الرئيسية » الاخبار الرئيسة (صفحة 130)

الاخبار الرئيسة

الجريدة الإخبارية 24/02/2019

مفقودون في ذمة الأحتلال

” مشاركة أكثر من 500 عداء من مختلف دول العالم في التظاهرة الرياضية “صحراء ماراتون” (وزير الشباب والرياضة)

أوضح اليوم الأحد وزير الشباب والرياضة السيد أحمد لحبيب عبدي أن التظاهرة الرياضية ” صحراء ماتون” في نسختها الـ 19 ستعرف مشاركة أكثر من 500 عداء من مختلف دول العالم .

أحمد لحبيب عبدي وفي تصريح له على هامش الندوة الصحفية التي نظمتها اللجنة الدولية المنظمة للتظاهرة الرياضية عشية انطلاقها ،  أكد أن هذه المشاركة الأجنبية وفي مخيمات اللاجئين الصحراويين  تعد تعبيرا عن التضامن مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة وكذا لكسر الحصار الإعلامي المفروض على القضية.

وعبر وزير الشباب والرياضة عن امتنان الشعب الصحراوي بهذه التظاهرة و التي باتت –  يقول أحمد لحبيب عبدي – مكسب كبير للثورة الصحراوية من أجل الحرية، معتبرا المشاركين أبناء للشعب الصحراوي “يعودون كل سنة لبيوتهم من أجل المرافعة عن قضية عادلة باتت تشكل جزء أساسي من حياتهم”،.

من جهتهم المتعاونون الأجانب ركزوا على الأمور التقنية و البعد الإنساني لهذه الطبعة،  منوهين بضرورة فهم الرسالة النبيلة التي يحملها مئات المشاركين و كيف سينقلونها إلى بلدانهم كرسالة رياضة ببعد إنساني يناشد العالم من أجل السلام.

عضو الأمانة الوطنية والي ولاية السمارة السيد عبدة الشيخ رحب بالحضور، مثمنا  عمل اللجنة الجاد من أجل إنجاح هذه الطبعة شاكرا الجميع على الدور الذي يقومون به من أجل ايصال عدالة قضية الشعب الصحراوي إلى اصقاع العالم .

وستعرف التظاهرة الرياضية ” صحراء ماراتون”  التي سيشرف على تقطيتها أكثر من ثلاثين صحفي يمثلون مختلف وسائل الإعلام العالمية بالاضافة الى وسائل الاعلام الوطنيةة – حسب اللجنة المشرفة –  سينقلون اخبار تظاهرة دولية تنظم بمخيمات اللاجئين الصحراويين منذ حوالي العقدين الأخيرين التي ستنطلق طبعتها يوم 26 من الشهر الجاري لتختتم عشية عيد اعلان الجمهورية الـ 43  بالمدرج الجهوي لولاية السمارة.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الأمريكي يؤكد التزامه بحرية الشعب الصحراوي

أكد رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الأمريكي السيد جيمس إينهوف ، التزامه بحرية الشعب الصحراوي.

وأبرز المتحدث خلال تصريح لوسائل الإعلام اليوم الاحد بعد استقباله من طرف رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو ، أن هذه هي الزيارة الثانية له أين تعرف على واقع الشعب الصحراوي الصعب والذي عايشته الولايات المتحدة الأمريكية منذ قرون.

وتمنى السيد جيمس إينهوف أن يكون لزيارة وفد الكونغرس الأمريكي صدى إيجابيا على مسار المفاوضات التي ستعقد شهر مارس القادم بين جبهة البوليساريو والمغرب ، مبرزا “نحن نشجع الشعب الصحراوي على الصمود”.

ويتكون الوفد الأمريكي من 17 شخصا بينهم ستة أعضاء من الكونغرس برئاسة رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الأمريكي ورئيس لجنة الموازنة بالمجلس إنزي مايكل برادلي.

ويرى الملاحظون أن زيارة وفد الكونغرس الأمريكي الذي يقوده السيناتور جيمس إينهوف إلى الدولة الصحراوية ، جاءت محملة برؤية إستراتيجية تقدم من خلالها الولايات المتحدة الأمريكية وجهة نظرها في اتجاه إيجاد حل عادل ونزيه يحترم إرادة الشعب الصحراوي في الحرية وتقرير المصير ، وفق المعايير التي ضبطت من خلالها مأمورية المينورسو بستة أشهر سعيا لتجميع سبل الضغط الكفيلة بترويض المملكة المغربية وإجبارها على التسليم بحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.

