الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 4)

الاخبار الرئيسة

جمعية صحراوية تعبر عن استنكارها لما تقوم سلطات الاحتلال المغربية من عمليات نهب للثروات الطبيعية الصحراوية

عبرت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية ، عن استنكارها لعمليات النهب الممنهجة للثروات الطبيعية الصحراوية من طرف دولة الاحتلال المغربي .

وأكد بيان للجمعية حصلت ” واص ” على نسخة منه ، أن الجمعية رصدت في إطار مراقبتها وتتبعها للسفن التي تشارك في نهب واستنزاف الثروات الصحراوية، عبر ميناء العيون المحتلة، سفينة تحمل اسم كولدن بوني “GOLDEN BONNIE” ذات الترقيم 9400875 IMO وترفع علم جزر مارشال (ILES MARSHALL) وصلت إلى ميناء العيون المحتلة يوم 30 مارس 2020 بعد ما انطلقت من ميناء الدار البيضاء بتاريخ 24/03/2020 مرورا بلاس بالماس.

 وأمام هذه الوضعية – يقول البيان – عبرت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية عن استنكارها وشجبها لما تقوم به سلطات الاحتلال المغربي من عمليات النهب والاستنزاف للثروات الطبيعية لإقليم الصحراء الغربية.

وطالبت الجمعية في بيانها كذلك الأمين العام للأمم المتحدة بتوفير الحماية اللازمة للشعب الصحراوي في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم جراء  انتشار وتفشي فيروس كوفيد 19 .

وجدد البيان دعوته كل الدول إلى عدم السماح للسفينة وغيرها من السفن، التي ترفع أعلامها الوطنية، بالمساهمة والمشاركة إلى جانب الاحتلال المغربي في نهب الثروات الطبيعية للشعب الصحراوي.

وحمل البيان المنتظم الدولي مسؤولياته تجاه الشعب الصحراوي من أجل تمكينه من ممارسة حقه في السيادة على ثرواته، داعيا  مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ورادعة ضد الاحتلال المغربي من أجل ثنيه عن مواصلة عمليات النهب والاستنزاف خصوصا في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي قد تكون معها هذه العمليات سببا في انتقال هذا الفيروس الخطير والسريع الانتشار، إلى الجزء المحتل من الصحراء الغربية. (واص)

” الوضع الوطني والعالمي يتطلب منا جميعا انجاح الاجراءات التي اقرتها الالية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا ” (رئيس الجمهورية)

أكد رئيس الجمهورية ، الامين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي أن الوضع الوطني والعالمي جراء انتشار فيروس كورونا يتطلب منا جمعبا انجاح الاجراءات التي اقرتها الالية الوطنية للوقاية من الفيروس .

الرئيس ابراهيم غالي وخلال ترأسه اليوم الاثنين لاجتماع بحضور الوزير الاول وعدد من الوزراء والولاة والمسؤولين ، أكد أن الوضع الوطني والعالمي في هذه الأثناء يتطلب منا جميعاً، سلطات ومواطنين، العمل على إنجاح الإجراءات التي أقرتها الآلية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا، والتصدي للإشاعات والدعايات المغرضة، والاستعداد للتعاطي مع كل التطورات التي قد تنجم عن استمرار انتشار الوباء في العالم.

نص البيان :
الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الرئاسة

التاريخ : 30 مارس 2020

بيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان

ترأس الأخ إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة اليوم الأحد، 30 مارس 2020، اجتماعاً خصص لتدارس الوضعية الراهنة وتطوراتها.

الاجتماع الذي جرى بحضور الوزير الأول والولاة وعدد من الوزراء والمسؤولين، استمع في البداية إلى عروض عن الوضعية القائمة، الناجمة عن انتشار وباء فيروس كورونا في العالم، والإجراءات التي اتخذتها الدولة الصحراوية. أما النقطة الثانية في جدول الأعمال، فخصصت لدراسة وتحضير خطة لتسيير ملف المياه، مع اقتراب حلول فصل الصيف.

