الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 3)

الاخبار الرئيسة

مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي يركزون أقصافهم على تخندقات العدو بقطاعات آوسرد، أتويزكي والمحبس

نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي هجمات مركزة استهدفت جحور وتخندقات قوات الاحتلال المغربي في نقاط متفرقة من جدار الذل والعار بقطاعات آوسرد، أتويزكي والمحبس، حسب ما أفاد به البلاغ العسكري رقم 620، الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.

وخلال اليوم الاربعاء، يضيف البلاغ العسكري، استهدفت وحدات جيشنا الباسل قوات العدو المغربي  باقصاف مركزة في المواقع التالية:

–         استهداف مدفعية  الاحتلال بمنطقة  كلب النص، قطاع اوسرد.

–         استهداف تمركزات قوات العدو بمنطقة تاذارورت،  قطاع اوسرد مرتين متتاليتين.

–         استهداف جحور قوات الاحتلال بمنطقة المسمار، قطاع اتويزكي.

–         استهداف مقر قيادة فيلق العدو65 بمنطقة لعكد، قطاع المحبس.

–         استهداف جحور قوات الاحتلال بمنطقة اكويرة ولد ابلال، قطاع المحبس.

وكانت مفارز متقدمة من ضراغم جيش التحرير الشعبي الصحراوي قد ركزت نيران اسلحتها في وقت سابق  من يوم الثلاثاء الثلاثين من اغسطس القين واثنين وعشرين مستهدفة مواقع القوات الغازية  المغربية بقطاعي السمارة والفرسية وبمناطق خنكة حورية واودي الصفا واكرارة الشديدة

وتتوالى  هجمات اقحاح جيش التحرير الشعبي الصحراوي مستهدفة معاقل قوات الاحتلال  المغربي التي تكبدت خسائر فادحة في الارواح والمعدات على طول جدار الذل والعار.

وحرب التحرير تضمنها الجماهير

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

كناريا: حافلة تجوب شوارع لاس بالماس دعما لكفاح الشعب الصحراوي

شرعت أمس الثلاثاء حافلة تضامن في جولة بمدينة لاس بالماس تدوم شهرا كاملا، وقد وضعت على جوانبها ملصقات لجذب الانتباه حول مساندة كناريا لتنظيم استفتاء بالصحراء الغربية، لإبراز وقوف شعب كناريا الدائم إلى جانب قضايا الشعوب العادلة ونضالاتها من أجل الحرية والانعتاق.

وتندرج هذه المبادرة في إطار حملة جزر كناريا من أجل حق تقرير المصير للشعب الصحراوي التي بدأها في شهر يونيو الماضي وتضم رجال القانون الكناريين ردا على قراربيدرو سانشزالأحادي في 18 مارس الماضي بخصوص مستقبل الصحراء الغربية الذي أظهر فيه انحيازه للمقترح المغربي في تنكر واضح للموقف التقليدي للدولة الإسبانية وخرقه بشكل صارخ للقانون الدولي والشرعية الدولية.

 وهذا ما أوضحه في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء السيد بيدرو كيفيدو مستشار التضامن الدولي وعضو المجلس الإقليمي لكناريا الكبرى والسيدة إينيس ميرادا مستشارة إقليمية ورئيسة الجمعية الكنارية للحقوقيين من أجل السلام وحقوق الإنسان.

وتم خلال هذه الحملة اتخاذ العديد من المبادرات لإظهار الرفض الشعبي لموقف بيدرو سانشز كتنظيم ندوات وتظاهرات كتلك التي شهدها شاطئ لاس بالماس بعرض يافطة بطول 25 مترا تعلن دعم كناريا لاستقلال الصحراء الغربية ومبادرة جمع التوقيعات على عريضة تدعم استفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية وتطالب إسبانيا بالوفاء بالتزاماتها والاضطلاع بمسؤوليتها في إطار الشرعية الدولية وفي نطاق الأمم المتحدة بصفتها السلطة القائمة بإدارة إقليم الصحراء الغربية.

