الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 90)

أرشيف الكاتب: aminradio

انتخاب الجزائر نائبا للجمعية العامة للأمم للشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية

انتُخِبَت الجزائر، أمس الإثنين، بنيويورك بالتزكية نائبا لرئيس اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة المكلفة بالمسائل الاجتماعية والإنسانية والثقافية بما فيها قضايا حقوق الإنسان .

وتتكفل هذه اللجنة بعدة قضايا على غرار التنمية الاجتماعية وترقية المرأة وحماية الطفل ومساعدة اللاجئين وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية والتمييز العنصري والحق في تقرير المصير .

كما تدرس ذات اللجنة المسائل المرتبطة بالشباب والعائلة والشيخوخة والأشخاص المعاقين والوقاية من الجريمة والقضاء الجنائي وأيضا الرقابة الدولية للمخدرات .

وجرت العادة أن تُتَوَّجَ أشغال هذه اللجنة بالمصادقة على لوائح أو قرارات لها تأثير بارز على القضايا المتعلقة بالتنمية وترقية حقوق الإنسان والمساعدة الإنسانية مما يسمح للدول الأعضاء باتخاذ التزامات من أجل تحسين التعاون الدولي بشأن هذه القضايا وتلبية احتياجات السكان الأكثر هشاشة بشكل فعّال .

ويعكس هذا الانتخاب الثقة التي تتمتع بها الجزائر لدى الدول الأعضاء إضافة إلى قدرتها البارزة على تنفيذ برنامج هذه اللجنة .

وجاء هذا الانتخاب كذلك عرفانا لدورها المشهود له بخصوص القضايا الإنسانية وتلك المتعلقة بالتنمية الاجتماعية نظرا لخبرتها ونموذجها التنموي وكذا بالنسبة لمقاربتها المحايدة وغير الانتقائية في مجال حقوق الإنسان .

وانتُخِبت الجزائر كنائب رئيس اللجنة الثالثة في وقت تعقد فيه هذه الأخيرة أشغالها في سياق تميّزه جائحة كوفيد-19 التي أدت إلى المصادقة على كيفيات استثنائية من أجل انعقاد هذه الدورة .

وستعكف الجزائر بصفتها نائبا لرئيس اللجنة على إيجاد توافق بين الدول الأعضاء حول القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان التي عادة ما تؤدي إلى تسييس النقاشات والمفاوضات بخصوص مشاريع القرارات .

ولذلك ستبذل الجزائر جهودا لإيجاد نقاط توافق والوصول إلى لوائح تقبلها كل البلدان الأعضاء .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

رئيس الجمهورية: تقرير الأمين العام لم يعكس الوضع ومختزل ولا مناص من إجراءات عملية لتيسير إنجاح عملية إنهاء الاستعمار من آخر مستعمرة في أفريقيا

بعث رئيس الجمهورية ، الأمين العام للجبهة، السيد إبراهيم غالي، اليوم الثلاثاء رسالة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريش، والرئيس الدوري لمجلس الأمن، السفير فاسيلي نيبينزيا، الممثل الدائم للاتحاد الروسي لدى الأمم المتحدة، أكد فيها أن تقرير الأمين العام الأخير لم يعكس حقيقة الوضع المقلق في الصحراء الغربية المحتلة، مشددا على ضرورة اتخاذ إجراءات جادة وعملية للنجاح في تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا.

وأكد رئيس الجمهورية أن جبهة البوليساريو لا تشاطر الأمين العام تقييمه بخصوص وصف الوضع العام في الإقليم وبمنطقة الكركرات بالتحديد بالهادئ، فالواقع أن الوضع فيالإقليم ليس هادئا على الإطلاق ولا سيما في أراضي الصحراء الغربية الواقعة تحت الاحتلال المغربي غير الشرعي.