وتأتي الزيارة غداة الذكرى الثالثة والأربعين لإعلان الجمهورية الصحراوية وسط حضور دولي وازن جمع بين السياسة والرياضة والتضامن ، مع اهتمام أمريكي متزايد بالقضية الصحراوية قصد إعادة ضبط إيقاع الحل السياسي وفق مؤشرات عريضة وعناوين للمرحلة القادمة.

الرسالة الجوهرية من زيارة وفد الكونغرس الأمريكي في هذه المرحلة تتحدد بمشهد الاهتمام الدولي الواسع بتكريس الحل السياسي لمشكل الاحتلال وتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية بما يتسق ومبادئ الشرعية والقانون الدوليين، وتعبير واضح عن ملل المجتمع الدولي من طول أمد العرقلة المغربية ووقوفها حجر عثرة أمام تجسيد الإرادة الدولية التي تستمد عوامل قوتها من وعيها بضرورة حل القضية الصحراوية وفق تحريك آليات وضوابط الضغط السياسي والاقتصادي ، والتفرد في هذا النهج، يشكل بدوره الدعامة الحقيقية لمصداقية مجلس الأمن في فرض السلم والأمن ، باعتبارهما مسؤولية تدرك الولايات المتحدة الأمريكية أهميتهما ودورهما في التنمية والاستقرار والأمن بالمنطقة.

زيارة وفد الكونغرس الأمريكي للدولة الصحراوية والذي يضم لأول مرة ستة أعضاء بارزين من الكونغرس الهيئة التشريعية الأمريكية وعدد هام من مساعديهم الإداريين ، تعتبر مقدمة لفهم أمريكي جديد لصمود وتضحيات الشعب الصحراوي وثمرة نضاله المرير في سبيل استرجاع حقوقه المشروعة ودعما بارزا للتضامن والمؤازرة المتنامية التي تحظى بها قضيته عالميا ؛ مما قد يعيد الأمل في المجتمع الدولي لوضع حد لمعاناة الشعب الصحراوي في اللجوء وتحت الاحتلال المغربي.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

رئيس الجمهورية إبراهيم غالي يستقبل وفدا رفيع المستوى من الكونغرس الأمريكي

استقبل اليوم الأحد رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، وفدا رفيع المستوى من الكونغرس الأمريكي برئاسة السيد جيمس إينهوف رئيس لجنة الدفاع بالكونغرس.

وبعد مراسيم الاستقبال عقد رئيس الجمهورية جلسة مع الوفد الأمريكي ، بحضور نائب رئيس المجلس الوطني أحمودة حمدة ، وزير الشؤون الخارجية محمد سالم السالك ، الداف محمد فاظل الأمين العام للرئاسة ، لحريطاني لحسن وأحمد سلامة المستشارين بالرئاسة.

الوفد الأمريكي الذي يرافقه ممثل جبهة البوليساريو بواشنطن السيد مولود سعيد يتكون من جيمس إنهوف رئيس لجنة الدفاع ب الكونغرس ، إنزي مايكل برادلي رئيس لجنة الموازنة بالكونغرس ، روندس ماريون ، بوزمان جون ، وممثلين عن غرفة النواب غريغ جيان فورتي وترين كيلي.

وكان السيناتور الأمريكي جيمس إينهوف مرفوقا بوفد هام من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي ، قد قام خلال شهر فبراير 2017 بزيارة مماثلة إلى الشعب الصحراوي ، التقى خلالها قيادة جبهة البوليساريو.

وتندرج هذه الزيارة في إطار الاهتمام المتزايد لحل قضية الصحراء الغربية من طرف المجتمع الدولي الذي سئم المناورات والعراقيل المغربية الرافضة لأي حل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

تواصل اشغال المؤتمر الثامن لاتحاد النساء الصحراويات لليوم الثاني بولاية اوسرد

تواصلت اشغال المؤتمر الثامن لاتحاد النساء الصحراويات، مؤتمر الشهيدة سيدمي المخطار، لليوم الثاني على التوالي بولاية اوسرد، بتنظيم عدد من الانشطة و البرامج.

