الرئيسية » الاخبار الرئيسة

الاخبار الرئيسة

الجمهورية الصحراوية تشارك في اجتماع وزراء الخارجية للاتحاد الافريقي بمالابو

 يشارك وفد عن الجمهورية الصحراوية يقوده وزير الخارجية عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سالم ولد السالك في اجتماع وزراء الخارجية للاتحاد الافريقي الذي افتتحت أشعاله اليوم بالعاصمة الغينية مالابو .

 و سيستعرض وزراء الخارجية فى اجتماعهم القضايا الإنسانية فى افريقيا و مكافحة الارهاب على مستوى القارة.

اجتماع الوزراء يحضر للقمم الاستثنائية التى ستعقد الأولى منهما يوم 27 ماي حول القضايا الإنسانية و الثانية يوم 28 ماي بالنسبة لمكافحة الارهاب. و من المعلوم أن هذه المواضيع تهم الدولة الصحراوية، بالدرجة الأولى، قبل غيرها من الدول الأعضاء، لكون جزء هام من شعبها يعيش لاجئا و مبعدا من ترابه الوطنى بسبب العدوان المغربى الغاشم و الإحتلال اللاشرعى.

كما ان شعب الجمهورية الصحراوية يتعرض منذ 1975 لإرهاب الدولة المغربية التى ترتكب ضده جميع انواع الجرائم ضد الإنسانية و جرائم الحرب و كل أنواع التعذيب و الاختطاف و الاغتصاب و ذلك بصفة مستمرة.

جدير بالذكر ان المملكة المغربية هي ممول رئيسى للجماعات الارهابية فى الساحل و الصحراء من خلال تورط اجهزته العسكرية و الأمنية فى تسريب و تصدير المخدرات التى أصبح المغرب أكبر مصدر و منتج لها بشهادة المنظمات الدولية و الاقليمية و المراكز المتخصصة.

 و يرافق وزير الشؤون الخارجية فى هذا الاجتماع كل من محمد يسلم بيسط، عضو الامانة الوطنية و المكلف بإفريقيا و السفير بجمهورية جنوب افريقيا و لمن اباعلى السفير بجمهورية اثيوبيا و الممثل الدائم للجمهورية لدى الإتحاد الأفريقي.

التداعيات الحقوقية والإنسانية في الأراضي الصحراوية المحتلة عنوان ليوم تواصلي مفتوح

أكد الأمين العام لإتحاد عمال الساقية الحمراء ووادي الذهب سلامة البشير على الدور الكبير الذي تلعبه إنتفاضة الإستقلال ، مستحضراً محطات الفعل النضالي التاريخية وتطورها في مسار المقاومة السلمية بالأراضي المحتلة .

وقال البشير خلال الكلمة الختامية ليوم تواصلي مفتوح حول حقوق الإنسان و الحصار الإعلامي بالأراضي المحتلة من تنظيم إتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين ، بأن مكتسبات نضال الجماهير الصحراوية جعلت الإحتلال المغربي أمام خيارين إما إمعان سياسته القمعية أو الإقرار بمشروعية الكفاح الصحراوي ، لأنه خبر قوة وتأثير الانتفاضة الصحراوية على مدار خمس وأربعين سنة على الرغم من تعدد أساليب وأشكال المقاربة الإستعمارية المغربية في الصحراء الغربية .

بدورها المكلفة بالمجتمع المدني بأمانة التنظيم السياسي فاطمة بلة ، دعت إلى توثيق الخروقات و مضاعفة جهود المرافعة حقوقيا و قانونيا ، وتشجيع التدوين وتأريخ التجارب بما يتيح الإستفادة منها مستقبلا وصونها والمساهمة في حفظ الذاكرة الجماعية ونقلها إلى الأجيال الجديدة على نحو يتيح التواصل المنشود ، مستعرضةً نجاعة الهيئات والجمعيات الصحراوية ومهنيتها في نقل وإيصال معاناة الشعب الصحراوي تحت الإحتلال .

منسق الهيئة الإستشارية بأمانة التنظيم السياسي براهيم السالم زروگ الجماني ، دعا إلى توحيد الجهود والتصدي لمحاولات الإحتلال الرامية الإجهاز على الحق والنيل من العزيمة الصحراوية ، متطرقا لأهمية لقاءات تواصلية من هذا المستوى ، داعيا إلى وضع أسس منهجية من أجل الإستفادة بشكل أكبر ، مذكرا بالضرورة القصوى التي يلعبها التدوين وتوقيف التجارب وإختراق مساحات وساحات أكبر وبمعالجة إعلامية أكثر عمقا سيما في ظل ما تتيحه التقنيات الحديثة .