وهكذا استمع الاجتماع إلى عرض قدمه الأخ بشرايا بيون، الوزير الأول، رئيس الآلية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا، عن مجمل عمل الآلية واجتماعاتها ومتابعتها للوضع الوطني، والخطوات التنفيذية للقرارات المتخذة بهذا الخصوص.

وسجل الوزير الأول أن الساحة الوطنية بشكل عام شهدت تجاوباً جيداً من لدن الجميع، مواطنين وسلطات، مع الإجراءات المقررة، وخاصة تلك المتصلة بالتنقل وحركة الآليات والأفراد والالتزام بمقرات الإقامة، كخطوة أساسية في هذه المرحلة.

وأوضح أنه لا بد من تكثيف جهود التوعية والتحسيس من أجل التقيد بالإجراءات بمزيد من الصرامة واحترام نقاط الحجر الصحي، تلك المقامة في الداخل أو في المعابر والنقاط الحدودية، مشيداً بمستوى التعاون الضروري القائم مع دول الجوار.

من جهتهم، قدم الولاة عروضاً تفصيلية عن وضعية مختلف الولايات، حيث سجلوا أهمية الزيارة الرئاسية الأخيرة إلى الولايات والمؤسسات الوطنية، وأجمعوا على التجاوب الشعبي الجيد مع القرارات والإجراءات، في ظل استقرار وانتظام الخدمات، والارتياح إزاء عمل الآليات الجهوية للوقاية من فيروس كورونا والأطقم الطبية، ودور وسائل الإعلام الوطنية ووسائل الاتصال بهذا الخصوص، لضمان التغطية والمتابعة والتواصل الدائم بين مختلف مكونات الجسم الوطني.

واستمع الاجتماع إلى عرض قدمه الأخ أدة احميم، وزير المياه والبيئة، تضمن الخطوط العريضة لخطة تسيير ملف المياه خلال الفترة المقبلة، وخاصة مع قرب حلول فصل الصيف، والذي أبرزز فيه جهود الدولة الصحراوية لضمان توفير القدر الكافي من هذه الخدمة الحيوية ونقلها وتوزيعها في أفضل الشروط الممكنة.

وركزت النقاشات في هذه النقطة على دور السلطات الجهوية والمحلية، ودور المواطن الحاسم في ترشيد استعمال المياه، بما يوفر الجهد والإمكانيات، ومراعاة هذه المرحلة الاستثنائية، وما تتطلبه من وقاية ونظافة للمياه وللبئية عامة.

وأكد رئيس الجمهورية بهذا الخصوص على ضرورة إيجاد آلية ناجعة لضمان استفادة شاملة وتكثيف الجهود الرامية إلى تحسين كمية ونوعية المياه، مع التشديد على أن النجاح في تسيير ملف المياه يتطلب إشرافاً ومتابعة دقيقة من طرف السلطات والجهات المعنية، وتعاون وثيق من طرف المواطنين.

وبالعودة إلى الوضعية الراهنة، قال رئيس الجمهورية أننا نحمد الله على عدم تسجيل أية حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في أوساط الشعب الصحراوي، سواء في مخيمات اللاجئين الصحراويين أو في الأراضي المحررة. وأوضح الرئيس بأن الشعب الصحراوي الذي يعاني من ظلم الاحتلال المغربي ومن ظروف صعبة قاسية، يواجه هذه الجائحة التي تجتاح العالم بوعي ومسؤولية. وفي هذا السياق، حيا رئيس الجمهورية جماهير شعبنا في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، مجدداً التضامن والمؤازرة معها وهي تقاوم الاحتلال وجبروته، وفي الوقت نفسه تقاوم هذا الوباء بحيطة وحذر.

