الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 4)

الاخبار الرئيسة

دبلوماسي صحراوي : ” الشعب الصحراوي سينتصر على خيانة سانتشيز مثلما انتصرت “غيرنيكا” على قنابل الفاشية “

أكد ممثل جبهة البوليساريو ببلاد الباسك الأخ محمد ليمام محمد عالي سيد البشير أن الشعب الصحراوي أكثر عزما وتصميما اليوم من اي وقت مضى على نيل حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال. وانه مثلما انتصرت بلاد الباسك في ملحمة ،”غيرنيكا” التاريخية على القوى الفاشية الهمجية فإن الشعب الصحراوي  سينتصر حتما على كافة المؤامرات والدسائس بما فيها خيانة رئيس الحكومة الإسبانية الاخيرة وانقلابه على القانون الدولي والإجماع السياسي في اسبانيا خلال نصف قرن تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

تصريحات رئيس البعثة الدبلوماسية الصحراوية ببلاد الباسك جاءت خلال ردوده على أسئلة مراسلي وسائل الاعلام الإسبانية الكبرى كوكالة انباء افي وأوروبا بريس والتلفزيون العمومي الاسباني وغيرها أثناء  الندوة الصحفية التي نشطها بمقر الهيئة التشريعية الجهوية  بمدينة بيتوريا عقب مصادقة البرلمان الباسكي على مقترح تشريعي تقدم به كل من الحزب القومي الباسكي والائتلاف اليساري القومي  وحزب اونيدوس بوديموس/اليسار الموحد في جلسة عامة حضرها الى جانب كافة الكتل السياسية رئيس الحكومة الباسكية “الليندكاري” السيد انييغو اوركًويو  واستدعيت لها ممثلية الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب ببيتوريا بمعية وفد عن حركة التضامن وجمعيات الجالية الصحراوية المقيمة ببلاد الباسك.

وخلال تلك الجلسة العامة، طالب البرلمان الباسكي الحكومة الإسبانية بالاعتراف بالجمهورية الصحراوية،  والدعم الجاد للعملية السياسية لتمكين الشعب الصحراوي من اختيار مستقبله بكل شفافية  وحرية.

كما اكدت كافة القوى السياسية الباسكية خلال جلسة المناقشة تلك على رفضها للانقلاب  المفاجئ  لموقف بيدرو سانتشيز ، وطالبته بتصحيح زلته والعدول عن موقفه  والعودة إلى مسار  الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة.

ومنذ إقدام رئيس الحكومة الإسبانية على تغيير موقف بلاده من النزاع في الصحراء الغربية بتعبيره عن دعمه لخطة الحكم الذاتي المغربية المزعومة، شهدت المدن والمقاطعات الباسكية تنظيم العديد من الوقفات، واصدار توصيات وبيانات عن جل الأحزاب السياسية، حركات المجتمع المدني وأعضاء البرلمان الإقليمي للتنديد بالموقف المخزي لرئيس الحكومة الاسبانية، وللتضامن مع الشعب الصحراوي في نضاله المشروع لنيل حقوقه السياسية واسماها الحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير و الاستقلال.

كما طالبت الأحزاب السياسية الممثلة للأغلبية البرلمانية ببلاد الباسك  حكومة بلادها بضرورة إعلان إعترافها الفوري رسمياً بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. ونددت بالإنحراف الخاطئ و الخطير لموقف رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز بخصوص الصحراء الغربية، و حثته على مراجعة الخطوة عشية تقديمها لمقترح تشريعي امام نواب البرلمان الباسكي يؤكد على ضرورة إيجاد حل سياسي عادل ودائم ومقبول من قبل الطرفين، بما يتماشى مع قرارات الأمم المتحدة ويضمن حق تقرير المصير  للشعب الصحراوي، اواخر شهر مارس الفارط وهو المقترح الذي حظي بالمصادقة والاعتماد خلال الجلسة العامة البرلمان الاسبوع الفارط.

