الرئيسية » الاخبار الرئيسة » عريضة دولية تطالب بإلغاء قرار ترامب حول الصحراء الغربية
عريضة دولية تطالب بإلغاء قرار ترامب حول الصحراء الغربية

عريضة دولية تطالب بإلغاء قرار ترامب حول الصحراء الغربية

وقع باحثون وعلماء ونشطاء دوليون عريضة تطالب بإلغاء اعتراف الرئيس الأمريكية المنتهية ولايته، دونالد ترامب بخصوص السيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية.

وأكد الموقعون على العريضة أن الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار لم يتم حلها بعد.

وجاء في العريضة أن “إنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية ليس عملية قانونية فقط إنما هو صراع سياسي، حيث كان الرأي العام العالمي والاهتمام الدولي جزءا لا يتجزأ من النضالات الناجحة لإنهاء الاستعمار من الجزائر إلى فلسطين”.

وذكر الناشطون أن النضالات المناهضة للاستعمار في الصحراء الغربية تفتقر إلى الرؤية الدولية، والتي يمكن لجهود التضامن أن تعمل على تصحيحها.

وأكدوا أن التضامن مع قضية تقرير المصير للصحراويين يتطلب العمل مع مجموعات حقوق الإنسان والناشطين الحاليين في ذات المجال(إيكيب ميديا ​، مرصد مراقبة موارد الصحراء الغربية) لتوفير رؤية متزايدة لهذا النضال ولتعزيز الوعي بمصالح الشعب الصحراوي.

ودعا الموقعون على العريضة إلى إلغاء إعلان ترامب الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية، كمقابل لتطبيع الرباط لعلاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل، وكذا من أجل الإستفادة من بيع الولايات المتحدة لطائرات بدون طيار للمغرب، مما يديم نمطًا طويل الأمد من الدعم العسكري الأمريكي لأنظمة زعزعة الاستقرار والاستعمار في المنطقة.

وقالوا إن المقايضة توضح الترابط بين الاستعمارين الإسرائيلي في فلسطين والمغربي في الصحراء الغربية – وعلاقتهما بالإمبريالية الأمريكية.

وأكد الناشطون أن إنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية لا يتعلق فقط بالتمسك بمعايير الأمم المتحدة لتقرير المصير وضد الحكم الأجنبي، إنما أيضا بمسألة إحباط القوات الاستعمارية والاحتلال التي عملت منذ فترة طويلة على زعزعة استقرار أفريقيا والشرق الأوسط.

كما دعوا لإعادة التفاوض بشأن شروط عملية السلام برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، معتبرين أن الصحراء الغربية في حالة حرب منذ 13 نوفمبر 2020 بعد انتهاك المغرب شروط وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه وساطة الأمم المتحدة في 1991 مع جبهة البوليساريو.

وذكّر الناشطون بالعراقيل التي يضعها المغرب لمنع تنظيم استفتاء طال انتظاره لتقرير مصير المستعمرة، والذي بلغ ذروته باستقالة آخر مبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية، هورست كوهلر، في ماي 2019.

وشدد الناشطون على وجوب إعادة تنشيط عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الصحراء الغربية وتوسيع نطاقها لتشمل مراقبة حقوق الإنسان، باعتبار أن بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) هي بعثة حفظ السلام الوحيدة التي تأسست منذ نهاية الحرب الباردة والتي تفتقر إلى تفويض بحقوق الإنسان وعليه يجب أن يُمنح تفويضًا في مجال حقوق الإنسان.

المصدر : وكالة الأنباء الصحراوية

عن aminradio

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*