الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 4)

أرشيف الكاتب: aminradio

مساء الوطنية 05/01/2021

خمس دول مساندة لكفاح الشعب الصحراوي تنضم إلى عضوية مجلس الأمن

شرعت كل من كينيا والمكسيك والهند والنرويج إلى جانب إيرلندا في ممارسة عضويتها رسميا داخل مجلس الأمن الدولي، خلال مشاركتها في أول اجتماع مصغر لأعضاء المجلس، الهيئة اللأممية المسؤولة عن السلام والأمن الدوليين.

ومن المنتظر أن تعمل الدول الخمس – التي شاركت في الاجتماع المخصص لمناقشة برنامج عمل أعدته تونس رئيسة الدورة الحالية لمجلس اللأمن – لمدة سنتين كأعضاء غير دائمين في المجلس الذي يضم 15 عضوا منهم خمسة أعضاء دائمين لديهم حق الفيتو يشمل كل من (الولايات المتحدة/ روسيا / الصين / فرنسا/ بريطانيا) و10 أعضاء غير دائمين تجدد عضويتهم نصفيا كل سنة.

وتؤكد المكسيك أنه للأمم المتحدة دور أساسي في عمليات إنهاء الاستعمار غير المحسومة، فالمكسيك تؤيد حق الشعوب غير القابل للتصرف في تقرير مصيرها، على نحو ما تنص عليه مبادئ سياستها الخارجية.

وقد أبلغت المكسيك الأمم المتحدة رسميا في رسالة حول موقفها من قضايا تصفية الاستعمار بالعالم دعمها القوي لتنظيم استفتاء بالصحراء الغربية يتمكن من خلاله الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير.

وقد أعلنت المكسيك اعترافها بالجمهورية الصحراوية سنة 1979 وتقيم معها علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء، أما كينيا التي أعلنت اعترافها بالجمهورية الصحراوية سنة 2005 فتقيم علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء.

أما النرويج فتحافظ منذ عقود على موقفها الداعم لنضال الشعب الصحراوي في تقرير المصير وتعتمد تمثيلية لجبهة البوليساريو بأوسلو وتساهم باستمرار في دعم اللاجئين الصحراويين، الى جانب ايرلندا التي ظلت كذلك متشبثة بدعم كفاح الشعب الصحراوي وتعتمد هي الأخرى ممثلية دبلوماسية لجبهة البوليساريو بدبلن.

من جهتها، تعتبر كينيا التي ستترأس مجلس الأمن شهر أكتوبر 2021، أن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير غير قابل للتصرف أو المساومة وأن عملية تصفية الاستعمار يجب أن تستكمل لتحرير أراضي الجمهورية الصحراوية .

وكان الرئيس الكيني ، أوهورو كينياتا، قد جدد بمناسبة الذكرى ال44 لاعلان الجمهورية الصحراوية موقف بلاده القوي الداعم لكفاح الشعب الصحراوي.

وبالنسبة لجمهورية ايرلندا، فإن دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير من “الثوابت” في السياسة الخارجية لهذا البلد الاوروبي الذي لديه مكانة دولية هامة.

وكان نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والتجارة في جمهورية إيرلندا، سيمون كوفني، قد أكد في مناسبات عديدة أن بلاده متمسكة بدعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير. وأبرز المسؤول الأيرلندي ان بلاده ستعمل خلال عضويتها بمجلس الامن  شهر يناير 2021 بمراجعة جميع البنود المدرجة في جدول أعمال المجلس، والتي تشمل الحالة في الصحراء الغربية.

وأكد رئيس الدبلوماسية الأيرلندية بهذا الخصوص ان بلاده ستظل متمسكة بدعم حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية الذي يملك حق اختيار مستقبله.

وأضاف وزير الخارجية الأيرلندية، أن بلاده ستقدم كامل الدعم للجهود المبذولة لدفع العملية التي تقودها الأمم المتحدة والتوصل إلى تسوية دائمة. والالحاح على ضرورة تعيين مبعوث اممي جديد في أقرب وقت ممكن.

اما بالنسبة للنرويج، فتعتبر القضية الصحراوية من القضايا العادلة في العالم والتي يكن حلها في تمكين شعبها من ممارسة حقه الثابت في تقرير المصير والحرية.

وهو ما أكد عليه وزير خارجيتها ايني إريكسون سوريد، في مناسبات مختلفة بأن موقف بلادها الداعم للقضية الصحراوية وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير حازم ومعروف لدى الجميع.

وأوضحت رئيسة الدبلوماسية النروجية ان موقف بلادها من قضية الصحراء الغربية لن يتأثر بإعلان الرئيس ترامب الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية.