كما أكد زعيم الحزب القومي الباسكي السيد أندوني أرثوتار ان الموقف الاخير لرئيس الحكومة الإسبانية من النزاع في الصحراء الغربية يشكل انحرافا مبهما، كما يعكس مستوى الانحدار الذي وصلت إليه أساليب الممارسة السياسية بإسبانيا، وانحصار دور المؤسسات، ناهيك عن غياب الحد الأدنى من مستوى الشفافية التي يتطلبها العمل الديمقراطي.

وقبلها بأيام قليلة عقدت المجموعة البرلمانية المشتركة “السلام و الحرية للشعب الصحراوي” إجتماعا طارئا مع ممثل الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب ببلاد الباسك السيد محمد ليمام محمد عالي سيد البشير قدم خلاله ايجاز عن الوضعية السياسية والميدانية كما تمت مناقشة ردود الفعل التي أعقبت الاعلان عن موقف الحكومة الإسبانية المنحاز للأطروحة التوسعية المخزنية في الصحراء الغربية.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

اتحاد الحقوقيين الصحراويين يستنكر الصمت الدولي إزاء ما يحدث بالمناطق الصحراوية المحتلة

استنكر اتحاد الحقوقيين الصحراويين، الصمت الدولي المطبق تجاه ما يحدث من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وللقانون الدولي الإنساني بالمناطق الصحراوية المحتلة.

وأبرز بيان للاتحاد بمناسبة اليوم العالمي للعمال المصادف فاتح ماي، أن الشعب الصحراوي يحتفل بهذا اليوم في ظروف استثنائية منذ الاحتلال المغربي لأرضه، وسط صمت دولي مطبق إزاء ما يجري من انتهاكات ضد النساء الصحراويات والشباب وكافة فئات المجتمع بالمناطق الصحراوية المحتلة.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

الأثنين أول أيام عيد الفطر المبارك بمخيمات اللاجئين الصحراويين

أعلنت الوزارة المنتدبة للشؤون الدينية، أن أول أيام عيد الفطر المبارك سيكون بعد غدا الأثنين الموافق لـــ الثاني ماي 2022.

وأبرزت الوزارة المنتدبة للشؤون الدينية في بيان لها اليوم السبت، أنه لعدم ثبوت رؤية هلال شوال 1443هـ، فإن غدا الأحد هو المتمم للثلاثين رمضان؛ وبالتالي فإن أول أيام عيد الفطر المبارك هو يوم الاثنين.

وبهذه المناسبة تتقدم الوزارة المنتدبة للشؤون الدينية إلى كافة الشعب الصحراوي أينما تواجد في مخيمات اللاجئين والأراضي المحررة والمناطق المحتلة والجاليات وكافة الأمة الإسلامية، بأحر التهاني وأن يعيده على الشعب الصحراوي وهو ينعم بالحرية والاستقلال.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

الجمهورية الصحراوية تطالب الاتحاد الافريقي بالتحرك السريع لإنقاذ الصحراويين العزل من بطش الاحتلال المغربي.

استُقبل الأخ لمن اباعلي السفير الصحراوي بإثيوبيا، المندوب الدائم لدى الاتحاد الافريقي، مرفقا بالسيد ودادي السالك الملحق الإعلامي و الثقافي بالبعثة الصحراوية لدى الاتحاد الافريقي، من قبل الدكتورة مونيك نسانزباغ نائب رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي، بمقر المفوضية الافريقية باديس ابابا، حيث اطلعها على احدث المستجدات التي تشهدها القضية الصحراوية على الصعيدين السياسي و الميداني.

و نبه السيد لمن اباعلي الى خطورة الوضع الإنساني في الأجزاء التي يحتلها المغرب من تراب الجمهورية الصحراوية، موضحا ان المملكة المغربية تشن حملات شرسة ضد المواطنين الصحراويين العزل، و طالب الاتحاد لأفريقي بالتدخل السريع لإنقاذ المدنيين الصحراويين العزل من بطش قوات الاحتلال المغربي، و الضغط على المملكة المغربية لاحترام مقررات الشرعية الدولية في الصحراء الغربية.

