الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 139)

أرشيف الكاتب: aminradio

رئيس دائرة تيغزرت الجزائرية يستقبل الاطفال الصحراويين

استقبل رئيس دائرة تيغزرت بولاية تيزي وزو الجزائرية السيد عيسات عيسي  فوج من الاطفال الصحراوييم يقضون عطلتهم بولاية تيزي وزو ، معتبرا وجودهم وجه من أوجه التضامن بين الشعبين الصحراوي والجزائري

الإستقبال الذي حضرته مختلف السلطات المدنية والعسكرية بالولاية ، جدد خلاله عيسات عيسى موقف الجزائر الثابت تجاه القضية الصحراوية ، جاء بالتزامن مع مع احتفال بلدية تيغزرت بيوم بلادي الذي تقيمه الجزائر سنويا خلال فصل الصيف ، بحضور الإعلاميين والحقوقيين صحراويين المشاركة في الطبعة التاسعة للجامعة الصيفية للأطر الصحراوية ببومرداس.

وكانت للوفد الصحراوي أنشطة ثرية ومتنوعة عكست الموروث الثقافي الصحراوي عبر العديد من اللوحات لمختلف الألعاب التقليدية الصحراوية .

الى ذلك تحتضن بلدية تيغزرت مخيمات صيفيا للاطفال الصحراويين يوفر كافة الوسائل الترفيهية و البرامج التكوينية لفائدة المصطافين الصغار .

ويستفيد من هذا البرنامج حوالي 900 مستفيد في اطار برنامج تشرف عليه منظمة اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب من خلال منظمة الكشافة و الطفولة (واص)

الرئيس إبراهيم غالي يهنئ نظيره التشادي بمناسبة الذكرى الـ 58 للعيد الوطني لجمهورية تشاد

بعث رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي رسالة تهنئة إلى نظيره التشادي السيد إدريس ديبي ،  بمناسبة احتفال بلاده بالعيد الوطني الـ 58 لجمهورية تشاد، عبر له فيها عن استعداده التام وإرادته الصادقة للعمل أكثر على تقوية التشاور الدبلوماسي بين الجمهورية الصحراوية وجمهورية تشاد .  

وعبر رئيس الجمهورية في رسالة  التهنئة عن ارتياح الحكومة الصحراوية للموقف الثابت لجمهورية تشاد الداعم والمدافع عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال، مؤكدا استعداد الجمهورية  الصحراوية للعمل معا لتوطيد أواصر الصداقة والتضامن بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين وبما يخدم كذلك التطلعات المشتركة للبلدين في تعزيز دور الإتحاد الإفريقي على الساحة الدولية.

 كما جدد الرئيس إبراهيم غالي استعداده التام وإرادته الصادقة للعمل معا لتقوية أكثر “للتشاور الدبلوماسي وايصاله إلى حجم متطلبات العلاقات المنشودة، وبالإضافة إلى “مسؤوليتنا المشتركة لتطوير مستقبل الاتحاد الأفريقي” .

وعبر رئيس الجمهورية عن تضامن الجمهورية الصحراوية مع جمهورية تشاد،  متمنيا المزيد من الرفاهية والنجاح لنظيره التشادي بمناسبة هذا العيد الوطني الذي يتزامن مع الحادي عشر من أغسطس من كل عام . (واص)

الجريدة الاخبارية 11-08-2018

المعتقل السياسي الصحراوي عبد المولى الحافظي يواصل معركة الامعاء الفارغة ووضعه الصحي في تدهور

واصل المعتقل السياسي الصحراوي عبد المولى الحافظي معركة الامعاء الفارغة ليومه الثامن عشر في ظل تدهور خطير لوضعه الصحي واستهتار ادارة السجن بحياته.

   ويخوض المعتقل السياسي الصحراوي عضو مجموعة الصف الطلابي اضرابه المفتوح عن الطعام عقب ترحيله القسري من سجن لوداية جنوب مراكش المغربية الى السجن المحلي ايت ملول تحت رقم:68.806 والزج به مع معتقلي الحق العام.

