الرئيسية » الاخبار الرئيسة » ” الإدعاءات المضللة لمحاولة ربط جبهة البوليساريو بالإرهاب يقف وراءها الإحتلال المغربي ولا تستند على أدلة مادية” (دبلوماسي صحراوي)
” الإدعاءات المضللة لمحاولة ربط جبهة البوليساريو بالإرهاب يقف وراءها الإحتلال المغربي ولا تستند على أدلة مادية” (دبلوماسي صحراوي)

” الإدعاءات المضللة لمحاولة ربط جبهة البوليساريو بالإرهاب يقف وراءها الإحتلال المغربي ولا تستند على أدلة مادية” (دبلوماسي صحراوي)

شدد ممثل جبهة البوليساريو في إسبانيا السيد عبد الله العرابي، أن الإدعاءات المغرضة ضد جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي  وإتهامها بـ”الإرهاب” من قبل بعض الوسائط أمر يثير الكثير من القلق لكونه لا يستند سوى على آراء خاطئة وليس وقائع وأدلة دامغة كما يجب.

الدبلوماسي الصحراوي وفي مقال مطول رداً على بعض الأقلام المشبوهة، أوضح بإن نضال الشعب الصحراوي كباقي الشعوب الخاضعة للسيطرة الاستعمارية والأجنبية والأنظمة العنصرية من أجل إعمال حقها في تقرير المصير والاستقلال، أمر مشروع ويتفق بالكامل مع مبادئ القانون الدولي ووفقًا لاتفاقيات جنيف لعام 1949.

كما عبر عبد الله العرابي عن إنزعاجه الشخصي وإنزعاج الجبهة، بسبب الإفتقار الكامل التي أظهرتها بعض الصحف والصحفيين الذين يوجهون إتهامات سيئة السمعة ولا أساس لها من صحة ضد الممثل الشرعي للشعب الصحراوي جبهة البوليساريو، كلما تعلق الأمر بمواضيع حساسة مثل آفة الإرهاب المقززة.

وحذر المسؤول الصحراوي ، من سلبيات المساهمة في نشر بعض الروايات غير الصحيحة بل والخطيرة للغاية، خاصة عندما تنطوي على المس من سمعة جبهة البوليساريو كحركة تحرير وطنية، ترى أنه من الضروري تقديم إعتذار وسحب تلك المقالات .

من جانب أخر، كشف المسؤول الصحراوي أن إستراتيجية ومصالح بعض القطاعات التي تستخدم إتهام جبهة البوليساريو بالإرهاب غرضها الوحيد هو تقويض قاعدة الدعم الإجتماعي التي تتمتع به على المستويين الوطني والدولي وهي معروفة جيداً.

إلى ذلك – يضيف ذات المتحدث –  إن السعي لتخويف وتقويض حركة التضامن مع الشعب الصحراوي، يجعلنا نمارس حقنا الدستوري في التصحيح وإحترامًا للحقيقة، التي تؤكد بأن جبهة البوليساريو لديها كيان قانوني بصفتها  حركة تحرير وطنية وممثل وحيد وشرعي للشعب الصحراوي المنهمك في عملية إنهاء الإستعمار، المعترف بها من قبل المجتمع الدولي.

وخلافًا لإدعاءات بعض “الصحفيين” لقد وضع الشعب الصحراوي لمدة 29 عامًا، ثقته في المجتمع الدولي والسلام والتسوية السياسية السلمية، وأعطى نموذجا حيا للعالم بأكمله العالم في الكرامة والمقاومة المدنية السلمية، ورغم كل ذلك لم تتم مكافئته إلا بإطالة أمد النزاع والتهديدات المتكررة بالإعتراف بسيادة المزعومة للمغرب على الأراضي التي تحتلها بالقوة وبشكل غير قانوني.

وإستعرض عبد الله العرابي، سلسلة الإتهامات التي روجها نظام الإحتلال المغربي ضد جبهة البوليساريو منذ إعلانها إلى اليوم على غرار (شيوعيين، ڤيتناميين، وقذافيون) ويسعى الآن وكلما كانت هناك فرص لتشويه سمعتها أمام الرأي العام الدولي بربطها بآفة الإرهاب، مشددًا على  ضرورة إعتماد مصادر رسمية في مثل هذه المواضيع، مثل أجهزة المخابرات في الدول الجادة وذات المصداقية، بما في ذلك إسبانيا، التي تتحقق من عدم وجود أي صلة بين الصحراويين وجبهة البوليساريو وبين التنظيمات الإرهابية.

من جهة آخرى، كشف عبد الله العرابي أن جبهة البوليساريو تعد حاليًا الحركة المسلحة الوحيدة ذات الطبيعة السياسية العسكرية التي لم يتم وصفها أبدًا بالإرهابية لا من قبل اليوروبول ولا من قبل الولايات المتحدة وفي قائمتها الأخيرة، ولا حتى بعد حادث 11 سبتمبر، وبالتالي، فإن إدانتها والإشارة بهذا المعنى بدون عناصر أو مؤشرات جادة وصادقة يمكن أن يكون له عواقب وخيمة للغاية.

وخلص ممثل جبهة البوليساريو في إسبانيا، بأن الدولة الصحراوية هي دولة ديمقراطية والمجتمع الإسباني يعرف بشكل عام الطبيعة الحقيقية لنضال الشعب الصحراوي وقضيته المشروعة لتقرير المصير والاستقلال ويدرك أن جبهة البوليساريو طرف فاعل رئيسي في الكفاح ضده تهريب المخدرات والإرهاب ومواجهة آثار إرهاب المخدرات المدبر من قبل المغرب، مطالبا وسائل الإعلام تصحيح معلوماتها بالشروط المنصوص عليها وإلغاء أي إشارة إلى مصطلح “إرهابي” ضد جبهة البوليساريو ونضالها المشروع.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

عن aminradio

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*