الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 5)

الاخبار الرئيسة

رئيس الجمهورية يحضر أشغال اليوم الثاني من قمة تيكاد 8 التي تشدد على تطوير الإقتصاد الافريقي لمواجهة التحديات القائمة

حضر رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو الأخ إبراهيم غالي أشغال اليوم الثاني من قمة طوكيو للتنمية في افريقيا ” تيكاد 8 ” ، التي أكدت مداخلات عدد من الدول الافريقية فيها على أهمية تطوير الإقتصاد الأفريقي ضمن شراكة تضمن الربح للجميع .

وأجمع مداخلات الدول على أهمية تطوير الاقتصاد الافريقي ، على إعتبار أن أفريقيا من أكثر المناطق تأثرا بالأزمة الصحية والغذائية العالمية ، مؤكدين  على ضرورة الاستثمار في تطوير البنية التحتية في افريقيا ومضاعفة انتاج الحبوب وزيادة الانتاج القومي وخلق الثورة .

وشددت مداخلات أغلب  رؤساء الوفود على  أهمية الاستثمار في القطاع الخاص في الدول الافريقية ودعمه ، مشيرين  الى أن اليابان تدعم الترويج المستمر لمكافحة البطالة في افريقيا وفي مجال الصحة ، وأنها قد ساهمت في تقليص الفارق الكبير بين الأهداف المرسومة ونسبة الانجاز بالنسبة للدول الأعضاء في الإتحاد الافريقي .

وثمنت المداخلات  دعم اليابان للنساء في القارة الافريقية ومساعدتهن على مواجهة التحديات العديدة التي يواجهنها ، مشيرين بالمناسبة  إلى أن العديد من التحديات مازالت قائمة وأن الأمم المتحدة ستحاول مجابهتها عبر برامجها والخطط المرسومة في أجندة 2030 وهي خطة طويلة  الأمد تسعى لتحقيقها في أسرع وقت ممكن وبشكل شمولي .

إلى ذلك تنعقد قمة التيكاد 8  هذه المرة في خضم اضطرابات سياسية في العديد من المناطق ومشاكل غذائية وصحية تجتاح القارة وفي ظل ارتفاع مستويات الديون في افريقيا وفي كل الدول النامية والتغيرات المناخية التي زادت الأمر حدة وتعقيدا، والتي باتت تتطلب  توفر إرادة قوية للاستثمارات المشتركة .

ويرافق رئيس الجمهورية في أشغال القمة وفد هام ضم كل من محمد سالم ولد السالك وزير الشؤون الخارجية ، عبداتي ابريكة المستشار برئاسة الجمهورية ، النانة لبات الرشيد مستشارة برئاسة الجمهورية مكلفة بالوطن العربي ، لمن أبا أعلي السفير باثيوبيا والمندوب الدائم لدى الإتحاد الأفريقي .

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

استقبال الرئيس التونسي لنظيره الصحراوي صفعة جديدة في وجه النظام المغربي (السفير بالجزائر)

أكد عضو الأمانة الوطنية الأخ عبد القادر الطالب عمر السفير بالجزائر أن استقبال الرئيس التونسي قيس سعيد للرئيس الصحراوي إبراهيم غالي ودعم الإتحاد الإفريقي تعتبر صفعة جديدة في وجه النظام المغربي ، مشددا على أنه آن الأوان  لنظام المخزن  آن يعترف بالحقيقة الظاهرة أمامه.

وأضاف السفير ، في حديث ليومية الحوار الجزائرية  أن  الزيارة تعد عادية في إطار المشاركة في قمة طوكيو الدولية للتنمية في إفريقيا (تيكاد ثمانية)، كما أن النظام المغربي تحرك وعمل لمنع هذه المشاركة ، لكن قوة  الاتحاد الأفريقي ، والدول الأعضاء أكدوا ضرورة مشاركة كل الدول أو لا وجود لقمة ، ما جعل المفوضية توجه الدعوة للجمهورية الصحراوية والرئيس التونسي يستقبل الرئيس الصحراوي.

واستغرب السفير الصحراوي احتجاج المغرب ، حيث قال ”  الغريب في الأمر هو احتجاج المغرب لما تعلق الأمر بتونس ومحاولة الضغط عليها ،لما لم يضغط به على دول سابقة خلال استضافتها للقمة ، والسؤال المطروح لماذا يقبل النظام المغربي بذلك سابقا ويرفضه الآن ؟” .

