الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 136)

أرشيف الكاتب: aminradio

التصدي لفيروس كورونا : فرض الحجر من الساعة الـ 11 ليلا الى الـ 06 صباحا ، وضع الكمامة و التباعد الاجتماعي” أهم مخرجات اجتماع الآلية بالولاة

الشهيد الحافظ ، 08 أغسطس 2020  – أعلنت الآلية الوطنية للوقاية من فيروس ، عن تطبيق حجر صحي من الساعة الحادية عشر ليلا الى السادسة صباحا ،  وذلك بهدف منع انتشار فيروس كورونا .

الآلية وفي اجتماع لها اليوم جمعها بولاة الجمهورية ، أقرت جملة من الإجراءات  والتدابير للحد من انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 ، وذلك عقب الاجتماع الذي جمع الآلية أمس الجمعة مع رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي .

وحسب ما صرح به الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الإعلام السيد حمادة سلمة ، فإن الآلية أقرت جملة من الإجراءات والتدابير الاحترازية من بينها ، فرض حجر كلي من الساعة الحادية عشر ليلا الى الساعة السادسة صباحا ، مع تطبيق إجراءات وضع الكمامة واللثام ، واحترام التباعد الاجتماعي .

وأضاف حمادة سلمة أنه وفي إطار الإجراءات والتدابير الوقائية سيتم وضع أبراج مراقبة ، كما سيتم نزول كافة القواعد الى امتداداتها الجهوية للانخراط في حملة تحسيس واسعة بوباء كورونا وتأثيراته، مؤكدا استعداد الدولة للعناية بكل الحالات المصابة ومرافقتها صحيا .

وفيما يتعلق بحركة التنقل من والى ولاية تندوف المجاورة ، أوضح وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة أنه سيتم التنسيق مع السلطات الجزائرية من اجل وضع إجراءات للدخول والخروج . (واص)

التصدي لفيروس كورونا : مؤسسة الهلال الأحمر تدعو الجميع إلى مواجهة الوباء بالاحترام التام لإجراءات الوقاية

الشهيد الحافظ، 07 أغسطس 2020  – دعت مؤسسة الهلال الأحمر الصحراوي المواطنين كل من موقعه إلى التصدي لمواجهة وباء كورونا كوفيد 19 الذي يجتاح العالم .

وطالب الهلال الأحمر الصحراوي في نداء عاجل الجميع إلى المساهمة في حملة تحسيس التصدي لانتشار عدوى وباء كورونا وذلك للوقاية من أضراره.

وشدد البيان على ضرورة التمسك بقيم التضامن والتلاحم والاحترام التام لاجراءات الوقاية، وبتقديم كل اشكال الدعم والمؤازرة لجيشنا الابيض، مؤكدا أن الأدوية ووسائل الحماية والنظافة والتعقيم متوفرة، وكذلك الاكسجين واجهزة الكشف المبكر والحرارة .

وأكد النداء أن الدولة مستمرة في توفير المزيد من متطلبات المؤسسات الصحية حتى تكون قادرة على التكفل بجميع المصابين مهما كانت وضعياتهم.

ولكن – يضيف النداء الذي وجهه الهلال الأحمر الصحراوي – تبقى الوقاية هي السلاح الفعال لمواجهة هذا الوباء الخطير فمهما تم اقتناؤه من وسائل وامكانيات فانها ستظل عاملا مساعدا فقط.

وناشد مؤسسة الهلال الاحمر الصحراوي جميع المواطنين الى الحذر من الإشاعات المغرضة التي تحاول التأثير على المعنويات العامة والمس من مؤسسات الدولة في هذه المرحلة الحساسة، وتدعوهم الى اعتماد الاخبار عن وباء كورونا من مصدرها الرسمي وهو الناطق باسم لجنة المتابعة على مستوى وزارة الصحة والذي سيدلي يوميا بملخص عن وضعية الوباء.

