الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 142)

أرشيف الكاتب: aminradio

النص الكامل لكلمة رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة خلال إشرافه على افتتاح المؤتمر الثامن لاتحاد النساء الصحراويات

القى اليوم السبت رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي كلمة خلال إشرافه على افتتاح المؤتمر الثامن لاتحاد النساء الصحراويات المنعقد  بولاية أوسرد .

كلمة فخامة السيد إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية الصحراوية، الأمين العام لجبهة البوليساريو، في افتتاح المؤتمر الثامن للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية. ولاية آوسرد، 23 فبراير 2019

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوات في رئاسة المؤتمر،

الأخوات المؤتمرات،

الحضور الكريم،

أود في البداية أن أتوجه، باسم الشعب الصحراوي عامة وباسم المرأة الصحراوية بشكل خاص، بالتحية إلى كل الوفود النسائية وكل الشخصيات والضيوف الكرام الحاضرين معنا اليوم. إننا نقدر أيما تقدير هذه المواقف الأخوية، وهذه الالتفاتة التضامنية مع المرأة الصحراوية ومع كفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والكرامة والاستقلال.إن هذا المؤتمر الثامن هو محطة جديدة في هذا الكفاح المتواصل، الذي تبوأت فيه المرأة الصحراوية المكانة المتقدمة والمستحقة، وحققت الكثير من المكاسب والإنجازات، ليس فقط على طريق التحرير، كهدف وطني أسمى، ولكن أيضاً على طريق بناء الإنسان وبناء المجتمع. لقد كانت المرأة حاضرة في المراحل الأولى للثورة، فساهمت في نشر الوعي الوطني وشاركت في مظاهرات تاريخية، كما كان الأمر في انتفاضة الزملة التاريخية سنة 1970 وفي المظاهرات العارمة لدى استقبال بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق سنة 1975، وغيرها.

إننا في جبهة البوليساريو وحكومة الجمهورية الصحراوية لنعتز أيما اعتزاز بتجربة الثورة الصحراوية التي آمنت منذ اللحظات الأولى بدور المرأة وقدراتها التي لا حدود لها، وعملت على تمكينها من المشاركة الميدانية الواسعة في كافة واجهات الكفاح، وتواجدت مع أخيها الرجل في السجون والمعتقلات والمخابئ السرية المغربية، وفي جبهات القتال. وإننا لنترحم هنا على الشهيدة سيدأمي المخطار، التي يحمل هذا المؤتمر اسمها، وعلى كل شهيدات وشهداء القضية الوطنية.

وإنه لمصدر افتخار كذلك أن تكون المرأة الصحراوية قد ساهمت بالنصيب الأكبر في معترك البناء المؤسساتي للدولة الصحراوية في القطاعات الأكثر حيوية، على غرار التعليم والصحة والإدارة وغيرها. كل ذلك، رغم الظروف القاسية ومعاناتها جراء الاجتياح العسكري الوحشي المغربي وحملات التقتيل والإبادة وواقع اللجوء والتشريد. ونستحضر بالمناسبة يوم 18 فبراير 1976، ذلك اليوم المأساوي في تاريخ شعبنا والإنسانية جمعاء، حين تهاطلت قنابل النابالم والفوسفور الأبيض، المحرمة دولياً، من طائرات القوات الجوية الملكية المغربية الغازية، فوق رؤوس المئات من النساء والأطفال والشيوخ الصحراويين العزل في منطقة أم أدريكة.

كما أن المرأة الصحراوية اليوم تتولى الكثير من المناصب القيادية والمسؤوليات والمهام داخل هيئات الجبهة ومؤسسات الدولة الصحراوية، تنفيذية وتشريعية وقضائية، سياسية وعسكرية، واقتصادية واجتماعية، على الواجهة الوطنية وعلى الساحة الدولية، وبرهنت في كل ذلك عن قدرتها وكفاءتها ووطنيتها الخالصة.

