الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 5)

الاخبار الرئيسة

منظمة منتدى عموم افريقيا فرع أوغندا تدين خرق قوات الاحتلال المغربي لاتفاق وقف اطلاق النار بمنطقة الكركرات

كمبالا (اوغندا) 13 نوفمبر 2020 – أصدرت منظمة منتدى عموم أفريقيا في أوغندا بيانا أدانت فيه إقدام القوات المغربية على خرق وقف إطلاق النار بمنطقة الكركرات ، مرغمة بذلك قوات جيش التحرير الشعبي الصحراوي على الرد والدفاع عن النفس، معتبرة هذا التصرف “بالأخرق”.

“إن منظمة منتدى عموم أفريقيا، وهي منظمة فكرية وطنية مؤسسة من الشباب الذين يؤمنون بقضايا أفريقيا، قد علمت بالخرق السافر الذي إرتكبته القوات المغربية لبنود إتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991، وكذلك عرقلتها لتنظيم إستفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي، وبهذا أقدمت على نسف هذا الإتفاق من خلال إستمرارها في تعزيز وجودها العسكري في منطقة الكركرات محاولة منها مهاجمة الشعب الصحراوي كونه يواصل الإحتجاج بشكل سلمي ضد الغزو المغربي الغاشم وإحتلاله غير الشرعي لأراضي الصحراء الغربية” تقول المنظمة في بيانها.

وأضافت أن الهدف من خرق وقف إطلاق النار جلي وواضح وهو إحتلال مزيد من الأراضي الصحراوية ونهب المزيد من خيراتها، وايضا الإمعان في خرق حقوق الإنسان الصحراوي التي لم تكن يوما في حالة جيدة كما هو موثق من طرف العديد من المنظمات المختصة والوازنة مثل آمنيستي إنترناشيونال، هيومن رايتس ووتش، مكتب حقوق الإنسان في وزارة الخارجية الأمريكية ومنظمة فرونت لاين.

وأكدت منظمة منتدى عموم افريقيا فرع أوغندا ، أنها تراقب عن كثب ما إذا كانت الأمم المتحدة ستصمت مرة أخرى وتتسامح مع الخروقات المغربية لإتفاق وقف إطلاق النار وبذلك تسمح له بإثارة التصعيد والنجاة من المحاسبة والعقاب رغم ما سيترتب عن ذلك من خسائر بشرية ومادية.

ورحبت المنظمة بنداء رئيس منظمة الإتحاد الأفريقي السيد سيريل رامافوسا، والذي طالب فيه بالتطبيق الكامل لمخطط التسوية الأفريقي الأممي، مضيفة أنه مضت ثلاثون سنة من إستمرار المملكة المغربية في رفض الإنصياع للقرارات الشرعية والنداءات من طرف الشركاء المتعددين بما فيهم المجتمع المدني، الأمم المتحدة، الإتحاد الأفريقي، برلمان عموم أفريقيا ومحكمة العدل الدولية.

وجاء في البيان “إننا نؤمن وبقوة أنه حان الوقت لكبح الخروقات المغربية بكل الوسائل وليس فقط بالوسائل المكتوبة والنظرية، يجب على المملكة المغربية وقف خروقاتها لسيادة وإستقلال الشعب الصحراوي أو سيتم إجبارها على ذلك”.

وجددت منظمة منتدى عموم افريقيا فرع أوغندا ، التضامن المطلق والدائم مع الشعب الصحراوي في هذه الظروف العصيبة، معاهدة على الاستمرار في المرافعة عن قضيته العادلة وفقا لمبادئ العدالة وقيمنا الأفريقية وأنها ستجعل القضية الصحرراوية أولوية في برامجها.

 (واص) 090/110

حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري يعبر عن “استنكاره الشديد” للاعتداء “السافر” على الثغرة غير الشرعية بالكركرات

الجزائر 13 نوفمبر 2020 – أكد حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري ، في بيان له يوم الجمعة ، أنه تلقى ب “استنكار شديد” الاعتداء “السافر والغادر” الذي تعرض له المدنيون الصحراويون المعتصمون سلميا منذ أكثر من أسبوعين أمام الثغرة غير الشرعية بالكركرات على يد عناصر من الجيش المغربي كانوا بالزي المدني.

