الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 170)

أرشيف الكاتب: aminradio

اختتام اشغال الطاولة المستدير بجنيف بالاتفاق على عقد لقاء جديد مطلع السنة المقبلة وكولر يؤكد أن المفاوضات يجب أن تضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

اختتمت مساء اليوم بجنيف اشغال الطاولة المستديرة التي دامت يومين وجمعت طرفي النزاع في الصحراء الغربية، جبهة البوليساربو والمغرب، رفقة البلدين المجاورين، الجزائر وموريتانيا.

وفي ندوته الصحفية التي عقبت انتهاء اللقاءات أوضح رئيس الوفد الصحراوي المفاوض السيد، خطري آدّوه، أن “هذه الطاولة كانت مفيدة ومساهمة في تجاوز الجمود لأنها تسير في اتجاه الدخول في مفاوضات مباشرة بين الطرفين”، مضيفاً أن جبهة البوليساريو “قد اكدت على ارادتها في الانخراط بجدية في المفاوضات بما يتماشى مع توجيهات مجلس الامن الدولي والجمعية العامة التي تنص كلها على احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”. 

وعبّر رئيس الوفد الصحراوي المفاوض في ندوته الصحفية عن أمله في أن يساهم المغرب في “خلق أجواء الثقة بين الطرفين ويتجاوز الشروط المسبقة التي قد تعرقل جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية، هورست كولر”. وذكر السيد خطري آدّوه، أن هذه الطاولة المستديرة كانت فرصة لبعث ديناميكية جديدة في المسار السملي بالصحراء الغربية، مؤكداً أن الوفد الصحراوي قد طرح على طاولة المشاورات ملف تجاوزات المغرب لحقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراوء الغربية، معتبراً ذلك عاملاً مفيداً يساهم في تعزيز الثقة بين الجانبين. وفي ذات السياق، طالب رئيس الوفد الصحراوي المغرب بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية وفي مقدمتهم مجموعة أكديم إيزيك.

إلى ذلك، عبّر السيد خطري آدوه في ندوته الصحفية بمقر الأمم المتحدة بجنيف عن أسف جبهة البوليساريو لسعي الاتحاد الأوروبي لتجديد اتفاقية الصيد مع المغرب وعزمه دمج المياه الاقليمية للصحراء الغربية، معتبراً ذلك المسعى بمثابة تقويض للجهود الأممية والاقليمية والدولية لإنهاء احتلال الصحراء الغربية والتي يقودها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد هورست كولر. 

وبخصوص دعوة السيد كولر الأطراف لجولة جديدة من المباحثات في الربع الأول من السنة المقبلة، قال السيد خطري آدوه أن جبهة البوليساريو “مستعدة لمواصلة هذا الحوار في إطار الموعد القادم الذي سيحدده المبعوث الأممي، ونحن نأمل في أن تنخرط جميع الأطراف في مفاوضات جادة وبناءة تضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، مستطرداً أن “الهدف من المسلسل التفاوضي واضح ولا غبار عليه وهو تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير وأنه حان الوقت لأن تضع الأمم المتحدة حداً للعرقلة المغربية أمام التوصل لهذا الحل. 

وكان المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية السيد هورست كولر، قد أوضح في ندوته الصحفية أن هذه اللقاءات تأتي في استجابةً لقرار مجلس الأمن رقم 2440 الذي دعا طرفا النزاع إلى الدخول في مفاوضات تضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير تماشياً مع قرار مجلس الأمن الأخير، مشيراً إلى أنه دعا الأطراف للقاء مجدداً مطلع السنة المقبلة وأن جميع الاطراف قد قبلت الدعوة. ورأى كولر في عقد هذه الجلسات مؤشر ايجابي لإحياء عملية السلام في الصحراء الغربية المتوقفة منذ ست سنوات. وفي ختام كلمته في الندوة الصحفية، ذكر كولر أن حلّ قضية الصحراء الغربية ممكن، آمِلاً في أن تكون هذه الخطوة هي الأولى نحو الحل الذي سيُنهي معاناة أطفال ونساء الصحراء الغربية. 