الأخوات المؤتمرات،

الحضور الكريم،

اسمحوا لي أن أتوجه بتحية خاصة إلى الوفد القادم من الأراضي المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية. إن تواجد هذا الوفد بيننا اليوم هو رسالة تحدي وإصرار وشجاعة، تعكس موقف الجماهير الصحراوية في كل مواقع تواجدها، الرافض لواقع الاحتلال المغربي، المصمم على استكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني.

وإن حضور المرأة الصحراوية ومكانتها الريادية في كفاح الشعب الصحراوي يجد أسطع برهان وأقوى دليل في تقدمها لصفوف المقاومة السلمية الباسلة، المجسدة في انتفاضة الاستقلال، وهي التي تتعرض لأبشع أنواع القمع والتنكيل والسحل والتعذيب والترهيب، وصولاً إلى الاختطاف والاعتقال والمحاكمات الصورية.

إنها الأم والأخت والزوجة التي تقدم تضحياتها بسخاء، تفقد فلذات كبدها بين شهيد مفقود ومعتقل ، ورغم ذلك ، لا تتردد في التقدم نحو الغزاة الجلادين، رافعة شارات النصر والعلم الوطني، صادحة بشعارات تقرير المصير والاستقلال، مستعدة لكل التضحيات من أجل قضيتها العادلة. فتحية إلى المرأة الصحراوية في الأرض المحتلة، وتحية إلى انتفاضة الاستقلال المباركة وبطلاتها وأبطالها، والحرية لمعتقلي أقديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية.

الأخوات المؤتمرات،

الحضور الكريم،

ينعقد هذا المؤتمر في مرحلة متميزة من كفاحنا الوطني، يطبعها هذا الاهتمام الدولي المتزايد بالنزاع بين الشعب الصحراوي، بقيادة جبهة البوليساريو، وبين المملكة المغربية. ومن جانبنا، نسجل ونحيي الجهود التي يقودها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، الرئيس هورست كوهلر، ونجدد تعاوننا الصادق من أجل استكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا، عبر تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال. كما نرحب بموقف الاتحاد الإفريقي المبدئي الثابت، بتبني القضية الصحراوية، كقضية ومسوؤلية إفريقية، وإعطائها الأولوية المستحقة، بما في ذلك تشكيل ترويكا خاصة بها على مستوى الرؤساء.

وفي وقت نحيي بحرارة مواقف الدعم والمساندة الواسعة على مستوى الشعوب الأوروبية، فإننا ندعوها إلى حماية المثل والمبادئ التي تأسس عليها الاتحاد الأوروبي، والتحرك لإدانة وإلغاء أي اتفاق مع المملكة المغربية، يشمل المجال الإقليمي للصحراء الغربية المحتلة. إن الإقدام على مثل تلك الخطوة هو توريط مباشر وغير مسؤول للمواطنين الأوروبيين في عملية نهب مكشوفة، مخالفة لمقتضيات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والقانون الأوروبي، وبالتحديد لقرارات محكمة العدل الأوروبية.

الأخوات المؤتمرات،

الحضور الكريم،

إننا ونحن على مشارف تخليد الذكرى الثالثة والأربعين لقيام الدولة الصحراوية، نجدد عزمنا وتصميمنا على تعميق وتعزيز المكانة التي تبوأتها المرأة الصحراوية، وندعوها إلى التشبث بالمكاسب التي حققتها وحمايتها كحقوق مشروعة، تجسد قناعات وتطلعات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية، في انسجام مع المبادئ والأهداف والمواثيق الدولية، في الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة وغيرها.

نحن علي يقين كذلك بأن المرأة الصحراوية هي الأقرب وهي الأجدر وهي الأقدر على مواجهة العديد من التحديات الجسام والمهام السامية التي تتطلبها معركتنا التحريرية، والتطورات التي تشهدها المنطقة والعالم.  من هنا، فإننا ندعو المرأة الصحراوية إلى مواصلة وتعزيز دورها الحيوي في خلق ديناميكية التغيير الإيجابي،والتطوير الضروري داخل المجتمع، كمطلب حددته الثورة الصحراوية، بما يجعله عصرياً منفتحاً ومتسامحاً، ويضمن صيانة قيمه وعاداته النبيلة، ويخلصه من النقائص والسلبيات ومخلفات الاستعمار، من جهل وتخلف وغيرها، ويحصنه ضد كل أشكال الانحراف والتطرف. وفي الوقت نفسه، وإلى جانب أخيها الرجل، فإن المرأة الصحراوية مطالبة، بكل وعي ومسؤولية، باعتماد سياسات إنجابية حكيمة، تجمع بين مراعاة المسلمات الصحية والدواعي الديموغرافية المصيرية.

