الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 210)

أرشيف الكاتب: aminradio

مطالبة الإتحاد الافريقي بوضع حد للمحاولات المغربية الهادفة الى المساس من القانون التأسيسي للإتحاد

طالب رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي الاتحاد الافريقي بوضع حد للمحاولات المغربية الهادفة إلى المساس من وحدة القانون التأسيسي للإتحاد .

الرئيس ابراهيم غالي وفي كلمة القاها نيابة عنه رئيس المجلس الوطني خطري ادوه خلال الانطلاق الرسمي لحملة “كارما” ، قال” منذ انضمام المملكة المغربية إلى الاتحاد الإفريقي، شهدنا معاً كيف قامت بمحاولات متكررة للمساس من القانون التأسيسي للإتحاد ومن وحدة وانسجام المنظمة ومعاكسة قراراتها والتشويش على عملها”، مطالبا الاتحاد باتخاذ الخطوات الصارمة لوضع حد لمثل تلك السلوكات التي تعكس موقفاً ملتوياً ومتناقضاً وخطيراً .

ورحب رئيس الجمهورية بالخطوات والقرارات التي اتخذتها قمم الاتحاد المتتالية، معربا عن الاستعداد الكامل للدخول في مفاوضات مباشرة بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية، كبلدين عضوين في  الاتحاد، لحل النزاع القائم بينهما.

كما حيا الرئيس ابراهيم غالي قرار القمة الواحدة والثلاثين في انواقشوط، معربا عن أمله في التئام الترويكا عاجلاً لتقدم المساهمة الإفريقية الواجبة والمطلوبة في حل هذ النزاع، بما يحترم القانون التأسيسي للاتحاد وميثاق وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

من جهة اخرى ، وعلى صعيد الأمم المتحدة ، أوضح رئيس الجمهورية أن جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، الرئيس هورست كوهلر، قد حققت تقدماً مهما، بدعوة طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، إضافة إلى البلدين الجارين، موريتانيا والجزائر، لحضور لقاء مقرر في العاصمة السويسرية جنيف مطلع الشهر المقبل.

وإزاء ما حمله خطاب ملك المغرب الأخير من مؤشرات على التعنت ونية العرقلة، فإن الطرف الصحراوي – يضيف الرئيس ابراهيم غالي – يطالب مجلس الأمن الدولي بتحمل المسؤولية في فرض تطبيق قراراته الرامية إلى التعجيل بتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا وتمكين الشعب الصحراوي، على غرار كل الشعوب والبلدان المستعمرة، من الحق في تقرير المصير والاستقلال.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

“معاناة اللاجئين الصحراويين من نقص في المساعدات الإنسانية يعود في أحيان كثيرة إلى توظيف سياسي مخجل” (رئيس الجمهورية)

أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي ان معاناة اللاجئين الصحراويين من نقص في المساعدات الانسانية يعود في أحيان كثيرة إلى توظيف سياسي مخجل ، جاء ذلك في كلمة القاها نيابة عنه رئيس المجلس الوطني السيد خطري أدوه خلال الانطلاق الرسمي لحملة “كارما “.

وفي هذا السياق ، تأسف الرئيس ابراهيم غالي لمحاولة أطراف فاعلة، للضغط على اللاجئين للتخلي عن المطالبة بحقوقهم المشروعة في تقرير المصير والعودة في كرامة إلى وطنهم.

من جهة أخرى ، ثمن رئيس الجمهورية الجهود المبذولة من أجل تحقيق إصلاح هيكلي ومالي لمفوضية الإتحاد الإفريقي، بإشراك الدول الأعضاء والخبراء المستقلين، بما يضمن الفعالية والنجاعة، في سياق يحترم كامل الإحترام القانون التأسيسي للإتحاد.