وفيما لا يزال الأسرى المدنيون الصحراويون يعانون من الاعتقال الظالم ومن مخاطر الإصابة بفيروس كورونا، حمل رئيس الجمهورية دولة الاحتلال المغربية المسؤولية الكاملة عن حياتهم، مطالباً الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية العالمية بالتدخل لإطلاق سراحهم في أسرع الآجال.

وأكد رئيس الجمهورية في الأخير أن الوضع الوطني والعالمي في هذه الأثناء يتطلب منا جميعاً، سلطات ومواطنين، العمل على إنجاح الإجراءات التي أقرتها الآلية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا، والتصدي للإشاعات والدعايات المغرضة، والاستعداد للتعاطي مع كل التطورات التي قد تنجم عن استمرار انتشار الوباء في العالم.

وشدد الأخ الرئيس على أن هدا الوباء ليس له، إلى حد الساعة، أي دواء، وأن السبيل الوحيد الناجع هو اتباع صارم للتعليمات، وخاصة الحد من الحركة والتنقل وتجنب الازدحام وغيرها، وتجسيد الوقاية كحل أمثل، وباعتبارها توجهاً استراتيجياً ثابتاً في السياسة الصحية للدولة الصحراوية.

كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية. (واص)

التصدي لفيروس كورونا : الرئيس ابراهيم غالي يترأس اجتماعا لدراسة الوضعية الراهنة وتطوراتها

ترأس اليوم الاثنين رئيس الجمهورية ، الامين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي اجتماعا خصص لدراسة الوضعية الراهنة وتطوراتها .

الاجتماع الذي جرى بحضور الوزير الأول والولاة وعدد من الوزراء والمسؤولين، استمع في البداية إلى عروض عن الوضعية القائمة، الناجمة عن انتشار وباء فيروس كورونا في العالم، والإجراءات التي اتخذتها الدولة الصحراوية. أما النقطة الثانية في جدول الأعمال، فخصصت لدراسة وتحضير خطة لتسيير ملف المياه، مع اقتراب حلول فصل الصيف.

واستمع الاجتماع إلى عرض قدمه بشرايا بيون، الوزير الأول، رئيس الآلية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا، عن مجمل عمل الآلية واجتماعاتها ومتابعتها للوضع الوطني، والخطوات التنفيذية للقرارات المتخذة بهذا الخصوص.

وسجل الوزير الأول أن الساحة الوطنية بشكل عام شهدت تجاوباً جيداً من لدن الجميع، مواطنين وسلطات، مع الإجراءات المقررة، وخاصة تلك المتصلة بالتنقل وحركة الآليات والأفراد والالتزام بمقرات الإقامة، كخطوة أساسية في هذه المرحلة.

وأوضح أنه لا بد من تكثيف جهود التوعية والتحسيس من أجل التقيد بالإجراءات بمزيد من الصرامة واحترام نقاط الحجر الصحي، تلك المقامة في الداخل أو في المعابر والنقاط الحدودية، مشيداً بمستوى التعاون الضروري القائم مع دول الجوار.

من جهتهم، قدم الولاة عروضاً تفصيلية عن وضعية مختلف الولايات، حيث سجلوا أهمية الزيارة الرئاسية الأخيرة إلى الولايات والمؤسسات الوطنية، وأجمعوا على التجاوب الشعبي الجيد مع القرارات والإجراءات، في ظل استقرار وانتظام الخدمات، والارتياح إزاء عمل الآليات الجهوية للوقاية من فيروس كورونا والأطقم الطبية، ودور وسائل الإعلام الوطنية ووسائل الاتصال بهذا الخصوص، لضمان التغطية والمتابعة والتواصل الدائم بين مختلف مكونات الجسم الوطني.