اسمحوا لي في الأخير أن أجدد الترحيب بكل ضيفات وضيوف المرأة الصحراوية والشعب الصحراوي، وفي مقدمتهم وفد الجزائر الشقيقة، بلد المليون ونصف المليون من الشهداء، بلد العزة والكرامة التي ما فتئت تقدم للعالم أرقى الدروس في التمسك بالقانون والشرعية الدولية ودعم الحقوق المقدسة للشعوب في تقرير المصير الاستقلال.

كل التوفيق والنجاح للمؤتمر الثامن للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية.

معاً نسير، نحو النصر والتحرير.

قوة، تصميم وإرادة، لفرض الاستقلال والسيادة.

شكراً والسلام عليكم.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

المؤتمر الثامن لاتحاد النساء الصحراويات يفتتح أشغاله بولاية أوسرد

افتتحت اليوم السبت بولاية أوسرد أشغال المؤتمر الثامن  لإتحاد نساء الساقية الحمراء ووادي الذهب ، بحضور رئيس الأمين العام لجبهة  البوليساريو، السيد إبراهيم غالي و أعضاء من الأمانة الوطنية والحكومة ، والمجلس الوطني ووفود من مختلف المؤسسات الوطنية .

ويشهد المؤتمر الذي يحمل اسم الشهيدة  سيدمي المخطار أحمد والذي يعقد  تحت شعار” معا نسير نحو النصر والتحرير” مشاركة أكثر من  500 مندوب عن مختلف امتدادات المنظمة النسائية  ووفد من المناطق المحتلة  وحضور أكثر من 150 مدعو يمثلون منظمات نسائية دولية تربطها والمنظمة الصحراوية  علاقات عمل وتعاون .

و انطلقت أشغال المؤتمر بالاستماع للنشيد الوطني  ليتم بعد ذلك الاستماع لكلمة ترحيب ألقتها والي الولاية عضو الأمانة الوطنية السيد مريم السالك حمادة ،  رحبت فيها برئيس الجمهورية والوفد المرافق له وأكدت من خلالها استعداد الولاية لإنجاح هذا الاستحقاق النسائي، مشيدة بالدور المحوري الذي لعبته ولاتزال تلعبه المرأة الصحراوية في معركة التحرير والبناء  .

بعدها استعرضت فاطمة المهدي تقرير اللجنة التحضيرية الذي عكس المراحل التي قطعها خلال التحضير  للمؤتمر منذ تشكيلها منذ ثلاثة أشهر .

وقدم المكتب التنفيذي السابق استقالته طبقا للقانون الأساسي للمنظمة فاسحا المجال لرئاسة جديدة للمؤتمر تم عرضها على المؤتمرين الذين صادقوا عليها وهي لجنة تضم سبعة أعضاء ترأسهم، عضو الأمانة الوطنية والي ولاية أوسرد السيد مريم السالك حمادة .

وسيعكف المشاركون في هذا المؤتمر على وضع إستراتيجية عمل الاتحاد للسنوات الأربع المقبلة، فضلا عن انتخاب قيادة جديدة له (الأمينة العامة  وأعضاء المكتب التنفيذي).

كما سيعرف المؤتمر تنظيم ورشات عمل للتعريف بالقضية الصحراوية العادلة وتجربة الدولة الصحراوية في عدة مجالات كالصحة والتعليم ، المشاركة السياسية للمرأة الصحراوية ، الثروات الطبيعية وغيرها .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

ولاية أوسرد تحتضن اليوم أشغال المؤتمر الثامن للإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية

تحتضن ولاية أوسرد بمخيمات اللاجئين الصحراويين أيام 23، 24  25  فبراير  الجاري أشغال المؤتمر الثامن للإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية، مؤتمر الشهيدة سيدمي المخطار أحمد  الذي يعقد تحت شعار” معا نسير نحو النصر والتحرير ” بحسب المنظمين .