هذا بالإضافة الى ما ذكرت المستشارة ميراندا بأنه سيتم إرسال وفد من كناريا لحضور اجتماع لجنة الأمم المتحدة المعنية بتصفية الاستعمار الذي سيعقد بنيويورك خلال شهر أكتوبر القادم.

من جانبه أعلن السيد كيفيدو مساندة دائرة التضامن الدولي لإقليم كناريا الكبرى مشيرا الى أن الوقت قد حان ليلتزم الجميع بتوضيح أن لا تنازل أبدا عن المطالبة بحل الصراع عبر الاختيار الحر للشعب الصحراوي لمستقبله عبر تنظيم الأمم المتحدة استفتاء بالصحراء الغربية.

ومن المقرر أن تختتم الحملة يوم 24 سبتمبر بإقامة مهرجان سياسي وفني على الساعة السابعة مساء بساحة “ستاغنو” بحضور السلطات الكنارية، أين سيتم تشكيل الوفد الذي سيتوجه الى الأمم للمرافعة لصالح الشعب الصحراوي.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

الجمهورية الصحراوية تشارك في الدورة العادية الرابعة لاجتماع اللجنة الفنية المتخصصة المعنية بالتعليم والعلوم والتكنولوجيا

شاركت وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني، ممثلة في المستشار المكلف بشؤون الاتحاد الافريقي، حمدي السالك الديد، في الدورة العادية الرابعة لاجتماع اللجنة الفنية المتخصصة المعنية بالتعليم والعلوم والتكنولوجيا على مستوى الخبراء التي عقدت افتراضيا  أيام 29 و30 و31 أغسطس 2022 تحت شعار “التعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار للاستجابة وتعزيز وبناء القدرة على الصمود في مرحلة ما بعد جائحة كوفيد-19 وتعافي أفريقيا”.

كما حضر الاجتماع الملحق الإعلامي والثقافي بالبعثة الدبلوماسية الصحراوية لدي الاتحاد الافريقي، ودادي السالك، والمكلف بالتعاون بالاتحاد العام لعمال التربية والتعليم والتكوين المهني، إبراهيم السالم النزيه.

الاجتماع عقد بمشاركة كبار المسؤولين والخبراء المعنيين في الدول الأعضاء بالتعليم والعلوم والتكنولوجيا، كبار المسؤولين ومديري التعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار من أجهزة الاتحاد الأفريقي والمكاتب الفنية المتخصصة والوكالات، المجموعات الاقتصادية الإقليمية الأفريقية، مؤسسة بناء القدرات، وكالة تنمية الاتحاد الأفريقي، وبنك التنمية الأفريقي، بالإضافة الى وكالات الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية والإقليمية ذات الصلة وشركاء التنمية ذوي الصلة.

وعقد الاجتماع في جلسات عامة حيث تمت مناقشة التعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار لتعزيز الفهم المشترك لكلا القطاعين، وكانت هناك أيضا جلسات موازية لإتاحة المزيد من المناقشات المعمقة للتعليم والعلم والتكنولوجيا والابتكار.

وانتخب الاجتماع المكتب الرابع للجنة الفنية المتخصصة المعنية بالتعليم والعلوم والتكنولوجيا، الذي سيعمل لفترة السنتين القادمة 2022-2024، كما قدم للوزراء تقييمات بشأن حالة تنفيذ البرامج الجارية في التعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار في القارة على أساس الاستراتيجيات القارية.

وسيتوج اجتماع كبار المسؤولين والخبراء باجتماع الوزراء المعنيين في الدول الأعضاء بالتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار يومي 1 و2 سبتمبر 2022.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

” المغرب يفشل مجددا في انتهاج سياسة المقاطعة والكرسي الشاغر ” (السفير بالجزائر)

 أكد السفير الصحراوي بالجزائر، عضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر أمس الثلاثاء على أن النظام المغربي،  بعد أن وقف في الفترة الماضية على فشل سياسة المقاطعة والكرسي الشاغر،  عاد الآن الى تلك الممارسة بعد أن فشلت سياسات المشاركات لمحاولة تغيير مواقف الدول أو فرض الرؤية المغربية على العالم.