واستمع الاجتماع إلى عرض قدمه الأخ أدة احميم، وزير المياه والبيئة، تضمن الخطوط العريضة لخطة تسيير ملف المياه خلال الفترة المقبلة، وخاصة مع قرب حلول فصل الصيف، والذي أبرزز فيه جهود الدولة الصحراوية لضمان توفير القدر الكافي من هذه الخدمة الحيوية ونقلها وتوزيعها في أفضل الشروط الممكنة. (واص)

جبهة البوليساريو تحذر شركة “كونتننتال” الألمانية من التورط في إنتهاك القانون الدولي والأوروبي في الصحراء الغربية المحتلة

حذرت جبهة البوليساريو، الشركة الألمانية كونتيننتال، من مغبة التورط في إنتهاك القانون الدولي في الصحراء الغربية، بعد توصلها بمعلومات تفيد أن الشركة تنوي تجديد عقد مع يسمى المكتب الشريف للفوسفات الذي يتواجد فرع تابع له في المناطق المحتلة يعمل منذ سنوات على إستغلال الفوسفات بصورة غير شرعية تنتهك مواد القانون الدولي ذات الصلة بالأقاليم والمناطق غير المتمتعة بالإستقلال والخاضعة لإحتلال عسكري أجنبي.

الرسالة التي بعث بها عضو الأمانة الوطنية، ممثل جبهة البوليساريو في أوروبا والإتحاد الأوروبي، السيد أبي بشراي البشير، أوضح من خلالها “رفض البوليساريو دخول الشركة لحدود الصحراء الغربية دون إذن منها، وبضرورة التقيد بقواعد القانون الدولي التي تصنف الصحراء الغربية كإقليم لا يخضع بأي شكل من الأشكال لسيادة المملكة المغربية، القوة العسكرية التي تحتل الإقليم منذ عام 1975”.

وقالت الرسالة كذلك “إن الشركة الأوروبية، مجبرة على إحترام المبادئ التي وضعتها محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي في حكمها الصادر في 21 ديسمبر 2016، وهي أن “المغرب والصحراء الغربية إقليمين متمايزين ومنفصلين، وأن المملكة المغربية لا تمتلك أية سيادة” فيما يظل موقعها في الإقليم قوة إحتلال عسكرية طبقاً لإتفاقية جنيف الرابعة، ونتيجة لذلك، لا يمكن أن يكون هناك نشاط في أراضي الصحراء الغربية دون موافقة ممثلها الشرعي والوحيد، جبهة البوليساريو، المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

من جهة أخرى، شدد المسؤول الصحراوي على أن المملكة المغربية لا تمتلك الحق القانوني في إصدار تراخيص تتعلق بإستغلال الفوسفات لأن مواد إتفاقية جنيف الرابعة، لا تسمح لقوة الإحتلال العسكرية إستغلال موارد الأراضي التي تحتلها، وبالتالي فإن ممارسة الشركة الألمانية أنشطة في الصحراء الغربية (الإقليم الذي يخص البوليساريو)، يعد مشاركة في نهب ثرواتنا، تنطوي مسؤوليته المدنية والجزائية على الشركة ومسيريها.

كما أوضح في هذا الصدد، أن جبهة البوليساريو ستتخذ كل الإجراءات القانونية الممكنة لضمان الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي وحماية موارده الطبيعية، وبالتالي فإن كل الشركات الأجنبية التي تنوي ممارسة أنشطة ما داخل الصحراء الغربية، ملزمة بالتواصل مع جبهة البوليساريو بإعتبارها هي الجهة الوحيدة التي تمتلك التفويض القانوني للتمثيل وحق التفاوض وفقا للقانون الدولي.

بدوره أكد المرصد الدولي لمراقبة الثروات الطبيعية للصحراء الغربية، أن الوقت قد حان لتنسحب الشركة وتضع حد لأنشطتها الداعمة للإحتلال المغربي، كما وجهت مجموعة من المنظمات الألمانية هي الأخرى رسالة مفتوحة إلى الشركة للعدول عن إنتهاك القانون الدولي في الصحراء الغربية، وقررت كذلك تنظيم مظاهرة خلال التجمع السنوي لمستثمري مجموعة “كونتننتال” الشركة الأم لـ”كونتيتياش” قبل أن تعلن تأجيلها بسبب جائحة كورونا.