وتساءل رئيس الجمهورية الصحراوية كيف يمكن أن يكون الوضع هادئاً في وقت تكثف فيه سلطات الاحتلال المغربي أعمالها القمعية والترهيبية ضد المدنيين الصحراويين في الصحراء الغربية المحتلة وفي ظل استمرار الوجود غير القانوني للجيش المغربي وأنشطته في الشريط العازل بالكركرات والتي تدفع نحو المزيد من التوتر في المنطقة وتعرض وقف إطلاق النار للخطر بشكل كبير. وبخصوص الانتقاد الذي أعربت عنه جبهة البوليساريو فيما يتعلق ببعثة المينورسو والأمم المتحدة، المشار إليه في التقرير، أكد رئيس الجمهورية في رسالته أن لذلك الموقف ما يبرره وهو لا يتصل فقط بـعدم إحراز تقدم على مستوى العملية السياسية كما يقول الأمين العام، فبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) لم توفق حتى الآن في تنفيذ الولاية التي أنشئت من أجلها بموجب قرار مجلس الأمن 690 (1991) فحسب، بل أصبحت أيضا متفرجاً سلبياً على أعمال المغرب التوسعية الرامية إلى ترسيخ و”تطبيع” احتلاله غير القانوني لأجزاء من الصحراء الغربية بالقوة. وعلاوة على ذلك – يضيف ابراهيم غالي- أخفقت الأمم المتحدة مراراً في العمل بقوة لوضع حد لمحاولات المغرب المتعمدة لتقويض ولاية البعثة وحصرها على مراقبة وقف إطلاق النار، وبالتالي تحويل البعثة إلى “رجل إطفاء” وأداة للإبقاء على الوضع القائم. وحسب رئيس الجمهورية، فقد كان هذا الوضع غير المقبول تماماً، ومن بين أمور أخرى كثيرة، هو السبب الذي دفع جبهة البوليساريو إلى اتخاذ قرارها في 30 أكتوبر 2019 بشأن إعادة النظر في مشاركتها في عملية السلام التابعة للأمم المتحدة برمتها. وما دام هذا الوضع قائماً – يضيف رئيس الجمهورية – “فإن جبهة البوليساريو لن تشارك في أي عملية لا تتماشى مع معايير الولاية التي أنشأ مجلس الأمن من أجل تنفيذها بعثة المينورسو في قراره 690 (1991) الصادر في 29 أبريل 1991”.

من جهة أخرى، تعرض الرئيس الصحراوي إلى انتهاكات حقوق الإنسان الممنهجة التي يتعرض لها الشعب الصحراوي في الصحراء الغربية المحتلة على أيدي سلطات الاحتلال المغربي، لافتاً الانتباه إلى أن تقرير الأمين العام لم يذكر أن الانتهاكات المغربية مازالت تتزايد بمعدل ينذر بالخطر، وأن مصير عشرات السجناء الصحراويين والمفقودين لا يزال مجهولاً، بالإضافة إلى العديد من الأشخاص الذين منعتهم سلطات الاحتلال المغربي من دخول الإقليم أو طردتهم منه. ونظراً لاستمرار انتهاكات حقوق الإنسان الممنهجة التي ترتكبها السلطات المغربية ضد الشعب الصحراوي لا يمكننا، يقول رئيس الجمهورية، أن نفهم لماذا لا يتم توسيع ولاية بعثة المينورسو لتشمل عنصرا لحقوق الإنسان يتيح الرصد المستقل والمحايد والشامل والمستدام لحالة حقوق الإنسان في منطقة البعثة على نحو ما دعا إليه الأمين العام مراراً في تقاريره السابقة. وفيما يتعلق بإشارة التقرير إلى “المنطقة العازلة بوصفها منطقة مجردة من السلاح”، أكد رئيس الجمهورية من جديد على موقف جبهة البوليساريو من حيث أن الثغرة غير القانونية بالكركرات لم تكن موجودة وقت بدء نفاذ وقف إطلاق النار في 6 سبتمبر 1991، كما لم يكن لها أي وجود عندما تم التوقيع على الاتفاق العسكري رقم 1 بين بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) وجبهة البوليساريو في 24 ديسمبر 1997 وبين بعثة المينورسو والمغرب في 22 يناير 1998. ولم يتضمن أي من هاذين الاتفاقين أي أحكام تجيز إنشاء ثغرات أو نقاط عبور لأنشطة مدنية أو أنشطة أخرى على طول الجدار العسكري المغربي. كما أن الثغرة المغربية، تضيف الرسالة، التي تمثل تغييراً غير قانوني ومن جانب واحد للوضع القائم في الشريط العازل، لم يتم التفاوض عليها بين الطرفين ولا بين الطرفين والأمم المتحدة.

وطالب رئيس الجمهورية الأمم المتحدة بالعمل على غلق الثغرة المغربية غير القانونية على الفور لأنها لا تشكل تهديداً للوضع في الشريط العازل فحسب بل أيضا لوقف إطلاق النار نفسه. وبخصوص ما أثاره الأمين العام حول العلاقة والتواصل بين بعثة المينورسو وجبهة البوليساريو، أكد رئيس الجمهورية بأن العلاقة مع البعثة محكومة بالاتفاقات التي تم التوصل إليها معها في سياق تنفيذها لولايتها التي حددها مجلس الأمن، وبالتالي فإن جبهة البوليساريو لا يمكنها أن تقبل أي إملاءات بشأن مكان أو كيفية اجتماعها مع القيادة المدنية والعسكرية للبعثة، وإن موقفها فيما يتعلق بهذه المسألة موقف واضح تماماً ويستند إلى أساس قانوني سليم. وأضاف رئيس الجمهورية بأنه من غير المقبول على الإطلاق ألا يتمكن الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة المينورسو وغيره من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين في البعثة من الاجتماع مع جبهة البوليساريو في أي موقع داخل حدود الإقليم، ولا سيما الأراضي المحررة من الصحراء الغربية التي تديرها جبهة البوليساريو، وذلك بسبب الخوف من انتقام المغرب واستمراره في سياسة الابتزاز التي ينتهجها بشأن هذه المسألة.