(وكالة الأنباء الصحراوية)

جبهة البوليساريو تطالب بالتسريع في إيجاد حل يمكن الشعب الصحراوي من تقرير مصيره (بيان)

طالبت جبهة البوليساريو وهي تختتم الجولة الأولى من المباحثات التي احتضنتها جنيف السويسرية يومي 05 و 06 ديسمبر الجاري بالتسريع في ايجاد حل  يمكن الشعب الصحراوي من تقرير مصيره .

وجاء في بيان لجبهة البوليساريو ” لقد أكدنا باسم الشعب الصحراوي من جديد التزامنا بالسعي إلى حل سياسي عادل ودائم ومتفق عليه يؤدي إلى عملية تقرير المصير في الصحراء الغربية “.

تبقى أولويات جبهة البوليساريو  – يضيف البيان – هي ضمان تقرير المصير للشعب الصحراوي وفقاً لقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة. ولتحقيق هذه الغاية، تبقى جبهة البوليساريو ملتزمة بشكل بناء بالمحادثات التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف ، دون شروط مسبقة وبحسن نية.

وأكد البيان أن جبهة البوليساريو ستقوم بدورها ، متمنية أن يفعل المغرب نفس الشي . “الوضع الراهن ليس خيارًا لذلك من الأهمية بمكان أن يقدم المجتمع الدولي إسهاما إيجابيا في تعزيز فرص التوصل إلى حل تفاوضي بين جبهة البوليساريو والمغرب.

وعبرت الجبهة عن انشغالها العميق  إزاء محاولات المفوضية الأوروبية المستمرة وغير القانونية والتي ترمي إلى تمرير صفقات تجارية مع المغرب تشمل أراضي الصحراء الغربية في انتهاك صارخ لأحكام محكمة العدل الأوروبية. مثل هذا النهج – يضيف البيان- يقوض جهود الأمم المتحدة و  نتائج المفاوضات .

“إننا نحث القادة الأوروبيين على استغلال هذه الفرصة المتاحة لاستثمار جهودهم في عملية السلام للأمم المتحدة ، واستخدام التجارة بشكل بناء كحافز إيجابي للسلام” يقول البيان .

وأضاف البيان” يشجعنا الدعم المستمر والقوي للإدارة الأمريكية لعملية الأمم المتحدة. ونحن نرحب بمداخلات شركائنا ودعمهم وتصميمهم في الاتحاد الأفريقي. الحل التفاوضي أمر حيوي لمستقبل الصحراء الغربية والمنطقة المغاربية ككل. ما زلنا ملتزمين بالعملية التي تقودها الأمم المتحدة كوسيلة لتحقيق مستقبل إيجابي في المنطقة”.

وعبر البيان عن دعمه لجهود المبعوث الأممي الى الصحراء الغربية هورست كوهلر لاستئناف العملية السياسية من أجل  التوصل إلى حل سلمي وعادل ودائم ومتفق عليه من الطرفين يمنح حق تقرير المصير للشعب الصحراوي .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

بعثة طبية اسبانية بالأراضي المحررة

قامت بعثة طبية مختصة في مختلف الأمراض بإجراء عديد الفحوصات وتقديم علاجات لمواطنين بكل من التقاريتي وامهيريز خلال الفترة من فاتح ديسمبر وحتى السادس منه .

وأفاد مصدر من البعثة التي تضم مجموعة من الأخصائيين في أمراض عامة، اسنان،نساء ،اطفال ،بيطرة ، تحاليل إضافة إلى بعض المساعدين  .

ويرافق البعثة طاقم طبي صحراوي يضم أطباء وممرضين  .

ويرأس الفريق الاسباني،الطبيب المختص في جراحة الأسنان اغناسيو من مجموعة dental coup ،يرافقه فريق من 20 طبيبا إضافة إلى آخر من الصحراء الغربية وبين، وتمت معاجة خلال خمس ايام 500 حالة إضافة إلى أجرى تحاليل وأخذ عينات من المياه لأغراض علمية بغية الدراسة .

وهذه هي المرة الخامسة التي يتم فيها هذا النوع من الزيارات العملية التي تشرف عليها مجموعة أطباء الأسنان بالأراضي المحررة في ظرف وجيز بحسب مصدر مقرب من البعثة التي تغادر بعد غد الأراضي المحررة .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

 

رئيس الجمهورية يختتم زيارته لدولة كوبا

اختتم رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي أمس الأربعاء الزيارة الرسمية التي قادته إلى كوبا والتي استغرقت  ثلاثة أيام .

