الرئيسية » أرشيف الكاتب: aminradio (صفحة 13)

أرشيف الكاتب: aminradio

رئيس الجمهورية يهنئ نظيره البوروندي بمناسبة الذكرى ال58 لإستقلال بلاده

بئر لحلو (الأراضي المحررة) 5 يوليو 2020 – بعث رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، برسالة تهنئة إلى نظيره البوروندي إفاريست ندايشيميي، و ذلك بمناسبة الذكرى ال58 للإستقلال.

و عبر رئيس الجمهورية، بإسمه الخاص و بإسم الشعب الصحراوي، عن خالص التهاني، لنظيره رئيس دولة بوروندي و شعبها الشقيق، متمنيا لهم بهذه المناسبة السعيدة المزيد من التقدم و الإزدهار.

و أكد السيد إبراهيم غالي، على أنه على ثقة تامة بأن دولة بوروندي تحت قيادة رئيسها السيد نداشيميي، ستشهد مزيدا من السلم، التقدم و الإزدهار، مضيفا أن العلاقات الثنائية التي تربط الجمهورية الصحراوية بجمهورية بوروندي ستزداد متانة و قوة.

و عبر رئيس الجمهورية، بهذه المناسبة السعيدة، عن تمنياته لنظيره البوروندي بالنجاح بعد توليه مسؤولياته كرئيس جديد لبلاده. (واص)

الجريدة الإخبارية 04/07/2020

رئيس الجمهورية يهنئ نظيره البوروندي بمناسبة الذكرى ال58 لإستقلال بلاده

بعث رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، برسالة تهنئة إلى نظيره البوروندي إفاريست ندايشيميي، و ذلك بمناسبة الذكرى ال58 للإستقلال.

و عبر رئيس الجمهورية، بإسمه الخاص و بإسم الشعب الصحراوي، عن خالص التهاني، لنظيره رئيس دولة بوروندي و شعبها الشقيق، متمنيا لهم بهذه المناسبة السعيدة المزيد من التقدم و الإزدهار.

و أكد السيد إبراهيم غالي، على أنه على ثقة تامة بأن دولة بوروندي تحت قيادة رئيسها السيد نداشيميي، ستشهد مزيدا من السلم، التقدم و الإزدهار، مضيفا أن العلاقات الثنائية التي تربط الجمهورية الصحراوية بجمهورية بوروندي ستزداد متانة و قوة.

و عبر رئيس الجمهورية، بهذه المناسبة السعيدة، عن تمنياته لنظيره البوروندي بالنجاح بعد توليه مسؤولياته كرئيس جديد لبلاده.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

اتحاد الحرفيين الصحراويين يدين حملات التخريب التي تطال التراث المادي واللامادي في الأراضي الصحراوية المحتلة

الشهيد الحافظ 05 يوليو 2020  – أدان اتحاد الحرفيين الصحراويين حملات التخريب التي تطال التراث المادي واللامادي في الأراضي الصحراوية المحتلة والتي كان آخرها حملات التخريب الوحشية التي طالت أجزاء هامة من التراث المادي والثقافي بمنطقة لغشيوات جنوب غرب مدينة السمارة المحتلة.

وأبرز بيان للاتحاد أنه يتابع باستمرار عمليات الاستهداف المختلفة للتراث والثقافة الصحراوية منذ السنوات الأولى للغزو المغربي لوطننا ، هذه الأعمال المنافية لمختلف القيم الإنسانية والمواثيق الدولية ذات الصلة ، والتي كان آخرها حملات التخريب الوحشية التي طالت أجزاء هامة من التراث المادي والثقافي بمنطقة لغشيوات التي تقع جنوب غرب مدينة السمارة المحتلة على بعد 130 كلم.

وأكد البيان أن هذه المنطقة تعد من أهم المواقع الأثرية في شمال إفريقيا لاحتوائها على عديد المواقع الأثرية الشاهدة على قدم الحضارة والحياة الإنسانية بهذه المنطقة.

وناشد اتحاد الحرفيين الصحراويين المنظمات والهيئات القارية والدولية المهتمة بالتراث والتاريخ ، من أجل إدانة هذا السلوك الإجرامي وغير الإنساني الذي طالما عودتنا سلطات الاحتلال المغربي عليه وعلى حماية مرتكبيه ، مؤكدا أنه سيعمل مع كل الجهات الشريكة لفضح الأعمال التخريبية الهادفة إلى تغيير الحقائق التاريخية من خلال استهداف مختلف أوجه ومكونات التراث المادي واللامادي للصحراء الغربية ولشعبها المكافح.

( واص )

السفير الصحراوي بالجزائر يلقي النظرة الأخيرة على رفاة شهداء المقاومة الجزائرية

الجزائر، 05 يوليو 2020 – قام امس السفير الصحراوي بالجزائر ، عضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر بزيارة لدار الثقافة مفدي زكري بالجزائر العاصمة لالقاء النظرة الاخيرة على شهداء المقاومة الشعبية الذين ضحوا بالنفس والنفيس لاجل ان تكون جزائر حرة مستقلة، وترحم السفير على ارواح شهداء الجزائر.