و خلال الفترة الصباحية، تم تشكيل لجنة الانتخابات و المصادقة عليها من طرف المؤتمرين، كما تمت المصادقة على اللائحة القانونية المنظمة لسير عملية الانتخابات.

كما شهد اليوم الثاني من المؤتمر الثامن للمرأة و الذي ينظم تحت شعار “النساء الصحراويات قوة مجندة من اجل التحرير و صون المكتسبات”، انطلاق عمل الورشات التالية: ورشة المشاركة السياسية للمرأة و الفتيات، ورشة بناء السلم و حقوق الانسان، ورشة تمكين المرأة، ورشة الشؤون الاجتماعية، الأسرة، الصحة و التعليم و دورهم في تعزيز قدرات النساء و الفتيات، ورشة الاعلام و الاتصال، الثقافة و الرياضة، و ورشة التعاون و التضامن الدولي.

و بعد الانتهاء من عمل الورشات، سيباشر المؤتمرون بمناقشة هذا العمل و المصادقة عليه.

و من المنتظر ان تنطلق العملية الانتخابية مساء اليوم، بحسب مصدر من رئاسة المؤتمر.

للاشارة، ، يشارك في فعاليات المؤتمر ال8 للنساء الصحراويات، الى جانب اكثر من 500 مندوب للمؤتمر و الوفود الاجنبية المشاركة وفد قادم من المناطق المحتلة، و الذي سيشارك ايضا في الفعاليات المخلدة لذكرى الاعلان عن الجمهورية بتاريخ 27 فبراير الجاري.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

من عمق التراث

الجريدة الإخبارية 23/02/2019

“المرأة الصحراوية شكلت نموذجا في المقاومة والتحرير ” (مندوبة جنوب إفريقيا للمؤتمر الثامن لاتحاد النساء)

أكدت مندوبة جنوب إفريقيا إلى المؤتمر الثامن لاتحاد النساء الصحراويات أن المرأة الصحراوية شكلت نموذجا في المقاومة والتحرير ، مضيفة أن هذا الشعور تعزز لديها  لما زارت الدولة الصحراوية للمرة الثانية .

وأضافت أن المؤتمر الثامن لاتحاد النساء الصحراويات يعتبر محصلة عطاء متواصل للنساء الصحراويات .

وأكدت المندوبة الجنوب افريقية أن الوضع الدولي يتسم بهجوم على قوى التقدم ، مشيرة إلى أن التعبئة المستمرة هي الوسيلة الكفيلة بمواجهة مناهضي التحرر في العالم والداعمين للاستعمار .

وأشارت إلى أن رسالة التحرر تفرض على الشعوب الإفريقية تعزيز التعاون  والاستثمار في المرافعة عن قيم الحرية والاستقلال ، مطالبة بضرورة الوقوف الى جانب المرأة الصحراوية باعتبار تحرير بلادها جزء من تحرير العالم وأنه في كل الحالات لا يمكن التمتع بالحريات والجقوق الا اذا تمتعت المرأة الصحراوية بهذه الحقوق تحت كنف الدولة الصحراوية المستقلة .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

النص الكامل لكلمة رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة خلال إشرافه على افتتاح المؤتمر الثامن لاتحاد النساء الصحراويات

القى اليوم السبت رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي كلمة خلال إشرافه على افتتاح المؤتمر الثامن لاتحاد النساء الصحراويات المنعقد  بولاية أوسرد .

