الرئيسية » الاخبار الرئيسة » وزراء خارجية دول الاتحاد الافريقي يبحثون “الموقف الافريقي الموحد” من الشراكة مع الاتحاد الاوروبي، و دول الكاريبي و المحيط الهادي، لما بعد 2020 .
وزراء خارجية دول الاتحاد الافريقي يبحثون “الموقف الافريقي الموحد” من الشراكة مع الاتحاد الاوروبي، و دول الكاريبي و المحيط الهادي، لما بعد 2020 .

وزراء خارجية دول الاتحاد الافريقي يبحثون “الموقف الافريقي الموحد” من الشراكة مع الاتحاد الاوروبي، و دول الكاريبي و المحيط الهادي، لما بعد 2020 .

عقد مجلس وزراء الخارجية لدول الاتحاد الافريقي (المجلس التنفيذي)، اليوم باديس ابابا اجتماعا موسعا ليشمل الوزراء المسؤولين عن مجموعة دول افريقيا و البحر الكاريبي و المحيط الهادي و الاتحاد الاوروبي، تحضيرا لما بعد اتفاق كوتونو الذي ينتهي 2020، تحويل الشراكة من مجموعات دول و تكتلات الى شراكة بين اتحاد و اتحاد، و الدعوة الى التعامل مع افريقيا كقارة موحدة.

و يسعى الاتحاد الافريقي الى تعزيز الموقف الافريقي الموحد من اجل اعطاء الاتحاد الافريقي دورا قياديا في مرحلة ما بعد 2020، من خلال المقرر 694 الصادر قمة نواكشوط الاخيرة لرؤساء دول و حكومات ااتحاد الافريقي، و قرار الدورة الثامنة عشرة للمجلس التنفيذي التي عقدت عقدت بالعاصمة الرواندية كيغالي مارس 2018.

و شدد رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي السيد موسى فقيه محمد في افتتاح الاجتماع الوسع،  على ان الشروع في تطبيق مقرر نواكشوط 2018 و اعلان القمة الخامسة للشراكة بين الاتحاد الافريقي و الاتحاد الاوروبي، سيحدث نقلة نوعية لشراكة اقوى، تحقق التوازن بين مختلف الاولويات بما في ذلك معالجة اسباب الهجرة و ضبط الهجرة غير النظامية و حماية حقوق المهاجرين.

و اوضح التقرير الذي اعده الممثل السامي للعلاقات بين الاتحاد الافريقي و الاتحاد الاوروبي لما بعد 2020، العناصر المقترحة للاتفاق مستندا الى اهداف اجندة 2063، حيث سيغطى الاتفاق المتظر المجالات التالية، تعزيز السلم و الامن في افريقيا من خلال دعم الاتحاد الاوروبي للاستجابة الافريقية لحل النزاعات، التحول الاقتصادي الافريقي من خلال تطويل التصنيع و الدعم بالوسائل ذات القيمة المضافة، اضافة الى التجارة و التعاون الانمائي و التنقل و الهجرة.

و في تصريح لوكالة الانباء اكد السيد لمن اباعلي السفير الصحراوي لدى اثيوبيا و الاتحاد الافريقي، “ان تعزيز الموقف الافريقي الموحد سيساهم ايجابا في بلورة الموقف الافريقي المتقدم من قضية الصحراء الغربية، سيما ان الشراكة بين الاتحاد الافريقي و الاتحاد الاوروبي لما بعد اتفاق كوتونو يحدد تعزيز المنظومة الافريقية للسلم و الامن و الاستجابة الافريقية لحل النزاعات هدفا رئيسيا”.

و تشارك الجمهورية الصحراوية في هذا الاجتماع بوفد هام يقوده الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الافريقية السيد حمدي الخليل ميارة، و قد جمعته لقاءت بعدد من الوفود الحاضرة و مسؤولي مفوضية الاتحاد الافريقي.

(وكالة الأنباء الضحراوية)

عن