و أوضح الحزب حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الجزائرية ، أن “وحدات من الجيش المغربي قامت بخرق وقف إطلاق النار الموقع عام 1991 بين طرفي النزاع في المنطقة (المغرب وجبهة البوليساريو) من خلال فتح عدة ثغرات في الجدار العازل قرب ثغرة الكركرات غير الشرعية ، وهو الاعتداء الذي رد عليه الجيش الصحراوي ، مما ينذر بعودة المواجهة المسلحة بين الطرفين مجددا”.

واعتبر حزب جبهة التحرير الوطني أن “هذا الانزلاق الخطير الذي يتحمله الطرف المغربي باعتباره المبادر بالاعتداء ، يأتي في ظل شعور الصحراويين بتخلي المجتمع الدولي عنهم في مقابل استمرار الغطرسة المغربية التي تلقى تأييدا وتواطؤا مفضوحا من بعض الدول الكبرى وعلى رأسها فرنسا التي تتحمل جزءا كبيرا من مسؤولية تعطل الحل السياسي في قضية الصحراء الغربية”.

إن حزب جبهة التحرير الوطني ، إذ يدعو المغرب إلى “الكف عن غطرسته واعتداءاته والالتزام بالاتفاق الأممي والإفريقي الموقع عام 1991 والقاضي بوقف إطلاق النار”, فإنه يدعو الأمين العام للأمم المتحدة إلى “الإسراع بتعيين مبعوثه الخاص إلى الصحراء الغربية من أجل تحريك ملف تقرير المصير وفق لوائح الأمم المتحدة”.

كما يدعو الاتحاد الإفريقي إلى “التحرك بأكثر سرعة وفعالية في سبيل فرض الشرعية الأممية والإفريقية التي تتقاطع في ضرورة إنهاء الصراع في منطقة الصحراء الغربية ، لأن العودة إلى العمل العسكري -لا سمح الله- ستكون لها انعكاسات خطيرة على المنطقة وعلى القارة الإفريقية برمتها”.

وينبه حزب جبهة التحرير الوطني إلى أن “قيام المغرب بحركات استعراضية بهلوانية ، على غرار التهليل والتطبيل لفتح قنصليات في الأراضي المحتلة ، لن يغير شيئا من الأمر الواقع ، بل إن هذه الأعمال جعلت المغرب محل سخرية على نطاق دولي واسع ، إذ لا يعقل أن دولا تفتح قنصليات في مناطق لا يوجد بها مواطنوها”.

ويجدد حزب جبهة التحرير الوطني موقفه المبدئي بدعم الحق الثابت للشعب الصحراوي في تقرير مصيره ، وهو “الموقف المتناغم بكل وضوح مع مواقف الدولة الجزائرية”.

للتذكير ، كانت قوات الاحتلال المغربي قد قامت فجر اليوم الجمعة بفتح ثلاث ثغرات جديدة في جدار العار العسكري المغربي ، شرق الثغرة غير الشرعية في الكركرات ، لمهاجمة المتظاهرين السلميين الصحراويين المعتصمين هناك ، في خرق سافر لوقف اطلاق النار.

وقامت قوات من جيش التحرير الشعبي الصحراوي بالرد المناسب على هذا الاعتداء.

( واص ) 090/110/700

حركة الإصلاح الوطني الجزائرية تستنكر العدوان العسكري المغربي في منطقة الكركرات

لجزائر 13 نوفمبر 2020 – استنكرت حركة الإصلاح الوطني الجزائرية الاعتداء الدنيء الذي أقدم عليه الجيش المغربي المحتل اثر فتح النار على مجموعة من المتظاهرين المدنيين الصحراويين في منطقة “الكركرات ” فجر اليوم الجمعة .

وجاء  في بيان الحركة اليوم الجمعة  :” ان الاحتلال المغربي يخرق وقف إطلاق النار صباح اليوم الجمعة و يطلق النار على الصحراويين العزل في منطقة الكركرات في القطاع الجنوبي من الأراضي الصحراوية المحررة أمام مرأى و معاينة بعثة المينورسو” ، مضيفا ان ” المغرب و من خلال العملية العسكرية في المنطقة المحرّرة و التي تعتبر منطقة منزوعة السلاح بقرار أممي، يتحدى جميع قرارات الشرعية الدولية و يُقدم على مهاجمة المدنيين الصحراويين على الأراضي المحررة.

