الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 214)

الاخبار الرئيسة

الوفد المغربي ينسحب من مؤتمر الشراكة الإفريقية اليابانية

انسحب الوفد المغربي الذي كان يشارك في المؤتمر الوزاري السابع للشراكة بين الاتحاد الإفريقي واليابان ، بعد تمسك الاتحاد الإفريقي بحضور الجمهورية الصحراوية أشغال المؤتمر إلى جانب الأمم المتحدة ، الاتحاد الأوروبي ، البنك الدولي وعديد الهيئات القارية والدولية.

كما يحضر الاجتماع عشرات المنظمات الدولية والإقليمية كدول آسيا وعشرات المنظمات المهتمة بإفريقيا وبالسياسة الدولية ، ناهيك عن القوى الكبرى التي تحضر هي الأخرى لمتابعة تطور العلاقات الإفريقية اليابانية.

ويشرف على الشراكة بين الاتحاد الإفريقي واليابان مجموعة من الفاعلين الدوليين من الاتحاد الإفريقي ، اليابان والأمم المتحدة التي مثلتها اليوم نائبة الأمين العام المكلفة بإفريقيا ومدير البنك الدولي المكلف بإفريقيا وكذا الأمينة المساعدة لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية.

إن هذا الحضور العالمي المتنوع يفسر الإحباط الذي أصاب الوفد المغربي فلم يجد أمامه سوى الانسحاب خلال الجلسة الافتتاحية مباشرة بعد خطاب الوزير الياباني لعدم تقبله حضور الجمهورية الصحراوية المؤتمر.

إن المؤتمر الوزاري السابع للشراكة بين الاتحاد الإفريقي واليابان يجدد من العاصمة اليابانية طوكيو ، رسالة قوية موجهة للرباط مفادها أن سياسة الاستعمار والاحتلال التي ينتهجها المغرب ضد الدولة الصحراوية مصيرها الفشل التام ، وأن عواقب التعنت المغربي ضد إرادة الشعب الصحراوي وحقوقه في الاستقلال والسيادة تنذر بعواقب خطيرة على النظام التوسعي الذي رهن مصيره بمواصلة احتلال أراضى الغير وبعملية استعمارية مآلها الفشل.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الجمهورية الصحراوية تشارك فى اجتماع الشراكة فى اليابان “التيكاد 7”

تحضر الدولة الصحراوية بوفد يقوده وزير الشؤون الخارجية السيد محمد سالم ولد السالك والسيد لمن أباعلي السفير  بإثيوبيا والمندوب الدائم لدى الاتحاد الإفريقى ، لاجتماع الشراكة السابع مع اليابان على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء فى الاتحاد الإفريقى.

وكان من المنتظر أن تبدأ الأشغال للطبعة السابعة للشراكة بين الجانبين إلا أن المغرب بتواطؤ مع الدولة المضيفة ، حاول عرقلة عقد الاجتماع بحضور الدولة الصحراوية مهددا بمقاطعة المؤتمر إذا حدث العكس ؛ إلا أن موقف الاتحاد الإفريقى القوي أفشل جميع المناورات التي حاولت الدولة المضيفة بتنسيق مع المغرب تمريرها.

وهكذا تسجل الجمهورية الصحراوية انتصارا جديدا في طريق تبوء مكانتها الطبيعية على المستوى الدولى.

ويلاحظ مراقبون من عين المكان أن الفشل المغربي المتلاحق و تعنته الذي يزداد يوما بعد يوم لن يكون مجديا لانه يثبت من جديد أن الدولة الصحراوية حقيقة لا يمكن للمغرب تجاهلها.

لقد أظهرت الدول الإفريقية منذ يوم أمس تضامنا منقطع النظير مع الدولة الصحراوية ووقفت صفا واحدا تجسيدا لقرارات الاتحاد الإفريقى وميثاقه التأسيسي ؛ وبذلك تعرب الدول الإفريقية عن إرادة واضحة لفرض احترام المنظمة القارية من طرف الشركاء الأجانب كما كان هو الحال فى قمة الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقى.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الفضاء الإذاعي

من عبق الكلمات

 

حديث الوطن

رئيس الجمهورية يهنئ نظيره النيجيري بمناسبة الذكرى الـ 58 لاستقلال بلاده

– هنأ رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي نظيره النيجيري السيد محمادو بوخاري ، بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لعيد استقلال نيجيريا.

