الرئيسية » الاخبار الرئيسة » اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن العواقب الوخيمة التي تطال حياة الناشطات الأمريكيات وعائلة أهل خيا
اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن العواقب الوخيمة التي تطال حياة الناشطات الأمريكيات وعائلة أهل خيا

اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن العواقب الوخيمة التي تطال حياة الناشطات الأمريكيات وعائلة أهل خيا

حملت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان الدولة المغربية المسؤولية الكاملة والعواقب الوخيمة التي تطال حياة الناشطات الأمريكيات وعائلة أهل خيا .

اللجنة الوطنية وفي بيان لها حصلت ” واص ” على نسخة منه حملت فيه الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن العواقب الوخيمة التي قد تطال حياة الناشطاات الأمريكيات وعائلة اهل خيا، نتيجة إستهتار الإحتلال المغربي بأرواح الأبرياء وعدم احترام المواثيق الدولية ذات الصلة.

وعبرت اللجنة عن ت تضامنها المطلق مع الوفد الحقوقي الأمريكي،  وتعتبر مبادرتهم بزيارة عائلة أهل خيا موقفا نبيلا للتضامن والمؤازرة وفك الحصار الجائر على عائلة أهل سيد إبراهيم خيا، ورسالة قوية للولايات المتحدة الأمريكية وللدول وللهيئات المعنية بحماية حقوق الإنسان، التي لم تتحرك للتدخل والضغط على النظام الملكي لوقف أساليب القمع الممنهج وتوفير شروط الحماية للعائلة والمتضامنين الأمريكيين الذين أصبحت حياتهم في خطر بسبب السلوك الأرعن  والمشين لسلطات الاحتلال المغربي.

ووجهت  اللجنة نداءا ملحا إلى الإدارة الأمريكية من أجل التدخل العاجل لوقف مثل هذه الإنتهاكات الخطيرة المرتكبة من قبل الإحتلال المغربي بدون عقاب و لا محاسبة وضمان الولوج إلى الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، مذكرة  الإدارة الأمريكية بوعود الرئيس الأمريكي جون بايدن بايدن في حملته الإنتخابية وكذلك في خطاب تنصيبه يوم 20 يناير2021، بأن احترام حقوق الإنسان ستصبح محور السياسة الخارجية لإدارته.

وطالب البيان اللجنة  الدولية للصليب الأحمر بتحمل مسؤولياتها في إطار ولايتها الإلتزام بتطبيق مقتضيات إتفاقيات جنيف ذات الصلة، والعمل على الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، وارسال لجان تحقيق  للأراضي المحتلة للإطلاع على مايجري من إنتهاكات ممنهجة للقانون الدولي الإنساني.

وتناشد اللجنة مجلس الأمن الدولي والأمانة العامة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى التدخل العاجل لمنع المزيد من تدهور أوضاع حقوق الإنسان والشعوب المنتهكة بالأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، وتحذر من نتائج حملة التصعيد الخطير ضد المناضلين الصحراويين المناهضين للاحتلال المغربي وممارساته المنافية لكل الاعراف والمواثيق الدولية ذات الصلة.

عن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*