 وبالمناسبة – يضيف الرئيس ابراهيم غالي –  “نحن نطمح إلى مرافقة المؤسسات الإفريقية للشعب الصحراوي في مسيرته نحو تنفيذ أجندة 2063، خاصة وأن الدولة الصحراوية ماضية في تكييف الأجندات الوطنية مع هذه الأجندة القارية، التي تشكل طموحاً وتحدياً أمام الشعوب والبلدان الإفريقية”.

 وأضاف ان إن الدولة الصحراوية و في ظل ظروف استثنائية، ميزها الغزو العسكري  والتشريد واللجوء والخصاص في الإمكانيات والأداة البشرية المختصة، تمكنت في زمن وجيز من تحقيق نتائج جد إيجابية في ميدان الصحة، مسجلة أرقاماً ونسباً معتبرة، تعكس تطوراً مضطراداً لهذا القطاع الحساس، يرتكز في الأساس على اعتماد سياسية وقائية ناجحة.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

مجلس الأمن: دعم مكثف لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره

تعالت النداءات الداعمة لحق الشعب الصحراوي في  تقرير مصيره بقوة أول أمس الأربعاء بمجلس الأمن الأممي حيث جددت أغلبية الوفود  بكل وضوح تأييدها لحق الشعب الصحراوي الثابت في تقرير مصيره.

و تطرق الوفد الأمريكي الأول الذي قدم تدخل في هذا الشأن بعد التصويت على  اللائحة التي تمدد عهدة المينورسو إلى “مقاربة جديدة” للولايات المتحدة فيما  يخص تسوية النزاع مؤكدا أنه لا يمكن أن يكون هناك “تلاعب” بعد الآن مع  المينورسو و الصحراء الغربية.

و صرح السفير الأمريكي المساعد جونتان كوهن “أولا لا يمكن أن يستمر الوضع على  ما هو عليه في الصحراء الغربية و ثانيا علينا أن نقدم كل دعمنا للمبعوث الشخصي  كوهلر في جهوده الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي عادل و دائم و مقبول من كلا  الطرفين يسمح للشعب الصحراوي بممارسة حقه في تقرير المصير”.

و الجدير بالذكر أن التصريح الأمريكي الذي نشر مباشرة بعد المصادقة على  اللائحة لا يحمل أي تلميح لمقترح الحكم الذاتي كما يندرج في إطار  موقفه المعبر عنه في أكتوبر الفارط خلال أشغال اللجنة الرابعة لتصفية  الاستعمار و المتمثل في “تمكين الشعوب المستعمرة من تحديد الوضع السياسي  لأراضيها بكل حرية”.

و في رسالة موجهة لفرنسا و المغرب “حذرت الولايات المتحدة من كل فكرة يفهم منها أنه تم اجتياز خط الوصول”،  مضيفا أن “المسار  السياسي “قد بدأ للتو” في حين تطرق ممثل فرنسا إلى “ديناميكية إيجابية يجب  الارتكاز عليها” لتبرير طلبها بتمديد عهدة المينورسو بسنة.

و من المؤكد أن مسار جنيف سيكون تحت مراقبة الإدارة الأمريكية. و صرح جونتان  كوهن أن اجتماع جنيف لن يكون “حدثا منفردا” و إنما بداية مسار من أجل تسوية  النزاع. و وعد أن مجلس الأمن “لن يترك المينورسو و الصحراء الغربية السقوط  مجددا في طي النسيان”.

و بهذا فإن مجلس الأمن يدعو المغرب إلى العودة إلى طاولة المفاوضات دون شروط  مسبقة لا سيما و أنه عرقل لحد الآن كل مبادرات استئناف المفاوضات، كما أكدت  جبهة البوليساريو مرارا استعدادها للمشاركة في مسار التسوية دون شروط مسبقة.

و أكدت عدة وفود على غرار وفد روسيا و السويد و إثيوبيا و المملكة المتحدة و بوليفيا دعمهما الكامل لحل يضمن للشعب الصحراوي حقه في الحرية وتقرير المصير.