هذا ويبقى جدير بالذكر أن شركة “كونتننتال” قد شاركت سنة 1971 في بناء الحزام الناقل لفوسفات بوكراع، ولديها عقد صيانة مع المكتب الشريف للفوسفات تشرف عليه شركة تابعة لها تدعى “كونتيتياش” يجري حاليا التفاوض بشأن التمديد قبل إنتهاءه في 20 يونيو 2020. (واص)

فلسطين: تشبث بالأرض وإصرار على تحرير الوطن المغتصب

تحل بعد اليم  الاثنين الذكرى ال44 المخلدة ل”يوم الأرض الفلسطيني” والشعب الفلسطيني كله إصرار على مواصلة النضال والكفاح إلى غاية تحرير كل شبر من تراب وطنه المغتصب.ويحيي الشعب الفلسطيني هذه الذكرى وهو كله تأكيد أكثر من أي وقت مضى على إسقاط كافة المؤامرات التي تحاك ضده? وآخرها تلك التي أطلق عليها “خطة السلام الجديدة” أو ما يعرف ب”صفقة القرن”.

وتحل هذه الذكرى والشعب الفلسطيني والعربي وأحرار العالم كافة يقفون في 30 مارس من كل عام احياءا ل”يوم الأرض”, الذي يخلد ذكرى مصادرة الاحتلال الإسرائيلي سنة 1976, لآلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية (الدونم يعادل ألف متر مربع) من بلدات عربية وسخنين ودير حنا وعرب السواعد ومناطق أخرى من الجليل ومثلث النقب, أضيفت إلى أراضي أخرى صودرت من قبل بهدف تنفيذ مشروع تهويدي لكافة منطقة الجليل.

ودفع هذا القرار حينها, الفلسطينيين إلى شن إضراب عام في 30 مارس 1967 بدعوة من لجنة الدفاع عن الأرض حينها, ونظم أهل الداخل الفلسطيني احتجاجات واسعة, ردت عليها قوات الاحتلال بدموية, وأطلقت النار بشكل عشوائي على المحتجين الفلسطينيين, ما أسفر عن سقوط ستة شهداء وإصابة عشرات الفلسطينيين.

ويعد إحياء هذه الذكرى في كل عام, مناسبة للتأكيد على وحدة الأرض والشعب والهوية الفلسطينية وكذا الوفاء لذكرى الشهداء واستماتتهم في الدفاع عن أرضهم وحقوقهم.

كورونا في إفريقيا: عدد الإصابات يتجاوز الـ4000

 أعلن الاتحاد الإفريقي أن عدد الإصابات المؤكدة المسجلة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في إفريقيا تجاوز 4000  حالة.

وأكد الاتحاد في تقرير له يوم الاحد أن “عدد الإصابات بكورونا في إفريقيا ارتفع إلى ما لا يقل عن 4282, وقد تعافى 302 من هؤلاء المرضى بالكامل, فيما بلغ عدد ضحايا الفيروس في القارة السمراء 134 وفاة على الأقل”.

وكان المركز الأفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أعلن أمس أن عدد الوفيات جراء وباء كورونا في القارة ارتفع إلى 117 حالة,  في حين دفع الخوف من المرض العديد من الأفارقة للهرب نحو الأرياف.

وذكر المركز أن الوباء طال 46 دولة من أصل 54 دولة في القارة.

ولاية الداخلة : حملة تعقيم واسعة تشمل المقرات والمرافق والدوائر للوقاية من فيروس كورونا

باشراف من وزارة المياه والبيئة عبر مديريتها الجهوية بالولاية انطلقت عملية التعقيم التي شملت كافة المرافق والمقرات ودوائر ولاية الداخلة ، وذلك في اطار الخطة التي اقرتها الحكومة للوقاية من فيروس كورونا العالمي .