ونبهت مؤسسة الهلال الأحمر الى ان وضعنا كبلد محتل وثرواته مغتصبة لا يمكن أن تقارن بالبلدان الاخرى ذات الإمكانيات والموارد الهائلة والتي عجزت عن مواجهة هذا الوباء الخطير الذي لم يجد العالم باسره الى حد الآن لقاح خاص به، ولكننا على قناعة راسخة بان الشعب الصحراوي قادر على رفع هذا التحدي ومواجهة تداعياته من خلال التحلي بقيم التضامن والتلاحم والالتزام الصارم بالاجراءات الوقاية. قال الله تعالى “وَأَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ وَلَا تَنَٰزَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَٱصْبِرُوٓاْ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّٰبِرِينَ”. صدق الله العظيم. (واص)

فيروس كورونا : رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لدراسة الوضعية الصحية

ولاية أوسرد ، 07 أغسطس 2020  – ترأس اليوم الجمعة رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، اجتماعا بولاية أوسرد خصص لدراسة الوضعية الصحية بمخيمات اللاجئين على ضوء تسجيل حالات  إصابة بفيروس كورونا بعدد من ولايات الجمهورية .

وشارك في هذا اللقاء  إلى جانب الوزير الأول ، مسؤول أمانة التنظيم السياسي ، وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة ،وزيرة الصحة العمومية ، والي ولاية اوسرد ، الأمين العام لولاية اوسرد، الأمين العام المساعد لولاية أوسرد ، أطباء ودكاترة مختصين من وزارة الصحة العمومية .

الاجتماع ناقش بالدراسة والتحليل الوضعية الصحية الحالية في ظل تسجيل حالات بوباء فيروس كورونا في عدد من الولايات ، والتي  اصبحت تستلزم تفعيل إجراءات المرحلة الثالثة من التعامل مع فيروس كورونا كوفيد ١٩ والتي ستركز بدرجة كبيرة على تطبيق الحجر المنزلي على الحالات التي ظهرت عليها أعراض المرض والتكفل بعلاجها والرفع من جاهزية المستشفيات الوطنية للتكفل بالحالات الحرجة وتقوية الإجراءات الوقائية سوى الفردية والجماعية خاصة ما يتعلق بأماكن التجمعات واختلاط المواطنين والحركة ما بين الولايات ومع مدينة تندوف .

ويأتي الاجتماع تحضيرا لاجتماع آخر ستعقده الآلية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا مع الولاة غدا السبت والذي سيعكف على وضع الإجراءات والتعليمات التي ستصدر عن هذا الاجتماع حيز التنفيذ خاصة من حيث الصيغ وتجنيد المجتمع والسلطات في مختلف مستوياتها والتكثيف من التوعية والتحسيس على مختلف المستويات لضمان هبة شعبية في  هذا الظرف تجنب مواطنينا وشعبنا عامة مخاطر هذا الوباء وتأثيراته .

وخلال الاجتماع تم تقديم عرض عن الوضعية الصحية إلى حد الآن ، حيث تم  الإعلان عن الحالات المسجلة والحالات المشبوهة ونتائج الفحوصات والتحاليل الطبية المسجلة حتى الآن والتي مازالت في حدود الحالات المعلنة رسميا .

ووقف الاجتماع كذلك على ماتعج به مواقع التواصل الاجتماعي من إشاعات وأخبار كاذبة لا تمت للواقع بصلة ويدخل اغلبها في نطاق الحرب النفسية التي تشن على شعبنا والتي تستهدف معنوياته وصموده، ملحا  على ضرورة الارتباط بالافاداة التي يقدمها الناطق الرسمي باسم لجنة متابعة الوباء على مستوى وزارة الصحة والتي ستصبح في متناول وسائل الإعلام الوطنية كل 24 ساعة أو ما يصدر عن الناطق الرسمي باسم الحكومة عضو الآلية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا التي يرأسها الوزير الأول والتي تتابع وتشرف على الوضعية الصحية . (واص)

فيروس كورونا : 05 حالات إصابة مؤكدة ، حالة وفاة واحدة ، 02 حالة شفاء خلال 48 ساعة الأخيرة

الشهيد الحافظ ، 07 أغسطس 2020 – أعلن اليوم الجمعة الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا الدكتور محمد سالم الشيخ عن تسجيل 05 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بمخيمات اللاجئين الصحراويين ليصل إجمالي الإصابات منذ بداية تفشي الفيروس إلى 10 حالات مؤكدة .

الدكتور محمد سالم الشيخ وفي تصريح لوسائل الإعلام الوطنية ، أكد تسجيل 05 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا ، حالة وفاة واحدة ، حالتي شفاء خلال 48 الأخيرة.