وصوتت السويد لصالح اللائحة،  معربة عن ارتياحها لاستئناف المفاوضات التي ستبدأ مطلع ديسمبر بجنيف. وأشارت ممثلتها السيدة إيرينا نيوني الى أن بلادها  تأمل في تقديم مساهمتها لوضع حد للوضع القائم بالصحراء الغربية.

وأكدت السيدة إيرينا أن “اللائحة 2414 فتحت الطريق لاستئناف المسار السياسي  الذي ترعاه الأمم المتحدة، في حين أن اللائحة 2440 الصادرة اليوم تعد نقلة  ايجابية لاستئناف المفاوضات المباشرة”.

وتابعت بالقول “أن الهدف النهائي   هو الوصول الى حل سياسي عادل دائم مقبول  من الطرفين يتيح تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية”.

وذكرت ممثلة السويد أمام مجلس الأمن أن قضية الصحراء الغربية تعرضت الى حد  الآن الى”نقص في الاهتمام والإرادة السياسية”.

من جانبه صرح ممثل المملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة أن “بلاده تدعم عمل  المبعوث الخاص هورست كوهلر وتركز على التقدم المحرز للوصول الى حل دائم مقبول  من الطرفين يؤدي الى تقرير المصير شعب الصحراء الغربية”.

ولدى تدخله خلال الاجتماع،  أوضح السفير الروسي فاسيلي نبينزيا أنه ينبغي على   المجتمع الدولي ومجلس الأمن “المساهمة في نجاح المسار الذي أطلقه السيد هورست  كوهلر. وأنها فرصة فريدة من أجل إحراز تقدم لتسوية قضية الصحراء الغربية”.

ومن جهته،  صرح ممثل إثيوبيا أن “بلاده لم تفتأ تقول أن حل هذا الخلاف يجب أن  يقوم على حل سياسي مقبول من الطرفين يحترم الحق في تقرير المصير الذي ينص عليه  ميثاق الأمم المتحدة”،  مضيفا أن “تنفيذ هذا الحق وحده يمكن أن يساعد للخروج  من الأزمة”.

وأوضح أن إثيوبيا قد امتنعت عن التصويت على النص لأن الملاحظات التي أبدتها  بعثتها لم تأخذها الولايات المتحدة بعين الاعتبار.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

عقب قرار مجلس الأمن 2440: مكتب الأمانة الوطنية يجدد تعاون الطرف الصحراوي مع جهود الأمم المتحدة من اجل استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية

جدد اليوم الجمعة المكتب الدائم للأمانة الوطنية تعاون الطرف الصحراوي مع جهود الأمم المتحدة من اجل استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية .

وتوقف المكتب الدائم للأمانة الوطنية في اجتماعه اليوم برئاسة رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، عند قرار مجلس الأمن الدولي 2440، الصادر نهاية شهر أكتوبر المنصرم، مجددا موقف الطرف الصحراوي في التعاون مع جهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي للعمل على استكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا.

ولأجل ذلك، طالب المكتب من مجلس الأمن الدولي الإسراع بدفع المملكة المغربية للتقدم في مسار المفاوضات المباشرة، بحسن نية وبدون شروط مسبقة، مع جبهة البوليساريو، مذكراً بتلبية الطرف الصحراوي لدعوة الحضور إلى لقاء جنيف، مطلع شهر ديسمبر المقبل.