وأكد رئيس الجمهورية، في ختام رسالته أن الوضع في الصحراء الغربية، وبخاصة في المناطق الصحراوية الواقعة تحت الاحتلال المغربي غير الشرعي، لا يزال غير مستقر بشكل مقلق، فالعملية السياسية مشلولة تماماً في وقت فقد فيه الشعب الصحراوي ثقته في الأمم المتحدة وبعثتها التي أصبحت للأسف متفرجاً سلبياً على الأعمال المغربية غير القانونية التي تهدف إلى ترسيخ احتلال المغرب غير القانوني لأجزاء من الصحراء الغربية التي لا تزال إقليما خاضعا لعملية تصفية استعمار على جدول أعمال الأمم المتحدة.

وفي هذا الإطار، أكد رئيس الجمهورية أنه في الوقت الذي ينتظر أن يتخذ فيه مجلس الأمن قراراً بشأن تجديد ولاية بعثة المينورسو بحلول نهاية الشهر، فإن السبيل الوحيد للمضي قدماً هو اتخاذ إجراءات جادة وعملية بغية تهيئة الظروف اللازمة لتمكين بعثة المينورسو من تنفيذ الولاية الأساسية التي أنشئت أصلاً من أجلها وهي إجراء استفتاء حر ونزيه يمارس بموجبه شعب الصحراء الغربية بحرية وديمقراطية حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، وبالتالي تيسير إنجاح عملية إنهاء الاستعمار من آخر مستعمرة في أفريقيا.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

اللجنة الوطنية لحوق الانسان تنظم يوما دراسيا حول النظام القضائي والقانوني الصحراوي

نظمت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بالتعاون مع الحركة الدولية للسلام، بمقرها بالشهيد الحافظ، نهار اليوم يوما دراسيا حول النظام القضائي والقانوني الصحراوي والضمانات الحقوقية في دستور الجمهورية الصحراوية  ـ المحاكمة العادلة نموذجاـ من تقديم السيد بصيري محمد سالم عضو اللجنة وعضو المجلس الدستوري الصحراوي، الذي قدم عرضا تفاعليا حول الضمانات الحقوقية في التشريع الوطني و قواعد المحاكمة العادلة المتضمنة في التشريعات الوطنية والدولية.

وقد تفاعل المشاركون مع المحاضر من من خلال نوعية الاسئلة والمواضيع التي تم طرحها للنقاش ذات العلاقة بالموضوع.

شارك في اليوم الدراسي، اعضاء اللجنة الوطنية الصحراوية  واعضاء من المجلس الوطني .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تعقد اجتماعا تقييما للمضايقات المغربية ضد أعضائها وتتعهد بمواصلة النضال حتى جلاء الاحتلال

عقد المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، اجتماعه الثاني اليوم الثلاثاء بمدينة العيون المحتلة بتقنية التواصل عبر الانترنت، لتدارس ما يتعرض له أعضاء الهيئة من مضايقات وحصار بوليسي منذ تأسيس الهيئة، داعيا الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

وذكر البيان الرأي العام الدولي ” بأن الصحراء الغربية بلد محتل ومدرج في لائحة الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار منذ 1963، وأن الدولة المغربية، مهما حاولت تغطية شمس الحقيقة بغربال التضليل والدعاية الاستعمارية، تظل مجرد دولة احتلال عسكري لا تمتلك أي سيادة أو شرعية عليه، وبالتالي، تتحمل الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة عن هذا الجزء المحتل إلى غاية ممارسة الشعب الصحراوي حقه غير القابل للتصرف أو التقادم في تقرير المصير والاستقلال”.

وفي ما يلي النص الكامل للبيان الذي توصلت وكالة الأنباء الصحراوية بنسخة منه:

——————–

الاحتلال المغربي يواصل حصاره لمنازل اعضاء الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي ويمعن في الاعتداء اليومي عليهم.*

 بيـــــــــــــــــــــــــــــــان

اجتمع أعضاء المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي بتاريخ 5 أكتوبر 2020، عبر تقنية التواصل عبر الانترنت، بعدما تعذر عقد اجتماع المكتب في ظل الحصار البوليسي غير الشرعي للمنازل، والملاحقة اللصيقة لأعضاء الهيئة.