وبالمناسبة هنأ عبد القادر الطالب عمر نیابة عن الشعب الصحراوي وقیادته الرئیس الجزائري السید عبد المجید تبون ومن خلاله للجزائر شعبا وحكومة وجیشا، بمناسبة الذكرى 58 لعید الاستقلال والشباب ، الذي یصادف ھذه السنة استرجاع رفاة المقاومین
الجزائریین بعد أكثر من 170سنة، وما لھذه العملیة یقول السفیر من أبعاد ودلالات سیاسیة، موضحا أن ثبات الموقف الجزائري والتمسك بالحقوق التاریخیة في متابعة الاستعمار لإعادة رفاة الشھداء والاعتراف بجرائم الاستعمار،دلیل على عظمة الشعب الجزائري
وتاریخه الكفاحي الحافل بالبطولات والأمجاد، وان الحقوق لایمكن أن تسقط بالتقادم .

وأضاف السفير الصحراوي بالجزائر أنه على القوى الاستعماریة الیوم أن تستوعب الدروس، وان التأخر الحاصل في الاعتراف بحقوق الشعوب ھو رھان فاشل، وما حققه الشعب الجزائري من انتصار في إعادة رفاة شھدائه ھو حدث تاریخي له ابعاد دولیة تشكل الھام للشعوب المكافحة وإنذار وتحذیر للقوى الاستعماریة، فالحق الصحراوي سینتصر مثلما انتصرت الجزائر في انتزاع الاستقلال وفرض استرجاع تاریخھا من الاستعمار، مذكرا بمواقف الجزائري الثابتة في
الدفاع عن حق الشعوب في الحریة والاستقلال وعلى رأسھا الشعب الصحراوي .

وأشار السفیر إلى أن جبھة البولیساریو ستنتصر في مطالبھا مثلما انتصرت الیوم الجزائر وستواصل مطالبتھا لاسبانیا للكشف عن مصیر الفقید سیدي إبراھیم بصیري ، كما سیبقى المغرب مطالب أكثر من أي وقت بالكشف عن المفقودین الصحراویین بالسجون المغربیة، والدعوة للمراقبین الدولیین والمنظمات الحقوقیة والصحافة بزیارة المناطق المحتلة من
الصحراء الغربیة التي تتعرض یومیا لانتھاكات جسیمة لحقوق الإنسان الصحراوي. (واص)

موقف الاتحاد الأوروبي تجاه القضية الصحراوية تحكمه لوائح مجلس الأمن الأممي

الجزائر ، 04 يوليو 2020 – أكد الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية جوزيف بوريل أن موقف الاتحاد الأوروبي حول الصحراء الغربية تحكمه لوائح مجلس الأمن الأممي وأنه يعتبر أن الصحراء الغربية أراضي غير مستقلة ستحدد وضعها النهائي نتائج المسار الذي تقوده الأمم المتحدة والذي يدعمه الاتحاد الأوربي كليا.

وتأتي التصريحات السيد بوريل أمس الجمعة ردا على سؤال طرحته النائب الاسبانية ميغال إربان من المجموعة السياسية لليسار الوحدوي الأوروبي حول الاشارة إلى منشأ المواد الغذائية التي يستوردها الاتحاد الاوروبي والقادمة من الصحراء الغربية.

ويستند سؤال النائب الأوروبية إلى قرار محكمة العدل الأوربية الصادر في 12 نوفمبر 2019 القاضي بأن المواد الغذائية التي تنتجها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة يجب أن تحمل صاعدا “الإشارة إلى أراضي منشئها مصحوبة عندما تكون هذه المواد قادمة من مستعمرة اسرائيلية داخل هذه الأراضي بالإشارة إلى مصدرها “.

وعن وسم المواد الغذائية المستوردة والقادمة من الصحراء الغربية، أكد السيد بوريل أن جميع المواد الغذائية المستوردة للطرح في سوق الاتحاد الأوربي يجب أن تطابق التشريعات ذات الصلة بما في ذلك تقديم معلومات دقيقة حول أصل هذه المواد ومن أين هي قادمة.

وأوضح ان السلطات المختصة في الدول الأعضاء تقع على عاتقها المسؤولية الأساسية في ضمان احترام المكسب الجماعي في مجمله فيما يتعلق بتسويق المواد الغذائية وتبيانا المعلومات الخاصة بها للمستهلكين.

والجدير بالذكر أن الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية كان قد أكد مؤخرا في رده على رسالة بعث بها النائبان بالبرلمان الأوروبي، سيرا ريغو وإماويل بينيدا مارن وطبقا للعناصر المتضمنة في لوائح الأمم المتحدة ذات الصلة حول تسوية مسألة الصحراء الغربية أن “الاتحاد الاوروبي يدعم جهود الأمم المتحدة في إيجاد حل سياسي عادل ودائم للقضية الصحراوية يضمن حق تقرير المصير للشعب الصحراوي”.