وحملت حركة الإصلاح الوطني ، الأمم المتحدة المسؤولية،  فبسكوتها الطويل و غير المبرّر مهّدت لانهيار وقف إطلاق النار.

 وقالت أن مجلس الأمن لم يتدخل لوقف الاعتداءات المغربية المتكررة، ناهيك عن التماطل في تعيين المبعوث الأممي الممثل الشخصي للأمين العام إلى المنطقة لمدة قاربت السنة و النصف، داعية من  خلال البيان، الهيئات الدولية، بالتدخل لوقف العدوان على الصحراء الغربية و الحيلولة دون استمرار احتلال المغرب للأراضي الصحراوية و الإسراع بجدولة استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.

وأقدمت قوات الاحتلال المغربي فجر اليوم على إطلاق النار على المتظاهرين السلميين الصحراويين بالمنطقة العازلة بالكركرات الواقعة في الجنوب الغربي من الصحراء الغربية المحتلة و يعتبر هذا الفعل الدنيء انتهاكا صارخا لوقف إطلاق النار الموقع سنة 1991. (واص)

إتحاد الشباب الديمقراطي العالمي “WFDY” يجدد التأكيد على موقفه الثابت الى جانب الشباب الصحراوي

الشهيد الحافظ 13 نوفمبر 2020 – جدد إتحاد الشباب الديمقراطي العالمي “WFDY” موقفه الثابت الى جانب الشباب الصحراوي و حقه العادل في تقرير المصير و الاستقلال، و ذلك في بيان أصدره حول التطورات الاخيرة التي شهدتها منطقة الكركرات.

وعبر “الويفدي” عن تضامنه مع المدنيين الصحراويين الذين كانوا يتظاهرون أمام ثغرة الكركرات غير القانونية ، مؤكدا على دعمهم ودعم نضالهم باعتباره حقًا مشروعا لانهاء هذا الانتهاك المستمر لخطة التسوية ووقف إطالق النار.

و استنكر بيان “الويفدي” استمرار احتلال السلطات المغربية للصحراء الغربية ، والذي يمنع الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير، والذي بدوره مخالف لقرارات الامم المتحدة ومبادئ القانون الدولي.

كما أدان إهمال المنظمات الدولية على غرار الامم المتحدة ، الاتحاد الاوروبي (خاصة إسبانيا وفرنسا)، التي لم تفعل شيًئا لوضع حد للاحتلال غير المشروع من قبل المغرب بل تساهم في استغلال الموارد الطبيعية الصحراوية تحت سيطرة السلطات المغربية.

و دعا إتحاد الشباب الديمقراطي العالمي “WFDY”  كل المنظمات الشقيقة إلى بذل قصارى جهدها لتوعية شعوبها حول حقيقة الاحتلال المغربي للصحراء الغربية ، وتواطؤ الطبقات الحاكمة مع هذا الاحتلال ، وضرورة دعم قضية الصحراويين ونضالهم.

وجدد التأكيد على موقفه الثابت الى جانب الشباب الصحراوي من اجل تمكينه من حقه في تقرير المصير والاستقلال.

( واص ) 090/110

أبي بشرايا البشير : المغرب يتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في الصحراء الغربية وجيشنا على استعداد للرد بحزم على أي عدوان مغربي آخر

بروكسيل، 13 نوفمبر 2020 – حمل عضو الأمانة الوطنية للجبهة، المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، السيد أبي بشرايا البشير، دولة الإحتلال المغربي مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في الصحراء الغربية، عقب الهجوم الغادر الذي شنته ضد المدنيين الصحراويين المتظاهرين أمام الثغرة غير القانونية في الكركرات، مشيرا إلى أن خرق قوات تابعة للجيش المغربي يشكل إطلاق رصاصة الرحمة على إتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين.