واعتبر المكتب الدائم أن حسن النية وتسهيل جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل عادل من المفترض أن ينعكس في أفعال ميدانية، على غرار إطلاق سراح معتقلي أقديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية ووضع حد للانتهاكات المغربية الجسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية،والوقف الفوري للنهب المغربي لثرواتها الطبيعية.كما شدد المكتب الدائم على مسؤولية الأمم المتحدة في حماية الوضع القانوني للصحراء الغربية وسلامتها الإقليمية، ومنع دولة الاحتلال المغربي من أية ممارسات تمس ذلك الوضع، أو تخرق اتفاق وقف إطلاق النار

المكتب الدائم أكد على احترام جبهة البوليساريو لاتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1 المكملة له، في سياق وارتباط بتنفيذ خطة التسوية الأممية الإفريقية الرامية إلى تنظيم استفتاء لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

المكتب الدائم للأمانة الوطنية يتدارس تطورات القضية الوطنية على مختلف الأصعدة

عقد اليوم الجمعة المكتب الدائم للأمانة الوطنية اجتماعا تحت رئاسة رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو ، السيد إبراهيم غالي ، خصص لتدارس آخر تطورات القضية الوطنية، في مختلف الواجهات.

وتلقى الاجتماع عرضاً عن سير البرامج الوطنية داخلياً، مسجلاً التقدم المضطرد في إنجاز مختلف محطات الدخول الاجتماعي 2018-2019، متوقفاً عند تقييم البرنامج السنوي للحكومة وبعض الاستحقاقات المقبلة.

وحيا المكتب الدائم في هذا السياق انخراط جماهير الشعب الصحراوي، في كل مواقع تواجدها، في تجاوب فعال ومتواصل مع مجمل البرامج والخطط الوطنية، في سياق تنفيذ مقررات المؤتمر الرابع عشر للجبهة، على طريق استكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني.

وتوجه المكتب الدائم بالتحية إلى جماهير انتفاضة الاستقلال، مشيداً ببطولات المقاومة السلمية الباسلة وصمودها في وجه السياسات القمعية لدولة الاحتلال المغربي، ما يعكس الرفض الأبدي للاحتلال، والإرادة الراسخة لشعبنا في مواصلة معركة التحرير حتى النصر والاستقلال.

المكتب الدائم أشاد بجهود الجيش الصحراوي وهو يواصل مهمة التحرير، ويضطلع بحماية الأراضي المحررة والتصدي لسياسات دولة الاحتلال المغربي، القائمة على التوسع والعدوان وتدفق المخدرات، وبالتالي دعم وتشجيع عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية، وتهديد السلم والاستقرار في كامل المنطقة.

وتوقف المكتب الدائم للأمانة الوطنية عند قرار مجلس الأمن الدولي 2440، الصادر نهاية شهر أكتوبر المنصرم. وجدد المكتب موقف الطرف الصحراوي في التعاون مع جهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي للعمل على استكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا.ولأجل ذلك، طالب المكتب من مجلس الأمن الدولي الإسراع بدفع المملكة المغربية للتقدم في مسار المفاوضات المباشرة، بحسن نية وبدون شروط مسبقة، مع جبهة البوليساريو، مذكراً بتلبية الطرف الصحراوي لدعوة الحضور إلى لقاء جنيف، مطلع شهر ديسمبر المقبل.

واعتبر المكتب الدائم أن حسن النية وتسهيل جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل عادل من المفترض أن ينعكس في أفعال ميدانية، على غرار إطلاق سراح معتقلي اقديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية ووضع حد للانتهاكات المغربية الجسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية،والوقف الفوري للنهب المغربي لثرواتها الطبيعية.كما شدد المكتب الدائم على مسؤولية الأمم المتحدة في حماية الوضع القانوني للصحراء الغربية وسلامتها الإقليمية، ومنع دولة الاحتلال المغربي من أية ممارسات تمس ذلك الوضع، أو تخرق اتفاق وقف إطلاق النار

المكتب الدائم أكد على احترام جبهة البوليساريو لاتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1 المكملة له، في سياق وارتباط بتنفيذ خطة التسوية الأممية الإفريقية الرامية إلى تنظيم استفتاء لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

واحة المستمعين

الجريدة الإخبارية 01/11/2018

قراءة في القرار الأممي 2440 بشأن القضية الصحراوية (صحافة)