المصدر : وكالة الأنباء الصحراوية

جيش التحرير الشعبي الصحراوي يواصل قصف معاقل و تخندقات جنود الاحتلال المغربي لليوم الرابع والخمسين تواليا

تواصل وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي هجوماتها المركزة ضد اماكن تخندق جنود جيش الاحتلال المغربي على طول جدار الذل و العار المغربي، حسب ما جاء في البلاغ العسكري رقم 54 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.

       ففي يوم الاثنين الرابع من يناير الجاري ركزت وحدات متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي ضرباتها  المدمرة على تخندقات الجيش الملكي المغربي الجبان  مستهدفة  قوات العدو في المواقع التالية :

  • قصف عنيف استهدف قوات العدو في منطقة قلب اظليم قطاع تشلة.
  • قصف مركز استهدف قوات العدو في منطقة أنقاب غزالة  قطاع  السمارة .
  • قصف مدمرلقواعد العدو المغربي المتخندقة في منطقة لفريرينة   قطاع السمارة .
  • قصف قوي على تخندقات الجيش الملكي المغربي في حزام الذل والعار في منطقة لحريشة قطاع حوزة

اما اليوم الثلاثاء الخامس  من يناير2021، فقد استهدفت هجومات  جيش التحرير الشعبي الصحراوي المركزة النقاط التالية :

  • قصف عنيف استهدف قوات العدو المتمركزة في منطقة سبخت العكريش  قطاع السمارة
  • قصف عنيف استهدف قوات العدو في منطقة ام لقطى  قطاع المحبس .
  • قصف عنيف استهدف قوات العدو في منطقة اسلوكية الشيظمية  قطاع المحبس  .
  • قصف قوي ركز على  تخندقات الجيش الملكي المغربي في حزام الذل والعار في منطقة روس اوديات اشديدة قطاع الفرسية

وقد خلفت هذه الهجمات هلعا شديدا في صفوف جيش الاحتلال المغربي، جراء الاضرار والخسائر التي نجمت عنها، فيما يواصل جيش التحرير الشعبي الصحرواي الباسل أقصافه النوعية، مستهدفا تخندقات الجيش الملكي المغربي على طول جدار الذل والعار.

للتذكير، فقد استؤنفت الأعمال القتالية لوحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي ضد قوات الغزو المغربي منذ الثالث عشر نوفمبر 2020 بعد خرق المغرب لوقف إطلاق النار بمنطقة الكركرات إثر هجومه على المدنيين الصحراويين المعتصمين هناك احتجاجا على فتح ثغرة الكركرات غير الشرعية.

المصدر : وكالة الأنباء الصحراوية

ميكرفون لجواد 05/01/2021

مسارات 05/01/2021

أبي بشرايا البشير : ” إستثناء الإتحاد الأوروبي للصحراء الغربية من مشروع إتفاق “إنتر باص” مع المغرب يُعد تطوراً إيجابيًا”