وفي تصريح له للصحافة ،عبر رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي عن شكر وعرفان الدولة الصحراوية لكوبا شعبا وحكومة وحزبا على مواقفها الدائمة المرافعة عن حقوق الشعب الصحراوي ونضاله،  مؤكدا على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين.

وكان في توديع الرئيس ابراهيم غالي ، نائب وزير الخارجية الكوبي السيد روخيليو سيرا وبعض المسؤولين الكوبيين بينهم سفيرة كوبا المعتمدة لدى الجمهورية الصحراوية السيدة كلارا بوليدو، إلى جانب السفير الصحراوي بكوبا ماء العينين تقانة وطاقم السفارة .

وكان رئيس الجمهورية قد أجرى خلال الزيارة الرسمية هاته محادثات مع الرئيس الكوبي السيد ميغيل دياز كانيل برموديز ، أين كان اللقاء بين الرئيسين فرصة لاستعراض تطورات النزاع الصحراوي المغربي وتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وجدد خلاله الرئيس الكوبي تضامن بلاده مع الجمهورية الصحراوية ودعمها الكامل لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

كما سمحت الزيارة بلقاء نائب الرئيس الكوبي السيد روبرتو موراليس أوخيذا ، الذي أكد التزام الطرف الكوبي بتعزيز علاقات الصداقة والتعاون مع الدولة الصحراوية، في كل المجالات، على المستوى الثنائي وعلى المستوى الدولي، والتركيز على التكوين وإعداد العنصر البشري.

كما التقى الرئيس ابراهيم غالي في إطار زيارته هاته الى كوبا عدد من المسؤولين الكوبيين ، في مقدمتهم السيد خوسي رامون بالاغير عضو أمانة الحزب، مسؤول قسم العلاقات الخارجية في اللجنة المركزية، الذي كان مرفوقاً بعدد من مساعديه ، حيث سمح اللقاء بالتأكد على عمق العلاقات التاريخية التي تربط الحزب الشيوعي الكوبي بجبهة البوليساريو، كما تم التطرق الى  العلاقات الثنائية التاريخية بين الثورتين الكوبية والصحراوية وسبل تعزيزها وتطويرها، بالاضافة إلى التطورات الإقليمية والدولية.

واستقبل الرئيس ابراهيم غالي بهافانا ممثلين عن المجموعة البرلمانية الكوبية للتضامن مع الشعب الصحراوي، أين قدم السيد ميغيل شارمونيت، رئىيس المجموعة، عرضا عن مختلف الأنشطة التي قامت بها المجموعة منذ تأسيسها، في سياق توطيد العلاقات بين المؤسستين التسريعيتين، الكوبية والصحراوية، والعمل المشترك في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال.

ورافق رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو ابراهيم غالي في هذه الزيارة كل من الوزير المنتدب المكلف بأمريكا اللاتينية والكاريبي منصور عمر ، والمستشار برئاسة الجمهورية عبداتي أبريكة ، السفير الصحراوي بكوبا ماء العينين تقانة .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

مباحثات جنيف بشأن الصحراء الغربية تشكل خطوة إيجابية تدخل في إطار خارطة الطريق التي حددها القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي (دبلوماسي صحراوي)

أكد ممثل جبهة بفرنسا، السيد أبي بشراي البشير، أن جلسة المشاورات التمهيدية برعاية السيد هورست كوهلر المبعوث الأممي، والتي تجري في جنيف بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية جبهة البوليساريو والمغرب، وبحضور موريتانيا والجزائر بصفتهما بلدان مجاوران و مراقبان في العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة، تشكل خطوة إيجابية تدخل في إطار خارطة الطريق التي حددها القرارين الأخيرين لمجلس الأمن الدولي 2414 و2440 .

وأشار الدبلوماسي الصحراوي، خلال نزوله ضيفا على قناة “البي بي سي عربي” أن جبهة البوليساريو تأتي إلى هذه المحادثات بإيجابية وتفتح من أجل المساهمة كما العادة في الدفع بالعملية السياسية، مشيرا إلى أن التجارب الماضية تؤكد أن المشكل لم يكن يوما يتعلق بالوسطاء أو بالمخططات ولا بالإقتتراحات، لكن المشكل الحقيقي كان دائما بتعلق بغياب الإرادة السياسية لدى المغرب في التقدم تجاه الحل، وإستداده لدفع نصيبه من فاتورة من السلام وفتح الطريق السالك لشعوب المنطقة في العيش بسلام على أساس الإحترام والإعتراف المتبادلين.

