الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 161)

الاخبار الرئيسة

مؤسسة ليبربرس الكاتالونية تمنح جائزتها السنوية لنضال الشعب الصحراوي

في حفلها السنوي بمدينة جيرونا ، منحت مؤسسة ليبربريس جائزتها السنوية لكفاح الشعب الصحراوي العادل من أجل الحرية والاستقلال عبر تتويج خاص من بين المكرمين التسعة هذا العام في مجالات حقوق الإنسان والبيئة والاعلام والموسيقى والفن والمجتمع في حدث اعتبرت من خلاله ممثلة الجبهة بإسبانيا السيدة خيرة بلاهي عشية استلامها التكريم نيابة عن الشعب الصحراوي انه انتصار للحق ودعم للحرية ومثلها .

وخصصت مؤسسة ليبربريس كاتالونيا تكريمها لقاء نضال الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال في جائزتها السنوية التي تدرك طبعتها الحادية والعشرين والمفردة لقصص تشترك الكفاح والإصرار في شتى ميادين الحياة من أجل عالم افضل بحسب ما أكده القائمون على الحدث .
فوسط حضور كبير استلمت ممثلة الجبهة بإسبانيا الأخت خيرة بلاهي نيابة عن الشعب الصحراوي مجسما رمزيا للاستحقاق الذي حظي بإهتمام رسمي وشعبي كبيرين ومتابعة إعلامية واسعة حيث ابرزت عضو الأمانة الوطنية في كلمتها بالمناسبة أن الخطوة تتويج لكفاح عادل لم تثنه سنوات الانتظار ولا تكالب الأحوال والظروف مستحضرة أوجه النضال في الأرض المحتلة ومخيمات اللاجئين والأراضي المحررة وفي الشتات .
وتوقفت الدبلوماسية الصحراوية في أعقاب تقديم شريط انتجه قسم الإعلام بأوروبا عند بطولات المرأة الصحراوية انموذجا للمقاومة بمسار فريد عززته تضحيات انتفاضة الاستقلال داعية للافراح الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين ووضع حد نهائي لكل انتهاك مغربي للحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والثقافة للشعب الصحراوي بتواطؤ اوروبي فاضح تخلص الأخت خيرة بلاهي .
وتعتبر جائزة مؤسسة ليبربريس الدولية التي تحوز دعما كبيرا سيما من قبل مجلس وبلدية جيرونا ومساهمين كثر من هيئات وشخصيات ، من بين الجوائز المرموقة في مجالات حقوق الإنسان والثقافة والاعلام وحماية البيئة في أوروبا والعالم .
التكريم الذي من المنتظر ان يقدم في وقت لاحق لرئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية حضر مراسيمه عن الجانب الصحراوي رفقة ممثلة الجبهة بإسبانيا الممثل الجهوي بكاتالونيا السيد أماه يحظيه النن وبعضا من أفراد الجالية الصحراوية الي جانب متضامنين وأعضاء المؤسسة وجمهور عريض حيا مطولا كفاح الشعب الصحراوي العادل وصبره.
(وكالة الأنباء الصحراوية)

ندوة حول تاريخ الاستعمار في أفريقيا وقضية الصحراء الغربية بالجامعة الدولية بكامبالا

احتضنت الجامعة الدولية بالعاصمة الأوغندية كمبالا، الجمعة 20 سبتمبر 2019، ندوة تحسيسية بالقضية الصحراوية، تضمنت دراسة موضوع: “الإستعمار في أفريقيا، حالة الصحراء الغربية”، نظمتها المنظمة الفكرية منتدى عموم أفريقيا، بالشراكة مع نقابة الطلبة بالجامعة بالتعاون وسفارة الجمهورية الصحراوية في أوغندا.

