الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 148)

أرشيف الكاتب: aminradio

السفير الصحراوي بالجزائر يلقي النظرة الأخيرة على رفاة شهداء المقاومة الجزائرية

الجزائر، 05 يوليو 2020 – قام امس السفير الصحراوي بالجزائر ، عضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر بزيارة لدار الثقافة مفدي زكري بالجزائر العاصمة لالقاء النظرة الاخيرة على شهداء المقاومة الشعبية الذين ضحوا بالنفس والنفيس لاجل ان تكون جزائر حرة مستقلة، وترحم السفير على ارواح شهداء الجزائر.

وبالمناسبة هنأ عبد القادر الطالب عمر نیابة عن الشعب الصحراوي وقیادته الرئیس الجزائري السید عبد المجید تبون ومن خلاله للجزائر شعبا وحكومة وجیشا، بمناسبة الذكرى 58 لعید الاستقلال والشباب ، الذي یصادف ھذه السنة استرجاع رفاة المقاومین
الجزائریین بعد أكثر من 170سنة، وما لھذه العملیة یقول السفیر من أبعاد ودلالات سیاسیة، موضحا أن ثبات الموقف الجزائري والتمسك بالحقوق التاریخیة في متابعة الاستعمار لإعادة رفاة الشھداء والاعتراف بجرائم الاستعمار،دلیل على عظمة الشعب الجزائري
وتاریخه الكفاحي الحافل بالبطولات والأمجاد، وان الحقوق لایمكن أن تسقط بالتقادم .

وأضاف السفير الصحراوي بالجزائر أنه على القوى الاستعماریة الیوم أن تستوعب الدروس، وان التأخر الحاصل في الاعتراف بحقوق الشعوب ھو رھان فاشل، وما حققه الشعب الجزائري من انتصار في إعادة رفاة شھدائه ھو حدث تاریخي له ابعاد دولیة تشكل الھام للشعوب المكافحة وإنذار وتحذیر للقوى الاستعماریة، فالحق الصحراوي سینتصر مثلما انتصرت الجزائر في انتزاع الاستقلال وفرض استرجاع تاریخھا من الاستعمار، مذكرا بمواقف الجزائري الثابتة في
الدفاع عن حق الشعوب في الحریة والاستقلال وعلى رأسھا الشعب الصحراوي .

وأشار السفیر إلى أن جبھة البولیساریو ستنتصر في مطالبھا مثلما انتصرت الیوم الجزائر وستواصل مطالبتھا لاسبانیا للكشف عن مصیر الفقید سیدي إبراھیم بصیري ، كما سیبقى المغرب مطالب أكثر من أي وقت بالكشف عن المفقودین الصحراویین بالسجون المغربیة، والدعوة للمراقبین الدولیین والمنظمات الحقوقیة والصحافة بزیارة المناطق المحتلة من
الصحراء الغربیة التي تتعرض یومیا لانتھاكات جسیمة لحقوق الإنسان الصحراوي. (واص)

موقف الاتحاد الأوروبي تجاه القضية الصحراوية تحكمه لوائح مجلس الأمن الأممي

الجزائر ، 04 يوليو 2020 – أكد الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية جوزيف بوريل أن موقف الاتحاد الأوروبي حول الصحراء الغربية تحكمه لوائح مجلس الأمن الأممي وأنه يعتبر أن الصحراء الغربية أراضي غير مستقلة ستحدد وضعها النهائي نتائج المسار الذي تقوده الأمم المتحدة والذي يدعمه الاتحاد الأوربي كليا.

وتأتي التصريحات السيد بوريل أمس الجمعة ردا على سؤال طرحته النائب الاسبانية ميغال إربان من المجموعة السياسية لليسار الوحدوي الأوروبي حول الاشارة إلى منشأ المواد الغذائية التي يستوردها الاتحاد الاوروبي والقادمة من الصحراء الغربية.

ويستند سؤال النائب الأوروبية إلى قرار محكمة العدل الأوربية الصادر في 12 نوفمبر 2019 القاضي بأن المواد الغذائية التي تنتجها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة يجب أن تحمل صاعدا “الإشارة إلى أراضي منشئها مصحوبة عندما تكون هذه المواد قادمة من مستعمرة اسرائيلية داخل هذه الأراضي بالإشارة إلى مصدرها “.

