الرئيسية » الاخبار الرئيسة » اخبار العالم » بوليفيا: الرئيس يستقيل من منصبه لتهدئة البلاد التي دخلت في أزمة سياسية واجتماعية
بوليفيا: الرئيس يستقيل من منصبه لتهدئة البلاد التي دخلت في أزمة سياسية واجتماعية

بوليفيا: الرئيس يستقيل من منصبه لتهدئة البلاد التي دخلت في أزمة سياسية واجتماعية

جاء إعلان موراليس بعد أن قال تقرير أولي صادر عن منظمة الدول الأمريكية ان مخالفات حدثت في انتخابات ال 20 أكتوبر الرئاسية.

فقد أصدرت منظمة الدول الأمريكية  تقريرا يتحدث عن حدوث “مخالفات خطيرة” في عملية فرز نتائج الانتخابات  التي مكنت موراليس من الفوز بولاية رئاسية رابعة على التوالي وحثت على إجراء انتخابات جديدة.

وعلى خلفية تقرير المنظمة، أعلن مكتب المدعي العام، أمس أنه سيحقق مع قضاة المحكمة العليا للانتخابات بتهمة الاحتيال المزعوم.

وتمثل الاضطرابات، التي خلفت ثلاثة قتلى وأكثر من 100 جريحا في اشتباكات بين مؤيدي ومعارضين لموراليس أكبر أزمة في حكم الزعيم الاشتراكي .

والى جانب الأزمة التي يواجهها موراليس، أعلن سيزار نافارو، وزير المناجم، ورئيس مجلس النواب فيكتور بوردا وثلاثة نواب موالين للحكومة استقالتهم، وقال جميعهم أن أنصار المعارضة هددوا عائلاتهم.

كما تم أمس إلقاء القبض على ماريا إيوخينيا تشوكي التي استقالت من رئاسة المحكمة العليا للانتخابات . ووفق وسائل إعلام محلية  فقد جرى اعتقال  تشوكي خلال عملية لعناصر تابعة لقسم التحليل الجنائي والمخابرات التابعة للشرطة البوليفية بالعاصمة “لاباز” بموجب أوامر صادرة ضد أعضاء المحكمة بتهم حدوث مخالفات خلال الانتخابات الرئاسية .

وفي رسالة إلى نائب الرئيس السابق  ألفارو غارسيا لينيرا، الذي استقال بدوره ، أكدت تشوكي “رغبتها في الخضوع لتحقيق عادل في إطار الامتثال لحقوق الإنسان وقوانين البلاد”.وكتب موراليس في تغريدة على حسابيه بموقع “تويتر” و”فايسبوك”  “أعلن للعالم وللشعب البوليفي أن ضابط شرطة قال علنا إنه تلقى تعليمات بتنفيذ أمر اعتقال غير قانوني صدر في حقي”. وأضاف أن “مجموعات عنيفة هاجمت منزله  وأن الانقلابيين يدمرون دولة القانون”.

في غضون ذلك، اعلن وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد ان بلاده ستعرض اللجوء على إيفو موراليس إذا طلب ذلك.

أما الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور فقد أكد في حسابه على “تويتر” أن بلاده “تعترف بالموقف المسؤول لرئيس بوليفيا، إيفو موراليس، الذي فضل الاستقالة على تعريض شعبه لأعمال عنف”.

وأثار الوضع والتطورات المتسارعة ببوليفيا قلق الامين الأمين العام للأمم  المتحدة أنطونيو غوتيريس الذي حث كافة الأطراف المعنية في هذا البلد الجنوب امريكي على “كبح العنف وخفض التوتر وممارسة أقصى درجات ضبط النفس”. ودعا غوتيريس كافة الأطراف إلى التقيد بالقانون الدولي  وخاصة مبادئ حقوق الإنسان، وفقا للمتحدث.

أما  رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو فقد أدان في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” الانقلاب على الرئيس البوليفي إيفو موراليس ودعا إلى “التعبئة للمطالبة بالحفاظ على حياة الشعوب الأصلية البوليفية ضحية العنصرية”.

عن