صادق مجلس الأمن الدولي مساء اليوم على قراره رقم 2440 (2018) الذي قرر بموجبه تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورصو) لمدة ستة أشهر،

فبغض النظر عن ما ياتي دائما في دباجة القرار والذي لايخرج اطلاقا عن اللغة الدبلوماسية التي على الوسيط ان يتحلى بها ,والحفاظ على الموقع الوسط لكسب المزيد من التعاون والتسهيلات في مهامهم فان القرار يجدد في عمقه التاكيد على مسلمات اساسية يجب التوقف عندها وقرائتها بشكل ادق

1- ان التمسك بان يبقى تمديد ولاية البعثة على ستة اشهر بدل سنة ,على عكس ارادة المحتل المغربي وراعيته فرنسا الراغبتين في جعل الملف راكدا ومنسيا ,لهو في حد ذاته استجابة لارادة جبهة البوليساريو والمتطابقة تماما مع توجه المبعوث الشخصي في اطار مايدعو اليه منذ البداية تحت عنوان الديناميكية الجديدة,وهو مايعني رفع مستوى اهتمام المنتظم الدولي بالقضية الصحراوية الى اعلى مستوى في سلم الاولويات ,خصوصا انها تبقى اخر قضية تصفية استعمار بالقارة الافريقية ,وعامل اساسي في اطار امن واستقرار المنطقة ,وهو ماييشكل ضغطا قويا على المحتل ويجع الملف متحركا على طريق الحل

2- تاكيد مجلس الامن على ان ممارسة الشعب الصحراوي لحقه الثابت في تقرير المصير وتصفية الاستعمار يبقى الحل السلمي والعادل والدائم والسبيل الوحيد لوضع حد نهائي لقضية الصحراء الغربية التي عمرت أكثر من أربعين سنة

3- تكرار القرار لازيد من سبع مرات للطرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب وتحديد دور الدولتين الجارتين موريتانيا والجزائر كان رسالة واضحة وصارمة المغرب وراعيته فرنسا بان الطريق امام محاولاتهم جر اطراف اخرى الى النزاع يبقى موصدا وباحكام

4- تشديد مجلس الامن من خلال قراره 2440 على رفضه استمرار الوضع القائم وتاكيده على ضرورة دخول طرفي النزاع في مفاوضات مباشرة بدون شروط مسبقة وبحسن نية ,هو تاكيد على ان الحل السلمي والعادل والدائم يمر حتما عبر المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع ولامكان في هذه المفاوضات للحلول المشبوهة ,ولا لاية شروط على المفاوضات ,في اشرة واضحة لرفض ما يسميه المغرب الغازي مقترحه للحكم الذاتي ولاحل اخر غير الحل الذي يضمن لشعب الصحراء الغربية مماسرة حقه في تقرير المصير وتصفية الاستعمار

5- حث مجلس الامن طرفي النزاع على الاحترام التام للاتفاقيات وقف اطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم واحد ,هو تذكير بان اللجنة التقنية التي اقرها الامين العام في ابريل 2017 استجابة لقرارات مجلس الامن والتي كان عليها ان تزور المنطقة وتلتقي الطرفين لحل المشاكل المترتبة عن خرق المغرب لوقف اطلاق النار بمنطقة الكركرات المحررة في 12 اغسطس 2016 ورفضها المغرب لازالت في الانتظار ,ويقصد المجلس من خلال التاكيد على احترام الاتفاقية دعوة المغرب مجددا الى تمكين البعثة التقنية من القيام بمهمتها والتحقيق في موضوع الكركرات وغير الكركارات اي في موضوع وقف اطلاق النار بشكل عام

6- مجلس الامن وبقراره هذا يحذر بشكل صريح المحتل المغربي الذي يريد تغيير مهمة بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية الى بعثة لمراقبة وقف اطلاق النار وطالب المجلس مجددا المغرب بعدم عرقلة مهام بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية مؤكدا على ان ضرورة ضمان عمل البعثة للمساهمة في الحل الذي اقره مجلس الامن بما يتماشى مع المعايير الأساسية والمبادئ العامة السارية على عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة،