وعن وسم المواد الغذائية المستوردة والقادمة من الصحراء الغربية، أكد السيد بوريل أن جميع المواد الغذائية المستوردة للطرح في سوق الاتحاد الأوربي يجب أن تطابق التشريعات ذات الصلة بما في ذلك تقديم معلومات دقيقة حول أصل هذه المواد ومن أين هي قادمة.

وأوضح ان السلطات المختصة في الدول الأعضاء تقع على عاتقها المسؤولية الأساسية في ضمان احترام المكسب الجماعي في مجمله فيما يتعلق بتسويق المواد الغذائية وتبيانا المعلومات الخاصة بها للمستهلكين.

والجدير بالذكر أن الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية كان قد أكد مؤخرا في رده على رسالة بعث بها النائبان بالبرلمان الأوروبي، سيرا ريغو وإماويل بينيدا مارن وطبقا للعناصر المتضمنة في لوائح الأمم المتحدة ذات الصلة حول تسوية مسألة الصحراء الغربية أن “الاتحاد الاوروبي يدعم جهود الأمم المتحدة في إيجاد حل سياسي عادل ودائم للقضية الصحراوية يضمن حق تقرير المصير للشعب الصحراوي”.

وذكر النائبان في رسالتهما رئيس الدبلوماسية الاوروبية بوضع الصحراء الغربية كأراضي غير مستقلة تنتظر تصفية الاستعمار، مؤكدان أن جبهة البوليساريو هي الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي المعترف به من طرف الأمم المتحدة في اللائحة 34/37 لسنة 1979.

كما أشار النائبان إلى قرار محكمة العدل للاتحاد الأوروبي الصادر في 21 ديسمبر 2016 بخصوص عدم جواز تطبيق اتفاقات الفلاحة و الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب على الصحراء الغربية بسبب وضعها “المتميز والمنفصل” عن المغرب.

ويأتي هذا التأكيد على أعلى مستوى دبلوماسي للاتحاد الأوروبي ليؤكد موقف الاتحاد الأوربي الذي عبرت عنه في 5 فبراير 2020 المفوض الأوروبي للفلاحة ردا على سؤال طرحه نائب رئيس البرلمان الأوروبي يستوقفه فيه حول هذا الموضوع.

وكان المفوض الأوربي قد أوضح أن كافة المنتجات الفلاحية المستوردة من المغرب يجب أن تذكر مصدرها بدقة بما في ذلك المتأتية من أراضي الصحراء الغربية، مؤكدا أن الدول الأعضاء يجب عليها الحرص على تقديم معلومات ذات صلة للمستهلكين طبقا لما تنص عليه التشريعات الأوروبية في المجال وقرار محكمة العدل الأوربية الصادر في 21 ديسمبر 2016.(واص)

رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الجزائري بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لعيدي الاستقلال والشباب

بئر لحلو 04 يوليو 2020  – هنأ رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، نظيره الجزائري السيد عبد المجيد تبون بمناسبة حلول الذكرى الثامنة والخمسين لعيدي الاستقلال والشباب المصادفة للخامس يوليو.

وأكد رئيس الجمهورية أن “استقلال الجزائر مناسبة متميزة ، ليس فقط في بلدكم الشقيق فحسب ، بل في العالم أجمع، بالنظر إلى ما تحمله من أبعاد ودلالات تاريخية، سياسية وقانونية على كامل الساحة الدولية، بحيث أنه شكل نقطة تحول حاسمة في انحسار المد الاستعماري في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية”.

فالحرب التحريرية البطولية التي خاضها الشعب الجزائري -يقول السيد إبراهيم غالي- فتحت الباب واسعاً أمام سلسلة متواصلة من حالات الاستقلال في الجوار وفي القارة الإفريقية وفي العالم، بما فرضته من ضغط ميداني على القوة الاستعمارية الفرنسية. لكن تفرغ هذه الأخيرة لمسعاها الفاشل لإخماد نار الثورة، لم يؤدِّ إلا إلى استعار لهيب مقاومة الشعب الجزائري ومجاهديه الأفذاذ، حتى نالت الجزائر استقلالها، بشرف وجدارة واستحقاق.

