الرئيسية » الاخبار الرئيسة » الأمانة الوطنية ترحب بتأكيد البرلمان الأوربي في لائحته المصادق عليها يوم 10 يونيو على الطبيعة القانونية للقضية الصحراوية
الأمانة الوطنية ترحب بتأكيد البرلمان الأوربي في لائحته المصادق عليها يوم 10 يونيو على الطبيعة القانونية للقضية الصحراوية

الأمانة الوطنية ترحب بتأكيد البرلمان الأوربي في لائحته المصادق عليها يوم 10 يونيو على الطبيعة القانونية للقضية الصحراوية

رحبت الامانة الوطنية  في ختام دورتها العادية الرابعة  بتاكيد البرلمان الاوروبي في لائحته المصادق عليها يوم 10 يونيو على الطبيعة القانونية للقضية الصحراوية كقضية خاضعة لعملية تصفية استعمار في إطار الأمم المتحدة وإصراره على قدسية مبدأ احترام الحدود كأساس جوهري ومركزي للعلاقات الدولية وكشرط لضمان السلام والأمن الدوليين.

و اوضح  البيان أن  نهج التغاضي الذي مارسته و تمارسه بعض العواصم الأوروبية أمام سياسة التوسع وضم الأراضي بالقوة واستعمال الابتزاز والتهديد بأسلحة الهجرة السرية والمخدرات وغيرها من أشكال الجريمة المنظمة بما فيها الإرهاب يعد سلوكا متماهيا مع سياسات عدوانية لبلد لا يحترم القانون الدولي ويدوس على أسس حسن الجوار مما يهدد الامن والسلم.

في الوقت الذي تسجل الأمانة الوطنية بعميق الامتنان للحكومة الاسبانية التفاتتها الكريمة، باستقبالها للاخ الرئيس ابراهيم غالي بغرض العلاج، فإنها تذكرها بمسؤوليتها التاريخية والمستمرة كقوة مديرة من وجهة نظر القانون الدولي وتدعوها للمساهمة في التعجيل باستكمال عملية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وتمكين شعبها من حقه الثابت في تقرير المصير.

وسجل بيان  الأمانة الوطنية تصريح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية بتاريخ 09 يونيو الذي أعلن  فيه أن موقف الادارة الحالية مغاير تماما لموقف سابقتها في ما يخص الصحراء الغربية وأكد تمسكها بالحل السلمي في إطار الامم المتحدة.

كما سجلت الأمانة الوطنية الوطنية رفض البنتاغون أن تشمل المناورات التي يقيمها مع المغرب ضمن فعاليات “الأسد الإفريقي 2021” أراضي الصحراء الغربية وهو مايعد تكذيبا قاسيا لمغالطات سلطات الاحتلال وتفنيدا غليظا لدعاياتها وتأكيدا على تبخر تغريدة ترامب وكل آثارها وكل ما صاحب ذلك من مغالطات وتزوير وتصريحات السلطات المغربية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

الإذاعة الوطنية الصحراوية

صوت الشعب الصحراوي المكافح

عن aminradio

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*