السفير الصحراوي أوضح لقناة فرانس24، أن قوات تابعة لجيش الإحتلال المغربي، أقدمت على شق ثغرتين إلى جانب الثغرة غير القانونية في الكركرات وإختراق جدار الذل والعار قصد شن هجوم على مخيم المدنيين المتظاهرين سلميا أمام الثغرة الأولى منذ 21 أكتوبر الماضي، مضيفا أن الجيش الصحراوي وكما سبق وأن حذرت الجبهة، قام بالرد على الهجوم في إطار القانون الدولي لصد محاولة الالتفاف المغربية على المنطقة.

وحمل السيد أبي بشرايا البشير، مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في الصحراء الغربية إلى الإحتلال المغربي والانسداد الذي وصلت إليه خطة التسوية الأممية الأفريقية التي أعتمدها مجلس الأمن في العام 1991 وتم بموجبها توقيع إتفاق لوقف إطلاق النار، مذكرا في هذا الصدد  بأن الثغرة غير قانونية كون الإتفاق المشار إليه يمنع على كلا الطرفين تغيير الوضع على الأرض.

وإلى ذلك يضيف المتحدث، أن ما حدث اليوم يشكل الدليل على جملة النداءات والتنبيهات التي كانت جبهة البوليساريو قد بعثتها منذ سنوات على أن مواصلة الرهان على أن وقف إطلاق النار والإبقاء على الأمر الواقع كوضع نهائي ينطوي على الكثير من المخاطر وسيتجه بالمنطقة نحو المنزلق إذا ما لم يتم إعادة مسار التسوية إلى سكته الحقيقية التي تؤدي إلى إستفتاء تقرير المصير.

من جهة أخرى، أوضح عضو الأمانة الوطنية للجبهة، أن ما كان يجري في الكركرات منذ 21 أكتوبر المنصرم، هي مظاهرات شعبية لا تؤطرها جبهة البوليساريو كما يدعي الإحتلال المغربي،  بل تقودها فعاليات المجتمع المدني في إطار حق التظاهر وحرية التعبير، تعكس حالة الإحباط وفقدان الأمل والثقة في الأمم المتحدة بسبب عجزها عن الايفاء بإلتزاماتها وفي ردع الاستفزازات وانتهاكات حقوق الإنسان ونهب الثروات الطبيعية التي يقوم بها المغرب في المناطق المحتلة.

هذا وأختتم السيد أبي بشرايا البشير حديثه لقناة فرانس 24، بالتذكير أن جبهة البوليساريو قد حذرت في وقت سابق من أن أي تحرك مغربي في الكركرات أو غيرها من الأراضي الصحراوية، مؤكدا أن جبهة البوليساريو مثلما ردت على إطلاق المغرب رصاصة الرحمة على إتفاق وقف إطلاق، فقد شرعت في إتخاذ جميع التدابير الضرورية للرد بحزم على أي عدوان آخر من طرف المغرب والعودة إلى الكفاح المسلح

واص 406/500/090/110

العدوان المغربي بالكركرات : متضامنون جزائريون مع الشعب الصحراوي يطالبون مجلس الأمن بالتدخل الفوري لوقف الخروقات المغربية

الجزائر 13 نوفمبر 2020 – طالبت منظمات جزائرية متضامنة مع كفاح الشعب الصحراوي اليوم الجمعة ، مجلس الأمن الدولي ب “التدخل الفوري لوقف الخروقات المغربية” في منطقة الكركرات ، منددة بالاعتداء “الجبان” للقوات العسكرية المغربية على المدنيين الصحراويين العزل وفتح 3 ثغرات غير شرعية في جدار الذل والعار.

وأوضح رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي سعيد العياشي في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية ، أنه يجب على مجلس الأمن الدولي أن يتخذ “بصفة مستعجلة” وفي الساعات القليلة القادمة ، التدابير اللازمة لوقف الخروقات المغربية المؤكدة لوقف إطلاق النار واتفاق مخطط السلام المبرم بين الطرفين تحت إشراف الأمم المتحدة ، مؤكدا أن الحرب ليست في مصلحة الشعب المغربي ولا الصحراوي ولا كل شعوب المنطقة.

