.

كما طلبت بضرورة المشاركة بقوة في الاجتماع الثلاثي القاري الأول للتضامن مع الشعب الصحراوي لوضع حد لآخر بقايا الاستعمار في إفريقيا ، والذي سيعقد في مدينة الجزائر العاصمة في ديسمبر 2021 بمناسبة الاحتفال بذكرى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 1514 ، إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية