الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 2)

الاخبار الرئيسة

محمد يسلم بيسط يقدم اوراق اعتماده سفيرا مفوضا فوق العادة للجمهورية العربية الصحراوية لدى جمهورية جنوب افريقيا

بريتوريا (جنوب افريقيا) 19  نوفمبر 2020  – قدم اليوم الخميس السيد محمد يسلم بيسط أوراق اعتماده إلى السيد سيريل ماتاميلا رامافوزا رئيس جمهورية جنوب افريقيا كسفير مفوض فوق العادة للجمهورية الصحراوية لدى هذا البلد..

وخلال مراسيم التسليم نقل السفير الصحراوي لفخامة الرئيس الجنوب افريقي تحيات الرئيس الصحراوي السيد ابراهيم غالي ، مؤكدا له حرص الجمهورية الصحراوية على تعزيز علاقاتها إلى أعلى مستوى ممكن من الشراكة والتعاون السياسي والاقتصادي والاستراتيجي لصالح الشعبين والأجيال القادمة وللقارة الافريقية.

وجدد  محمد يسلم التاكيد على الروابط المشتركة القوية في ظل الوحدة الأفريقية والمبادئ والقيم النضالية والبطولية والكفاح المشترك ضد الاستعمار والميز العنصري من أجل التحرير والكرامة والحرية.

واطلع السفير الصحراوي الرئيس الجنوب افريقي على آخر التطورات بالقول: ” إن الجمهورية الصحراوية تواجه الآن عملاً جديداً من العدوان من قبل المغرب، وقد تصدى جيش التحرير الشعبي الصحراوي كما فعل في   الماضي في وجه القوة المحتلة المغربية”.

واص )

منظمات حقوقية تحث المجتمع الدولي على التدخل لوضع حد للأعمال العدوانية ضد الشعب الصحراوي

جنيف (سويسرا) 19 نوفمبر 2020 – دعت مجموعة جنيف للمنظمات الحقوقية لدعم وتعزيز حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المجتمع الدولي للتدخل من أجل الوقف الفوري للتدخلات العسكرية الأجنبية ووضع حد لمظاهر الإحتلال وجميع أعمال القمع والتمييز والإستغلال وسوء المعاملة، ولا سيما الأساليب الوحشية واللاإنسانية التي يُزعم أنها أستخدمت ضد الشعوب المعنية.

مجموعة المنظمات غير الحكومية، طالبت في بيانها الصحفي من الدول التي دعمت المملكة المغربية عسكرياً ومالياً وسياسياً منذ عام 1975 إلى الكف فوراً عن تواطؤها في الانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان وقواعد القانون الإنساني الدولي من قبل المملكة المغربية في الصحراء الغربية.

كما أشارت إلى أن الدعم المعلن من قبل فرنسا وإسبانيا للمغرب وسياسته الإستعمارية داخل الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة يقوض بشكل كامل حماية وتعزيز حقوق الإنسان في العالم، والنظام القانوني الدولي والعلاقات الودية بين الدول على النحو المحدد في  قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 2625 (د-25).

وشدد ت المنظمات أن تلك المواقف إلى جانب تأثيرها طيلة ثلاثين عاما على عمل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) فيما يخص إنجاز مهمتها الرئيسية المتمثلة في تنظيم إستفتاء حر لتقرير المصير، فهي تشكل أيضا تبديدًا تعسفيًا لأموال دافعي الضرائب من جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وإزدراء للشعب الصحراوي لحقوقه الأساسية.

وفي ضوء التصعيد العسكري في الإقليم، ناشدت المنظمات اللجنة الدولية للصليب الأحمر لرصد إنتهاكات قواعد القانون الإنساني الدولي ولا سيما إتفاقية جنيف الرابعة، كما جددت دعوتها للمفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لتقديم تقرير حول وضع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية للدورة القادمة لمجلس حقوق الإنسان.

وإختتمت المجموعة بيانها، بحث الأمين العام للأمم المتحدة ليتولى شخصيا دور الميسر حتى تتمكن المينورسو، البعثة الوحيدة للأمم المتحدة التي تتمثل مهمتها الرئيسية في تنفيذ حق أساسي من حقوق الإنسان والشعوب في تنظيم الإستفتاء  لتقرير المصير للشعب الصحراوي.

واص

مخيمات اللاجئين الصحراويين : الإتحاد الأوروبي ينفي مجددا إدعاءات الإحتلال المغربي وحلفائه بشأن الإستغلال المزعوم للأطفال وتحويل المساعدات

بروكسل (بلجيكا) 19 نوفمبر 2020 – نفى يانيس ليرانتشيش مفوض الإتحاد الأوروبي لإدارة الأزمات، المزاعم التي تردد مجموعة صغيرة من حلفاء المغرب داخل البرلمان الأوروبي بشأن تنجيد القاصرين في مخيمات اللاجئين الصحراويين وتحويل المساعدات الإنسانية من قبل جبهة البوليساريو.

المسؤول وفي رد على سؤال أحد النواب، قال بأن المفوضية الأوروبية ليست على علم بمزاعم إستغلال أطفال أو التجنيد القسري في المخيمات الصحراوية، مشيرا إلى إن المفوضية على إستعداد للإستفسار لو كانت هناك عناصر جوهرية حول هذا الموضوع.

كما جدد نفي كل المزاعم المتعلقة بإساءة إستخدام المساعدات الإنسانية المقدمة للاجئين الصحراويين، مشددا في ذات السياق بأن الاتحاد الأوروبي يولي إهتمامًا خاصًا للمساءلة في إستخدام أموال دافعي الضرائب، من خلال إستراتجية دقيقة وخطة مُحكمة لمكافحة الإحتيال ومتابعة منتظمة للمعاملات والإدارة المالية السليمة.

وأضاف المسؤول الأوروبي، في هذا الصدد بأن المفوضية وضعت إستراتيجية  رقابة شاملة تشمل، الإختيار الصارم للمنظمات التي يتم تمويلها، بما يتوافق مع متطلبات الاتحاد الأوروبي المالية، بالإضافة لتقييم معمق للمقترحات المقدم من قبل شبكة من المساعدين الفنيين الذين يراقبون المشاريع بإنتظام، ثم  إلتزام المنظمات الإنسانية الشريكة بتقديم تقارير عن الأعمال الموارد المالية والوسائل المستخدمة والنتائج المحققة منها.

وفيما يخص عملية إرسال المساعدات الإنسانية إلى اللاجئين الصحراويين، أكد ليرانتشيش أن الإتحاد الأوروبي يقوم بفحص جميع العمليات الإنسانية في الجزائر من خلال نظام خاص يوفر ضمانًا معقولاً بإستخدام الأموال الإنسانية بالشكل الصحيح.

وفيما يخص الإدعاءات المضللة التي دأبت تلك المجموعة الصغيرة على ترويجها ضد الجزائر، أوضح مفوض إدارة الأزمات أن الحكومة الجزائرية لا تفرض أية ضرائب أو غيرها على إستيراد المساعدات الإنسانية الموجهة إلى اللاجئين الصحراويين.

هذا وكانت جبهة البوليساريو، قد نفت في وقت سابق في بيان لممثليتها بأوروبا والإتحاد الأوروبي مزاعم تحويل المساعدات، كما نددت بهذه الحملة “الممنهجة” التي يهدف من خلالها الإحتلال وحلفائه إلى تشويه سمعة جبهة البوليساريو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الصحراوي ونضاله من أجل حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، مؤكدة  إلتزام جبهة البوليساريو التام ورغبتها الثابتة في مواصلة التعاون مع جميع المساهمين الدوليين، في إطار إدارة شفافة وموثوقة ودقيقة للمساعدات الإنسانية الموجهة للاجئين الصحراويين.

اتحاد الشبيبة الاشتراكية والشيوعية النمساويتين تدعوان حكومة بلادهما للاعتراف بالجمهورية الصحراوية

فيينا (النمسا) 19 نوفمبر 2020 – دعا اتحاد الشبيبة الاشتراكية واتحاد الشبيبة الشيوعية النمساويين حكومة بلادهما، يوم الاثنين 16 نوفمبر، إلى الاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، عقب الاعتداء العسكري المغربي الجديد في منطقة الكركرات.

وأشارت الشبيبتان في بيان مشترك توصل بها اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب إلى أنهما تعلنان عن تضامنهما “مع رفاقنا في جبهة البوليساريو. وسنستمر في حملاتنا من أجل حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، داعين الحكومة النمساوية للاعتراف باستقلال الصحراء الغربية”.