وتناول الاجتماع ما يتعرض له الرفيقات والرفاق في الهيئة من حملة ترهيبية بوليسية تؤطرها سلطات الاحتلال المغربية بمدينة العيون وغيرها من المدن الصحراوية المحتلة، وتروج لتبريرها أدوات إعلامية مغربية من مواقع اليكترونية وجرائد ورقية، أججها بلاغ لقضاء الاحتلال المغربي الصادر يوم 29 سبتمبر 2020، على لسان ما يسمى وكيل الملك بالعيون المحتلةّ، الداعي إلى الشروع في التحقيق في ما نسبه لأعضاء الهيئة بتهمة “المساس بالوحدة الترابية للمغرب” في علاقة بتأسيس الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي.

ويسجل أعضاء المكتب التنفيذي باستهجان إقدام سيارات بترقيم مدني وأخرى للشرطة المغربية تحمل أشخاصا بزي مدني محسوبين على جهاز الشرطة، وسيارات خدمة لرجال ونساء من جهاز السلطة المحلية بالعيون المحتلة، يداومون ومنذ يوم الأربعاء 30 سبتمبر 2020 على الربض أمام، وحول منازل الرفيقات والرفاق.

ويواصل الاحتلال المغربي حصاره لمنازل أعضاء الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي التالية أسماؤهم ويمعن في الاعتداء اليومي عليهم، وهم: أمينتو حيدار، رئيسة الهيئة، وأعضاء المكتب التنفيذي: الغالية دجيمي– مينة باعلي- لحسن دليل، وعضوي الجمعية العامة للهيئة: فاطمة عياش ودافا احمد بابو. ويعمل المحاصرون على مدار الأربع وعشرين ساعة على غلق المنافذ المؤدية إلى منازل أعضاء الهيئة، مانعين القادمين من الاقتراب منها، حيث تترجل مجموعات من على متن السيارات الرابضة، بينما يجوب آخرون محيط المنازل في حركة دؤوبة، ويسارع آخرون على دراجات نارية لتمشيط محيط المنازل، وفي إشارات من بعضهم للبعض يتم منع اقتراب أي زائر من المنازل، ويهرع الجميع لملاحقة من يغادر خارج البيت من الرفيقات والرفاق يتعقبونهم عن قرب لأية وجهة يقصدون.

وقد خلفت هذه التدابير، التعسفية والخارجة على القانون الدولي بل وحتى قانون دولة الاحتلال المغربي نفسه، أجواء من الاستياء في أوساط الأسر والجيران، فيما باتت الأوضاع النفسية للعديد من الأطفال مهددة بالاضطراب والمزيد من التعقيد. وبدت حالة اكتئاب مستمر تثير مخاوف عائلة المدافع عن حقوق الإنسان حسنة دويهي وتدعو إلى القلق إزاء حالة ابنه ذي 12 عاما، الطفل سعد دويهي، الذي لا يستطيع استيعاب ما يتعرض له أبواه، فأمه مينة باعلي، عضو المكتب التنفيذي للهيئة، تعيش يوميا على وقع السب والشتم والكلام النابي والتعريض للتعنيف من قبل عناصر الأمن المغربي، وسط حصار مطبق للمنزل، فيما لا يزال الأب حسنة دويهي ممنوعا من قبل سلطات الاحتلال من مغادرة مدينة بوجدور المحتلة محروما بشكل لا إنساني ومخزي من حقه الشرعي والطبيعي والإنساني في الالتحاق بمنزله وبأسرته.

يقع كل هذا في ظل تواجد بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية (مينورسو)، التي لا نسجل بتاتا ما يدعو للاطمئنان لاستمرار وجودها بالإقليم . فلقد احترفت هذه البعثة الأممية الصمت، والتجاهل لما يطال المدنيين الصحراويين من قمع وتسلط مباشر وجلي من طرف السلطات المغربية، في حين نجدها تنبري بسرعة منقطعة النظير كلما طلب منها نظام الاحتلال الحضور للوقوف على ما يسميه كذبا انتهاكات صحراوية في منطقة الكركرات مثلا أو في بعض نقاط جدار الذل والعار العسكري المغربي لمراقبة مظاهرات المواطنين الصحراويين السلمية بالاراضي المحررة. وبالتالي، فإن أسلوب عمل، وتصرفات البعثة، وتقاعسها أو عجزها عن مراقبة والتقرير عن الانتهاكات المغربية، هو في الواقع تشجيع ودعم مباشر للاحتلال، وإمعان في ضرب مصداقيتها لدى أبناء الشعب الصحراوي والرأي العام الدولي، وانتهاك صارخ لأبسط شروط الحماية الانسانية خاصة ما يتعلق منها بحماية المدنيين في منطقة ما تزال مصنفة ضمن قضايا تصفية الاستعمار، يجب أن تكون خاضعة لمقتضيات اتفاقية جنيف الرابعة، ولمختلف القرارات الأممية المتعلقة بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، وما ينبغي تطبيقه على هذا البلد المحتل عسكريا من اتفاقيات وعهود دولية وأفريقية ذات صلة.