وأوضح السفير الصحراوي عقب اللقاء الذي جمعه مع رئيسة الهلال الاحمر الجزائري، السيدة ابتسام حملاوي، بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر، حول الوضع الانساني للاجئين الصحراويين، أنه “لا حل للقضية الصحراوية الا باستشارة الشعب الصحراوي الذي له الحق في تقرير مصيره في إطار الأمم المتحدة“.

و في هذا السياق، استدل الدبلوماسي الصحراوي بذات الموقف الذي عبرت عنه العديد من الوزارات،  منها وزيرة الخارجية الالمانية انالينا بيربوك، خلال زيارتها للمغرب و التي قالت أنه “لا حل للقضية الصحراوية إلا في اطار الأمم المتحدة و بقيادة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية، السيد  ستافان دي ميستورا،  في إطار الشرعية الدولية“.

و أكد الدبلوماسي على أن النظام المغربي تصرف “تصرفا غير مسؤول” في ردة فعله بخصوص حضور الرئيس الصحراوي، ابراهيم غالي، في مؤتمر طوكيو الدولي الثامن للتنمية في إفريقيا “تيكاد 8” المنعقد يومي السبت و الأحد بالعاصمة التونسية، عندما قرر مقاطعة هذا الموعد و استدعاء سفيره بتونس، مذكرا في هذا الإطار بأن الرئيس الصحراوي سبق له و أن شارك في العديد من القمم، “إلا أن المغرب لم يقم بالتصرف كما تصرف مع تونس”، مؤكدا أن سياسة المقاطعة والكرسي الشاغر فاشلة.

وأشاد  بموقف تونس الذي كان -على حد تعبيره-في المستوى من حيث الرد و من حيث الثقة في النفس و القناعة بمواقفها كونها على صواب بما يتماشى والقانون الدولي“.

وكل هذه المواقف وما نشاهده في الإتحاد الأفريقي و قمة تيكاد8 و الإتحاد الأوروبي و موقف ألمانيا و حتى دول أمريكا اللاتينية التي أعترفت بالجمهورية الصحراوية،  يظهر أن  النظام المغربي يسير في اتجاه معاكس للشرعية الدولية ومواقف العالم” يضيف ذات المسؤول.

وحسب السفير الصحراوي، فإن هذه المعطيات أدت الى “عزلة المغرب على الصعيد السياسي، ما يؤكده تناقض و خيبة امل نظام المخزن، وحتى من الجانب الديني، لما دفعت المملكة، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، احمد الريسوني باتخاذ مواقف متهورة و متطرفة أدت الى استقالته“.

وكان اللقاء مناسبة عبر السفير الصحراوي خلالها عن شكره للدولة الجزائرية و الهلال الاحمر الجزائري للمساعدات التي تقدمها للشعب الصحراوي، بالإضافة الى عملية التحسيس لواقع اللاجئين، وتحفيز الشركاء الآخرين للقيام بواجبهم بغرض التغلب على النقص المسجل مؤخرا، حيث اصدرت المنظمات الأممية في الجزائر، الأربعاء الماضي، بيانا طالبت من خلاله المجتمع الدولي على العمل من اجل ايجاد حل سريع.

من جهتها، قالت ابتسام حملاوي ان اللقاء الذي جمعها بالسفير الصحراوي كان فرصة “للوقوف على التقدم الحاصل في تزويد المخيمات الصحراوية بالاحتياجات الأساسية في إطار العمل الإنساني للهلال الأحمر الجزائري، بصفته الذراع الإنساني للدولة الجزائرية والمرافق لجهود السلطات المحلية في هذا المجال“.

ورأت رئيسة الهلال الاحمر الجزائري أن “هناك قفزة نوعية بالنسبة لردة فعل المنظمات والهيئات الدولية بالنسبة للأشقاء الصحراويين في ظل الازمة الاقتصادية والغذائية العالمية الناتجة عن جائحة كورونا وغيرها“.