الأمين العام لإتحاد الحقوقيين الصحراويين مولاي أحمد محمد لبهيدة وفي مداخلة له أكد إستعداد هيئته لمرافقة القانونية للنشاط الحقوقي وتعزيز العمل مستقبلاً ، حاثاً كافة الفاعلين في المجال لتوحيد الجهود وبلورة الرؤى والتصورات التي تسهم دون شك في فتح فضاءات تخصصية أكبر نطاقا على مستوى المعركة القانونية ، داعيا الناشطين و الحقوقيين الصحراويين للإنخراط في الاتحاد بفعالية مانحاً الناشطة سلطانة خيا عضوية الهيئة .

أما رئيس جمعية أولياء المفقودين والمعتقلين السياسيين الصحراويين عبد السلام عمر فقد نوه بتطور أساليب الترافع الصحراوية بالهيئات الدولية وتراكم التجربة الوطنية ، معرجا على معاناة عائلات الأسرى و الضحايا التي لا تقل حدةً و لا خطورةً ، متطرقا للتطورات الأخيرة المسجلة بالملف الحقوقي وتداعياته .

الحدث الذي شهد مداخلتين للأمين العام لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب المنتخب أعلي محمد سالم وسلفه محمد سعيد دادي حول دور الشباب في إستمرار فصول الانتفاضة وتنويع أساليبها ، تساءل خلاله عضو المكتب التنفيذي لإتحاد عمال الساقية الحمراء ووادي الذهب سامو أحمد سالم عن مكتسبات خطوة الناشطين الأمريكيين المتضامنين مع البطلة سلطانة خيا وعائلتها وعن حالة الغليان الداخلي في المغرب من أوضاع اقتصادية وإجتماعية معقدة وتأثيراتها .

وتناول اليوم الدراسي المفتوح الذي نظمة إتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين بقاعة المبادرات الشبانية بإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب بالشهيد الحافظ التداعيات الحقوقية والإنسانية في الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية بعد عودة الحرب للواجهة منذ إستئناف الكفاح المسلح رداً على الخرق المغربي لوقف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2020 .

ناشطون من الأرض المحتلة يؤكدون: “الإحتلال المغربي يرمي الإجهاز على أيِ فعل مقاوماتي صحراوي”

في
لقاء تواصلي من تنظيم إتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين ، إستعرض ناشطون ومناضلون من داخل الأراضي الصحراوية المحتلة مستجدات الوضع الحقوقي والإنساني في الأجزاء المحتلة من الجمهورية الصحراوية ، وبخاصة ما بعد عودة الحرب للواجهة في الصحراء الغربية في نوفمبر 2020، وما صاحبها من حملات تضييق وعنف و خروقات مغربية لحقوق الإنسان بشكل ممنهج وهو ما تتجدد فصوله يوميا بمنزل الناشطة سلطانة خيا وعائلتها .

وطرق أعضاء وفد الأراضي المحتلة المشارك في أشغال المؤتمر العاشر لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي، أساليب وسياسة الإحتلال المغربي الهادفة محاصرة فعل المقاومة الصحراوية في إستمرار للإنتهاكات الفظيحة التي عادت لتسجل أعلى درجات العنف خلال السنتين الأخيرتين .

حملات إعتقالات واسعة وتشديد الحصار ومراقبة منازل المقاومة ، من بين مشاهد العسكرة التي تعيشها الأراضي الصحراوية المحتلة مخافةَ إرتفاع وتيرة الإنتفاضة على وقع التطورات المتسارعة التي تشهدها القضية الصحراوية ، وهو ما حدث فعليا خلال سلسلة وقفات و مظاهرات ، آلت جميعها إلى مشاهد القمع ذاتها، يؤكد أعضاء الوفد .

الأمين العام لإتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين نفعي أحمد محمد، أكد بأن كل الاعتداءات المسجلة بشكل يومي في الأراضي الصحراوية المحتلة منعا لكل أشكال المقاومة السلمية هي أخطر إعتداء على حرية الرأي والتعبير بل ومصادرة لحق الحياة الكريمة التي ينشدها الصحراويون فضلا عن سيل الخروقات الممنهجة التي يعمدها الإحتلال المغربي ضد كل حق .

اللقاء الذي حضره تمثيل عن مركزية هيئة أمانة التنظيم السياسي ومنظمتي إتحادي عمال و شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب والمحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي والأمين العام لإتحاد الحقوقيين الصحراويين ورئيس جمعية أولياء المفقودين والمعتقلين السياسيين الصحراويين، توقف مشاركون مطولا عند معركة البطلة سلطانة خيا وعائلتها عبر شهادات مختلفة وإستحضار لدروس معركتها اليومية .