  ورغم ان الوضع الصحي للمعتقل السياسي الصحراوي دق ناقوس الخطر الا انه مصر على مواصلة معركته النضالية حتى تحقيق مطالبه العادلة والمشروعة المتمثلة في تنقيله الى اقرب سجن لمكان سكن عائلته وعزله عن جناح مجرمي الحق العام وتمتيعه بحقوقه كسجين رأي.

وتقابل ادارة السجن  مطالب عبد المولى الحافظي بالاستهتار بحياته كصحراوي ورفض تحقيق مطالبه العادلة والمشروعة ،وهي سياسة منتهجة  من قبل سلطات الاحتلال المغربي مع ابناء الشعب الصحراوي.

وامام كل هذا توجه عائلة المعتقل السياسي الصحراوي عبد المولى الحافظي نداء عاجلا الى كل الضمائر الحية وجميع الهيئات والمنظمات الدولية من اجل انقاذ حياة ابنها والضغط على الدولة المغربية من اجل تحقيق مطالبه واحترام حقوقه التي تضمنها كافة المواثيق والعهود الدولية.

” جبهة البوليساريو مرتاحة للتقرير الذي قدمه المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ” (خطري ادوه)

أكد يوم  الخميس عضو الأمانة الوطنية، رئيس المجلس الوطني ورئيس الوفد الصحراوي المفاوض ، أن جبهة البوليساريو تسجل وبارتياح التقرير الأخير للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية  السيد هورست كوهلر،  واصفا إياه بالتقرير “المتوازن والشجاع “.

وأشار رئيس الجامعة الصيفية لاطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية في طبعتها التاسعة  في مداخلة له خلال اشرافه على انطلاق اشغال اليوم السادس من الجامعة الصيفية ، إلى أن دولة الاحتلال المغربي ، حاولت عرقلة التقرير وتمييعه لأنه لا يخدم اجندتها الاستعمارية في الصحراء الغربية ، منوها بمواقف جل الدول الأعضاء في مجلس الأمن التي شجعت  التقرير  من منطلق وقوفها مع حق الشعوب في تقرير المصير .

وجدد خطري أدوه أن جبهة  البوليساريو تسجل بارتياح الموقف الأمريكي الداعي الي ايجاد صيغة لإنهاء النزاع ومطالبتها بالبحث عن طرق تساهم في تقديم الملف. (واص)

جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية تستنكر عزم شركة ” Blockchain Soluna” بناء مزرعة رياح بالجزء المحتل من الصحراء الغربية

استنكرت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية في بيان لها عزم شركة ”  Blockchain Soluna” بناء مزرعة رياح بالجزء المحتل من الصحراء الغربية ،وبالتحديد بالداخلة المحتلة ،مطالبة الشركة بالغاء الاتفاق وعدم ممارسة أي نشاط ضدا عن ارادة الشعب الصحراوي ورغباته السيد على ارضه والمالك الحقيقي لها ، ودون استشارة ممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو.

نص البيان :

جمعية مراقبة الثروات وحماية

  البيئة بالصحراء الغربية

استنكار(AMRPENWS) لعزم شركة ”  Blockchain Soluna” بناء مزرعة رياح لإنتاجMW 900  بالجزء المحتل من الصحراء الغربية.

في استهتار تام بحقوق الشعب الصحراوي ، ادلى  “John Belizaire” الرئيس التنفيذي لشركة ”  Blockchain Soluna” في مقابلة مع رويترز بتصريح أشار فيه الى ان الشركة تخطط لبناء مزرعة رياح بطاقة 900 ميجاوات لتشغيل مركز حواسيب  في مدينة الداخلة ، بالجزء المحتل من الصحراء الغربية. هاته الحواسيب و التي تتطلب كمية عالية من الكهرباء من اجل تعدين العملة الالكترونية ” Bitcoin

كما اكد الرئيس التنفيذي  ان العمل سينطلق في مرحلته الأولى سنة  2019 وسيكتمل بعد عام مع إمكانية ربط الموقع بالشبكة الكهربائية،  وسيتم الانتهاء من المشروع  في غضون خمس سنوات بتكلفة تتراوح بين 1.4 مليار دولار الى 2.5 مليار، وعلى مساحة 15 الف هكتار في واحدة من المناطق الأكثر عصفا في العالم مما يتيح للشركة امتلاك  موارد الطاقة المستدامة على حد تعبير المسؤول،