وفي الختام شدد الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا كافة المواطنين إلى إتباع الاجراءات الوقائية بارتداء الكمامة ، التباعد الإجتماعي، تجنب التجمعات ، تجنب زيارة المرضى .

كما دعا الدكتور الجميع إلى ضرورة غسل اليدين بتكرار بالماء و الصابون ، داعيا الجميع إلى أخذ الخطة والحذر خاصة ذوي الأمراض المزمنة . (واص)

إتحاد الطلبة يعقد اجتماعا تقييميا لبرنامج الصيف لصائفة 2020

الشهيد الحافظ ، 06 أغسطس 2020 – عقد أمس الأربعاء بمقر مركزية إتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب اجتماعا خصص لتقييم البرنامج الصيفي للطلبة لصائفة 2020 .

الإجتماع الذي ترأسه عضو الأمانة الوطنية الأمين العام للطلبة السيد مولاي أمحمد ابراهيم ، حضره أعضاء اللجنة المشرفة على البرنامج ومنسقي الطلبة على مستوى الولايات ،  بالإضافة إلى إطارات ومناضلين من المنظمة الطلابية .

الإجتماع تطرق إلى التقييم الشامل لحصيلة برنامج الطلبة لهذه الصائفة ووقف على أهم المحاور التي تناولها البرنامج و مدى تعاطي السلطات الجهوية و الوطنية مع سيرورة برنامج الطلبة في حلته الجديدة كما تم الوقوف على مكامن النجاح المتميز الذي حققه هذا  البرنامج التثقيفي و التكويني، هذا إلى جانب الوقوف على أهم الإنشغالات والعوائق التي حالت دون تطبيق بعض البرامج .

كما ناقش الإجتماع  حصيلة الجامعة الطلابية التي عقدت في مدرسة الشبه الطبي من حيث البرامج التثقيفية والتكوينية والمحاضرات التي تم من خلالها اطلاع الطلبة على الواقع المؤسساتي للدولة الصحراوية في مختلف المجالات العسكرية والسياسية وغيرها .  (واص)

جبهة البوليساريو : “منظمة الصليب الأحمر الدولي مطالبة بتحمل مسؤوليتها تجاه الوضع في الأراضي المحتلة وملف الأسرى والمفقودين الصحراويين”

جنيف (سويسرا)، 30 يوليو 2020  – شدد عضو الأمانة الوطنية، السفير المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي السيد أبي بشراي البشير، أثناء إستقباله أمس من طرف مسؤولين من اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي على ضرورة تحمل هذه المنظمة الدولية لمسؤولياتها القانونية في الصحراء الغربية كإقليم محتل عسكريا من طرف المملكة المغربية، وإنجاز مأموريتها، خاصة ما يتعلق منها بالأسرى المدنيين والمفقودين الصحراويين وعائلاتهم.

السفير الصحراوي، عرض الوضعية المزرية التي يوجد عليها الأسرى، خاصة مجموعة أكديم إزيك وعائلاتهم والتي تفاقمت بشكل كبير على أثر أزمة كوفيد ومواصلة المغرب سياساته العقابية ضدهم داخل السجن وضد عائلاتهم، مؤكدا في هذا الصدد على أن خطورة الوضع تتطلب، أكثر من أي وقت مضى، ضرورة تدخل اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي التي تمتلك مكتبا في الرباط منذ 2015 لزيارتهم وعائلاتهم ومساعدتهم وفق ما تنص عليه مأمورية المنظمة،

كما شدد السيد أبي بشراي، في معرض حديثه على أن إفلات المغرب من العقاب وضع لم يعد مقبولا تحت أية ذريعة، وذلك بإعتباره من بين العوامل التي تدفع المملكة المغربية إلى التمرد على القانون والمضي في سياسة الإنتقام وإرتكاب المزيد من الجرائم والإنتهاكات الجسيمة ضد المدنيين الصحراويين العزل.