و تطرقت المباحثات الى احدث التطورات السياسية و الدبلوماسية التي تشهدها القضية الصحراوية لاسيما مخرجات الاجتماع الأخير لمجلس الامن الدولي الذي ناقش تقرير المبعوثالاممي الى الصحراء الغربية السيد ستيفان دي ميستورا في 20 ابريل 2022.

كما قدم المندوب الصحراوي احاطة موجزة لردود الفعل التي شهدتها الساحة الاسبانية مؤخرا  من قبل القوى السياسية و الحزبية على اثر الموقف الأخير للوزير الأول الاسباني الذي لم يراع المسؤولية التاريخية لبلاده تجاه قضية الشعب الصحراوي، معتبرا ان ردود الفعل التي شهدتها الساحة الاسبانية، جاءت متضامنة مع الشعب الصحراوي و داعمة لكفاحه المشروع من اجل استكمال سيادته الوطنية على كامل ترابه.

و يأتي اللقاء في سياق اطلاع مسؤولي منظمة الاتحاد الافريقي على التطورات السياسية و الدبلوماسية و الميدانية التي تشهدها القضية الوطنية.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي يقصفون تخندقات العدو بقطاعات الفرسية، حوزة والمحبس

نفذت وحدات من جيش التحرير الشعبي الصحراوي هجمات مركزة استهدفت تخندقات قوات الاحتلال المغربي بقطاعات الفرسية، حوزة والمحبس.

وجاء في البلاغ العسكري رقم  520، الصادر عن وزارة الدفاع الوطني أن وحدات من جيشنا الباسل استهدفت، اليوم السبت، قوات العدو المغربي باقصاف مركزة في المواقع التالية:

قصف تخندقات قوات العدو بمنطقة اكرارة الشديدة، قطاع الفرسية.

قصف تمركزات قوات الاحتلال بمنطقة اكرارة لحديد، قطاع حوزة.

قصف مواقع قوات العدو بمنطقة لمكيتب، قطاع حوزة.

قصف تخندقات قوات الاحتلال بمنطقة اودي ام اركبة، قطاع المحبس.

قصف مواقع جيش العدو بمنطقة روس السبطي، قطاع المحبس.

قصف تواجدات قوات الاحتلال بمنطقة سبخة تنوشاد، قطاع المحبس.

وكانت مفارز متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي قد ركزت هجماتها في وقت سابق من يوم الجمعة مستهدفة القوات الغازية المغربية بقطاعي المحبس وحوزة.

وتتوالى هجمات اسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي مستهدفة معاقل قوات الاحتلال المغربي التي تكبدت خسائر فادحة في الارواح والمعدات على طول جدار الذل والعار.

وحرب التحرير تضمنها الجماهير

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

إستعمال النظام المخزني برنامج بيغاسوس للتنصت والتجسس على الناشطين الصحراويين فضيحة وإنتهاك صارخ لكل المواثيق الدولية ذات الصلة (أبا الحيسن)

قدم صباح اليوم السبت، خلال أشغال الدورة الـ71 للجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب، المنظمة عبر  تقنية التحاضر المرئي، رئيس اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان السيد ابا الحيسن، مداخلة في اطار الجلسة المخصصة لحالة المدافعين عن حقوق الانسان في افريقيا، حيث إعتبر أن الدول القمعية تلجأ اليوم الى استخدام سلاح جديد يستهدف المدافعين والنشطاء الساسيين للحد من عملهم وانشطتهم وتهديدهم بالانتقام. وهو ما يقوم به النظام المغربي في حق النشطاء والصحفيين الصحراويين.

واعتبر رئيس اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان إستعمال النظام المخزني برنامج بيغاسوس للتنصت والتجسس على الناشطين الصحراويين فضيحة وإنتهاك صارخ لكل المواثيق الدولية ذات الصلة يتطلب ردعه وادانته بقوة لانه يشكل تهديدا مستمرا للنشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان.