ما من شك ان النظام المغربي يسعى جاهدا الى توريط الشركات الأجنبية وربط مصالحها بمصالحه من اجل شرعنة و تكريس احتلاله للصحراء الغربية، لذا فان  ¨ جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية (AMRPENWS) تستنكر هذا الاتفاق الذي يشمل الصحراء الغربية، وتذكر الشركة ”  Blockchain Soluna” التي تتخذ من نيويورك مقرا لها بالمسؤولية الاجتماعية للشركات، وكذلك استثناء الولايات المتحدة الأمريكية لإقليم الصحراء الغربية عند ابرامها لاتفاقية التبادل الحر مع المغرب، فضلا عن منطوق حكم المحكمة الأوروبية الاخير الذي نص على انه  “بالنظر إلى وضع الصحراء الغربية كإقليم منفصل ومميز بموجب ميثاق الأمم المتحدة ومبدأ تقرير مصير الشعوب فإنه لا يجوز اعتبار وصف – التراب المغربي- الذي يحدد النطاق الإقليمي لاتفاقات الشراكة والتحرير شامل للصحراء الغربية ومن ثمة فإن هذه الاتفاقات لا تنطبق على هذا الإقليم”. لذا فان الجمعية تطالبها بإلغاء هذا الاتفاق، وعدم ممارسة اي نشاط داخل اقليم الصحراء الغربية ضدا عن ارادة ورغبات الشعب الصحراوي السيد على هذه الارض و المالك الحقيقي لها ، ودون استشارة ممثله الشرعي الوحيد جبهة البوليساريو

 كما تحث الجمعية المجتمع الدولي و على رأسه مجلس الامن و الأمم المتحدة على العمل وبأسرع وقت من اجل خلق الية دولية تحمي ثروات الصحراء الغربية من هذا النهب الممنهج والاستنزاف المستمر، في افق تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير مصيره و الاستقلال.

جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية

الجمعية الصحراوية لحماية ونشرالثقافة والتراث الصحراوي تندد بمحاولات تذويب ثقافة الشعب الصحراوي على يد الاحتلال المغربي

ددت يوم الخميس الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي بمواصلة دولة الاحتلال سياستها الهادفة الى تذويب  ثقافة الشعب الصحراوي ،مؤكدة أن  المحتل المغربي يحاول خلق هوية مزيفة مشوهة تطمس من خلالها معالم الاختلاف الذي يميز ثقافة الصحراويين عن الثقافة المغربية.

نص البيان تنديدي:

استمرارالاستهداف هوية الصحراويين في مختلف جوانبها، لازالت الدولة المغربية وحتى بعد مرور أكثر من أربعة عقود على احتلالها لاراضي الصحراء الغربية تصر على مواصلة سياساتها العنصرية الرامية الى تذويب ثقافة الشعب الصحراوي ومحاربتها رغبة منها في تنميط البشر والقيم والعادات والتقاليد وفق مخططاتها وأطماعها التوسعية. ساعية بذلك إلى خلق هوية مزيفة مشوهة تطمس من خلالها معالم الاختلاف الذي يميز ثقافة الصحراويين عن الثقافة المغربية، محاولة بذلك ابتلاعهم وتذويبهم في إطار منحرف ومزيف.

ولعل ما نشهده اليوم في شاطئ فم الواد /بالعيون المحتلة من تواصل لمنع بناء الخيمة هو أكبر دليل على وفاء الدولة المغربية لمبادئها ومنطلقاتها التي أسست احداث مخيم أم أدريكة واجتياح مخيم أكديم إزيك ومنع بناء الخيمة بعد ذلك واستهدافها في كل المحطات.

إن ما رصدته الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي من تصاعد للخروقات السافرة في الآونة الأخيرة على يد سلطات الاحتلال والمكونة أساسا من ما يسمى بقيادة فم الواد ورجال الدرك الملكي والقوات المساعدة وبإشراف مباشر من وزارة الداخلية المغربية خصوصا ما حدث منذ يوم 01/08/2018 والى حدود يوم أمس 08/08/2018 من إسقاط للخيم ومصادرتها ومهاجمة المصطافين الصحراويين وتهديدهم ،يدعونا من داخل الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي الى التنديد بتواصل مسلسل ابادة الثقافة التي تنتهجها الدولة المغربية في حق الشعب الصحراوي وإعلان ما يلي للرأي العام الوطني والدولي:

ـ استنكارنا التام لمواصلة استهداف الخيمة ولكل الإجراءات الهادفة الى تذويب هوية الصحراويين وطمسها.