وفيما يخص ملف المفقودين الصحراويين ، أكد المسؤول الصحراوي الذي كان مرفوقًا بالسيدة أميمة عبد السلام ممثلة الجبهة لدى سويسرا والأمم المتحدة بجنيف، على أن هذا الملف يطرح نفسه بقوة، خاصة بعد الإكتشافات المتوالية للمقابر الجماعية لصحراويين تم إغتيالهم بشكل ممنهج وجماعي من طرف الإحتلال المغربي وهو ما يتطلب تدخلا مستعجلا من اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي من أجل الوقوف على الحقيقة ومساعدة العائلات الصحراوية لتجاوز الازمات المترتبة عن تلك المعاناة.

من جانبهم مسؤولو المنظمة الدولية، وفي ردهم على المواضيع التي عرج عليها الطرف الصحراوي، أكدوا على مواصلة مجهوداتهم عن طريق مكاتبهم في المنطقة وعملياتهم الميدانية من أجل إنجاز مأموريتهم بالحياد والشفافية والعدالة التي يتطلبها الوضع.

تجدر الإشارة، إلى أن جبهة البوليساريو بصفتها حركة التحرير الوطنية في الصحراء الغربية والممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، تعد طرفًا في إتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة لحماية المدنيين خلال النزاعات، بعد توقيعها على الإتفاقية في 23 يونيو 2015. (واص)

رئيس الجمهورية يهنئ نطيره الموريتاني بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك

بئر لحلو 30 يوليو2020  – هنأ اليوم الخميس رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، نظيره الموريتاني السيد  محمد ولد الشيخ  الغزواني بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك الذي يحتفل العالم الإسلامي بأول أيامه غدا الجمعة.

وقال  رئيس الجمهورية في رسالة إلى الرئيس الموريتاني ” يسرني ويسعدني أن أتقدم، أصالة عن نفسي وباسم شعب وحكومة الجمهورية الصحراوية، بأحر التهاني وأصدق المتمنيات، إليكم وإلى شعب وحكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية الشقيقة، راجيا من المولى عز وجل أن يعيده عليكم بموفور الصحة والعافية وعلى الشعب الموريتاني الشقيق بمزيد التقدم والازدهار والرخاء.“.

 وأكد الرئيس أن علاقات الأخوة والصداقة والجوار بين الشعبين الموريتاني والصحراوي تجد في مناسبة جليلة كعيد الأضحى فرصة سانحة لتوثيق تلك الروابط المتميزة التي تربطهما، بكل فخر واعتزاز، في الدين والتاريخ والثقافة والمصير المشترك.

و أضاف رئيس الجمهورية “إن حلول عيد الأضحى هذا العام في ظل استشراء وباء كورونا في العالم لهو مدعاة لمزيد من التلاحم بين شعبينا وبلدينا وشعوب وبلدان المنطقة.”

 وعبر رئيس الجمهورية عن ارتياحه لمستوى التعاون والتنسيق القائم مع الشقيقتين، الجمهورية العربية الصحراوية و الجمهورية الإسلامية الموريتانية، مؤكدا العزم على تعزيزهما لما يخدم السلم والأمن والاستقرار في كامل المنطقة.

( واص ) 

رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الجزائري بمناسبة عيد الأضحى المبارك

بئر لحلو 30 يوليو 2020 – بعث  اليوم الخميس رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، رسالة تهنئة إلى نظيره الجزائري السيد  عبد المجيد تبون بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

وفي مستهل الرسالة خاطب رئيس الجمهورية نظيره الجزائري بالقول ” بحلول عيد الأضحى المبارك، يطيب لي أن أتوجه إلى فخامتكم بأحر التهاني وأصدق الأماني، راجياً من المولى عز وجل أن يعيده عليكم بموفور الصحة والعافية وعلى الشعب الجزائري الشقيق بمزيد التقدم والرقي والازدهار.”.

وأبرز الرئيس في رسالته أن ” الشعب الصحراوي، وفي هذه المناسبة الحبلى كذلك بمعاني ودلالات السلام والمحبة والأخوة والإنسانية، لا يمكن إلا أن يتوقف باعتزاز وامتنان وتقدير أمام مواقف الجزائر الشامخة إلى جانب القضية الصحراوية، على غرار كل القضايا العادلة في العالم، وقفات التضامن والمساندة والمؤازرة  مع الشعب الصحراوي في أحلك الظروف، لتمكينه من حقه في تقرير المصير والاستقلال، في مواجهة ظلم جائر من ذوي القربى في المملكة المغربية، الذين شنوا اعتداءاً سافراً على حرمته وقاموا باحتلال غاشم لأرضه وثرواته”.