وسيشارك في المؤتمر أكثر من 500 مؤتمر يمثلون مختلف امتدادات المنظمة النسائية، بالإضافة إلى مشاركة معتبرة تمثل المؤسسات الوطنية والضيوف الأجانب من المنظمات النسائية في دول العالم .

وكانت الأمينة العامة لإتحاد النساء فاطمة المهدي ، أوضحت في ندوة صحفية نشطتها بداية الشهر الجاري ، أن المؤتمر سيكون ” محطة للمصادقة ، وفتح ورشات عمل في عدة مجالات للتعريف بالقضية الوطنية العادلة ، وإطلاع المشاركين الأجانب على تجربة الدولة الصحراوية في مختلف المجالات كالصحة ، التعليم .

وينتخب المؤتمر قيادة الإتحاد (الأمين العام، مكتب تنفيذي ) التي ستسهر على تنفيذ سياسة المنظمة التي يرسمها المؤتمر خلال 4 سنوات المقبلة، كما يصادق على القانون المؤطر لعمل الحركة النسائية ويضع إستراتيجية العمل  من خلال برنامج العمل  وتصدر عنه مجموعة من التوصيات والرسائل تخص مجمل القضايا والانشغالات الوطنية والدولية .

جدير بالذكر أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر والتي تضم في عضويتها خمسة وثلاثون شخصا يمثلون مختلف روافد اتحاد النساء ، والمؤسسات الوطنية بالإضافة إلى  المناطق المحتلة تعكف منذ فترة على التحضيرات لهذا الاستحقاق النسائي.

ومن المنتظر أن يشرف رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي على افتتاح أشغال المؤتمر .

(وكالة الأنباء الصحراوية)

وقفات وامجاد

الجريدة الاخبارية 21-02-2019

قوات الاحتلال المغربية تتدخل ضد متظاهرين صحراويين بالعاصمة المحتلة العيون

أقدمت قوات الاحتلال المغربي ظهر اليوم الاربعاء 20 فبراير 2019 على التدخل وبشكل بالغ العنف ضد متظاهرين صحراويين بالعاصمة المحتلة العيون وهو التدخل الذي اسفر عنه سقوط العديد من الضحايا .

هذا وقد اقدمت قوات الاحتلال المغربي – مباشرة عقب بدئ المظاهرة بمحاصرة المتظاهرين ومنع باقي المواطنين من الالتحاق بهم قبل ان تتدخل ضدهم بشكل عنيف مستهدفة الاعلام الوطنية التي كان يحملهاالمتظاهرون .
جدير بالذكر بان قوات الاحتلال المغربي فرضت حصارا قمعيا مكثفا على شوارع وازقة العاصمة المحتلة .(واص)

مكتب الأمانة الوطنية يشيد بالموقف المبدئي للاتحاد الافريقي تجاه القضية الصحراوية

– ذكر المكتب الدائم للأمانة الوطنية بالموقف المبدئي للاتحاد الافريقي تجاه القضية الصحراوية

وذكر المكتب بهذا الخصوص بتكريس مكانة الدولة الصحراوية داخل الاتحاد الإفريقي ومشاركتها في كل مؤتمرات الشراكة الإفريقية مع المنظمات الدولية والبلدان، على مختلف المستويات، مثل الاتحاد الأوروبي واليابان، على غرار قمة أبيدجان ومؤتمرات مالابو ومابوتو وأديس أبابا وطوكيو وبروكسل.

وجدد المكتب الإشارة بالموقف المبدئي للاتحاد الإفريقي، والتزامه بقانونه التأسيسي، مذكرا بالحضور الدائم للقضية الصحراوية داخل المنظمة القارية، وعلى أعلى المستويات، ما تجسد من خلال تشكيل الترويكا الإفريقية على مستوى الرؤساء والتي تعكس الدور الطبيعي والمطلوب من الاتحاد الإفريقي في تسوية النزاع القائم بين البلدين العضوين في المنظمة، الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية.

