الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 141)

أرشيف الكاتب: aminradio

اجتماع تقييمي للمرحلة الأولى من البرنامج البديل الخاص بعطل السلام

عقد يوم أمس، قسم أوروبا للعلاقات الخارجية لجبهة البوليساريو، اجتماعا عبر تقنية التوصل عن بعد لتقييم البرنامج البديل لعطل السلام، أشرف عليه عضو الأمانة الوطنية للجبهة، السفير المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، السيد أبي بشرايا البشير، بحضور كل من فاطمة المهدي، عضو الأمانة الوطنية، وزيرة التعاون،  موسى سلمى وزير الشباب والرياضة، وممثلي الجبهة في إسبانيا وإيطاليا، عبد الله العرابي وفاطملو حفظلا عليين، إلى جانب نائب الممثل في فرنسا سيدأحمد داحة.

واستمع الاجتماع لعرض مفصل قدمه وزير الشباب والرياضة حول مراحل تطبيق البرنامج ومحتواه وفئات الأطفال المستفيدة منه، وكذا المحطات البارزة التي سجلت إقبال من طرف الأطفال والعائلات، مشيدا بالتعاون الذي أبدته السلطات مع الأطقم المشرفة والدور الذي لعبه إتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، لإنجاح الجزء الأول من هذا البرنامج.

كما تطرق أيضا إلى ما تبقى من البرنامج الذي سيتم تنفيذه بعد عيد الأضحى، حيث من المنتظر أن يقوم وفد كبير بزيارة إلى الأراضي المحررة ثم بعدها توزيع الجوائز على المشاركين في الحفل الختامي لهذا البرنامج.

ومن جهتها عضو الأمانة الوطنية وزيرة التعاون، أشارت إلى أن هذا البرنامج يدخل أيضا في إطار البرنامج الوطني لصائفة 2020 للشباب والطلبة، وعملية التسيير التقني لهذا البرنامج البديل الذي تميز بالكثير من الشفافية، والتفاني والدقة التي أظهرتها السلطات الجهوية، الولائية والوطنية منذ الانطلاقة.

من جانبه، ثمن السفير المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي رفقة ممثلي الجبهة، كل الجهود المبذولة من قبل اللجنة المشرفة على البرنامج  وشركائها من أجل إنجاح هذا الحدث الذي يعد فرصة لتبادل الخبرات بين الأطفال والطلبة القادمين من الخارج، مشيرا إلى أن الحدث يشكل تحديا كبيرا كونه الأول من نوعه، بالإضافة للظرفية التي يأتي فيها في ضوء جائحة كورونا.

من جهة أخرى، نقل الدبلوماسيون الصحراويون إلى أعضاء اللجنة المشرفة على برنامج صائفة 2020، إشادة حركة التضامن الأوروبية مع الشعب الصحراوي، بالمؤسسات الصحراوية وقدرتها على تسيير هذا البرنامج البديل بعد عدم قدرة الأطفال الصحراويون من السفر نحو أوروبا نظرا للظروف التي تمر بها القارة بسبب انتشار الجائحة،  وارتياحها لهذه الطبعة الأولى التي تتجه نحو تحقيق.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

أسير مدني صحراوي يتعرض للإهمال الطبي والمنع من إستكمال الدراسة

توصلت رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية مؤخرا بمستجدات الحالة الصحية و الظروف الاعتقالية التي يتواجد عليها الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ ضمن مجموعة الصف الطلابي و  المتواجد بالسجن المحلي أيت ملول 1 بموجب حكم جائر و قاسي تصل مدته لعشر سنوات سجنا نافذا.

وقد أفادت شقيقة الأسير  المدني الصحراوي أن إدارة السجن المحلي أيت ملول 1 ترفض منذ مدة  تمتيع  شقيقها بالحق في التطبيب و العلاج بعد أن ألغت مواعيد طبية لعبد المولى محمد الحافظ كانت مدرجة ضمن الحالات المقرر نقلها خارج السجن لإجراء فحوصات طبية على مستوى العينين.