وذكر البيان “شعب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية قد انتظر 29 سنة لكي تفي الأمم المتحدة بوعدها المتمثل في تنظيم استفتاء (كان مرتبطا بوقف إطلاق النار) وذلك من خلال آليتها المتمثلة في المينورسو” دون أن يتحقق ذلك.

وذكر البيان أن “مدنيين صحراويين قاموا بإغلاق الثغرة غير الشرعية (في الكركرات” والتي تعد طريقا تجاريا غير قانوني. لكن سرعان ما فض المغرب بعنف تلك المظاهرة السلمية ونسف بذلك اتفاق وقف إطلاق النار، ليعقب ذلك مباشرة اندلاع صراع عسكري بين الاحتلال المغربي وجبهة البوليساريو”.

ومن هذا المنطلق، “فإننا كشباب شيوعي وشباب اشتراكي نؤكد أننا في اتصال وثيق ومباشر مع الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (جبهة البوليساريو) وتنظيمها الشباني”.(واص)

منظمة بريطانية : فشل الأمم المتحدة في معالجة الوضع في الگرگرات هو تجسيد للفشل الأكبر في تنظيم إستفتاء تقرير المصير

لندن (المملكة المتحدة) 18 نوفمبر 2020 – إنتقدت المنظمة البريطانية “ويسترن صحرا كومباني” فشل الأمم المتحدة في معالجة الوضع في الگرگرات الذي يجسد الفشل الأوسع لمجلس الأمن في تنظيم إستفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي ما يمكنه من تحديد مستقبله، على النحو الذي جرى فيه توقيع إتفاق وقف إطلاق النار لعام 1991.

 وقالت المنظمة في بيانها أن الأمم المتحدة وبالإضافة الى فشلها في تنفيذ مهامها الأساسية في الصحراء الغربية وحماية حقوق الإنسان في الاراضي المحتلة، فقد تخلت أيضا عن إجراءات بناء الثقة مثل الزيارات العائلية بين مخيمات اللاجئين والأراضي المحتلة.

كما حذرت أيضا من إستمرار الأعمال العسكرية الواسعة النطاق بين الطرفين وما قد يترتب عن ذلك من تدهور إضافي للوضع الجيوسياسي في المنطقة المغاربية بأكملها، مشيرة أن السماح المغرب بالسيطرة بمنطقة القوة على الكركرات، بصرف النظر عن كونه إستيلاء غير القانوني على الأراضي الصحراوية فهو يعزز أيضا الأطماع التوسعية للرباط في المنطقة. .

وفي ظل التصعيد العسكري على طول جدار العار قالت “ويسترن صحرا كومباني” أن المغرب يبحث عن أي عذر لتضييق الخناق على الصحراويين الذين يعيشون في الأراضي المحتلة، مشيرة في هذا الصدد أنه من المتوقع أن إعتقال نشطاء حقوق الإنسان وحدوث مجازر من قبل الأجهزة المغربية،  سيما بعد صدور تقارير قبل أيام تتحدث عن حملة قمع ضد المدنيين في مدينتي العيون والسمارة المحتلتين

 وخلص البيان إلى أن التطورات الأخيرة في الصحراء الغربية تتحمل مسؤوليتها كل من الأمم المتحدة التي فشلت في تنفيذ قراراتها وكذا المغرب الذي يعرقل المساعي الدولية الهادفة لإيجاد حل لهذا النزاع، بإيعاز من فرنسا داخل مجلس الأمن الدولي التي تدعم أعماله العدوانية المهددة للأمن والإستقرار في المنطقة.

الاحتلال المغربي يمنع الناشطة الصحراوية امنتو حيدار من السفر.

العيون المحتلة (الجمهورية الصحراوية) 18 نوفمبر 2020 (واص)  – اقدمت سلطات الاحتلال المغربي مساء اليوم الاربعاء على منع الناشطة الحقوقية الصحراوية امنتو حيدار من السفر خارج العاصمة المحتلة.

و قالت الناشطة الصحراوية في تصريح مصور موجه الى الراي العالم ان قرار منعها من السفر من طرف سلطات الاحتلال المغربي ياتي في سياق سياسة التصعيد ضد المناضلين الصحراويين و النشطاء في مجال حقوق الانسان لاسيما اعضاء الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال.