وعن رضوخ المغرب أخيرا، للمشاركة في هذه المحادثات عقب حملة التصريحات الصحفية لبعض المسؤولين المغربيين، التي عبروا فيها عن رفضهم القاطع للتفاوض مع جبهة البوليساريو، إعتبر المسؤول الصحراوي، أن هذا التحول جاء نتيجة حدوث متغيرات عديدة، من بينها الوزن والمصداقية التي يحظى بها المبعوث الأممي هورست كوهلر، وكذلك المنهجية والمقاربة التي وضعها من أجل حلحلت النزاع، والدور الذي بات يلعبه الإتحاد الأفريقي في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

هذا وإختتم أبي بشراي البشير حديثه،  بتجديد إلتزام جبهة البوليساريو في المساهمة، بشكل إيجابي ودون شروط مسبقة، من أجل تسهيل مأمورية المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ما دام روح خارطة الطريق التي قررها مجلس الأمن الدولي، مبنية على طبيعة النزاع والوضع القانوني للإقليم، المتعلق أساسا بإستشارة الشعب الصحراوي لإختيار مستقبله بنفس، من خلال إجراء إستفتاء تقرير المصير.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

انطلاق اشغال اليوم الثاني من اللقاءات التمهيدية بجنيف السويسرية لإطلاق المسار التفاوضي من جديد بين جبهة البوليساريو والمغرب

انطلقت صباح اليوم الجولة الثانية من المباحثات التمهيدية بجنيف السويسرية التي تجمع طرفي النزاع في الصحراء الغربية، جبهة البوليساريو والمغرب، برعاية الأمم المتحدة وبحضور الجزائر وموريتانيا كبلدين ملاحظين.
المحادثات التي بدأت يوم أمس وتستمر اليوم، ينتظر أن تعبِّد الطريق أمام الطرفين للعودة للجلوس مجدداً على طاولة المفاوضات بغية التوصل لحلٍ سلمي يتماشى مع قرارات مجلس الأمن الدولي التي تنص كلها على أن يحترم الحل حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
وحسب أجندة اللقاءات فإن نقاش اليوم يتركز على بعض القضايا الإقليمية التي تؤثر على الدول المشاركة بما فيها الجمهورية الصحراوية، إضافةً إلى مستقبل اللقاءات بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية بحضور البلدين المجاورين. 
وتستمر اللقاءات اليوم حتى الساعة الثانية بعد الظهر بتوقيت جنيف. ولم يقدم أي من الوفود المشاركة أي تصريح للصحافة بسبب فرض الأمم المتحدة على الأطراف الإبقاء على فحوى المحادثات بعيدً عن الإعلام للحفاظ على النهج الذي يتبعه هورست كولر.
وينتهي لقاء اليوم بعقد ندوة صحفية ينشطها المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي، هورست كولر. 
وكان المغرب يعرقل المسار التفاوضي منذ سنة 2012 ويرفض الجلوس مع جبهة البوليساريو على طاولة المفاوضات، لكن المبعوث الشخصي للأمين العام تمكن من إقناع البلدان النافذة ومجلس الأمن الدولي بممارسة الضغط على الطرفين للجلوس مجدداً على طاولة تمهيدية للشروع في مفاوضاتٍ مباشرة بين الطرفين من شأنها ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
(وكالة الأنباء الصحراوية)

وفدا جبهة البوليساريو والمغرب يلتقيان الأربعاء القادم بمدينة جنيف السويسرية

ينتظر أن يلتقي طرفا النزاع في الصحراء  الغربية جبهة البوليساريو والمغرب الأربعاء القادم بمدينة جنيف السويسرية ، في مفاوضات تحت إشراف المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي إلى الصحراء الغربية السيد هورست كوهلر ، لمناقشة الخطوات المقبلة التي من شأنها إعادة بعث المسار السياسي وتقييم التطورات المسجلة منذ وقف مسار مانهاست في 2012.