وأضاف رئيس الجمهورية لنظيره الجزائري أن “اقتران عيد الاستقلال بعيد الشباب يحمل بدوره من الأبعاد والدلالات الكثير، في مقدمتها رسالة التواصل والاستمرارية والوفاء لعهد الشهداء والثبات على مبادئ ثورة الأول من نوفمبر المجيدة” مشيرا إلى أن “الشعب الصحراوي الذي يعاني اليوم من استمرار واقع الاستعمار البغيض، جراء استمرار احتلال المملكة المغربية لأجزاء من ترابه الوطني، يخوض معركة التحرير والدفاع عن حقوقه المشروعة والتشبث بقضيته العادلة، مهما تطلب الأمر من تضحيات ومعاناة، حتى استكمال سيادة الجمهورية الصحراوية على كامل ترابها الوطني” ، و”سيظل الصحراويون في كل مواقع تواجدهم ينظرون باستمرار، بتقدير وإجلال واحترام، إلى الثورة الجزائرية كنموذج للاحتذاء ونبراس للاقتداء، ويرون في الشعب الجزائري ذلك الشقيق والجار والحليف، الذي يتشبث بموقفه الداعم لكفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال، بلا تردد ولا اشتراط، في اتساق وانسجام مع ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي”.

وأكدت الرسالة أن الجزائر اليوم تحت قيادة السيد عبد المجيد تبون الرشيدة، ستمضي بإرادة شعبها الأبي بعزم وثبات لتحقيق مزيد من المكاسب والإنجازات، في كل المجالات والقطاعات، في سياق تجربة وطنية متميزة، تصون السيادة والكرامة، تشق طريق التنمية الشاملة، وتتبوأ بها الجزائر مكانتها المستحقة، جهوياً وقارياً وعالميا.

وجدد رئيس الجمهورية بهذه المناسبة إرادته الراسخة لتعزيز علاقات الأخوة والصداقة والتحالف بين البلدين الشقيقين، والعمل معاً من أجل المساهمة الفعالة في استتباب السلم والاستقرار وتحقيق الرقي والازدهار في المنطقة ، في كنف حسن الجوار والاحترام المتبادل بين شعوبها وبلدانها.

الجريدة الإخبارية 03/07/2020

فسحة الأثير 03/07/2020

الحصاد الرياضي 03/07/2020

الجريدة الإخبارية 02/07/2020

فسحة الأثير 02/07/2020

الوزير الأول يجري تعيينات على مستوى بعض الأمناء العامين والمدراء المركزيين

أصدر عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول السيد بشرايا حمودي بيون أمس الخميس ، مراسيم تنفيذية شملت تعيينات وحركية على مستوى الأمناء العامين والمدراء المركزيين
نص البيان :
بناء على الصلاحيات التي يخولها له الدستور لاسيما المادة 70 منه
واستنادا إلى قانون الأفراد والوظيفة العمومية
وبمقتضى المرسوم الرئاسي رقم 2005/03 المتضمن المبادئ العامة لتنظيم أجهزة الإدارة المركزية
أصدر الأخ بشرايا حمودي بيون عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول اليوم مراسيم تنفيذية تضمنت تعيينات وإجراء حركية على مستوى بعض الأمناء العامين والمدراء المركزيين وذلك وفقا للتفصيل التالي :
– حمد أحمد يحي مستشارا بالوزارة الأولى مكلفا بالشؤون الأمنية والسياسية
– السعد المامي مكلفا بمهمة بالوزارة الأولى
– حسنيتو أشبلل مديرا للرقابة بالوزارة المنتدبة للرقابة والتفتيش والملكية العامة
– بدة سيدي محمد مستشارا بالوزارة الأولى مكلفا بالشؤون الإدارية والقانونية
– حمدي علالي ميارة أمينا عاما لوزارة الإعلام
– السالك محمد عمار أمينا عاما لوزارة الصحة العمومية
– السالك محمد أمبارك أمينا عاما لوزارة النقل والطاقة
– محمد غالي أمينا عاما لوزارة الثقافة
– زيدو عبد الرحمان أمينا عاما لوزارة التعاون
– الديه شداد أمينة عامة لوزارة الأفراد والوظيفة العمومية
– سلامة يوسف أمينا عاما لوزارة الشباب والرياضة
– سيديا الزيغم أمينا عاما لوزارة التجهيز
– أحمتو محمد أحمد أمينا عاما لوزارة الأرض المحتلة والجاليات
– عبد المعطي أحمد محمود أمينا عاما لولاية الداخلة
– النامي حمودي أمينا عاما لولاية السمارة
– السالك لعبيد أمينا عاما لولاية بوجدور
– البكاي حمدي أمينا عاما لولاية آوسرد
– الصالح باهية أمينا عاما لولاية العيون
– حرطن الحافظ أمينا عاما للوحدة السياسية والإدارية بالشهيد الحافظ
– أسلوت بشيري أحميدي مديرا مركزيا مكلفا بجاليات الشمال
– محمد أمبارك الخليل مديرا مركزيا للمشاريع بوزارة التعاون
– الزين سيد أحمد مديرا مركزيا للتعاون بالخارج
– محمد سالم عبد الوهاب مستشارا بوزارة الأرض المحتلة والجاليات
– المرخي ألمين مستشارا بوزارة الداخلية
– المهدي نافع مستشارا بوزارة الداخلية
(وكالة الأنباء الصحراوية)