ولفت السيد العياشي الانتباه إلى أن الأمم المتحدة ستفقد مصداقيتها في حال تماطلت في وقف هذه الخروقات وتسوية الأزمة والبحث عن حل دائم حسب القانون الدولي ، مستغربا صمت بعثة المينورسو رغم أن من مهامها السهر على مراقبة احترام اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة.

واعتبر ذات المسؤول الخرق المغربي لوقف إطلاق النار الموقع عليه في سبتمبر 1991 تحدٍ آخر للأمم المتحدة وتعنت يهدد الأمن والسلم في المنطقة ، مشيرا إلى أنه من حق المسؤولين الصحراويين أن يتخذوا كل الإجراءات والتدابير لحماية الممدنيين الصحراويين.

وفي سياق متصل ، حذر الرئيس السابق للجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي محمد محرز العماري ، من تداعيات الاعتداء المغربي السافر على المدنيين الصحراويين في الثغرة غير القانونية بالكركرات وإقدامه على فتح 3 ثغرات غير شرعية.

وحمل السيد محرز العماري مجلس الأمن مسؤولية الانتهاكات المغربية للقانون الدولي وفرض الشرعية الدولية ، لأن الأمر يتعلق بتصفية آخر استعمار في القارة الإفريقية ، مبرزا أن “سياسية الهروب ” إلى الأمام التي ينتهجها النظام المغربي للتغطية على خروقاته ، سيكون لها عواقب وخيمة على المنطقة وستضرب مصداقية هيئة الأمم المتحدة في الصميم.

من جهتها ، استنكرت شبكة الصحفيين الجزائريين المساندين للشعب الصحراوي “العدوان العسكري الدنيء” ضد المواطنين الصحراويين العزل الذين كانوا يتظاهرون بطريقة سلمية أمام الثغرة غير الشرعية بالكركرات.

واعتبرت الشبكة في بيان لها اليوم الجمعة ، أن هذا العدوان “الصارخ واليائس” الموجه ضد المدنيين الصحراويين “عمل بلطجي” يخرق من خلاله الاحتلال المغربي اتفاق وقف إطلاق النار المبرم سنة 1991.

“إن مثل هذ العمل الأرعن واليائس”- يضيف بيان الشبكة- يفتح المنطقة على كل الاحتمالات ويدفعها نحو”اللا استقرار” خصوصا أن كل منطقة الساحل اليوم تُدفع إلى الفوضى والأعمال الإرهابية.

وشكك البيان في هذا” العدوان العسكري الاستفزازي الموجه من طرف بعض الأطراف الاستعمارية التي لازالت تعمل من أجل الإبقاء على مصالحها في المنطقة في الظرف الراهن”.

( واص ) 090/700/100

تجاوز القوات المغربية لجدار الذل والعار نسف نهائيا اتفاق وقف إطلاق النار (بيان)

بئر لحلو (لأراضي المحررة) 13 نوفمبر 2020  – أقدمت قوات الاحتلال المغربي في الساعات الأولى من فجر اليوم على فتح ثلاث ثغرات شرق الثغرة غير الشرعية بالكركرات ،ولذلك تعتبر الحكومة الصحراوية أن هذا الخرق ينسف نهائيا وقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع عام 1991 .

نص البيان

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الناطق الرسمي باسم الحكومة .

اليوم الجمعة 13 نوفمبر 2020 في الساعات الأولى من الفجر ، أقدمت دولة الاحتلال المغربي على الإعلان نهائيا عن نسف وقف إطلاق النار وذلك بإقحامها مجموعة من البلطجية بزي مدني في هجوم على المدنيين الصحراويين المحتجين سلميا أمام ثغرة الكركرات غير القانونية وفي نفس الوقت أقدمت على ماهو أخطر بالكثير وذلك بتجاوز قواتها المسلحة جدار الذل والعار قرب الثغرة من أجل الالتفاف على المنطقة وتطويقها.

هذا الفعل الدنيء واليائس تصدى له جيش تحريرنا الشعبي المغوار في الوقت الذي تصدى فيه مناضلونا ومناضلاتنا للبلطجية.