ـ دعوة جميع المنظمات العاملة في مجال حماية حقوق الإنسان الوطنية والدولية الى تسليط الضوء أكثر علىما يحدث في الاراض المحتلة من الصحراء الغربية وفضح الانتهاكات الصارخة والواضحة التي تطال الشعب الصحراوي الأعزل.

ـ دعوة الصحراويين جميعا الى التفطن لأهداف سياسات الاحتلال والوقوف في وجهها والى التمسك أكثر بعاداتهم وتقاليدهم والمحافظة عليها وعلى رموزهم الثقافية الكبرى.

عن المكتب التنفيذي للجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي

حرر بالعيون/ الصحراء الغربية

بتاريخ 09/08/2018

الجامعة الصيفية فرصة لتطوير الكفاءات و تعميق الخبرات ، والإستفادة من التجربة الجزائرية ” (خطري أدوه)

أكد رئيس المجلس الوطني ورئيس الجامعة الصيفية في طبعتها التاسعة ، عضو الأمانة الوطنية السيد خطري أدوه أن ” الجامعة الصيفية فرصة لتطوير الكفاءات و تعميق الخبرات ، والإستفادة من التجربة الجزائرية “.

خطري أدوه وخلال كلمته خلال افتتاح أشغال الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية بولاية بومرداس الجزائرية ” أن ” الجامعة الصيفية فرصة لتطوير الكفاءات و تعميق الخبرات ، والإستفادة من التجربة الجزائرية ، مضيفا أنها فضاء معرفي للاستفادة من الخبرة الجزائرية الطويلة في مجال التحرر و بناء مؤسسات الدولة القوية القادرة على الصمود في وجه مختلف التحديات “.  

وأشاد خطري أدوه بالموافق الثابتة للجزائر تجاد الشعب الصحراوي وقضيته العادلة .

من جهة أخرى أشار خطري أدوه إلى ” أن أي بناء تكاملي للإتحاد المغاربي يستجيب إلى متطلبات الشعوب ، مرهون بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية آخر مستعمرة افريقية، داعيا في ذات السياق إلى ضرورة تعزيز روابط التعاون و العمل المشترك لبناء مغرب عربي يخدم مصالح شعوب المنطقة و يضمن مستقبلها.

كما تقدم بالشكر لكافة المشاركين في أشغال الجامعة الصيفية من متضامنين، سياسيين و دبلوماسيين.  

إلى ذلك ، افتتحت هذا السبت بجامعة محمد بوقرة ببومرداس الجزائرية فعاليات الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية  في طبعتها التاسعة ، بحضور رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي وبمشاركة 400 إطار إلى جانب ممثلي المجتمع المدني الجزائري وشخصيات دولية ناشطة في الدفاع عن حق الشعوب في تقرير مصيرها.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

“القضية الوطنية تتقدم بخطوات ثابتة نحو الانتصار الحتمي ” (رئيس الجمهورية)

أكد اليوم السبت رئيس  الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد  إبراهيم غالي  أن القضية الصحراوية تتقدم بخطوات ثابتة نحو الانتصار الحتمي .

الرئيس إبراهيم غالي وفي كلمته خلال إشرافه علة افتتاح أشغال الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية في طبعتها التاسعة بولاية بومرداس الجزائرية “، قال  “ها هي القضية الوطنية اليوم تتقدم بخطوات ثابتة نحو الانتصار الحتمي، في كنف وحدة وإجماع الشعب الصحراوي، في كل مواقع تواجده، في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، في الأراضي المحررة ومخيمات العزة والكرامة، في الأرياف والجاليات والشتات، بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب “.