 وأردف عبد القادر الطالب عمر قائلا ”  النظام المغربي يتخبط ويناقض نفسه ، وهذا يعبر عن فشل إستراتيجيته الجديدة القائمة على المراوغة ومحاولة كسب الدعم من خلال الإنخراط في الهيئات والمنظمات واللعب على وتر ترسيخ أطروحته التوسعية بمواصلة احتلاله للصحراء الغربية .

وأوضح الدبلوماسي الصحراوي  أن  تداعيات الزيارة وأهميتها للقضية الصحراوية ، أنها ”  تكمن في التوقيت الذي جاءت فيه ، بعد خطاب الملك المغربي الذي يحلم أن دول العالم تدعم أفكاره وحلمه في جعل الصحراء مغربية ، ولكن النضال الصحراوي نعتبره المقياس الذي يتم الحكم به ” مضيفا بالقول ”  حاليا العالم يرد على الملك المغربي مباشرة ، بأنه  بعيد عن الواقع ، تونس التي نثمن التزامها بالقوانين والشرعية الدولية رفقة الاتحاد الإفريقي بفرضهما مشاركة الدولة الصحراوية في القمة ، حتى الإتحاد الأوروبي يقف في صف الحق مع حق الشعب الصحراوي ، ويؤكد التزام الدول الأوروبية في ذلك “.

وجدد السفير في تصريحه التأكيد على أن ” كل الردود التي تأتي من أنحاء العالم تم نسفها لأحلام المغرب ومقاربته ، وتؤكد أنه بعيد عن الواقع وعليه أن يعترف بالحقيقة الظاهرة أمامه.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

الجمهورية الصحراوية تحضر مختلف انشطة مؤتمر “تيكاد 8”

تتواصل بالعاصمة تونس  اشغال قمة الشراكة الثامنة بين الإتحاد الأفريقي و اليابان أو ما يعرف بمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في إفريقيا أو “التيكاد 8″،. بحضور الجمهورية الصحراوية  إلى جانب  دول الإتحاد الأفريقي و اليابان وعدد من المنظمات والمؤسسات الدولية في مقدمتها الأمم المتحدة والبنك الدولي.

وتعد أفريقيا سوقا مستقبلية وتطرح آفاقا استثمارية ضخمة بالنسبة إلى اليابان، كما تسعى إلى تعزيز الحوار السياسي رفيع المستوى بين القادة الأفارقة وشركاء التنمية وحشد الدعم لمبادرات إفريقية نحو تنمية تعتمد على الذات.

وترغب اليابان فى التعاون مع إفريقيا فى العمل على 3 أعمدة رئيسية وهى الاقتصاد والمجتمع والإستقرار والسلام.

وستشكّل الدورة الثامنة لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الإفريقية مناسبة هامّة لإبراز الالتزام الدولي عامّة والياباني بشكل خاصّ تجاه القارة الإفريقية وتجسيم روح التكافل والتضامن والعمل الجماعي  لمواجهة التحدّيات المشتركة وتحقيق أهداف التنمية الشاملة والدائمة.

وستركز القمة التي  يهيمن عليها معاناة العالم من تداعيات وباء كورونا، وأزمة الحرب فى أوكرانيا وتأثير ذلك على الإقتصاد العالمي، على النمو ودعم الاقتصاد ومواجهة تغير المناخ ومكافحة الإرهاب فى أفريقيا .

ومن المنتظر أن تختتم قمة طوكيو الثامنة أشغالها في حدود الساعة الواحدة زوالا بحضور رؤساء دول وحكومات الإتحاد الأفريقي واليابان والمنظمات والمؤسسات الدولية التي تعنى بالتنمية .

وتشارك الجمهورية الصحراوية في قمة طوكيو الثامنة للتنمية في افريقيا ، بوفد هام يرأسه رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي .

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

قمة التيكاد 8 : وزارة الخارجية الصحراوية تصدر بيانا توضيحيا

 أصدرت اليوم الأحد وزارة الشؤون الخارجية بيانا توضيحيا هذا نصه :

وفي ماي يلي النص الكامل للبيان:

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

وزارة الشؤون الخارجية

بيان

نشرت وزارة الخارجية المغربية بيانا ثانيا، يوم أمس، تبرر فيه مقاطعة بلدها قمة تيگاد 8 وتتحامل فيه علي الدولة المضيفة لإستقبال رئيسها، السيد قيس سعيد، لنظيره الصحراوي، السيد ابراهيم غالى.

بيان وزارة الخارجية المغربية تعمد قلب الحقائق وتزوير الوقائع والبناء على المغالطات.

1- المغالطة الاولي تتجلي في كون منتدى طوكيو الدولي للتنمية في افريقيا، المعروف اختصارا ب “تيكاد”، يشكل شراكة مؤسساتية تم إبرامها بين الإتحاد الأفريقي ودولة اليابان، وهذا ما أخفاه البيان المذكور حيث أن هذه الشراكة ليست كباقي الشراكات مع الدول بصفتها الفردية، كما هو الحال مع الصين وفرنسا والولايات المتحدة الامريكية وروسيا وغيرهم، حيث لا يربطها تعاقد مؤسساتي مع الاتحاد الأفريقي.

2- المغالطة الثانية تتعلق بمسألة الدعوة. فلا اليابان كشريك الإتحاد الأفريقي ولا تونس الدولة المضيفة تمتلكان بشكل حصري حق إرسال الدعوة للدول الأعضاء في المنظمة القارية المتعاقدة مع اليابان، لأن الحضور حق لصيق ومرتبط بالعضوية. وبالتالي، فعندما يقرر الإتحاد الأفريقي تنظيم مؤتمر، باتفاق مع أي شريك آخر، يصبح حضور الدول الأعضاء أوتوماتيكا، إلا من أراد منهم أن يتغيب بقرار سيادي .

فكل طرف شريك يوجه دعوة لأعضائه، يتم فيها تحديد تاريخ ومكان الحدث، عندما يتعلق الأمر بمنظمة – الاتحاد الإفريقي في هذه الحالة -. أما إذا كان الشريك دولة بصفة فردية فقط، فهي مدعوة تلقائيا باعتبارها الطرف الثاني في الشراكة.

3- المغالطة الثالثة متعلقة بالقفز على حقيقة أن الجمهورية الصحراوية توصلت كباقي الدول الأعضاء بدعوة من المفوضية، وهو ما حصل منذ سنة 2017. وتوصلت بدعوة ثانية من لدن رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي، السيد موسى فكي، موجهة إلى السيد ابراهيم غالى، رئيس الجمهورية الصحراوية، يدعوه فيها للحضور شخصيا إلى قمة تونس.

4- المغالطة الرابعة هي تسويق الدعوة الموقعة من طرف رئيس الدولة المضيفة والشريك الياباني على أنها ملزمة قاونوناً، وأنها تحل محل دعوة المنظمة لأعضائها، في حين أن المبادرة التونسية اليابانية بتوجيه الدعوات إنما تدخل في إطار تعبئة أكبر عدد من الدول للحضور على أعلى المستويات، لما لذلك من أهمية بالنسبة لتعزيز الشراكة بين الطرفين ونجاح القمة. فقد جرت العادة كذلك على أن الدول التي تستضيف مثل هذه المؤتمرات تسعى دائما لجلب أكبر عدد من المشاركين، وهي مسألة هامة تظهر مكانة الدولة ومستوى علاقاتها على الصعيد الخارجي، كما تشكل مناسبة كبيرة لتقديم قدرات الدول وثقافة شعوبها.

5- اما عندما يذكر البيان الثاني للخارجية المغربية بأن الرئيس التونسي استقبل الرئيس الصحراوي بنفس الحفاوة ونفس البروتوكول الذي استقبل به الرؤساء الآخرين، ويعتبر ذلك استفزازا لمشاعر الشعب المغربي، فإن البيان المذكور يغالط ويزور الحقائق، لأن إحدى واجبات وشروط دول المقر أو الاستضافة، طبقا لجميع الاتفاقيات والأعراف الديبلوماسية، يتجلى خصوصا في الالتزام بمعاملة جميع المشاركين على قدم المساواة، بغض النظر عن طبيعة وحالة العلاقات الموجودة.