إن المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، وهو يستحضر حالة الحصار المفروضة على أعضاء الهيئة، وما رافقها من حملات إعلامية تروج لمضامين عنصرية وتؤجج نزعة الحقد والكراهية، وما خلفته من آثار نفسية على الأطفال، وإهانة ومضايقات لا تراعي أحدا، وأجواء استياء لدى عموم الجماهير الصحراوية، فإنه:

 – يذكر الأمم المتحدة، بكل هيئاتها، ومنظمة الصليب الأحمر، وكل المنظمات والهيئات الدولية ذات الصلة، بأن الصحراء الغربية بلد محتل ومدرج في لائحة الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار منذ 1963، وأن الدولة المغربية، مهما حاولت تغطية شمس الحقيقة بغربال التضليل والدعاية الاستعمارية، تظل مجرد دولة احتلال عسكري لا تمتلك أي سيادة أو شرعية عليه، وبالتالي، تتحمل الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة عن هذا الجزء المحتل إلى غاية ممارسة الشعب الصحراوي حقه غير القابل للتصرف أو التقادم في تقرير المصير والاستقلال.

– يذكر المغرب والأمم المتحدة أيضا بأن حق الشعوب في تقرير المصير، حق أصيل في جميع المواثيق والمعاهدات الدولية، خاصة فيما يتعلق بالشعوب المستعمرة أو المحتلة، ولا يمكن أن يسقط بالتقادم، أو التجاهل، أو التلاعب من أي كان.

– يدين الإجراءات القمعية والخارجة عن القانون الدولي التي تواصل سلطات الاحتلال المغربي ارتكابها ضد أعضاء الهيئة، وضد عشرات المواطنين الصحراويين الأبرياء، ويدين كافة أشكال التعنيف، والمضايقات، والمعاملات المهينة والحاطة من الكرامة الإنسانية التي طالت العديد من أفراد عائلات وزوار أعضاء الهيئة المحاصرين في منازلهم.

ـ يدعو أحرار العالم في الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية والقوى الديمقراطية إلى دعم الهيئة في معركة الحرية ورفع الحصار التي يخوضها أعضاؤها، والتحسيس بجرائم وفظاعات الاحتلال المغربي نحوهم ونحو المواطنين الصحراويين في المناطق المحتلة وجنوب المغرب.

– يجدد التأكيد على إصراره مواصلة مسيرة عمله الحقوقي الرامي إلى الدفاع عن جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لأبناء وبنات الشعب الصحراوي، خاصة في الشق المحتل من الجمهورية الصحراوية، بكل الطرق السلمية المشروعة، وفي جميع المنابر والمنتديات الدولية والقارية التي يستطيع إيصال صوته إليها، ومواصلة مناهضة الاحتلال المغربي إلى غاية جلاء المحتل وتحرير كافة تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

. المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي

حرر بالعيون المحتلة / الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

 بتاريخ 6/10/2020″.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

فسحة الأثير 06/10/2020

الجريدة الإخبارية 05/10/2020

تنظيم حلقة دراسية بولاية الشهيد الحافظ حول الوحدة الوطنية

نظمت اليوم الثلاثاء الوحدة السياسية والادارية  لولاية الشهيد الحافظ  حلقة  دراسية حول الوحدة الوطنية بحضور عدد من اطارات الدولة ومدعوين لتنشيط الحدث ، وذلك  بقمر وزارة الافراد والوظيفة العمومية وترقية الإدارة.

الحلقة- التي تاتي في اطار تخليد الذكرى ال 45 للوحدة الوطنية – افتتحت بكلمة ترحيبية  للفرع الجهوي للوحدىة الادارية والسياسية  للشهيد الحافظ  ، اكدت في  محتواها على  اهمية الوحدة  وماحققته للشعب الصحراوي من  مكاسب بقيادة ممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو.

 وتميزت الحلقة الدراسية  بمداخلات  لمجموعة من الآباء  عاصروا  تلك  المرحلة من التاريخ الصحراوي  التي أعلن فيها عن نشأة الحدث والظروف المحيطة بها والتي تميزت بالتآمر على الشعب الصحراوي  واستهداف وجوده.

وقد أجمع الآباء أن اعلان الوحدة الوطنية كان حدثا تاريخيا  واساسية  لجمع شمل جميع  الصحراويين وتوحيد الجهود  في بوتقة واحدة نحو هدف محدد هو الحرية والاستقلال .