فالشعب الصحراوي – يضيف السيد الرئيس – متشبث كامل التشبث بحقوقه العادلة المشروعة، مهما كلفه ذلك من صمود ومعاناة وتضحيات. وفي مقدمة هذا الشعب جيش التحرير الشعبي الصحراوي، المـتأهب والمرابط في الميدان، بالمرصاد لدولة الاحتلال المغربي وسياساتها العدوانية والتخرييبة ومخدراتها التي تشكل خطراً داهماً على أمن استقرار المنطقة وشعوبها  .

وأشار رئيس الجمهورية إلى أن القضية الصحراوية شهدت في السنوات الأخيرة وتيرة متصاعدة من المكاسب والانتصارات، مشيرا في هذا السياق  إلى ما حققته الدولة الصحراوية من تكريس لمكانتها داخل الاتحاد الإفريقي، الذي وقف بحزم في وجه المحاولات المحمومة لدولة الاحتلال المغربي، والرامية إلى انتهاك مبادئه وقانونه التأسيسي وقراراته ووحدته وانسجامه.

“وإن مشاركة الجمهورية الصحراوية، جنباً إلى جنب مع المملكة المغربية في اجتماعات وقمم المنظمة القارية، بما فيها المتعلقة بالشراكات مع أطراف دولية، مثل قمة الشراكة الأوروبية الإفريقية في أبيدجان، جعلت الاتحاد الإفريقي يطالب، خلال قمته الثلاثين، من الأمم المتحدة أن تحدد تاريخاً لتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي، انطلاقاً من خطة التسوية الأممية الإفريقية لسنة 1991”. يقول الرئيس إبراهيم غالي .

كما أن القمة الحادية والثلاثين في نواكشوط – يشير رئيس الجمهورية – قررت إنشاء آلية إفريقية، تعمل على حل النزاع المغربي الصحراوي، بالتعاون مع الأمم المتحدة.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

الجامعة الصيفية لأطر الدولة الصحراوية وجبهة البوليساريو في طبعتها التاسعة تفتتح أشغالها بولاية بومرداس الجزائرية

افتتحت هذا السبت بجامعة محمد بوقرة ببومرداس الجزائرية فعاليات الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية  في طبعتها التاسعة ، بحضور رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي وبمشاركة 400 إطار إلى جانب ممثلي المجتمع المدني الجزائري وشخصيات دولية ناشطة في الدفاع عن حق الشعوب في تقرير مصيرها.

كما حضر مراسيم افتتاح أشغال الجامعة الصيفية التي ستدوم إلى غاية 15 أوت الجاري بجامعة “محمد بوقرة” تحت شعار ” الذكرى الـ45 لتأسيس جبهة البوليساريو واندلاع الكفاح المسلح ، عهد واستمرارية لنيل الاستقلال والحرية”، السفير الصحراوي بالجزائر عبد القادر الطالب عمر و  رئيس الجامعة الصيفية خطري أدوه ورئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي إلى جانب عدد من المسؤولين الصحراويين.

و حضر الافتتاح كذلك ممثلي أحزاب سياسية جزائرية ومنظمات حقوقية بالإضافة إلى ممثلين عن السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر.

 رئيس الجامعة الصيفية خطري أدوه وفي كلمته الافتتاحية،  أكد أن الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية “فرصة لننهل من تاريخ الثورة الجزائرية ولتوطيد أواصر الأخوة والتضامن بين الشعبين الصحراوي والجزائر، وللاستفادة من التجربة الجزائرية في مختلف المجالات “.

من جهته سعيد العياشي رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي ، جدد موقف الجزائر الثابت من القضية الصحراوية العادلة ، مؤكدا أن هذا الموقف نابع من مبادئ ثورة أول نوفمبر  المجيدة “.

هذا ويؤطر هذه الفعاليات أساتذة جامعيون مختصون وإطارات سامية وذلك بحضور 400 مشارك من مختلف مؤسسات الدولة الصحراوية من بينها عدد من نشطاء انتفاضة الاستقلال القادمين من المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

ويتضمن برنامج هذه الجامعة الصيفية إلقاء عدد من المحاضرات من طرف باحثين و أساتذة متخصصين في مختلف ميادين السياسة و حقوق الإنسان.

(وكالة الأنباء الصحراوية)