وسجل المكتب الدائم الاهتمام المتزايد على المستوى الدولي للتعجيل بحل النزاع في الصحراء الغربية، وخاصة في ظل الجهود التي يبذلها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، الرئيس هورست كوهلر، مجدداَ الاستعداد الدائم لجبهة البوليساريو للتعاون مع الجهود الرامية إلى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في إفريقيا، بما يمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال.(واص)

المكتب الدائم للأمانة الوطنية يعتبر مصادقة البرلمان الاوروبي على اتفاق الصيد عملية نهب موصوفة للثروات الصحراوية

– اعتبر المكتب الدائم للأمانة الوطنية أن مصادقة البرلمان الاوروبي على اتفاق الصيد بين الاتحاد الأوروبي والمغرب الذي يشمل الأراضي الصحراوية عملية نهب موصوفة .

المكتب وفي اجتماع له اليوم تحت رئاسة رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي ،عبر عن إدانته لمصادقة البرلمان الأوروبي بطريقة مريبة على اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المغربية، يشمل المجال الإقليمي للصحراء الغربية المحتلة، مذكرا بان الاتفاق يشكل عملية نهب موصوفة للثروات الطبيعية الصحراوية، وانتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وللقانون الأوروبي، وخاصة القرارات المتتالية لمحكمة العدل الأوروبية.

وشدد البيان على أن جبهة البوليساريو ستلجأ إلى كل السبل القانونية للترافع عن حق الشعب الصحراوي في السيادة على أراضيه.(واص)

الجمهورية الصحراوية تشارك في الملتقى الصحي المنظم من قبل مركز مراقبة الأمراض والسيطرة بالاتحاد الافريقي

يشارك وفد من الدولة الصحراوية في الملتقى الصحي المنظم من قبل مركز مراقبة الامراض والسيطرة عليها بالاتحاد الافريقي CDC يومي 19 /20 فبراير 2019 باديس ابابا.

اللقاء تناول سبل تطوير الخطط وتحديث نظم المعلومات الصحية بجميع الدول الافريقية بما يستجيب مع المؤشرات الصحية على المستوى الدولي.

الاجتماع يبحث في الاليات الافريقية التى من شانها ضمان تشخيص دقيق للاوضاع الصحية واعتماد نظام موحد ودقيق للمعلومات الصحية يعزز ويدعم الاسترتجيات الافريقية في هذا المجال.
يذكر انه شارك في الملتقي وفد عن وزارة الصحة العمومية ضم الاخ محمد سيداحمد الامين العام للوزارة والاخ حياي احمد بابا حياي مدير قسم الاعلام والتوعية الصحية بالوزارة .(واص)

جماهير ولاية بوجدور تخلد الذكرى الـ 43 لإعلان الجمهورية

– أحيت  اليوم الأربعاء جماهير  وسلطات ولاية بوجدور الإحتفالات المخلدة للذكرى الـ 43 لإعلان الجمهورية الصحراوية  ، بحضور الأمين العام لاتحاد العمال سلامة البشير ممثلا للحكومة الصحراوية ، ووفد قادم من الأرض المحتلة ..

وشهدت الإحتفالات عروضا لأطفال المدارس الجهوية عبرت في  مجملها عن المسيرة النضالية  للشعب الصحراوي، كما قدمت  لوحات فنية تعكس مراحل بناء الدولة الصحراوية.

و عرف الحفل تقديم شريط وثائقي من انتاج المديرية الجهوية للإعلام الجواري بالولاية يوثق المسيرة التي قطعتها الدولة الصحراوية في البناء المؤسساتي .

كما عرف الحفل تنظيم استقبال على شرف الوفد الحقوقي القادم من الأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية، أين تم بالمناسبة تنظيم وقفة تضامنية مع جماهير الأرض المحتلة التي تقارع العدو يوميا . (واص)