“كان لنا عمل دؤوب مع الهلال الاحمر الصحراوي ومختلف المنظمات الاممية في الجزائر لتحسين الوضعية في مخيمات اللاجئين اضافة الى العمل بغرض تزويد المخيمات بالاحتياجات الاساسية”، تضيف السيدة حملاوي.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الأنغولي بمناسبة فوزه بعهدة رئاسية ثانية

 بعث رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي رسالة تهنئة الى نظيره الأنغولي السيد جواو لورينسو بمناسبة فوزه بعهدة رئاسية ثانية بعد فوز حزبه ” الحركة الشعبية لتحرير أنغولا ” بالانتخابات التشريعية.

وقال الرئيس إبراهيم غالي في رسالة التهنئة ” بمناسبة إعادة انتخابكم رئيسا لجمهورية أنغولا الشقيقة، اسمحوا لي أن أعبر لكل مناضلي الحركة الشعبية لتحرير أنغولا، نيابة عن الشعب الصحراوي، وحكومة الجمهورية الصحراوية وباسمي الخاصة، عن  تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح على رأس أعلى هيئة قضائية أنغولية ” .

وأضاف رئيس الجمهورية أن تجديد ثقة الشعب الأنغولي في إجراء الانتخابات بشكل سلمي هو دليل آخر على قوة الديمقراطية الأنغولية والتقدم الملحوظ الذي حققته هذه الأمة الشقيقة على طريق التقدم والرفاهية والتعايش السلمي بين شعبها”، أنغولا – تضيف الرسالة –  ستظل  مرجعا هاما للغاية لجميع شعوب العالم المقهورة في الكفاح ضد الاستعمار وجميع أشكال الظلم أينما ارتكبت.

وجدد الرئيس إبراهيم غالي لنظيره جواو لورينسو إرادته الصادقة في مواصلة تعزيز وتعميق روابط الصداقة التقليدية والتعاون والتضامن بين البلدين خدمة لتاريخ الأخوة والصداقة والثقافة التي تجمع الشعبين الشقيقين.

وفاز الحزب الحاكم في أنغولا ” الحركة الشعبية لتحرير أنغولا ” بالانتخابات التشريعية بنسبة 51,17 بالمئة ما يمنح الرئيس الحالي جواو لورينسو ولاية ثانية، وفقا للنتائج الرسمية التي أعلنت الإثنين.

ولا توجد انتخابات رئاسية في أنغولا، حيث إن الدستور ينص على تعيين رئيس قائمة الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية، رئيسا للدولة.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

المسيرة الدولية للنساء تنظم ندوة رقمية تضامنية مع القضية الصحراوية

نظمت المسيرة الدولية للنساء ندوة رقمية تضامنية مع القضية الصحراوية العادلة، بمشاركة عضو الأمانة الوطنية الأمينة العامة للإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية السيدة الشابة سيني.

الندوة التي ترأسها رئيس المسيرة الدولية للنساء السيد ة  يلديز توركمان حضرها أعضاء المسيرة الدولية من دول البرازيل،  تركيا،  الجزائر،  جنوب إفريقيا،  تونس ، الجمهورية الصحراوية ، حيث أبرزت خلالها المتدخلات عن تضامنهن  اللامشروط مع القضية الصحراوية عامة والنساء الصحراويات بشكل خاص .

وكان اللقاء منصة لتقارب وجهات النظر بين الأعضاء المشاركات في الندوة من أجل التوصل الى طريقة سريعة تمكنهن من إيصال معاناة المرأة الصحراوية في المناطق المحتلة ومخيمات اللجوء الى المنظمات الدولية والقارية، وذلك من خلال البحث عن الأدوات التي تساهم في إيصال تلك المعاناة ، والتي سيتم تبنيه في اليوم الوطني للمرأة الصحراوية في 18 فبراير المقبل الذي خصصته المسيرة الدولية كيوم تضامني مع النساء الصحراويات.

وخلال الندوة أعطت الأمينة العام للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية حوصلة شاملة حول واقع النساء الصحراويات نتيجة الاحتلال غير الشرعي والأضرار الناتجة عنه، مؤكدة على  ضرورة مساعدة المسيرة الدولية لهن في تسهيل المشاركة السياسية الدولية في كل ما يتعلق بالأنشطة الخاصة بالمرأة في المحافل الدولية.