 وأكد الرئيس أن صنوف الدعم المختلفة التي تدفقت من الجزائر الشقيقة على الشعب الصحراوي، على مدار أكثر من أربعة عقود، لهي أكبر دليل على ما يتمتع به الشعب الجزائري من شيم وقيم نبيلة تقوم على نصرة المظلوم ومساعدة المحتاج، ولا يخشى في الحق لومة لائم.

وأشار الرئيس الى أنه وفي ظل الانتشار السريع والخطير لوباء كورونا، تضاعفت الالتفاتة الجزائرية الشقيقة نحو مخيمات اللاجئين الصحراويين، ورصعت العمل التضامني بإقامة الجيش الوطني الشعبي الجزائري لمستشفى عسكري ميداني مجهز لمكافحة هذا الوباء.

( واص )

رئيس الجمهورية يهنئ الأسرى المدنيين السياسيين الصحراويين ،ومن خلالهم الشعب الصحراوي بمناسبة عيد الأضحى المبارك

بئر لحلو  30 يوليو 2020 – هنأ  اليوم الخميس رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، الأسرى المدنيين الصحراويين  في السجون المغربية  بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك ،  ومن خلالهم إلى الشعب الصحراوي، في كل مواقع تواجده، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك

وثمن رئيس الجمهورية في رسالة التهنئة للأسرى المدنيين الصحراويين وما يقدمه هؤلاء من  أمثلة التضحية والسخاء والعطاء في سبيل حرية الإنسان الصحراوي وكرامته واستقلاله بكل شموخ وثبات وإباء ،متطرقا الى ظروفهم المزرية  داخل السجون المغربية المكتظة وتعرضهم لخطر وباء كورونا في ظل أبشع المعاملات اللاإنسانية وأفظع الانتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان.

و أوضح الرئيس أن عيد الأضحى المبارك هذه السنة يحل علينا في ظل ظروف دولية صعبة، متميزة بالانتشار المتزايد لوباء كورونا في شتى أنحاء العالم، وما يلحقه من أضرار جسيمة في الأرواح البشرية وما يخلفه من أزمات اقتصادية واجتماعية وحتى سياسية.

 وفي هذا السياق ،أكد الرئيس أن التطورات الأخيرة المتعلقة بوباء كورونا  و المتمثلة في تسجيل حالات داخل مخيمات العزة والكرامة يضع جميع الصحراويات والصحراويين، أينما تواجدوا، أمام مسؤولية مضاعفة، مما يعني تكثيف جهود الوقاية وتعزيز التدابير المختلفة، المتخذة من طرف الآلية الوطنية للوقاية من وباء كورونا، بشكل عام، وبشكل خاص تلك التي حددتها الأجهزة الصحية المختصة.

نص رسالة التهنئة :

رسالة الأخ إبراهيم غالي إلى الأسرى المدنيين الصحراويين في السجون المغربية، ومن خلالهم إلى الشعب الصحراوي، في كل مواقع تواجده، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك

09 ذو الحجة، 1441 هجرية، الموافق لـ 30 يوليو 2020

———————-

بسم الله الرحمن الرحيم

” قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَّ “.

صدق الله العظيم

أيها الأسرى المدنيون الصحراويون في السجون المغربية،

أتوجه إليكم و، من خلالكم، إلى كل أبناء وبنات الشعب الصحراوي، في كل مواقع تواجدهم، في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، في الأراضي المحررة ومخيمات العزة والكرامة وفي الجاليات والأرياف.

أتوجه إليكم لأتقدم إليكم بداية بأحر التهنئة  وإلى الشعب الصحراوي قاطبة بحلول  عيد الأضحى المبارك، سائلاً العلي القدير أن يعيده علينا وقد انزاح كابوس الاحتلال المغربي الجاثم على وطننا، وقد اجتمع شمل الصحراويين فوق وطنهم الحر، الدولة الصحراوية المستقلة السيدة على كامل ترابها الوطني.