وفي السياق ذاته، ثمن أبا الحيسن التقريرالهام والاحترافي لمنظمة العفو الدولية الذي ادان بقوة استهداف المدافعين والنشطاء بالتجسس، وسلط الضوء على فضيحة برنامج بيغاسوس التجسسي من قبل المغرب، الذي استعمله للتهجم على المناضلين الصحراويين ومراقبة حياتهم الخاصة وعائلاتهم لممارسة الضغط عليهم و اشاعة الدعاية المغرضة وتهديد حياتهم وسلامتهم.

كما تطرق رئيس اللجنة الصحراوية الى تقرير المرصد الدولي للمدافعين عن حقوق الانسان والذي تطرق الى عمليات القمع والمتابعات القضائية الواهية في حق النشطاء والاعلاميين الصحراويين، مذكرا بحالة كل من “الصابي يحظيه ومحمد لمين هدي” و صحفيين مغاربة من نشطاء حراك الريف، اين صدرت في حقهم احكام جائرة من قبل محاكم مغربية اعتمادا على محاضر غير مؤسسة. واكد ان التقرير المشترك بين المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب والفيدرالية الدولية لحقوق الانسان، طالب الدولة المغربية بوضع حد لكل اشكال التضييق المنتهجة ضد المدافعين  الصحراويين عن حقوق الانسان.

وذكر السيد ابا الحيسن اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب بتقرير المقررة الاممية حول المدافعين عن حقوق الانسان السيدة ماري لالور يوم 21 يوليو 2021، والذي تناول حالة سلطانة خيا والحصار المضروب عليها والممارسات القمعية التي تعرضت لها بما فيها جريمة الاغتصاب من قبل الاجهزة الامنية المغربية دون ان توفر لها السلطات المغربية الحماية والعلاج.

كما تطرق  السيد ابا الحيسن الى وضعية معتقلي اكديم ازيك ومعاناتهم في عدة سجون مغربية، وما يتعرضون له من ممارسات حاطة من الكرامة الانسانية من قبل الادارة السجنية المغربية انتقاما من مواقفهم السياسية الرافضة للاحتلال المغربي.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

عيد العمال : الإتحاد العام للعمال الصحراويين يدعو كافة العمال إلى الإستنفار الشامل لرفع التحدي وربح الرهان

دعا الإتحاد العام للعمال الصحراويين كافة العمال الصحراويين في مختلف أماكن تواجدهم الى ضرورة الاستنفار الشامل من أجل رفع  التحدي وربح رهان الوجود والاستمرارية في كنف الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية دولة وحاضنة مستقبل كل الصحراويين.

وخلال تخليده للعيد العالمي للعمال المصادف للفاتح ماي من كل سنة، إستحضر الإتحاد العام للعمال الصحراويبن في هذه المحطة العمالية الخالدة، الهبة التاريخية للعمال الصحراويين إبان سبعينيات القرن الماضي،  تلك التي شكلت قاعدة صلبة وإضافة نوعية للتنظيم الوطني ودفعا قويا للمقاومة المسلحة آنذاك  خلال تشكل النواة الاولى لجيش التحرير الشعبي الصحراوي، يومها شكلت تلك الهبة وماصاحبها من صور الإلتحام والتضحية بالغالي والنفيس، بداية  تحول عميق اجج مواجهة الإستعمار الإسباني وخط رسالة تتوارثها الأجيال، ترسخ إستعداد العمال الصحراويين الكامل للذود عن الوطن وحماية ثرواته، وهي المعركة التي لا زالت متواصلة ضد قوة  الإحتلال المغربي  لبلادنا.