وحضر الندوة كضيف شرف، السيد كيروندا كيفيجينجي، الوزير الأول المساعد المكلف بشؤون منظمة دول شرق أفريقيا، في حين نشطها كل من السفير الصحراوي لدى أوغندا، السيد حمادي البشير، وجون نقابيرانو، منسق المنتدى، والسيدة كاروانا جوفيا، عميد طلبة الجامعة، بالإضافة إلى أعضاء من نقابة الطلبة بالجامعة.

وتضمنت الندوة برنامجا ثريا بدأ بكلمة ترحيبية لرئيس نقابة الطلبة بالجامعة السيد أريهو موسى، عبر فيها عن الترحيب العميق بوجود القضية الصحراوية في حرم الجامعة الأوغندية مناشدا زملاءه الطلبة والشعب الأوغندي بالمزيد من العمل التضامني مع الشعب الصحراوي “الذي يخوض كفاحا عادلا من أجل الحرية”، والذي يعتبر جزء “مشتركا من تاريخ أفريقيا رغم أن المستعمر هذه المرة للأسف هو دولة أفريقية، هي المغرب، تحتل أجزاءا من دولة أفريقية مجاورة، هي الجمهورية الصحراوية، وهذا أمر مشين ومرفوض”، يقول السيد أريهو.

بعد ذلك قدمت السيدة، كاروانا جوفيا، عميد نقابة الطلبة، كلمة شددت فيها على أهمية مثل هذه الأنشطة والفعاليات بشكل عام ولكن خاصة في الجامعات لضمان استمرار التواصل بين الأجيال الجديدة وقضايا القارة، ولربط الشباب بالتاريخ القديم والحديث مما يؤهله للتعاطي الأفضل مع التحديات التي يواجهها، مؤيدة زميلها رئيس النقابة في ضرورة تفعيل وتقوية الدعم والتضامن مع قضية الشعب الصحراي العادلة.

وفي الجزء الثالث من البرنامج قدم ممثل منظمة منتدى عموم أفريقيا وثيقة أرضية النقاش التي تتضمن موضوع الإستعمار في أفريقيا، دراسة حالة الصحراء الغربية، عارضا فيها إلى تقييم شامل لتاريخ التحرر الأفريقي من المستعمر الأجنبي ليعرج على حالة الصحراء الغربية التي تئن للأسف تحت استعمار أفريقي، متساءلا عن الدور الأفريقي في الموضوع وعن سبب تقاعس المنظمة عن لعب دورها الفاعل؟ بالإضافة إلى تخاذل منظمة الأمم المتحدة ونكثها بوعودها للشعب الصحراوي بسبب الدور الخبيث الذي تقوم به فرنسا في مجلس الأمن.

من جهته قدم السفير الصحراوي لدى جمهورية أوغندا، السيد حمادي البشير، ملخصا عن تسلسل الأحداث التي مرت بها حالة الإستعمار في الصحراء الغربية، عارضا بالتفصيل مراحل الكفاح والنضال الذي خاضه ويخوضه الشعب الصحراوي من أجل الحرية والإستقلال، ومشيرا إلى أهمية تضامن الشباب والطلبة في أفريقيا والعالم مع كفاح الشعب الصحراوي، ثم قدم ردودا وإجابات حول بعض الأسئلة والأفكار التي تقدم بها المشاركون في المحاضرة.

وفي ختام الندوة ألقى السيد نائب الوزير الأول، كيروندا كيفيجينجا، كلمة قيمة وعميقة تناول فيها تاريخ أفريقيا التحرري، ليندد  بظاهرة الإستعمار وبشاعتها خاصة إذا كان الإستعمار لايزال قائما في القرن الواحد والعشرين ومن طرف بلد أفريقي لجاره الأفريقي.

كما نصح وحث الشباب والطلبة في أوغندا وأفريقيا على الإطلاع على قضايا القارة ومتابعتها والتمسك بمبادئ الحرية والإنعتاق وصون كرامة القارة والإعلان عن التضامن والتآزر مع كل قضايا الشعوب في أفريقيا لأن مصير القارة مصير مشترك.