كلمة فخامة السيد إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية الصحراوية، الأمين العام لجبهة البوليساريو، في افتتاح المؤتمر الثامن للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية. ولاية آوسرد، 23 فبراير 2019

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوات في رئاسة المؤتمر،

الأخوات المؤتمرات،

الحضور الكريم،

أود في البداية أن أتوجه، باسم الشعب الصحراوي عامة وباسم المرأة الصحراوية بشكل خاص، بالتحية إلى كل الوفود النسائية وكل الشخصيات والضيوف الكرام الحاضرين معنا اليوم. إننا نقدر أيما تقدير هذه المواقف الأخوية، وهذه الالتفاتة التضامنية مع المرأة الصحراوية ومع كفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والكرامة والاستقلال.إن هذا المؤتمر الثامن هو محطة جديدة في هذا الكفاح المتواصل، الذي تبوأت فيه المرأة الصحراوية المكانة المتقدمة والمستحقة، وحققت الكثير من المكاسب والإنجازات، ليس فقط على طريق التحرير، كهدف وطني أسمى، ولكن أيضاً على طريق بناء الإنسان وبناء المجتمع. لقد كانت المرأة حاضرة في المراحل الأولى للثورة، فساهمت في نشر الوعي الوطني وشاركت في مظاهرات تاريخية، كما كان الأمر في انتفاضة الزملة التاريخية سنة 1970 وفي المظاهرات العارمة لدى استقبال بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق سنة 1975، وغيرها.

إننا في جبهة البوليساريو وحكومة الجمهورية الصحراوية لنعتز أيما اعتزاز بتجربة الثورة الصحراوية التي آمنت منذ اللحظات الأولى بدور المرأة وقدراتها التي لا حدود لها، وعملت على تمكينها من المشاركة الميدانية الواسعة في كافة واجهات الكفاح، وتواجدت مع أخيها الرجل في السجون والمعتقلات والمخابئ السرية المغربية، وفي جبهات القتال. وإننا لنترحم هنا على الشهيدة سيدأمي المخطار، التي يحمل هذا المؤتمر اسمها، وعلى كل شهيدات وشهداء القضية الوطنية.

وإنه لمصدر افتخار كذلك أن تكون المرأة الصحراوية قد ساهمت بالنصيب الأكبر في معترك البناء المؤسساتي للدولة الصحراوية في القطاعات الأكثر حيوية، على غرار التعليم والصحة والإدارة وغيرها. كل ذلك، رغم الظروف القاسية ومعاناتها جراء الاجتياح العسكري الوحشي المغربي وحملات التقتيل والإبادة وواقع اللجوء والتشريد. ونستحضر بالمناسبة يوم 18 فبراير 1976، ذلك اليوم المأساوي في تاريخ شعبنا والإنسانية جمعاء، حين تهاطلت قنابل النابالم والفوسفور الأبيض، المحرمة دولياً، من طائرات القوات الجوية الملكية المغربية الغازية، فوق رؤوس المئات من النساء والأطفال والشيوخ الصحراويين العزل في منطقة أم أدريكة.

كما أن المرأة الصحراوية اليوم تتولى الكثير من المناصب القيادية والمسؤوليات والمهام داخل هيئات الجبهة ومؤسسات الدولة الصحراوية، تنفيذية وتشريعية وقضائية، سياسية وعسكرية، واقتصادية واجتماعية، على الواجهة الوطنية وعلى الساحة الدولية، وبرهنت في كل ذلك عن قدرتها وكفاءتها ووطنيتها الخالصة.

الأخوات المؤتمرات،

الحضور الكريم،

اسمحوا لي أن أتوجه بتحية خاصة إلى الوفد القادم من الأراضي المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية. إن تواجد هذا الوفد بيننا اليوم هو رسالة تحدي وإصرار وشجاعة، تعكس موقف الجماهير الصحراوية في كل مواقع تواجدها، الرافض لواقع الاحتلال المغربي، المصمم على استكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني.

وإن حضور المرأة الصحراوية ومكانتها الريادية في كفاح الشعب الصحراوي يجد أسطع برهان وأقوى دليل في تقدمها لصفوف المقاومة السلمية الباسلة، المجسدة في انتفاضة الاستقلال، وهي التي تتعرض لأبشع أنواع القمع والتنكيل والسحل والتعذيب والترهيب، وصولاً إلى الاختطاف والاعتقال والمحاكمات الصورية.

إنها الأم والأخت والزوجة التي تقدم تضحياتها بسخاء، تفقد فلذات كبدها بين شهيد مفقود ومعتقل ، ورغم ذلك ، لا تتردد في التقدم نحو الغزاة الجلادين، رافعة شارات النصر والعلم الوطني، صادحة بشعارات تقرير المصير والاستقلال، مستعدة لكل التضحيات من أجل قضيتها العادلة. فتحية إلى المرأة الصحراوية في الأرض المحتلة، وتحية إلى انتفاضة الاستقلال المباركة وبطلاتها وأبطالها، والحرية لمعتقلي أقديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية.