وشارك في اللقاء التواصلي ناشطون وإعلاميون ومعتقلون سياسيون سابقون على التوالي بشري بن طالب والصالحة بوتنگيزة وحمدي حبادي ومحمد لمين أمبيريكات وهدى بگنا والمعلومة عبد الله .

الرئيس إبراهيم غالي يترأس إجتماعا لمجموعة العمل المكلفة بتقييم ونقد التجربة التنظيمية الوطنية

أشرف اليوم الثلاثاء رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، على الإجتماع التأسيسي لمجموعة العمل المكلفة بتقييم ونقد التجربة الوطنية ، حسب ما أفادت به مصالح رئاسة الجمهورية .

وتناول طرق وأساليب عمل المجموعة، وأستمع إلى توجيهات رئيس الجمهورية الذي ركز على أهمية هذا العمل ودوره في تسليط الضوء على التجربة التنظيمية الوطنية، والاستفادة من التقييم والنقد الموضوعي من أجل تحقيق أعلى درجات النجاعة والفعالية، حاضراً ومستقبلاً.

وفي ختام الإجتماع، صادقت مجموعة العمل على نظامها الداخلي، وحددت رزنامة عملها.

 نص البيان :

يشار إلى أن مجموعة العمل المكلفة بتقييم ونقد التجربة التنظيمية الوطنية تضم كلاً من :

1.      مريم السالك أحماده، رئيسا.

2.      بابيه الشيعه، نائبا.

3.      المعلومة لارباس.

4.      محمد الشيخ محمد لحبيب.

5.      يوسف احمد احمد سالم.

6.      سيد المهدي عبد الرحمن.

7.      ابراهيم بيلا.

8.      سعيد الفيلالي.

9.      سيدي لبصير.

10.   عنداللا عبد الفتاح.

11.   المحجوب سلامه.

12.   احمد مولاي اعلي.

13.   احمتو لمجد.

14.   المصطفى الكتاب.

15.   امباركة ابراهيم بومخروطة.

16.   عمار بابا عده.

17.   محمد فاضل محمد اسماعيل.

18.   ابا الحيسن.

19.   المامي اعبيدي.

20.   الدد محمد امبارك.

21.   محمد لغظف عوه.

22.   عبد الله اسويلم.

23.   حماده ناجي.

24.   ختار محمد ابوه.

25.   اليساعه سلامه.

26.   عالي بركه.

27.   سيدي محمد احمد بابا.

28.   النجاة خيا.

29.   اميمينة سعيد.

30.   سيدي عثمان بركه.

كفاح، صمود ونضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية.

اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن العواقب الوخيمة التي تطال حياة الناشطات الأمريكيات وعائلة أهل خيا

حملت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان الدولة المغربية المسؤولية الكاملة والعواقب الوخيمة التي تطال حياة الناشطات الأمريكيات وعائلة أهل خيا .

اللجنة الوطنية وفي بيان لها حصلت ” واص ” على نسخة منه حملت فيه الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن العواقب الوخيمة التي قد تطال حياة الناشطاات الأمريكيات وعائلة اهل خيا، نتيجة إستهتار الإحتلال المغربي بأرواح الأبرياء وعدم احترام المواثيق الدولية ذات الصلة.

وعبرت اللجنة عن ت تضامنها المطلق مع الوفد الحقوقي الأمريكي،  وتعتبر مبادرتهم بزيارة عائلة أهل خيا موقفا نبيلا للتضامن والمؤازرة وفك الحصار الجائر على عائلة أهل سيد إبراهيم خيا، ورسالة قوية للولايات المتحدة الأمريكية وللدول وللهيئات المعنية بحماية حقوق الإنسان، التي لم تتحرك للتدخل والضغط على النظام الملكي لوقف أساليب القمع الممنهج وتوفير شروط الحماية للعائلة والمتضامنين الأمريكيين الذين أصبحت حياتهم في خطر بسبب السلوك الأرعن  والمشين لسلطات الاحتلال المغربي.

ووجهت  اللجنة نداءا ملحا إلى الإدارة الأمريكية من أجل التدخل العاجل لوقف مثل هذه الإنتهاكات الخطيرة المرتكبة من قبل الإحتلال المغربي بدون عقاب و لا محاسبة وضمان الولوج إلى الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، مذكرة  الإدارة الأمريكية بوعود الرئيس الأمريكي جون بايدن بايدن في حملته الإنتخابية وكذلك في خطاب تنصيبه يوم 20 يناير2021، بأن احترام حقوق الإنسان ستصبح محور السياسة الخارجية لإدارته.