و أضافت أن ما يتعرض له شقيقها داخل السجن من تضييق و حرمان من الحقوق الأساسية يأتي ضمن ممارسات غير قانونية و متعمدة تهدف إلى الإنتقام منه و من مواقفه السياسية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال، حيث أقدمت في هذا الصدد إدارة السجن المحلي ايت ملول 1 على مصادرة مراجع دراسية كانت أسرة عبد المولى محمد الحافظ قد بعثتها لإبنها تماشيا و الإجراءات المعتمدة داخل المؤسسة السجنية بايت ملول.

للتذكير يتواجد الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ بالسجن المحلي أيت ملول 1 بموجب حكم جائر و قاس تصل مدته لعشر سنوات سجنا نافذا خلال محاكمة غير عادلة بمدينة مراكش المغربية سنة 2018 أين أصدر القضاء المغربي أحكام تتراوح بين الثلاث سنوات و عشر سنوات في حق الأسرى المدنيين الصحراويين مجموعة الصف الطلابي المعروفة برفاق الولي.

(وكالة الأنباءالصحراوية)

تراث

لقاء خاص مع الشباب والطلبة

اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تعبر عن قلقها من سياسة اللامبالاة والإهمال الطبي المغربي المتعمد تجاه معتقلي مجموعة أكديم إزيك

أبرزت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان ، أنها تتابع ببالغ القلق التطورات الخطيرة للسلطات القمعية المغربية المنتهجة ضد معتقلي مجموعة أكديم إزيك بسبب سياسة اللامبالاة والإهمال الطبي المتعمد في حقهم منذ اعتقالهم التعسفي أواخر سنة 2010 بعد التفكيك الهمجي لمخيم النازحين الصحراويين في منطقة أكديم إزيك شرق مدينة العيون المحتلة وما خلفه ذلك من معاناة ومحاكمات صورية وباطلة.

وأبرزت اللجنة في بيان لها أمس السبت ، أنه حسب المعلومات الواردة من رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية، تنتهج الإدارة العامة للسجون المغربية ولأسباب سياسية وانتقامية في حق المعتقلين السياسيين الصحراويين، تعتمد منعهم وحرمانهم من حقهم العادل في التطبيب والعلاج، فضلا عن التضييق الممنهج والظروف الاعتقالية المزرية، بما في ذلك الأخطار المحيطة بهم والمرتبطة بتفشي جائحة فيروس كورونا بالسجون المغربية.

وفي هذا السياق ، تعرض الأسير المدني الصحراوي أحمد البشير أحمد السباعي، الرئيس الشرفي لرابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية المتواجد بالسجن المركزي بالقنيطرة بموجب حكم  بالمؤبد ، تعرض يوم 07 يوليو 2020 إلى أزمة قلبية وضيق حاد في التنفس، دون نقله إلى المستشفى خارج السجن لتلقي العلاجات الضرورية والاكتفاء بتقديمه لممرضي المصحة السجنية الذين أجروا بعض الإسعافات الأولية عليه في استهتار تام بوضعيته الصحية الحرجة التي تتطلب نقله إلى المستشفى.

ويوم 17 يوليو 2020 ، دخلت مجموعة من المعتقلين السياسيين الصحراويين ضمن مجموعة أگديم إزيك وهم : عبد الله الوالي أحمد رمضان الخفاوني ، محمد لمين عابدين هدى ، البشير العبد المخطار خدا ومحمد حسنة أحمد سالم بوريال ، في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة تضامنا مع رفيقهم أحمد البشير أحمد السباعي وما تعرض له من ممارسات مشينة وغير مسؤولة من قبل الإدارة السجنية للمخزن المغربي.