وخرجت الندوة بتأسيس مجموعة مصغرة متكونة من رئيسة قسم الإعلام وعضوتين من المسيرة للعمل على تحضير فيديو قصير يوثق الحياة اليومية للمرأة الصحراوية وبعض الوثائق والمقالات حول الواقع المرير الذي تعيشه في ظل تعنت الاحتلال ومواصلة ممارساته الشنيعة لانتهاك حقوق المرأة الصحراوية بجميع الأشكال.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

جنوب افريقيا: تأسيس الحركة التضامنية للدفاع عن القضية الصحراوية.

شهدت العاصمة الجنوب افريقية بريتوريا امس الاثنين، تأسيس الحركة التضامنية الجنوب افريقية لدفاع عن القضية الصحراوية و التعريف بكفاح الشعب الصحراوي العادل من اجل الاستقلال و الحرية، بحضور شخصيات سياسية و حزبية و أعضاء من البرلمان و سفراء من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدى بريتوريا.

و أوضحت وثيقة البيان التأسيسي للحركة التضامنية الجنوب افريقية بعض بنود استراتيجية العمل و التوجهات التي ستعمل الحركة وفقها لحشد التضامن و الدعم لكفاح الشعب الصحراوي المشروع و في صدارتها المرافعة القوية عن القضية الصحراوية في كافة المحافل الوطنية داخل جنوب افريقيا و على الصعيد الدولي.

و صادق الاجتماع التأسيسي على وثيقة لبرنامج عمل اللجنة، و انشاء هيئة تنفيذية دائمة لقيادة و تنفيذ برنامج عمل اللجنة التضامنية، بحيث من المقرر ان ينطلق عملها خلال الايام القليلة القادمة.

و في مداخلته اثناء افتتاح الاجتماع التاسيسي للحركة التضامنية الجنوب افريقية مع القضية الصحراوية، رحب السيد محمد يسلم بيسط السفير الصحراوي في جنوب افريقيا، بهذه المبادرة، معربا عن شكر و امتنان الشعب الصحراوي لجميع المناضلين الجنوب افريقيين الذين انخرطوا ضمن هذه الحركة تضامنا منهم مع القضية الصحراوية العادلة.

 و قدم السفير الصحراوي عرضا مفصلا عن مجمل التطورات التي تشهدها القضية الصحراوية على الصعيدين الميداني و السياسي، لاسيما المستجدات الراهنة المرتبطة بالقضية الصحراوية بمحفلي اللأم المتحدة و الاتحاد الافريقي.

و تتعزز الحركة التضامنية الجنوب افريقية للمرافعة عن القضية الصحراوية بانضمام شخصيات مرموقة من مختلف الأحزاب و المنظمات و وزراء سابقون و أعضاء سابقون بالسلك الدبلوماسي الجنوب افريقي و نواب بالبرلمان، بالإضافة صحفيين و كتاب و منظمات شبابية و طلابية.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تستهدف تخندقات جنود الاحتلال بقطاعي السمارة والفرسية

نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي الاماجد هجمات مركزة استهدفت تخندقات قوات الاحتلال المغربي المتواجدة بقطاعي السمارة والفرسية ، مخلفة خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.

وأبرز البلاغ العسكري رقم 619 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني اليوم الثلاثاء أن مفارز متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي استهدفت باقصاف عنيفة ومركزة تمركزات جنود الاحتلال بمنطقتي خنكة حورية وأودي الصفا بقطاع السمارة .

واضاف البلاغ أن تشكيلات متقدمة من الجيش الصحراوي قصفت جحور قوات الاحتلال بمنطقة اكرارة الشديدة بقطاع الفرسية مرتين متتاليتين

وكانت مفارز متقدمة من ضراغم جيش التحرير الشعبي الصحراوي قد ركزت نيران اسلحتها في وقت سابق مستهدفة مواقع القوات الغازية المغربية بقطاع المحبس اكويرة ولد ابلال واكرارة الفرسيك

وتتوالى هجمات اقحاح جيش التحرير الشعبي الصحراوي مستهدفة معاقل قوات الاحتلال المغربي التي تكبدت خسائر فادحة في الارواح والمعدات على طول جدار الذل والعار.