وقال الرئيس ابراهيم غالي في رسالة التهنئة “نيابة عن الشعب الصحراوي وأصالة عن نفسي، أتقدم بخالص التهاني بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة والخمسين ليوم الاستقلال لجمهورية نيجيريا الاتحادية.

واغتنم رئيس الجمهورية المناسبة  ليشيد  بالإنجازات التي حققتها جمهورية نيجيريا الاتحادية على مدى 58 سنة ، مشيرا إلى أن نيجيريا أحرزت تقدما كبيرا وأثرا إيجابيا ليس فقط على مواطنيها بل أيضا على التنمية البشرية على الصعيد الإفريقي و”التزامها الدائم بالقضاء على جميع أنواع الاستعمار وتعزيز الاستقلال الاقتصادي لقارتنا”.

وعبر الرئيس ابراهيم غالي عن شكره للموقف الثابت لنيجيريا حكومة وشعبا تجاه الشعب الصحراوي وحقه في الحرية وتقرير المصير . (واص)

عائلة المعتقل السياسي الصحراوي صلاح لبصير تعبر عن قلقها إزاء وضع ابنها

عبرت عائلة المعتقل السياسي الصحراوي صلاح لبصير ، عن عميق قلقها إزاء وضع ابنها المعتقل بسجن الاحتلال بمدينة طاطا شرق المغرب ، وذلك بعد أن فقدت الاتصال به منذ أسبوعين ، حسب ما أفادت به العائلة لرابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية.

وأكدت العائلة أن إدارة السجن المذكور انتهجت العديد من الإجراءات العقابية بحق المعتقل السياسي صلاح لبصير وفي مقدمتها حرمانه من الاتصال بالعالم الخارجي حيث كان آخر اتصال له بتاريخ 18 سبتمبر الماضي ؛ وهو الإجراء التعسفي الذي يضاف إلى العديد من الإجراءات التي اتخذتها إدارة السجن المذكور ضده في العديد من المرات حسب ما سجلته الرابطة.

وحملت رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية سلطات الاحتلال المغربية كامل المسؤولية عن سلامتهم ، مؤكدة على ضرورة تمتيعهم بكامل حقوقهم المشروعة.

الدولة المغربية تتمادى في معاقبة المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي

 أكد المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان ، أنه مع نهاية شهر سبتمبر ت2018 تكون قد مرت خمس سنوات كاملة على اعتقال السجين السياسي الصحراوي أمبارك الداودي على خلفية مشاركته في مختلف المظاهرات المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وأبرز المكتب أن أمبارك الداودي قضى هذه المدة رهن الاعتقال تحت مبرر أنه حوكم مرتين ابتدائيا واستئنافيا بأحكام نافذة ما بين شهر وستة أشهر بعد أن كان قضى حوالي سنة ونصف رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن سلا بموجب متابعته لدى القضاء العسكري بالمحكمة العسكرية بالرباط.

ونتيجة ضغط المنظمات الدولية من أجل مثول المدنيين الصحراويين أمام المحكمة العسكرية ، أقدمت الدولة المغربية شهر مارس 2014 على إحالة المعني بنفس التهم على محكمة ابتدائية بمدينة أكليميم جنوب المغرب ، والتي أصدرت في حقه حكما ابتدائيا مدته 03 أشهر سجنا نافذة سرعان ما تحول إلى ستة أشهر لدى محكمة الاستئناف بأغادير.

وأوضح المصدر أن المعتقل السياسي أمبارك الداودي ، بقي رهن الاعتقال الاحتياطي متابعا كذلك لدى المحكمة العسكرية بالرباط ، وتمت إعادته إلى سجن سلا والذي قضى به عدة شهور قبل نقله مجددا إلى سجن آيت ملول بموجب قرار صادر عن الوكيل العام للمحكمة العسكرية يدعو إلى عدم الاختصاص ويأمر بمتابعته بتهم جنائية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمدينة أغادير ، مع العلم أنه سبق له أن قدم بتاريخ 02 أكتوبر 2013 أمام النيابة العامة لهذه المحكمة وقررت حينها عدم الاختصاص مع الإحالة على المحكمة العسكرية بالرباط.

وبعد عدة تأجيلات لمحاكمة أمبارك الداودي ابتدائيا واستئنافيا ، أصدرت في حقه محكمة الجنايات أحكاما مدتها 05 سنوات سجنا نافذة تبدأ من تاريخ اعتقاله يوم 29 أكتوبر 2013 وتنتهي بتاريخ 29 أكتوبر 2018.