المرصد الدولي لمراقبة ثروات الصحراء الغربية يثير مجددا قضية تورط ألمانيا الإتحادية في الإستغلال غير الشرعي لموارد الصحراء الغربية

برلين (المانيا)، 3 يوليو 2020  – نشر المرصد الدولي لمراقبة ثروات الصحراء الغربية (فرع ألمانيا) مقالا غني بالمعلومات الدقيقة حول تورط ألمانيا الإتحادية في الإستغلال غير الشرعي لموارد الصحراء الغربية المحتلة، وذلك بالإعتماد على بيانات ووثائق رسمية عن الحكومة آخرها صادرة يوم 24 أبريل الماضي، أثبتت أن الفترة ما بين 2017 و 2019 قد إستوردت ألمانيا 34.711 طنا من مسحوق السمك قادمة من موانئ الصحراء الغربية المحتلة.

المقال أشار إلى أن هذه الأرقام تتوافق بشكل دقيق مع بيانات حكومة بريمن، وسبق لفرع المنظمة بألمانيا أن تطرق إليها في عدة تقارير سنة 2019، بشكل مفصل حيث أنه من يناير 2017 إلى غشت 2018 بلغ سجلت جمارك ميناء بريمن ما قيمته 22.026 طن، فيما بلغ في الفترة ما بين غشت 2018 إلى ديسمبر 2019 ما نسبته 12.685 طن، وهو ما تصل قيمته وفق تقديرات المنظمة حوالي 40 مليون يورو، إلا أنها تشكل إنتهاكا للقانون الدولي ولإتفاقية جنيف الرابعة من قبل قوة المغرب بصفته قوة إحتلال وكل شركاءه، وفقا لإستنتاجات الأخيرة لقسم الأبحاث بالبرلمان الألماني في تحليله للجوانب القانونية للنزاع في الصحراء الغربية.

من جهة أخرى أبزر المقال، جزء من التحايل الممارس من قبل المفوضية الأوروبية على القانون الدولي، في مسألة إستيراد البضائع من منشآت تقع في الصحراء الغربية إلى أوروبا كسلع مغربية، ونتيجة لذلك لا تظهر الواردات من الصحراء الغربية المحتلة على هذا النحو في إحصاءات التجارة الخارجية لألمانيا، رغم أن لوائح الاتحاد الأوروبي تلزم بذلك، إلا أن الخلل هنا يعود مجددا لإصرار المفوضية إدراج الشركات المتواجدة في الصحراء الغربية ضمن قائمة المؤسسات المعتمدة في قائمة المغرب.

لقد قررت محكمة العدل الأوروبية أن الصحراء الغربية لا يمكن إدراجها ضمن الإتفاقية التجارية مع المغرب لعدة إعتبارات قانونية تتعلق بالحصول على موافقة جبهة البوليساريو بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي صاحب السيادة التي لا يتوفر عليها المغرب وفقا للأمم المتحدة، إلا أن المفوضية ذهبت عكس ذلك بالموافقة على إدراج 11 شركة متواجدة في الصحراء الغربية ضمن قائمة شركات المغرب.

وحول هذه المسألة صرح، السيد حمدي محمد السالك عضو منظمة مراقبة الصحراء الغربية بألمانيا، أن الاتحاد الأوروبي ينتهك القانون الدولي ويقوض جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل للنزاع، من خلال الممارسات المشكوك فيها للغاية والتي لا تفسير لها غير دعم قوة الإحتلال بل شريك لها في الأعمال غير القانونية على أراضي الصحراء الغربية، مستغربا من التساهل مع التحايل على القانون والسماح بتزوير منشأ الواردات من الصحراء الغربية وإدراجها ضمن قوائم المنتجات المغربية وتجاهل مراسلات ودعوات جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي بالوقف الفوري للإستغلال غير شرعي لمواردها الطبيعية.(واص)