ومن كل ما سبق لا بد من إبداء الملاحظات التالية:

1-  انه يحسب لتونس ولرئيسها السيد قيس سعيد أنها، وللتاريخ، احترمت الالتزامات المترتبة عن قبولها باستضافة قمة تگاد، المتعددة الأطراف، وأنها أثبتت عن جدارة قدرتها على تنظيم مثل هذه المؤتمرات بكل جدية ومهنية، مع مراعاة الحياد ومعاملة جميع الدول بنفس البروتوكول حسب مستوى تمثيلها، وهو ما يجسد استقلالية القرار التونسي، بالرغم من الضغوط والابتزاز الذى مورس عليها.

2-  الملاحظ في التصرف المتهور والصبياني الذي اعتمده المغرب أنه ينم عن هروب إلى الامام وبحث عن شماعة ليعلق عليها هزائمه المترتبة عن مغامرته وورطته في استمرار العدوان على الشعب الصحراوي، واحتلال أجزاء من تراب الحمهورية الصحراوية، في تناقض تام مع قرارات وأحكام جميع المنظمات والمحاكم الإقليمية والدولية، التي لا تعترف للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية، وتقر حق الشعب الصحراوي فى تقرير المصير والاستقلال، بالإضافة إلى منعها حيازة الأراضى بالقوة وخرق مبدأ احترام الحدود الدولية المعترف بها.

3-  أن تصرف المغرب في قمة تونس للتيگاد يتباين مع جلوسه إلى جانب الجمهورية الصحراوية في جميع المحافل الاقليمية والدولية منذ سنة 2017، تاريخ انضمامه إلى الإتحاد الأفريقي، سواء كانت على مستوى الاتحاد أو في إطار شراكاته المتعددة، حيث أنه لم يحتج لا على الأمم المتحدة ووكالتها المتخصصة ولا على الإتحاد الأفريقي ولا على الاتحاد الأوروبي ولا على اليابان ولا على غيرها، أين شارك إلى جانب الدولة الصحراوية في عشرات المؤتمرات والقمم والفعاليات.

وبالفعل لم ينسحب المغرب من قمة ابيدجان سنة 2017، ولم يحتج لا على الاتحاد الإفريقي ولا على الاتحاد الأوروبي، عندما جلس ملك المغرب شخصياً إلى جانب رئيس الجمهورية الصحراوية أثناء القمة الخامسة للشراكة بين الإتحاد الأفريقي والإتحاد الاوروبى سنة 2017 ولا أثناء القمة التي جمعت المنظمتين مجدداً في بروكسيل مطلع السنة الجارية.

ومن مابوتو 2017 إلى طوكيو 2018 ويوكوهاما 2019، لم يقم المغرب بالانسحاب ولا بالاحتجاج علي اليابان نفسها، حيث حضرت الجمهورية الصحراوية، على غرار بقية أعضاء المنظمة القارية، بدعوة من الاتحاد الإفريقي.

يبقى أن نؤكد مرة أخرى في الختام أن الورطة المغربية دفعت بدولة الإحتلال إلى إعلان الحرب على دول وشعوب العالم، حيث رهنت علاقاتها مع أي كان بقبول تشريع احتلالها اللاشرعي، والسماح لها بالدوس على مبادئ القانون الدولى والقانون الدولى الإنساني.

إن هذه مرحلة تشكل عادة الممر الاجباري الذي لا بد ان يمر منه كل الاستعماريين والمحتلين، قبل أن يفهموا أن لقصتهم السيئة نهاية حتمية.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

أدة إبراهيم أحميم يستعرض أمام الشباب التجربة الصحراوية في ميدان المياه والبيئة

أطر وزير المياه والبيئة في حكومة الجمهورية الصحراوية السيد أدة إبراهيم أحميم، محاضرة بعنوان الخدمات الأساسية في معركة الصمود “المياه والبيئة نموذجا” استعرض خلالها الجهود الوطنية الهادفة إلى تلبية حاجيات المواطن في مادة الماء كمصدر أساسي وحيوي من دونه تتوقف عجلة الحياة.

السيد الوزير وأثناء محاضرته المدرجة في سياق الحلقات التكوينية الصيفية الموجهة للشباب والفروع التلاميذية، أوضح البرنامج الوطني في تسسير ملف المياه وأهم مصادرها وطرق تسييرها وعمل الجهات المشرفة، معرجا على تحديات الطبيعية والمشاكل التقنية والتحديات التي ترافق سيرورة توفير الماء بالكمية الكافية والمطلوبة حسب الإحتياجات.