رحبت جبهة البوليساريو بموقف مجلس الإتحاد الأوروبي إستثناء الصحراء الغربية من مشروع إتفاقية النقل الدولي للركاب بالحافلات المعروفة بـ”إنتر باص” وذلك في مذكرة تفسيرية عقب موافقتها على طلب المغرب الإنضمام إلى هذه الإتفاقية. وقد أوضح المجلس فيما يخص إنضمام المملكة المغربية إلى مشروع إتفاقية “إنترباص” بأنه ومع مراعاة القرارات القضائية لمحكمة العدل الأوروبيةط في القضايا C-266/16 و C-104 / 16P و T-275/18 و T-180/14، ستكون الإتفاقية قابلة للتطبيق فقط على أراضي المملكة المغربية المعترف بها دوليا، ولكنها لن تشمل الصحراء الغربية الإقليم غير المتحكمة ذاتيا، وفي هذا الصدد، قال السيد أبي بشرايا البشير، عضو الأمانة الوطنية للجبهة، المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، أن هذا الموقف الذي تعتبره جبهة البوليساريو خطوة مهمة إلى الأمام. نظرًا للتحديات الحالية، وبالرغم من أن النقل بالحافلات لا يعد مسألة إستراتيجية، إلا أن أهمية النص تنبع من دعمه الواضح للأحكام القضائية الأوروبية السالفة، بعد أن ظل المجلس والمفوضية يتجهان دائمًا إلى تقييد نطاق الأحكام الصادرة عن المحكمة الاوروبية ، مشيرا في هذا الصدد أن هذا الموقف يترجم إعتراف الإتحاد الأوروبي بسلطة قرارات المحكمة الأوروبية ، مما يعني أنه لم يعد هناك مجال لأية عملية تمديد غير شرعية لتشمل الصحراء الغربية. كما أضاف الدبلوماسي الصحراوي، أن مشروع القرار يؤكد الفرق الواضح بين “إقليم المملكة المغربية” و “إقليم الصحراء الغربية غير المحكوم ذاتيا”، مما يوضح أنه وبالنسبة للإتحاد الأوروبي، قد أصبح الآن من الواضح أن أن هناك إقليمين منفصلين متمايزين، إضافة إلى تبني النص وضع الإقليم غير المحكوم ذاتيا، بإعتباره التصنيف الدقيق الوحيد في القانون الدولي الذي ينبع من حق تقرير المصير للشعب الصحراوي. إلى ذلك يضيف، أبي بشرايا البشير، أنه من المهم أن نرى رؤية مجلس الإتحاد الأوروبي تتوافق مع رؤية جبهة البوليساريو، التي إنتصرت في محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي في عام 2016 و 2018، مشددًا في السياق ذاته أنه وفي حالة ما إذا كانت هناك نية لتوسيع نطاق هذا الإتفاق ليشمل أراضي الجمهورية الصحراوية، فإن الممثل الشرعي للشعب الصحراوي جبهة البوليساريو ستضطر إلى بدء عملية نقض جديدة أمام القضاء الأوروبي. من جهة أخرى، وعقب موقف مجلس الإتحاد الأوروبي، أكد المسؤول الصحراوي أنه وبعد مشروع القرار هذا لم يبقى من بيان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته ترامب هو في النهاية “ستار من الدخان” فيما يتعلق بالصحراء الغربية بعد إعتماد هذا الموقف الذي يستند إلى القانون الدولي والأوروبي، وهو ما يدل مجددا على عدم وجود أية مصداقية لإعلان ترامب، وخيبة رهان قوة الاحتلال -المملكة المغربية- على إحداث إختراق في هذا الصدد في موقف الإتحاد الأوروبي. هذا ويبقى جدير بالذكر أن الأحكام القضائية لمحكمة العدل الأوروبي الأربعة بشأن الصحراء الغربية، تخص إتفاقية الشراكة بين الإتحاد الأوروبي والمغرب (الحكم C-104/16 المؤرخ 21 ديسمبر 2016.) ، وإتفاقية الصيد بين الإتحاد الأوروبي والمغرب (الحكمان C-266/16 المؤرخان 27 فبراير 2018 و T-180/14 الصادر في 19 يوليو 2018) ثم إتفاقية الطيران بين الإتحاد الأوروبي والمغرب (الأمر T-275 / 18 من 30 نوفمبر 2018).

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

في رحاب الثقافة 05/01/2021

 

الجريدة الإخبارية 04/01/2021

مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي يواصلون قصف تواجدات جنود الاحتلال المغربي لليوم الثالث والخمسين على التوالي

شن مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي الباسل أمس الأحد واليوم الاثنين، هجومات مركزة ضد معاقل جنود الاحتلال المغربي على طول جدار الذل والعار، حسب البلاغ العسكري رقم 53 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.

فخلال يوم أمس، شنت وحدات جيش التحرير الشعبي قصفا مدمرا ضد قواعد العدو المغربي المتخندقة في منطقة لفريرينة بقطاع السمارة.

أما اليوم الاثنين، فقد استهدفت وحدات متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي قواعد الجيش الملكي المغربي بالمواقع التالية :

– قصف عنيف استهدف قوات العدو في منطقة أعظيم أم أجلود بقطاع أوسرد مرتين متتالتين.

– قصف مدمر استهدف قواعد جنود العدو المتخندقة في منطقة تنوشاد قطاع المحبس.

– قصف شديد على تخندقات العدو بمنطقة روس السبطي قطاع المحبس.

– قصف قوي بمنطقة روس تاركانت قطاع حوزة.

– قصف عنيف استهدف قوات العدو بمنطقة فدرت العش قطاع حوزة.

– قصف مدمر استهدف قواعد جنود العدو المتخندقة في منطقة روس فدرة أعزيزة بقطاع حوزة.

للتذكير، فقد استؤنفت الأعمال القتالية لوحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي ضد قوات الغزو المغربي منذ الثالث عشر نوفمبر 2020 بعد خرق المغرب لوقف إطلاق النار بمنطقة الكركرات إثر هجومه على المدنيين الصحراويين المعتصمين هناك احتجاجا على فتح ثغرة الكركرات غير الشرعية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية

الصحراء ماتنباع 04/01/2021