يشار إلى أن هذه الندوة الهامة حظيت بتغطية إعلامية معتبرة من عديد الوسائط الأوغندية الرقمية والمسموعة والمكتوبة والمرئية مثل المحطات التلفزيونية NBS، و NTV، والصحيفة الأكثر قراءة في أوغندا “نيو فيزن”، والصحيفة المعروفة “ديلي مونيتور”، وجريدة “إيست أفريكان نيوزبيبر”، بالإضافة إلى  محطة راديو KFM ومواقع رقمية.

(وكالة الانباء الصحراوية)

الحل الوحيد لوقف الإستغلال اللاشرعي لموارد الصحراء الغربية هو نفسه المخرج الذي أمام المغرب لإنهاء إحتلاله للإقليم. (دبلوماسي صحراوي)

 

شدد الدبلوماسي الصحراوي السيد أبي بشراي البشير، أن الحد النهائي من الإستغلال اللاشرعي لموارد الشعب الصحراوي، هو نفسه المخرج الوحيد أمام المغرب لإنهاء إحتلاله للإقليم بالقبول إجراء بعثة الأمم المتحدة في الإقليم لإستفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي على النحو المتفق عليه في إتفاق الهدنة ووقف إطلاق النار مع الجبهة البوليساريو وكما نصت عليه الجمعية العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي مرارا وتكرارا وفي مناسبات عدة.

وأوضح السفير الصحراوي أمام  الطلبة الجامعيين خلال ندوة نظمتها صباح اليوم إدارة جامعة ناساوارا النيجيرية، المحددات الأساسية لفهم جوهر النزاع في الصحراء الغربية بين ممثل الشعب الصحراوي جبهة البوليساريو والمملكة المغربية قوة الإحتلال، خاصة في الشق المتعلق بالثروات على إعتبارها موضوع الندوة وكذلك الدافع الأول والرئيسي الذي جعل النظام المغربي التوسعي يجتاح الإقليم ويكسب تعاطفا من جانب القوى الأجنبية المستفيدة من النزاع والموارد الصحراوية تحديدا.

كما أطلع الطلبة أيضا على موقع القضية الصحراوية لدى الأمم المتحدة على إعتبارها قضية تصفية إستعمار لم تكتمل بعد، موضحا في هذا الصدد مجموعة من القرارات الأممية، التي تبرز صفة وتواجد النظام المغربي في الصحراء الغربية كقوة إحتلال عسكري أجنبي غير شرعي، في مقابل ذلك الإعتراف بالحق الحصري لجبهة البوليساريو في تمثيل الشعب الصحراوي وبالتالي السيادة القانونية على الإقليم وموارده الطبيعية بالإضافة إلى المرافعة والدفاع عن الحقوق الأساسية ومصالح الشعب.

هذا وفي الختام ذكر السفير الصحراوي، وممثل الجبهة في فرنسا السيد أبي بشراي البشير، بأن الحد من الإستغلال اللاشرعي لموارد الشعب الصحراوي يكمن في إحترام الإحتلال المغربي للقانون الدولي في الإقليم، وهو الشيء نفسه الذي سيمكننا من القضاء على الفكر الإستعماري التوسعي بشكل نهائي في قارتنا، وبناء لمستقبل مشرق وآفاق واعدة لكل الشعوب الإفريقية.

(وكالة الانباء الصحراوية)

الأمين العام لاتحاد العمال يشارك في الدورة الـ 42 لمنظمة الوحدة النقابية الإفريقية

شارك الأمين العام لاتحاد عمال الساقية الحمراء ووادي الذهب في أشغال الدورة الـ 42 لمنظمة الوحدة النقابية الإفريقية ، الذي احتضنته العاصمة الكينية نيروبي .

وناقش المجلس عديد القضايا ذات الصلة بعمل المنظمة داخليا وخارجيا ، هذا بالإضافة إلى  توضيح معالم العمل المشترك بين مختلف الفاعلين في القارة الإفريقية .