وذكرت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان دولة الاحتلال المغربي بمقتضيات المادة 6 من اتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بحماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب لسنة 1949، والتي توجب محاكمة المدنيين من طرف دولة الاحتلال في الدولة محل الاحتلال، أي داخل الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية ، وكذا مقتضيات المادة 67 من نفس المعاهدة التي توجب على سلطات الاحتلال أن تضع في الاعتبار أن المتهم ليس من رعاياها ، وعبرت عن تضامنها المطلق مع نضال وصمود ومواقف معتقلي مجموعة أگديم إزيك في مواجهة السياسات الانتقامية للدولة المغربية في حقهم ، ومساندتها لإضرابهم الإنذاري تضامناً مع المعتقل السياسي أحمد البشير أحمد السباعي.

وعبرت اللجنة عن شديد القلق من استهتار الدولة المغربية بحياة وسلامة جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، واستهدافها لهم من خلال سياسة الانتقام وعدم تقديم العلاج الضروري لهم بسبب تداعيات ممارسات التعذيب في حقهم بالمخافر والسجون المغربية ، مطالبة النظام المغربي باحترام الاتفاقيات والمعاهدات الدولية ذات الصلة واحترام مقتضيات القانون الدولي الإنساني واختصاصاته القضائية الواردة في اتفاقيات جنيف المتعلقة بحالة معتقلي مجموعة أكديم إزيك وطبيعة الصحراء الغربية المحتلة كإقليم غير مستوفى تصفية الاستعمار ومسجل ضمن اللجنة الرابعة للأمم المتحدة المعنية بتصفية الاستعمار.

ودعت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان منظمة الأمم المتحدة وبالخصوص مجلس الأمن الدولي ، وكذا المنظمات الإقليمية (الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوربي واللجنة الدولية للصليب الأحمر) والمنظمات الدولية غير الحكومية ، إلى التدخل العاجل لحماية المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية من المخاطر المحدقة بهم بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا والعمل على احترام مقتضيات القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني المنوه عنه في اتفاقيات جنيف.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان يستنكر الأحكام المغربية القاسية في حق مجموعة من الأسرى المدنيين الصحراويين

استنكر تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان ، استمرار الدولة المغربية في إصدار الأحكام القاسية والجائرة في حق السجناء السياسيين الصحراويين ، بالاعتماد على تقنية الفيديو وإجراء المحاكمات عن بعد بشكل يجعل هذه المحاكمات غير شرعية وفاقدة لشروط ومعايير المحاكمة العادلة ، في ظل التفشي العالمي الواضح لجائحة فيروس كورونا وتردي الأوضاع الصحية المزرية للسجناء السياسيين الصحراويين بمختلف السجون المغربية.

وأبرز التجمع أنه بتاريخ 15 يوليو 2020  ، أصدرت المحكمة الابتدائية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالعيون المحتلة ، حكما صوريا مدته سنة سجنا نافذة ضد السجينين السياسيين الصحراويين منصور عثمان الموساوي وسيداتي السالك بيگا ، بعد سلسلة طويلة من التأجيلات شابتها خروقات متعددة يبقى أبرزها هو الاحتفاظ قسرا بالسجين السياسي الصحراوي منصور عثمان الموساوي رهن الاعتقال الاحتياطي ، على الرغم من صدور حكم جائر سابق ضده مدته 30 يوما سجنا نافذا ، ورفض المحكمة استدعاء لائحة من الشهود أو المصرحين تقدمت هيئة الدفاع بها من أجل ضمان الحق في البراءة.

وفي ذات السياق ، كانت المحكمة الاستئنافية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمراكش المغربية قد أرجأت بتاريخ 08 يوليو 2020 محاكمة الطالب والسجين السياسي الصحراوي الحسين إبراهيم البشير أمعضور إلى غاية 22 من نفس الشهر بسبب رفضه التام لإجراء محاكمته باستعمال تقنية الفيديو ، مشددا على ضرورة محاكمته في جلسة علنية تسمح له بالدفاع عن نفسه وقناعته السياسية بعد أن كان قد تعرض للاعتقال السياسي ولمحاكمة قاسية ابتدائيا بلغت 12 سنة سجنا نافذة في غياب تام لأبسط شروط ومعايير المحاكمة العادلة.