ودعا الأباء الى ضرورة  حماية الوحدة الوطنية  بإعتبارها العمود الفقري للشعب الصحراوي ، وذلك  عن طريق استحضارها على الداوم والعمل بها في سلوكياتنا اليومية ، مؤكدين انها الصخرة التي  تتحطم عليها  دسائس العدو ومؤامراته .

الحلقة الدراسية شهدت أيضا مداخلات من قبل الحاضرين  الذين أكدوا على دور الوحدة  في تحصين الجسم الوطني  ضد دسائس العدو الذي يحاول بشتى  الطرق النيل منه وبالتالي القضاء على الشعب الصحراوي .

 كما شهدت الحلقة عرض فيلم وثائقي عن تاريخ الشعب الصحراوي  والمكاسب التي حققها في جميع المجالات في ظل الوحدة الوطنية وبقيادة الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي جبهة البوليساريو .

وخلال الحلقة استمع الحاضرون الى قصائد شعرية حول الوحدة الوطنية  القتها مجموعة من الشعراء  أكدت في  مضمونها على ضرورة التشبث بالوحدة الوطنية.

وتوجت الحلقة  الدراسية ببيان تم التاكيد  فيه على أهمية الوحدة  لما جلبته من مكاسب لشعبنا خلال مسيرته التحريرية ، داعيا جميع الصحراويين الى وحدة  الصف لمواجهة مؤامرات العدو  والسير قدما تحت قيادة جبهة البوليساريو نحو  تحقيق  الحرية والاستقلال .

  للإشارة ، نظم المشاركون في الحلقة الدراسية وقفة تضامنية مع  السجناء السياسيين الصحراويين في سجون الاحتلال  المغربي رددت خلالها شعارات الوحدة الوطنية  وشعارات انتفاضة الاستقلال.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

بيان المكتب الدائم للأمانة الوطنية يوم 05/ 10/ 2020

ترأس أمس رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي اجتماعا للمكتب الدائم للأمانة الوطنية، خصص لدراسة جملة من القضايا ذات الاهتمام بتطورات القضية الوطنية .

نص البيان:

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب
الأمانة الوطنية
المكتب الدائم
بيــان

ترأس الاخ ابراهيم غالي، الأمين العام للجبهة ورئيس الجمهورية، اجتماعا للمكتب الدائم للامانة الوطنية اليوم الاثنين 5 أكتوير 2020. وقد خصص الاجتماع لاستعراض أهم المعطيات الراهنة للظروف العامة التي تمر منها القضية الوطنية بمختلف مجالاتها السياسية والقانونية والحقوقية وأبعادها الوطنية والاقليمية والدولية.

ولدى تقييمه للوضعية الداخلية عبر المكتب الدائم للأمانة الوطنية عن ارتياحه للسير الحسن للبرامج الوطنية في كافة الميادين وتوفير مختلف الخدمات مشيدا بالظروف الجيدة التي توفرت بفضل تعاون كافة الشركاء وجهودهم التي تضافرت لضمان دخول مدرسي ناجح رغم الحالة الاستثنائية والاجراءات الوقائية من وباء كورونا.

واستعرض المكتب الدائم للأمانة الوطنية التحضيرات الجارية للمؤتمر التاسع لاتحاد عمال الساقية الحمراء الساقية الحمراء ووادي المزمع انعقاده منتصف شهر ديسمبر المقبل والتي تسير بصورة مثالية تحت إشراف اللجنة التحضيرية ولجانها الفرعية.

كما استعرض المكتب الدائم للأمانة الوطنية برنامج تخليد الذكرى الخامسة والاربعين للوحدة الوطنية مهنئا الشعب الصحراوي بالمناسبة وداعيا إلى جعل الذكرى تجديدا لعهد الشهداء وترسيخا لوحدة الصف من اجل تحقيق الاهداف التي من اجلها أعلنت في 12 اكتوبر 1975 بمبادرة من الجبهة الشعبية وبإشراف من مفجر الثورة الشهيد الولي مصطفى السيد.

وأعرب المكتب عن تقديره للمواقف القوية التي عبر عنها عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات، وفي مقدمتهم فخامة الرئيس الجزائري السيد عبد المجيد تبون، وذلك إبان افتتاح الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تؤكد الدعم الصريح لكفاح شعبنا من اجل استرجاع حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وبالمناسبة يؤكد المكتب الدائم للأمانة الوطنية أن هذه المواقف تنسجم بالكامل مع عقيدة الأمم المتحدة وتحقيق مرامي العقد الرابع لإنهاء الاستعمار الذي سيقبل عليه المنتظم الدولي السنة القادمة 2021، كما تستجيب لمطالب إفريقيا بتصفية الاستعمار من القارة نهائيا من خلال إنهاء هذه الحالة المتبقية في الصحراء الغربية.