كما  تناولت الدورة مواضيع مختلفة كالفساد وغيره من الظواهر والمشاكل الخطيرة التي باتت تعيق تقدم القارة رغم ما تزخر به من موارد مادية وبشرية.

وكانت  للأمين العام عديد اللقاءات مع مختلف الوفود العمالية والتي شاركت من 54دولة افريقية ،حيث جمعه لقاء مع كل من الأمين العام للعمال الجزائريين ، عمال ليبيا ، موريتانيا .

(وكالة الانباء الصحراوية)

منظمة دولية تدعو الأمم المتحدة إلى معالجة قضايا النشطاء الصحراويين المتابعين من قبل سلطات الاحتلال المغربي

دعت حركة الصداقة بين الشعوب ومناهضة العنصرية الأمين العام المساعد إلى المعالجة مع سلطات الاحتلال المغربي قضايا المتابعات القضائية ضد النشطاء والإعلاميين الصحراويين بما فيها قضية “نزهة خالد خطاري”، ومطالبة المملكة المغربية بضمان تمكين الصحراويين من ممارسة أنشطتهم التي يضمنها لهم القانون الدولي ويحميهم من أية أعمال إنتقامية.
وأضافت المنظمة في بيان شفهي ألقته الناشطة الصحراوية “أخديجة محمد بداتي” خلال الجلسة العامة الخامسة من جدول أعمال الدورة الـ42 لمجلس حقوق الإنسان أن النشطاء الإعلاميين يتعرضون وبشكل ممنهج للمضايقة والترهيب والمتابعات القضائية على خلفية أنشطتهم مثل حالة “النزهة خالد” في 8 يوليو وقبل ذلك الإعلامي “العروسي إبراهيم العروسي” الذي صدر في حقه حكم بالسجن النافذ.
ومن جهة أخرى إعتبرت المنظمة، الطرق التي يعمل بها الصحفيون الصحراويون بالإضافة إلى كونها تجعلهم عرضة للإنتقام والتعذيب، فإن السلطات المغربية أدرجتها ضمن قائمة الأفعال الإجرامية التي يعاقب عليها بموجب القانون المغربي إنتقاما من النشطاء الذين يتعاونون مع الأمم المتحدة كما حدث في قضية المدافع عن حقوق الانسان والمعتقل السياسي الصحراوي “النعمة عبدي موسى” وزوجته الناشطة الفرنسية “كلود مونجان“.
هذا وقد ذكرت المنظمة رئاسة المجلس والبلدان الأعضاء، بتقرير الأمين العام (A/HRC/42/30) ، للمجلس الأمن الدولي، الذي أكد فيه إستهداف الصحراويين من المدن المحتلة وتعرضهم لممارسات تندرج ضمن إنتهاكات متعددة لحقوق الإنسان وللقانون الدولي الإنساني، وبالتالي فقد أصبح رصد حالة حقوق الإنسان في الإقليم والإبلاغ عنها مستحيلًا إلى حد ما، مما يزيد من وتيرة التهديد الذي بالنسبة للمدنيين الصحراويين.
(وكالة الانباء الصحراوية)

مجلس الحكومة يناقش برنامج جولة الحكومة

ترأس مساء اليوم الخميس عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول السيد محمد الولي أعكيك ، اجتماعا لمجلس الحكومة خصص لمناقشة برنامج جولة الحكومة القادمة للولايات ومؤسسات الدولة.

وسيتطرق البرنامج إلى نقاط أخرى تتعلق بالوضع الداخلي والأوضاع بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية .

وفي تصريح لوسائل الإعلام الوطنية ، أبرزت والي ولاية أوسرد السيدة مريم السالك أحمادة أن اجتماع مجلس الوزراء مخصص أساسا لإعداد ومناقشة الزيارة المرتقبة للحكومة التي ستشمل كل المرافق والمؤسسات ، مضيفة أنه يأتي في أفق تخليد ذكرى الوحدة الوطنية وتنظيم نشاطات أخرى كـ “آرت أتفاريتي”  

كما أن موضوع المناطق المحتلة وانتفاضة الاستقلال – تقول مريم أحمادة – سيتم التطرق إليه ، إضافة إلى قضايا ذات الشأن الوطني. 

(وكالة الانباء الصحراوية)

مجلس حقوق الإنسان مطالبة بإدانة عمليات نهب الموارد الطبيعية للصحراء الغربية من قبل الاحتلال المغربي

طالبت المنظمة الدولية للمصالحة، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بإدانة استمرار نظام الاحتلال المغربي نهب الموارد الطبيعية للصحراء الغربية بتواطؤ مع بعض الشركات المتعددة الجنسيات، والبلدان الأجنبية الأعضاء وللأسف في هذه الهيئة الدولية الموقرة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة المعنية بضمان احترام القانون والسهر على الأمن والاستقرار العالمي.

المنظمة غير الحكومية وخلال الجلسة العامة لمناقشة البند الرابع من أشغال دورة مجلس حقوق الإنسان، ذكرت على لسان الناشطة الصحراوية الغالية مصطفى البشير، أن الصحراء الغربية هي إقليم غير متمتع بالاستقلال الذاتي في انتظار إنهاء الاستعمار، وبدون أي سلطة إدارية تفي بالتزامات المادة 73 من ميثاق الأمم المتحدة، وبالتالي تتحمل هذه الأخيرة مسؤولية فريدة وخاصة تجاه الإقليم وشعبه وموارده الطبيعية ونفس الشيء مجلس حقوق الإنسان باعتباره جزء من منظومة الأمم المتحدة التي تضمن احترام حقوق الإنسان المطالب هو الآخر بلعب دور رائد في الإقليم.

وأوضحت المتحدثة، أن نهب الموارد الطبيعية للأقاليم غير المتمتعة بالاستقلال الذاتي كما الحال في الصحراء الغربية، له تأثيرات مباشرة على التمتع بحقوق الإنسان بالنسبة لمواطني الإقليم الذين يعترف لهم القانون الدولي بالسيادة والملكية الدائمة وحق التصرف في الموارد الطبيعية التي تقع داخل الحدود الجغرافية لأراضي البلد.

كما حذرت في السباق ذاته من استمرار نظام الاحتلال المغربي في الاستهتار بالقرارات القضائية للمحاكم الإقليمية والوطنية مثل محكمة العدل الأوروبية ومحكمة بورت إليزابيث في جنوب إفريقيا بشأن عدم شرعية استغلال الموارد الطبيعية للإقليم، وكذا تحدي القانون والالتزامات الدولية بمواصلة استغلال معبر الكركرات في الطرف الجنوبي من الصحراء الغربية المحتلة وجعله طريقا لنهب الموارد الطبيعية للإقليم بطريقة غير قانونية ما لم تتم بموافقة من صاحب الأرض والسيادة الشعب الصحراوي والممثل الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو.

(وكالة الانباء الصحراوية)

إتحاد الشبيبة ينشط محاضرات حول القضية الصحراوية ضمن فعاليات الطبعة الثالثة من البرنامج الدولي لتدريب الشباب على القيادة

نشطت عضو القسم التقني للعلاقات الخارجية في منظمة إتحاد الشبيبة الصحراوية، السيدة الشايعة بيروك ورشة حول طبيعة عمل المنظمة والتحديات التي تواجهها بحكم الحالة الإستثنائية بإعتبارها من إقليم يعد آخر مستعمرة في إفريقيا، مبرزة الدور الكبير الذي يقوم به الشباب الصحراوي على المستوى الخارجي للمرافعة عن حق شعبه في الحرية والإستقلال الوطني والحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير، إضافة كذلك الى  التحديات الأخرى الداخلية في التأطير ومحاربة كل أشكال الأمية والعوامل التي من شأنها أن تتسبب في الهدر المدرسي بإعتبار التعليم والتمدرس حق أساسي وركيزة في بناء مجتمع واعي.