وعند تهنئته للعمال الصحراويين بمناسبة عيدهم العالمي، وجه الإتحاد العام للعمال الصحراويين  نداءا الى كافة فئات شعبنا وطاقاته الحية إلى ضرورة التحلي بأقصى درجات المسؤولية والتأهب لتجاوز كافة التحديات والصعوبات وإنجاح كافة الاستحقاقات الوطنية والبرامج الحالية والمستقبلية.

وأشار الإتحاد في بيان له إلى الظروف التي يحتفل فيها العمال في الصحراء الغربية بهذه المناسبة الهامة والتي يطبعها إستمرار الكفاح المسلح منذ تاريخ 13 نوفمبر 2020، مؤكدا أن الأسباب التي دفعت الرعيل الأول من العاملات والعمالين الصحراويين الى ميادين الشرف وتخليهم عن وظائفهم لا زالت قائمة وستظل كذلك إلى غاية إستكمال السيادة على كافة الاراضي والمياه والأجواء الوطنية وتحرير كامل ثرواتنا.

كما استحضر البيان بطولات جيش التحرير الشعبي الصحراوي والصمود الاسطوري للعاملات والعمالين الصحراويين في مختلف مؤسسات الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب و الدولة الصحراوية وهياكل تنظيمنا وأدواته في الداخل والخارج وعبر مختلف تواجدات الجسم الوطني في المهجر والجاليات، الذين يتفاعلون باعتزاز وفخر مع نضالات جماهيرنا في الارض المحتلة وجنوب المغرب وفي مقدمتهم  المعتقلين السياسيين بسجون الإحتلال المغربي، والمناضلات  كسلطانة خيا والواعرة خيا ووالدة  كل المخلصين لهذا الشعب الأبي الأم أمتو أمبيريك، داعيا بالمناسبة  إلى التعجيل بالإفراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين دون قيد أو شرط وفك الحصار عن عائلة اهل خيا.

وفي الختام، نبه الإتحاد العام لعمال الساقية الحمرء ووادي الذهب مختلف الفاعلين الدوليين والمنظمات الدولية والإقليمية المختصة إلى الإنتهاكات الخطيرة التي تنتهجها  أجهزة الإحتلال المغربي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، مذكرا بالمناسبة المجتمع الدولي ومجلس الأمن والرأي العام الدولي إلى جاهزية العمال الصحراويين لممارسة حقهم المشروع في فرض خيارات شعبهم المكافح  بعد أن قوض الإحتلال المغربي  كافة سبل الحل السياسي.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

الجمهورية الصحراوية تشارك في أشغال الدورة الـ71 للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب

تشارك الجمهورية الصحراوية في أشغال الدورة الواحدة والسبعون للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب المنعقدة إفتراضيا، والتي تتدارس أوضاع حقوق الإنسان والشعوب في القارة الإفريقية، خلال الفترة ما بين 21 أبريل و13 ماي 2022.

وفي إطار مداخلات الدول الإطراف في الميثاق، قدم ممثل الجمهورية الصحراوية والمنسق مع اللجنة الإفريقية السيد وداد المصطفى، مداخلة يوم أمس الجمعة 29 أبريل، أطلع من خلالها أعضاء اللجنة والحاضرين من ممثلي دول وحكومات الاتحاد الإفريقي وممثلي المؤسسات الوطنية والمجتمع المدني على الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة الصحراوية في جميع المجالات التخصصية من أجل تعزيز وحماية حقوق الإنسان في نطاق سلطتها مع الحفاظ على كل الالتزامات التي يتطلبها ذلك.

وفي إطار تفعيل جميع الصكوك الإفريقية ذات الصلة بحقوق الإنسان، شارك ممثل الدولة الصحراوية مع الحاضرين الخطوات الثمينة التي أقدمت عليها الجمهورية الصحراوية والمتمثلة في مصادقتها على البرتوكول المرفق بالميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بشأن حقوق المرأة في إفريقيا وكذلك مصادقتها وانضمامها للمعاهدة المؤسسة لإنشاء وكالة الأدوية الإفريقية.