وأكد تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان ، أن الدولة المغربية لا تكتفي باعتقال ومحاكمة السجناء السياسيين الصحراويين ، بل تقوم بمضايقتهم والامتناع عن تقديم العلاج والدواء لهم مع تعريض زنازنهم للتفتيش باستمرار ، كحالتي السجينين السياسيين الصحراويين أحمد البشير أحمد السباعي المحكوم بالسجن المؤبد ومحمد لمين عابدين هدي المحكوم بـ25 سنة سجنا نافذة ، المتواجدين معا بالسجن المحلي تيفيلت 02 بالخميسات المغربية.

ونتيجة هذه الإجراءات التعسفية والانتقامية دخل مجموعة من السجناء السياسيين الصحراويين من معتقلي قضية أكديم إزيك بذات السجن منذ تاريخ 17 يوليو 2020 في إضراب إنذاري عن الطعام مدته 48 ساعة ، ويتعلق الأمر بكل من : عبد الله الوالي أحمد رمضان لخفاوني المحكوم بالسجن المؤبد ، محمد لمين عابدين هدى المحكوم بـ25 سنة سجنا نافذة ، البشير العبد المخطار خدا المحكوم بـ20 سنة سجنا نافذة ومحمد حسنة أحمد سالم بوريال المحكوم بـ30 سنة سجنا نافذة.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الجريدة الإخبارية 18/07/2020

اختتام فعاليات برنامج الشباب والطلبة لصائفة 2020 بولاية العيون

أشرف اليوم كل من عضو الأمانة الوطنية والي ولاية العيون السيد إبراهيم المخطار، رفقة عضو الأمانة الوطنية الأمين العام لاتحاد الطلبة الصحراويين السيد مولاي محمد إبراهيم ، على اختتام فعاليات برنامج الصيف للشباب والطلبة.

وشهدت قاعة الاحتفالات لدائرة الدشيرة بولاية العيون بحضور مكاتب الفروع الطلابية واللجنة المشرفة على برنامج الشباب والطلبة لولاية العيون ، فعاليات اختتام البرنامج الصيفي للشباب والطلبة.

وخلال الحدث تم توزيع شهادات تقديرية على الجهات التي ساهمت في إنجاح محاور البرنامج ، كما تم بالمناسبة تنظيم وقفة تضامنية مع انتفاضة الاستقلال المباركة وجماهيرنا بالمناطق المحتلة ، خاصة المعتقلين السياسيين القابعين في سجون الاحتلال المغربية ؛ أين طالبت الوقفة بضرورة إطلاق سراحهم دون قيد أو شرط ، والعمل على إيجاد آلية لحماية حقوق الإنسان بالجزء المحتل من الصحراء الغربية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

جنوب إفريقيا تسترعي انتباه مجلس الأمن إزاء تزايد وتيرة انتهاكات حقوق الإنسان بالصحراء الغربية المحتلة

نبهت وزيرة الخارجية الجنوب إفريقية السيدة ناليدي بانادور ، أعضاء مجلس الأمن الدولي خلال نقاش مفتوح يوم الجمعة الماضي حول المرأة والسلام والأمن والعنف الجنسي في النزاعات ، إلى التزايد المسجل في انتهاكات حقوق الإنسان في كل من الصحراء الغربية وفلسطين المحتلتين ، سيما الأعمال العدائية التي تتعرض لها النساء بشكل مستمر.

ودعت رئيسة الدبلوماسية الجنوب إفريقية ، مجلس الأمن إلى إخضاع كل تلك الانتهاكات وغيرها إلى التمحيص ؛ من أجل ضمان عدم وجود انتقائية أو تحيز في إعداد التقارير حفاظًا على مصداقية موضوعية العمل الذي تقوم بها عمليات الأمم المتحدة.