وزير المياه والبيئة أبرز أيضا الخطة الوطنية في مجال البيئة والجهود المبذولة من طرف وزارته في مكافحة الأوبئة وطريقة العمل وتوزيع الشاحنات المخصصة لهذا الجانب، مشيرا إلى الحملات الوطنية على مختلف المستويات التي تعمل الوزارة مع الشركاء من خلالها على توفير محيط نظيف وآمن وخالِ من مسببات الأمراض.

وأكد المسؤول الصحراوي أن التجربة الوطنية في مجال عمل وزارته تعد مكسبا وركيزة أساسية بفضلها لبت الدولة الصحراوية حاجيات المواطن من الماء كركيزة لكل عوامل الصمود على مدار سنوات عدة، داعيا الشباب إلى الافتخار بهذا المكسب الضروري والعمل على الحفاظ عليه والمساهمة في ترشيد المياه.

“تطور ونشأة جيش التحرير الشعبي الصحراوي” محور محاضرة من الحلقات التكوينية المعمقة الموجهة للشباب

 أطر المدير المركزي للمحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي السيد يوسف أحمد أحمد سالم، محاضرة حول تاريخ جيش التحرير الشعبي الصحراوي، خلال اليوم الثالث من أشغال الحلقات التكوينية المعمقة الموجهة للشباب.

وتطرق عضو هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي إلى نشأة ومراحل تطور الجيش، متوقفا عند الظروف والمتغيرات التي ميزت كل مرحلة والتداعيات التي رافقتها. السيد يوسف أحمد سالم أكد أنه بفضل جيش التحرير الشعبي الصحراوي أحرزت جبهة البوليساريو الكثير من المكاسب والإنتصارات من خلال حسم المعارك وإلحاق الهزائم بالعدو على الميدان ومع الوقت أصبح الجيش الصحراوي قوة محترمة يحسب لها العدو قبل الصديق الكثير من الحسابات بفضل نوعية ونموذجية المقاتل الصحراوية وتشبعه بعقيدة مبادئ الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

مسؤول المحافظة السياسية للجيش اعتبر أن الحرب التي خاضها الجيش الصحراوي مكنته من تراكم تجربة فريدة من نوعها قادرة على مواجهة قوات أكثر تجهيزا بالعدة والإمكانيات وأكثر تدريبا، متوقفا عند العوامل التي ساعدت المقاتل الصحراوي في تحقيق الإنتصارات كمعرفة الطبيعة والنوع البشري والشجاعة والزعامة أثناء المواجهات. ورغم أن الحرب أصبحت تاخذ أشكالا جديدة مع تطور أدواتها ووسائلها، إلا أنها -حسب المحاضر- سوف لن تمنع المقاتل الصحراوي عن مواصلة حربه التحريرية حتى طرد الغزات الظالمين من كافة أرض الجمهورية الصحراوية وطرد آخر جندي منها.

من جهة أخرى، اعتبر السيد يوسف أحمد سالم أن المقاومة الصحراوية اعتمدت على الشباب وسيظل الرهان قائما عليه طالما هناك احتلال، مؤكدا استعداد المدارس العسكرية لاحتضان المتطوعين للجيش وتأهيلهم قبل الالتحاق بالصفوف الأمامية.

منطقة توسكانا الإيطالية تقيم حفل وداع على شرف الأطفال الصحراويين في إطار برنامج عطل في سلام

نظمت حركة التضامن مع الشعب الصحراوي بمنطقة توسكانا الإيطالية، حفل وداع لفائدة الأطفال الصحراويين الذين كانوا يقضون عطلة الصيف بين ظهران الشعب الإيطالي، وذلك في إطار برنامج عطل في سلام 2022.

وحضر حفل الوداع عمد المدينة ومستشارون وأعضاء بارزون متضامنون مع القضية الصحراوية، إلى جانب عدد من الفنانين وشخصيات من المجتمع المدني بمنطقة توسكانا، وشهد الحفل عدة كلمات لتوديع الأطفال، تم خلالها تجديد التضامن مع الشعب الصحراوية وقضيته العادلة في سبيل نيل الحرية والاستقلال.