وطالب البيان اللجنة  الدولية للصليب الأحمر بتحمل مسؤولياتها في إطار ولايتها الإلتزام بتطبيق مقتضيات إتفاقيات جنيف ذات الصلة، والعمل على الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، وارسال لجان تحقيق  للأراضي المحتلة للإطلاع على مايجري من إنتهاكات ممنهجة للقانون الدولي الإنساني.

وتناشد اللجنة مجلس الأمن الدولي والأمانة العامة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى التدخل العاجل لمنع المزيد من تدهور أوضاع حقوق الإنسان والشعوب المنتهكة بالأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، وتحذر من نتائج حملة التصعيد الخطير ضد المناضلين الصحراويين المناهضين للاحتلال المغربي وممارساته المنافية لكل الاعراف والمواثيق الدولية ذات الصلة.

وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تستهدف تمركزات قوات العدو بمقطاعي المحبس والفرسية

نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، هجومات جديدة ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربية بقطاعي المحبس والفرسية ، مخلفة خسائر فادحة في الأرواح والمعدت .

وأبرز البلاغ العسكري رقم 541 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني  ، أن مفارز متقدمة من جيشنا المغوار ، شددت أقصافها على تمركزات جنود الإحتلال بمناطق  الفيعيين ، أكرارة لحديد وأوديات الشديدة بقطاع الفرسية .

وأضاف البلاغ ، أن وحدات متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي ، أستهدفت جحور ونخندقات قوات العدو بمناطق روس السبطي ، أكرارة الفرسيك أودي الظمران بقطاع المحبس .

وكانت مفارز متقدمة من ضراغم جيش التحرير الشعبي الصحراوي قد ركزت هجماتها في وقت سابق  من يوم الاثنين الثالث والعشرين من ماي الفين واثنين وعشرين مستهدفة  القوات الغازية  المغربية بقطاع المحبس  والبكاري وبمناطق أكرارة العطاسة وأم الدكن .

 وتتوالى هجمات أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي مستهدفة  معاقل قوات الاحتلال المغربي التى تكبدت خسائر فادحة في الارواح والمعدات على طول جدار الذل والعار .

وحرب التحرير تضمنها الجماهير

الرئيس إبراهيم غالي يعين محمد فاظل بيروك مديرا للمعهد الدبلوماسي الصحراوي

أصدر رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي مرسوما رئاسيا يعين بموجبه السيد محمد فاظل بيروك (الليه) مديرا للمعهد الدبلوماسي الصحراوي برتبة سفير ، حسب ما أفاد بيه بيان لرئاسة الجمهورية .

وجاء في البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الرئاسة

بيان

بناء على الصلاحيات التي يخولها إياه الدستور، أصدر الأخ ابراهيم غالي، رئيس الجمهورية والأمين العام للجبهة، مرسوما رئاسيا يوم أمس الأول، 22 ماي 2022، تضمن تعيين الأخ محمد فاضل بيروك (الليه) مديرا للمعهد الدبلوماسي الصحراوي، برتبة سفير.

كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية .

المؤتمر العاشر لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب يناقش التقرير الأدبي والمالي

عكف المؤتمرون في الجلسة المسائية للمؤتمر العاشر لإتحاد شبيبة  الساقية الحمراء ووادي الذهب، على مناقشة التقريرين الأدبي والمالي.

وأستعرض الأمين العام للمنظمة الشبانية السيد محمد سعيد دادي التقريرين الأدبي والمالي للفترة محل التقييم ، متطرقا إلى مختلف مجالات عمل المنظمة وكذا الإنجازات المحققة في الفترة محل التقييم .

وناقش المؤتمرون وبإسهاب محتوى التقريرين،  مبدين ملاحظاتهم على مضامنه، وركزت بعض المداخلات على الطريقة المثلى للارتقاء بالعمل داخل المنظمة بما يستجيب ومتطلبات المرحلة الراهنة التي يميز واقع الحرب واحتدام المواجهة المباشرة مع العدو .

النص الكامل لكلمة رئيس الجمهورية ، الأمين العام للجبهة خلال إفتتاح اشغال المؤتمر العاشر لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب

القى رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي كلمة عشية اليوم الجمعة خلال إشرافه على إفتتاح  أشغال المؤتمر العاشر لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب .

وفيما يلي النص الكامل للكلمة :

كلمة الأخ إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، بمناسبة الذكرى التاسعة والأربعين لاندلاع الكفاح المسلح، وافتتاح المؤتمر العاشر لاتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب.