إن الحديث عن المعاني العظيمة والدلالات السامية لهذا العيد الفضيل سيقودنا حتماً للتطرق لقيمة التضحية التي كانت وستبقى مبدءاً ثابتاً وراسخاً في مسيرة الكفاح الوطني الذي يخوضه الشعب الصحراوي الأبي. ولا شك اليوم أنكم تقدمون واحداً من أنصع وأروع وأجل أمثلة التضحية والسخاء والعطاء في سبيل حرية الإنسان الصحراوي وكرامته واستقلاله. كيف لا وأنتم تقبعون، بكل شموخ وثبات وإباء، في تلك الزنازن الموحشة، وفي تلك الظروف المزرية المتميزة بالقسوة والرداءة والاكتظاظ وغيرها من السمات المعروفة في السجون المغربية، وفي ظل أبشع المعاملات اللاإنسانية وأفظع الانتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان، ناهيك عن انتشار وباء كورونا في مختلف تلك السجون.

يجب أن تكونوا على ثقة مطلقة بأنكم اليوم نبراس مستنير لكل الصحراويات ولكل الصحراويين، يرون فيكم ما أنتم أهل له من بطولة وشجاعة وشموخ وأنفة وكبرياء، تتقدمون انتفاضة الاستقلال في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، وتقودون من عقر دار العدو جبهة المقاومة السلمية الصحراوية، بلا تردد ولا كلل ولا ملل، رغم كل أساليب العدو وسياساته الدنيئة.

أنقل إليكم التحية والتقدير والتضامن والمؤازرة من كل صحراوية ومن كل صحراوي، في كل مواقع تواجدهم، ورسالة وفاء لعهد الشهداء والمضي على درب الكفاح والنضال الذي يخوضه شعب شهم أبي، صابر صبور، لا يخذل ولا يتخاذل، عازم ومصمم على انتزاع حقوقه المشروعة، مهما تطلب الأمر من معاناة وتضحيات.

أيتها المواطنات، أيها المواطنون، بنات وأبناء الشعب الصحراوي، أينما كنتم،

يحل علينا عيد الأضحى المبارك هذه السنة في ظل ظروف دوليةصعبة، متميزة بالانتشار المتزايد لوباء كورونا في شتى أنحاء العالم، وما يلحقه من أضرار جسيمة في الأرواح البشرية وما يخلفه من أزمات اقتصادية واجتماعية وحتى سياسية.

وعلى غرار كل بلدان العالم، سارعت الدولة الصحراوية مبكراً إلى اتخاذ جملة من الإجراءات الهادفة إلى ضمان أفضل شروط الوقاية من الوباء، كأولوية، مع السهر على ضمان الاحتياجات الضرورية والخدمات الأساسية.

وقد حرصت الدولة الصحراوية منذ البداية على التشديد على خطورة الوضع، وتم إصدار مرسوم رئاسي حول الوضعية الاستثنائية، المحكومة بإجراءات خاصة.

نحن أمام تحدي تواجهه البشرية جمعاء، لأننا جزء من هذا العالم الذي يعاني بأكمله، بما فيه أقوى الدول وأكثرها تطوراً، بحيث لم يتمكن بعد من إيقاف استشراء الجائحة ولا من إيجاد لقاح لهذا الوباء.

ولقد بذل الجميع، سلطات ومواطنين، جهوداً قيمة معتبرة، من خلال الآلية الوطنية واللجنة الوطنية للوقاية من وباء كورونا، وخاصة على مستوى جيش التحرير الشعبي الصحراوي والأطقم الطبية والأجهزة الأمنية،  وكافة الامتدادات الجهوية والمحلية، من مجالس وفروع، في كل تواجدات الجسم الوطني الصحراوي، إضافة بالطبع إلى التعاون والتنسيق المستمر مع دول الجوار. وهنا لا يمكن إلا نتوقف وقفة شكر وتقدير وإشادة إزاء موقف الجزائر المبدئي، بقيادة سيادة الرئيس عبد المجيد تبون، حيث أظهر الشعب الجزائري الشقيق في هذه الجائحة، كما فعل دائماً، معدنه الأصيل، بما يتميز به من روح الشهامة والتضامن والمؤازرة تجاه كل القضايا العادلة في العالم، لا يخشى في الحق لومة لائم. وليس على سبيل الحصر، نذكر هنا بإنشاء الجيش الوطني الجزائري لمستشفى عسكري ميداني لمواجهة داء كورونا في مخيمات اللاجئين الصحراويين.