و جددت امنتو حيدار مطالبتها بجلاء الاحتلال المغربي من تراب الجمهورية الصحراوية و التعجيل بتمكين الشعب الصحراوي من حقه في الاستقلال و الحرية، في تحد واضح لسلطات دولة الاحتلال المغربي من داخل مطار مدينة العيون المحتلة.

وصول المدنيين الذين كانوا معتصمين بثغرة الكركرات

الشهيد الحافظ ، 18 نوفمبر 2020  – وصل عشية اليوم الى مخيمات اللاجئين الصحراويين المدنيين الصحراويين الذين كانوا معتصمين بثغرة الكركرات غير الشرعية .

ولدى وصولهم إلى ولاية الشهيد الحافظ حظيو باستقبال الأبطال من طرف فئات الشعب الصحراوي قيادة وشعبا .

وكان المعتصمين مضوا أكثر من 20 يوما مرابطين بثغرة الكركرات غير الشرعية ، منددين بفتحها في خرق سافر لوقف إطلاق النار وهو ما وقع بالفعل يوم 13 نوفمبر عندما اعتدت قوات الاحتلال المغربي وحاولت مداهمة المعتصمين ، وهو ما تصدت له قوات جيش التحرير الشعبي الصحراوي معلنة بذلك عن وقف الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار وإعلان الحرب .(واص)

وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تشن هجومات مكثفة على معاقل قوات العدو المتخندقة خلف جدار الذل العار, مخلفة أضرارا معتبرة.

بئر لحلو (الجمهورية الصحراوية) 18 نوفمبر 2020  – نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي يومي الثلاثاء و الاربعاء17  و 18 نوفمبر الجاري هجومات مكثفة استهدفت معاقل قوات الاحتلال المغربي المتخندقة خلف جدار الذل العار,مخلفة أضرارا معتبرة في صفوف العدو.

حسب البلاغ العسكري رقم 06  الصادر اليوم عن وزارة الدفاع الوطني.

نص البلاغ

 وزارة الدفاع الوطني

بلاغ عسكري رقم 06

بسم الله الرحمن الرحيم

(إن ينصركم الله فلا غالب لكم.)

صدق الله العظيم.

نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي يومي الثلاثاء و الاربعاء17  و 18 نوفمبر الجاري هجومات مكثفة استهدفت معاقل قوات الاحتلال المغربي المتخندقة خلف جدار الذل و العار,مخلفة أضرارا معتبرة في صفوف العدو.

وخلال يوم أمس ونهار اليوم كانت قوات الاحتلال المغربي على موعد مع ضربات أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي الميامين, وقد إستهدفت هذه الهجومات مواقع العدو التالية:

– قصف مركز استهدف موقعين للعدو في قطاع الفرسية.

– قصف مواقع العدو المتمركزة في قطاع أمكالا.

– قصف مركز إستهدف مواقع العدو في قطاع السمارة.

– قصف مركز لمواقع العدو في قطاع البكاري.

ويواصل أبطال جيش التحرير الشعبي الصحراوي هجوماتهم المظفرة مستهدفين جحور جنود الاحتلال على طول جدار الذل والعار.

وكل الوطن أو الشهادة.

( واص )

ممثل الجبهة بالأمم المتحدة: كلام ملك المغرب عن تمسكه بوقف إطلاق النار مجرد أكذوبة مفضوحة والشعب الصحراوي مصمم على مواصلة كفاحه التحرري

واشنطن (الولايات المتحدة الأمريكية) 18 نوفمبر 2020- أكد عضو الأمانة الوطنية وممثل الجبهة لدى الأمم المتحدة، الدكتور سيدي محمد عمار، يوم أمس أثناء نزوله ضيفاً على برنامج “ربط العالم” الذي تقدمه الصحفية، بيكي أندرسون، على قناة “سي أن أن” الدولية أنه من الصعب جدا الآن الحديث عن مفاوضات سلام لأن المغرب يشن هجوماً عسكرياً على تراب الصحراء الغربية وهو ما دفع الشعب الصحراوي للرد على هذا العدوان ومواصلة كفاحه المشروع من أجل التحرير.

وأشار الدكتور سيدي محمد عمار إلى أن “الهجوم الذي قامت به القوات المغربية يوم الجمعة على مجموعة من المدنيين الصحراويين الذين كانوا يحتجون سلمياً ضد الاحتلال المغربي هو دليل على استخفاف المغرب بوقف إطلاق النار وبخطة الأمم المتحدة للسلام”.