ويشدد المكتب الدائم للأمانة الوطنية على مسؤولية الأمم المتحدة في الوفاء بالتزاماتها تجاه الشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، أي استفتاء مقابل وقف إطلاق النار، والتي انتشرت بناء عليها بعثتها لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية منذ 1991.

إن المداولات المزمع القيام بها خلال شهر اكتوبر الجاري على صعيد مجلس الامن الدولي بخصوص الوضع في الصحراء الغربية فرصة حقيقية يجب أن لا تضيع لتصحيح الانحراف الذي انتاب مخطط السلام الأممي الافريقي منذ سنوات وتصويب اعوجاجه الذي أجبر الظرف الصحراوي على اتخاذ قرار مراجعة التعامل مع هذا المسار ما دام على هذا المنوال.

وبهذا الصدد فإن المكتب الدائم للأمانة الوطنية يوجه نداء عاجلا وملحا إلى مجلس الامن الدولي من اجل استدراك الوقت الضائع وذلك بإعادة مسار الحل السلمي إلى سكة العدالة المبنية على احترام الشرعية الدولية القاضية بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير والاستقلال عبر استفتاء حر ونزيه كممر إجباري إذا ما أريد لهذا المشكل أن ينتهي ولهذه المنطقة أن تسلم من المزيد من تهديد الامن والاستقرار وتنعم في نهاية المطاف بالتعايش والتعاون على أساس حسن الجوار والاحترام المتبادل وخدمة المصالح المشتركة التي تتيح فضاءات أرحب للتنمية والتبادل والتكامل والقضاء على كافة أسباب التوتر واللا استقرار التي تعج بها المنطقة والمناطق المجاورة لها.

إن مجلس الامن مطالب برد الدولة المغربية المحتلة إلى جادة الصواب بدل السكوت عن تبنيها سياسة التعنت والتراجع عن المواقف والاتفاقيات التي التزمت بها مع الطرف الصحراوي برعاية منظمة الامم المتحدة. فلا أحد يجادل في أن غياب موقف صارم وواضح من طرف مجلس الامن الدولي إزاء تصرفات المغرب الخارجة عن القانون هو السبب في وضعية الجمود الحالية على صعيد مسار التسوية وغياب محفزات تحريكهه بالاتجاه الصحيح مع كل ما ينطوي عليه الوضع القائم من مخاطر ومجازفات.

وندد المكتب الدائم للأمانة الوطنية بالحملة الشعواء التي يشنها نظام الاحتلال المغربي هذه الايام ضد مناضلات ومناضلي انتفاضة الاستقلال، مستنكرا ممارساته القمعية الاستعمارية من تنكيل ومضايقات وتطويق بوليسي حول منازل النشطاء وحصار خانق على المواطنين الصحراويين بالمدن الصحراوية المحتلة وجنوب المغرب. وحيا المكتب بالمناسبة مناضلات ومنضالي انتفاضة الاستقلال وأشاد بتحديهم للآلة القمعية المغربية وقدرتهم على الابداع والابتكار في أساليب المقاومة ورفض الاحتلال، كما عبر عن تضامنه ومؤازرته للمعتقلين السياسيين الصامدين في سجون الاحتلال المغربي وفي مقدمتهم أسود ملحمة اكديم ازيك.

وحيا المكتب المكتب الدائم صمود الشعب الصحراوي في كل جبهات الكفاح، وفي المقدمة أبطال جيش التحرير الشعبي الصحراوي البواسل المرابطين في مواقع المجد والإباء، مهيبا بكافة الصحراويين أينما تواجدوا لرص الصفوف والتجند لمواصلة المسيرة والاستعداد لبذل المزيد من العطاءات والتضحيات من اجل تحقيق الهدف المنشود ألا وهو الاستقلال واستكمال بسط سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني.

كفاح ، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

المجلس الوطني ينظم وقفة تضامنية مع جماهير انتفاضة الاستقلال والأسرى المدنيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي

بمناسبة اختتام الدورة الطارئة للمجلس الوطني ، نظم أعضاء المجلس أمس الأحد وقفة تضامنية مع جماهير انتفاضة الاستقلال بالأرض المحتلة والأسرى المدنيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي ؛ وهي الوقفة التي اختارها المجلس الوطني لتتوج أشغال دورته ، لما تمثله انتفاضة الاستقلال المباركة من رمزية كبيرة في قلوب ووجدان كل الصحراويين الطامحين إلى استكمال السيادة الوطنية للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية على كامل ربوع الصحراء الغربية.