ممثل الدولة الصحراوية والمنسق مع اللجنة وخلال تطرقه لوضعية حقوق الإنسان بالأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، شدد على خطورة هذه الوضعية وتدهورها، حيث تقوم يوميا قوات الاحتلال بمداهمة المنازل والاعتداء بوحشية على النساء والأطفال ومحاصرة منازل النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان ومواصلة المحاكمات الصورية وغير القانونية وقمع المظاهرات السلمية، ومعاملة المعتقلين المدنين الصحراويين بأبشع أنواع المعاملة داخل السجون المغربية وترحيلهم تعسفا إلى مناطق بعيدة عن أماكن تواجد عائلاتهم مما جعل العديد منهم يدخلون في إضرابات عن الطعام لمدد مختلفة، مؤكداً على أن كل هذا يحدث في خرق سافر لنصوص ومضامين اتفاقيات جنيف وميثاق الأمم المتحدة والميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي والميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان.

حيث مؤخراً، قامت أجهزة الاحتلال المغربية بحصار أمني جائر لمنازل مجموعة من النشطاء الصحراويين في مدينة بوجدور المحتلة، لمنعهم من زيارة ومناصرة الناشطة الحقوقية سلطانة سيد إبراهيم خيا وعائلتها، التي تقبع تحت الإقامة الجبرية داخل منزلها المحاصر منذ 19 نوفمبر 2020، متعرضةً وعائلتها لشتى الممارسات الهمجية من تعذيب وإغتصاب ومنع الزيارة وقطع الكهرباء، فقد تعرض هؤلاء النشطاء عند محاولتهم الزيارة للضرب المبرح وللإساءة البدنية واللفظية على أيدي عناصر من الأجهزة القمعية المغربية، كما تم منع متضامنين أجانب من زيارتها بل وتم ترحيلهم بالقوة وإرجاعهم لبلدانهم، كما تم استعمال القوة الوحشية ضد مجموعة من المدنيين الصحراويين بمدينة السمارة المحتلة كانوا يحتجون سلمياً من أجل التعبير عن رفضهم لاستمرار الاحتلال المغربي غير الشرعي وللانتهاكات السافرة والمهينة لحقوق الإنسان ونهب الموارد الطبيعية الصحراوية. وتعرض العديد من المتظاهرين للضرب المبرح وتعين نقل بعضهم إلى المستشفى.

السيد وداد المصطفى، لفت انتباه الحضور إلى موضوع خطير وهو استعمال الاحتلال المغربي للطائرات المسيرة في قتل المدنيين بما فيهم الصحراويين والأجانب بالأراضي الصحراوية المحررة، والتي راح ضحيتها إلى حد اليوم أكثر من 30 مدني صحراوي ناهيك عن آخرين من دول الجوار، معربا عن شديد الإدانة لاستعمال التكنولوجيات الحديثة ضد المدنيين ومحملاً الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم المصنفة كجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

كما طالب اللجنة باعتبارها الهيئة الإفريقية المنوط بها حماية حقوق الإنسان والدفاع عنها إلى التدخل العاجل والمساهمة في منع المزيد من تدهور أوضاع حقوق الإنسان المنتهكة بالأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، والضغط على الدولة المغربية من أجل الإفراج الفوري عن جميع السجناء السياسيين الصحراويين، المعتقلين في سجون دولة الاحتلال والعمل على تفكيك جدار العار العسكري المغربي، ونزع الألغام منه، والتي تحصد يوميا أرواح المدنيين الأبرياء.