وحرب التحرير تضمنها الجماهير

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري : تصعيد مخزني في انتهاكات حقوق الشعب الصحراوي

يحيي الشعب الصحراوي، على غرار شعوب العالم، اليوم الثلاثاء اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، في ظل تردي صارخ لوضعية حقوق الانسان في الأراضي الصحراوية المحتلة نظرا لاستمرار الانتهاكات المخزنية الجسيمة، أبرزها ظاهرة الاختفاء القسري التي تصنف ضمن “الجرائم ضد الإنسانية” في نظر القانون الدولي.

و تقول منظمات صحراوية معنية بحقوق الانسان، أن جرائم الاختفاء القسري في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، تدخل في اطار “التطهير العرقي”, مشيرة أن “أكثر من 400 حالة من المفقودين المدنيين يجهل لحد الآن مصيرهم”, علاوة على المعاناة المستمرة لعشرات المعتقلين الصحراويين, وسط حصار أمني مشدد, ومنع تام للمراقبين الدوليين و الاعلاميين, و المنظمات الحقوقية دخول المدن المحتلة للتحقيق و الاطلاع على حقيقة الاوضاع.

و أمام استمرار وتزايد معاناة ضحايا الاختفاء القسري وذويهم, تطالب المنظمات الحقوقية الصحراوية, الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر وكل الهيئات ومنظمات حقوق الإنسان, بالضغط على سلطات الاحتلال المغربي من أجل منع تزايد هذه الحالات, والكشف عن مصير كل المفقودين, وتحديد أماكن تواجدهم, سواء الذين لا يزالون على قيد الحياة, أو الذين توفوا.

كما طالبت باستحضار ملف كافة المفقودين الصحراويين, وتضحياتهم الجسام, من أجل القضية الصحراوية, وتحقيق “حلم وهدف كل الصحراويين في استكمال سيادة الجمهورية الصحراوية“.

و أمام خطورة الوضع الانساني الحرج, وجهت منظمات حقوقية صحراوية عدة نداءات في العديد من المناسبات الى الامم المتحدة ومجلس الامن والمفوضية السامية لحقوق الانسان واللجنة الدولية للصليب الاحمر, لمطالبتها بالتحرك العاجل, و اجراء تحقيقات حول مصير مئات الصحراويين المفقودين, وتحمل مسؤولياتهم لمساهمتهم في تشجيع دولة الاحتلال على ارتكاب المزيد من “جرائم الحرب” و”جرائم ابادة” و”جرائم ضد الانسانية“.

و شددت من جهتها اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان على أن المجتمع الدولي أصبح متيقنا بعدم صحة المزاعم المغربية, خاصة بعد اكتشاف مقبرتين جماعيتين ب”فدرة لقويعة”, ومقابر أخرى خلال السنوات الأخيرة, مجددة التزامها ببذل المزيد من الجهد في توثيق هذه المراحل الهامة من تاريخ الشعب الصحراوي, ومقاومته ضد الاحتلال.

و كانت الناشطة الصحراوية في مجال حقوق الإنسان, الغالية جيمي, قد دقت مؤخرا ناقوس الخطر بشأن وضعية الشعب الصحراوي بالأراضي المحتلة والذي يواجه “خطر الإبادة”, مؤكدة أن الهدف من الانتهاكات التي يتعرض لها هو “برمجة الموت البطيء” للصحراويين, “ولا سيما ضحايا الاختفاء القسري“.

و صرحت قائلة : “كنت أنا شخصيا ضحية اختفاء قسري حيث أمضيت ثلاث سنوات وسبعة أشهر بالسجون المغربية السرية. كنا مجموعة من النساء والرجال تعرضنا لنفس المعاملة على غرار أميناتو حيدر. كما تعرضنا لجميع التجاوزات بل أكثر من ذلك”, منددة بغياب أعمال ملموسة تهدف إلى إلزام المغرب على الامتثال للقانون الدولي.