 وهكذا، يضيف الدبلوماسي الصحراوي، فإن ما يقارب من “ثلاثة عقود من انتظار تنظيم الاستفتاء ومن ممارسة ضبط النفس ومن الصبر لم يؤدِ مع الأسف إلى إلا تمادي المغرب في عجرفته ورفضه للاستفتاء وللحل السلمي بسبب تقاعس الأمم المتحدة المخجل حيال استمرار الاحتلال المغربي غير الشرعي للصحراء الغربية”.

وفي رده على سؤال حول حديث الملك المغربي عن استمرار تمسك بلاده بوقف إطلاق النار، قال ممثل الجبهة لدى الأمم المتحدة إن “المغرب لا يمكن أن ينسف وقف إطلاق النار من أساسه ثم يقول في نفس الوقت أنه يتمسك به، وبالتالي فحديث ملكه عن وقف إطلاق النار مجرد أكذوبة مفضوحة، فضلاً عن أن النظام المغربي نفسه أعترف رسمياً بأنه هو من شن العمل العسكري ضد التراب الوطني الصحراوي وهكذا فإنه لم يعد هناك أي اتفاق لوقف إطلاق في ظل وضعية الحرب المفتوحة”.

وفي الختام، شدد الدكتور سيدي محمد عمار القول على أن “الشعب الصحراوي لم يرغب أبداً في عودة الحرب، وكل ما يطلبه هو مجرد فرصة لممارسة حقه في تقرير المصير من خلال عملية حرة وديمقراطية وحقيقية، ثم العيش في سلام مع جميع جيرانه بما في ذلك المغرب.  وفي هذا الإطار، فإنه يجب تحميل المغرب مسؤولية إشعال فتيل الحرب من جديد في الصحراء الغربية التي ستكون لها عواقب وخيمة على السلم والأمن في منطقة شمال أفريقيا بأكملها”. (واص)

الحكومة الصحراوية توجه نداء عاجلاً الى كل دول العالم بأن تمتنع عن القيام بأي نشاط في التراب الوطني الذي يعرف وضعية حرب مفتوحة

بئر لحلو 18 نوفمبر 2020 –  وجهت الحكومة الصحراوية اليوم الاربعاء  نداء عاجلاً الى كل دول العالم والمصالح العامة والخاصة بأن تمتنع عن القيام بأي نشاط مهما كان نوعه في التراب الوطني الصحراوي الذي يعرف وضعية حرب مفتوحة. حسب ما افاد بيان صادر عن  وزارة الإعلام في الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

 نص بيان

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الناطق الرسمي باسم الحكومة

إن الجمهورية الصحراوية تعلن أنها في حالة دفاع عن النفس بعد أن قامت قوات الاحتلال المغربي بشن عمل عدواني على التراب الوطني الصحراوي يوم 13 نوفمبر 2020 في منطقة الكركرات وخروج قواتها من مواقعها في انتهاك صارخ للاتفاقيات العسكرية الموقعة مع الأمم المتحدة.

إن الحرب المفروضة على شعبنا، التي أعترف النظام المغربي نفسه بأنه هو من أشعل فتيلها، تجعل من كامل تراب الجمهورية الصحراوية ومجالها الجوي والبري والبحري منطقة حرب أين تستمر المواجهات العسكرية بين جيش التحرير الشعبي الصحراوي وجيش الاحتلال المغربي الغازي.

وبناء عليه، فإن حكومة الجمهورية الصحراوية توجه نداء عاجلاً الى كل دول العالم والمصالح العامة والخاصة بأن تمتنع عن القيام بأي نشاط مهما كان نوعه في التراب الوطني الصحراوي الذي يعرف وضعية حرب مفتوحة.

وفي ظل ظروف الحرب العدوانية المفروضة على شعبنا فإن الجمهورية الصحراوية تظل متمسكة بمبادئ القانوني الدولي الإنساني وبحق شعبنا المشروع في الدفاع عن النفس، وستواصل التعاطي بكل جدية مع الجهود الدولية والإفريقية الساعية لحل النزاع بالطرق السلمية على أساس الاحترام الكامل لحق الشعب الصحراوي الثابت وغير القابل للمساومة في الحرية والاستقلال.

حرر ببئر لحلو يوم 18 نوفمبر 2020

( واص )