الرئيسية » الاخبار الرئيسة » اخبار العالم » غينيا بيساو: مراقبون دوليون يشيدون ب”السير الحسن” للإنتخابات الرئاسية
غينيا بيساو: مراقبون دوليون يشيدون ب”السير الحسن” للإنتخابات الرئاسية

غينيا بيساو: مراقبون دوليون يشيدون ب”السير الحسن” للإنتخابات الرئاسية

أشاد مراقبون دوليون ب”السير الحسن” الذي ميز الإنتخابات الرئاسية في غينيا بيساو التي تشهد منافسة بين الرئيس الحالي، جوزيه ماريو فاز، الطامح للفوز بعهدة ثانية، ورئيس الوزراء السابق، دومينجوز سيموز بيريرا، الذي يحظى بشعبية بين الناخبين الشباب، داعين إلى ضبط النفس لدى ظهور النتائج الأولية المقررة  غد الخميس.

ومن المتوقع أن تعلن غد الخميس النتائج الأولية لهذه الإنتخابات -التي أجريت بعد أسابيع من التحركات الإجتماعية و الفوضى السياسية أثارت احتجاجات شابها العنف و أصابت البرلمان بالجمود- على أن تجرى جولة ثانية من الانتخابات في 29 ديسمبر، في حال فشل جميع المتنافسين في حشد أصوات الأغلبية.

وكانت مكاتب الاقتراع فتحت أبوابها أمام الناخبين الأحد الماضي، للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها 12 مترشحا من بينهم الرئيس المنتهية ولايته جوزيه ماريو فاز (61 عاما)، الذي يتنافس كمترشح مستقل بعد أن رفض الحزب الحاكم ترشيحه جراء خلافات قائمة بينهما منذ سنوات.

وأشاد المراقبون الدوليون ب “السير الحسن” لهذه الإستحقاقات، داعين إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس إثر إعلان  النتائج الأولية.

وفي هذا الإطار أشاد خواكيم رفائيل برانكو رئيس بعثة الاتحاد الإفريقي لمراقبة الانتخابات الرئاسية في غينيا بيساو ب”التحضر” الذي أبداه المنتخبون خلال عملية الإقتراع، مشيرا إلى أن الإستحقاق كان “مهرجان للشفافية”. وأضاف أن سير العملية الانتخابية “أظهر الشفافية التامة”.

وأعلن برانكو أن “ممثلي المترشحين و المراقبين و الصحافة الوطنية و الدولية تابعوا سير العملية الإنتخابية إلى النهاية” واصفا تحضر شعب غينيا بيساو ب “غير العادي”.

من جهتها وصفت المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا “الإيكواس” الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في غينيا بيساو ب “الموثوقة”.

وأضاف رئيس بعثة “الإيكواس” رئيس وزراء مالي السابق سومايلو بوباي مايغا أن البعثة لاحظت بعض النقائص، لكنها لم تلاحظ أي “حادث كبير” وذلك من طرف 75 عضو من البعثة المنتشرة في مختلف أنحاء البلاد، مشيرا إلى أن النقائص لا تمس بمصداقية العملية الإنتخابية.

و قبل يومين على إعلان النتائج الأولية يأمل الناخبون في غينيا بيساو في أن تحدث هذه الانتخابات تغييرا في البلد الذي شهد تسعة انقلابات و محاولات انقلاب منذ استقلاله عام 1974، كان آخرها في عام 2012 عندما عطل الجيش الانتخابات، أعقبه انتخابات في عام 2014 انتخب فيها جوزي ماريو فاز بطريقة دستورية، وانتهت ولايته الرئاسية قبل أشهر.

عن