كما تطرقت السيدة الشايعة بيروك في الورشطة تحت عنوان التقوية في مجال القيادة، على أهمية دعم الشباب في المرافعة عن قضاياهم وقضايا شعوب بلادنهم، إضافة إلى تدراس إستراتجيات تمكن هذه الفئة المهمة في المجتمع من خلق التغيير والمشاركة السياسية في إطار إشراك المواطن في صنع القرار والمساهمة في تحول إيجابييستجيب  للتحديات التي يواجها العالم في البيئة، السلام، الأمن والإستقرار العالمي.

و في موضوع آخر ذي صلة بالحدث، نشطت الشابة الصحراوية، ورشة أخرى حول موضوع الموارد الطبيعية والنهب الممنهج والخطير الذي تتعرض له من قبل الإحتلال المغربي وشركائه خاصة الإتحاد الأوروبي والشركات المتعددة الجنسيات، مؤكدة أن تورط بلدان الإتحاد يعد عاملا حقيقيا في إطالة أمد النزاع في الصحراء الغربية ومعه معاناة الشعب الصحراوي وفئة الشباب التي تنتظر من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي تحمل مسؤولياته في تطبيق القانون وضمان ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير وفق المثياق العالمي لحقوق الإنسان وما تنص عليه قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة بالقضية.

وفي إطار تفاعل الحضور خلال هذه الورشة، تعهد الشباب من مختلف البلدان على الإنخراط والمساهمة في التحسيس بهذا الموضوع والعمل من داخل الأحزاب السياسية التي ينتمون إليها للضغط من أجل رفض وإيقاف الإستنزاف والنهب الممنهج للموارد الطبيعية للشعب الصحراوي دون موافقة منه والدفع نحو إنهاء النزاع بشكل  سلمي وديمقراطي.

هذا وتبقى الإشارة إلى أن الطبعة الثالثة من برنامج تدريب الشباب على القيادة الذي تشرف عليه منظمة اليوزي بشراكة مع جامعة ملغا ومنظمات أوروبية، يمتد من 15 إلى غاية .22 سبتمبر 2019، تشارك فيه منظمة إتحاد الشبيبة الصحراوية إلى جانب 200 مشارك من 50 بلدا 

(وكالة الانباء الصحراوية)

رئاسيات تونس: قيس سعيد و نبيل القروي في الدور الثاني من الاقتراع

تونس – أبرزت النتائج الأولية التي أعلنتها اليوم الثلاثاء الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات الرئاسية في تونس، فوز قيس سعيد (مستقل) بالمرتبة الأولى في الدور الأول في الاستحقاقات السابقة لأوانها بحصوله على 4ر18 بالمائة من الأصوات، بينما حل نبيل القروي (حزب قلب تونس) بالمرتبة الثانية بحصوله على 6ر15بالمائة ومرورهما إلى الدور الثاني.

يشار إلى أن المرشحين الفائزين بالمرتبتين الأولى والثانية سيتنافسان في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية في حال عدم حصول صاحب المرتبة الأولى على أكثر من 50 بالمائة من الأصوات.

وكانت نتائج الانتخابات الرئاسية المسبقة بعد احتساب 71 بالمائة من محاضر الفرز في كافة الدوائر الانتخابية  تقدم المترشح المستقل قيس سعيد على بقية المترشحين ب 456388 صوتا أي ما يقابل 8ر18 بالمائة من الأصوات وفق النتائج التي جمعتها الهيئة العليا  المستقلة للانتخابات ونشرتها في المركز الاعلامي بالعاصمة في حدود الساعة السابعة والنصف من مساء الاثنين.