بدوره, وفي تدخل له في مايو الفارط خلال اجتماع اللجنة الأممية حول تصفية الاستعمار, أشار ممثل الجزائر الدائم بالأمم المتحدة, نذير العرباوي إلى “مصير أكثر من 400 حالة من المدنيين الذين اختفوا و ظل مصيرهم مجهولا إلى اليوم مع استذكار عشرات المدنيين الصحراويين الذين اغتيلوا برصاص مصالح الأمن المغربية (أرقام بتاريخ 26 فبراير 2022). و ما زاد الطين بلة هو منع المراقبين الدوليين و وسائل الاعلام و منظمات الدفاع عن حقوق الانسان من الدخول و التحقيق و الاطلاع على حقيقة الوضع”.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

في اليوم العالمي للاختفاء القسري : اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بالكشف عن مصير أكثر من 500 مفقود صحراوي

طالبت اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان المجتمع الدولي بالكشف عن مصير أكثر من 500 مفقود صحراوي .

اللجنة الصحراوية وفي بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للاختفاء القسري ، طالبت فيه بالكشف عن مصير اكثر من 500 مفقود صحراوي مصيرهم مجهول الى اليوم، ومن بينهم مجموعة ال15 مختطف.

نص البيان :

يخلد العالم اليوم الدولي للاختفاء القسري الموافق ليوم 30 غسطس من كل سنة، و ذلك كشكل من التضامن مع المختطفين فسرا ومع عائلاتهم و المطالبة بالكشف عن مصيرهم ومجهولي المصير مع الالحاح على وقف ممارسة جريمة الاختطاف من قبل اجهزة ومؤسسات الدول، وضرورة احترام مقتضيات العهود والمواثيق الدولية ذات الصلة، خاصة الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري.

ومنذ ممارسة جريمة الاختطاف من قبل دولة الاحتلال المغربي، ظل مصير المئات من المختطفين الصحراويين مجهولا، بل واستمرت الدولة المغربية في ارتكاب جرائم الاختطاف حتى بتواجد بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية، و هو ما شكل سابقة خطيرة و تجاوز ممنهج للقانون الدولي و القانون الدولي الإنساني، مما شجع سلطات الاحتلال واستفادتها من اللاعقاب والتمادى في ارتكاب جرائم الابادة وجرائم ضد الانسانية ومصادرة حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وللتذكير، تـنقضي اليوم اثنان وخمسون عاماً على اندلاع انتفاضة الزملة التاريخية ضد الوجود الاستعماري الإسباني في بلادنا، بقيادة الفقيد محمد سيد إبراهيم بصيري، الذي اختطفته القوات الإسبانية خلال هجومها الوحشي على المتظاهرين الصحراويين الذين شاركوا في انتفاضة الزملة السلمية بمدينة العيون المحتلة بتاريخ 17 يونيو 1970، تلك الملحمة شكلت نقطة تحول نوعي وجذري في تاريخ المقاومة الصحراوية عبر التاريخ، و شكلت تحولا حاسما في استمرار معركة التحرير من اجل استكمال سيادة الجمهورية الصحراوية.

ان حدث اليوم الدولي للاختفاء القسري، هو مناسبة للوقوف وقفة اجلال و تقدير للترحم على ارواح شهيدات و شهداء الشعب الصحراوي البطل، الذين ضحوا من اجل هذا الوطن، وفي مقدمتهم الفقيد بصيري زعيم الحركة الطليعية والقائد المؤسس الولي مصطفى السيد، والرئيس الشهيد محمد عبد العزيز وغيرهم كثير من القادة المخلصين. وهي مناسبة ايضا لنتذكر جميع المفقودين الصحراويين لدى دولة الاحتلال المغربية، وجميع الشهيدات والشهداء الذين ارتقوا شهداء وهم يعانون تحت سياط الجلادين المغاربة بالمراكز والمخابيء السرية المغربية، واستمرارا لنهجها الاجرامي، و سنبقى نطالب دولة الاحتلال المغربي بالكشف عن مصير جميع المفقودين ومجموعة الـ15، الذين اختطفوا منذ 25 ديسمبر 2005، حيث لازالت العائلات الصحراوية عرضة للاستهتار والمماطلة وانعدام المسؤولية من قبل سلطات الاحتلال المغربي.