وسيعقد الطرفان في 5 و6 ديسمبر الجاري مفاوضات تكتسي أهمية خاصة كونها الأولى منذ مفاوضات مانهاست بالولايات المتحدة الأمريكية في 2012 ولأنها تتم تحت إشراف هورست كوهلر الذي أبدى استعدادا لوضع نهاية للنزاع القائم منذ 43 عاما بحضور الجزائر وموريتانيا كدولتين مجاورتين.

وجاءت المفاوضات نتيجة حتمية للضغط الذي مارسه مجلس الأمن مؤخرا ، حيث شدد في  اللائحة 2440 لشهر أكتوبر الماضي ، على طرفي النزاع في الصحراء الغربية جبهة البوليساريو والمغرب للذهاب إلى مفاوضات بإرادة صادقة ودون شروط مسبقة ، من أجل التوصل إلى حل يمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير. وربط المجلس عهدة مهمة المينورسو بمدى تقدم وفعالية العملية السياسية ومن ثم تقليص عهدتها إلى ستة أشهر بدلا من سنة.

ونجح السيد كوهلر المدعوم من طرف مجلس الأمن الدولي في إقناع طرفي النزاع والمتمثلين في جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي ، والمغرب بالجلوس إلى طاولة المفاوضات من جديد ، في مرحلة عرفت مستجدات هامة في الملف الصحراوي.

ويقود الوفد الصحراوي عضو الأمانة الوطنية رئيس المجلس الوطني الصحراوي خطري آدوه وسيكون مرفوقا بكل من أمحمد خداد منسق الجبهة مع بعثة المينورسو ، سيدي محمد عمار ممثل الجبهة بالأمم المتحدة ، فاطمة المهدي الأمينة العامة للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية ومحمد عالي الزروالي مستشار الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

ولاية الداخلة : الوزير الأول يشرف على افتتاح المحصر التقليدي

أشرف اليوم الاثنين الوزير الأول ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد الولي أعكيك على تدشين المحصر التقليدي المنظم في إطار الاحتفال بالمهرجان العالمي للسينما في طبعته الـ 14  ، والذي يضم مظاهر فنية وتراثية صحراوية، من مأكولات والعاب ووسائل تقليدية.

ويضم المحصر التقليدي كذلك خيما تجسد الحياة اليومية للإنسان الصحراوي البدائي من مأكل و ملبس و مسكن و عادات و تقاليد، كما يأتي المحصر التقليدي هذا من أجل  المحافظة على ثقافة الشعب الصحراوي الأصيلة، التي يحاول الاحتلال المغربي طمسها، إلا أنها تبقى عصية على الابتلاع.

كما يحوي المحصر التقليدي صورا من مكونات ثقافةالشعب الصحراوي، كاللوحات التقليدية التي       تبرز الدراعة والملحفة، والخيمة والجمل، كمظاهر لهذه الثقافة المتميزة .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

افتتاح المهرجان الجهوي للثقافة والفنون الشعبية بولاية الداخلة

أفتتح اليوم  الاثنين بولاية الداخلة المهرجان الجهوي للثقافة والفنون الشعبية، الذي تشرف على تنظيمه وزارة الثقافة بالتعاون مع سلطات ولاية الداخلة، بحضور الوزير الأول ، عضو الأمانة الوطنية محمد الولي أعكيك  وأعضاء من الأمانة الوطنية والحكومة وجمع غفير من جماهير الولاية ووفود أجنبية متضامنة مع الشعب الصحراوي .

وتميز حفل الافتتاح الذي يتزامن وانطلاق التظاهرة السينمائية الدولية “فيصحرا” في طبعتها الـ 14 ، باستعراض لوحات  تقليدية وأخرى لفرق المدارس ودور التربية ، إضافة إلى لوحات  فلكلورية  تقليدية من الثقافة والتراث الصحراوي الأصيل .

 والي الولاية ، عضو الأمانة الوطنية السالك بابا حسنة وفي كلمته بالمناسبة  رحب فيها بالوزير الأول والوفد المرافق له وكذا الوفود الأجنبية المشاركة في هذه المحطات الثقافية (مهرجان السينما ، مهرجان الثقافة) ، مشيرا إلى أن هذه الاستعراضات هي لإبراز عادات وتقاليد الشعب الصحراوي التي تميزه عن بقية الشعوب .