مؤسسات كاستيا اي ليئون تؤكد دعمها السياسي والإنساني لكفاح الشعب الصحراوي العادل

أنهى وزير الصحة العمومية السيد محمد لمين ددي رفقة ممثلة الجبهة بإسبانيا السيدة خيرة بلاهي زيارة العمل التي قادتهما إلى عاصمة إقليم كاستيا اي ليئون عبر بحث جملة مشاريع شراكة وتعاون خلال استقبالهما من طرف عدة مؤسسات وهيئات جهوية التي أكدت بدورها وقوفها الدائم الي جانب كفاح الشعب الصحراوي العادل .

فخلال اليوم الثاني والأخير من زيارة العمل بمنطقة كاستيا اي ليئون تباحث الوفد الصحراوي مع مضيفيه تعزيز سبل الشراكة والتعاون في أكثر من مجال حيث كانت لهم عدة اجتماعات ولقاءات تخصصية .
وأجمعت الاحزاب السياسية والنقابات ومؤسسات علي أعلى المستويات على دعم كفاح الشعب الصحراوي سياسيا وإنسانيا وذلك خلال لقاءات مطولة شهدتها عاصمة إقليم كاستيا اي ليئون فايادوليد على مدار يومين .
اليوم الثاني أجرى خلاله الطرف الصحراوي سلسلة لقاءات عمل واجتماعات موسعة بمجلس المنطقة وبرلمانها ومؤسسات أخرى أين التقى بالقادة الجهويين لليسار الموحد والحزب الاشتراكي وحزب الشعب ورؤساء نقابتي اتحاد العمال العام واللجان العمالية والمستشارة الجهوية للصحة ومديرها التنفيذي بحضور ممثل الوزارة بإسبانيا الأخ مولاي الحسن لبصير والمكلف بالبعثات الطبية الأخ خطرة ماء العينين .
برنامج الزيارة الذي وضع خارطة عمل من أجل تعزيز مجالات الشراكة والتعاون سيما في مجال الصحة من أدوية وعلاج وإجلاء ودعم لوجستيا وتقني بحسب ما أكده مكتب الجبهة الشعبية جهويا بالمنطقة وباشره رفقة جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي بفايادوليد عبر حضور الأخ محمد لبات والسيد روفو مارتين عن الهيئتين تنسيقا ومتابعة .
واجمع المضيفون على الدعم الكامل لنضال الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال حاثين إلى ضرورة تكثيف الجهود من أجل انهاء حالة نزاع طال انتظار تسويته ، في وقت يبرزون انه لا يمكن ترك الصحراويين في مواجهة أصعب الظروف لوحدهم في تأكيد على تجذر المواقف وعمق العلاقات الاخوية بين الشعبين الاسباني والصحراوي في قضية كفاح تشكل اجماعا شعبيا في اسبانيا في انتظار ان يلبى صناع القرار استجابة لتلك الصيحات التضامنية الكبيرة .
وكان الوفد قد التقى في مستهل اليوم الثاني من الزيارة السيد كورنادو أوسكار اوردونييث رئيس المجلس الجهموي للمنطقة قبل أن يجمعه لقاء بالسيد فاوستينو تيمبرانو بيرغارا الأمين الجهوي للاتحاد العالم للعمال ولقاء مماثل بنظيره عن اللجان العمالية السيد فيثينتي آندريس غراندي ، قبل أن يستقبل من قبل المستشارة الجهوية للصحة السيدة فسرونيكا كاصادو ومديرها التنفيذي السي مانويل ميتادييل مارتينيث .
واختتم الوفد سلسلة لقاءاته بإستقباله في لقائين منفردين جمعه الاول بالناطق الرسمي لحزب الشعب السيد راؤول دي لاهوث كينتانو ، أما الثاني فقد جمعه بالأمين العام للحزب الاشتراكي السيد لويس تودانكا .
(وكالة الانباء الصحراوية)