ولاية بوجدور، 20 ماي 2022

بسم الله الرحمن الرحيم

مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي،

جماهير شعبنا في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، في الأراضي المحررة ومخيمات العزة والكرامة والجاليات،

المؤتمرات والمؤتمرون،

ضيوف شعبنا الكرام،

إنه لاختيار موفق وحكيم حقاً من جهات الإشراف والتحضير الوطنية أن يتم الجمع بين تخليد الذكرى التاسعة والأربعين لاندلاع الكفاح المسلح وعقد المؤتمر العاشر لاتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب.  إن هذا الاقتران يكتنز عميق المعاني وبليغ الدلالات لأن الحديث عن ثورة العشرين ماي يبقى ناقصاً ما لم يرتبط بالشباب.

نحن نتحدث اليوم عن حدث مفصلي حاسم في تاريخ الشعب الصحراوي، والذي جاء عشرة أيام بعد تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، التنظيم الوطني الطلائعي القائد لكفاح شعبنا من أجل الحرية والاستقلال.

إن اندلاع الكفاح المسلح في الصحراء الغربية في 20 ماي 1973 جاء تتويجاً لمسار طويل من المقاومة الوطنية في فترات زمنية متفاوتة، ومحطات بارزة عديدة، على غرار انتفاضة الزملة التاريخية، بقيادة الفقيد محمد سيد إبراهيم بصيري. لقد اختطفت أيادي الغدر الاستعمارية الإسبانية بصيري وهو في ريعان الشباب، وكان معه أغلبية من الشبان المنخرطين في المنظمة الطليعية لتحرير الصحراء.

هذا العنفوان وهذا الحماس في الشباب الصحراوي، الذي تشرب بوعي وطني تحرري مستـشرٍ في المنطقة والعالم، دفع ثلة من الشبان للمسارعة إلى إعلان الثورة وتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، والشروع في الكفاح المسلح.

جيل كامل أفنى زهرة شبابه وعمره في خدمة القضية الوطنية، وتولى مهام التخطيط والإعداد والتنفيذ، وتحمل مسؤولية قيادة المشروع الوطني الصحراوي الجامع.  ولم يتوانَ هؤلاء الشبان ولم يتقاعسوا عن التقدم إلى الميدان وساحات الوغى، وقدموا بسخاء آلاف الشهداء البررة، وفي مقدمتهم مفجر الثورة، شهيد الحرية والكرامة، الولي مصطفى السيد، ومن سار على دربه من الرفاق، ولم يبدلوا تبديلاً، من أمثال الشهيد الرئيس محمد عبد العزيز.

ومع  التأكيد والتنويه والإشادة بأن الثورة الصحراوية هي ثورة شعبية شاملة لكل مكونات المجتمع، بكل فئاته وأعماره وفي كل تواجداته، وجب التنويه كذلك بالدور المحوري للشباب، ذكوراً وإناثاً، في اندلاعها وتطورها، ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، واستمرارها شعلة متوهجة، حتى استكمال أهدافها النبيلة.

وقد ظل الشباب محوراً قاراً في الخطط والسياسات والبرامج الوطنية، باعتباره العمود الفقري والقلب النابض في الجسم الوطني. ويأتي ذلك في سياق توجه استراتيجي مبكر وفريد تبنته الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، يزاوج بين واجهتي التحرير والبناء، ويركز على الإنسان أولاً، باعتباره العامل الأساسي في حسم المعركة المصيرية.

وليس غريباً أن تحظى قطاعات معينة، إلى جانب الواجهة العسكرية، بعناية خاصة، على غرار التربية والتعليم والتكوين. والدولة الصحراوية تفخر اليوم بما تحقق في ظرف وجيز من عمر الشعوب والأمم في هذا الميدان، وما تـتوفر عليه من خريجين وإطارات وكفاءات، في مختلف المجالات والتخصصات.

وقد كانت لاتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب مكانة رائدة في هذا السياق، باعتباره رافداً أساسياً من روافد التنظيم السياسي للجبهة،ومنبعاً للطاقات والكفاءات، ومدرسةلتخرج الإطارات المناضلة، الوفية لعهد شهدائها، الملتزمة بمبادئها وبرنامجها ونهجها، والمتشبثة بأهدافها.

جميعنا يتذكر بفخر تلك المساهمات المتميزة للشباب الصحراوي في برامج حملات محو الأمية والتثقيف الشعبي. فالعطلات الصيفية، التي يستغلها شباب العالم للراحة والاستجمام، حولها الشباب الصحراوي، بتجاوب شعبي شامل، إلى زخم نضالي متأجج من الصمود والتحدي، من التضحية والعطاء، من التكوين والبناء.