وثمن أعضاء المجلس الوطني نضالات شعبنا بالأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية ، وصلابة أسرانا المدنيين بسجون الاحتلال ومعاركهم البطولية بمختلف أشكال المرافعة عن حق شعبهم في الحرية والاستقلال.

ولفت المجلس الوطني انتباه المنتظم الدولي وفي مقدمته الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ، إلى ضرورة الوفاء بالتزاماتهم تجاه الشعب الصحراوي في تنظيم استفتاء لتقرير المصير وتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا.

وطالب أعضاء المجلس بالتدخل العاجل لحماية المدنيين الصحراويين المضربين عن الطعام في ظروف مزرية بالسجون المغربية وحماية حقوق الإنسان بالجزء المحتل من الصحراء الغربية ووقف النهب الممنهج لثروات الشعب الصحراوي.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الوقفة التضامنية ، حضرها إلى جانب رئيس المجلس الوطني السيد حمة سلامة وأعضاء الهيئة التشريعية الوزير الأول السيد بشرايا بيون ووزير شؤون الأرض المحتلة والجاليات السيد محمد الولي أعكيك.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

رئيس المجلس الوطني يؤكد في ختام الدورة الطارئة على الالتحام ورص الصفوف لمواجهة التحديات ومخططات الاحتلال المغربي

ثمن عضو الأمانة الوطنية رئيس المجلس الوطني الصحراوي السيد حمة سلامة أمس الأحد ، العمل الجيد الذي قدمه أعضاء المجلس سواء منهم الذين مروا بعهد ماضية أو الأعضاء الجدد وعناء البحث والتعاطي البناء ومواكبتهم المداولات والنقاشات بوعي ومسؤولية.

وأشاد رئيس المجلس الوطني خلال إشرافه على اختتام أشغال الدورة الطارئة للمجلس الوطني ، بالطاقم الحكومي برئاسة الوزير الأول على الجدية والاستعداد الذي أبدوه والانسجام والتكاملية لإنجاح العمل المشترك في الدفع بالبرامج وإنجازها حسب الأولويات ؛ من أجل ضمان مقومات الصمود وخلق الأرضية الملائمة لأداء المهام وبلوغ الأهداف في بناء مؤسسات الدولة وترسيخ التجربة لاستثمارها في المستقبل واستكمال السيادة الوطنية على كامل التراب الوطني.

وثمن السيد حمة سلامة عاليا نضالات جماهير شعبنا في الأرض المحتلة الذين يعانون القمع والإهانة والحط من الكرامة خاصة النساء والتعذيب وعدم الرحمة ، وحيا المعتقلين في سجون الاحتلال من أمثال أبطال ملحمة أكديم إزيك وكافة الأسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية الرهيبة كما تعاني عائلاتهم من بعد المسافات الفاصلة بينها وإياهم ومشقة التنقل لتوفير احتياجاتهم الضرورية.

واستنكر رئيس المجلس الوطني ما يتعرض له الأسرى المدنيون الصحراويون في سجون الاحتلال المغربي وما تعانيه جماهيرنا المناضلة من أجل الحق والتمتع بالحرية في وطنها الحر المستقل ، مطالبا المجتمع الدولي والأمم المتحدة وكافة المنظمات الحقوقية والإنسانية بالضغط على النظام المغربي المتغطرس حتى ينصاع للشرعية الدولية وينهي احتلاله لأراضي الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ويوقف عمله التعسفي ضد أبناء شعبنا ويطلق سراح كافة الأسرى المدنيين الصحراويين ويرفع يده عن نهب ثروات وطننا.

وتوقف رئيس المجلس الوطني مع حدث الذكرى 45 للوحدة الوطنية التي سيستقبلها شعبنا بإذن الله في الثاني عشر من أكتوبر الجاري ، ليحيي كافة جماهيرنا في مخيمات العزة والكرامة والأرضي المحررة والجاليات والمدن المحتلة ، مقدما لهم التهاني بمناسبة هذه المفخرة التاريخية ، مؤكدا على ضرورة استثمار الحدث وجعله في كل ذكرى ينبوعا للقوة والصلابة ومصدرا للإلهام والإبداع ومبعث الإرادة والصمود.

كما حيا رئيس المجلس الوطني جيش التحرير الشعبي الصحراوي ومقاتليه الصناديد على الاستعداد الدائم والثبات والإيمان بحتمية النصر ، داعيا في ختام كلمته الجميع إلى التحلي بروح الوحدة الوطنية ورص الصفوف والانسجام والتسامح وعقد العزم على الاستمرارية والصمود والتصدي لكل مكائد العدو وإفشال مخططاته ومناوراته العدوانية التي تحاول زرع التفرقة وبث النعرات وتدمير الكيان الصحراوي سياسيا واجتماعيا وثقافيا.

(وكالة الأنباء الصحراوية)