الرئيسية » الاخبار الرئيسة » المغرب بات يُشكّل خطرا كبيرا على المنطقة (عبدالقادر الطالب عمر)
المغرب بات يُشكّل خطرا كبيرا على المنطقة (عبدالقادر الطالب عمر)

المغرب بات يُشكّل خطرا كبيرا على المنطقة (عبدالقادر الطالب عمر)

أجرى عضو الأمانة الوطنية الأخ عبد القادر الطالب عمر عددا من اللقاءات مع الصحافة الجزائرية منها الإذاعة الوطنية و قناة النهار والشروق والحياة وموقع سبق ابريس الجزائري ، أوضح من خلالها أن المغرب بات يُشكّل خطرا كبيرا على المنطقة، بعد إعلانه لمخططاته الدنيئة وبإيعاز صهيوني.

وأشار عبد القادر الطالب عمر، إلى فضيحة التجسس بيغاسوس، وخلق المغرب لعدم الأمن والاستقرار في المنطقة، مبرزا الجهود التي قامت بها الجزائر من اجل التقارب والتعاون حفاظا على مصلحة شعوب المنطقة واستقرارها.

كما أكد أن قرار الجزائر الخاص بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب يستند إلى مبررات وحجج دامغة وثابتة كفيلة بالتأكيد على تحلي الدولة الجزائرية بضبط النفس والحكمة الدبلوماسية لمدة طويلة.

وأضاف عبد القادر الطالب عمر في تصريحاته ومقابلاته مع الصحافة الجزائرية ان الشروح التي قدم وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة في الندوة الصحفية والتفاصيل الدقيقة التي تضمنت مختلف الحجج والبراهين على السياسة العدائية المغربية كفيلة لمبررات قطع العلاقات مع المغرب ، و ان سياسة المغرب ومحاولاته للمساس من وحدة التراب الجزائري وتنصله من التزاماته الإقليمية والدولية والتهرب من تنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية وفقا
لقرارات الأمم المتحدة عوامل كلها يتحمل النظام المغربي مسؤوليته وحده فيها على جميع الأصعدة.

وأشار السفير إلى أن المغرب يحاول فرض أطماعه وسياساته التوسعية كأمر واقع في المنطقة ، إلى جانب تنفيذه لاجندات أجنبية لا تخدم مصلحة المنطقة ولا شعوبها ، وعلى هذا الأساس يوضح السفير سيبقى المغرب بلد معزول يسبح عكس التيار إلى أن يحترم قرارات الشرعية الدولية وعلاقات الاحترام المتبادل بين بلدان المنطقة ، و أن الجزائر في هذه الحالة لا تدافع عن نفسها فقط، بل تُدافع عن الحل السلمي الديمقراطي الذي يحترم إرادة الشعوب وبناء المنطقة بعيدا عن سياسات التوسع الدنيئة وخلق الفوضى.

وابرز السفير للصحافة الجزائرية في لقاءاته أن المغرب لازال يعيش على أوهام التوسع وسياسات الاستعمار والارتماء في أحضانه ،وهي سياسات وممارسات تجاوزها الزمن، فحق الشعوب، يقول السفير، في تقرير مصيرها تماشيا مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ،مرجعيات لا يمكن للمغرب وحلفاؤه مهما حاولوا القفز عليها ، وعلاقات الدول و الشعوب تبنى وتقام على أساس الثقة و الاحترام المتبادل و التعاون البناء انطلاقا من الاتفاقيات والتعهدات الثنائية والإقليمية والدولية خدمة لشعوب المنطقة وأمنه واستقراره.

وذكر السفير خلال هذه اللقاءات بممارسات النظام المغربي وسياساته في المنطقة من أطماع واحتلاله للصحراء الغربية واستغلاله غير الشرعي لثرواتها خلافا للقانون الدولي وانتهاكاته لحقوق الإنسان وإنتاجه وتصديره للمخدرات وغيره الممارسات التي ينتهجه اليوم المغرب ، والتي لا يمكن لأي بلد أن يتقبل مثل هذه السياسات .

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

عن aminradio

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*