وبلغ الحضور الشباني في معركة التحرير الوطني واحدة من أروع صوره وتجلياته في تلك الالتحاقات الجماعية، بوطنية وحماسة واندفاع، للشباب بصفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي، والتي شكلت دعماً ثميناً، تعداداً ونوعاً وكفاءة وشجاعة وإقداماً وبطولات وأمجاداً.

وفي اليوم الوطني للجيش، في ذكرى اندلاع الكفاح المسلح، حري بهذا المؤتمر أن يستحضر هذا التاريخ الناصع وهذه التجربة المتميزة وكل هذه المغازي والمعاني والدلالات العميقة.

كيف لا ونحن اليوم نخوض غمار مرحلة جديدة من حربنا التحريرية، عنوانها الأبرز استئناف الكفاح المسلح، في ظل تحديات ومخاطر وتطورات متسارعة في منطقتنا وفي العالم.

الأخوات والإخوة،

إن استئناف الكفاح المسلح هو نتيجة طبيعية ومنتظرة لواقع الجمود الخطير في مسار تسوية النزاع المغربي الصحراوي. فدولة الاحتلال المغربي لم تتوان في الإمعان في تعنتها ومساعيها لفرض أمر واقع يروم تشريع احتلال عسكري لا شرعي بمختلف الأساليب. كل ذلك في ظل صمت مريب وتغاضيٍ يصل حد التواطؤ من أطراف دولية معروفة، بما في ذلك على مستوى الأمم المتحدة.

هذه السلبية من طرف مجلس الأمن الدولي شجعت دولة الاحتلال المغربي على تكثيف وتنويع ممارساتها العدوانية الغاشمة. فلم تكتف بالانتهاك الصارخ لاتفاق وقف إطلاق النار منذ 13 نوفمبر 2020، ولا باستهداف المدنيين العزل بأسلحة دمار متطورة، بل عززت تجربتها الترهيبية المعروفة بممارسة الإرهاب علناً. هذا توصيف منطقي جداً لما قامت وتقوم به دولة الاحتلال المغربي في حق المواطنات والمواطنين الصحراويين في الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية. فالهجوم المتواصل على المناضلة سلطانة خيا وعائلتها بلغ حدوداً خطيرة إثر استهداف منزل العائلة بمحاولة واضحة لهدمه وتحطيمه على رؤؤس من فيه، بمن فيهم المتضامنان الأمريكيان رُوثْ ماكدونوثRuth Macdonough و تيم بولتاTim Pulta.

وهذه مناسبة لنبعث برسالة التضامن والمؤازرة والإشادة إلى هذه العائلة الصامدة وإلى أسرى الحرب المدنيين الصحراويين في السجون المغربية، وفي مقدمتهم أسود ملحمة اقديم إيزيك، وإلى عائلاتهم ومن خلالهم جميعاً إلى كل بطلات وأبطال انتفاضة الاستقلال في الأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية.

تحية خاصة، ملؤها التقدير والامتنان للناشطة الحقوقية الأمريكية رُوث ورفيقها تيم، وهي التي تخوض إضراباً بطولياً عن الطعام من داخل منزل عائلة أهل سيد إبراهيم ولد خيا المحاصر، في رسالة احتجاج وتضامن، وصرخة استغاثة وتنبيه للمجتمع الدولي عامة، ولمجلس الأمن الدولي خاصة، من أجل التحرك لإنهاء وضعية غير قانونية وغير طبيعية، اسمها الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي للصحراء الغربية.

ليس من المعقول ولا من المقبول أن يبقى المجتمع الدولي متفرجاً، لأن صمت وتغاضي الأمم المتحدة إزاء هذه التطورات الخطيرة سيشجع من جديد دولة الاحتلال المغربي على المضي في انتهاكها للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وإذ نذكر هنا بأن الاتفاق الوحيد بين طرفي النزاع ، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، هو خطة التسوية الأممية الإفريقية لسنة 1991، المفضية إلى تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف أو للمساومة في تقرير المصير والاستقلال، وباستعداد الطرف الصحراوي للتعاون مع جهود الأمم المتحدة في هذا السياق، نؤكد بأنه لا يمكن الحديث اليوم عن أي تقدم في هذه الجهود، في ظل هكذا ممارسات عدوانية إرهابية.

الأخوات والإخوة،

في مثل هذا اليوم التاريخي علينا أن نتوقف بفخر واعتزاز، بتقدير وعرفان وامتنان، لنحيي بحرارة جميع الأشقاء والأصدقاء والحلفاء الذين ساندوا ويساندون كفاح شعبنا العادل، من كل قارات العالم.