وخلال حفل الوداع، تم تقديم فقرات فنية من طرف فرقة موسيقية إيطالية، عزفت للقضية الصحراوية وللسلام والمحبة والحرية والاستقلال.

فيروس كورونا: تسجيل 10حالات إصابة بالفيروس خلال أسبوع

أعلنت وزارة الصحة العمومية اليوم، عن تسجيل 10 حالات إصابة بفيروس كورونا خلال أسبوع.

وزارة الصحة العمومية وفي بيان لها حصلت وكالة الأنباء الصحراوية على نسخة منه، أعلنت تسجيل 10 حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد و26 حالة شفاء خلال الأسبوع الماضي ليصل إجمالي الحالات المصابة بفيروس كورونا لدينا إلى 2144 حالة إصابة.

وأضاف البيان أنه تماثلت للشفاء 2026 حالة في حين وصل إجمالي حالات الوفيات إلى 90 حالة رحمهم الله ، كما بلغ عدد الحالات النشطة 28 حالة.

موسكو : الفرقة الفنية الصحراوية “الجذور” تنشط حفلها الرسمي في فعاليات المهرجان الدولي “لقاء الأصدقاء” بالمعهد الحكومي للموسيقى بيتر تشيكوفسكي

أحيت الفرقة الفنية الصحراوية “الجذور” حفلها الرسمي ضمن فعاليات المهرجان الدولي “لقاء الأصدقاء” في طبعته الـ16 بمقر المعهد الحكومي للموسيقى بيتر تشيكوفسكي بالعاصمة الروسية موسكو.

الحفل الفني عرف حضورا كبيرا شعبيا ورسميا، حيث حضر إلى جانب ممثل بلادنا في موسكو الدكتور أعلي سالم محمد فاضل، السلك الدبلوماسي الجزائري في موسكو، إضافة إلى جمع غفير من أصدقاء الشعب الصحراوي ومناصري قضيته العادلة من الشعب الروسي.

وقدمت الفرقة عرضا متنوعا من أغاني تقليدية ووطنية، وكذا رقصات مختلفة تعبر عن الهوية الوطنية، حيث أبدى الحضور إعجابه بالمستوى الفني للفرقة وتميزها وندرة نوعها، مؤكدين أن الحفاظ على هذا النوع من الفنون يجب صيانته لأنه رسالة معبرة عن قيم وتقاليد ضاربة في عمق التاريخ.

وتحمل الفرقة الصحراوية في هذا الحدث الدولي رسائل السلم والتسامح من الشعب الصحراوي إلى محبي السلام والعدالة، من خلال وصلات فنية نابعة من الهوية الوطنية المتميزة في شمال غرب إفريقيا.

يشار إلى أنه وحسب جدول أعمال الفرقة الفنية “الجذور” من المقرر أن تُنشط سهرات فنية أخرى في إطار فعاليات الطبعة الـ16 للمهرجان الدولي “لقاء الأصدقاء” الذي تُشارك فيه بدعوة من المعهد الحكومي للموسيقى بيتر تشيكوفسكي.

وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تستهدف تخندقات جنود الاحتلال بقطاع أم ادريكة

شنت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي الاماجد هجمات مركزة ضد تخندقات جنود الاحتلال المغربي المتمركزة بجدار الذل والعار بالتحديد بقطاع أم ادريكة ، مخلفة خسائر فادحة في الأرواح والمعدات .

وأبرز البلاغ العسكري رقم 613 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني اليوم الأحد أن مفارز متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي استهدفت باقصاف عنيفة ومركزة تخندقات جنود الاحتلال بمنطقة جنوب تاواراشيت بقطاع ام ادريكة

وكانت مفارز متقدمة من ضراغم جيش التحرير الشعبي الصحراوي قد ركزت هجماتها في وقت سابق مستهدفة القوات الغازية المغربية بقطاعي المحبس واوسرد وبمناطق اكويرة ولدابلال ولعكد واسطيلة ولد بواكرين

وتتوالى هجمات اقحاح جيش التحريرالشعبي الصحراوي مستهدفة معاقل قوات الاحتلال المغربي التى تكبدت خسائر فادحة في الارواح والمعدات على طول جدار الذل والعار .