وذكر النائبان في رسالتهما رئيس الدبلوماسية الاوروبية بوضع الصحراء الغربية كأراضي غير مستقلة تنتظر تصفية الاستعمار، مؤكدان أن جبهة البوليساريو هي الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي المعترف به من طرف الأمم المتحدة في اللائحة 34/37 لسنة 1979.

كما أشار النائبان إلى قرار محكمة العدل للاتحاد الأوروبي الصادر في 21 ديسمبر 2016 بخصوص عدم جواز تطبيق اتفاقات الفلاحة و الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب على الصحراء الغربية بسبب وضعها “المتميز والمنفصل” عن المغرب.

ويأتي هذا التأكيد على أعلى مستوى دبلوماسي للاتحاد الأوروبي ليؤكد موقف الاتحاد الأوربي الذي عبرت عنه في 5 فبراير 2020 المفوض الأوروبي للفلاحة ردا على سؤال طرحه نائب رئيس البرلمان الأوروبي يستوقفه فيه حول هذا الموضوع.

وكان المفوض الأوربي قد أوضح أن كافة المنتجات الفلاحية المستوردة من المغرب يجب أن تذكر مصدرها بدقة بما في ذلك المتأتية من أراضي الصحراء الغربية، مؤكدا أن الدول الأعضاء يجب عليها الحرص على تقديم معلومات ذات صلة للمستهلكين طبقا لما تنص عليه التشريعات الأوروبية في المجال وقرار محكمة العدل الأوربية الصادر في 21 ديسمبر 2016.(واص)

رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الجزائري بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لعيدي الاستقلال والشباب

بئر لحلو 04 يوليو 2020  – هنأ رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، نظيره الجزائري السيد عبد المجيد تبون بمناسبة حلول الذكرى الثامنة والخمسين لعيدي الاستقلال والشباب المصادفة للخامس يوليو.

وأكد رئيس الجمهورية أن “استقلال الجزائر مناسبة متميزة ، ليس فقط في بلدكم الشقيق فحسب ، بل في العالم أجمع، بالنظر إلى ما تحمله من أبعاد ودلالات تاريخية، سياسية وقانونية على كامل الساحة الدولية، بحيث أنه شكل نقطة تحول حاسمة في انحسار المد الاستعماري في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية”.

فالحرب التحريرية البطولية التي خاضها الشعب الجزائري -يقول السيد إبراهيم غالي- فتحت الباب واسعاً أمام سلسلة متواصلة من حالات الاستقلال في الجوار وفي القارة الإفريقية وفي العالم، بما فرضته من ضغط ميداني على القوة الاستعمارية الفرنسية. لكن تفرغ هذه الأخيرة لمسعاها الفاشل لإخماد نار الثورة، لم يؤدِّ إلا إلى استعار لهيب مقاومة الشعب الجزائري ومجاهديه الأفذاذ، حتى نالت الجزائر استقلالها، بشرف وجدارة واستحقاق.

وأضاف رئيس الجمهورية لنظيره الجزائري أن “اقتران عيد الاستقلال بعيد الشباب يحمل بدوره من الأبعاد والدلالات الكثير، في مقدمتها رسالة التواصل والاستمرارية والوفاء لعهد الشهداء والثبات على مبادئ ثورة الأول من نوفمبر المجيدة” مشيرا إلى أن “الشعب الصحراوي الذي يعاني اليوم من استمرار واقع الاستعمار البغيض، جراء استمرار احتلال المملكة المغربية لأجزاء من ترابه الوطني، يخوض معركة التحرير والدفاع عن حقوقه المشروعة والتشبث بقضيته العادلة، مهما تطلب الأمر من تضحيات ومعاناة، حتى استكمال سيادة الجمهورية الصحراوية على كامل ترابها الوطني” ، و”سيظل الصحراويون في كل مواقع تواجدهم ينظرون باستمرار، بتقدير وإجلال واحترام، إلى الثورة الجزائرية كنموذج للاحتذاء ونبراس للاقتداء، ويرون في الشعب الجزائري ذلك الشقيق والجار والحليف، الذي يتشبث بموقفه الداعم لكفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال، بلا تردد ولا اشتراط، في اتساق وانسجام مع ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي”.

وأكدت الرسالة أن الجزائر اليوم تحت قيادة السيد عبد المجيد تبون الرشيدة، ستمضي بإرادة شعبها الأبي بعزم وثبات لتحقيق مزيد من المكاسب والإنجازات، في كل المجالات والقطاعات، في سياق تجربة وطنية متميزة، تصون السيادة والكرامة، تشق طريق التنمية الشاملة، وتتبوأ بها الجزائر مكانتها المستحقة، جهوياً وقارياً وعالميا.

وجدد رئيس الجمهورية بهذه المناسبة إرادته الراسخة لتعزيز علاقات الأخوة والصداقة والتحالف بين البلدين الشقيقين، والعمل معاً من أجل المساهمة الفعالة في استتباب السلم والاستقرار وتحقيق الرقي والازدهار في المنطقة ، في كنف حسن الجوار والاحترام المتبادل بين شعوبها وبلدانها.

الجريدة الإخبارية 03/07/2020

فسحة الأثير 03/07/2020

الحصاد الرياضي 03/07/2020