العملية جرت بحضور السلطات الحهوية للولاية ، حيث بدات العملية بالمقرات العمومية والمدارس التربوية ودور الحضانة وحظائر الحيوانات بكل من دوائر بئر انزران ، العين البيضاء وأكليبات الفولة .

الحماية  المدنية باعوانها وشاحناتها المجهزة بكافة الوسائل التقنية  وسوائل التعقيم التي تخلط مع المياه والالبسة الواقية التي يرتدينها الاعوان سخرت جميعها لتعقيم الاماكن العامة والخاصة تفاديا لاي انتشار للفيروسات الناقلة للامراض .

المياه والبئية هي الاخرى وعبر مديرتها الجهوية بالولاية شاركت بمنتسبيها وصهاريجها وشاحنات نقل القمامة التي وضعتها تحت تصرف مركزية الحماية المدنية للمساهمة معها في هذه العملية .

المواطنون ثمنوا العملية ووصفوها بالهامة خاصة عندما يتعلق بالامر بحياة الافراد وممتلكاتهم ختصة في هذا الظرف الذي يشهد فيه العالم انتشار فيروس كورونا العالمي .

كما لقت العملية تجاوبا فعالا من لدن المواطنين الذين استحسنوا العملية وعبر عن استعدادهم للمساهمة في مثل هكذا اعمال ، معتبرين المسؤولية مسؤولية الجميع .(واص)

وزير التجارة في زيارة عمل وتفقد لولاية الداخلة

شرع اليوم الاحد وزير التجارة في الحكومة الصحراوية السيد بابية الشيعة في زيارة عمل وتفقد لولاية الداخلة ، وذلك للوقوف على مدى تطبيق الاجراءات التي اتخذتها الوزارة في هذه الظرفية جراء انتشار فيروس كورونا .

وفي مستهل الزيارة ، التقى السيد الوزير مع والي الولاية ، عضو الامانة الوطنية السيد امربيه المامي الداي والمجلس الجهوي ، اين تم خلاله الاستماع الى الخطط والاجراءات التي اقرتها الولاية عبر لجنتها الجهوية لليقظة من جائحة كورونا ، بالاضافة الى الحالة السياسية والخطط التي وضعها للتحسيس بمخاطر الفيروس .

كما استمع وزير التجارة الى تقرير اعدته المديرية الجهوية للتجارة .

واجتمع وزير التجارة مرفوقا بوالي الولاية مع الالية الجهوية الوقاية من فيروس كورونا أين تم تقديم عرض مفصل من عدة مديريات البيئة الصحة بالاضافة الى ممثل عن التجار و الجزارة ، اين استمع الى انشغالاتهم .

وقادت السيد الوزير رفقة والي الولاية جولة تفقدية لاسواق الخضر والفواكه ووقف على الأسعار التي تباع بها الخضر للمواطنين في ظل الإجراءات المتخذة مع استفحال جائحة كورونا.

وشدد الوزير على ضرورة التقيد بالأسعار وتجنب المضاربة ، مؤكدا أن الدولة سخرت كل إمكانياتها من أجل ضمان وصول السلع والمواد الغذائية بالأسعار المحددة ولاداعي للمضاربة. (واص)

التصدي لفيروس كورونا : الالية الوطنية للوقاية من الفيروس تراقب الوضع عن كثب وتشيد بمستوى التجاوب مع الاجراءات المتخذة

عقدت اليوم الاحد الالية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا اجتماعا برئاسة الوزير الاول ، عضو الامانة الوطنية السيد بشرايا حمودي بيون ، خصص لمتابعة وتنسيق الجهود بين مختلف مكونات الالية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا كوفيد 19

وفي تصريح لوزير الإعلام الناطق الرسمي بإسم الحكومة الصحراوية حمادة سلمى، أكد ” أنه وبناءا على المعطيات والتقارير والمتابعة الدقيقة للوضعية لم تسجل الألية أية حالة عدوى بهذا الوباء الى حد الأن وان المواطنين التواجدين في الحجر الصحي بصحة جيدة وان هذا كله جاء نتيجة لوعي وتكاثف جهود الجميع شعبا وحكومة لدرء شر هذا الوباء.