ويحسب لهذا الجهد الوطني الجبار، الذي كان فيه للمواطنات والمواطنين الصحراويين الدور الأبرز، من خلال ما أبدوه من تفهم وتجاوب والتزام، أنه وفر الحماية للأراضي المحررة ومخيمات اللاجئين الصحراويين من الإصابات طوال السداسي الأول من هذه السنة، وهو إنجاز ينبغي التنويه به وأخذ العبرة اللازمة منه لمواجهة التطورات في القادم من الأيام.

فهذا الوباء الخبيث، الذي لم تسلم منه بقعة على وجه البسيطة، تسلل إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين، حيث سجلنا إلى حد الساعة أربع إصابات ووفاة واحدة.

ولا شك أن هذا تطور جديد وخطير، وإن لم يكن قد استُـبعد نهائياً من التوقعات، بالنظر إلى معدل الانتشار الآخذ في التزايد في العالم ومناطق الجوار. إن هذا التطور يضع جميع الصحراويات والصحراويين، أينما تواجدوا، أمام مسؤولية مضاعفة، مما يعني تكثيف جهود الوقاية وتعزيز التدابير المختلفة، المتخذة من طرف الآلية الوطنية للوقاية من وباء كورونا، بشكل عام، وبشكل خاص تلك التي حددتها الأجهزة الصحية المختصة.

ولا بد بهذه المناسبة أن نعبر عن شدبد الإدانة والاستنكار إزاء ممارسات دولة الاحتلال المغربي التي لم تكتف بتعريض حياة الأسرى المدنيين الصحراويين للخطر الداهم، من خلال إبقائهم، بعيداً عن وطنهم وذويهم، في سجون موبوءة بداء كورونا، بل بتعمدها نشر الوباء في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، من خلال تساهلها بل وتسهيلها لتدفق ممنهج وبلا رقابة طبية للمستوطنين المغاربة إليها، قادمين من مناطق موبوءة داخل المملكة المغربية.

وفي وقت نوجه فيه النداء إلى مواطنينا في الأراضي المحتلة وجنوب المغرب بضرورة أخذ جانب الحيطة والحذر، خصوصاً إزاء عدو أثبت بالملموس بأنه لا يدخر أية وسيلة، مهما كانت خبيثة ودنيئة، للقضاء على العنصر الصحراوي، فإننا نحمل الأمم المتحدة مسؤولية حماية المواطنين الصحراويين هناك من السياسات العدوانية لدولة الاحتلال المغربي، وضمان حماية سلامتهم الجسدية وحقوقهم الأساسية، وتفويض بعثة المينورسو بحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومراقبتها والتقرير عنها.

ومن خلال هذه الرسالة نعيد التأكيد على الأفكار الرئيسية التي حددناها في الخطاب الموجه إلى الشعب الصحراوي يوم 16 مارس 2020، والتي تركز على ضرورة انخراط الجميع، سلطاتٍ ومواطنين، بكل جدية وتعاون ويقظة وحيطة وحذر، بشكل صارم ودائم، كل من موقعه، في هذا المجهود الوطني والعالمي.

كما أذكر بما ورد في تلك المناسبة بتوجيه هذا النداء إلى المواطنات والمواطنين الصحراويين، حيثما كانوا، من أجل المصلحة الوطنية العليا، ومن أجل حماية أنفسكم وأفراد عائلاتكم وجيرانكم وشعبكم عامة من عدو خبيث، لا يُـرى بالعين المجردة، وينتشر انتشار النار في الهشيم، حالما يجد من يشعل فتيل العدوى، عن جهل أو تساهل أو تعمد.

لا سبيل اليوم لمواجهة هذا الوباء إلا بالالتزام الصارم بالإجراءات والتعليمات الصحية، ببقاء المواطنين في مواقعهم، والتقليل إلى أقصى حد من الحركة والتنقل وتجنب الازدحام، مع الاعتناء بالنظافة وارتداء الأقنعة الواقية.

ولقد عرف الشعب الصحراوي عبر العصور كيف يواجه أعتى الصعوبات، وهو الذي تحدى غزواً واحتلالاً عسكرياً مغربياً بجحافل الجيوش الجرراة التي عاثت فساداً في البلاد والعباد، وأفشل مساعي دولة الاحتلال المغربي الرامية إلى إبادته أو إركاعه وثنيه عن أهدافه المشروعة.