وعلى هذا الأساس ، يطالب يسجل المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بالإفراج الفوري عن المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي دون قيد أو شرط وفتح تحقيق عادل نزيه ومستقل عن ظروف وملابسات اعتقاله التعسفي وما طاله من متابعات قضائية بمحاكم عسكرية ومدنية مغربية ، ومن ممارسات مهينة وحاطة من الكرامة الإنسانية بمختلف السجون المغربية.

صدور كتاب جديد عن القضية الصحراوية تحت عنوان “الصحراء الغربية من الداخل ، خداع شعب”

صدر يوم الخميس الماضي عن دار نشر ميتيري فورلاق السويدية كتاب جديد حول القضية الصحراوية تحت عنوان “الصحراء الغربية من الداخل ، خداع شعب”.

الكتاب من تأليف الصحفية آنا روكسفال والمصور يوهان بيرسن ، ويقع في 332 صفحة من الحجم الكبير، وهو باللغة السويدية.

ويتناول الكتاب قصة آخر مستعمرة في إفريقيا “40 سنة من الانتظار وكفاح شعب من أجل الاستقلال يلفه النسيان” ولعبة القوة والخداع.

وقد سافرت آنا روكسفال ويوهان بيرسن عبر مناطق شاسعة من الصحراء الغربية ، سواءً الأجزاء المحررة أو المناطق التي مازالت ترزح تحت الاحتلال المغربي ، كما قادتهما رحلة تأليف الكتاب إلى ردهات الأمم المتحدة وكذا بعض القمم الإفريقية.

وحاولت المؤلفة والمصور تتبع الأسباب الكامنة وراء تحول شعب إلى ضحية دائمة لـ”الواقعية السياسية” وما الذي ينتظره حين تغلق في وجهه آخر أبواب الدبلوماسية.

“الكرة في مرمى مجلس الأمن الدولي لفرض تطبيق خارطة الطريق التي حددها القرار 2414 بشأن قضية الصحراء الغربية” (دبلوماسي صحراوي).

  أكد ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا ، السيد أبي بشرايا البشير ، عقب دعوة المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية السيد هورست كوهلر طرفي النزاع “جبهة البوليساريو والمغرب”  لجولة جديدة من المفاوضات بداية ديسمبر المقبل بجنيف السويسرية، “أن الكرة الآن في مرمى مجلس الأمن الدولي لتطبيق القرار 2414 الصادر عن المجلس ابريل المنصرم” .

وذلك – يضيف ابي بشرايا –  قصد الدفع بالعملية السياسية، في إطار الديناميكية التي عبر عنها المبعوث الأممي، وتطبيقا لما جاء في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2414، الذي يشكل خارطة الطريق لمسار التسوية ومبادرة الوساطة الأممية الجديدة.

وعبر الدبلوماسي الصحراوي، في مقابلة صحفية على قناة “البي بي سي عربي” عن ترحيب جبهة البوليساريو بالدعوة التي وجهها المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية من أجل بدء المفاوضات المباشرة المتوقفة منذ 2012 بسبب العراقيل المغربية .

من جهة أخرى، إعتبر أبي بشراي، تأكيد وإلحاح كل أعضاء مجلس الأمن على إعادة التفاوض، ردا على إدعاءات نظام الإحتلال المغربي خلال الأيام الأخيرة، مفادها أن إطلاق المفاوضات المباشرة يجب أن يتم بين طرفي النزاع المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، وبدون شروط مسبقة، من أجل التوصل إلى حل يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير.

وأشار في السياق ذاته أن التقدم في المفاوضات لا يمكن أن يتم، إلا من خلال ارادة سياسية  للنظام المغربي في التعاون مع الأمم المتحدة لإيجاد الحل النهائي للنزاع الذي طال امده .

الدبلوماسي الصحراوي ، جدد التأكيد على أن جبهة البوليساريو تطالب فقط بتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي خاصة ما يتعلق بتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير، ، مشددا  على أن هذا الحق الذي تؤكده الأمم المتحدة في كل قراراتها منذ 1991، لإنهاء النزاع من خلال السماح  للشعب الصحراوي باختيار مستقبله بكل حرية، عبر استفتاء ديمقراطي ونزيه تحت اشراف الأمم المتحدة . (واص)