تحية للجزائر الشقيقة، جزائر العزة والشموخ والإباء، التي تجسد اليوم، بقيادة السيد الرئيس عبد المجيد تبون، مواقفها المبدئية الراسخة إلى جانب الحق والقانون والعدالة، مع ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، لا تزعزعها الدسائس والمكائد والمؤامرات.

نحيي الجمهورية الإسلامية الموريتانية و شعبها الشقيق، مجددين إرادتنا الدائمة لتعزيز روابط الأخوة والصداقة والجوار والمصير المشترك.

تحية إلى القارة الإفريقية وشعوبها وهي التي سارعت إلى احتضان القضية الصحراوية، وربطت استكمال تحرير القارة بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في إفريقيا. وبالمناسبة، ونحن نجدد استعدادنا لمباشرة تنفيذ قرارات الاتحاد، وخاصة قمة إسكات البنادق وقرار مجلس السلم والأمن الإفريقي، بخصوص حل النزاع بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية، كبلدين جارين وعضوين في المنظمة القارية، نطالب الاتحاد بالتحرك لفرض الاحترام الصارم لمبادئ ميثاقه التأسيسي، وخاصة احترام الحدود الموروثة غداة الاستقلال.

وإذ نحيي الحركة التضامنية الأوروبية عامة، وفي إسبانيا بشكل خاص، بشعوبها وقواها السياسية والنقابية ومجتمعها المدني، نذكر الدولة الإسبانية بأن مسؤوليتها التاريخية، السياسية، القانونية والأخلاقية تجاه الشعب الصحراوي، ووضعها كقوة مديرة ومسؤولة عن الصحراء الغربية لا يسقطان بالتقادم. وإن قرار بيدرو سانتشث الداعم للأطروحة التوسعية الاستعمارية المغربية هو متاجرة بحقوق الشعوب ومحاولة مخجلة لمصادرة إرادتها، ما يجعل أي ادعاء بالدفاع عن الشرعية الدولية في أي مكان آخر من العالم مجرد أكاذيب ومغالطات مفضوحة.

كما ندعو مجدداً الدولة الفرنسية إلى إجراء مراجعة صادقة لموقفها تجاه النزاع في الصحراء الغربية، بما ينسجم مع الشرعية الدولية ومع رؤية شاملة، تراعي جميع مكونات المنطقة وتحقق السلم والاستقرار الدائم في ربوعها.

ونوجه نداء ملحاً إلى الاتحاد الأوروبي، خدمة للسلام والديمقراطية والعدالة وحقوق الإنسان والشعوب، للتقيد الصارم بالقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في الصحراء الغربية. إن أي تعاطي أوروبي مع دولة الاحتلال المغربي، على أي مستوى وفي أي مجال، يمس الصحراء الغربية، أرضاً أوبحراً أوجواً، هو انتهاك صارخ وفاضح لقرارات محكمة العدل الأوروبية، التي أقرت مراراً بأن الصحراء الغربية والمملكة المغربية بلدان منفصلان ومتمايزان. إنه بالتالي اعتداء سافر على صاحب السيادة الوحيد على الصحراء الغربية، الشعب الصحراوي، وعلى حقه الثابت في البت في شأنها، عبر ممثله الشرعي والوحيد، جبهة البوليساريو.

المؤتمرات والمؤتمرون الشباب،

إننا لننوه بما تحقق خلال العهدة الماضية من مسيرة اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب من مكاسب على جبهات مختلفة، وما أنجز من برامج متنوعة، وما ميز الفترة من فعاليات نوعية، مثل المنبر الشباني العالمي للتضامن مع القضية الصحراوية، إضافة إلى الدور المحوري للمنظمة الشبانية في التعبئة والتحسيس، سواء في التعاطي مع المرحلة الجديدة، بعد استئناف الكفاح المسلح، أو في التصدي لسياسات العدو ودسائسه، أو في مكافحة وباء كورونا، وغير ذلك.

إن الشباب في الواقع يجسد الثورة في أكثر معانيها قوة ودلالة. فهو الإرادة والطموح والمعنويات والثقة والأمل، هو الحاضر المطلوب والمستقبل المأمول. ولذلك فالأبواب مفتوحة ومشرعة أمامه لحمل المشعل عالياً واستكمال مسيرة التحرير، والاقتداء بالآباء المؤسسين، وفي مقدمتهم الشهداء البررة الكرام، وبالتالي تصعيد الكفاح على كافة الواجهات، والاستعداد الدائم للتضحية والعطاء، وبشكل خاص الانخراط في ضفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

الأخوات والإخوة،

في اليوم الوطني لجيش التحرير الشعبي الصحراوي، نرفع تحية المجد والإباء إلى المقاتلين الأشاوش المرابطين في ميادين الشرف، في الجبهات الأمامية، وكلهم عزم وإصرار على الذود عن حرمة الوطن واستكمال مهمة التحرير. إنه يوم متميز، فهو تكريم لكل الشهداء وعائلاتهم، لكل مناضلات ومناضلي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، تكريم لكل الشعب الصحراوي.