المنسق مع اللجنة السيد وداد المصطفى، وفي ختام مداخلته، ذكر اللجنة من جديد بضرورة تنفيذ مقررات المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، القاضية بزيارة اللجنة للجزء المحتل من بلادنا والاطلاع عن قرب على الأوضاع المزرية التي يعيشها شعبنا هناك والتقرير عنها.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

سلطات الإحتلال المغربية تعتقل طالبين صحراويين

أقدم افراد من شرطة واجهزة الاستخبارات للاحتلال المغربي بتاريخ 25 أبريل 2022 على إختطاف و إعتقال طالبين صحراويين بالحرم الجامعي ابن زهر بمدينة أگادير المغربية و يتعلق الأمر بكل من محمد العيشي و حسنة اللود، وذلك على خلفية نشاطهما الطلابي و السياسي المطالب بالحرية للطلبة و الأسرى المدنيين الصحراويين  والمؤيد لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

وحسب ما أفادت به رابطة حماية السجناء الصحراويين، فقد مثل كل من الطالب محمد العيشي و حسنة اللود بتاريخ 28 أبريل 2022، أمام انظار ما يسمى قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية أگادير – المغرب، أين تقرر متابعتهما في حالة إعتقال و تحديد أولى جلسات المحاكمة الجائرة بتاريخ 5 ماي المقبل، بعد أن كان مقرر إجراؤها يوم الجمعة 29 أبريل 2022.

و من غير المستبعد ان تلجأ دولة الاحتلال المغربية الى تلفيق تهم واهية ولا أساس لها من الصحة من أجل شرعنة عمليه الاختطاف والاعتقال وتوجيه تهم ذات طابع جنائي في حق كل من الطالبين الصحراويين محمد العيشي و حسنة اللود لإصدار أحكام غير شرعية و انتقامية في حقهما و التي جرى التحضير لها مسبقا.

تقديم كتاب جديد عن القضية الصحراوية بالمتحف الوطني لبلدية لالاغونا بجزيرة تنريفي الكنارية

إحتضن المتحف الوطني لبلدية لا لاغونا La Laguna بجزيرة تنريفي حفل تقديم كتاب عن القضية الصحراوية تحت عنوان “الولايات المتحدة الأمريكية وحرب الصحراء الغربية” للكاتب وألاستاذ الجامعي “دومينغو گاري Domingo Gari“.

وحضر جلسة تقديم الكتاب التي نشطتها الناطقة الرسمية بإسم الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي السيد كونتشي رييس، إلى جانب ممثل جبهة البوليساريو بكناريا السيد “حمدي منصور”، جمهور واسع من الأساتذة والمهتمين بالشكل الثقافي من شخصيات سياسية ونقابية، بالإضافة إلى أعضاء من الجالية الصحراوية ومن جمعية التضامن الكنارية مع الشعب الصحراوي.

المؤلف قدم عرضا في مداخلته حول أهم ماجاء في كتابه، مشيرا إلى تخلي إسبانيا عن مستعمرتها السابقة وخيانتها للشعب الصحراوي من خلال توقيع اتفاقية مدريد الثلاثية وخروجها من الإقليم دون تنظيم إستفتاء تقرير المصير وتصفية الإستعمار كما هو منصوص عليه بقرارات الأمم المتحدة.

كما تحدث الكاتب بشكل مستفيض عن دور الولايات المتحدة الأمريكية في القضية الصحراوية من خلال الحديث عن تاريخ الأزمة السياسية التي تدخلت فيها أطراف أخرى مثل فرنسا و أمريكا وإسبانيا مع بداية الحرب في الصحراء الغربية حتى الوصول والتخطيط لمشروع السلام.

وأفتتح بعد ذلك النقاش حول ماجاء على لسان المؤلف، أين أجمعت كل المداخلات على ضرورة الرفع من مستوى التضامن مع الشعب الصحراوي لمواجهة خيانة رئيس الحكومة الإسبانية والتكفير عن خطأ إسبانيا التاريخي تجاه الشعب الصحراوي ومستعمرتها السابقة.

ومن جهته، ذكر ممثل جبهة البوليساريو بكناريا أن الشعب الصحراوي خاض تجربة نضالية في بداية السبعينات في ظروف صعبة بدون سلاح ولا عتاد، وواجه بإرادة صلبة كل الأطماع التوسعية وفرض وجوده لأنه صاحب الحق الأرض.