هذا الشعب سيعرف اليوم أيضاً كيف يجتاز هذه المحنة العالمية بما عرف به من صبر ونظام  والتزام وقدرة على الصمود والمقاومة، وبما يتميز به من قيم التعاون والتضامن والتكافل الاجتماعي، وإرادة فولاذية لا تلين، في كنف وحدة وطنية وإجماع شامل خلف رائدة كفاحه، ممثله الشرعي والوحيد، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

وبحلول هذا العيد المبارك، نسأل الله العلي القدير أن يرفع عنا الضر والظلم والاحتلال والداء والبلاء، وأن يحفظ شعبنا وشعوب العالم من هذا الوباء، إنه سميع مجيب.

عيدكم مبارك سعيد، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية.

إبراهيم غالي،

رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية،

الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب

(واص)

 

الوزير الأول يوجه نداء عاجلا إلى كافة السلطات والمواطنين للمساهمة في الوقاية من فيروس كورونا (بيان)

الشهيد الحافظ، 29 يوليو 2020 – وجه اليوم الأربعاء الوزير الأول و رئيس الآلية الوطنية للوقاية من جائحة كورونا السيد بشرايا حمودي بيون نداء عاجلا إلى كافة السلطات والمواطنين للمساهمة في الوقاية من فيروس كورونا، مشددا على ضرورة التقيد بالإجراءات  الوقائية.

وتطرق  بيان صادر عن  الوزير الأول إلى جملة من الإجراءات  والتعليمات بخصوص جائحة كورونا ومستجداته.

نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية                         التاريخ:29 يوليوز 2020م

الوزارة الأولى

بيان صادر عن

الوزير الأول، رئيس الآلية الوطنية للوقاية من جائحة كورونا

  نظراً لتأكيد حالات الإصابة بفيروس كوفيد 19 لدينا وتوقع انتشاره، ونظراً لما يشهده محيطنا المباشر من توسع في الإصابات، ومن أجل وقاية شعبنا وحمايته من الإبادة الجماعية، فإن الوزير الأول، رئيس الآلية الوطنية للوقاية من جائحة كورونا، يقرر ما يلي:

  • إعطاء التعليمات لكافة السلطات بضرورة التشديد على الإجراءات الوقائية، وخاصة منها تجنب الأنشطة والفعاليات التي تحتمل الحشد البشري، والتحسيس بضرورة التزام التباعد واستعمال الكمامات أو النقاب.
  • تكثيف التحسيس، بكل الطرق من أجل أن يساهم الجميع في الوقاية  من هذا الوباء الخطير، الذي تنتقل عدواه بسرعة فائقة، ومن حيث لا يتوقع.
  •  مراجعة الإجراءات الخاصة بالحركة ما بين الولايات وباتجاه المناطق المحررة، ومن وإلى ولاية تندوف الجزائرية، وتشمل هذه المراجعة حركة الأفراد والآليات والبضائع، مع ضمان استمرار المصالح والخدمات الضرورية للمواطنين، والوفرة واستقرار الأسعار.

  إن الوزير الأول، رئيس الآلية الوطنية للوقاية من جائحة كورونا ليوجه نداء عاجلاً إلى كافة السلطات والمواطنين من أجل التعاون في سبيل الحفاظ على حياة شعبنا، وتمكينه من احتياز هذه المرحلة العويصة بسلام، ليواصل مسيرته التحريرية بقوة وصلابة.

 كما يغتنم هذه الفرصة ليتوجه بالتقدير العالي للأطقم الطبية، على مختلف المستويات، الساهرة على صحة المواطنين، ويثمن مجهوداتهم الجبارة في مكافحة الوباء والوقاية منه.

كما يهنئ جماهير شعبنا، في كل مكان، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، أعادة الله على شعبنا بالخير واليمن والبركة والنصر على الأعداء، متضرعاً إلى المولى جل في علاه أن يرفع عن شعبنا الوباء والبلاء، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

بشرايا حمودي بيون

الوزير الأول

رئيس الآلية الوطنية للوقاية من جائحة كورونا

(واص )