إن ما نشهده اليوم من تصعيد لممارسات القمع والحصار واستهداف المدنيين بالأسلحة المتطورة والتحالفات المشبوهة، ذات الأجندات التخريبية، تجعل من دولة الاحتلال المغربي تهديداً حقيقياً وداهماً للسلم والاستقرار في المنطقة والعالم، وخاصة عبر تدفق مخدراتها ودعمها وتشجيعها لعصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية.

ولكنه في الوقت نفسه ينم عن خيبة أمل وفشل ذريع ومركب، فشل في الحصول على تشريع احتلالها الغاشم، وفشل في تغيير الطبيعة القانونية لنزاع الصحراء الغربية، وفشل في كسر إرادة الصحراويات والصحراويين وفي ثنيهم عن التشبث بهويتهم وتميزهم وأهدافهم الوطنية.

وبالفعل، فإن الشعب الصحراوي قد برهن، وهو يلج العقد الخامس من كفاحه الوطني التحرري، بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، في كنف الوحدة الوطنية والإجماع، بأنه قد حسم أمره واتخذ قراره بالمضي قدماً على نهج الشهداء البررة لاستكمال سيادة دولته، الجمهورية الصحراوية، على كامل ترابها الوطني، كحقيقة وطنية، جهوية ودولية لا رجعة فيها، وجودها عامل توازن واستقرار في المنطقة.

عاشت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب،

عاشت الجمهورية الصحراوية،

عاش الشعب الصحراوي،

عاش جيش التحرير الشعبي الصحراوي،

عاش الشباب الصحراوي،

كل التوفيق والنجاح للمؤتمر العاشر لاتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب

كفاح، صمود وتضحية، لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية .

الرئيس ابراهيم غالي يؤكد أنه ليس من المعقول أن يبقى المجتمع الدولي ملتزم الصمت إزاء ما يحدث من تطورات خطيرة لحقوق الانسان

أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي أنه ليس من المعقول أن يبقى المجتمع الدولي ملتزم الصمت إزاء ما يحدث من إنتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في المدن المحتلة ، خصوصا ما تتعرض له سلطانة خيا وعائلتها .

الرئيس إبراهيم غالي وفي كلمته خلال إفتتاح أشغال المؤتمر العاشر لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب   قال ” ليس من المعقول ولا من المقبول أن يبقى المجتمع الدولي متفرجاً، لأن صمت وتغاضي الأمم المتحدة إزاء هذه التطورات الخطيرة سيشجع من جديد دولة الاحتلال المغربي على المضي في انتهاكها للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وبالمناسبة ، بعث رئيس الجمهورية  رسالة تضامن ومؤازرة وإشادة إلى هذه العائلة الصامدة وإلى أسرى الحرب المدنيين الصحراويين في السجون المغربية، وفي مقدمتهم أسود ملحمة اقديم إيزيك، وإلى عائلاتهم ومن خلالهم جميعاً إلى كل بطلات وأبطال انتفاضة الاستقلال في الأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية.

ووجه الرئيس ابراهيم غالي تحية هاصة  ملؤها التقدير والامتنان للناشطة الحقوقية الأمريكية رُوث ورفيقها تيم، وهي التي تخوض إضراباً بطولياً عن الطعام من داخل منزل عائلة أهل سيد إبراهيم ولد خيا المحاصر، في رسالة احتجاج وتضامن، وصرخة استغاثة وتنبيه للمجتمع الدولي عامة، ولمجلس الأمن الدولي خاصة، من أجل التحرك لإنهاء وضعية غير قانونية وغير طبيعية، اسمها الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي للصحراء الغربية.

و ذكر رئيس الجمهورية هنا بأن الإتفاق الوحيد بين طرفي النزاع ، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، هو خطة التسوية الأممية الإفريقية لسنة 1991، المفضية إلى تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف أو للمساومة في تقرير المصير والاستقلال، وباستعداد الطرف الصحراوي للتعاون مع جهود الأمم المتحدة في هذا السياق، نؤكد بأنه لا يمكن الحديث اليوم عن أي تقدم في هذه الجهود، في ظل هكذا ممارسات عدوانية إرهابية.