الأخوات المؤتمرات،

الحضور الكريم،

ينعقد هذا المؤتمر في مرحلة متميزة من كفاحنا الوطني، يطبعها هذا الاهتمام الدولي المتزايد بالنزاع بين الشعب الصحراوي، بقيادة جبهة البوليساريو، وبين المملكة المغربية. ومن جانبنا، نسجل ونحيي الجهود التي يقودها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، الرئيس هورست كوهلر، ونجدد تعاوننا الصادق من أجل استكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا، عبر تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال. كما نرحب بموقف الاتحاد الإفريقي المبدئي الثابت، بتبني القضية الصحراوية، كقضية ومسوؤلية إفريقية، وإعطائها الأولوية المستحقة، بما في ذلك تشكيل ترويكا خاصة بها على مستوى الرؤساء.

وفي وقت نحيي بحرارة مواقف الدعم والمساندة الواسعة على مستوى الشعوب الأوروبية، فإننا ندعوها إلى حماية المثل والمبادئ التي تأسس عليها الاتحاد الأوروبي، والتحرك لإدانة وإلغاء أي اتفاق مع المملكة المغربية، يشمل المجال الإقليمي للصحراء الغربية المحتلة. إن الإقدام على مثل تلك الخطوة هو توريط مباشر وغير مسؤول للمواطنين الأوروبيين في عملية نهب مكشوفة، مخالفة لمقتضيات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والقانون الأوروبي، وبالتحديد لقرارات محكمة العدل الأوروبية.

الأخوات المؤتمرات،

الحضور الكريم،

إننا ونحن على مشارف تخليد الذكرى الثالثة والأربعين لقيام الدولة الصحراوية، نجدد عزمنا وتصميمنا على تعميق وتعزيز المكانة التي تبوأتها المرأة الصحراوية، وندعوها إلى التشبث بالمكاسب التي حققتها وحمايتها كحقوق مشروعة، تجسد قناعات وتطلعات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية، في انسجام مع المبادئ والأهداف والمواثيق الدولية، في الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة وغيرها.

نحن علي يقين كذلك بأن المرأة الصحراوية هي الأقرب وهي الأجدر وهي الأقدر على مواجهة العديد من التحديات الجسام والمهام السامية التي تتطلبها معركتنا التحريرية، والتطورات التي تشهدها المنطقة والعالم.  من هنا، فإننا ندعو المرأة الصحراوية إلى مواصلة وتعزيز دورها الحيوي في خلق ديناميكية التغيير الإيجابي،والتطوير الضروري داخل المجتمع، كمطلب حددته الثورة الصحراوية، بما يجعله عصرياً منفتحاً ومتسامحاً، ويضمن صيانة قيمه وعاداته النبيلة، ويخلصه من النقائص والسلبيات ومخلفات الاستعمار، من جهل وتخلف وغيرها، ويحصنه ضد كل أشكال الانحراف والتطرف. وفي الوقت نفسه، وإلى جانب أخيها الرجل، فإن المرأة الصحراوية مطالبة، بكل وعي ومسؤولية، باعتماد سياسات إنجابية حكيمة، تجمع بين مراعاة المسلمات الصحية والدواعي الديموغرافية المصيرية.

اسمحوا لي في الأخير أن أجدد الترحيب بكل ضيفات وضيوف المرأة الصحراوية والشعب الصحراوي، وفي مقدمتهم وفد الجزائر الشقيقة، بلد المليون ونصف المليون من الشهداء، بلد العزة والكرامة التي ما فتئت تقدم للعالم أرقى الدروس في التمسك بالقانون والشرعية الدولية ودعم الحقوق المقدسة للشعوب في تقرير المصير الاستقلال.

كل التوفيق والنجاح للمؤتمر الثامن للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية.

معاً نسير، نحو النصر والتحرير.

قوة، تصميم وإرادة، لفرض الاستقلال والسيادة.

شكراً والسلام عليكم.

(وكالة الأنباء الصحراوية)