وطالبت السيدة ناليدي بانادور من الدول الأعضاء في المجلس العمل على التخفيف من بعض الآثار السلبية الخطيرة للعنف الجنسي وغيره ، ووضع برامج وتمويل ثابت من أجل مكافحة العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي في حالات النزاع ، بما في ذلك حماية الضحايا وتوفير لهم الخدمات الطبية والنفسية والاجتماعية والقانونية ، ودعم إعادة إدماجهم في المجتمع.

من جهة أخرى أكدت وزيرة الخارجية الجنوب إفريقية ، أن تخليد الذكرى العشرين لاعتماد القرار 1325 والذكرى 25 لإعلان وخطة عمل بيكين ، والذكرى 75 لتوقيع ميثاق الأمم المتحدة ، وسنة مراجعة خطة “إسكات البنادق” في القارة الإفريقية ، ستكون احتفالات جوفاء إذا لم نتخذ خطوات لتحقيق أهدافها وتنفيذ المثل والالتزامات التي قطعناها على أنفسنا من خلال اعتماد هذه النتائج التاريخية ، مشددة على موقف جنوب إفريقيا الداعي إلى ضرورة تعزيز التعاون من خلال تبادل المعلومات والتنسيق بشكل أفضل بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية ، وكذلك مع المجتمع المدني والمنظمات النسائية للنهوض بمسيرة المرأة وتمكينها من كل حقوقها.

وذكرت السيدة ناليدي بانادور أعضاء مجلس الأمن ، بأن الحرية لا يمكن تحقيقها إلا إذا تم تحرير المرأة من جميع أشكال القمع ، عبر رسم خارطة طريق لتحقيق العدالة للنساء والأطفال في الحاضر والمستقبل.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة يترأس إجتماعا لهيئة الأركان العامة للجيش

رأس اليوم السبت، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة السيد إبراهيم غالي إجتماعا لهيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي.

و خصص هذا الإجتماع لتعميم مخرجات إجتماع الدورة الثانية العادية للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو.

الاجتماع يأتي عقب انعقاد الدورة الثانية للأمانة الوطنية وخصص لتدارس آخر المستجدات في ظل تعطل مسار التسوية الأممي والوقوف على جاهزية واستعداد جيش التحرير الشعبي الصحراوي بعد زيارة التفتيش التي قادت منسق الاركان لنواحي جيش التحرير.

وفي كلمته اشاد رئيس الجمهورية بصمود الشعب الصحراوي وتمسكه بممثله الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب حتى نيل الاستقلال الوطني، مؤكدا جاهزية جيش التحرير الشعبي الصحراوي في اي ظرف لاستئناف الكفاح المسلح في ظل تماطل المجتمع الدولي في ايجاد تسوية للنزاع.

القائد الاعلى للقوات المسلحة نبه الى المؤامرات العدوانية الرامية الى ضرب شرعية كفاح الشعب الصحراوي والمس من وحدته والابتعاد عن مبادئ الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والحملات الدعائية المغربية في الآونة الاخيرة التي تبرز تخبط واضح لنظام الاحتلال.

الاجتماع اشاد بالروح القتالية العالية والاستعداد الدائم لمقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي لحماية الاراضي الصحراوية من كافة المخاطر ومحاربة الجريمة المنظمة.

كما ثمن مجهودات جيش التحرير الشعبي الصحراوي في التصدي ومكافحة جائحة كورونا.

و خلص الاجتماع الى أن الكفاح المسلح يشكل أولوية قصوى للجبهة أمام مناورات الاحتلال المغربي وتخلف المجتمع الدولي عن تطبيق الاستفتاء الذي نص عليه اتفاق وقف اطلاق النار.

وكان إجتماع الدورة الثانية العادية للأمانة الوطنية قد عقد يوم الأحد الماضي، و ذلك من أجل تعميق النقاش و رفع التحديات التي تواجه الشعب الصحراوي، كما أعتبر إجتماع الدورة الثانية فرصة للبحث عن سبل لتنفيذ التوجهات التي أقرها المؤتمر الخامس عشر لجبهة البوليساريو.

(وكالة الأنباء الصحراوية)