الرئيسية » الاخبار الرئيسة » واشنطن تكذب الرباط للمرة الثانية بشان إجراء مناورات عسكرية بالأراضي الصحراوية المحتلة
واشنطن تكذب الرباط للمرة الثانية بشان إجراء مناورات عسكرية بالأراضي الصحراوية المحتلة

واشنطن تكذب الرباط للمرة الثانية بشان إجراء مناورات عسكرية بالأراضي الصحراوية المحتلة

كذبت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، يوم الاثنين، للمرة الثانية على التوالي، مزاعم الرباط بشان إجراء المناورات العسكرية “الأسد الافريقي 21” بجزء من الأراضي الصحراوية المحتلة، مؤكدة أن نطاق المناورات لن يشمل منطقة المحبس بالصحراء الغربية المحتلة.

ونفى الجيش الأمريكي مجددا في بيان صحفي ثان له، إدراج منطقة المحبس المحتلة (الصحراء الغربية) في نطاق المناورات العسكرية “الأسد الافريقي21” عكس ما جاء في بلاغ الجيش المغربي قبل يومين.

و كان بيان الجيش المغربي قد أكد في بيان له، السبت، أن التدريبات المغربية الأمريكية المشتركة “الأسد الإفريقي 2021” ستجرى خلال الفترة الممتدة بين 7 و 18 من الشهر الجاري بمناطق أكادير، تيفنيت، طانطان،المحبس، تافراوت، بن جرير والقنيطرة.

وفند بيان البنتاغون هذه المزاعم بالتأكيد على أن أنشطة الأسد الأفريقي ستتم في جميع أنحاء المغرب، من قاعدة القنيطرة الجوية في الشمال إلى طانطان ومجمع التدريب بن جرير جنوبا.

وقال قائد القيادة الأمريكية في إفريقيا الجنرال ستيفن تاونسند، أن “الأسد الأفريقي هو مثال ممتاز لالتزام الولايات المتحدة طويل الأمد تجاه إفريقيا والاعتراف بالأهمية الاستراتيجية لأفريقيا بالنسبة للولايات المتحدة”.

وبحسب المسؤول الأمريكي، سيشهد التمرين مجالات متعددة وسيستخدم مجموعة كاملة من قدرات المهام بهدف تعزيز قابلية التشغيل البيني بين الدول الشريكة وتعزيز القدرة على العمل في مسرح العمليات الأفريقي والجاهزية والخبرات والقدرات.

وخلص تاونسند في ختام البيان الصحفي “بأن فرقة العمل الخاصة بأوروبا الجنوبية التابعة للجيش الأمريكي هي من تتولى المسؤولية الرئيسية عن تمرين الأسد الأفريقي”.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، قد كذبت الثلاثاء الماضي، ما جاء في تغريدة رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، التي نشرها نهاية الاسبوع الماضي على تويتر، و التي مفادها، ان جزءا من التدريب السنوي للقيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم)، سيجري بأراضي صحراوية محتلة، معتبرا إياها “تتويجا” لاعتراف  الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب بالسيادة المزعومة لبلاده على الصحراء الغربية.

وفي تصريح لوكالة الانباء الاسبانية “ايفي”، أكد ناطق رسمي باسم “أفريكوم”، بأن المناورات ستجرى في المغرب، محددا مواقع إجراء هذه المناورات، انطلاقا من القاعدة الجوية للقنيطرة وصولا إلى أماكن التدريب في طانطان ومنطقة غرير البوحي بأسا الزاك.

وقالت الوكالة الإسبانية “ايفي”، أن الناطق الرسمي بإسم أفريكوم، أكد أن المناورات ستجرى في مناطق بالمغرب، لكن ليس في المناطق المحتلة من  الصحراء الغربية.

واقتصرت تدريبات “الأسد الإفريقي” العام الماضي،  على بضع تمارين فقط، وتم إلغاء جميع التدريبات الرئيسية الكبرى، بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد على المستوى العالمي.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

عن aminradio

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*