بالمحصلة بدأت المعارك واندلعت الحرب المفروضة على شعبنا ومعها ولجنا مرحلة جديدة وحاسمة من كفاح شعبنا الأبي المدافع عن حقه المشروع في الحرية والكرامة والسيادة.

وعليه فإن الجبهة  الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب تدعو كافة أفراد الشعب الصحراوي إلى الوقوف وقفة رجل واحد بالحزم المطلوب والشجاعة المعهودة ردا على  العدوان الغاشم واستكمال تحرير الوطن المحتل بكل ما يقتضي ذلك من تضحيات وعطاء على طريق الشهداء الأماجد.

المجد والخلود للشهداء الأبرار

وكل الوطن أو الشهادة .

( واص ) 090/105/500.

مئات الشباب الصحراوي يلبي النداء للالتحاق بصفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي

الشهيد الحافظ 13 نوفمبر 2020  – توافد صباح اليوم الجمعة مئات الشباب الصحراوي أمام مقر وزارة الدفاع الوطني ، وذلك تلبية لنداء الواجب الوطني من أجل الالتحاق بصفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

وتأتي هذه الهبة الشبانية التطوعية ، بعدما أقدمت فجر اليوم قوات الاحتلال المغربي على فتح ثلاث ثغرات شرق الثغرة غير الشرعية بالكركرات ، الشيء الذي اعتبرته الحكومة الصحراوية نسفا لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين الطرفين سنة 1991 ، حيث قامت قوات جيش التحرير الشعبي الصحراوي بالرد على هذا التدخل.

وكانت كافة الولايات قد شهدت منذ أول ليلة أمس مظاهرات حاشدة مطالبة بضرورة العودة الى الكفاح المسلح من اجل انتزاع الحقوق المشروعة للشعب الصحراوي في الحرية و الاستقلال.

( واص ) 090/110

المغرب يخرق وقف إطلاق النار وجيش التحرير الشعبي الصحراوي يرد

الكركرات 13 نوفمقبر 2020   – في خرق سافر لوقف إطلاق النار ، قامت قوات الاحتلال المغربي اليوم الجمعة بفتح ثلاث ثغرات جديدة في جدار العار العسكري المغربي  لمهاجمة المتظاهرين السلميين الصحراويين المعتصمين بالكركرات.

وردا على هذا الاعتداء السافر ، قامت قوات من جيش التحرير الشعبي الصحراوي بالرد المناسب على هذا الاعتنداء.

( واص ) 090/105.

السفير الصحراوي يقدم نسخة من أوراق اعتماده لوزارة خارجية جنوب أفريقيا ويجري زيارات مجاملة لنظرائه في البلد الأفريقي

قدم الأخ محمد يسلم بيسط، نسخة من أوراق اعتماده يوم الاثنين 26 اكتوبر الماضي لوزارة الخارجية الجنوب أفريقية سفيرا مفوضا فوق العادة لدى جمهورية جنوب أفريقيا، سلمها للسفيرة نوصيبا لوسي، المديرة العامة للتشريفات لجمهورية جنوب أفريقيا.

ورحبت ممثلة وزارة الخارجية الجنوب أفريقية بالسفير الصحراوي مؤكدة على الموقف الثابت لبلادها من القضية الصحراوية، ونيتها مواصلة تطوير علاقات الأخوة والتعاون الثنائي بين البلدين.

من جهته قدم السفير الصحراوي لمضيفته ملخصا شاملا لآخر تطورات الوضع الميداني في الصحراء الغربية، مشيدا في ذات الوقت بالمواقف المتقدمة التي ما فتئت جنوب أفريقيا تعبر عنها في مختلف المنابر الدولية تضامنا مع حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.

بعد ذلك أجرى السفير الصحراوي زيارة مجاملة لعميد السلك الدبلوماسي في جنوب أفريقيا، سفير جمهورية الكونغو الديمقراطية، السيد بيني لوفونغو مبوكو، وأخرى لعميد السلك الدبلوماسي الأفريقي، السفير الإيريتري، السيد صالح عمر عبدو، بالإضافة إلى إجراءه خلال الايام القليلة الماضية للعديد من زيارات المجاملة لنظرائه من مختلف البلدان.

(وكالة الأنباء الصحراوية)