وبالمناسبة وجه الأمين العام لوزارة الثقافة أحمودي لبصير كلمة أكد فيها أن تنظيم هذه المحطات الثقافية لاستكمال البرنامج السنوي للوزارة ، داعيا الجميع إلى المساهمة في نشر  الثقافة الصحراوية باعتبارها سر الوجود وجبهة من جبهات المقاومة .

وجدد أحمودي لبصير التأكيد على دور الثقافة في “توسيع رقعة التضامن مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة لا سيما المؤمنون بتوظيف خبراتهم و معرفتهم في خدمة هذا الشعب في حقه بالتمسك بالبقاء و رفض الذوبان و الإقصاء”.

وأضاف أن المهرجان يأتي لإبراز و تنوع الثقافة الصحراوية وما تزخر به من عراقة وتميز وأصالة متجــــذرة مما يدل على تمسك الشعب الصحراوي بثقافته و عاداته و تقاليده التي تمـــــيزه عن بقية الشعوب.

ويأتي الاحتفال بالمهرجان الجهوي للثقافة والفنون الشعبية كمحطة من محطات الدفاع عن الهوية الوطنية الصحراوية وكذا حدث المهرجان العالمي للسينما بالصحراء الغربية ليحمل رسالة هامة للمقاومة والصمود موجهة للاحتلال المغربي بالدرجة الأولى ، وتأكيد على أن الثقافة الصحراوية غير قابلة للذوبان أوالابتلاع مهما كانت المؤامرات والأموال الطائلة التي يسخرها النظام المغربي من أجل احتواء هذه الثقافة وتدميرها.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

وفد صحراوي ينشط محاضرة حول كفاح الشعب الصحراوي ضمن فعاليات عيد الإنسانية بمنطقة لابروطان الفرنسية

نشط ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا السيد أبي بشراي البشير، رفقة عضو رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية أفاتو يحي محمد الحافظ ، محاضرة حول القضية الصحراوية بمنطقة لابروطان الفرنسية ؛ وذلك ضمن فعاليات الطبعة الـ27 لعيد الإنسانية الذي ينظم نهاية سنة بمشاركة أحزاب سياسية ومنظمات حقوقية من مختلف البلدان.

المحاضرة التي جاءت عقب عرض الفيلم الوثائقي “قل لهم أنني موجود” الذي يتطرق إلى فصل هام من المقاومة المدنية ونضال الجماهير في الأراضي المحتلة والذي حظي بتفاعل كبير من قبل الحاضرين من سياسيين ونقابيين وممثلين عن جمعيات المجتمع المدني الفرنسي ، أطلع خلالها ممثل الجبهة الحضور على مستجدات القضية الصحراوية في أفق المشاورات المزمع تنظيمها بمدينة جنيف يومي 5 و6 ديسمبر الجاري ، وكذا على مستوى الاتحاد الأوروبي عقب قرارات محكمة العدل الأوروبية التي أكدت على أن المغرب والصحراء الغربية بلدان مختلفان ومنفصلان عن بعضها البعض ، وبالتالي فإن كل الاتفاقيات التي تشمل الصحراء الغربية ومواردها الطبيعية دون استشارة الشعب الصحراوي تعد باطلة.

وفي هذا الإطار ، قدمت الأخت أاتو يحي محمد الحافظ شهادة حول واقع الأراضي المحتلة والقمع الممنهج ضد المدنيين الصحراويين ، خاصة النشطاء الحقوقيين والإعلاميين والطلبة الدارسين بالجامعات المغربية ، إضافة إلى معاناة المعتقلين السياسيين داخل السجون المغربية وما يتعرضون له من ممارسات كنوع من العقاب على مواقفهم ونضالهم السلمي من أجل تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال.

تجدر الإشارة ، إلى أن الطبعة الـ27 من فعاليات عيد الإنسانية ، عرفت حضورا لافتا للقضية الصحراوية ؛ من خلال رواقين لجمعيتين متضامنتين مع كفاح الشعب الصحراوي بمنطقة لابروطان ، يضمان صور ومطويات تعكس مراحل كفاح الشعب الصحراوي ضد الاحتلال العسكري المغربي.

(وكالة الأنباء الصحراوية)