7- اعرب المجلس عن دعمه الكامل لمجهودات المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة السيد هورست كوهلر ,وهو مايعني دعم اشراكه للاتحاد الافريقي ومشاوراته مع الاتحاد الاوروبي وهو ما يقطع الطريق امام الغازي المغربي وراعيته فرنسا لمحاولة تقزيم القضية وجعلها سبه داخلية او على ابعد حد جهوية تخص المنطقة المغاربية

توضيح القرار ومحتواه جاء بشكل صريح وواضح في مداخلة الممثل الدائم للولايات المتحدة الامريكية صائغة نص القرار بمجلس الامن خلال تبريره للتصويت والذي وجه عدة رسائل واضحة جدا الى المغرب وراعيته فرنسا منها:

1- تحذير فرنسا والمغرب من مغبة عرقلة المساعي السياسية المبذولة حالية لاستئناف المفاوضات المباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو والتي تريد من خلالها واشنطن ان تكون نقطة انطلاقة لتجسيد الاهداف التي تأسست من اجلها المينورسو وفي مقدمتها تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير. ورفضها لمحاولات المغرب وفرنسا فرض الامر الواقع وعرقلة تحقيق الهدف الاساسي الذي تأسست من اجلها بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية والمتمثل في تنظيم الاستفتاء ومشددة على أن الولايات المتحدة الأمريكية ستقيم بعناية عهدة المينورسو.وان التمديدات في ولاياتها لن تتم بصفة تلقائية, بل ستعتمد على المساهمة المحتملة للمينورسو في ايجاد حل سياسي”.

2- ان الوضع الراهن في الصحراء الغربية سيتم تجاوزه بداية من شهر ديمسبر المقبل ، وان المينورسو يجب ان تضطلع بدورها الحقيقي في تجسيد تقدم في العملية السياسية، وهو رد صريح على المحاولات التي تكررت خلال السنوات الماضية بحضر دور المينورسو في مراقبة وقف اطلاق النار.مؤكدة على ان اجتماع ديسمبر ليس حدثا فريدا بل ينبغي أن يكون بداية مسار مفاوضات مباشرةموضحة بان تمديد ولاية بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية لستة أشهر فقط يدل على حزم الولايات المتحدة الامريكية في رؤية المفاوضات تتقدم بشكل سريع وبنية صادقة ودون شروط مسبقة مشددة على ان هذا التمديد يدل بوضوح على أن مجلس الأمن لن يتخلى عن الصحراء الغربية ولن تصير المينورسو في طي النسيان

3- تاكيد الولايات المتحدة الامريكية على ان مجلس الامن مطالب بدعم العملية السياسية واستئناف المفاوضات اذا أراد ان تستمر بعثة المينورسو في عملها بالصحراء الغربية، ستة أشهر تؤكد الولايات المتحدة ستجعل مجلس الامن على اطلاع دائم على التطورات ومراقبة مدى تحقيق تقدم على الارض.

4- تحذير من تسبب في اثارة موضوع خرق وقف اطلاق النار بخرقه في الكركرات ورفضه استقبال البعثة الاممية التقنية لدراسة الاوضاع المترتبة عن هذا الخرق بضرورة البقاء ملتزما بالمفاوضات واحترام التزاماته بخصوص الامتناع عن القيام بكل عمل من شأنه تقويض المسار الذي سهلته الأمم المتحدة ,أو القيام بزعزعة أكثر للوضع في الصحراء الغربية

وهكذا يبقى الثلاثي :ستة اشهر ,المفاوضات ,تقرير المصير, ثلاثي خانق للمحتل المغربي وراعيته فرنسا

محمد سالم احمد لعبيد

(وكالة الأنباء الصحراوية)

تراث

الجريدة الإخبارية 31/10/2018