وأضاف وزير الاعلام ان الآلية وقفت على مدى الإلتزام بالاجراءات حاثا الجميع على المواصلة بنفس الهبة الشعبية ونفس الاصرار والإلتزام التام بالإجراءات الوقائية المطلوبة وعدم التنقل، مؤكدا ان هذا الإجراء تحديدا يبقى اساسيا وضروريا نظرا لخطورة التنقل في هذه الظروف وقد وجب أخذ الأمر بجدية لمواصلة السيطرة على الوضع في ظل وضع عالمي غير مسبوقة عصف بمختلف دول العالم بما فيها الاكثر تقدما وتطورا.

ونبه الناطق الرسمي بإسم الحكومة الى ان السلطات في الدولة الحليفة وبتنسيق مع الحكومة الصحراوية تحث على إحترام الإجراءات خاصة موضوع التنقل بين مخيمات اللاجئين الصحراويين ومدينة تندوف الجزائرية وقد وجب إحترام الإجراءات التي أقرتها الدولة الحليفة على مستوى ولاياتها.

وحيت الآلية الشعب الصحراوي على التجاوب مع الاجراءات المطروحة والتي تدل على وعي الشعب وقدرته على تجاوز كل العقبات وكسب كل الرهانات بصموده وتلاحمه ونضاله وصبره.

تجدر الاشارة ، الى ان الالية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا التي تضم في تشكيلتها
الوزير الأول رئيسا.
مسؤول أمانة التنظيم السياسي
منسق الاركان العامة لوزارة الدفاع
وزير الداخلية
الامين العام لوزارة التوثيق والأمن
وزيرة الصحة
وزير التجارة
وزار البيئة والمياه
وزير الاعلام
الوزير المنتدب للشؤون الدينية تبقى في انعقاد دائم (واص)

وكالة الأنباء الصحراوية تحتفل بالعيد الحادي والعشرين لتأسيسها

تحتفل وكالة الأنباء الصحراوية اليوم الأحد بالعيد الحادي والعشرين لتأسيسها ، في وقت يمر فيه الشعب الصحراوي والعالم أجمع بتحيدات كبيرة في مواجهة الوباء المستجد كورونا كوفيد 19.

وإلى جانب مواكبة هذه التطورات ، فإن وكالة الأنباء الصحراوية تواصل حربها إلى جانب الشعب الصحراوي ، لمواجهة مؤامرات الاحتلال المغربي وحربه المسعورة على الشعب الصحراوي ، وهي متشبثة بـ”المصداقية ، المسؤولية والاحترافية” من أجل إيصال المعلومة للمتلقي في الوقت المناسب ، ومواصلة فضح انتهاكات النظام المغربي لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية والتشهير بالجرائم المغربية المقترفة في حق نشطاء أبطال انتفاضة الاستقلال.

وكغيرها من الوسائط الإعلامية الصحراوية ، ترمي وكالة الأنباء الصحراوية إلى الرقي بالعمل الإعلامي الوطني ليواكب كل التطورات ، وعلى الخصوص القضية الكبرى للشعب الصحراوي المكافح من أجل استرجاع حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال ، والذي مازال المحتل المغربي بتواطؤ من بعض القوى الكبرى يتنكر له رغم اعتراف المجتمع الدولي والاتحاد الإفريقي بهذا الحق ومنذ ستينيات القرن الماضي.

للإشارة ، فقد تأسست وكالة الأنباء الصحراوية يوم 29 مارس 1999 وتنشر أخبارها باللغات (العربية ، الإسبانية ، الفرنسية ، الإنجليزية والروسية).