وتأسيسا على ماسبق، فان اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، وهي تتضامن مع كافة ضحايا الاختفاء القسري الناجين من المخابئ السرية و مع عائلاتهم التي عانت و لا زالت تعاني من الآثار الخطيرة لجريمة الاختطاف والممارسات المسينة والحاطة من الكرامة من قبل الدولة المغربية ، تعلن :

• تحمل الدولة الإسبانية المسؤولية الكاملة عن اختطاف واختفاء الفقيد بصيري، ونطالبها بالكشف عن مصيره. كما تذكرها بمسؤولياتها القانونية والأخلاقية تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية التي تبقى قائمة ولا وتسقط بالتقادم.، وبالتالي فقد آن الأوان لتقدم الحكومة الإسبانية الاجابات والمسؤؤوليات عن تلك الجرائم في انتهاك صارخ وجسيم للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

  •  تطالب بالكشف عن مصير اكثر من 500 مفقود صحراوي مصيرهم مجهول الى اليوم، ومن بينهم مجموعة ال15 مختطف.
  •  تضامنها المطلق مع كافة الضحايا الصحراويين الذين تعرضوا لجريمة الابادة ولشتى أنواع القمع والتعذيب الممنهج من طرف الدولة المغربية،على خلفية مواقفهم السياسية المدافعة عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.
  •  تقديرها وتثمينها روح التحدي لدى جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين وخاصة يحيا الحافظ اعزا ومجموعة اكديم ازيك ومجموعة الصف الطلابي والاعلاميين وتصميمهم على الرفض المطلق والنهائي لواقع الاحتلال ومناوراته الدنيئة.
  •  مطالبتها العدالة الدولية في اطار الاختصاص الكوني الشامل، بمحاسبة المسؤولين في الدولة المغربية عن ارتكاب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في حق المدنيين الصحراويين العزل وتقديمهم أمام العدالة.
  •  تدعو وبإلحاح المنظمات العالمية المدافعة عن حقوق الإنسان وكل اللجان والآليات المتخصصة وفرق العمل التابعة للأمم المتحدة المختصة في مجال حقوق الإنسان بالعمل من أجل التحقيق في جرائم التعذيب والقتل و الاختطاف وغيرها من الجرائم المرتكبة من طرف الدولة المغربية في حق المدنيين الصحراويين العزل في الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية.
  • تطالب اللجنة الدولية للصليب الاحمر بتحمل مسؤولياتها في اطار ولاياتها القانونية بالضغط على الدولة المغربية لاحترام حقوق الإنسان وبالإفراج الفوري واللامشروط عن كافة المعتقلين السياسين الصحراويين والكشف عن مصير ازيد من 500 مفقود صحراوي، وفتح الأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية أمام وسائل الإعلام والمراقبين الدوليين والشخصيات والوفود البرلمانية الدولية.
  •  مطالبتها بضرورة تحمل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لمسؤولياتهما فيما يتعلق بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وخلق آلية أممية مستقلة لحماية ومراقبة حقوق الإنسان والشعوب بالاراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية.
  •  وفي هذا اليوم العالمي، ترفع اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان، آيات التحية والتقدير والتضامن والمؤازرة إلى جماهير شعبنا في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، ونهيب بجميع ابناء الشعب الصحراوي وفي كل مكان، للانخراط في الحملة الوطنية والدولية من اجل التضامن والافراج الفوري عن جميع الاسري المدنيين الصحراويين والكشف عن مصير جميع المفقودين الصحراويين لدى دولة الاحتلال المغربية.

المجد والخلود للشهداء، والهزيمة والعار والخزي للأعداء.

كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية.

الشهيد الحافظ 30 غشت 2022.

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح